Shadhili – Preview of Articles | Archive

Category: Shadhili – all levels

 Shadhili Silsila (with Arabic)

Silsila of the Shadhili Path

May Allah grant us attachment to them
View PDF | Download


Name Date of passing
1. سيدنا ومولانا العارف بالله الشيخ
محمد أبو الهدى اليعقوبي الحسني
Sayyidi Sh. Muḥammad Al-Yaʿqūbī Al-Ḥasanī Al-Idrisī
may Allah preserve him for the benefit of the Ummah
 
حفظه الله تعالى
2. الشيخ إبراهيم اليعقوبي الحسني
Sh. Ibrāhīm Al-Yaʿqūbī
1406 Damascus
3. الشيخ إسماعيل اليعقوبي الحسني
Sh. Ismāʿīl Al-Yaʿqūbī
1380 Damascus
4. الشيخ محمد المبارك الحسني
Sh. Muḥammad Al-Mubārak
1330 Damascus
5. الشيخ محمد الطيب الحسني
Sh. Muḥammad Aṭ-Ṭayyib
1313 Damascus
6. الشيخ محمد بن مسعود المغربي الفاسي
Sh. Muḥammad ibn Masʿūd Al-Fāsī
1289 Makka
7. الشيخ محمد بن حمزة ظافر المدني
Sh. Muḥammad ibn Ḥamzah Ẓāfir Al-Madanī
1262 Misrata
8. الشيخ العربي بن أحمد الدِرقاوِي الحسني
Sh. Al-ʿArabī ibn Aḥmad Ad-Dirqāwī
1239/40 Rif
9. الشيخ علي الجمل العمراني الحسني
Sh. ʿAlī “Al-Jamal” al-´Amrani Al-Ḥasanī
1194 Fas
10. (الشيخ العربي بن أحمد بن عبد الله الفاسي (المشْهُور بالغوْث
Sh. Al-ʿArabī ibn Aḥmad ibn ʿAbd Allāh “al-Ghawth”
1166 Fas
11. الشيخ أحمد بن عبد الله الفاسي
Sh. Aḥmad ibn ʿAbd Allāh Al-Fāsī
1120 Fas.
12. الشيخ قاسم الخَصَاصي
Sh. Qāsim al-Khaṣāṣī
1083 Fas
13. الشيخ محمد بن عبد الله الفاسي
Sh. Muḥammad ibn ʿAbd Allāh Al-Fāsī
14. الشيخ عبد الرحمن العارفي
Sh.  ʿAbd Ar-Raḥmān Al-ʿĀrifī
1036 Fas
15. الشيخ يوسف الفاسي
Sh. Yūsuf Al-Fāsī
1013 Fas
16. الشيخ عبد الرحمن المجذوب
Sh. ʿAbd Ar-Raḥmān the Attracted (Al-Majdhūb)
976 Fas
17. الشيخ علي الصَنْهاجي
Sh. ʿAlī Aṣ-Ṣanhājī
947 Fas
18. الشيخ إبراهيم فهَّام
Sh. Ibrāhīm Fahhām
Zarhun
19. الشيخ أحمد زَرُّوق الفاسي
Imam Aḥmad Zarrūq Al-Fāsī
899 Misrata
20. الشيخ أحمد بن عُقبَة الحضرمي
Sh. Aḥmad ibn ʿUqbah Al-Ḥaḍramī
895 Cairo
21. الشيخ يحيى القادري
Sh. Yaḥyā Al-Qādirī
22. الشيخ علي بن محمد وفا
Sh. ʿAlī ibn Muḥammad Wafā
807 Cairo
23. الشيخ بحر الصفا محمد وفا
his father, Sh. Muḥammad Wafā
765 Cairo
24. الشيخ (داوُد بن الباخِلي (بن ماخِلا
Sh. Dāwud Al-Bākhilī (or: Ibn Mākhilā)
732 Alexandria
25. الشيخ أحمد ابن عَطاء اللهِ السَّكَنْدَري
Sh. ibnʿAṭā’ Allāh As-Sakandarī
709 Cairo
26. الشيخ أبو العباس المرسي
Sh. Abu ’l-ʿAbbās al-Mursī
686 Alexandria
27. الشيخ الشيخ أبو الحسن الشاذلي الحسني
Imam Abu ’l-Ḥasan Ash-Shādhilī Al-Ḥasanī
656 Humaythira, Egypt
28. الشيخ عبد السلام بن مشيش
Mawlaya ʿAbd As-Salām ibn Mashīsh
622 Tetuan
29. الشيخ عبد الرجمن المدني العَطَّار الملقب بالزَّيات
Sh. ʿAbd Ar-Raḥmān Al-Madanī the Perfumer (al-`Attar Az-Zayyāt)
Madina
30. الشيخ تُقَيّ الدين الفُقَيَّر
Sh. Tuqayyu ’d-Dīn Al-Fuqayyar
594 Iraq
31. الشيخ فخر الدين
Sh. Fakhru ’d-Dīn
32. الشيخ نور الدين أبو الحسن علي
Sh. Nūru ’d-Dīn Abu ’l-Ḥasan ʿAlī
33. الشيخ محمد تاج الدين
Sh. Muḥammad Tāju ’d-Dīn
34. الشيخ شمس الدين أبو محمد بأرض الترك
Sh. Shamsu ’d-Dīn Abū Muḥammad
35. الشيخ زَين الدين القَزْوِيني
Sh. Zaynu ’d-Dīn Al-Qazwīnī
36. الشيخ أبو إسهاق إبراهيم البصري
Sh. Abū Ishāq Ibrāhīm Al-Baṣrī
37. الشيخ أبو القاسم أحمد المَرْوَاني
Sh. Abu ’l-Qāsim Aḥmad Al-Marwānī
38. الشيخ أبو محمد سَعِيد
Sh. Abū Muḥammad Saʿīd
39. الشيخ سعد
Sh. Saʿd
40. الشيخ أبو محمد فتح السَعُود
Sh. Abū Muḥammad Fatḥ as-Saʿūd
41. الشيخ الغَزْواني
Sh. Al-Ghazwānī
42. الشيخ أبو محمد جابر بن عبد الله
Sh. Abū Muḥammad Jābir ibn ʿAbd Allāh
43. سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنه
Sayyiduna Al-Ḥasan ibn ʿAlī ibn Abī Ṭālib (upon him be peace)
44. سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
his father, our Master ʿAlī ibn Abī Ṭālib (may Allah ennoble his face)
سيد الأوَّلين والآَخِرين سيدنا ومولانا محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم
our Master Muḥammad Al-Muṣṭafā (prayers and salutations be upon him)
سيد الملائكة جبريل عليه السلام
The Chief of Angels Sayyiduna Jibrīl (peace be upon him)
الله عز وجل رب العزة والملكوت لا إله إلا هو
The Lord of Power and Might

Allāh the most High,
other than whom there is no deity

Print Friendly, PDF & Email
Al-Wird al-´amm

Al-Wird al-´amm – الورد العام – The Shadhili general wird

Recited by Shaykh Faisal Abdur Razak

Audio


Al-Wird al-´amm – الورد العام – The general Shadhili wird (daily dhikr)
by Sayyiduna Imam Abul Hasan al-Shadhili (may Allah be pleased with him)
Recited by Sheikh Faisal Abdur-Razak

Download MP3

Arabic-English

English-transliterated

The daily dhikr of the Shadhili Tariqa – Wird ‘Amm

of Sayyiduna Imam Abul Hasan al-Shadhili
View English with transliteration (PDF)

The Murid should say in the morning and in the evening:

A`ûdhu biAllahi min ash–shaytani-r-rajîm
I seek refuge with Allah from the accursed Shaytan

BismiAllahi-r-Rahmâni-r-Rahîm
In the Name of Allah the Most Merciful, the Most Compassionate

«And whatever good you send forth for yourselves, you shall find it with Allah, better and greater in reward. And seek the forgiveness of Allah, for Allah is Oft-Forgiving, Most Merciful.» [Surah Al-Muzzammil, 73:20]

Astaghfiru Allah – (99 times)
I seek the forgiveness of Allah.

To complete the hundred recite:
I seek the forgiveness of Allah, the Most Great, other than
whom there is no god, the Living, the Self-subsisting Supporter
of all, and I turn to Him in Repentance.

«Verily Allah and His Angels send blessings on the Prophet: O you who believe, send blessings on him and salute him with all respect.» [Surah Al-Ahzab, 33:56]

Allahumma salli `ala sayyidina Muhammadin,
`abidka wa rasulika, an-nabiyyi al-umiyyi,
wa `ala alihi wa sahbihi wa sallim
– (99 times)

O Allah, bless our master Muhammad,
Your Servant and Messenger, the Unlettered Prophet,
and his family and Companions, and grant them peace.

To complete the hundred recite:
O Allah, bless our master Muhammad, Your Servant and
Messenger, the Unlettered Prophet, and his family and
Companions, and grant them peace, as greatly as the greatness
of Your Being, at every moment and time.

«Know, therefore, that there is no god but Allah.»
[Surah Muhammad, 47:19]

La ilaha illa Allah – (99 times)
There is no god but Allah

To complete the hundred recite:
There is no god but Allah,
our Master Muhammad is the Messenger of Allah,
may the blessings of Allah be upon him and his family and his Companions,
and may He grant them peace.

Sura al-Ikhlas (3 times)

Sura al-Fatiha

Svenska

Wird ‘Amm – Den allmänna åkallan

av Imam Abul Hasan al-Shadhili
Svensk övers.: Kultursällskapet Damas © 2006

Den sökande säger morgon och kväll:

A`ûdhu biAllahi min ash–shaytani-r-rajîm
Jag söker tillflykt hos Allah från den stenade Shaytan

BismiAllahi-r-Rahmâni-r-Rahîm
I Allah’s, Allförbarmarens, den Barmhärtiges Namn

«Allt gott ni sänder fram åt er själva, kommer ni att finna hos Allah. (Han ger ) bättre och större belöning. Och be Allah om förlåtelse. Allah är sannerligen förlåtande och barmhärtig.»

Astaghfiru Allah – (100 gånger)
Jag söker förlåtelse hos Allah

Den hundarade gången avslutas med:
«Jag söker förlåtelse hos Allah, den Mäktige, ingen gud finns utom Han, den Levande, den som upprätthåller allt skapat (al-hayyu al-qayyum), jag vänder mig till Honom i ånger.»

«Allah och Hans Änglar sänder välsignelser över Profeten. Ni som tror: be Allah sända sin välsignelse över honom, och hälsa honom med fredshälsningen.» (1 gång)

Allahumma salli `ala sayyidina Muhammadin,
`abidka wa rasulika, an-nabiyyi al-umiyyi,
wa `ala alihi wa sahbihi wa sallim
– (100 gånger)

Allah välsigna vår mästare Muhammad,
Din tjänare och Ditt Sändebud, den obeläste Förkunnaren, och hans familj och följeslagare – sänd fred över dem.

Den hundarade gången avslutas med:
«O Allah, sänd välsignelser över vår mästare Muhammad, Din tjänare och Ditt Sändebud, den obeläste Förkunnaren. Sänd varje ögonblick över honom, och över hans familj och följeslagare, en fredshälsning som svarar mot Din upphöjda rang.»

«Vet att det inte finns någon gud utom Allah.»

La ilaha illa Allah – (100 gånger)
Det finns ingen gud utom Allah.

Den hundrade gången avslutas med:
«Det finns ingen gud utom Allah, vår mästare Muhammad är Allah’s Sändebud, må Allah välsigna honom och hans familj och följeslagare.»

Sura al-Ikhlas (3 gånger)

Sura al-Fatiha (1 gång)

Urdu

Click here to watch Youtube with Urdu translation

Refs

References

Recitation:
Sheikh Faisal Abdur-Razak – mp3


Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam Abul Hasan al-Shadhili

Sayyidi Imam Abul Hasan al-Shadhili

سيدي الإمام أبو الحسن الشاذلي الحسني
b. 593 – d. 656 H in Humaythira. Egypt
qaddasa Allah sirrahu

‘Ali ibn ‘ Abd Allah ibn ‘ Abd al- Jabbar ibn Tamim ibn Hurmuz ibn Hatim ibn Qusay ibn Yusuf ibn Yusha ‘ ibn Ward ibn Battal ibn Idris ibn Muhammad ibn ‘lsa ibn Muhammad ibn al-Hasan ibn ‘ Ali ibn Abi Talib.

.


 

English

1. From Durrat al-Asrar by Ibn al-Sabbagh
– On His Noble Lineage, Travels and Rank
– Meeting with al-Khidr (s)
– How he became the Qutb
– Shaykh Izz al-Din and the Pilgrimage
– His Last Journey
2. From Lataif al-Minan of Imam Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari
3. From Tabaqat al-Shadhiliyya of Kuhin

1. Excerpts from “Durrat al-Asrar wa Tufat al-Abarar” by Ibn al-Sabbagh
Translated by Elmer H. Douglas as “The Mystical Teachings of al-Shadhili”
Book cover, page 15, 16, 17, 18, 19, 20, 26, 27-28


On His Noble Lineage, Travels and Rank

With reference to his noble lineage, it is: ‘Ali ibn ‘ Abd Allah ibn ‘ Abd al- Jabbar ibn Tamim ibn Hurmuz ibn Hatim ibn Qusay ibn Yusuf ibn Yusha ‘ ibn Ward ibn Battal ibn Idris ibn Muhammad ibn ‘lsa ibn Muhammad ibn al-Hasan ibn ‘ Ali ibn Abi Talib.

His birthplace was in Ghumara} He entered the city of Tunis when a young lad, turned toward the East, performed many pilgrimages, and went into lraq.

He related,
When I came to lraq, I met the Shaykh Abu al-Fath al-Wasiti, the like of whom I have not seen in Iraq. My quest was for the qutb. One of the saints said to me, “Are you searching for the qutb in lraq while he is in your country? Return to your land and you will find him.

So, he returned to the Maghrib where he met his teacher, who is my master the shaykh, the saint, the gnostic, the trustworthy, the qutb, the ghawth, Abu Muhammad ‘ Abd al-Salam ibn Mashish al-Sharif al-Hasani.

He related,
When I drew near him, while he was living in Ghumara in a lodge on the top of a mountain, I bathed at a spring by the base of that mountain, forsook all dependence on my own knowledge and works, and went up toward him as one in need. Just then he was coming down toward me, wearing a patched cloak, and on his head a cap of palm leaves. “Welcome to ‘ Ali ibn ‘ Abd Allah ibn ‘ Abd al-Jabbar:’ he said to me, and repeated my lineage down to the Apostle of God. Then he said to me, “O , Ali, you have come up to us destitute of your knowledge and works, so you will receive from us the riches of this world and the next:’

He (al-Shadhili) continued,
Awe of him seized me. so I remained with him for some days until God awakened my perception, and I saw that he possessed many supernatural powers (kharq al-‘adat). For example, one day as I sat before him while a young son of his played with him on his lap, it came into my mind to question him concerning the greatest name of God. The child came to me, threw his arms about my neck, and shook me, saying, “O Abu al-Hasan, you desired to question the master concerning the greatest name of God. It is not a matter of importance that you should ask about the greatest name of God. The important thing is that you should be the greatest name of God, that is to say, that the secret (sirr) of God should be lodged in your heart:’ When he had finished speaking, the shaykh (Ibn Mashish) smiled and said to me, ‘Such a one has answered you for me:

He was, then, the Qutb of that time.
Then he said to me, “O ‘Ali, depart to the Province Ifriqiya and dwell there in a place called Shadhila, for God will name you al-Shadhili. After that you will move to the city of Tunis where charges will be brought against you before the authorities. Then you will move to the East where you will inherit the rank of qutb:’

I said to him, “O my master, give me your spiritual bequest:’ So he replied, “0 ‘ Ali, God is God and men are men. Keep your tongue from the mention of them, and your heart from inclining before them, and be careful to guard the members (jawarih) and to fulfill the divine ordinances; thus the friendship (wilaya) of God is perfected in you. Have no remembrance of them except under obligation that duty to God imposes on you; thus your scrupulousness is perfected. Then say: 0 God, relieve me from remembrance of them and spare me disturbances from them. Save me from their evils, enable me to dispense with their good through Thy good, and as a special favour assume Thou care of me among them. Verily, Thou art mighty over all things:’

Meeting with al-Khidr (s)

He related,
When I entered the city of Tunis as a young man, I found there a great famine, and I came upon men dying in the market places. I said to myself, “Had I wherewith to buy bread for these hungry people, I would surely do it:’ Then I was instructed inwardly: “Take what is in your pocket:’ So I shook my pocket and, lo, there was silver money in it. So I went to a baker at Bab al-Manara and said to him, “Count up your loaves of bread:’ He counted them for me. Then I offered them to the people who took them greedily. I drew out the pieces of money and handed them to the baker. He found them to be spurious and said, “These are Moroccan, and you Moroccans practice alchemy:’ So I gave him my burus and small bag as a pawn on the price of the bread, and turned toward the gate. Right there by the gate stood a man who said to me, “O ‘ Ali, where are the pieces of money?” So I gave them to him, and he shook them in his hand, then returned them to me, saying, “Pay them to the baker, for they are genuine:’ So I paid them to the baker who accepted them from me, saying, “These are good:’ I took my burus and bag and then looked for the man, but did not find him.

Consequently, I remained for some days inwardly perplexed until, on Friday, I went into the Zaytuna mosque, near the reserved section on the east side of the mosque, and performed two cycles of the greeting of the mosque and pronounced the salutation. Suddenly, I saw a man on my right. I greeted him and he smiled at me, saying, “O ‘ Ali, you say, ‘Had I wherewith to feed these hungry people, I should surely do it: You would presume to be more generous than God toward His creatures. Had He willed it, He would surely have fed them, for He is more cognizant of their welfare than you:’

Then I said to him, “O my master, by God, who are you?” He replied, “I am Ahmad al-Khidr. I was in China and I was told, ‘Go and look for my saint ‘ Ali in Tunis: So I came hurriedly to you:’ When 1 had performed the Friday worship, I looked about for him, but did not find him.


How Imam Abul Hasan al-Shadhili became the QutbView page scan

I journeyed together with these two [Abu ‘Ali and al-Shadhilij in the service of Abu ‘Ali and, on reaching the city of Tripoli, the Shaykh al-Shadhili said, “Let me travel along the road of the interior!’ But the Shaykh Abu ‘Ali chose the coast road. The latter saw the Apostle of God who said to him, “Abu ‘Ali, you are a saint of God and Abu al-Masan is a saint of God, and God will never arbitrate between two saints in the matter of a road to follow. Take the road which you have chosen and let him proceed along the road which he has chosen:’ So we went our separate ways until we met on the road near Alexandria.

When we had performed the morning prayers, the Shaykh Abu ‘Ali approached the tent of the Shaykh Abu al-Hasan, we being in his company. He entered into his presence, sat down before him, and behaved toward him in a way which was not customary with him. He conversed with him in speech of which we understood not a word. When he was about to depart, he said, “0, my master, extend your hand so that I may kiss it!’ So he kissed his hand and departed weeping. We were amazed at his conduct with him.

When Abu ‘Ali was well on his way, he turned toward his companions and said, “0 Yunus, Abu al-Hajjaj al-Qusuri was in the land of Egypt and he was the Qutb of his time. Last night, he died and God caused him to be succeeded by Abu al-Hasan al-Shadhili.”

So I went to al-Shadhili and gave allegiance to him as one possessing the office of Qutb. When we reached Alexandria, and the people came out to meet the party of travelers, I saw Abu ‘Ali strike with his hand the forepart of the saddle and say weeping, “0 people of this region, if you knew who it is who is advancing toward you in this caravan, you would kiss the feet of his camel, which, by God, have brought you the blessing!’


Shaykh Izz al-Din and the PilgrimageView page scan

One in whom I have confidence related to me., In the year in which he went on pilgrimage there took place the movement of the Tararsu against Egypt. As the Sultan was occupied with operations against them, he did not prepare the military escort for the caravan of pilgrims. The shaykh sent out his tent to al-Birka (where the pilgrims make a halt outside of Cairo] and certain people followed him. So the people met with the jurist, judge, and Mufti ‘Izz al-Din ibn ‘Abd al-Salam, and questioned him regarding the journey. “The journey,” he replied, “undertaken presumptiously and lacking an escort, is not allowable!’ The people informed the shaykh of that. “Let me meet with him,” he responded. He met him in the mosque on Friday. A large crowd gathered around the two. “0 jurist,” he asked, “is it your opinion that, if a man had the whole world reduced to the size of a single step for him, he would be permitted to undertake a journey amidst dangers or not?” The judge replied, “If anyone should find himself in such a circumstance, he would be beyond the bounds of a legal pronouncement (fatwa) or anything of the sort?’ “By God, beside Whom there is no other god,” the shaykh said to him, “I am of those for whom the entire world has been made into the size of a single step. Whenever I see something that causes men to fear, I walk with them to a place of security. For you and me, there is no escape from standing before God (on the Day of Judgment] that He may question me concerning the truth of what I have told you?’ So al-Shadhili departed and many charismatic events attended him on the way. The following is one of them. Thieves would attack the caravan by night, and they would find a wall built around it, as if it were a city. At the break of dawn, they would come to him, inform him of their deeds, repent to God, and travel in the company of the shaykh on the pilgrimage to Mecca. The pilgrimage accomplished, he returned and entered Cairo the first of the people. His pilgrimage companions related to others the miracles he [Abu al-Hasan] had performed. Then the jurist ‘Izz al-Din went out to meet him at al-Birka, which is a place about six miles outside of Cairo. On entering into his presence, al-Shadihili said to him, “0 jurist, by God, were it not for the training that I have received with my ancestor the Apostle of God, I would have taken the caravan on the Day of ‘Arafa and I would have stepped over with it to ‘Arafat.” “I am resigned to God:’ the mufti exclaimed. Thereupon the shaykh added, “Look at the reality of that.” So everyone present looked at the Ka’ ba. The people cried out and the jurist lowered his head between his hands and said, “You are my shaykh from this very hour.” “Rather:’ the shaykh replied, “you are my brother, if God wills:’


His last Journey – View html

The Master Abu al-Hasan ash-Shadhdhuli had made it his custom that every other year he would travel to Mecca for the Pilgrimage. Likewise in the year 656 A.H./1258 C.E., the very year in which a few weeks earlier the Mongol ruler Hulugu Jenghiz Khan had sacked Baghdad, he made preparations to go on the Pilgrimage as usual. However, this time he asked that a pickaxe, shovel, and a shroud should be included in their baggage. As was his custom he set out on the southern route, known as the spice route, overland to Damanhur, then via Qahira, up the Nile to ‘Idfu in Upper Egypt. From there he would cross the Red Sea to Jiddah, and finally make the two-day camel ride to Mecca. At Damanhur, a young boy, who was a student of the Qur’an, begged his mother to let him go with the Shaykh and his party to make the Pilgrimage. His mother, who was a widow, earnestly requested the Shaykh for her son that he be allowed to travel with his party, to which he replied, “We will look after him as far as Humaythira.”

And so it happened. It was related that Abu al-Hasan, may Allah have mercy upon him, had said, “When I entered the land of Egypt and established my dwelling there, I prayed to Allah, the Most High, saying: Ya Rabb, have You caused me to dwell in the land of the Copts, to be buried amongst them, until my flesh becomes mingled with their flesh and my bones with theirs? A reply then came to me: No `Ali, you will be buried in a land which Allah has never oppressed.” It is also recorded that in the year of his death Abu al-Hasan ash-Shadhdhuli was heard to say, “Once when I fell ill, I said: Allah, O Allah, when will the encounter with You take place? I was told: Ya `Ali, when you reach Humaythira, then the encounter will come.” He said, may Allah have mercy upon him, “I saw as if I were buried at the base of a mountain before a well containing a little salty water, which became more abundant and sweet.” And he said to his beloveds, “This year I shall perform the Pilgrimage of substitution (hajjat an-niyaba).

“One of Abu al-Hasan’s followers recorded what happened: Soon after entering the desert of `Aydhab, both the young boy and the Shaykh fell ill, the boy dying the day before we reached the watering-place of Humaythira. The followers wanted to bury the youth where he had died, but the Shaykh said, “Carry him to Humaythira.” When we arrived at this resting-place we washed the boy, and the Shaykh prayed over him before we buried him. That evening the Shaykh, who was also very sick, called his companions around him and spoke to us, counselling us to recite his Litany of the Sea (Hizb al-Bakhr) often, and he said, “Teach it to your children for the Greatest Name of Allah (al-ismu ‘l-`azam) is in it.” Then he talked privately to Sidi Abu al-`Abbas al-Mursi, giving him his orders as his successor with his special blessing. He, may Allah have mercy upon him, said to his followers, “When I am dead, look to Abu al-`Abbas al-Mursi for he is the Caliph (Khalifa) to come after me. He will have an exalted station amongst you for he is one of the Doors (abwab) of Allah, Praised and Exalted is He.” Later that evening he called for a jar of water to be filled from the well of Humaythira. When he was told, “Ya Sidi, its water is salty and bitter, but the water we have is fresh and sweet,” he replied, “Give me some of it for my intention is not what you think.” When we brought him the well-water he drank a little of it, rinsed his mouth with it and spat into the jar. Then he said, “Pour the water into the well.

“Immediately the well-water turned sweet and fresh to taste, and it was abundant enough to refresh all the travellers who stopped to replenish themselves at this place. His followers said, “The Shaykh passed the night in holy preparation and discourse with his Beloved God, continually mentioning His Name until the dawn came when he was still.”



2. From Lata’if al-Minan of Imam Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari

t.b.d.
p.96-97 (about the well)

3. From Tabaqat al-Shadhiliyya of Kuhin
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”


t.b.d.

Türkçe

t.b.d.
 

Svenska

Imam Abul Hasan al-Shadhili
(f. 593 – d. 656 H.)
Biografiska noter sammanställda av bmk
Kultursällskapet Damas © 2006 – Se ursprunglig artikel

Hans fullständiga namn är: Taqi al-Din Abul Hasan `Ali ibn `AbdAllah ibn `Abd al-Jabbar. Hans släkband går på fädernet tillbaka till Profeten Muhammads (s) dotterson al-Hasan ibn `Ali ibn Abi Talib, och på mödernet till al-Husayn. Han har benämnts efter by Shadhila nära staden Tunis, dit hans läromästare Ibn Mashish sände honom för att förankra tariqan,

Imam Abul Hasan föddes i byn Gumara i Rif-området som ligger i Atlasbergen i Maghrib (dagens Marokko) år 593 H. Hans första lärare var `AbdAllah ibn Harazim (d. 633), som var elev till Abu Madyan. Som ung reste han österut för att söka sin läromästare. I Bagdad mötte han år 618 H en av den tidens störste andlige ledare, al-Sayyid Abu al-Fath al-Wasiti. Denne sade till honom: “Du har kommit hit för att söka al-Qutb – men han finns där du kommer ifrån – i Maghrib.” Så återvände och leddes till Ibn Mashish. Han klättrade upp för det berg där Ibn Mashish vistades, och fann där en brunn, där han tvättade sig ren från kroppslig och andlig smuts, och bad till Allah: “O Allah, jag har tvättat bort min kunskap och mina gårningar, så att jag inte har någon annan kunskap eller gärning än vad som kommer från denne Sheikh”. Därefter hälsade honom Ibn Mashish med orden: “Välkommen (och han nämnde hans namn och härkomst). Du kom till oss fattig på kunskap och gärning, och av oss tog du emot rikedomar från denna världen och nästa.”

Efter att ha vistats en tid i Ibn Mashish’s sällskap sände denne honom till Ifriqiya (Tunisien) ochg sade till honom: “Du kommer att bli denna tids qutb.” Abul Hasan drog sig tillbaka i en grotta i Zaghwan-beget nära byn Shadhila som ligger mellan Tunis och Qairwan. År 640 H. kom han sedan ned till staden Tunis. Han bosatte sig i al-Balad (vid “den kakelprydda moskén”) och började kalla människor till Allah. Han stannade i flera år i Tunis, och det var där han för första gången träffade den man som skulle bli hans efterträdare: Abu al-`Abbas al-Mursi. Imam Abul Hasan sade om honom: “Denne Abul `Abbas – så länge han känt Allah, har det aldrig funnits någon slöja som skilt honom från Allah. Om han så hade bett om en slöja, skulle han inte funnit någon.”

År 646 lämnade Imam Abul Hasan Tunis och bosatte sig i Alexandria i Egypten, där han sedan tillbragte resten av sitt liv. Han stred år 648 H (1250), tillsammans med sina följeslagare och andra `ulema och awlia, i slaget vid al-Masura, till försvar mot den franske kungen Louis’ korståg mot Egypten. I ett stort torn som hörde till stadsmuren inredde han bostäder till sin familj och sina följeslagare, en moské, gästrum, och utrymmen för undervisning. Bland dem som tog tariqa av honom befann sig många av hans samtida stora lärda, som `Izz al-Din ibn `Abd al-Salam, Ibn Daqiq al-Id, Makin al-Din al-Asmar, `Abd Allah al-Laqqani och många andra. Sammanlagt fostrade han 40 murider till rättfärdiga och värdiga bärare av tariqan, främst bland dem Abul `Abbas al-Mursi.

Imam Abul Hasan brukade göra hajj vartannat år. År 656 H (1258), några veckor efter det att Hulugu Jengis Khan hade skövlat Baghdad, stadde han sig på sin årliga hajj-resa. Denna gång bad han att en spade och en likskrud skulle packas i hans bagage. Hajj-rutten gick genom Damanhur, via Kairo, uppför Nilen till `Idfui övre (södra) Egypten, varifrån man korsade Röda Havet till Jeddah. Och Imam Abul Hasan gick bort i Humaythira i `Aydhab-öknen – enligt ett löfte han fått från Allah på en plats som aldrig vederfarits förtryck.

I “Lataif al-Minan” återberättas från Imam Abul Hasans son och vår mästare, Shihab al-Din Ahmad: “Sheykhen sade då han dog: ‘Sannerligen, jag tillfört denna väg, något som ingen annan kommit med,’ ” Hans kropp tvättades i Humaythiras vatten, som därefter blev välsmakande och överflödande och räckt till alla släcka törsten hos alla de ressällskap som gjort halt där sedan dess. Abu `AbdAllah ibn al-Nu`man, som brukade skriva dikter till Imam Abul Hasans ära, antyder detta i några diktrader:

“Efter hans död bevittnade jag hans underverk
Som tydligt framstår mot dem som förnekar hans upplysthet.”

Sheikh ibn `Ata Allah säger i Lata’if al-Minan: “Hans tariqa härstammar från Sheikh `Abd al-Salam ibn al-Mashish, och Sheikh `Abd al-Salam har sin härstamning från `Abd al-Rahman Sheikh al-Madani, osv. led efter led fram till al-Hasan ibn `Ali ibn Abi Talib, må allah finna behag i honom. Jag hörde vår Mästare Abu al-`Abbas säga: ‘Denna vår Väg härstammar inte fårn öster och inte från väster, utan den återförs led efter led till al-Hasan ibn `Ali ibn Abi Talib, må allah finna behag i honom, som var den förste Qutben.’ ”

“Han brukade nämna sin Sheikh, och avstå från att framhålla sina egna meriter, till en dag en person sade till honom: ‘Mästere, vi hör dig säga: “Sheikhen sade”, och det är sällan du tillskirver dig själv något.’ Sheikhen [Abul Hasan] sade då till honom: ‘Om jag med varje andetag ville säga: “Allah sade”, skulle jag sagt “Allah sade”; och om jag med varje andetag ville säga: “Allah’s Sändebud sade”, skulle jag säga “Allah’s Sändebud sade”; och om jag med varje andetag ville säga: “Jag sade”, skulle jag säga “Jag sade”. Men jag säger “Sheikhen sade” och låter bli att nämna mig själv av adab gentemot honom.’ ”

Han efterlämnade inga skrifter – han brukade säga: “Mina följeslagare är min böcker” – men det finns ett stort antal brev från den korrespondens han upprätthöll med sina följeslagare i Tunis. Dessa brev är värdefulla dokument för den som vill förstå hans lära. De genomsyras av den kärlek han hyste för sin följeslagare – ja han såg det som sin uppgift som Sheikh att vara en fader och fostrare (rabib) för dem, han kände dem mycket nära och hyste en intim vänskap med dem var de än befann sig. En del av dessa brev sammanställdes av en av Imamens tunisiska följeslagare, Muhammad ibn al-Sabbagh, i boken “Durrat al-Asrar”.

Mötet mellan Imam Abul Hasan och Qadi `Izz al-Din ibn `Abd al-Salam

Muhammad ibn Ibrahim ibn `Ayyad berättar [2/ Al-Mafakhir]:
Ett år då Sheikhen (Abul Hasan) stadde sig till Hajj-resa, var det uppror mot Kairos härskare, så denne var upptagen med att kväsa upprorsrörelsen och försåg inte (de hajj-resande) med några skyddstrupper. Sheikhen lämnade sitt tält och gav sig av, och folk följde honom. Folk samlades kring Qadin `Izz al-Din ibn `Abd al-Salam och frågade honom angående resan. Denne sade: Det är inte tillåtet att resa utan skyddstrupper när det råder fara. Sheikhen uderrättades om detta och sade då: Låt mig träffa (qadin), så ett möte anordnades i moskén samma fredag. (Sheikhen) sade till (qadin): “O faqih, om det finns någon, för vilken världen inte är mer än ett enda språng, anser du då att det är tillåtet för honom att resa trots faran eller ej?” (Qadin) sade: “Den som befinner sig på den nivån omfattas inte av fatwan.” Sheikhen sade då: “Vid Allah – ingen gud finns utom Han – jag tillhör dem, för vilka världen inte är mer än ett enda språng, och om jag ser något som utgör en fara för folk, för jag dem med ett steg till trygghet, Du vet lika väl som jag vilken ställning vi har inför Allah den Upphöjde, den Majestätiske. Du må därför be mig bekräfta sanningen i vad jag sagt.”

(Sheikhen) – må Allah finna behag i honom – reste, och på vägen framträdde många underverk. Ett av dem var t.ex. att tjuvar kom till karavanen under natten. När de befann sig mitt i karavanen reste sig runt omkring dem murar som hindrade dem från att komma ut, precis som om de befann sig i en befäst stad. På morgonen kom de til Sheikhen med ånger och omvände sig till Allah den Upphöjde.

Vid återkomsten till Cairo kom Qadin dem tillmötes och folk berättade om vad de hade sett av Allah’s underverk, Väl inne i staden avlade Qadi `Izz al-Din besök hos Sheikhen, och denne sade till honom: “O faqih, vore det inte av artighet inför min förfader, Allah’s Sändebud, välsignelser och fred vare med honom, skulle jag på `Arafat-dagen ha tagit karavanen till `Arafat-berget i ett enda språng.” Muftin svarade: “Jag tror på Allah.” Sheikehn fortsastte: “O faqih `Izz al-Din, se här bekräftelsen av det jag sagt.” Så sträckte han ut sin välsignade högra hand mot Qibla, och alla som var närvarande såg i denna stund Ka`ba framför sig, och folk ropade högt av häpnad. Qadin sänkte sitt huvud inför (Sheikhen ) och sade: “Min Mästare, från dendda stund är du min Sheikh.” Sheiken svarade honom: “Du är min broder, insha’Allah.” Må Allah den Upphöjde finna behag i dem.

I “Lata’if al-Minan” berättas förljande:

En gång när Sheikh Abul Hasan återvände till Kairo från en hajj-resa, besökte han Sheikh `Izz al-Din `Abd al-Salam, innan han gick till sitt eget hem, och sade till honom: “Allah’s Sändebud, välsignelser och fred vare med honom, hälsar dig.” Sheikh `Izz al-Din kände då sin egen ringhet och att han inte var värd en sådan hälsning. Några dagar senare besökte han Imam Abul Hasan och fann i hans sällskap bl.a. Sheikh al-`Alam Ya-Sin, en av eleverna till Shiekh Muhiy al-Din Ibn al-`Arabi, som sade: Vi är mycket glada över det vi fått höra. Det är inte många nuförtiden som hälsas av Allah’s Sändebud.” Sheikh `Izz al-Din sade: “Må Allah dra en slöja över oss.” Då sade al-`Alam Ya Sin: “Må Allah dra undan slöjan så att sanningen blir tydlig.”

Någon sade till Imam Abul Hasan: “Ingenslans på jordens ytan finner man en mera lysande cirkel för (studiet av) rättslära än Sheikh `Izz al-Din `Abd al-Salam’s, eller en mera lysande cirkel för att studiet av hadithkunskap soänSheikh Zaki al-Din `Abd al-`Azim’s, eller en mera lysande cirkel för att studiet av de (gudomliga) realiterna än din.” [Lata’if al-Minan]

Uttalanden av Imam Abul Hasan

Imam Abul Hasan brukade säga: “En Sheikh är inte den som leder till det som tröttar ut dig, utan den som leder dig till det som ger dig ro.” [Lata’if al-Minan]

Han sade: “Tecknet på att ens hjärta har befriats from kärlek till denna värld är att när han förvärvar jordiska egendomar, så använder han dem fritt, och när han förlorar dem upplever han en känsla av befrielse.” [Lata’if al-Minan]

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [1] (see below)

[1] سيدي أبو الحسن الشاذلي رضى الله عنه([1])
(591- 656هـ)

شيخ الطريقة الشاذلية، وأصلُ مددها، وعنصر مشربها، وقطب دائرتها الذي تدور عليه، وهو السيد الأَجَلُّ الكبير سيدنا وسَندُنا ومولانا القطب الرباني العارف الوارث المحقق بالعلم الصَّمداني، صاحبُ الإشارات العلية، والحقائق القدسية، والأنوار المحمدية، والأسرار الربانية، والمنازلات العرشية، الحامل في زمانه لواء العارفين، والمُقيمُ فيه دولة علومِ المحققين، كهفُ الواصلين، وجلاءُ قلوب الغافلين، منشئ معالم الطريقة ومظهر أسرارها، ومبدئ علوم الحقيقة بعد خفاء أنوارها، ومظهرُ عوارف المعارف بعد خفائها واستتارها، الدَّالُّ على الله وعلى سبيلِ جنته، والدَّاعي على علمٍ وبصيرة إلى جنابه وحضرته، أوحدُ أهل زمانه علمًا وحالًا، ومعرفة ومقالًا، الحسيبُ ذو النِّسبتين الطاهرتين الروحية والجسمية، والسلالتين الطيبتين الغيبية والشاهدية، والوارثتين الكريمتين الملكية والملكوتية، المحمدي العلوي الحسني الفاطمي، الصحيح النسبتين، الكريم العنصرين، فحلُ الفحول إمام السالكين، ومعراج الوارثين، الأستاذُ الواصل المرّبي الكامل أبو الحسن سيدي عليٌّ الشاذلي الحسني بن عبد الله بن عبد الجبار بن تميم بن هرمز بن حاتم بن قصي بن يوسف بن يوشع بن ورد بن بطال بن علي بن أحمد بن محمد بن عيسى بن إدريس المُبايع له ببلاد المغرب ابن عبد الله بن الحسن المثنى ابن سيد شباب أهل الجنة وسبط خير البرية أبي محمد الحسن بن أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ومولاتنا فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذا هو النسب الصحيح لسيدي أبي الحسن الشاذلي على قول، وسيأتي لصاحب «السلوة» رضى الله عنه أن الصحيح في نسبه وهو ما ذكره أعني صاحب «السلوة» عن الإمام القصَّار عن صاحب «النبذة»، وسيأتي بلفظه إن شاء الله تعالى، وهو ما أعني الشيخ سيدنا ومولانا أبا الحسن الشاذلي رضى الله عنه صاحبَ الطريق، ومُظهرَ لواء التحقيق، الذي قال فيه الإمام البوصيري صاحب «البردة» و«الهمزية» في قصيدة مدحَ بها سيِّدي أبا العباس المُرسي، وشيخَه سيدي أبا الحسن الشاذلي رضي الله عنهما:

أمَّا الإمامُ الشاذليُّ طريقه

أمَّا الإمامُ الشاذليُّ طريقه * في الفضلِ واضحةٌ لعينِ المُهتدي
فانقل ولو قدما على آثاره * فإذا فعلتَ فذاك أخذٌ باليدِ
أَفدي عليًّا بالوجودِ وكلُّنا * بوجوده من كلِّ سوء نفتدي
قطبُ الزَّمان وغوثُه وإمامُه * عينُ الوجود لسانُ سرِّ المُوجِدِ
سادَ الرِّجالَ فقصَّرَت عن شأوه * هممُ المآرب للعُلى والسُّؤدد
فتلقَّ ما يلقي إليك فنطقُه * نطقٌ بروحِ القُدس أيّ مؤيد
وإذا مررتَ على مكان ضريحه * وشممتَ ريح النَّدِّ من تُرب ندي
ورأيتَ أرضًا في الفلاة بخضرةٍ * مُخضَرةٍ منها بقاعُ الغرقد
والوحشُ آمنةٌ لديه كأنَّها * حُشرت إلى حرمٍ بأوَّلِ مسجد
ووجدتَ تعظيمًا بقلبك لو سَرى * في جَلْمَدٍ سجدَ الوَرى للجَلمدِ
فقل: السلامُ عليك يا بحرَ النَّدى * الطَّامي وبحرَ العلم بل والمرشدِ

وقال الشيخ إبراهيم بن محمد بن ناصر الدين بن الميلق:

ولو قِيلَ لي من في الرِّجالِ مُكمَّلٌ * لقلتُ إمامي الشَّاذليُّ أبو الحسنْ
لقد كانَ بحرًا في الشرائع راسخًا * ولا سيَّما علمَ الفرائض والسننْ
ومن مَنهلِ التَّوحيدِ قد عبَّ وارتوى * فللَّه كم أَرْوى قلوبًا بها مِحَنْ
وحاز علومًا ليس تُحصى لكاتبٍ * وهل تحصر الكتاب ما حازَ من فَنْ
فكنْ شاذليَّ الوقتِ تَحظَ بسرِّه * وفي سائر الأوقات مُستغنيًّا بعنْ
فإنِّي له عبدٌ وعبدٌ لعبده * فيا حبذا عبدٌ لعبدِ أبي الحسنْ
إذا لم أَكنْ عبدًا لشيخي وقُدوتي * إمامي وذخري الشاذلي أَكنْ لمنْ

فيا ربِّ بالسرِّ الذي قد وهبتَه

* تمنُّ علينا بالمواهب والفطنْ

وما أحسن قول العارف سيدي علي بن عمر القرشي بن الميلق:

أنا شاذليٌّ ما حييتُ فإنْ أَمتْ * فمشورتي في النَّاس أن يَتَشذَّلوا

وقال بعضهم:

تمسَّكْ بحبلِ الشاذليِّ ولا ترد * سواه من الأشياخ إنْ كنتَ ذا لبِّ
فأصحابُه كالشَّمسِ زاد ضياؤها * على النجمِ والبدرِ المُنير من الحبِّ

وقال آخر:

تمسَّكْ بحبِّ الشاذليِّ فإنَّه * له طُرقُ التَّسليك في السرِّ والجهرِ
أبو الحسنِ السَّامي على أهلِ عصرهِ * كراماتُه جلَّتْ عن الحدِّ والحصرِ

وقال آخر:

تمسَّك بحبِّ الشَّاذليِّ فتلقَ ما * تَرومُ وحققْ ذا المناط وحصّلا
توسَّل به في كلِّ حالٍ تُريدُه * فما خابَ من يأتي به متوسِّلا

اِقرأ المزيد…

 

Photos

Humaytrhira Slideshow: View | damas.nur.nu | rahma.se

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam Ahmad Zarruq

Sayyidi Imam Ahmad Zarruq al-Fasi

الشيخ أحمد زَرُّوق الفاسي
b. 846 H. in Fas – d. 899 H. i Misrata
qaddasa Allah sirrahu

.


 

English

Imam Ahmad Zarruq
(d. 899/1493)
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the ocean of sciences and gnoses, the teacher of every gnostic and enraptured one [majdhub], the godly qutb and lordly colossus, our master Abu’l-‘Abbas Ahmad b. Ahmad b. Muhammad b. ‘isa al-Burnusi al-Fasi, known as Zarruq [1].

He — may Allah have mercy on him — was a scholar who applied his knowledge, an ascetic who was scrupulous in matters of the din. He authored many books, whose exact number cannot be ascertained. They include an exegesis of the Mighty Qur’an, and a commentary on the Risala of Ibn Abu Zayd al-Qayrawani. He also penned three commentaries on the scholarly text Al-Qurtubiyya, thirty commentaries on Al-Hikam ´Ata’iyya, an elucidation of Allah’s Most Beautiful Names, and a commentary on Dala’il al-Khayrat. Other works of his also include Al-Nasa’ih al-Kafiya, Qawa’id al-Sufiyya (also known as Qawa’id al-Tasawwuf), and Al-´Aqa’id al-Khams. He authored other writings on Sufism, and quite a number of precious tracts and epistles.

He lived until the age of sixty three. Biographers have ascribed to him a work of autobiography, covering his life from birth to death, wherein he was wont to jot down things in the latter part of every day. He was born on Thursday, 12 Muharram AH 846. His maternal grandmother took care of his upbringing. She was one of Allah’s Friends and a woman of righteousness and purity. When he reached four years of age, she had had him memorize the Qur’an. She thus brought him up through precept and the inculcation of perfection, until he grew up fond of worship and consistently recitating litanies.

At this point, he commenced seeking knowledge of the outward sciences, the pursuit of which occupied him until people pointed to him as an authority. He came to then teach these sciences, engage in circles of learning to admonish people, and deliver lessons. As a result, he became famous and scholars were drawn to him, basking in his pesence, and taking from his sciences and gnoses. After all this, Sufism became endeared to him, and he joined the path of the Sufis at the hand of the guide in spiritual wayfaring, our master ‘Abdullah al-Makki. From him he took the spiritual way, serving him continuously for some time.

While in his service, it so happened that one day when visiting his guide [‘Abdullah al-Makki] during the latter’s solitary retreat, he beheld two women of beautiful form in his guide’s company, one on his right and the other on his left. The wide appeared to turn now to this one and then to that one.

Upon seeing this, our master Zarruq whispered to himself: ‘This man is a heretic’, whereupon the teacher retorted: `Go away, you jew!’

Sidi Ahmad Zarruq thus went away, and it was as if his teacher had cast the descriptive attribute of a jew upon him. He wept on account of this, and beseeched Allah Most High, setting out for one of his beloved companions and requesting that he go to the teacher and seek to win his favour. His dear friend accompanied him to the teacher and tried to attract his sympathetic compassion back towards Zarruq. Al-Makki pardoned and accepted him, saying: ‘On condition you do not sit with us in a country where I happen to be in.’ Thereafter, al-Makki turned to him and said: ‘O Zarruq, the two women who appeared to be ambiguously unclear to you, and who resembled one another in your perception, are this world and the Next. This world desires my advancement towards it, and the Hereafter requires from me that I should approach it, but I do not turn attentively to the utterance of either of them.’

After this incident, our master Zarruq left the city of Fez and set out for Cairo, where he met up with our liege and master, Abu’l-‘Abbas al-Hadrami. He took the path from him and received instruction in devotional recitations [awrad] from him. At his hand, a mighty spiritual illumination was bestowed upon him, so he too became a guide of spiritual instruction. He became affiliated to Abu’l-‘Abbas al-Hadrami and cleaved to his company. He was the only guide on whom he exclusively relied for journeying across the path.

When Egyptian scholars and pious men heard about his arrival, they paid visits to him in delegations, kept his company and attended his lessons. He took up a lecturing post at the noble institute of al-Azhar, his classes there being attended by approximately six thousand people from Cairo and the surrounding areas of Egypt.

He performed the functions of imam of the Malikiyya, becoming the main teacher of the portico allocated to their school in al-Azhar. They set up a tall chair for him, resting on firm pillars and with a strikingly original and well-constructed shape. He would seat on it, deliver his lectures and enrich the attendees by his knowledge. Both free men and slaves benefited from his presence. This chair still exists until the present time by the portico of the Moroccan masters in the noble institute of al-Azhar.

He exercised tremendous influence and authority over the Emirs of Egypt, while all Egyptians, the elite and commonality alike, accepted him.

After his time in Egypt, he relocated to Libya’s Tripoli, where he brought the signposts of the path to life and shed clear light on the actualization of ultimate reality. There, he lent fame to the Shadhili Path and turned their radiant luminaries into household names. Committed disciples yielded to him submissively, while the kings of the world were awe-struck by him. He gathered with the master of all Messengers ﷺ, and a path was ascribed to him when the lights of the folk of ultimate reality manifested on him. While holding his beard, he was instructed by his spiritual state to say about the arena of real men: ‘There is no shaykh after this beard.’

He was a man endowed with a mighty spiritual state, radiance, beauty and bravery. Allah Most High acquainted him with hidden realities, so he spoke in languages other than Arabic, no two people disagreeing about this fact, and no conflicting statements on this having issued forth from any two individuals. He possessed the greatest capacity of disposal in matters, and was the brightest succour of men.

Saintly miracles emanated from him, and he was gifted veracious states. Among his miracles is when he passed an Arab tribe of Tripoli, consisting of brigands and highway robbers, no caravan passing by them but that they would plunder it. They looted him and his companions, forcing them to cover their private parts with their hands (as everything had been seized and pilloried from them). A disciple looked at our master and found him in an unchanged state, and said to one of the bedouins who had plundered the group: ‘Look at that teacher, he has some gold in his trousers.’ The bedouin thus came up to our master and instructed him to remove his trousers, whereupon the shaykh replied: ‘Glory be to Allah! It is forbidden for us to lay bare our private parts.’ The bedouin repeated the order a second time, saying, ‘Take it off, or else I shall kill you!’ Our master admonished him, saying, ‘It is prohibited for us to expose our private parts.’ The bedouin advanced towards our master, who instructed the earth, saying ‘Swallow them!’ The earth seized all of the bedouins, so they began humbly imploring our master, saying, ‘We have turned (in repentance) to Allah.’ Our master then told the earth, ‘Release them, earth’, and it set them free from its clasp, whereupon they came out of it and proclaimed their repentance in unison. Thereafter, they kept our master’s company, all of them without exception, and became servants of the Zarruqiyya Zawiya. To this day, their descendants serve the zawiya, and they are called “the servants of the Zarruqiyya Zawiya”.

Among his sayings are these verses from his poem rhyming in ta’ [ta’iyyah]:

I have fled from creation, all without exception
Perchance I’ll see my heart’s Beloved with my eye.
I have ruled the Western world, no part of it excepted;
While all Eastern nations are in my grip seized
To my committed disciple, I gather his loose threads
Whenever oppressive times by my own force pounce down.
If you, then, are in grief; tightness or hardship,
Call out, ‘0 Zarruq! ‘ I’ll be there in a moment.
How many a sorrow is removed when our name is mentioned,
And how many a sorrow is removed by instants of my company.

He passed away — may Allah be pleased with him and benefit [us] through him — in AH 899 and was buried in Misurata, near Tripoli in Libya. A large mosque has been built over his remains, in which the Islamic rites are established, together with a shrine and mausoleum visited by people: no one directs himself to Allah there through him but that he attains what he hopes for.

O Allah, we direct ourselves to You through him so that You might be for us a Helper and a Supporter, and so that You might raise us in the company of Your Friends, succesfully convoy us to service fort hem, and cause us to die with love fort hem until we meet Y7u, O Lord of the worlds!

Footnotes:
[1] See his biography in al-A’lam (1/91), Ibn Jadhwat al-Igtibas li Dhikr Man Halla min al-A’lam Madina Fas (p. 60), Ibn al-‘Imad’s Shadharat al-Dhahab (7/363), where he is named as Ismail b. Muhammad al-Burlusi, Mu’jam al-Matbu’at (p. 965), al-Khazanat al-Taymuriyya (3/121), Dar al-Kutub (1/269, 317, 376) and Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 136).

Reference:
Muhammad b. Qasim al-Kuhin(2016), Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra Biographies of Prominent Shadhilis, Visions of Reality Books.

Svenska

Imam Ahmad Zarraq
Samanfattning från: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra
Kultursällskapet Damas © 2008

Hans fullständiga namn Abû al-‘Abbâs Ahmad ibn Ahmad ibn Muhammad ibn ‘Isâ al-Barnûsî al-Fâsî, känd som al-Zarrûq. Han föddes 846 H. i Fas, och uppfostrades av sin mormor, som var en from och helig kvinna. Vid fyra års ålder började hon lära honom Koranen, och under hennes omvårdnad växte han upp med kärlek till ‘ibâda och regelbunden dhikr. Han studerade de religiösa vetenskaperna, tills han fick kallelsen att börja predika. Hans lektioner vann snabbt spridning, och både lärda och vanligt folk kom för att lyssna.

Hans första Sheikh i tasawwuf var Sheikh ‘Abd Allah al-Makki. En dag kom han in till honom i hans khalwa (privata bönerum) och fick syn på två vackra kvinnor som satt på varderaa sidan av Sheikhen, medan denne vände sig än till den ena och än till den andra. Imam al-Zarruq sade till sig själv: Den här mannen är en zindiq (gudlös person). Hans Sheikh vände sig då till honom och sade: Gå din väg, din jude! Han gick ut, gråtande över Sheikhens tilltal och bönföll Allah om förlåtelse. Sedan uppsökte han några vänner och bad dem göra förbön för honom inför Sheikhen. Sheikhen försonade sig med honom och omfamnade honom och kysste honom, men ställde som villkor att han måste lämna landet. Sedan sade han: O Zarruq, de två kvinnorna som du tyckte dig se i mitt sällskap var i själva verket denna världen (al-duniâ) och den nästkommande (al-âkhira). Denna världen ville att jag skulle ta emot henne, och den nästkommnade ville att jag skulle tillvända mig henne – men jag tog inte emot någon av dem.

Därefter lämnade Imam Zarruq Fas och reste till Egypten, där han mötte Sheikh Abu al-‘Abbas al-Hadrami, som blev hans slutgiltiga läromästare. Från honom antog han Shadhili-tariqan och lärde sig dess awrâd, och under honom nådde han stora andliga höjder. Han blev snart känd bland de egyptiska lärda, som började närvara vid hans lektioner och följa hans vägledning. Han blev mufti för Maliki-skolan, och fick stort inflytande bland landets ledare. Han undervisade vid Azhar-universitet, med ca. sextusen åhörare från Cairo och hela Egypten, och där byggdes en upphöjd stol som han kunde undervisa från (denna stol finns bevarad än idag).

Sedan reste han till Tripoli, där han spred Shadhili-tariqan och vägledde många murider. Många av landets ledare, som ägnade sig åt religiös kunskap, hade stor aktning för honom. Han dog i Tripoli år 899 H. En stor moské har upprättats i ansutning till hans begravningsplats.

Till hans skrifter hör:

– en Korankommentar
– en kommentar till Risâla Abî Zayd al-Qîrwânî
– tre olika kommentarer till Al-Matn al-Qurt?ûbiyya
– trettiosex olika kommentarer till Al-Hikam al-‘At?âiyya
– en komentar till Asmâ’ Allah al-husnâ
– en kommmentar till Dalâ’il al-Khayrât
– al-Nasâ’ih, Qawâ‘id al-Tasawwuf, Al-‘Aqâ’id al-Khams m.m.

———-

Ref: Tabaqât al-Shâdhiliyya av al-Hasan ibn Muhammad al-Kûhin al-Fâsî

عربي

1. From Kuhin : Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [33] online
2. From shazellia.com


[33] الإمام الكبير مولانا أحمد زروق([1])
(846- 899)
بحر العلوم والمعارف، أستاذ كل مجذوب وعارف، القطب الرباني، والهيكل الصمداني أبو العباس مولانا أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنوسي الفاسي المعروف بزرُّوق.

كان رحمه الله عالمًا عاملًا، زاهدًا ورعًا، له تآليف عديدة لا تكاد تنحصر؛ منها تفسيره للقرآن العظيم، وشرحه على «رسالة ابن أبي زيد القيرواني»، وله ثلاثة شروح على متن «القرطبية»، وستة وثلاثون شرحًا على «الحكم العطائية»، وشرح على أسماء الله الحسنى، وشرحٌ على «دلائل الخيرات»، وله كتاب «النصائح»، وكتاب «قواعد الصوفية»، و«العقائد الخمس»، وله تآليف عديدة في التصوف، ورسائل، وعدة مؤلفات نفيسة.

عاش من العمر ثلاثًا وستين سنة، حسبوا له من يوم ولادته إلى يوم وفاته كرَّاسًا في النصف في كل يوم.

ولد رحمه الله يوم الخميس اثني عشرة محرم عام ثمان مئة وستة وأربعين، وتولى تربيته جدته لأمِّه، وكانت من الأولياء، ومن الصالحات الطاهرات، فلما تم عمره أربع سنوات حفظته القرآن، وصارت تربيه بالدلال والكمال، حتى نشأ محبًّا للعبادة، ملازمًا للأذكار.

فأخذ رحمه الله في تلقي العلوم الظاهرية، واستمر في طلبها حتى أُشير إليه، وتكلم، وجلس للوعظ، وتحضير الدروس، فاشتهر أمره، وقصدته العلماء، ونزلت بساحته، واقتبست من علومه ومعارفه، ثم حُبِّبَ إليه التصوف، فانتظم في طريق القوم على يد المسلك مولانا عبد الله المكي، فأخذ عنه الطريقة، ولازم خدمته زمانًا.

واتفق له أنه دخل على شيخه في خلوته يومًا فرأى عنده امرأتين جميلتي الصورة، إحداهما عن يمينه، والأخرى عن يساره، وهو يلتفتُ إلى هذه تارةً، وإلى هذه تارةً، فقال مولانا زروق في نفسه: إن هذا لزنديق([2]). فقال له الأستاذ: اذهب يا يهودي. فخرج من عنده، فكأنه ألقى عليه سمة اليهود، فصار يبكي، ويتضرع إلى الله تعالى، ومشى إلى بعض أحبابه، فسأله أن يمشي معه إلى الأستاذ، ويستعطفه، فمشى معه إلى الأستاذ، فاستعطفه، فعطفَ عليه وقبله، وقال له: بشرط ألا يجلسَ معنا في بلادٍ أنا فيها، ثم التفت إليه وقال له: يا زروق المرأتان اللتان تشبهتا عليك فهي الدنيا والآخرة، فالدنيا تُريد إقبالي عليها، والآخرة تريد إقبالي عليها، وأنا لا ألتفت إلى قولهما.
فبعد ذلك خرج مولانا زروق من مدينة فاس، وقدمَ إلى مصر، وتلاقى مع مولانا سيدنا أبي العباس الحضرمي رضى الله عنه، وأخذ عنه الطريق، وتلقّن الأوراد، وفُتح له على يديه، وصار شيخه في التربية، وانتسب إليه، ولازمه، وهو شيخه الذي لا معول له في الطريق إلا إليه.

ولما سمعت بقدومه العلماء والفضلاء من أهل مصر وفدوا عليه، وتمثلوا بين يديه وحضروا دروسه، وصار يدرس في الجامع الأزهر الشريف، وكان يحضر درسه زهاء ستة آلاف نفس من مصر والقاهرة وأحوازها.
وتولى إمامة المالكية، وصار أستاذ رواقهم، ونصبوا له كرسيًّا عالي الأركان، بديع الإتقان، صار يجلس عليه، ويملي الدروس ويفيد، فانتفعت على يديه الأحرار والعبيد، وهذا الكرسي موجود إلى وقتنا هذا برواق السادة المغاربة بالأزهر الشريف.

وكانت له صولةٌ ودولة عند أمراء المصريين، وله عندهم القبول التام عند الخاص منهم والعام.

ثم توجه إلى طرابلس الغرب فأحيا بها معالم الطريق، وأوضح بيان التحقيق، وأشهر بها الطريقة الشاذلية، ونشر أعلامها السنية، فانقادت إليه المريدون، وهابته ملوك العالمين، واجتمع بسيد المرسلين، ونُسبت إليه الطريقة لما ظهرت عليه أنوار أهل الحقيقة، وأمر بلسان الحال أن يقول في ميدان الرجال ماسكًا بلحيته: لا شيخ بعد هذه اللحية.

كان رضى الله عنه صاحب حال، وبهاء وجمال ودلال، أطلعه الله على المغيبات، فنطق بسائر اللغات، لم يختلف فيه اثنان، ولا تقوّل فيه قولان، فهو صاحبُ التصريف الأكبر، وغوثُ الأنام الأزهر.

وله كرامات خارقة، وأحوال صادقة، فمن كراماته رضى الله عنه: أن قبيلة من قبائل عرب طرابلس كانوا قطاع طريق، لا تمر بهم قافلة إلا نهبوها، فمر عليهم مولانا رضى الله عنه، فنهبوه هو وتلامذته، حتى تركوهم مستوري العورة، فنظر بعض المريدين إلى مولانا، فوجده لم يتغير، فقال لبعض العربان الذين نهبوا مولانا، انظروا إلى ذلك الأستاذ عنده ذهبٌ في سرواله([3])، فجاء البدوي إلى مولانا وقال: انزع السروال. فقال: سبحان الله، العورةُ يحرمُ علينا كشفها. فقال له مرة ثانية: انزعه، وإلا قتلتك، ومولانا يعظُه بقوله: العورة حرام علينا كشفها. فتقدَّم البدوي إلى مولانا، فقال مولانا للأرض: ابلعيهم يا أرض. فأخذتهم الأرض جميعًا، فصاروا يتضرَّعون إلى مولانا، ويقولون: تبنا إلى الله، فقال مولانا للأرض: أطلقيهم يا أرض. فأطلقتهم. فخرجوا منها، وتابوا جميعًا، وصاروا مع مولانا، لم يتخلف منهم أحد، وصاروا خدام الزاوية الزروقية وإلى الآن باقي من نسلهم يخدمون هذه الزاوية ويقال لهم خدَّام الزاوية الزروقية.

ومن كلامه رضى الله عنه في تائيته:
فإني هجرت الخلق طرًّا بأسرِها * لعلي أرى محبوب قلبي بمقلتي([4])
وملكت أرض الغرب طرًّا بأسرِها * وكل بلاد الشرق في طي قبضتي
أنا لمريدي جامعٌ لشتاته * إذا ما سطا جورُ الزمان بسطوتي
فإنْ كنتَ في كربٍ وضيق وشدة * فناد أيا زروق آت بسرعة
فكم كربة تجلى إذا ذكر اسمنا * وكم كربة تجلى بأفراد صحبتي

توفي رضي الله عنه ونفع به عام ثمان مئة وتسعة وتسعين، ودفن بسملاطة من طرابلس الغرب، وله مسجد كبير، تقام فيه الشعائر، ومقامٌ وضريح يزار، وما توسَّل به متوسل إلى الله إلا ونال ما يرتجيه.

اللهم، إنا نتوسل به إليك في أن تكون لنا ولإخواننا مُعينًا وناصرًا، واحشرنا في زمرة الأولياء، ووفقنا لخدمتهم، وأمتنا على حبهم حتى نلقاك يا ربَّ العالمين.

([1]) أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي، أبو العباس، زروق، فقيه محدث صوفي. من أهل فاس، تفقه في بلده وقرأ بمصر. ولد سنة 846 هـ وتوفي في تكرين سنة 899 هـ. غلب عليه التصوف فتجرد وساح، له تصانيف كثيرة منها: «الاختصار مع التحرير» و«شرح مختصر الخليل»، و«إعانة المتوجه» في التصوف وغير ذلك. [«الأعلام» (1/91)].
([2]) الزنديق: من يبطن الكفر ويخفيه ويظهر الإيمان.
([3]) السروال: لباس يغطي السرة والركبتين وما بينهما أو البنطال.
([4]) الطُّرُّ: الجماعة.


سيدي أحمد زروق قدس الله سره العظيم

نسبه

هو أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنوسي الفاسي الشهير بزروق، العالم الفقيه المحدث الصوفي المتضلع المتبحر الولي الصالح العارف بالله، بحر العلوم والمعارف القطب الرباني والهيكل الصمداني ذو التصانيف العديدة والمناقب الحميدة.

مولده:

ولد رحمه الله ورضي عنه ثامن وعشرين المحرم عام 846وتولى تربيته جدته بعد وفاة والده فتربى في حجرها وكانت تدعى أم البنين وكانت فقيهة فكفلته وأدخلته المكتب فحفظ القرآن وهو ابن عشر سنين وقيل ابن أربع سنين وصارت تربيته بالدلال والكمال حتى نشأ محباً للعبادة ملازماً للأذكار.

الشيخ زروق قبل التصوف:

لما اشتد عود الشيخ اشتغل بالخرازة ثم تركها واشتغل بالعلم بإرشاد بعض الأكابر وقرأ العلوم على عدد من علماء عصره ، فقد قرأ بحرف نافع على الإمام القوري والزرهوتي والمجاصي وغيرهم وقرأ على الشيخ عبد الله الفخار والشيخ علي السبط وعبد الرحمن الثعالبي وإبراهيم التازي والسنوسي صاحب العقيدة وآخرين وقرأ البخاري على القوري وتفقه عليه حتى صار منارة في العلم فقصده العلماء من أكابر أهل عصره كالقسطلاني والقطب الشعراني والعارف بالله ابن الحسن البكري وكان معاصراً للحافظ السيوطي ولا يدرى هل التقى به أم لا ولما هاجر إلى مصر وفد إليه العلماء حتى صار يحضر درسه بالأزهر زهاء ستة آلاف نفس .

الشيخ بعد التصوف:

لم يكن سيدي زروق مع كل ما ناله من العلم بغنىً عن سلوك طريق التصوف وطلب الحق ومعالجة أمراض النفس ولقد نقل المترجمون عنه قصة بدء تصوفه فقد قال : طفت مشارق الأرض ومغاربها في طلب الحق واستعملت جميع الأسباب المذكورة في معالجة النفس بقدر الإمكان فما طلبت قرب الحق بشيءٍ إلا كان مبعدني ولا عملت في معالجة النفس بشيءٍ إلا كان معنياً لها ولا توجهت لإرضاء الخلق إلا كان غير موفٍ بالمقصود ففزعت إليه عز وجل فخرجت بفضل ذلك علة رؤية الأسباب ففزعت إلى الإستسلام فخرج لي منه رؤية وجودي وهو رأس العلل فطرحت نفسي بين يدي الحق سبحانه طرحاً لا يصحبه حول ولا قوة ، فصح عندي أن السلامة من كل شيء بالتبري من كل شيء والغنية من كل شيء بالرجوع إلى الله في كل شيء اعتباراً بالحكمة والقدرة وقياماً مع الطباع بشواهد الانطباع ولما يرد منه تعالى أمراً ونهياً وخيراً وقهراً ، وعبودية لا تصحبها رؤية ، ورؤية لا يصحبها اعماد ، واتساعاً لا يصحبه ضيق ، وضيقاً لا يصحبه اتساع ، متمثلاً قول القائل :

قد كنت أحسب أن وصلك يشترى…………. بنفائس الأموال والأرباح

وظننت جهلاً أن حبك هين………………… تفنى عليه كرائم الأرواح

حتى رأيتك تجتبي وتخص من……………… تختاره بلطائف الأمناح

فعلمت أنك لا تنال بحيلة………………….. فلويت رأسي تحت طي جناح

وجعلت في عشِّ الغرام إقامتي………….. فيه غدوي دائماً ورواحي

سلوكه في التصوف:

ولما حبب لسيدي زروق رضي الله عنه التصوف إنتظم على يد المسلك مولانا عبد الله المكي فلازمه وخدمه زماناً ، ثم سلك على يدي العارف أبي عبد الله سيدي محمد الزيتوني ، ثم هاجر من مدينة فاس ودخل مصر وهناك تم له اللقاء مع غوث زمانه ومرشده الذي ينتسب إليه إن انتسب إنه العارف بالله سيدي أحمد بن عقبة الحضرمي وهو شيخه الذي لا معول له في الطريق إلا إليه.

وكان الشيخ الحضرمي رضي الله عنه قد بشر بقدومه أصحابه قبل مجيئه فقال لهم : قوموا تلتقوا أخاكم.

ولما اتصل بالشيخ الحضرمي ضربه شيخه السابق الزيتوني من فاس ضربة وسلمه الله بواسطة سيدي الحضرمي الذي تلقى تلك الضربة حتى تكسرت يده وأراها لسيدي زروق رضي الله عنه مكسورة وقال له : الحمد لله الذي عصمك الله منه يا أحمد هذه آخر عقوبة الزيتوني ولقد ضربك ضربةً فدفعتها عنك .

فتحه للطريق وإكرام الله له:

لازم الشيخ الزروق سيدي الحضرمي حتى أخر عمره ثم توجه إلى طرابلس الغرب فأحيا بها معالم الطريق وأوضح بيان التحقيق وأشهر بها الطريقة الشاذلية ونشر أعلامها السنية فانقاد إليه المريدون وهابته ملوك العالمين واجتمع سيد المرسلين ونسبت إليه الطريقة حتى سميت (بالزروقية)وأمر بلسان الحال أن يقول في ميدان الرجال ماسكاً بلحيته : لا شيخ بعد هذه اللحية.

وكان رضي الله عنه صاحب حال وبهاء وجمال ودلال أطلعه الله على المغيبات ونطق بسائر اللغات لم يختلف فيه إثنان ولا تقول فيه قولان فهو صاحب التعريف الأكبر وغوث الأنام الأزهر.

وقد نسبت إليه هذه الأبيات وهو يخبر عن نفسه :

قد هجرت الخلق طرَّاً بأسرهم…………. علي أرى محبوب قلبي بمقلتي

ووجهت وجهي للذي فطر السما……….. وأعرضت عن أفلاكها المستنيرة

وعلقت قلبي بالمعالي تهمماً…………… وكوشفت بالتحقيق من غير مرية

وقلدت سيف العز في مجمع الوغى……… وصرت إمام الوقت صاحب رفعه

وملكت أرض الغرب طرَّاً بأسرها…………… وكل بلاد الشرق في طيِّ قبضتي

أنا لمريدي جامعٌ لشتاته………………….. إذا ما سطا جور الزمان بسطوتي

فإن كنت في كرب وضيقٍ وشدةٍ…………… فنادِ أيا زروقُ آتِ بسرعةِ

فكم كربةٌ تجلى بمكنون عزنا………………. وكم طرفةٍ تجنى بأفراد صحبتي

وهذه القصيدة تدل على أنه كان على قِدَمٍ عظيم في التمكين والتصريف وهي تدل على أنه كان من أكابر أهل الدوائر وقد نقل عن شيخه الأول الزيتوني أنه قال فيه: إنه رأس السبعة الأبدال نفعنا الله به.

كتبه رحمه الله:

لقد كان لسيدي زروق تآليف كثيرة من كافة فنون العلوم وعلى رأسها علم التصوف ولقد أحصوا مؤلفاته فوجدوا أنه قد ألف كَّراساً في النصف من كل يوم ولقد كانت مؤلفاته متعددة يميل فيها إلى الإختصار مع التحقيق والإفادة فيها :

1- تفسير القرآن العظيم .

2- شرح رسالة أبي زيد القيرواني .

3- ثلاثة شروح على متن القرطبية .

4- ستة وثلاثون شرحاً على الحكم العطائية .

5- شرح على أسماء الله الحسنى .

6- شرح على دلائل الخيرات .

7- كتاب النصائح .

8- قواعد الصوفية .

9- العقائد الخمس .

وله تآليف عديدة ورسائل نفيسة .

كراماته:

وله كرامات عديدة ومنها :

أن قبيلة من قبائل عرب طرابلس كانوا قطاع طريق لا تمرُّ بهم قافلة إلا نهبوها فمر بهم مولانا فنهبوه هو وتلاميذه حتى تركوهم مستوري العورة فنظر بعضهم إلى مولانا فقال أنظروا إلى هذا الأستاذ عنده ذهب في سرواله فأمروه بنزع السروال فقال : سبحان الله العورة يحرم علينا كشفها فقال له ثانيةً والأستاذ ينصحُهُ ، فتقدم بعضهم إلى مولانا ، فقال للأرض ابلعيهم فأخذتهم الأرض جميعاً ، فصاروا يتضرعون إلى مولانا ويقولون تبنا إلى الله فقال للأرض أطلقيهم فتابوا جميعاً وصاروا مع مولانا ولم يتخلَّف منهم أحد وصاروا خدَّام الزاوية ، وإلى الأن من نسلهم من يخدم الزاوية ويقال لهم خدام الزاوية الزروقية .

وفاته:

توفي رضي الله عنه ونفع به عام ثمانمئة وتسعة وتسعين عن عمرٍ يناهز الثالثة والستين ودفن بسملاطة في طرابلس الغرب وله مسجد كبير تقام فيه الشعائر ومقام وضريح يزار .

المراجع:

1- طبقات الشاذلية الكبرى ص144 الحسن بن كوهن الشاذلي المغربي .

2- المطرب في مشاهير أولياء المغرب ص143 عبد الله التليدي

3- طبقات الشاذلية الكبرى ص136 محيي الدين الطعيمي .

Writings


t.b.d.

Burial Place

Maqam of Sheikh Ahmad Zarruq in Misrata, Libya


Location:

Open | Close

Map

Location: Open | Close
 
Alternative spellings:
zaruq zarouq zarrouq zerruk
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam al-Jazuli

Sayyidi Imam Muhammad b. Sulayman al-Jazuli al-Hasani al-Shadhili

الإمام الجزولي – أبو عبد الله محمد الجُزُولي السملالي الحسني الشاذلي
d. 869/870/873 H. in Marrakash
qaddasa Allah sirrahu

Author of Dala’il al-Khayrat
 

English

1. From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyya
2. Biograhical note by Anonymous

Imam al-Jazuli
(d. 870/1465)

From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the godly imam, lordly qutb, and the solitary [fard]. He is the perfect man enamoured in the Divine Essence, and the realized gnostic who gathered the perfections of Muhammadan sanctity. He is the supporting foundation of instruction and guidance, and the mentor of disciples leading them to the path of the folk of lofty realities. He is the crème de la crème of the knowers of Allah, the model of those realized, the succour of saints, and the treasury of select mystics, by whose renown riding parties were set into motion, and whose fame spread across nations. He is our master and virtuous imam, the perfected gnostic who arrived at his destination, and the axis and unmatched pearl of his age. He is our liege, the noble scion from the Prophetic lineage, Abu’l ‘Abdullah Muhammad al-Jazuli al-Hasani al-Shadhili, son of our master ‘Abd al-Rahman, son of our master Abu Bakr al-Murtada, son of our master Sulayman, son of our master Sa’İd, son of our master Ya’la, son of our master Yakhluf, son of our master Musa, son of our master Yusuf, son of our master ‘Abdullah, son of our master Jundun, son of our master ‘Abd al-Rahman, son of our master Hassan, son of our master Isma’İl, son of our master Ja’far, son of our master ‘Abdullah, son of our master Abu Muhammad al-Hasan, the Prophet’s grandson and sweet basil. [1]

He passed away, having been poisoned, in Afughal, in the second prostration of the Dawn prayer’s first cycle, on 16 Rabi` I, AH 870 [2]. He was buried after the Midday prayer on the same day, in the middle of the mosque he had set up in that locality. I have read in someone’s handwriting that he left no son behind.

Seventy-seven years after his death, his remains were moved from Sus to Marrakech. They buried him in the ‘Arus Gardens and a mausoleum and shrine were built over his tomb. When they exhumed him from his noble grave in Sus, they found him in the same state in which he had died, so they decided not to throw any fresh earth over his corpse. Throughout the intervening time, his conditions were unaltered, and the trace of the shave on his head was exactly as it had been on the day of his death, as if it had only recently been shaved. One of those present placed his finger on his noble forehead, holding the skin back from what lay underneath, and when he lifted his finger the blood returned to the spot, as it would happen to a person who is still alive.

His tomb in Marrakech is enveloped by a tremendous majesty, a shining light, and a manifest force. People congregate around his noble grave and read the Dala’il al-Khayrat over it, while the fragrance of musk exuded from his tomb pervades the mosque entirely.

He spoke at length about Sufism, penned fine ghazals and was bestowed truthful spiritual states. He would say: ‘My Lord said to me, “My slave, I have preferred you over My entire creation by the abundance of your prayers over My Prophet.”‘ The author of Mumti’a al-Asma’ said, by way of clarification: ‘What is meant is His preference for him over His other creatures of his age’ Unequivocal signs, in fact, appeared in him.

He had the best of students whose number exceeded twenty thousand, and who transmitted Prophetic hadith and sayings about the spiritual path and Sufism from him.

He had taken the lofty Shadhili Path from his mentor, the knower of Allah Most High, our master Abu ‘Abdullah Muhammad Amghar. He taught him facets of Sufism that would dazzle intellects and unlocked recondite and ambiguous aspects associated with it, as a result of which he became one of its luminaries.

Among the prominent disciples who took the path from him was the complete ghawth, the radiant proof, our liege and master Abu ‘Abdullah Muhammad b. ‘Abd al-‘Aziz b. ‘Abd al-Haqq known as al-Tabba`. He was a supreme succour who encompassed the secrets of the folk of ultimate reality. He was a notable scholar endowed with virtue and beneficence, and who made peculiar statements on the sciences and allusions of the Sufis.

A mausoleum that draws visiters was built over his remains, becoming hub for people of virtue and the spiritually elite. He is one of the seven axial saints buried in the city of Marrakech and from its spiritual fotresses. O Allah, benefit us through Your righteous Friends, and pour their spiritual sustentations over us at all the times, amin.

Footnotes:
[1] See his biography in al-A’lam (6/151), Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 193), al-Khazanat al-Taymuriyya (3/59), Shawariq al-Anwar, which names him as Muhammad b. ‘Abd al-Rahman b. Sulayman, al-Qadi’s al-I’lam bi man Halla Marrakush wa Aghmat min al-A`lam (4/57-122), which reads: ‘Al-Jazuli or al-Juzuli with either the fath or the damm’, while al-Dhayl wa al-Takmila by lbn `Abd al-Malik al-Marrakushi refers to him al-Quzuli with a Qaf. It is said that in the Berber language it is pronounced Kuzuli. As for his other noun of ascription al-Simlali, it is an ascription to Simlala, one of Jazula’s tribal groupings.
[2] Muhammad b. Ahmad b. ‘Ali b. Abi’l-Mahasin Yusuf al-Fasi reports various reports on the date and year of his passing in Mumti’a al-Asma’ fi Dhikr al-Jazuli wa al-Tabba’ wa Ma Lahuma min al-Atba’. According to one opinion, he passed away on 4 Dhu al-Qa`da AH 869.

Source: Muhammad b. Qasim al-Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”



Sidi Mohammed b. Sulayman al-Jazouli al-Hassani
(d. 869/1454)

See also: Indepth article from dar-sirr Link to original | View


Biographical note
From damas-original.nur.nu
Author: Anonymous

His full name is Abu Abdullah Muhammad Ibn Suleiman Ibn Abi Bakr Al-Jazuli Al-Simlali and was a descendant of Prophet Muhammad, praise and veneration be upon him, via his grandson Hasan, son of Ali, may Allah be pleased with them. Al Jazuli belonged to the Berber tribe of Jazula that settled in the Sus area of Morocco which lies between the Atlantic ocean and the Atlas mountains.

The date of his death is uncertain, however it occurred between the years 869-873 AH as he offered an obligatory prayer. In the Encyclopedia of Islam, 1957 Leiden, it is reported that seventy-seven years after his death his body was exhumed for reburial in Marrakesh and that his body had not decomposed.

He a descendant of the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon him He belonged to the Berber tribe of Jazula which was settled in the Sus area of Morocco between the Atlantic Ocean and the Atlas Mountains. He studied locally and then went to the Madrasat AS-Saffareen in Fez where his room is still pointed out to visitors. After setting a tribal feud he left the area and spent the next forty years in Mecca, Medina and Jerusalem. After this, he returned to Fez where he completed Dala’il al-Khayrat.

He was initiated into the Shadhili Tariqa by Sharif Abu Adullah Muhammad Ibn Amghar. He spent forteen years in Kbalwa (seclusion) and then went to Safi where he gathered around him many followers. The governor of Safi felt obliged to expel him and as a result, Imam Jazuli called down Allah’s wrath on the town and it subsequently fell into the hands of the Portugese for forty years According to a tradition, it was the governor of Safi who poisoned Jazuli and caused his death, whilst engaged in prayer, in 869 H (or 870 or 873) Seventy seven years after his death his body was exhumed for removal to Marrakesh and found to be uncorrupted (adapted from The Encyclopaedia of Islam, 1957 Leiden).

It is said that the writer of Dala’il al-Khayrat once went on a journey , when in great need of water for making ablutions. he came upon a well but could not reach the water without a bucket and rope which he did not have. He became very worried . A young girl saw this and came to his assistance. She spat into the well whereupon the water rose to the top of its own accord. Seeing this miracle, he asked the girl ” And how is that possible?” The replied “I was able to do this through my asking for blessings upon the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon the him.” Having thus seen the benefit of asking for blessings upon the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon him , he decided to write Dala’il al-Khayrat.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [32] online
[32] الإمام الجزولي([1])
(…- 870)

الإمام الرباني، والقطب الصمداني، الفردُ الكامل في المحبَّة الذاتية، المحقّقُ الجامع لكمالات الولاية المحمدية، مسندُ أهل الإرشاد والهداية، مرشد المريدين وموصلهم إلى طريق أهل الحقائق العلية، زبدةُ العارفين، وقدوة المحققين، غوث الأولياء، وسُكُرْدان الأصفياء، من سارت بذكره الركبان، واشتهر صيته في سائر البلدان، مولانا الإمام الفاضل، الكامل العارف الواصل، قطب زمانه، وفريد دهره وأوانه، مولانا الشريف أبو عبد الله محمد الجُزُولي السملالي الحسني الشاذلي بن مولانا عبد الرحمن بن مولانا أبي بكر المرتضى بن مولانا سليمان بن مولانا سعيد بن مولانا يعلى بن مولانا يخلف بن مولانا موسى بن مولانا يوسف بن مولانا عبد الله بن مولانا جندون بن مولانا عبد الرحمن بن مولانا حسان بن مولانا إسماعيل بن مولانا جعفر بن مولانا عبد الله بن مولانا أبي محمد الحسن سبط النبي صلى الله عليه وسلم وريحانته.

توفي رضى الله عنه بأفوغال مسمومًا في صلاة الصبح، في السجدة الثانية من الركعة الأولى سادس عشر ربيع الأول عام ثمان مئة وسبعين، ودُفن لصلاة الظهر من ذلك اليوم بوسط المسجد الذي كان أسَّسه هنالك.
ووجدت بخطِّ بعضهم أنَّه لم يترك ولدًا ذكرًا.

ثم بعد سبع وسبعين سنة من موته نُقل من سوس إلى مراكش، فدفنوه برياض العروس منها، وبُني عليه ضريحٌ ومقام، ولما أخرجوه من قبره الشريف بسوس وجدوه كهيئته يوم دفن، لم تعد الأرض عليه، ولم يتغير طول الزمان من أحواله شيءٌ، وأثر الحلق على تنار رأسه كحال يوم موته، إذ كان قريب العهد بالحلق، ووضعَ بعض الحاضرين أصبعه على وجهه الشريف حاصر الأدم عما تحتها، فلما رفع أصبعه رجع الدم كما يقع ذلك في الحيِّ.

وقبره بمراكش عليه جلالةٌ عظيمة، ونور ساطع، وسطوة ظاهرة، والناس يتزاحمون على قبره الشريف، ويقرؤون «دلائل الخيرات» على قبره، ورائحة المسك تخرجُ من قبره، حتى عطرت رائحة ذلك العطر المسجدَ بأسره.
وله رضى الله عنه كلامٌ كثير في التصوف، وتغزلات رقيقة، وأحوال صادقة.

وكان يقول رضى الله عنه: قال لي ربي: يا عبدي، إني فضَّلتُك على جميع خلقي؛ بكثرة صلاتك على نبيي.

قال صاحب «ممتع الأسماع»: أي الذين في عصره.
وظهر منه ما لا يخفى.

وكانت له تلامذة أخيار، تنوف عشرين ألفًا، ينقلون عنه الحديث، وكلامًا في الطريق والتصوف.

تلقى رضى الله عنه الطريقة الشاذلية العلية من شيخه العارف بالله تعالى مولانا أبي عبد الله محمد امغار، فأتى فيها بما يُبهر العقول، وحلَّ غوامض مشكلاتها حتى صار من الفحول.

ومن أكابر أصحابه الآخذين عنه الطريق الغوثُ الجامع، والبرهان الساطع سيدنا ومولانا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز بن عبد الحق المعروف بالتَّباع، وكان رضى الله عنه غوثًا جامعًا، ولأسرار أهل الحقيقة والشريعة شاملًا، كان من العلماء الأعيان، ومن أهل الفضل والإحسان، وله كلام غريبٌ في علوم القوم وإشاراتهم، شهرته في بلاد المغرب تُغني عن وصفه، توفي رضى الله عنه بحضرة مراكش عام تسع مئة وأربعة عشر، وله مقام وضريح يزار، مورد أهل الفضل والأخيار، وهو أحد السبعة الأقطاب، المدفونين بحضرة مراكش، المرابطين بها، اللهم انفعنا بأوليائك الصالحين، وادرر علينا من إمداداتهم في كل وقت وحين. آمين.

([1]) محمد بن سليمان بن داود بن بشر الجزولي السملالي الشاذلي: صاحب «دلائل الخيرات» من أهل سوس المراكشية ولد سنة 807 هـ. تفقه بفاس، وحفظ «المدونة» في فقه مالك، وغيرها. وحج وقام بسياحة طويلة. ثم استقر بفاس. وكان أتباع يسمون (الجزولية) من الشاذلية، ومات مسمومًا فيما يقال بمكان يدعى (أفغال) سنة 870 هـ [«الأعلام» (6/151)].

Dalail al-Khayrat

Dalail al-Khayrat Book Info: Go to page | View
 

Photos

Pictures

click to enlarge

Entrance to the maqam

View to the courtyeard

Tomb

Visitors

Photo from dar-sirr

Map

© Damas Cultural Society – Latest aupdate: 2017-07-28

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam al-Sha'rani

Sayyidi Al-Qutb al-Sha’rani al-Shafi´i al-Shadhili

الشيخ سيدنا أبو المواهب شرف الدين عبد الوهاب علي الشعراني الأنصاري الشافعي الشاذلي
d. 973 H. (1565 CE) in Cairo – radiya Allah ‘anhu

.


A Hanafi scholar of comparative fiqh and author of numerous works on Law, ‘Aqida and tasawwuf.
 

English

Al-Qutb al-Sha`rani
(d. 973/1565)
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya Al-Kubra
Transl. by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the imam who applied his knowledge, the perfect liege of exalted ambition, the pupil of the eye [insan ‘ayn] of the pious, and the source of men [ `ayn insan] who arrive at their spiritual destination. He is the devout worshipper, the ascetic, the jurist, the muhaddith, the mystic, and the educator steering travellers along the spiritual path. He is the axis of the circle of the firmament peopled by the god-fearing, and the exemplar of saints and gnostics. He is the matchless pearl of the religiously conscientious and from those who reached the Divine. He is the heir of the sciences of the Prophets and Messengers, the one arranged in the chain of the ‘scholars of my Umma are like the Prophets of the Children of Israel’. 198 He is the guide for mankind upon the straight path, and the one singled out for noble affections from the Ever-Relenting King. It is upon him that perfect mysteries and gnoses have been poured into directly from the All-Knowing and Ever-Giving. He is the pivot of the nobles, substitutes and axial mystics. He is the teacher of the folk of guidance and noble orientation along the path, in sense and meaning, and in virtue and lineage — without need of verification. He is the one endowed with two pure lineages, and gratified by direct witnessing of the Beauty of the two Presences. He is the crown of the din, the succour of Muslims, the teacher of those who dispose of matters in creation, and the shelter of the folk of stability. He is the one regaled with supreme sustentation and divine favour which cannot be encompassed. He is Abu’l-Mawahib199 Sharaf al-Din, our liege and master ‘Abd al-Wahhab, son of our master Ahmad, son of our master Shihab al-Din ‘Ali al-Sha’rani al-Ansari al-Shafi’i, al-Muhammadi (in essence and meaning), al-Shadhili (in terms of spiritual path and ultimate reality).200 He is the raiding warrior, the qutb of the Sha’rani [branch] of the Shadhili Order, and the springhead of the notables of exalted circles.

He was from the people of the supreme circles firmly realized in sanctity since the day of {Am I not your Lord?} [Sara al-A`raf: 172]. His inward and outward was Muhammadi; or you could say that he was Khidri and Nurani.

He grew up as an orphan under the care of Allah’s Prophet, our master al-Khidr and under the watchful eye of his grandfather, Sayyidi Shihab al-Din. He was thus born and grew up as a Friend of Allah Most High. When he reached the full bloom of his youth, the signs of surpassing noble-mindedness and sanctity manifested in him. He accordingly pursued knowledge, memorizing the Qur’an and some scholarly texts, and mastering sciences and branches of knowledge. He was veiled by jurisprudence until, when his mature guidance was completed and his fame spread widely, he busied himself with the spiritual path, whereupon the glad tidings of the accurate actualizers of truth shone upon him, and he turned into one of the relied upon pillars of the path. Allah established him as a mercy unto the world when he gathered with the master of Allah’s slaves [ﷺ]. He strove the way distinguished ones do until he became counted among the paragons of manly virtue.

He spent many years without ever lying down on the earth, whether in the daytime or at night. Nay, he would tie a rope from the ceiling of his solitary retreat to his neck at night so that he would not fall. He would go hungry for days, fast incessantly, and break the fast on a tiny piece of bread. He would gather tatters from garbage piles, and take them as threadbare clothes to cover himself. His turban was made with shreds taken from garbage piles and from torn strips.

This remained his habit until his spirituality was heightened, whereupon he could fly from the courtyard of the Ghamri Mosque to its roof. During his gathering, he would behold the Garden and the Fire, the Bridge [al-Sirat] , the Gathering [al-Hashr] and the Pool [al-Hawd]. As the veil was lifted from him, he witnessed astonishing matters, seeing what lay beyond Mount Oaf. He spoke in all the other languages. Wild beasts befriended him and he would utter words that dazzled intellects. Prominent imams attested to his surpassing virtue, while the necks of mankind lowered themselves to him and he was served by humans, jinn and wild animals from every hill. He became acquainted with the wonders of Allah’s creatures, and scrupulousness in the din and doing without superfluities reached their pinnacle in him. As a result, if he — may Allah have mercy on him — walked through the marketplaces, people enthusiastically darted forth in his direction, and all creatures had firm confidence in him, including Jews and Christians. Many of them, indeed, embraced Islam at his hand, while countless sinners turned back to Allah through him, and became part of his circle of dervishes, once he had nourished them through his spiritual aid. In his zawiya, one could hear, whether at night or during the day, a buzz like the buzz of bees from beyond the gates of Cairo.

He served shaykhs and saints, and in turn the inhabitants of both the earth and heaven served him, crawling towards him. Leaders yielded to him in spite of their pride. Requests for intercession would be directed by him to them, and they would accept them in self-abasement, putting right the affairs of such intercessors and granting them safety. He was granted acceptance of his supplications, and enjoyed vast renown. He was soft-mannered, smiled frequently, was humble and lived frugally. In his earlier days, he would wear expensive clothes, and sit with scholars whom he would treat kindly. He persistently adhered to the Muhammadan sunna, paying heed to the four schools of jurisprudence without discriminating between them. Allah, Glorified and Exalted is He, acquainted him with their stations, so he would say: ‘May Allah reward them on our behalf.’

He would divide his time between the different efforts of worship: writing and compiling, remembering Allah and reminding others of Him, sending prayers on the Bringer of glad tidings and the Warner [ﷺ], and educating people through precept and the inculcation of perfection.

He was made the spokeperson of the saints. Mystics sprouted forth from his courtyard as naturally and copiously as the earth brought out produce through rain from the sky.

He, was imbued with the character of Allah’s folk: preferring others to himself, being generous, lavishly gifts like kings, and spending on the poor and needy. Around one hundred paupers would gather with him in his zawiya, and he would see to their basic maintenance and clothing.

He was extremely awe-inspiring and highly venerable. Eminent leaders would come to his door, sometimes able to meet him and sometimes unable to do so.

He posssessed lofty spiritual ambition. A large book would reach him, and he would read it and then write annotating glosses on it, all in a single night. Nasir al-Din al-Laqqani201 once sent him the Mudawwana [on the legal school of] Imam Malik, through his representative [naqib], in order to ponder therein a single juristic issue [mas ‘ala] which had outwardly proved difficult for him. When the naqib brought him it, he handed it to him in the evening at his zawiya. As he was about to depart, Imam al-Sha’rani said to him, ‘You can stay the night with us, and take it back in the morning.’ The naqib thus slept over at his house, while Sayyidi ‘Abd al-Wahhab [al-Sha’rani] took the Mudawwana into his place of retreat. After a short while, he came out of his retreat and handed it back to the naqib. In the morning, [the latter] rose and headed for Sayyidi Nasir al-Din [al-Laqqani] with the copy of the Mudawwana he had come with. Sayyidi Nasir al-Din al-Laqqani opened it and found annotations and corrections penned it. He was astonished. He asked the naqib about this, and the latter replied, ‘All I know is that, when Sayyidi `Abd al-Wahhab took the book from me, he entered his place of retreat and then returned it to me after about twenty minutes. I did not open it myself, and brought it to you in the same state as he had handed it to me. I noticed, my master, that he neglected none of his regular litanies or optional night prayers.’

Rulers and the influential people would love him intensely and have deep trust in him on account of his excellence and scrupulousness in the din. Sultan al-Ghawri —may Allah have mercy on him — was deeply fond of him, and had resolute belief in him. Once he gifted him a prayer mat and a muslin, which was seven cubits wide and thirty cubits long. It had been a present for him from the Sultan of India who had given it to him inside the shell of a nut. Sayyidi ‘Abd al-Wahhab al-Sha’rani gifted the muslin to his own brother, our master Sayyidi `Abd al-Qadir, and kept the prayer mat, though he never used it in his lifetime, without however returning it to the Sultan out of courtesy. This was his inveterate practice, and the wellspring of propriety from which he engaged with leaders and those under them. He paid heed to the sacrosanct honour of the rich and the poor, and the elders and the young. This is but a drop in the ocean of his virtues.

How can we possibly list all of his virtues? He is in fact the imam of all actualizers of the ultimate reality, the educator of committed disciples who brought them up through principles of stability. He is the unlocker of recondite meanings in the spiritual allusions of those truly realized, and the interpreter of symbols found in the ambiguous expressions of the gnostics. He is the intermediary of the spiritual wayfarers’ necklace, and the sweet basil of spiritual accomplishers’ existence: established by Divine Power, arrayed by Godly Solicitude and the breezes of the Most Merciful. He accordingly treaded the path of the Divine, following the Majestic Book and Muhammadan Sunna, and learning jurisprudence until he reached the ultimate goal in the school of Shafi’i masters — after this, Allah granted him lorldly and mystical openings.

He enjoyed veneration in the hearts of leaders [sudur al-sudur] and reverence in the eyes of notables [ ‘uyun al-a’yan], until Allah Most High moved him unto the abode of His Noble Generosity in the year AH 973. He was buried in his zawiya between the two banks (of the Nile ). A huge number of scholars, jurists, leaders and dervishes attended his funeral. It was a well-attended day in Cairo. The funeral prayer for him was performed in the Noble Azhar Mosque, and his whole lineage was read out on the terraced bench. He was carried on shoulders to his burial place. The Friends of Allah, both living and dead, attended his funeral, together with members of the circles from both mankind and jinn, who inhabited the deserts, valleys and lands beyond the seas. Ultimately, no funeral like his was ever witnessed in Cairo. Birds uninterruptedly hovered above his bier, while inanimate objects wept over his departure and hearts were torn out of grief for him.

He — may Allah have mercy on him — left behind an enduring renown, and a pure and perfumed acclaim. After his death, beneficence cascaded onto his zawiya from everywhere. People established real estates and foundations as trusts, and built for him a mosque befitting his shrine, together with a mausoleum exclusively for him, surmounted by an arched dome and a closet, and arranged salaries for those looking after it. His mosque is regarded as one of Cairo’s most tremendous mosques, and his mausoleum as one of the most majestic mausoleums wherein supplications are answered. His spiritual succour flows upon Allah’s slaves there. It is a destination sought after by those in need or afflicted by hardships, who then stand before him and turn to Allah through his intercession so that their worries might be dispelled. No one has visited him save that he went back with his brooding mind set at ease.

He is the supporter of the weak in life and after death. People crowd around him, and make vows in his presence, carrying candles. No one has alighted at his courtyard except that an abundance of his spiritual succour is poured upon him, may Allah show mercy to him. Cairo’s inhabitants, of every religious orientation, set out for him, hoping to find abundant good therein. O Allah, nourish us through his overflowing aid, gather us in the Hereafter under his banner, and perpetuate his blessings for us, amin.

__________
Footnotes:
198 It has been reported by al-Fattani in Tadhkirat al-Mawdu’at (20), ‘Ali al-Qari in al-Asrar al-Marra fi al-Akhbar al-Mawdu’a (247), al-‘Ajluni in Kashf al-Khafa-(2/83), al-Sakhawi in al-Fawaid al-Majmu’a Li al-Ahadith al-Mawdu’a (786) and al-Suyuti in al-Durar al-Muntahira fi al-Ahaditbal-Mushtahira (113).
199 In al-A’lam (4/180), his patronymic (kunya) is said to be Abu Muhammad.
200 For his biography, see al-A’lam (4/180-1), Kutat Mubarak (14/109), Jurji Zaydan’s Adab al-Lughat al-Arabiyya (3/335), al-Fihris al-Tamhidi (393, 421), Majallat al-Kitab (2/344), al-Khazanat al-Taymuriyya (3/164), al-Kutubkhana (2/61, 65, 88, 103 and 104) and Tabaqat al-Shadhillyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 166).
201 Al-Nasir al-Laqqani is the polymath Abu ‘Abdullah Muhammad b. al-Hasan. He died on Wednesday, 14 Sha`ban AH 958, at the age of 84. His biography can be found in Ahmad Baba al-Tinbukti’s Kifayat al-Muhtaj and in Badr al-Din al-Qarafi’s Tawshib al-Dibaj wa Hilyat al-Ibtihaj.

The Path of the Sufis

The path of the Sufis is built on the Koran and sunna

The path of the Sufis is built on the Koran and sunna, and is based upon living according to the morals of the prophets and purified ones. It may not be blamed unless it violates an explicit statement from the Koran, sunna, or scholarly consensus, exclusively. If it does not contravene one of these, the very most that one may say of it is that it is an understanding a Muslim man has been given, so let whoever wishes act upon it, and whoever does not refrain, this being as true of works as of understanding. So no pretext remains for condemning it except one’s own low opinion of others, or interpreting what they do as ostentation, which is unlawful.

Whoever carefully examines the branches of knowledge of the Folk of Allah Most High will find that none of them are beyond the pale of the Sacred Law. How should they lie beyond the pale of the Sacred Law when it is the law that connects the Sufis to Allah at every moment? Rather, the reason for the doubts of someone unfamiliar with the way of the Sufis that it is of the very essence of theSacred Law is the fact that such a person has not thoroughly mastered the knowledge of the law. This is why Junayd (Allah Most High have mercy on him) said, ‘This knowledge of ours is built of the Koran and sunna,’ in reply to those of his time or any other who imagine that it is beyond the pale of the Koran and sunna.

The Folk unanimously concur that none is fit to teach in the path of Allah Mighty and Majestic save someone with comprehensive mastery of the Sacred Law, who knows its explicit and implicit rulings, which of them are of general applicability and which are particular, which supersede others and which are superseded. He must also have a thorough grounding in Arabic, be familiar with its figurative modes and similes, and so forth. So every true Sufi is a scholar is Sacred Law, though the reverse is not necessarily true.

To summarize, no one denies the states of the Sufis except someone ignorant of the way they are. Qushayri says, ‘No era of the Islamic period has had a true sheikh of this group, save that the Imams of the scholars of that time deferred to him, showed humility towards him, and visited him for the benefit of his spiritual grace (baraka). If the Folk had no superiority or election, the matter would have been the other way around.

_______________________________
From al-Tabaqat al-kubra al-musamma bi Lawaqih al-anwar fi tabaqat al-akhyar (1374/1954) (Reprint, Beirut: dar al-fikr, n.d.) 1:4. In Reliance of the Traveller p. 863-864.

With his teacher ´Ali al-Khawas

Excerpt from the Introduction to
Al-Anwar al-Qudusiyya fi Ma’rifa al-Qawa’id al-Sufiyya Transl. by thehiddentreasure

After that Allah proclaimed for him the spiritual opening and united him (Ash-Sha’rani) with al-Khawwas. Al-Khawwas was his mi’raj and his ladder by which he ascend to the doors of spiritual openings and heavens of bestowals and realms of light and inspirations. Their relationship is the manifest sign of the status of the Shaykh in the Path. It is the greatest sign of the status of divinely bestowed knowledge (العِلْم اللَّدنِّي) for al-Khawwas was unlettered while ash-Sha’rani was a scholar. But that was the external judgement, while the internal judgment says that al-Khawwas was the scholar while ash-Sha’rani was the unlettered one.

Ash-Sha’rani said: From the favours of Allah upon himself (ash-Sha’rani) was that his arrival and opening (in gnosis) was at the hands of an unlettered man who neither knew writing nor reading. He added in describing this unlettered man:

“A man who is totally hidden such that almost no one knew of his sainthood and knowledge except for the practicing scholars, for he is indeed a perfect man to us without any doubt! The perfect one is he whom when he reaches the station of the perfect men in knowledge of Allah (العرفان), he becomes a stranger in all the worlds.”

Ash-Sha’rani narrates to us his delightful spiritual experience of his arrival unto the ascending paths of divine illuminations at the hands of his Shaykh and the oceans of knowledge of his master :

My spiritual struggles at the hands of my master ‘Ali al-Khawwas were many and of various types. Amongst them, he would order me in the beginning to sell away all my books and to give away the money in charity, which I did. Those were precious books which could be sold for a high price. So I sold them and gave away the sales in charity but I became anguished at having to part with them as I had put much effort and had added notes and comments in them. It reached a point as if I was completely robbed of my knowledge. (At that time) he (al-Khawwas) said to me, “Strive to cut off your (heart’s) turning back (out of attachment) to them (the books) by much remembrance of Allah Exalted is He. Indeed they say, “One who turns back, does not arrive”. Thus, I strove in cutting off my attachment to them till I managed to free myself and praise be to Allah for that.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Chapter [4]below

[41] القطب الشعراني([1])
(… – 973)

الإمام العامل، والهمام الكامل، إنسان عين ذوي الفضائل، وعين إنسان الواصلين، من ذوي الفضائل، العابد، الزاهد، الفقيه، المحدث، الصوفي، المربي المسلك، قطب دائرة فلك المتقين، قدوة الأولياء والعارفين، فريدةُ الأتقياء والواصلين، ووارث علوم الأنبياء والمرسلين، المنتظم بسلسلة «علماء أُمَّتي كأنبياء بني إسرائيل»([2])، مرشدُ الخلائق إلى سواء السبيل، المختصُّ بشرائف عواطف الملك التواب، المفيض عليه من كمال الأسرار والمعارف من لدن العليم الوهاب، قطب الأنجاب والأبدال والأقطاب، أستاذ أهل الإرشاد والتسليك الشريف حسًّا ومعنى، حسبًا ونسبًا، بلا تحقيق، طاهر النسبتين، المتمتع بمشاهدة جمال الحضرتين، تاج الدين، وغوث المسلمين، وأستاذ المتصرفين، وملاذ أهل التمكين، صاحب المدد الأكبر، والفضل الذي لا يحصر، أبو المواهب شرف الدين سيدنا ومولانا عبد الوهاب ابن سيدنا أحمد ابن سيدنا شهاب الدين علي الشعراني الأنصاري الشافعي، المحمدي ذاتًا وصفاتًا، الشاذلي طريقة وحقيقة، المجاهد الغازي، قطب الطريقة الشعرانية الشاذلية، وعين أعيان أهل الدوائر العلية.

كان رضى الله عنه من أصحاب الدوائر الكبرى المتمكنين في الولاية من يوم ﴿أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ﴾ [الأعراف: 172]، وكان باطنه وظاهره محمديًّا، وإن شئت قلت خضريًّا نورانيًّا.

تربى رضى الله عنه يتيمًا بكفالة نبي الله سيدنا الخضر عليه السلام، وبنظرات جده سيدي شهاب الدين رضى الله عنه، فولد ونشأ رضى الله عنه وليًّا من أولياء الله تعالى، ولما ترعرع، وصار في ريعان شبابه، ظهرت فيه علامات النجابة([3])، ومخايل الولاية، فاجتهد في طلب العلوم، وحفظ القرآن، وبعض المتون، وحاز العلوم والفنون، وتستر بالفقه حتى كمل رشده، وطار ذكره، اشتغل بالطريق فلاحت عليه بشارات أهل التحقيق، وصار ركنًا من أركان الطريق يعتمد عليه، وقد أقامه الله رحمة للعباد، لما اجتمع بسيد العباد، وجاهد جهاد الأبطال حتى عد من فحول الرجال.

ومكث سنين طوالًا لا يتضجع على الأرض ليلًا ولا نهارًا، بل اتخذ له حبلًا في سقف خلوته، فجعله في عنقه ليلًا حتى لا يسقط، وكان يطوي الأيام المتوالية، ويديم الصوم، ويفطر على أوقية([4]) من الخبز، ويجمع الخرق من الكيمان، فيتخذها مرقعة فيستتر بها، وكانت عمامته من شراميط الكيمان، وقصاصة الجلود.

واستمر على ذلك حتى قويت روحانيتُهُ، فصار يطير من صحن جامع الغمري إلى سطوحه، ورأى في مجلسه الجنة والنار، والصراط والحشر، والحوض، وكشف عنه الحجاب، فشاهد الأمور العجاب، ورأى ما خلف جبل قاف، وتكلم بسائر اللغات، واستأنست به الوحوش، وتكلم بما يُبهر العقول، وشهدت بفضله الأئمة الأعلام، ودانت له رقاب الأنام، وخدمته الإنس والجان، والوحوش من جميع الآكام([5])، واطلع على عجائب مخلوقات الله، وبلغ به الورع والزهد منتهاه، حتى إذا مشى رحمه الله في الأسواق، تندلق([6]) عليه الناس أيَّ اندلاق، واعتقدته جميع الخلائق، حتى اليهود والنصارى، وأسلم على يديه الكثير منهم، وتاب على يديه من العصاة ما لا يُحصر عدده، وصاروا من فقرائه، لما أمدَّهم بمدده، وكان يُسمعُ لزاويته دويٌّ كدوي النحل ليلًا ونهارًا من خارج أبواب مصر.

خدم المشايخ والأولياء، فخدمته أهل الأرض والسماء، وسعوا له حبوًا على وجوههم، وأذعنت له الأمراء رغم أنوفهم، كانت تأتي إليهم الشفاعات، فيقبلونها صاغرين، ويجبرون أصحابها ويردُّونهم سالمين.
وكان رضى الله عنه مُجاب الدعوة، عظيم السمعة، لين الجانب، بسامًا متواضعًا متقشفًا([7]).

وكان يلبس في بدايته الملابس الغالية، ويجالس العلماء ويلاطفهم، وكان مُواظبًا على السنة المحمدية، مراعيًا للمذاهب الأربعة لا يفرق بينهم وقد أطلعه الله سبحانه وتعالى على مقاماتهم، وكان يقول: جزاهم الله عنا خيرًا.
وكان رضى الله عنه موزِّعًا أوقاته على العبادة؛ ما بين تأليف وتصنيف، وذكرٍ وتذكير، وصلاة على البشير النذير، وتربية بالدلال والكمال.

أُعطي رضى الله عنه ناطقةَ جميع الأولياء، وكانت تنبت الأولياء بساحه، كما تنبت الأرض بماء السماء.

وكان رضى الله عنه متخلقًا بأخلاق أهل الله، مؤثرًا على نفسه، كريمًا، يُعطي عطايا الملوك، ويُنفق على الفقراء وذوي الحاجات، وكان يجتمع عنده بالزاوية نحو مئة من الفقراء، فكان يقوم بهم نفقةً وكسوة.
وكان عظيم الهيبة، وافر الحرمة، يأتي إلى بابه أكابر الأمراء، فتارة يجتمعون به، وتارة لا يجتمعون.

وكان رضى الله عنه ذا همةٍ عالية، فكان يأتيه الكتابُ الكبير الحجم، فيطالعه ويراجعه، ويضع عليه تقريراته في ليلة واحدة، وأرسل له ناصر الدين اللقاني «مدونة الإمام مالك» رضى الله عنه مع النقيب، ليراجع فيها مسألة أشكلت عليه في الظاهر، فلما أتى بها النقيب، وصل إليه في الزاوية مساءً، فأعطاها له، وأراد الانصراف، فقال له: حتى تأخذها في الصباح، وبات عندنا هذه الليلة، فبات النقيب، وأخذ «المدونة» سيدي عبد الوهاب، ودخل خلوته، وبعد مضي زمن يسير، خرج من الخلوة، وردَّها إليه، فأصبح الرجل، ومضى إلى سيدي ناصر الدين، و «المدونة» معه، ففتحها سيدي ناصر الدين اللقاني، فوجد عليها تقريرات وتصليحات، فتعجب غاية العجب، فسأل نقيبه عن ذلك، فقال: لا أعلم غير أن سيدي عبد الوهاب لمَّا أخذها منّي، ودخل خلوته، ردَّها إليَّ بعد عشرين درجة، فلم أفتحها، وأحضرتها إليك كما هي، ولقد رأيته يا سيدي والله ما ترك وردًا من أوراده، ولا تهجُّداته.
وكانت الأمراء، وأرباب الجاه يحبونه محبة شديدة، ويعتقدونه لصلاحه وورعه، وكان السلطان الغوري رحمه الله يحبه محبَّةً شديدة، ويعتقده اعتقادًا جازمًا، وأهدى له مرة سجادة وشاشًا عرضُه سبعة أذرع، وطوله ثلاثون ذراعًا، أهداه له سلطان الهند في قشرة الجوزة، فأعطى رضى الله عنه الشاش لأخيه سيدي مولانا عبد القادر وأبقى السجادة ولم يستعملها مدة حياته، ولم يردها على السلطان أدبًا منه، وكان هذا ديدنه([8])، ومشربه الأدب مع ولاة الأمور، ومن دونهم، يُراعي حرمة الفقير والغني، والكبير والصغير، وهذه قطرةٌ من بحر فضائله.

وكيف لنا أن نقوم بحصر مناقبه؟! فهو إمام المحققين على الإطلاق، ومربي المريدين بأقوى قواعد التمكين، وفاتح أقفال غوامض معنويات إشارات المحققين، ومُعّبرُ رموز محلات مشكلات العارفين، واسطة عقد السالكين، وريحانة وجود الواصلين، الذي أقامته القدرة الإلهية، ورتَبته العناية الربانية، واللطائف الرحمانية، فسلك الطريقة الإلهية، مُتَّبعًا للكتاب العزيز والسنة المحمدية، وتفقَّه حتى وصل إلى الغاية، في مذهب السادة الشافعية، وفتح الله عليه بالافتتاحات الربانية.

ولم يزل مُعظّمًا في صدور الصدور، مُبجَّلًا في عيون الأعيان، حتى نقله الله تعالى إلى دار كرامته، عام تسع مئة وثلاثة وسبعين، ودُفن بزاويته بين الصورين، وحضر جنازته جمعٌ حافل من العلماء والفقهاء والأمراء والفقراء، وكان يومًا مشهودًا في مصر، وصُلّي عليه بالأزهر الشريف، وقُرئ نسبه الشريف على الدكَّة([9])، وحملوه على الأعناق، حيث مدفنه، وحضرت جنازته الأولياء الأحياء والأموات، ورجال الدوائر من الإنس والجن من سكان البراري والوديان وما وراء البحار، حتى لم تُر قطُّ جنازةٌ بمصر مثل جنازته، وعكفت الطيورُ تحوم حول نعشه، وبكتْ عليه الجمادات، وتقطعت القلوب أسفًا عليه.

وخلَّف رحمه الله ذكرًا باقيًا، وثناءً عطرًا زاكيًا، وبعد وفاته تناثرت الخيرات على زاويته من كلِّ فج عميق، فأوقفوا العقارات والأطيان، وشيدوا له مسجدًا جامعًا يليق بمقامه، وضريحًا خاصًّا له، وبعاليه قبَّةٌ معقودةٌ ومقصورة، ورتَّبوا له المرتبات.

وصارَ مسجده يُعدُّ من أعظم مساجد مصر، وضريحه من أجلِّ الأضرحة التي يستجاب عندها الدعاء، ومدَدُه فائضٌ بين العباد، تقصدُه ذوو الحاجات والمتعسرين، فيقفون بين يديه، ويتوسَّلون إلى الله بكشف الكروب، وما زاره أحدٌ إلا ورُدَّ مجبورَ الخاطر.

وهو رضى الله عنه نصيرُ الضعفاء حيًّا وميتًا، تزدحم الناس عليه، وينذرون له النذور والشموع، وما من أحد حلَّ ساحته إلا وأفاض عليه من مدده، رحمه الله، وتقصدُه أهالي مصر قاطبةً، من كل ملة، ويؤملون عنده خيرًا كثيرًا، اللهم أمدنا بمدده الفياض، واحشرنا تحت لوائه، وأدم علينا بركاته. آمين.

([1]) عبد الوهاب بن أحمد بن علي الحنفي، نسبة إلى محمد ابن الحنيفية، الشعراني، أبو محمد: من علماء المتصوفين. ولد في قلقشندة بمصر سنة 898 هـ، ونشأ بساقية أبي شعره (من قرى المنوفية) وإليها نسبته: (الشعراني، ويقال الشعراوي) وتوفي في القاهرة سنة 973 هـ له تصانيف منها: «أدب القضاة» و «الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية» وغير ذلك. [«الأعلام» (4/180، 181)، و«شذرات الذهب» (8/3، 5)].
([2]) لا أصل له: انظر السلسلة الضعيفة للألباني حديث رقم (466).
([3]) النَّجَابَةُ: النباهة وظهور فضل الولد على أترابه.
([4]) الأُوقِيَّةُ: جزء من اثني عشر جزءًا من الرطل المصري.
([5]) الآكام: (ج) الأكمة: التل.
([6]) اندلق الشيء: اندفع من مكانه.
([7]) تقشف فلان: ترك الترفه والتنعم.
([8]) الدَّيْدَانُ: العادة والدأب. يقال: فلانٌ ديدنه أن يفعل كذا.
([9]) الدَّكَّةُ: بناء يسطع أعلاه للجلوس عليه. (ج) دِكاكٌ.

Writings

Book list: Writings of Imam al-Sha´rani View | Visit

List of wriings available online: View | Visit

List of writings available on archive.com
مكتبة عبد الوهاب الشعراني
1- إرشاد الطالبين إلى مراتب العلماء العاملين ومعه عقيدة اكابر أهل السنة والجماعة
2- الأنوار القدسية فى معرفة قواعد الصوفية
3- الانوار القدسية في بيان آداب العبودية
4- الأنوار في آداب الصحبة عند الأخيار
5- الجوهر المصون والسر المرقوم فيما تنتجه الخلوة من الأسرار والعلوم
6- الدرر واللمع في بيان الصدق في الزهد والورع
7- القواعد الكشفية الموضحة لمعاني الصفات الإلهية
8- الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر
9- الكوكب الشاهق فى الفرق بين المريد الصادق وغير الصادق
10- اليواقيت و الجواهر في بيان عقائد الأكابر
11- تنبيه المغترين اوائل القرن العاشر علي ما خالفوا فيه سلفهم الطاهر
12- درر الغواص على فتاوى سيدي علي الخواص
13- لطائف المنن والأخلاق بوجوب التحدث بنعمة الله على الإطلاق
14- لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية
15- مختصر الإعتقاد للبيهقى
16- مختصر تذكرة السويدي في الطب
17- مختصر تذكرة القرطبي
18- منح المنة في التلبس بالسنة
19- الميزان الذرية المبينة لعقائد الفرق العلية
20- الطبقات الصغرى
21- موازين القاصدين من شيوخ ومريدين – المنح السنية على الوصية المتبولية
22- كشف الحجاب والران عن وجه أسئلة الجان
23- ردع الفقراء ودعوى الولاية الكبرى
24- البحر المورود في المواثیق و العهود
25- منهاج الوصول الى مقاصد علم الاصول
26- تطهير أهل الزوايا من خبائث الطوايا
27- كشف الغمة عن جميع الأمة:
http://archive.org/details/Kashfghoma
28- الطبقات الكبرى المسمى لواقح الأنوار القدسية في مناقب العلماء والصوفية :
https://archive.org/details/tabaqatekoubra
29- الميزان الكبرى:
http://archive.org/details/almizane
30- الأخلاق المتبولية المفاضة من الحضرة المحمدية:
http://archive.org/details/akhlaqmatboulia

Photos

Imam al-Sha’rani is buried in باب الشعرية
Entries on msobieh.com: 1, 2
t.b.d.
 

Notes

He was a student of Imam Zakariyya al-Ansari.
He is buried in باب الشعرية
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam Al-Suyuti

Imam al-Suyuti

اﻺمام الحافظ عبدالرحمن بن أبي بكر بن محمد جلال الدين السيوطي
b. – d. 910 H. in Cairo ( CE)
qaddasa Allah sirrahu

English

t.b.d.

عربي

Burial Place

Ziyara 2007, Photo: Sh. Ahmad Darwish

More

Print Friendly, PDF & Email
qus

Sayyidi Imam Ibn Daqiq al-Id

أبو الفتح سيدي تقي الدين بن دقيق العيد
b 625 H. in Hijaz – d. 702 H. in Cairo (1228-1302 CE)

Shaykh al-Islam, from the companions of Sh. Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari, buried next to him

“We know from our masters person having diverged the fact that Ibn Daqiq al-Eid renovator is the scientist sent to the seventh century, referred to in the prophetic hadith, and he was the master of his time by his knowledge and righteousness in religion.” – Sheikh Taqi al-Din al-Subki

English

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
2. Anonymous bio
3. facebook.com
4. What he said about bi’da

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”


t.b.d.



2. Brief Biography by Anonyous
From: pelitakalam.blogspot.se

Ibn Daqiq al-Eid (1228-1302), is accounted as one of Islam’s great scholars in the fundamentals of Islamic law and belief, and was an authority in the Shafi’i legal school. Although Ibn Daqiq al-‘Id studied Shafi’i jurisprudence under Ibn ‘Abd al-Salam, he was also proficient in Maliki fiqh. He served as chief qadi of the Shafi’i school in Egypt. Ibn Daqiq al-Eid taught hadith to al-Dhahabi and to many other leading scholars of the next generation. In his lifetime, Ibn-Daqiq wrote many books but his commentary on the Nawawi Forty Hadiths has become his most popular. In it he comments on the forty hadiths compiled by Yahya Al-Nawawi and known as the Nawawi Forty Hadiths. His commentary has become so popular that it is virtually impossible for any scholar to write a serious book about the forty hadiths without quoting Ibn Daqiq.

History

His namesake ‘ibn Daqiq al-Eid’ however was gained from his grandfather who was described as being fond of sporting a bright white turban, one as white as the flour used to make pastries during Eid celebrations. From that point on, the name was passed on to his son and later to Imam Taqiyy ad- Din Muhammad ibn` Ali Ibn Wahb who would often be addressed as Ibn Daqiq al-Eid.

qusAfter memorising the Quran as a child, he attended various halaqahs in the city of Qus and was initiated into the Maliki school of jurisprudence from his father. His quest for learning however later brought him to Sheikh Al-Baha ‘Al-Qifti, a disciple of his father. He also learnt the disciplines of Arabic with Sheikh Mohammad Abu Al-Fadl Al-Mursi. Further deepening his quest for knowledge, he later travelled to Cairo to study under the tutelage and guidance of Imam Al-`Izz Ibn `Abd As-Salam of whom was regarded as the ‘Sultanul Ulama”. He studied the laws and foundations of Shafi’i jurisprudence from the later and was under the guidance of Imam Ibn ‘Abd al-Salam to the day he died in AH 660 (1262 AD). He later went on to Damascus to learn Hadith from Damascene scholars before finally returning to Egypt and settling down in the city of his childhood, Qus.

Upon his return to Qus at 37 years old, he was appointed as a judge according to the Maliki mazhab. His appointment however was shortlived as he found himself unfamiliar with the fame linked to the newly gained appointment. He soon found himself returning to Cairo to teach Prophetic Hadith in Darul Hadith Al- Kamiliyyah , a school built by Sultan Al-Kamil in A. H. 621 (1224 AD).

His proficiency in Hadith was soon recognised, earning him the title of ‘Sheikh of Darul Hadith’, the highest position in this specialized institution. He was known for his rigour and thoroughness, constantly researching on the chains between hadiths. The methodology he employed in the study of hadith can be read in Al- Iqtirah fi Ma’rifat Al- Istilah.

He later taught law at the Nasiriyyah School of Salahuddin Al-Ayubi, a school primarily catering to the Shafie Madhab and built in close proximity to the tomb of Imam Ash-Shafie. Given his mastery of two law schools, Shafi’i and Maliki, he was asked to teach at Madrasah Fadiliyyah, a prestigious institution which was also hosting Andalucian born Sheikh Abu Abdillah Muhammad bin Umar Al-Qurthubi.

Chief Justice of Egypt

Observing such a stance, he remained steadfast and did not bend under pressures for undue favour. In one instance, he rejected the testimony of Monkutmar, the Secretary of the Sultanate, in an inheritance case holding that he was not a reliable man. Montkumar fought back and sent a stream of messengers to convince Ibn Daqiq on his testimony. Unfazed by the move, Ibn Daqiq finally resigned at the insistence of Monkutmar.

He also pioneered a center responsible for the management and administration of property of orphans to preserve until they reached majority. The move was unprecedented in Egypt. Under such a move, a heir would only be granted of any inheritance should he be an adult. Otherwise, his fortune would be initially entrusted to the centre. He put a system in place in order to look at the welfare and well being of orphans.

Sheikh of Islam Taqiyy Ad- Din Abu Al -Fath Muhammad Ibn `Ali Ibn Wahb Ibn Mutî` ibn Abi Al- At- Tâ`ah Qushayri Al- Manfaluti was born in the month of Shaban 625 AH (1228) on the sea whilst his family were on the way to Mecca for the Hajj pilgrimage. He is widely regarded as one of the most important scholar of Hadith. His path towards Islamic scholarship began with his father, Sheikh Majd Ad-Din Abu Al-Hasan `Ali Ibn Wahb who was himself a prominent scholar in Hadith and Islamic jurisprudence.

Following the death of Judge Ibn Bint Al-A`azz, Imam Ibn Daqiq was approached to assume the post of Chief Justice in 695 A. H. (1296 AD). Though he was initially hestitant, he finally relented to the request, exposing himself to influential individuals within Egypt. Under his leadership, he maintained the need for Islamic law to be applied scrupulously and fairly.



3.
From: facebook.com

Ibn Daqiq al-`Id.RA:The Mujaddid of 7thCentury Hijra [702AH]: Shaykh al-Islam Ibn Daqiq al-`Id, known in his his youth as Abu al-Fath al-Qushayri, later as Ibn Wahb: He is Muhammad ibn ‘Ali ibn Wahab ibn Muti’ al-Qushayri, Abu al-Fatah, Taqiyudin, Popularly known, just like his father and grand father, as Ibn Daqiq al-‘Id. Born in Cairo in 625 where he initialy studied under his father who was a Maliki and then after finishing studeis there went on to Sultan al-‘Ullama ‘Izzu Din ibn ‘Abd al-Salam, who was a Shafi’ and therefore consequently Ibn Daqiq became a Shafi’i. He was known for his impeccable skills in memorizing and his desire to learn more.IT IS RELATED THAT WHEN a copy of Imam Abdul Karim ar- Rafi[ra]’s al-Sharh al-Kabir reached Ibn Daqiq al-‘Id and he left everything but the obligatory prayers in order to study it.He had met IBN TAYMIYYAH,AT THE TIME ,WHEN LATER’S DEVIANT THOUGHTS HAD NOT BECOME OBVIOUS &IS SAID TO HAVE SPOKEN FAVORABLY.

He became known as the Renewer[The MUJADDID] of the seventh Islamic century. He also studied under the great SHADHILI SUFI,Shaykh Ibn `Ata’ Allah al-Isakandari [qs] next to whom he was buried. That day the entire Egyptian army prayed over him.
One of his disciples in HADITH, HAFIZ AD DHAHABI,had quoted Shaykh al-Islam Ibn Daqiq al-`Id.RA’s WARNING to CRITIC OF SUFIS,as,:”Our Shaykh Ibn Wahb [= Ibn Daqiq al-`Id] said – may Allah have mercy on him: `Among the predicaments that mar the discipline of narrator-discreditation are the divergences that take place between the followers of tasawwuf (al-mutasawwifa) and the people of external knowledge (ahl al-`ilm al-zahir); animosity therefore arose between these two groups and necessitated mutual criticism.’

Now this [animosity against Sufis] is a plunge from which none escapes unscathed except one thoroughly knowledgeable with all the evidentiary proofs of the Law. Note that I do not limit such knowledge to the branches [of the Law]. For, concerning many of the states described by the people of truth (al-muhiqqin) among the Sufis, right cannot be told from wrong on the mere basis of knowledge of the branches. One must also possess firm knowledge of the principles of the Law and be able to tell apart the obligatory from the possible, as well as the rationally impossible from the customarily impossible.

It is, indeed, a position fraught with danger! For the critic of a true Sufi (muhiqq al-sufiyya) enters into the hadith: “Whosoever shows enmity to one of My Friends, I shall declare war upon him.”While one that abandons all condemnation for what is clearly wrong in what he hears from some of them, abandons the commanding of good and the forbidding of evil.[Al-Dhahabi, al-Muqiza (p. 88-90).]



4. What Imam Ibn Daqiq al-Id said about bid’a
From: facebook.com

Imam Ibn Daqiq al Eid said:

“The statement of the Prophet, may God’s peace and blessings be upon him, “avoid new fallacies.” Be aware that novelties are divided into two. First: novelties that have no basis in sharia. Such novelties are null and void. Second: novelties that are based on other similar laws. Such novelties are not rejected. Novelties that contradict sunna and lead to misguidance are condemned. But not every novelty is a heresy. God, the Sublime, says, “Whenever novelties of the Qur’an from their Lord are revealed to them, they listen to them while playing.(Al-Anbiya :2)” ‘Umar, may God be pleased with him, said, “What a nice novelty this is! (Referring to the tarawih.)”

The Imam also said:

On the other hand, deriving branches from principles that do not go outside the boundary of sunna is not heresy. Examples of this include writing the Holy Qur’an in books, doctrines by good jurisprudents who base their interpretations on the sayings of God’s Messenger, may God’s peace and blessings be upon him, and books about grammar, arithmetic, commandments, and other scholarly fields that are based on the teachings and commands of God’s Messenger, may God’s peace and blessings be upon him. All those are outside the scope of this hadith.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Chapter [22]below

[22] أبو الفتح سيدي تقي الدين بن دقيق العيد([1])
(625- 702)

محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري، أبو الفتح تقي الدين ذاتًا ونعتًا، والسالكُ الطريق التي لا عوجَ فيها ولا أَمتًا([2])، الشيخ الإمام، علامة العلماء الأعلام، ذو العلوم الشرعية، والمعارف الصوفية، كان رحمه الله آيةً من آيات الله، قالت علماءُ عصره: إنه رأس المئة السابعة. ولا شكَّ أنه كذلك، فقد جمع رحمه الله بين العلم والعبادة والزهد والورع. ومناقبه رحمه اللهُ كثيرةٌ. وقد ترجمه غيرُ واحدٍ، وكان رحمه الله من أصحاب الكرامات الخارقة.

ولد ووالده متوجِّهٌ إلى الحجاز الشريف في البحر المالح يوم السبت خمس وعشرين من شهر شعبان عام 625 بساحل ينبع، البحر المالح، ثم إنَّ والده أخذه وطافَ ودعا الله تعالى أن ينشئه عالمًا عاملًا، وكان كما قال، فإنه نشأ رحمه الله محبًّا للعلم، فبدأ بقراءة كتاب الله العظيم حتى حصل منه على حظٍّ جسيم، ثم رحل في طلب الحديث إلى دمشق والإسكندرية، فسمع من الحافظ المُنذري.

وكان رحمه الله يدرِّسُ الحديث ويُمليه بدار الحديث الكاملية، وكان يحضر مجلسه أفاضلُ أهل عصره.

وكان قدس سره كريمًا جوادًا سخيًّا تولّى النيابة بمصر.

وكانت له كراماتٌ تُنسب إليه، وكان السلطان يُقبِّلُ يديه، وله مكانةٌ رفيعة عند الأمراء وأرباب الجاه والمناصب.

وله تصانيف عديدة منها كتاب «الإلمام» وهو كتابٌ بديع، وله نثرٌ أحسنُ من الدرر، ونظم أبهجُ من عقود الجوهر.

وكان رحمه الله يُحاسب نفسه على الكلام، ويأخذُ عليها بالملام.

توفي يوم الجمعة حادي عشر صفر عام سبع مئة واثنين. ودُفن يوم السبت بسفح المقطَّم بجوار شيخه سيدي ابن عطاء الله السكندري رضي الله عنهما، وكان يوم وفاته يومًا مشهودًا عزيزًا في الوجود، سارع الناسُ إليه، ووقفَ جيشُ مصر ينتظرُ الصلاة عليه رحمه الله تعالى.

وقد زرته، ووجدت عليه قبةً معقودة، وضريحًا قد نُقش بالآيات القرآنية بالخطِّ الجميل داخل زاوية مفردة، ورأيتُ على هذا المقام من التجلي والإكرام ما تنشرحُ لرؤيته الصدور ببركة أسراره، وضريحه قبل ضريح شيخه ببضع خطوات. اللهم انفعنا وأمدَّنا بإمداداتهم. آمين.


([1]) محمد بن وهب بن مطيع، أبو الفتح تقي الدين القشيري، المعروف كأبيه وجده بابن دقيق العيد، قاض من أكابر العلماء بالأصول، مجتهد، أبوه من منفلوط بمصر، انتقل إلى قوص وولد له ابنه صاحب الترجمة سنة 625هـ في ينبع (على ساحل البحر الأحمر) فنشأ بقوص، وتعلم بدمشق والإسكندرية ثم بالقاهرة، وولي قضاء الديار المصرية سنة 695هـ فاستمر إلى أن توفي بالقاهرة سنة 702هـ [«الأعلام» (6/283)، «شذرات الذهب» (5/388)].
([2]) الأَمْتُ: المكان المرتفع.

Writings

t.b.d.
 

Burial Place

Imam Ibn Daqiq al-Eid is buried next to his Shaykh, Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari, in Cairo.
The entire Egyptian army prayed his funeral prayer.
 
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Imam Sharaf al-Din al-Busiri

Imam Sharaf al-Din al-Busiri]

d. 684 H. in Alexandria
radiya Allah anhu

.


 

English

t.b.d.
 

Svenska

Biografisk not över Imam Sharaf al-Din al-Busiri
Hans fullständiga namn är sheikh Imam Sharaf al-Dîn Abu `Abdallah Muhammad b. Sa`id al-Sanhaji al-Dalasi al-Busiri, må Allah den Upphöjde visa honom barmhärtighet. Han föddes i Egypten år 608 H. och gick bort någon gång mellan år 694-696 H. Hans grav är belägen i ett mausoleum i Alexandrias gamla stadsdel, nära den moské under vilken Imam Abul `Abbas al-Mursi (d. 686 H.) vilar.

Imam al-Busiri var elev till Imam Abul `Abbas al-Mursi, som i sin tur var elev till och företrädare (khalifa) för sufimästaren Imam Abul Hasan al-Shadhili, må Allah vara nöjd med dem alla. Han var känd som kalligraf och Koranrecitatör, och han innehade olika ämbeten inom det mamlukiska väldet. Han vistades längre perioder i Jerusalem, Mekka och Medina, där Mantelhymnen – Qasidat al-Burda – kom till. Han skrev den efter att ha att han drabbats av en förlamning, i avsikt att genom lovord till Allah’s Sändebud söka förlåtelse och bot:

Jag tjänar honom med lovord, varigenom jag söker tillgift

för en livstids synder i lovdikt och tjänst (åt andra)

säger han i det nionde avsnittet av Qasidat al-Burdah. Men med Mantelhymnen sökte han varken ära, berömmelse eller furstars gunst:

Jag söker inte de världens blomster som skördats

av Zuhayr’s händer för hans eloge till Harim.

Han läste upp den i ensamhet – den var inte avsedd för andra människors öron, utan uteslutande ägnad Allah’s Sändebud, fred och välsignelser vare med honom. Så en natt visade sig Profeten Muhammad för honom och lade sin mantel (burdah) över honom, varefter han reste sig helbrägdagjord. Enligt en berättelse möttes han morgonen därpå av en man som bad honom läsa upp sin qasidah.
“Vilken qasidah?”, frågade imamen. “Jag har skrivit många välkända qasdidor.”
“Jag menar den som slutar på bokstaven mim”, svarade mannen.
Imamen blev förvånad.
“Jag har inte berättat för någon om den. Hur har du fått höra om den?”
Mannen berättade att han i en dröm fått reda på allt som hänt imam al-Busiri, och på så sätt kom Qasidat al-Burdah till eftervärldens kännedom.

Qasidat al-Burdah
Qasidat al-Burdah är den mest kända av Imam al-Busiri’s qasidor – ja man kan nog utan överdrift påstå att den är den mest kända arabiska dikt som skrivits någonsin. Den är spridd i hela den muslimska världen och har översatts till en mängd olika språk. Dess verser smyckar väggarna i moskéer och andra offentliga byggnader. Barn lär sig att sjunga den som små och vuxna reciterar den vid dhikr-möten eller i samband med religiösa festligheter. Om den läses med uppriktighet och adab tjänar den till bot mot sjukdomar och till andligt framsteg. Och vare sig den framförs som litterärt verk eller som andlig sång rör den sina åhörare till förundran och tårar och frammanar mötet med “den bästa av Allah’s skapade varelser” – khairu khalqi Allahi kullihimi – fred och välsignelser vare med honom.

Dess fullständiga titel är “Strålande stjärnor till hyllning av mänsklighetens främste”8. Den består av 160 tudelade versrader som alla slutar på bokstaven mim (därför kallas den ibland även för “Al-Mimiyya”). Dess språk är, trots sin sparsamhet i ord, överflödande i retoriska finesser, som kom att bli stilbildande för många senare generationer. Den är fylld med anspelningar på Koranen och Profeten Muhammads sunna (fred och välsignelser vare med honom), och för den som förmår tränga in dess finare nyanser är den en andlig vägvisare.

Ref: B. Muhammad-Klingman: “Qasida Burda – en presentation av imam al-Busiri’s Mantelhymn”, Minaret 2006

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [16] online

[16] الإمام البوصيري([1])
(608- 694)
الإمام الرباني، والعارف الصمداني، الأستاذ الفاضل، والملاذُ الكامل، شمس الملة وبرهان الأمة، شيخ المحققين، وملاذ أهل التمكين، ذو المعارف الربانية، والمواهب الصمدانية أبو عبد الله شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الدَّلاصي الصُّنهاجي الشاذلي البُوصيري قدّس سره.

ولد رضى الله عنه بدَلاص أول شهر شوال سنة ثمانٍ وست مئة، وكان أبواه قدما من المغرب فاستوطنا هذه البلدة، فنشأ رضى الله عنه في حِجر أبيه حتى ترعرع ومال إلى العلم، فحفظَ القرآن وبعض المتون، وقدمَ الأزهر، وحضر على مشايخ العصر حتى كملت معالمه فأجازوه فأتى ودرس وصارت له هيبةٌ عظيمة، وبرع في النظم حتى فاق أهلَ عصره، وكانت له همَّةٌ عالية.

وكان في بدايته من مقربات السلاطين، وله عندهم الحظوة التامّة مقبولًا فيما بينهم، وكان يمدحهم بالشعر الرقيق، ويهجو أعداءهم، وانقطع على التصوف، ومال إليه، فسلك على يد المربي سيدي أبي العباس المرسي قدّس سره، وأخذ عنه علمَ الحقائق والأسرار، حتى لوحظَ بالأنوار والأسرار، وبدت عليه إشارات الولاية، وألوية الهداية، فعظمت هيبته، وأجلته العيون والأنظار، وشدَّت إليه الرِّحالُ من جميع الأمصار، وعمل القصائد البديعة، والموشحات([2]) الغريبة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، ويكفي في فضله بردته الميمية المشهورة، وهي قصيدةٌ لم يأتِ بمثلها أحدٌ، لا من قبله ولا من بعده، وهي من الأسرار، اعتنتْ بشأنها مشايخُ الطرق، وذكروا لها فضائل وخواص وأسرار، وقد ذكرنا ما لها من الخواص والأسرار في كتابٍ مستقلٍّ، سميناه «تحفة الراغبين ونزهة الطالبين في خواص قصيدة الأستاذ شرف الدين» فمن أراده فليطلبه حيث يوجد.

بلغ رضى الله عنه مقامَ الغوثية الكبرى، ودام له الاجتماع بالنبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة والمنام.

وكان إذا مشى رضى الله عنه في الأزقة تندلقُ الناسُ عليه، يقبّلون يديه حتى الصغار، وكانت تشم رائحة جسده روائح طيبة.

وكان رضى الله عنه يرتدي الملابس الحسناء، منوّر الشيبة، بسّام الثغر، طلق الوجه، جميل اللقاء، متواضعًا زاهدًا، ذا عفَّة ووقار.

أخذ عنه جماعةٌ من أفاضل العصر.

توفى رضي الله عنه وأرضاه بإسكندرية سنة أربع وتسعين وست مئة.

وله مقامٌ يُزار، ومسجد تُقام فيه شعائر أمة المختار، وتتساقط على ضريحه أنوار وأسرار تبدو للزائرين، والمتوسِّلُ به إلى الله لا شكَّ من الناجين، اللهم، نتوسَّلُ إليك أن تعطفَ علينا قلبَ مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم آمين.

Qasida al-Burda

Links to Qasida al-Burda:

  1. text, translation & audio (load audio-archive)
  2. manuscripts & calligraphies (load picture archive)

Introdction
The Burda, or the Prophet’s Mantle is a qasida (hymn) composed by the great Sufi Shaykh Imam Sharafuddin Muhammad Al-Busiri Rahmatullahi ‘Alaih who was born in Misr (Egypt) in 608 A.H. (1212 C.E) and died in 695 A.H. (1296 C.E). He was a disciple of Imam Abu’l ‘Abbas al-Mursi Rahmatullahi ‘Alaih who was a Khalifa of Imam Abu’l Hasan ash-Shazili Rahmatullahi ‘Alaih.

He composed the Burda while suffering from a stroke which had paralysed half of his body. After praying to Allah Sub’hanahu wa Ta’ala to heal him, he fell asleep and in his dream recited this qasida to the Holy Prophet Sayyidina wa Mawlana Hadhrat Muhammad Mustafa Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam who touched the paralysed part of his body and threw his mantle (Burda) over him. On arising, he was miraculously cured, the news of which spread far and wide. Hence the qasida came to be called Qasida tu’l Burda and received veneration among all Muslims as a qasida especially approved by the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam. Its verses are often learned by heart and inscribed on the walls of public buildings. It is congregationally recited in the majalis (spiritual gatherings) of the Zaakireen (those who remember Allah Ta’ala) all over the world. It cures diseases as well as purifies hearts if recited with love and devotion.

More than 90 commentaries have been written on this qasida and it has been translated in Persian, Urdu, Turkish, Berber, Punjabi, English, French and German, among other languages.

The Burda is in 10 parts and has 160 verses all of which end in the Arabic letter Meem, hence it is a “Meemiyya”. The 10 parts of the Burda are about:

  1. Love for Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  2. A warning against the desires of the nafs
  3. Praise of the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  4. Events occuring on his birth
  5. His miracles
  6. Praise of the Glorious Qur’an
  7. The “Isra” and “Mi’raj” of the noble Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  8. His battles
  9. Repentence, asking forgiveness of Allah Sub’hanahu wa Ta’ala and seeking intercession of the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  10. Supplication to Allah Sub’hanahu wa Ta’ala

Ref: Siddiq Osman Noormuhammad, Iqra Islamic Publications

Photos

Courtyard of the mosque adjacent to the maqam of Imam al-Busiri in Alexandria

Refs

© Damas Cultural Society 2007 — Latest update: 2008-05-01
Original site: damas-original.nur.nu
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Moulay 'Abd al-Salam ibn Mashish

Sayyidi Maolay `Abd al-Salam Ibn Mashish al-Hasani al-Idirisi

القطب المُنير سيدي عبد السلام بن مشيش
d. 622 H. Jabal ‘Alam near Tetuan
qaddasa Allah sirrahu

He was `Abd al-Salam ibn Sulayman, known as Ibn Mashish, whose lineage goes back to Sayyiduna Idris, the founder of the city of Fas and descended of Sayyiduna al-Hasan, grandson of the Prophet Muhammad (sallAllah aleihi wa sallam)…

Bio English

1. From Damas Cultural Society
2. From Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyya
3. From dar-sirr.com



Sayyidi Mawlaya `Abd al-Salam Ibn Mashish al-Hasani al-Idirisi
Compiled by bmk / Damas Cultural Society © 2008 – original page

He was `Abd al-Salam ibn Sulayman, known as Ibn Mashish, whose lineage goes back to Sayyiduna Idris, the founder of the city of Fas and descended of Sayyiduna al-Hasan, grandson of the Prophet Muhammad (sallAllah aleihi wa sallam). He was was born around 559 or 563 H. in a village on the `Alam mountain near Titwan, an ancient city in the region of Habt (Ghumara) in northern Maghrib, where one of his forefathers came to settle among the Berbers. He studied the Quran and Maliki law under the Idrisite sharifs of Banu Arus, in addition to prominent Sufi scholars such as Sidi Salem of Qabilat Bani Yusuf and sharif Sidi al-Hajj Ahmed Aqatran Asalani of Qabilat Bani Abraj, near modern Taza. He supported himself by the work of his own hands, tillign the earth. 2 For some time he lived for some time in Sabta, teaching Quranic recitation to children. He and waged jihad , fighting with the Almohad army in al-Andalus. 3

His Lineage2
He was `Abd al-Salam b. Sulayman ibn Abi Bakr b. `Ali al-`Alami b. Buharma b. `Isa b. Salam al.-`Arus b. Ahmad Mazwâr b. `Ali Haydara b. Muhammad b. Idris al-Thani b. Idris al-Awwal b. `Abd Allah al-Kamil b. al-Hasan al.Muthanna b. al-Hasan al-Sibt b. `Ali b. Abi Talib and Fatima al-Zhara daughter of the Messenger of Allah Muhammad b. `Abd Allah – salllAllah `aleihi wa sallam.

ـ سيدي عبد السلام بن سليمان المعروف بمشيش بن أبي بكر بن علي العلمي الإدريسي بن بو حرمة بن عيسى بن سلام العروس بن أحمد مزوار الإدريسي بن علي حيدرة بن محمد بن إدريس الثاني بن إدريس الأول بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب و فاطمة الزهراء بنت الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

His Spiritual Path
He took the spiritual sciences from `Abd al-Rahman ibn al-Husayn al-`Attar, a spice merchant from the city of Sabta, who was called “az-Zayyat” or “al-Madani” because he resided in the oil sellers’ quarter of Medina (where his tomb is still found). His first encounter with Sheikh `Abd al-Rahman al-`Attar took place when he was at the age of seven. He was in a state of jadhb (spriritual attraction) when the Sheikh came to him, dsiplaying the signs of the people of Allah, and said to him: “I am your Sheikh”. He fortold him of his rank, his spiritual states, and mentioned each of his maqams one by one. Then he said: “I am your intermediary (wâsita) in every state and maqam”. 1

The last twenty years of his life Sayyidi Ibn Mashish devoted to worship and contemplation on the heights of Jabal al-`Alam (Flag Mountain), a period which culminated in his encounter with his only disciple, the fellow Idrisite Imam Abul Hasan Shadhili (d. 656 H.)

From him the al-Salat al-Mashishiyya, on which the Wazhifa of Imam Abul Hasan al-Shadhili is based.

His Passing
He died as a martyr year 622 H., when he Spanish, led by their missionary Ibn Abi Tawajin Laktami, headed to Jabal al-Alam and killed the Shaykh in the very place where he initiated Imam Abul Hassan Shadhili. He was buried on the moutain.

Sources

[1] Al-Hasan b. Muhammad al-Kuhun: Tabaqat al-Shadhiliyya al-Kubra
[2] Dr. Amal b. Idris b. al-hasan al-`Alami: `Aqd Farid fi Tarikh al- Shurafa’ al-talid (quoted at ar.wikipedia.org)
[3] From www.dar-sirr.com

© Damas Cultural Society 2007 — Updated 2008, 2010 — Latest update: 2017-05-19
Original page: damas-original.nur.nu



Ibn Mashish
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

t.b.d.



The origin of Banu ‘Arus
From Dar-Sirr3

Upon the death of Sidna al-Imam Moulay Idriss II, he left twelve sons, who were sent throughout Morocco by their grandmother Kanza to proliferate the Idrissi-Hassanid sharifism. One Idrissite imam, however, became through his descendents an important figure in the development of the sharifian paradigm of sainthood. Moulay Ali ‘Haydara, a grandson of Moulay Idriss II, received the bay’a as Imam and ruler of Fez in 221/836. When he failed to designate his infant son Moulay Ahmed Mizwar as his successor before his own death in 234/849, the Idrissite imamate passed into the hands of his cousins, the descendents of Moulay Omar ibn Moulay Idriss II, who lived in the regions of Habt and Ghumara in northern Morocco.

After being passed over for the imamate, Moulay Ahmed Mizwar became disenchanted with politics and devoted himself to a life of worship and asceticism. Sometime before the turn of the tenth century, or just before the Idrissite state became a bone of connection between the Fatimids of Ifriqiya and the Umayyads of Spain, he moved from Fez to northern Morocco and established himself at Hajar an-Nasr (Escarpment of the Eagle), a fortes situated in the Habt region among the Sanhaja Berber tribes of Ahl Sarif, Banu Yusuf, and Sumata. As his nickname, Mizwar (Berber. lion or leader) implies, this great grandson of Moulay Idriss II was adopted as a spiritual leader by the tribes who lived near his mountaintop stronghold. According to local tradition, when the chiefs of these tribes asked Moulay Ahmed Mizwar to delegate a member of his family to join them and favour them with the baraka of the Prophet Sidna Mohammed (peace and blessing be upon him) he chose his son Abdessalam (known locally as “Sidi Sellam”). As a means of honouring the young sharif, who had recently married, the tribesman renamed themselves “Banu Arus” (Sons of the Bridegroom), the appellation by which they are known today. For the next seven generations, the descendents of Sidi Sellam established themselves among the Berbers of Banu Arus while maintaining a reputation for holiness that was based almost exclusively on their Hassanid descent.

Birth and childhood Moulaya Abdus-Salam Ibn Mashish
Around the year 530/1135-6, a child named Sulayman, but later named “Mashish” (Ber. Little Cat”), was born to a sharif of the Bani Arus known as Abu Bakr ibn Ali. Upon reaching maturity, Sulayman Mashish withdrew from the world as an ascetic and built a hermitage that still stands among the ruins of his natal village of Aghyul.

In either 559/1146 or 563/1148, he sired a son named Moulay Abdessalam, who would become the patron saint of Moroccan Sufism. According to sources, Moulay Abdessalam became a Fool of God (Majdoub) at the age of 7, when a man, with righteousness on his face, entered on him to a cave and said: “I am your master who initiate you (amudduka)”.

His life
Mawlana Abu Mohammed Moulay Abdessalam Ibn Mashish lived for sixty-three years, the same lifespan as of the prophet Sidna Mohammed, peace and blessing be upon him. During this period, his career passed through three distinct faces. First, he was a scholar and studied the Quran and Maliki jurisprudence under the Idrissite sharifs of Banu Arus in addition to prominent Sufi-scholars such as Sidi Salem of Qabilat Bani Yusuf and sharif Sidi al-Hajj Ahmed Aqatran Asalani of Qabilat Bani Abraj, near modern Taza. Later, he was a mujahid, a defender of the faith, and lived in Sabta, where he supported himself by teaching Quranic recitation to children and fought with the Almohad army in al-Andalus. Finally, after embracing Sufism, he devoted the last twenty years of his life to worship and contemplation on the heights of Jabal al-Alam (Flag Mountain), a period which culminated in his encounter with his only disciple, the fellow Idrissite and founder of the Shadhiliya Sufi order, Sidi Abul Hassan Shadhili (d. 656/1241). Moulay Abdessalam was martyred in 622/1207 after the Spanish, led by their missionary Ibn Abi Tawajin Laktami, headed to Jabal al-Alam and killed the Shaykh in the very place where he initiated Abul Hassan Shadhili. His tomb on Jabal al-Alam is the first visited shrine in Northern Morocco.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [2] online
[2] سيدي عبد السلام بن مشيش([1])
(… – 622)

قطبُ دائرة المحققين، أستاذُ أهل المشارق والمغارب، وسندُ الواصلين إلى أنجح المطالب، سيدنا ومولانا عبد السلام ابن سيدنا مَشيش ابن سيدنا أبي بكر الحسني الإدريسي.

كان رضى الله عنه قطبَ الوجود، وبقية أهل الشهود، الغوث الفرد، الجامع لأسرار المعاني، غوث الأمة، وسراج الملّة، صاحب العلوم اللدنية، والمعارف الربانية، الجامع بين علم الشريعة والحقيقة، لم تطلع الشمسُ على مثله في زمنه.

له كراماتٌ وخوارق لا تدخل تحت حصرٍ، منها: أنه يوم ولادته سمع سيدي عبدُ القادر الجيلاني رضي الله عنه ونفعنا به آمين، هاتفًا يقول: يا عبد القادر، ارفع رجلك عن أهل المغرب، فإنَّ قطبَ المغرب قد ولد في هذا اليوم، فتمشى الأستاذ عبد القادر إلى جبل الأعلام بالمغرب، حيث مولد سيدي عبد السلام، وأتى إلى أبيه سيدي مَشيش، وقال له: أخرجِ لي ولدك. فخرّجَ له أحدَ أولاده، فقال له: ما هذا أريد. فأخرج له أولادَه كلهم، وقال له: ما بقي إلا ولدٌ واحد ولد في هذا اليوم. فقال له سيدي عبد القادر: عليَّ به؛ فهو الذي أُريده. فأخرجه سيدي مَشيش، فأخذه سيدي عبد القادر، ومسحَ عليه، ودعا له.

وكان رضى الله عنه إذا أهلَّ هلال رمضان يمتنعُ عن ثدي أمه، فإذا أذن المغربُ قاربه، وارتضع منه.

ويكفيك في فضله أنَه أستاذُ الأقطاب الثلاثة: سيدي إبراهيم الدُّسوقي، وسيدي أحمد البدوي، وسيدي أبي الحسن الشاذلي رحمهم الله.

توفي رضى الله عنه شهيدًا قتله ابن أبي الطواجن، ودفن بموضعه بجبل الأعلام بثغر تطوان، وبُني عليه مقامٌ، وضريحٌ، وقبة قصيرة.

ومقامُه من الأماكن التي يُستجاب عندها الدعاء، وهذا ممَّا لا شكَّ فيه، وقد جرَّب ذلك غيرُ واحدٍ، ومقامه في أرضِ المغرب، كمقام الشافعيِّ بمصر، وفيه يقول القائل:

اطلب بسرِّ ابن مَشيش ما تُريد * تَنَلْه وإن كان عنكَ بعيد

وكان رضى الله عنه يقول: من زارَ قبري حرَّم الله جسده على النار.

اللهم انفعنا بمحبَّته، وأمتنا على حبّه وأثره آمين.

([1]) عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر (منصور) بن علي (أو إبراهيم) الإدريسي الحسني، أبو محمد: ناسك مغربي، اشتهر برسالة له تدعى «الصلاة المشيشية» شرحها كثيرون، ولد في جبل العلم بثغر تطوان، وقتل فيه شهيدًا سنة 622هـ. قتلته جماعة بعثهم رجل يدعى ابن أبي الطواجين الكتامي (ساحر متنبئ) ودفن بقبة الجبل المذكور. [«الأعلام» (4/9)].

Poetry

Three poems in honor of Moulay Abdus Salam Ibn Mashish
By His Eminence Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi
Composed and recited by the author during the Ziyara to the Maqam of Moulay Ibn Mashish Sept 15-16 2018 / 1440 H.

The Mine of Light – معدن الأنوار
The secrets of the Mashishiyya Prayer – أسرار الصلاة المشيشية
The Virtues of Moulay AbdusSalam Ibn Mashish – مولاي عبد السلام ابن مشيش

Mashishiyya

The Mashishi Prayer

t.b.d.

Photos

Burial place
of Maolay `Abd al-Salam ibn Mashish on the `Alam mountain, Morocco
Click pictures to enlarge

From dar-sirr.com3
Maqam of Moulaya Abdus-Salam ibn Mashish


Photos from Jabal ´Alam: Noor Lesley Petrie
Visitors at his Burial place at Tetuan

Jabal ´Alam maqam with mosque

Jabal ´Alam- Mosque


Jabal ´Alam mountain view


Jabal ´Alam mountain view


Jabal ´Alam mountain view


Jabal ´Alam - The well a the foot of the mountain where Sayyiduna Imam Abul Hasan washed before meeting Sayyiduna Ibn Mashish Jabal ´Alam – The well a the foot of the mountain where Sayyiduna Imam Abul Hasan washed before meeting Sayyiduna Ibn Mashish Jabal ´Alam - The well


From Anonymous

Burial place at Jabal Alam

Location

Click to load map

Geotag Icon Show on map

More

t.b.d.
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh Muhammad al-Hashimi

    Shaykh Muhammad al-Hashimi al Hasani al-Shadhili

    b. 1298 – d. 1381 H. (1880–1961 CE) in Damascus (CE)

    Sh. Muhammad al-Hashimi
    View article on Damas Cultural Society © 2007 | English | Arabic

    His Shaykh was Sheikh Muhammad ibn Yallis al-Tlimsani.
    Among his students is Sh. Shukri al-Luhafi – may Allah be pleased with them all.

    English

    عربي

    View article from shazli.com
    From albwhsn.net
    ترجمة سيدي الشيخ محمد الهاشمي التلمساني رحمه الله تعالى

    ولادته رحمه الله تعالى:

    ولد سماحة الأستاذ المرشد الكبير سيدي محمد بن الهاشمي قدس الله روحه من أبوين صالحين، كلاهما من آل بيت النبوة، يرجع نسبهما إِلى الحسن بن علي رضي الله عنهما، يوم السبت 22 شوال 1298هـ في مدينة سبدة التابعة لمدينة تلمسان، وهي من أشهر المدن الجزائرية. وكان والده من علمائها وقاضياً فيها، فلما توفي ترك أولاداً صغاراً، والشيخ أكبرهم سناً.

    بقي الشيخ مدة من الزمن ملازماً للعلماء، قد انتظم في سلكهم جاداً في الازدياد من العلم، ثم هاجر مع شيخه محمد بن يَلِّس إِلى بلاد الشام فاراً من ظلم الاستعمار الإِفرنسي، الذي منع الشعب الجزائري من حضور حلقات العلماء وتوجيههم. وكانت هجرتهما في 20 رمضان سنة 1329هـ عن طريق طنجة ومرسيليا، متوجهين إِلى بلاد الشام. فمكثا في دمشق أياماً قلائل، وعمِلَتْ الحكومة التركية آنذاك على تفريق جميع المغاربة الجزائريين، وكان نصيبه رحمه الله تعالى أن ذهب إِلى تركيا وأقام في أضنة، وبقي شيخه ابن يَلِّس في دمشق. وعاد بعد سنتين إِلى دمشق ؛ فالتقى بشيخه ابن يَلِّس وَصَحبه ولازَمه.

    وفي بلاد الشام تابع أخذ العلم عن أكابر علمائها. ومن أشهرهم المحدِّث الكبير بدر الدين الحَسَني، والشيخ أمين سويد، والشيخ جعفر الكتاني، والشيخ نجيب كيوان، والشيخ توفيق الأيوبي، والشيخ محمود العطار وأخذ عنه علم أُصول الفقه، والشيخ محمد بن يوسف المعروف بالكافي وأخذ عنه الفقه المالكي، وقد أجازه أشياخه بالعلوم العقلية والنقلية.

    أما من ناحية التصوف فقد أذن له شيخه محمدبن يَلِّس بالورد العام لما رأى من تفوقه على تلامذته، من حيث العلمُ والمعرفةُ والنصحُ لهم وخدمتُهم. ولما قدم المرشد الكبير أحمد بن مصطفى العلوي من الجزائر لأداء فريضة الحج ؛ نزل في دمشق بعد وفاة سيدي محمد بن يَلِّس سنة 1350هـ، وأذن له بالورد الخاص [تلقين الاسم الأعظم] والإِرشاد العام.

    أخلاقه وسيرته:

    كان رحمه الله تعالى متخلقاً بأخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم)، متابعاً له في جميع أقواله وأحواله وأخلاقه وأفعاله، فقد نال الوراثة الكاملة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم).
    وكان متواضعاً حتى اشتهر بذلك ولم يسبقه أحد من رجال عصره في تواضعه.

    وكان يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه. دخل عليه رجل فقبَّل يد الشيخ رحمه الله تعالى؛ وأراد الشيخ أن يقبل يده، فامتنع الرجل عن ذلك وقال: أستغفرُ الله يا سيدي أنا لست أهلاً لذلك، أنا أَقبل رجلكم. فقال الشيخ رحمه الله تعالى: إِذا قَبَّلت رِجْلَنَا فنحن نقبل رجلَكم.

    وكان يحب أن يخدم إِخوانه بنفسه، فيأتي الزائر، ويأتي التلميذ

    فيبيت عنده فيقدِّم له الطعام، ويحمل له الفراش مع ضعف جسمه. وكم جئناه في منتصف الليل، وطرقنا بابه، فيفتح الباب وهو بثيابه التي يقابل بها الناس، كأنه جندي مستعد. فما رأيناه في ثوب نوم أبداً.

    وكان حليماً لا يغضب إِلا لله. حَدَث أن جاءه رجل من دمشق إِلى بيته وأخذ يتهجم عليه، ويتهكم به، ويتكلم بكلمات يقشعر لها جلد المسلم ؛ ولكن الشيخ رضي الله عنه لم يزد على قوله له: الله يجزيك الخير، إِنك تُبين عيوبنا، وسوف نترك ذلك ونتحلى بالأخلاق الفاضلة. وما أن طال المقام بالرجل إِلا وأقبل على الشيخ، يقبل قدميه ويديه، ويطلب منه المعذرة.

    وكان كريماً لا يرد سائلاً. وكم رأينا أشخاصاً يأتون إِليه فيعطيهم ويكرمهم، ولاسيما في مواسم الخير ؛ حيث يأتي الناس لبيته، وترى موائد الطعام يأتيها الناس أفواجاً أفواجاً يأكلون منها، ولا تزال ابتسامته في وجهه، وقد بلغ من كرمه أنه بنى داره التي في حي المهاجرين بدمشق قسمين: قسم لأهله، وقسم لتلاميذه ومريديه.

    وكان من صفاته رضي الله عنه واسع الصدر وتحمل المشقة والتوجيه، وشدة الصبر مع بشاشة الوجه ؛ حتى إِني استغربت مرة صبره فقال لي: يا سيدي! مشربُنَا هذا جمالي. وكان يأتي إِليه الرجل العاصي فلا يرى إِلا البشاشة من وجهه وسعة الصدر، وكم تاب على يديه عصاة منحرفون، فانقلبوا بفضل صحبته مؤمنين عارفين بالله تعالى.

    حَدَث أنه كان سائراً في الطريق بعد انتهاء الدرس، فمر به سكران ؛ فما كان من الشيخ رحمه الله تعالى إِلا أن أزال الغبار عن وجهه، ودعا له ونصحه، وفي اليوم الثاني كان ذلك السكران أول رجل يحضر درس الشيخ، وتاب بعد ذلك وحسنتْ توبته.

    وكان رحمه الله تعالى يهتم بأحوال المسلمين ويتألم لما يصيبهم، وكان يحضر جمعية العلماء التي تقام في الجامع الأموي، يبحث في أمور المسلمين ويحذِّر من تفرقتهم، وقد طبع رسالة تبين سبب التفرقة وضررها، وفائدة الاجتماع على الله والاعتصام بحبل الله سماها: القول الفصل القويم في بيان المراد من وصية الحكيم.

    وكان رحمه الله تعالى يكره الاستعمار بكل أساليبه، ويبحث في توجيهه عن مدى صلة الحوادث مع الاستعمار وكيفية الخلاص من ذلك. ولما نَدبتْ الحكومة الشعب إِلى التدرُّب على الرماية، ونظَّمت المقاومة الشعبية، سارع الشيخ لتسجيل اسمه بالمقاومة الشعبية، فكان يتدرب على أنواع الأسلحة مع ضعف جسمه ونحوله وكبر سنه. وبهذا ضرب للشعب المثل الأعلى لقوة الإِيمان والعقيدة والجهاد في سبيل الله، وذكَّرنا بِمَنْ قبله من المرشدين الكُمَّل الذين جاهدوا الاستعمار وحاربوه ؛ أمثال عمر المختار والسنوسي وعبد القادر الجزائري. وما المجاهدون الذين قاموا في المغرب، لإِخراج الاستعمار وأذنابهم إِلا الصوفية.

    وكان رحمه الله تعالى حسن السيرة والمعاملة، مما جعل الناس، يُقبلون عليه ويأخذون عنه التصوف الحقيقي، حتى قيل: لم يشتهر الهاشمي بعلمه مع كونه عالماً، ولم يشتهر بكراماته مع أن له كرامات كثيرة، ولكنه اشتهر بأخلاقه، وتواضعه، ومعرفته بالله تعالى.

    وكان رحمه الله تعالى إِذا حضرْتَ مجلسه، شعرت كأنك في روضة من رياض الجنة ؛ لأن مجلسه ليس فيه ما يشوبه من المكدرات والمنكرات. فكان رحمه الله تعالى يتحاشى أن يُذكر في حضرته رجل من المسلمين وينقص. ولا يحب أن يذكر في مجلسه الفساق وغيرهم، ويقول: عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة.

    وبقي رحمه الله تعالى دائباً في جهاده مستقيماً في توجيهه للمسلمين وإِخراجهم مما وقعوا فيه من الضلال والزيغ. فقد كانت حلقاته العلمية متوالية من الصباح حتى المساء ؛ ولاسيما علم التوحيد الذي هو من أُصول الدين، فيبيِّنَ العقائد الفاسدة والإِلحادية، مع بيان عقيدة أهل السنة والجماعة، والرجوع إِلى الله تعالى؛ والتعلق به دون سواه

    نشاطه في الدعوة والإِرشاد:
    كان بيته قبلة للعلماء والمتعلمين والزوار، لا يضجر من مقابلتهم، ويقيم ـ مع ضعف جسمه ـ حلقات منظمة دورية للعلم والذكر في المساجد والبيوت، ويطوف في مساجد دمشق، يجمع الناس على العلم وذكر الله والصلاة على رسول الله (صلى الله عليه وسلم). ولم يزل مثابراً على همته ونشاطه ودعوته حتى أيامه الأخيرة.

    تتلْمذَ عليه نخبةٌ طيبةٌ صالحة من العلماء وطلاب العلم، ومن مختلف طبقات الأمة يهتدون بإِرشاداته، ويغترفون من علومه، ويقتبسون من إِيمانه ومعارفه الذوقية، ويرجعون إِليه في أُمورهم.
    وقد أذن للمستفيدين منهم بالدعوة والإِرشاد، وبذا انتشرت هذه الطاقة الروحية الكبرى في دمشق وحلب، وفي مختلف المدن السورية والبلدان الإِسلامية.

    مؤلفاته:

    1ـ مفتاح الجنة شرح عقيدة أهل السنة.
    2ـ الرسالة الموسومة بعقيدة أهل السنة مع نظْمها.
    3ـ البحث الجامع والبرق اللامع والغيث الهامع فيما يتعلق بالصنعة والصانع.
    4ـ الرسالة الموسومة بسبيل السعادة في معنى كلمتي الشهادة مع نظمها.
    5ـ الدرة البهية.
    6ـ الحل السديد لما استشكله المريد من جواز الأخذ عن مرشدين.
    7ـ القول الفصل القويم في بيان المراد من وصية الحكيم.
    8ـ شرح شطرنج العارفين للشيخ محي الدين بن عربي.
    9ـ الأجوبة العشرة.
    10ـ شرح نظم عقيدة أهل السنة.
    وغير ذلك من الرسائل.

    وقد أخذ التصوف عن سيدي الهاشمي رحمه الله تعالى كثيرٌ من العلماء وغيرهم لا يعلم عددهم إِلا الله.

    وهكذا قضى الشيخ الهاشمي حياته في جهاد وتعليم، يربي النفوس، ويزكي القلوب الراغبة في التعرف على مولاها، لا يعتريه ملل ولا كسل. واستقامته على شريعة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قولاً وعملاً وحالاً، ووصيتُه في آخر حياته: عليكم بالكتاب والسنة، تشهد له بكمال وراثته.

    وهكذا رحل الشيخ الكبير إِلى رضوان الله تعالى وقربه يوم الثلاثاء 12 من رجب 1381هـ الموافق 19 كانون الأول 1961م، وصُلي عليه بالجامع الأموي، ثم شيعتْه دمشق تحمله على الأكف إِلى مقبرة الدحداح، حيث وُورِي مثواه، وهو معروف ومُزَار. ولئن وارى القبرُ جسدَه الطاهر الكريم، فما وارى علمه وفضله ومعارفه وما أسدى للناس من معروف وإِحسان، فلِمثْل هذا فليعملِ العاملون. وهذا من بعض سيرته الكريمة، وما قدمناه غيضٌ من فيضٍ ونقطة من بحر، وإِلا فسيرة العارفين منطوية في تلامذتهم، ومن أين للإِنسان أن يحيط بما تكنه صدورُهم وأسرارهم ؟

    وفي مثله قال القائل:

    إِنْ تــســــــلْ أيـــنقــبــورُالـعــظــمــا فــعـــلـى الأفــواه أو في الأنــفـــس
    وبمثل هذه الشخصيات الحية نقتدي وبمثلهم نتشبَّه.
    فـتـشــبَّــهـُواإِن لم تـكـونـوا مـثلَهــم إِنَّ التـشـــبُّــهَ بالـكــرامِ فــــلاحُ

    وقد قيل:
    مــوتُ الــتــقــي حــيــاةٌ لا انــقــطـاعَ لهــا قدْ مات قومٌ وهمْ في الناس أحياءُ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     

    Photos

    Sh. Muhammad al-Hashimi in arms during the battle of Maysaloun

    Ah. Muhammad al-Hashimi

    Sh. Muhammad al-Hashimi with his sons and Sh. ´Abdur-Rahman alShaghouri

    Burial Place

    Sh. Muhammad al-Hashimi is buried in Maqbara Dahdah in Damascus – may Allah extend his grave and increase its light.

    Tombstone of Sh Muhammad al-Hashimi in Maqbara Dahdah i Damascus

    Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh-. `Abd al-Rahman al-`Attar al-Madani

Sayyidi `Abd al-Rahman al-`Attar al-Madani al-Hasani al-Idrisi

(الشيخ عبد الرجمن المدني العَطَّار الحسني (الملقب بالزَّيات
d. around 600 H. in Madina al-Munawwara
radiya Allah anhu

.


 

English

From Dar Sirr 2008
`Abd al-Rahman ibn al-Husayn al-`Attar was a spice merchant from the city of Sabta, who was called “az-Zayyat” or “al-Madani” because he resided in the oil sellers’ quarter of Medina (where his tomb is still found), while devoting himself to worship at the Prophet’s mosque. Sidi al-Madani’s spiritual master was Sidi Tuqiyudin al-Fuqayyir, who hailed from the Iranian city of Nahrawan but lived near Wasit in Iraq, the home city of Sidi Abul Fath al-Wasiti (d. 642/1227). Sidi Tuqiyudin apparently had two spiritual lineages: one involving an Iraqi line that is commonly cited as the main silsila in Morocco, whose chain of transmission comes from Sidna al-Hassan ibn Ali, and another, now forgotten leading to Sidi Ahmed ar-Rifa’i (d. 678/1236). Another of Sidi al-Madani’s spiritual masters is the Andalusian mystic Sidi Abi Mohammed Jaafar ibn Abdellah ibn Sayyid Buna al-Khuza’i who took from the Patron Saint of the Maghreb Shaykh Sidi Abu Madyan Shuayb al-Ghawt (d. 594).

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [3] online
[3] سيدي عبد الرحمن الزيات (…- القرن الخامس)

شيخ مولانا عبد السلام بن مَشيش العارفُ الرباني، والغوث الصمداني، الشريف سيدي عبد الرحمن المدني العطَّار، الملقب بالزيَّات، لسكناه بحارة الزيَّاتين بالمدينة المنورة، على صاحبها أفضل الصلاة والسلام.

وكان رضى الله عنه من أكابرِ أولياء الله تعالى، وكان من رجالِ الغيب، وكان غوثًا كاملًا، فردًا جامعًا، أتى إلى مولانا عبد السلام بن مَشيش لمَّا وقعَ له الجذب، وهو ابن سبع سنين، فدخلَ عليه، وهو عليه سيما أهل الله، فقال له: أنا شيخك. وأخبره عن أموره وأحواله ومقاماته مقامًا مقامْ، وقال له: أنا واسطتك في كلِّ حالٍ ومقام.

وقد سُئل بعد ذلك سيدي عبدُ السلام: هل كنت تأتيه أو يأتيك؟ قال: كلُّ ذلك كان. قيل له: طيًّا أو نشرًا؟ فقال: طيًّا.

Photos

t.b.d.
 

Refs

Damas Cultural Society © 2017
Latest update: 2007-07-26
Original page
———————-
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. 'Ali Jamal al-'Amrani

Sayyidi Shaykh ´Ali al-Jamal al-‘Amrani al-Hasani

الشيخ السيد علي بن عبد الرحمن العمراني الجمل
d. 1194 H. in Fas
qaddasa Allah sirrahu


His Shaykh was Sayyidi Sh. al-‘Arabi ibn Ahmad ibn ‘Abd Allah
He passed on his secrets to Sayyidi Imam `Arabi al-Dirqawi
– may Allah be pleased with them all

English

Biography

t.b.d.
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

Ref: Hasan b. Muhmmad al-Kuhan al-Fasi: Tabaqat al-Shadhiliyya al-Kubra


عربي

wiki

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي علي بن عبد الرحمن العمراني الجمل: ت 1194 ه
اسمه ونسبه:

هو الإمام الجليل الشيخ العارف بالله، الدال على الله، شيخ الطريقة وإمام أهل الحقيقة، أبو الحسن سيدي علي بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن إبراهيم بن عمران الشريف الحسني الإدريسي العمراني من شرفاء بني عمران أهل قبيلة بني حسان؛ لُقب بالجمل، والأصل في لقبه بالجمل كما قال مولاي العربي الدرقاوي: “أنه كان في حال صغره قويا شديدا، وكان ذات يوم سائرا ببعض طرق فاس، إذ وجد بها ناقة أو بعيرا صغيرا راقدا، فرفعه ووضعه خارج الطريق، فرآه بعض الناس حين فعل ما فعل فقال: هذا هو الجمل، فاشتهر رحمه الله بالجمل عند أهل فاس، فهذا هو السبب في لقبه بسيدي علي الجمل”.

علمه وأخلاقه:
كان الشيخ سيدي عبد الواحد الدباغ يقول: “لا يعرف سيدي عليا إلا من كان هو سيدي علي”،[3] أي لا يعرفه حق المعرفة إلا من بلغ مرتبته.

ويقول مولاي العربي الدرقاوي: “كان بحرا لا ساحل له؛ لأن علمه كان أحلى من السكر وعمله كان أمرَّ من الحنظل، إذ كان دائما يقول كلام ولي الله تعالى سيدي أبي المواهب التونسي رضي الله عنه: من ادعى شهود الجمال قبل تأدبه بالجلال أرفضه فإنه دجال”،[4] ويقول الشيخ سيدي عبد الواحد الدباغ: “كان سيدي علي فقيها كبيرا، عالما شهيرا في علم الضدين، يعني: الحقيقة والشريعة، والحرية والعبودية، والجمع والفرق، والسكر والصحو، والسلوك والجذب، والفناء والبقاء… وما أشبه ذلك”.

وكان رحمه الله متواضعا خيِّرا يقوم بأعمال الزاوية بمفرده، وفي ذلك يقول مولاي العربي الدرقاوي عنه: “لما قصدته لزاويته بالرميلة التي بين المدن عدوة الوادي لي من جهة القبلة -شرَّفها الله- وهي التي ضريحه بها الآن مشهور مقصود للزيارة فدققت الباب فإذا به قائم يُشطب الزاوية إذ كان لا يترك تشطيبها بيده المباركة كل يوم مع كبر سنه وعلو شأنه”.
مؤلفاته:

• نصيحة المريد في طريق أهل السلوك والتجريد ويسمى أيضاً اليواقيت الحسان في تصريف معاني الإنسان. وهو مطبوع، طبعته دار الكتب العلمية، بتحقيق: عاصم إبراهيم الكيالي الحسيني، سنة 2005م/1426هـ.

• أنوار الطريقة وأسرار الحقيقة.
• الرسائل في التصوف، (مخطوط).

من رسائله :

الرسالة الأولى
في تسليم الأمور كلها لمولاها

قال : مهما تركت الأمور لمولاها يتصرف فيها كما يشاء ، يردّها – سبحانه – إليك ،
ويمكنك من زمامها ، ويأمرها تكون عند أمرك ونهيك ، تتصرّف فيها بمشيئتك ،
حتى لا يكون منها إلا ما تريد ، ومهما تعرضت للأمور وأردتها أن تكون عند أمرك ونهيك
يردّك مولاك إليها ، ويمكّنها من زمامك ، كانت الأمور خديمة لك مملوكتك حين أطلقت منها ،
فلما أردتها صرت أنت خديما لها ، مملوكا لها ، تفعل بك ما أرادت ، وشتان ما بين المالك والمملوك

سبب عبوديتك للوجود هو حبّ عبودية الوجود إليك ، وأنت و الوجود عبيد لله ،
وسبب عبودية الوجود إليك هو عبوديتك لله : ( يا دنيا ! اخدمي من خدمني ، وأتعبي من خدمك )

الرسالة الثانية
صفات الداخل إلى الحضرة الإلهية

قال رحمه الله ورضي عنه : اعلم أن الحضرة الإلهية مثل الجنة لا يدخلها صاحب حسد
ولا صاحب بغض ، ولا صاحب غلّ ، ولا صاحب غضب ، ولا صاحب همّ ،
ولا صاحب نكد ، قال تعالى : ( ونزعنا ما في صدورهم من غلّ إخوانا على سرر متقابلين ،
لا يمسّهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين ) الحجر : 47 – 48

* رحمه الله و نفعنا بعلومه

From ghrib.net

Letters

Letters

اخترت لكم من مخطوط كتاب ( مجموع رسائل سيدي علي الجمل )
هذه الحكم الربانية ، للشيخ والعارف بالله الغوث الرباني سيدي علي العمراني الملقب بالجمل ونفعنا به آمين .

الرسالة الأولى
في تسليم الأمور كلها لمولاها

قال : مهما تركت الأمور لمولاها يتصرف فيها كما يشاء ، يردّها – سبحانه – إليك ،
ويمكنك من زمامها ، ويأمرها تكون عند أمرك ونهيك ، تتصرّف فيها بمشيئتك ،
حتى لا يكون منها إلا ما تريد ، ومهما تعرضت للأمور وأردتها أن تكون عند أمرك ونهيك
يردّك مولاك إليها ، ويمكّنها من زمامك ، كانت الأمور خديمة لك مملوكتك حين أطلقت منها ،
فلما أردتها صرت أنت خديما لها ، مملوكا لها ، تفعل بك ما أرادت ، وشتان ما بين المالك والمملوك
سبب عبوديتك للوجود هو حبّ عبودية الوجود إليك ، وأنت و الوجود عبيد لله ،
وسبب عبودية الوجود إليك هو عبوديتك لله : ( يا دنيا ! اخدمي من خدمني ، وأتعبي من خدمك )

الرسالة الثانية
صفات الداخل إلى الحضرة الإلهية
قال رحمه الله ورضي عنه : اعلم أن الحضرة الإلهية مثل الجنة لا يدخلها صاحب حسد
ولا صاحب بغض ، ولا صاحب غلّ ، ولا صاحب غضب ، ولا صاحب همّ ،
ولا صاحب نكد ، قال تعالى : ( ونزعنا ما في صدورهم من غلّ إخوانا على سرر متقابلين ،
لا يمسّهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين ) الحجر : 47 – 48

الرسالة الثالثة
في الحضّ على خرق العوائد
وقال : اعلم أنه ما من نبيّ مرسل ، ولا وليّ مربّ إلا وأول ما يأمر به
الذين اتبعوه من الناس بخرق العوائد التي يجدهم عليها .
وفي الأصل الحقيقة كلها خرق العوائد ، وخرق العادة لا بدّ منه لكل موجود ,
ولكن شتّان من يأتيها عارفا طائعا ، وبين من يأتيها جاهلا عاصيا ،
وكل من خرق العادة لأجل شيء ، يظفر به على كل حال .
قال صاحب الحكم : ( كيف تخرق لك العوائد وأنت لم تخرق من نفسك العوائد ؟ )
وخرق العادة يكون قهرا أو بالحكمة إرادة ،
والحكمة والقدرة كلاهما وصف المولى – جلّ ثناؤه – والقدرة من عين الحكَم
والاكتساب من عين الحكمة ، والكل من الله وإليه .

الرسالة الرابعة
تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه
وقال : صاحب الحقائق العلوية موكول إلى نفسه ،
وصاحب الحقائق السفلية متوكل على ربه ،
وشتّان ما بين المتوكل على نفسه ، والمتوكل على ربه .
قال ابن عطاء الله السكندري في الحكم : ( تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه )

الرسالة الخامسة
ما قابلك مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله
وقال : اعلم أنك أنت تزيد ذلاّ بين يدي مولاك والأكوان تزيد ذلاّ بين يديك ،
أنت تزيد خضوعا وفقرا بين يدي مولاك والأكوان تزيد خضوعا وفقرا بين يديك ،
لأن الكون مثل المرآة ما قابلت مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله .
* رحم الله سيدي علي العمراني الجمل و نفعنا بعلومه آمين .

الرسالة السادسة
تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه
وقال : صاحب الحقائق العلوية موكول إلى نفسه ،
وصاحب الحقائق السفلية متوكل على ربه ،
وشتّان ما بين المتوكل على نفسه ، والمتوكل على ربه .
قال ابن عطاء الله السكندري في الحكم : ( تحقّق بأوصافك يمدّك بأوصافه )

الرسالة السابعة
في أقسام النّية
وقال : النية على قسمين : نية معنوية باطنية ، وهي المعروفة عند جميع الخلق بالنية ،
ونية أخرى تقابلها ظاهرية ، حسية وهي : الصحبة والمجالسة ، يعني دوام مجالسة الرجل لأهل فنه
الأولى تجرّ الثانية ، وهي المعنوية ، تجرّ الحسية ، ويكون بالعكس : الحسية تجرّ المعنوية .
والإنسان إذا فاتته الحسية يمسك بالمعنوية ، وإذا فاتته المعنوية يمسك بالحسية ،
وكل من توجّه لأمر ولم تكن عنده نية معنوية أو نية حسية ، لا سبيل له للدخول لذلك الأمر ،
لأن هاتين النيتين هما مفتاح الأمو

الرسالة الثامنة
ما قابلك مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله
وقال : اعلم أنك أنت تزيد ذلاّ بين يدي مولاك والأكوان تزيد ذلاّ بين يديك ،
أنت تزيد خضوعا وفقرا بين يدي مولاك والأكوان تزيد خضوعا وفقرا بين يديك ،
لأن الكون مثل المرآة ما قابلت مولاك بشيء إلا قابلتك الأكوان بمثله

الرسالة التاسعة
كلاّ نمدّ هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك

وقال : ( إن الله يرزق العبد على قدر همّته ) الحديث
ومن ذلك أن الله يمدّ كل فرقة من خلقه بما طلبت ، يمدّ من طلب الاسم بالاسم
ويمدّ من طلب الصفات بالصفات ، ويمدّ طالب الذات بالذات ، ومادة كل واحد على قدر ضميره ،
القويّ مادته على قدر قوّته ، والضعيف مادته على قدرضعفه ،
وأهل الاسم يطلبون الاسم بالاسم ، يمدّهم الله بالاسم ، كعامة المسلمين ،
وأهل الصفات يطلبون الصفات بالصفات يمدّهم الله تعالى بالصفات ، كخاصة المسلمين ،
وأهل الذات يطلبون الذات بالذات يمدّهم الله بالذات ، كخاصة الخاصة – نفعنا الله بالجميع .

وأما صاحب الاسم : واقف مع نفسه له الأجرة ما دام في عمله حتى يقطع ،
وعلامته : تارة في شدّة وتارة في رخاء .
وطالب الصفات : واقف مع القدرة شاخص ببصره لما يبرز منها لا يرى لنفسه قدرا ، ولا يعبأ بها
وهذا مقامه مقام الشكر ، والشاكر لا ينقطع أبدا ،
وعلامته : الرجوع إلى الله في السّراء والضّراء .
وطالب الذات لا يشهد في الوجود إلا الله ، غائب عن الأكوان في المكوّن ، مستغرق في شهود مولاه
لا يخطر على قلبه سوى مولاه ، ولا يرى بعينه ، ولا يسمع بأذنيه إلا هو ، استوى رجاؤه وخوفه
وعلامته : أن استوت عنده الأشياء كلها ، وأضدادها ، لا فرق عنده بين الحلو والمرّ ،
وبين العدوّ والحبيب ، وبين العطاء والمنع ، وبين الإساءة والإحسان ،
و بين العلوّ والسفل إلى ما لا نهاية له .

From ghrib.net and others


جاء في الكتاب المخطوط: “معنى الإنسان” لسيدي علي بن عبد الرحمان العمراني المشهور بالجمل (ت 1194) شيخ مولاي العربي الدرقاوي:

• الصمت إذا كان عن علم فهو أعلى من الكلام وأشرف، والكلام إذا كان عن جهل فهو أوضع من الصمت وأحقر. (ورقة 17).
• الأفعال تنقص الأقوال. (ورقة 59).
• إذا كثر الكلام قلت فائدته، وإذا قل الكلام كثرت فائدته. (ورقة 191).
• من رأيته مجيبا عن كل ما سئل ومعبرا لكل ما شهد، وذاكرا لكل ما علم، فاستدل بذلك على وجود جهله. (ورقة 73).
• القابل على الخلق هو المدبر عن الحق، والمدبر عن الخلق هو المقبل عن الحق. (ورقة 42).
• لا يحل لإمرىء أن يقدم على أمر حتى يعلم حكم الله فيه. (ورقة 58).
• الشاكر لا ينقطع أبدا، وعلامته الرجوع إلى الله في السراء والضراء. (ورقة 68).
• إذا أردت أن تكون صادقا مع الله، فكن صادقا مع عباد الله. (ورقة 95).
• كلما يفعل صاحب الفلس بفلسه يفعل صاحب النفس بنفسه، إلا أن صاحب النفس ملِك وصاحب الفلس مملوك، وذلك لأن الله تعالى خلق الفلس كرامة للنفس، ولم يخلق النفس كرامة للفلس. (ورقة 155).
• كل ما تباشره بالصدق لا يباشرك إلا بالصدق، وكل ما تباشره بالكذب لا يباشرك إلا بالكذب. (ورقة 175).
• من تواضع للوجود اختيارا، تواضع له الوجود قهرا، ومن تكبر على الوجود اختيارا تكبر الوجود عليه قهرا. (ورقة 188).
• الإنسان على قدر طلوعه في المُلك يكون نزوله في المِلْك، وعلى قدر نزوله في المِلك يكون طلوعه في المُلك. (ورقة 205).
• من رأى الناس كلهم على خطأ، فهو أي الرائي على خطأ، ومن رأى الناس كلهم على صواب، فالرائي على صواب، ومن رأى الناس تارة على صواب وتارة على خطأ، فهو تارة على صواب وتارة على خطأ. (ورقة 259).
• كل من تتعزز عليه يتعزز عليك، وكل من تتذلل له يتذلل لك كان ملكا أو مملوكا. (ورقة 260).
• الخلق مثل الأرض أين ما حفرت تجد الماء، إلا أن بعض المواضع الماء فيها قريب، والبعض الماء فيها بعيد. (ورقة 262/263).
• اترك صحبة العاجزين أمثالك واصحب من لا يخفى عليه أقوالك وأفعالك وأحوالك، واترك من يعجز عن دفع الضرر عن نفسه. (ورقة 307).

From aljounaid.ma

Sayings

Sayings

From shadiliamashishia

مع سيدي علي الجمل قدس سره
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد و آل سيدنا محمد

قال سيدي علي الجمل العمراني الشاذلي قدس سره :

اعلم أن نتيجة عبودية أهل الله الفناء في الله، كما أن نتيجة
الفناء في الله البقاء بالله، كما أن نتيجة البقاء بالله الفناء و لا فناء،والبقاء و لا بقاء،عبودية أهل الله عبودية كسبية،وعبودية أهل الفناء في الله عبودية قهرية،وعبودية أهل البقاء بالله عبودية كسبية بعد القهرية، وعبودية أهل بقاء البقاء كسبية قهرية، قهرية كسبية.

الأولى :عبودية بوجود الوسائط.
والثانية وهي المسماة بالفناء:عبودية مع فقد الوسائط.
الثالثة وهي المكناة بالبقاء:عبودية بوجود الوسائط. والرابعة وهي المكناة
ببقاء البقاء:عبودية بوسائط مع فقد الوسائط، و عبودية بفقد الوسائط مع وجود الوسائط.

وهذا المقام الرابع بقال له: مقام التلوين في التمكين و الرسوخفي مقامات اليقين…

وقال أيضا قدس سره:
سبحان من هيأ أقواما لخدمته وأقامهم فيها, وهيأ أقواما لمحبته وأقامهم فيها , أهل الخدمة تجلى لهم الحق بصفة الجلال والهيبة فصاروا مستوحشين من الخلق قلوبهم شاخصة لما يرد عليها من حضرة الحق قد نحلت أجسادهم وأصفرت ألوانهم وخمصت بطونهم بالشوق ذابت أكبادهم وقطعوا الدياجي بالبكاء والنحيب، واستبدلوا الدنيا بالمجاهدة في الدين، ورغبوا في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين وأهل المحبة، تجلى لهم الحق بصفة الجمال والمحبة وسكروا بخمر لذيذ القربة، شغلهم المعبود عن أن يكونوا من العباد ولا من الزهاد، اشتغلوا بالظاهر والباطن وهو الله، فحجبوا عن كل ظاهر وباطن زهدوا في التنعم والأنعام واشتغلوا بمشاهدة الملك العلام وقد قيل في حقهم :

(القصيدة لمولانا عبدالقادر الجيلاني قدس سره)
نسيم الوصل هب على الندامى**** فأسكرهم وما شربوا المداما
ومالت منهم الأعناق ميلا **** لأن قلوبهم ملأت غراما
و ناداهم عبادي لا تناموا **** ينال الوصل من هجر المناما
ينال الوصل من سهر الليالي **** على الأقدام من لزم القياما
وما مقصودهم جنات عدن **** ولاالحور الحسان ولا الخياما
سوى نظر الجليل فذا مناهم **** فيا بشرى لهم قوما كراما

وقال قدس سره في بعض حكمه:

• الأفعال تنقص الأقوال.
• إذا كثر الكلام قلت فائدته، وإذا قل الكلام كثرت فائدته.
• من رأيته مجيبا عن كل ما سئل ومعبرا لكل ما شهد، وذاكرا لكل ما علم، فاستدل بذلك على وجود جهله.
• القابل على الخلق هو المدبر عن الحق، والمدبر عن الخلق هو المقبل عن الحق.
• لا يحل لإمرىء أن يقدم على أمر حتى يعلم حكم الله فيه.
• الشاكر لا ينقطع أبدا، وعلامته الرجوع إلى الله في السراء والضراء.
• إذا أردت أن تكون صادقا مع الله، فكن صادقا مع عباد الله.
• كلما يفعل صاحب الفلس بفلسه يفعل صاحب النفس بنفسه، إلا أن صاحب النفس ملِك وصاحب الفلس مملوك، وذلك لأن الله تعالى خلق الفلس كرامة للنفس، ولم يخلق النفس كرامة للفلس.
• كل ما تباشره بالصدق لا يباشرك إلا بالصدق، وكل ما تباشره بالكذب لا يباشرك إلا بالكذب.
• من تواضع للوجود اختيارا، تواضع له الوجود قهرا، ومن تكبر على الوجود اختيارا تكبر الوجود عليه قهرا.
• الإنسان على قدر طلوعه في المُلك يكون نزوله في المِلْك، وعلى قدر نزوله في المِلك يكون طلوعه في المُلك.
• من رأى الناس كلهم على خطأ، فهو أي الرائي على خطأ، ومن رأى الناس كلهم على صواب، فالرائي على صواب، ومن رأى الناس تارة على صواب وتارة على خطأ، فهو تارة على صواب وتارة على خطأ.
• كل من تتعزز عليه يتعزز عليك، وكل من تتذلل له يتذلل لك كان ملكا أو مملوكا.
• الخلق مثل الأرض أين ما حفرت تجد الماء، إلا أن بعض المواضع الماء فيها قريب، والبعض الماء فيها بعيد.
• اترك صحبة العاجزين أمثالك واصحب من لا يخفى عليه أقوالك وأفعالك وأحوالك، واترك من يعجز عن دفع الضرر عن نفسه.

Maqam

Ziyara April 29 , 2018, with Sayyiduna Sh. Muhammad al-Yaqoubi
Photo: Umm Idriss


From karkariya
nHYsNPJPKJE



Video

Print Friendly, PDF & Email

Sayyidi Shaykh Abd al-‘Aziz al-Dabbagh al-Hasani

الشيخ مولانا عبد العزيز الدباغ
b 1095 – d. 1131 H. (1718 CE) in Fas

.


 

English

Mawlana `Abd al-`Aziz al-Dabbagh (d. 1131 H. / 1718 CE)
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

He is the perfect Friend of Allah, the succour of superabounding concern, the dazzling Sufi, and the radiant star of gnosis. He is the one endowed with lofty inspirations, resplendent expressions, pure realities, Muhammadan effulgences, lordly secrets and Throne-inspired aspirations. He is the tracer of the signposts of the path after their footprints had become hidden, and the discloser of the signposts of ultimate realities after their lights had become extinguished. He is the noble descendant from the Prophetic lineage boasting laudable ancestral feats, the highborn notable, regaled with two pure lineages, a physical and a spiritual one, two agreeable progenies, in both the visible and the invisible worlds, and two noble friendships with Allah, in the realm of bodies and in the realm of souls and spirits. He is Muhammadi, ‘Alawi, and Hasani. He is the qutb of wayfarers, the carrier of the banner of gnostics, our guide, liege and master Sayyidi `Abd al-‘Aziz, son of our liege and master Mas’ud al-Dabbagh, son of our liege and master Ahmad, son of our liege and master Muhammad, son of our liege and master Muhammad, son of Mawlay Ahmad b. ‘Abd al-Rahman, son of Qasim b. Ahmad b. Muhammad, son of our liege and master Qasim b. Muhammad b. Muhammad b. Ibrahim b. ‘Umar b. ‘Abd al-Rahim b. `Abd al-‘Aziz b. Harun b. Funun b. `Alush b. Mandil b. `Abd al-Rahman b. Isa b. Ahmad b. Muhammad b. ‘Isa b. Mawlay Idris al-Azhar b. Mawlay Idris I b. ‘Abdullah al-Kamil b. al-Hasan II, son of our master al-Hasan the Grandson, son of our liege and master ‘Ali, may Allah be pleased with all of them. [1]

He — may Allah sanctify his secret — was born in Fez. Prior to his birth, Sayyidi Mawlay al-‘Arabi al-Fishtali had bequeathed a trust to his parents, saying to them, ”Abd al-‘Aziz will grow under your care, so give him this trust’, which consisted in a woollen skullcap and a pair of shoes. They thus guarded these items until his noble mother fell pregnant with him. After his mother conceived him and he was born, he grew up under their custody until he attained the age of discretion [sinn al-rushd]. He began fasting from that year, after which Allah, Glorified and Exalted is He, inspired his mother to hand him the trust which Mawlay al-Arabi had bequeathed unto him.

He — may Allah sanctify his secret — narrated the episode thus: ‘I took possession of the trust, so I wore the skullcap and the shoes. As a result, an intense heat seized me, until I shed tears, and I realized what Sayyidi al-Arabi was hinting at, coming to understand his allusion, praise to Allah, the Lord of the worlds. Since I wore them, a spiritual illumination was granted to me, and Allah cast into my heart expectant longing for sincere slavehood. I then began an irrepressible quest for that slavehood. I heard about none whom people took as a guide but that I went to him and followed his guidance. Eventually, an illumination was perfected for me at the hands of our master al-Khidr who instructed me in the recitation of a regular litany [ wird] by the consecrated lotus tree in the mausoleum of the pious Friend of Allah, ‘Ali b. Hirzihim. I completed what he instructed me to do in three days, whereupon I gathered with the Master of Mankind, on him be the choicest prayers of blessings and peace. After that, I began to see him both awake and during sleep. Prior to this, I kept the company of Sidi ‘Abdullah al-Barnawi, may Allah sanctify his secret. He said to me after my spiritual opening: ‘O ‘Abd al-Aziz, before this day I would fear for you, but today, seeing that Allah has gathered you with His Mercy, may He be Exalted, and with the Master of Existence It, my heart feels safe and my mind is set at rest. I thus entrust you to Allah’s care, Mighty and Majestic is He. Go then to your country and leave me.’

He — may Allah sanctify his secret — said: ‘Among the guides I met was Sidi Muhammad al-Lahwaj, by his locality near Tetouan, Sidi ‘Abdullah al-Bannawi, Sidi Mansur, and Sidi ‘Umar, the caretaker of the orchard. I have inherited the secrets of all of them, praise be to Allah.
Sidi al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — gathered a second time with a group of Allah’s Friends. Among them was Sidi Ahmad b. ‘Abdullah, who was a member of the circle of saints and the assembly [diwan]. By virtue of keeping his company, Allah Most High made Sidi al-Dabbagh become acquainted with the secrets of the Qur’an, so much so that he unlocked its intricacies and fathomed the mysteries of its verses. He also spoke about matters of the unseen, witnessed secrets of the realm of souls and spirits [al-malakut], while its spirit roamed about the arena of the realm of His Names and Attributes [al-jabarut].

One of his saintly miracles — may Allah sanctify his secret — was the impact that his words would have on the hearts of people. One day, a jurist came to him and said, ‘Sayyidi, supplicate Allah on my behalf to remove misgivings [wasawis] from my heart.’ Sidi al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — replied, ‘A misgiving only occurs when one is ignorant of the path. If one, in fact, were to set out for a given city while being unaware of the road leading to it, conflicting thoughts would vie for his attention. One thought would tell him “here is the road”, so he would proceed along it, while another one would push him towards another direction. Because of this, he would be confused and unable to decide where to go. As for the one who knows the road, he is at ease, and his heart is safe from that evil. The path of this world and the Next is Allah, may He be Exalted. Whoever knows that will earn the good of both this world and the Next, and Allah will gift him a pleasant life. As for the one who does not know thus, his state will be the opposite of the former.’ The jurist then said, ‘When I heard this speech, Allah had mercy on me. When, in fact, a person’s thought is directed at having his wish fulfilled from other than Him, Exalted is He, a puller from other than Him will pull him and revert him to Allah, Mighty and Majestic is He.’

His saintly miracles — may Allah sanctify his secret — are innumerable. He is in fact the overflowing sea, the scintillating secret, the talismanic treasure, the unique succour, and the luminary. Indeed, his disciple has made exhaustive mention of his saintly miracles in the Ibriz. The reader who wishes to know more can take a look at it, whereupon he will earn the Mighty King’s solicitude.
He — may Allah sanctify his secret — would say to his disciple Sayyidi Ibn al-Mubarak, ‘O son of al-Mubarak, if Ibrahim al-Dusuqi had lived from his age until our day and age, he would not catch up with your master ‘Abdu’l-Aziz from the morning till now.’

Even though Allah’s Friends have a lofty rank, they are still above what we might comprehend, especially since this knowledge of theirs is not encompassed by thinking and it does not befit the intellect to conceptualize it. Rather, this knowledge of theirs lies beyond the intellect. It has, in fact, been established by the scholars of this discipline that there are stages beyond the intellect, stages beneath which sciences and secrets — being the sciences of the elite — are folded. That being so, it is incumbent on us to surrender their knowledge to them. They have said: ‘Surrender is sanctity (wilaya)’ , meaning by this the lesser sanctity. In the same vein is the poet’s statement:

If you can’t see the crescent, submit
To people who with their eyes have sighted it.

The like of this statement subtracts no worth from the knower of Allah, Sayyidi Ibrahim ad-Dusuqi. The sciences of the like of these people are obscure to us, and which we are unable to fathom. Also, they sometimes speak with the tongue of their spiritual state. Every Friend of Allah has his own peculiar ecstatic utterances and contemplations. You only need to look at the books of the Sufis, our masters, and you will find them replete with these kind of utterances. May Allah benefit us by them and gift us surrender to their deeds and sayings, amin.

The death of our master (Abd al-‘Aziz al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — took place in AH 1131, when he was thirty six years old.

He — may Allah sanctify his secret — was unlettered: unable to read or write. Whoever wishes to know about his noble spiritual state, the peculiarities of his secret and his immense station, should read the Ibriz: His aforesaid student gathered his virtues and superior merits in it, though in truth it is merely a drop from the vast sea of his meritorious qualities.

The mausoleum of our master (Abd al-‘Aziz in the city of Fez, is among the most tremendous and esteemed mausoleums. His shrine in Morocco is like the shrine of the greatest mausoleum in Egypt: people travel thereto from the farthest regions, and Allah’s slaves crowd around it, hoping to reap abundant good there. Lights shine upon his mausoleum. He pays heed to his visitors and supports them with spiritual breezes.
O Allah, gather us among his party, and cause us to die with love for him and love for his followers, amin.

Footnotes:
[1] For his biography, see al-A’lam (4/28), Nashr al-Mathani li Ahl al-Qarn al-Hadi ‘Ashar wa al-Thani by Muhammad b. al-Tayyib Qadiri (2/118), Maktutat Rabat (2/217) and Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 157).

From: Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

عربي


From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [44] online
[44] مولانا عبد العزيز الدباغ([1])
(1095- 1131)

الولي الكامل، الغوث الحافل، الصوفيُّ الباهر، نجم العرفان الزاهر، صاحب الإشارات العلية، والعبارات السنية، والحقائق القدسية، والأنوار المحمدية، والأسرار الربانية، والهمم العرشية، منشئ معالم الطريقة بعد خفاء آثارها، ومبدي معالم الحقائق بعد خبو أنوارها، الشريف الحسيب، الوجيه النسيب، ذو النسبتين الطاهرتين الجسمية والروحية، والسلالتين الطيبتين الشاهدية والغيبية، والولايتين الكريمتين الملكية والملكوتية، المحمدي العلوي الحسني، قطب السالكين، وحامل لواء العارفين، شيخنا وسيدنا ومولانا سيدي عبد العزيز بن سيدنا ومولانا مسعود الدباغ بن سيدنا ومولانا أحمد بن سيدنا ومولانا محمد بن سيدنا ومولانا محمد بن مولاي أحمد بن عبد الرحمن بن قاسم بن محمد بن أحمد بن سيدنا ومولانا قاسم بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن عمر بن عبد الرحيم بن عبد العزيز بن هارون بن فنون بن علوش بن منديل ابن عبد الرحمن بن عيسى بن أحمد بن محمد بن عيسى بن مولاي إدريس الأزهر بن مولاي إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن سيدنا الحسن السبط بن سيدنا ومولانا علي رضي الله عنهم أجمعين.

ولد قدس الله سره بفاس، وكان قبل ولادته أوصى لأبويه سيدي ومولاي العربي الفشتالي بأمانة، وقال لهما: سيزيد عندكما عبد العزيز، فأعطوه هذه الأمانة، وكانت هذه الأمانة هي شاشيةٌ وسباطٌ، فحفظوهما حتى حملتْ به أمه الشريفة، فلما حملت به، ووضعته، تربى في حجريهما، حتى بلغ سن الرشد، وصام من ذلك العام، وألهم الله سبحانه وتعالى أمه، فأعطته الأمانة التي أوصى بها مولاي العربي، وقال قدس الله سره: فأخذتها، وجعلت الشاشية على رأسي، والسباط في رجلي، فحصلت لي سخانةٌ عظيمة حتى دمعت عيناي، وعرفتُ ما أشار به سيدي العربي، وفهمتُ إشارته والحمد لله رب العالمين، ووقع لي الفتح منذ لبستها، وألقى الله في قلبي التشوف إلى العبودية الخالصة، فجعلت أبحث عنها غاية البحث، فما سمعت بأحد يشيخه الناس إلا ذهبت إليه وشيخته، حتى تم الفتح على يد سيدنا الخضر —، ولقنني الورد عند السدرة المحررة بضريح الولي الصالح سيدي علي بن حرزم، وقطعت ما أمرني به في ثلاثة أيام، واجتمعت بسيد الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام بعد ذلك، وصرت أراه يقظة لا منامًا، وكنت قبل ذلك أُلازم سيدي عبد الله البرناوي قدس الله سره، فقال بعد الفتح: يا عبد العزيز، كنت أخاف عليك قبل اليوم، واليوم حيث جمعك الله مع رحمته تعالى وسيد الوجود صلى الله عليه وسلم أمن قلبي، واطمأنَّ خاطري، فأستودعك الله عزَّ وجلَّ، فذهب إلى بلاده وتركني.

قال قدس الله سره: ومن جملة من لقيته من المشايخ، سيدي محمد اللهواج وبلاده بقرب تطاون، وسيدي عبد الله البناوي، وسيدي منصور، وسيدي عمر قيم الروضة، وكل هؤلاء ورثتُ أسرارهم، والحمد لله.
قلت: وقد اجتمع قدس الله سره اجتماعًا آخر مع جماعة من الأولياء منهم: سيدي أحمد بن عبد الله، وكان من أهل الدائرة، ورجال الديوان، وبسبب صحبته له أطلعه الله تعالى على أسرار القرآن، حتى حل مشكلاته، وفك طلاسم آياته، ونطق بالمغيبات، وشاهد أسرار الملكوت، وجالت روحه في ميدان الجبروت([2])، وظهرت له كرامات، ونطق بسائر اللغات، ودانت له ملوك الأرض، ونزلت بساحته الأولياء، واستمدوا منه بسائر الإمدادات.

ومن كراماته قدس الله سره، تأثير كلامه في القلوب، فقد جاءه فقيه من الفقهاء ذات يوم، وقال له: يا سيدي، ادع الله لي بقطع الوساوس من قلبي. فقال قدس الله سره: الوسواس([3]) لا يكون إلا مع الجهل بالطريق، فمن قصد مدينة، وهو جاهل بطريقها، فإن الخواطر تختلف عليه، ويقول له خاطره: الطريق هكذا، فيتبعه، ثم يقول له آخر: بل الطريق من ها هنا، فيبقى حيران، ولا يدري أين يذهب، والعارف بالطريق يسير، وقلبه سالم من ذلك، وطريق الدنيا والآخرة هو الله تعالى، فمن عرف هذا ربح خيري الدنيا والآخرة، وأحياه الله حياة طيبة، ومن جهل هذا كان على الضد. قال الفقيه: فلما سمعت هذا الكلام رحمني الله به، فصار الخاطر إذا توجه لقضاء حاجة من غيره تعالى جذبه جاذب من غيره، ورده إلى الله عز وجل.

وكراماته قدس الله سره لا تنحصر، فهو البحر الزاخر، والسر الباهر، والكنز المطلسم، والغوث المفرد والعلم.

وقد أطال في كراماته تلميذه في «الإبريز» فراجعه تفز بعناية الملك العزيز.

وكان قدس الله سره يقول لتلميذه سيدي ابن المبارك: يا ابن المبارك، لو عاش إبراهيم الدسوقي من زمانه إلى الآن ما أدرك صاحبك عبد العزيز من الصباح إلى الآن.

أقول: الأولياء رضى الله عنهم وإن علت مراتبهم فهم فوق ما ندركه، سيما وعلمهم هذا لا يحاط بالفكر، ولا يقتضي للعقل تصوره، وإنما علمهم هذا وراد العقل؛ إذ قد تقرر عند علماء هذا الفن أن العقل وراءه أطوارٌ، وهذه الأطوار تنطوي تحتها علومٌ وأسرار، هي علوم الخواص، فيجب علينا إذن التسليم، فقد قالوا: التسليم ولاية، ونعني به الولاية الصغرى، وكقول القائل:

وإذا لم تَرَ الهلالَ فسلِّمْ * لأناسٍ رأوه بالأبصار

ومثل هذه المقالة لا تحط قدرًا من العارف سيدي إبراهيم الدسوقي، فإن مثال هؤلاء علومهم علينا مبهمة، ولا يمكننا فهمها، وأيضًا لما يتكلمون به في بعض الأوقات بلسان الحال، وما من وليٍّ إلا وله شطحات ومشاهدات، انظر كتب الصوفية ساداتنا تجدها مشحونة بهذه الأقوال، نفعنا الله بهم، ورزقنا التسليم لأقوالهم وأفعالهم. آمين.

وكانت وفاة مولانا عبد العزيز الدباغ قدس الله سره سنة إحدى وثلاثين وألف، عن ستة وثلاثين عامًا.

وكان قدس الله سره أميًّا، لا يقرأ ولا يكتب، ومن أراد الوقوف على شريف حاله، وخصائص سره، وعلو مقامه، فليطالع «الإبريز» فقد جمع فيه تلميذه المشار مناقبه وفضائله، والحق ما هي إلا قطرة من بحر فضائله.

وضريح مولانا سيدي عبد العزيز بحضرة فاس من أعظم الأضرحة وأجلها، ومقامه بالمغرب كمقام أكبر ضريح بمصر، تشد إليه الرحال من أقصى البلاد، وتتزاحم عليه العباد، ويرجون عنده خيرًا كثيرًا، وضريحه تلوح عليه الأنوار، ويراعي زائريه، ويمدهم بالنفحات، اللهم احشرنا في حزبه، وأمتنا على حبه وحب أتباعه. آمين.


([1]) عبد العزيز بن مسعود، أبو الفوارس، الدباغ: متصوف من الأشراف الحسنيين. مولده سنة 1095 هـ بفاس، ووفاته بها أيضًا سنة 1132 هـ كان أميًّا لا يقرأ ولا يكتب. [«الأعلام» (4/28)].
([2]) الجبروت: القدرة والسلطة والغلبة. (صيغة مبالغة).
([3]) الوسواس: الوسوسة، وهي حديث النفس (ج) وساوس. والوسواس: الشيطان.

Al-Ibriz

 
Al-Ibriz – on this site Visit | View
 

Photos

t.b.d.
 

Video

 
The tomb of Shaykh Abdul Aziz Dabbagh (mute) | View mp4

 
The Knowledge of Shaykh Abdul Aziz Dabbagh | Sh. Hamza Yusuf | View youtube


More...

Moroccans of Noble Descent: The Dabbaghs of Fez
By El Hassane Debbarh
Article from dar-sirr.com
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Abul Mawahib al-Shadhili

Sayyidi Shaykh Abul Mawahib al-Shadhili

الشيخ مولانا أبو المواهب الشاذلي
d. 881? H. (after 850) in Cairo

A Shadhili Shaykh of the Wafa’i lineage.
 

English

Abū l-Mawāhib al-Shādhilī
From Brill Encyclopedia

Abū l-Mawāhib al-Shādhilī, Muḥammad b. Zaghdān (820–82/1417–77), was an Egyptian author and Ṣūfī. Born in Tunis, he studied the Malikī school of Islamic law and Islamic sciences at Jāmiʿ al-Zaytūna, the celebrated mosque-university in Tunis. At the age of twenty-two, he settled in Cairo in the vicinity of al-Azhar, where he studied ḥadīth with Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (773–852/1372–1449) and adopted Ṣūfism as a shaykh of the Wafāʾī lineage, which is the Cairene branch of the Shādhiliyya order (ṭarīqa). This ṭarīqa has as eponymous master the Moroccan Abū l-Ḥasan al-Shādhilī …


Mawlana Abu’l-Mawahib al-Shadhili (d. 881/1476)
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the shaykh of two groups, the springhead of two secrets, and the qutb attached to the Divine Essence. He is the possessor of spiritual allusions and glad tidings, our master Abu Hamid, our liege Abu ‘Abdullah Muhammad Abu’l-Mawahib al-Tunusi al-Wafa’i, may his lofty secret be sanctified [1].

He was — may Allah Most High have mercy on him — from the graceful, illustrious members of the spiritually elite, and of the active doers of good among scholars deeply rooted in knowledge. He was — may Allah show mercy to him — gifted the expressiveness of our master ‘Ali Abu’l-Wafa’, who penned divinely inspired lyrical verses [muwashshahat] and books, which were of striking quality. Among his exquisite writings is al-Qanun on the sciences of the spiritual path, the full title of which is Qawanin Hikam al-Ishraq fi Qawