Bio: Sh. ‘Ali al-Jamal

Sayyidi Shaykh ´Ali al-Jamal al-Hasani

الشيخ السيد علي بن عبد الرحمن العمراني الجمل
d. 1194 H. in Fas
qaddasa Allah sirrahu

.


His Shaykh was Sayyidi Sh. al-‘Arabi ibn Ahmad ibn ‘Abd Allah
He passed on his secrets to Sayyidi Imam `Arabi al-Dirqawi
– may Allah be pleased with them all

English

Biography

t.b.d.
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

Ref: Hasan b. Muhmmad al-Kuhan al-Fasi: Tabaqat al-Shadhiliyya al-Kubra


عربي

wiki


بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي علي بن عبد الرحمن العمراني الجمل: ت 1194 ه
اسمه ونسبه:

هو الإمام الجليل الشيخ العارف بالله، الدال على الله، شيخ الطريقة وإمام أهل الحقيقة، أبو الحسن سيدي علي بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن إبراهيم بن عمران الشريف الحسني الإدريسي العمراني من شرفاء بني عمران أهل قبيلة بني حسان؛ لُقب بالجمل، والأصل في لقبه بالجمل كما قال مولاي العربي الدرقاوي: “أنه كان في حال صغره قويا شديدا، وكان ذات يوم سائرا ببعض طرق فاس، إذ وجد بها ناقة أو بعيرا صغيرا راقدا، فرفعه ووضعه خارج الطريق، فرآه بعض الناس حين فعل ما فعل فقال: هذا هو الجمل، فاشتهر رحمه الله بالجمل عند أهل فاس، فهذا هو السبب في لقبه بسيدي علي الجمل”.

علمه وأخلاقه:
كان الشيخ سيدي عبد الواحد الدباغ يقول: “لا يعرف سيدي عليا إلا من كان هو سيدي علي”،[3] أي لا يعرفه حق المعرفة إلا من بلغ مرتبته.

ويقول مولاي العربي الدرقاوي: “كان بحرا لا ساحل له؛ لأن علمه كان أحلى من السكر وعمله كان أمرَّ من الحنظل، إذ كان دائما يقول كلام ولي الله تعالى سيدي أبي المواهب التونسي رضي الله عنه: من ادعى شهود الجمال قبل تأدبه بالجلال أرفضه فإنه دجال”،[4] ويقول الشيخ سيدي عبد الواحد الدباغ: “كان سيدي علي فقيها كبيرا، عالما شهيرا في علم الضدين، يعني: الحقيقة والشريعة، والحرية والعبودية، والجمع والفرق، والسكر والصحو، والسلوك والجذب، والفناء والبقاء… وما أشبه ذلك”.

وكان رحمه الله متواضعا خيِّرا يقوم بأعمال الزاوية بمفرده، وفي ذلك يقول مولاي العربي الدرقاوي عنه: “لما قصدته لزاويته بالرميلة التي بين المدن عدوة الوادي لي من جهة القبلة -شرَّفها الله- وهي التي ضريحه بها الآن مشهور مقصود للزيارة فدققت الباب فإذا به قائم يُشطب الزاوية إذ كان لا يترك تشطيبها بيده المباركة كل يوم مع كبر سنه وعلو شأنه”.
مؤلفاته:

• نصيحة المريد في طريق أهل السلوك والتجريد ويسمى أيضاً اليواقيت الحسان في تصريف معاني الإنسان. وهو مطبوع، طبعته دار الكتب العلمية، بتحقيق: عاصم إبراهيم الكيالي الحسيني، سنة 2005م/1426هـ.

• أنوار الطريقة وأسرار الحقيقة.
• الرسائل في التصوف، (مخطوط).

من رسائله :

الرسالة الأولى
في تسليم الأمور كلها لمولاها

قال : مهما تركت الأمور لمولاها يتصرف فيها كما يشاء ، يردّها – سبحانه – إليك ،
ويمكنك من زمامها ، ويأمرها تكون عند أمرك ونهيك ، تتصرّف فيها بمشيئتك ،
حتى لا يكون منها إلا ما تريد ، ومهما تعرضت للأمور وأردتها أن تكون عند أمرك ونهيك
يردّك مولاك إليها ، ويمكّنها من زمامك ، كانت الأمور خديمة لك مملوكتك حين أطلقت منها ،
فلما أردتها صرت أنت خديما لها ، مملوكا لها ، تفعل بك ما أرادت ، وشتان ما بين المالك والمملوك

سبب عبوديتك للوجود هو حبّ عبودية الوجود إليك ، وأنت و الوجود عبيد لله ،
وسبب عبودية الوجود إليك هو عبوديتك لله : ( يا دنيا ! اخدمي من خدمني ، وأتعبي من خدمك )

الرسالة الثانية
صفات الداخل إلى الحضرة الإلهية

قال رحمه الله ورضي عنه : اعلم أن الحضرة الإلهية مثل الجنة لا يدخلها صاحب حسد
ولا صاحب بغض ، ولا صاحب غلّ ، ولا صاحب غضب ، ولا صاحب همّ ،
ولا صاحب نكد ، قال تعالى : ( ونزعنا ما في صدورهم من غلّ إخوانا على سرر متقابلين ،
لا يمسّهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين ) الحجر : 47 – 48

* رحمه الله و نفعنا بعلومه

From ghrib.net

Letters

Letters

اخترت لكم من مخطوط كتاب ( مجموع رسائل سيدي علي الجمل )
هذه الحكم الربانية ، للشيخ والعارف بالله الغوث الرباني سيدي علي العمراني الملقب بالجمل ونفعنا به آمين .

الرسالة الأولى
في تسليم الأمور كلها لمولاها

قال : مهما تركت الأمور لمولاها يتصرف فيها كما يشاء ، يردّها – سبحانه – إليك ،
ويمكنك من زمامها ، ويأمرها تكون عند أمرك ونهيك ، تتصرّف فيها بمشيئتك ،
حتى لا يكون منها إلا ما تريد ، ومهما تعرضت للأمور وأردتها أن تكون عند أمرك ونهيك
يردّك مولاك إليها ، ويمكّنها من زمامك ، كانت الأمور خديمة لك مملوكتك حين أطلقت منها ،
فلما أردتها صرت أنت خديما لها ، مملوكا لها ، تفعل بك ما أرادت ، وشتان ما بين المالك والمملوك
سبب عبوديتك للوجود هو حبّ عبودية الوجود إليك ، وأنت و الوجود عبيد لله ،
وسبب عبودية الوجود إليك هو عبوديتك لله : ( يا دنيا ! اخدمي من خدمني ، وأتعبي من خدمك )

الرسالة الثانية
صفات الداخل إلى الحضرة الإلهية
قال رحمه الله ورضي عنه : اعلم أن الحضرة الإلهية مثل الجنة لا يدخلها صاحب حسد
ولا صاحب بغض ، ولا صاحب غلّ ، ولا صاحب غضب ، ولا صاحب همّ ،
ولا صاحب نكد ، قال تعالى : ( ونزعنا ما في صدورهم من غلّ إخوانا على سرر متقابلين ،
لا يمسّهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين ) الحجر : 47 – 48

الرسالة الثالثة
في الحضّ على خرق العوائد
وقال : اعلم أنه ما من نبيّ مرسل ، ولا وليّ مربّ إلا وأول ما يأمر به
الذين اتبعوه من الناس بخرق العوائد التي يجدهم عليها .
وفي الأصل الحقيقة كلها خرق العوائد ، وخرق العادة لا بدّ منه لكل موجود ,
ولكن شتّان من يأتيها عارفا طائعا ، وبين من يأتيها جاهلا عاصيا ،
وكل من خرق العادة لأجل شيء ، يظفر به على كل حال .
قال صاحب الحكم : ( كيف تخرق لك العوائد وأنت لم تخرق من نفسك العوائد ؟ )
وخرق العادة يكون قهرا أو بالحكمة إرادة ،
والحكمة والقدرة كلاهما وصف المولى – جلّ ثناؤه – والقدرة من عين الحكَم
والاكتساب من عين الحكمة ، والكل من الله وإليه .

الرسالة الرابعة
تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه
وقال : صاحب الحقائق العلوية موكول إلى نفسه ،
وصاحب الحقائق السفلية متوكل على ربه ،
وشتّان ما بين المتوكل على نفسه ، والمتوكل على ربه .
قال ابن عطاء الله السكندري في الحكم : ( تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه )

الرسالة الخامسة
ما قابلك مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله
وقال : اعلم أنك أنت تزيد ذلاّ بين يدي مولاك والأكوان تزيد ذلاّ بين يديك ،
أنت تزيد خضوعا وفقرا بين يدي مولاك والأكوان تزيد خضوعا وفقرا بين يديك ،
لأن الكون مثل المرآة ما قابلت مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله .
* رحم الله سيدي علي العمراني الجمل و نفعنا بعلومه آمين .

الرسالة السادسة
تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه
وقال : صاحب الحقائق العلوية موكول إلى نفسه ،
وصاحب الحقائق السفلية متوكل على ربه ،
وشتّان ما بين المتوكل على نفسه ، والمتوكل على ربه .
قال ابن عطاء الله السكندري في الحكم : ( تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه )

الرسالة السابعة
في أقسام النّية
وقال : النية على قسمين : نية معنوية باطنية ، وهي المعروفة عند جميع الخلق بالنية ،
ونية أخرى تقابلها ظاهرية ، حسية وهي : الصحبة والمجالسة ، يعني دوام مجالسة الرجل لأهل فنه
الأولى تجرّ الثانية ، وهي المعنوية ، تجرّ الحسية ، ويكون بالعكس : الحسية تجرّ المعنوية .
والإنسان إذا فاتته الحسية يمسك بالمعنوية ، وإذا فاتته المعنوية يمسك بالحسية ،
وكل من توجّه لأمر ولم تكن عنده نية معنوية أو نية حسية ، لا سبيل له للدخول لذلك الأمر ،
لأن هاتين النيتين هما مفتاح الأمو

الرسالة الثامنة
ما قابلك مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله
وقال : اعلم أنك أنت تزيد ذلاّ بين يدي مولاك والأكوان تزيد ذلاّ بين يديك ،
أنت تزيد خضوعا وفقرا بين يدي مولاك والأكوان تزيد خضوعا وفقرا بين يديك ،
لأن الكون مثل المرآة ما قابلت مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله

الرسالة التاسعة
كلاّ نمدّ هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك

وقال : ( إن الله يرزق العبد على قدر همّته ) الحديث
ومن ذلك أن الله يمدّ كل فرقة من خلقه بما طلبت ، يمدّ من طلب الاسم بالاسم
ويمدّ من طلب الصفات بالصفات ، ويمدّ طالب الذات بالذات ، ومادة كل واحد على قدر ضميره ،
القويّ مادته على قدر قوّته ، والضعيف مادته على قدرضعفه ،
وأهل الاسم يطلبون الاسم بالاسم ، يمدّهم الله بالاسم ، كعامة المسلمين ،
وأهل الصفات يطلبون الصفات بالصفات يمدّهم الله تعالى بالصفات ، كخاصة المسلمين ،
وأهل الذات يطلبون الذات بالذات يمدّهم الله بالذات ، كخاصة الخاصة – نفعنا الله بالجميع .

وأما صاحب الاسم : واقف مع نفسه له الأجرة ما دام في عمله حتى يقطع ،
وعلامته : تارة في شدّة وتارة في رخاء .
وطالب الصفات : واقف مع القدرة شاخص ببصره لما يبرز منها لا يرى لنفسه قدرا ، ولا يعبأ بها
وهذا مقامه مقام الشكر ، والشاكر لا ينقطع أبدا ،
وعلامته : الرجوع إلى الله في السّراء والضّراء .
وطالب الذات لا يشهد في الوجود إلا الله ، غائب عن الأكوان في المكوّن ، مستغرق في شهود مولاه
لا يخطر على قلبه سوى مولاه ، ولا يرى بعينه ، ولا يسمع بأذنيه إلا هو ، استوى رجاؤه وخوفه
وعلامته : أن استوت عنده الأشياء كلها ، وأضدادها ، لا فرق عنده بين الحلو والمرّ ،
وبين العدوّ والحبيب ، وبين العطاء والمنع ، وبين الإساءة والإحسان ،
و بين العلوّ والسفل إلى ما لا نهاية له .

From ghrib.net and others


جاء في الكتاب المخطوط: “معنى الإنسان” لسيدي علي بن عبد الرحمان العمراني المشهور بالجمل (ت 1194) شيخ مولاي العربي الدرقاوي:

• الصمت إذا كان عن علم فهو أعلى من الكلام وأشرف، والكلام إذا كان عن جهل فهو أوضع من الصمت وأحقر. (ورقة 17).
• الأفعال تنقص الأقوال. (ورقة 59).
• إذا كثر الكلام قلت فائدته، وإذا قل الكلام كثرت فائدته. (ورقة 191).
• من رأيته مجيبا عن كل ما سئل ومعبرا لكل ما شهد، وذاكرا لكل ما علم، فاستدل بذلك على وجود جهله. (ورقة 73).
• القابل على الخلق هو المدبر عن الحق، والمدبر عن الخلق هو المقبل عن الحق. (ورقة 42).
• لا يحل لإمرىء أن يقدم على أمر حتى يعلم حكم الله فيه. (ورقة 58).
• الشاكر لا ينقطع أبدا، وعلامته الرجوع إلى الله في السراء والضراء. (ورقة 68).
• إذا أردت أن تكون صادقا مع الله، فكن صادقا مع عباد الله. (ورقة 95).
• كلما يفعل صاحب الفلس بفلسه يفعل صاحب النفس بنفسه، إلا أن صاحب النفس ملِك وصاحب الفلس مملوك، وذلك لأن الله تعالى خلق الفلس كرامة للنفس، ولم يخلق النفس كرامة للفلس. (ورقة 155).
• كل ما تباشره بالصدق لا يباشرك إلا بالصدق، وكل ما تباشره بالكذب لا يباشرك إلا بالكذب. (ورقة 175).
• من تواضع للوجود اختيارا، تواضع له الوجود قهرا، ومن تكبر على الوجود اختيارا تكبر الوجود عليه قهرا. (ورقة 188).
• الإنسان على قدر طلوعه في المُلك يكون نزوله في المِلْك، وعلى قدر نزوله في المِلك يكون طلوعه في المُلك. (ورقة 205).
• من رأى الناس كلهم على خطأ، فهو أي الرائي على خطأ، ومن رأى الناس كلهم على صواب، فالرائي على صواب، ومن رأى الناس تارة على صواب وتارة على خطأ، فهو تارة على صواب وتارة على خطأ. (ورقة 259).
• كل من تتعزز عليه يتعزز عليك، وكل من تتذلل له يتذلل لك كان ملكا أو مملوكا. (ورقة 260).
• الخلق مثل الأرض أين ما حفرت تجد الماء، إلا أن بعض المواضع الماء فيها قريب، والبعض الماء فيها بعيد. (ورقة 262/263).
• اترك صحبة العاجزين أمثالك واصحب من لا يخفى عليه أقوالك وأفعالك وأحوالك، واترك من يعجز عن دفع الضرر عن نفسه. (ورقة 307).

From aljounaid.ma

Sayings

Sayings

From shadiliamashishia

مع سيدي علي الجمل قدس سره
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد و آل سيدنا محمد

قال سيدي علي الجمل العمراني الشاذلي قدس سره :

اعلم أن نتيجة عبودية أهل الله الفناء في الله، كما أن نتيجة
الفناء في الله البقاء بالله، كما أن نتيجة البقاء بالله الفناء و لا فناء،والبقاء و لا بقاء،عبودية أهل الله عبودية كسبية،وعبودية أهل الفناء في الله عبودية قهرية،وعبودية أهل البقاء بالله عبودية كسبية بعد القهرية، وعبودية أهل بقاء البقاء كسبية قهرية، قهرية كسبية.

الأولى :عبودية بوجود الوسائط.
والثانية وهي المسماة بالفناء:عبودية مع فقد الوسائط.
الثالثة وهي المكناة بالبقاء:عبودية بوجود الوسائط. والرابعة وهي المكناة
ببقاء البقاء:عبودية بوسائط مع فقد الوسائط، و عبودية بفقد الوسائط مع وجود الوسائط.

وهذا المقام الرابع بقال له: مقام التلوين في التمكين و الرسوخفي مقامات اليقين…

وقال أيضا قدس سره:
سبحان من هيأ أقواما لخدمته وأقامهم فيها, وهيأ أقواما لمحبته وأقامهم فيها , أهل الخدمة تجلى لهم الحق بصفة الجلال والهيبة فصاروا مستوحشين من الخلق قلوبهم شاخصة لما يرد عليها من حضرة الحق قد نحلت أجسادهم وأصفرت ألوانهم وخمصت بطونهم بالشوق ذابت أكبادهم وقطعوا الدياجي بالبكاء والنحيب، واستبدلوا الدنيا بالمجاهدة في الدين، ورغبوا في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين وأهل المحبة، تجلى لهم الحق بصفة الجمال والمحبة وسكروا بخمر لذيذ القربة، شغلهم المعبود عن أن يكونوا من العباد ولا من الزهاد، اشتغلوا بالظاهر والباطن وهو الله، فحجبوا عن كل ظاهر وباطن زهدوا في التنعم والأنعام واشتغلوا بمشاهدة الملك العلام وقد قيل في حقهم :

(القصيدة لمولانا عبدالقادر الجيلاني قدس سره)
نسيم الوصل هب على الندامى**** فأسكرهم وما شربوا المداما
ومالت منهم الأعناق ميلا **** لأن قلوبهم ملأت غراما
و ناداهم عبادي لا تناموا **** ينال الوصل من هجر المناما
ينال الوصل من سهر الليالي **** على الأقدام من لزم القياما
وما مقصودهم جنات عدن **** ولاالحور الحسان ولا الخياما
سوى نظر الجليل فذا مناهم **** فيا بشرى لهم قوما كراما

وقال قدس سره في بعض حكمه:

• الأفعال تنقص الأقوال.
• إذا كثر الكلام قلت فائدته، وإذا قل الكلام كثرت فائدته.
• من رأيته مجيبا عن كل ما سئل ومعبرا لكل ما شهد، وذاكرا لكل ما علم، فاستدل بذلك على وجود جهله.
• القابل على الخلق هو المدبر عن الحق، والمدبر عن الخلق هو المقبل عن الحق.
• لا يحل لإمرىء أن يقدم على أمر حتى يعلم حكم الله فيه.
• الشاكر لا ينقطع أبدا، وعلامته الرجوع إلى الله في السراء والضراء.
• إذا أردت أن تكون صادقا مع الله، فكن صادقا مع عباد الله.
• كلما يفعل صاحب الفلس بفلسه يفعل صاحب النفس بنفسه، إلا أن صاحب النفس ملِك وصاحب الفلس مملوك، وذلك لأن الله تعالى خلق الفلس كرامة للنفس، ولم يخلق النفس كرامة للفلس.
• كل ما تباشره بالصدق لا يباشرك إلا بالصدق، وكل ما تباشره بالكذب لا يباشرك إلا بالكذب.
• من تواضع للوجود اختيارا، تواضع له الوجود قهرا، ومن تكبر على الوجود اختيارا تكبر الوجود عليه قهرا.
• الإنسان على قدر طلوعه في المُلك يكون نزوله في المِلْك، وعلى قدر نزوله في المِلك يكون طلوعه في المُلك.
• من رأى الناس كلهم على خطأ، فهو أي الرائي على خطأ، ومن رأى الناس كلهم على صواب، فالرائي على صواب، ومن رأى الناس تارة على صواب وتارة على خطأ، فهو تارة على صواب وتارة على خطأ.
• كل من تتعزز عليه يتعزز عليك، وكل من تتذلل له يتذلل لك كان ملكا أو مملوكا.
• الخلق مثل الأرض أين ما حفرت تجد الماء، إلا أن بعض المواضع الماء فيها قريب، والبعض الماء فيها بعيد.
• اترك صحبة العاجزين أمثالك واصحب من لا يخفى عليه أقوالك وأفعالك وأحوالك، واترك من يعجز عن دفع الضرر عن نفسه.

Maqam

From karkariya



Refs

Print Friendly, PDF & Email

Related Posts


Categories: , , 🞄 Languages: , 🞄 Mediatype: 🞄 🞄 Tags: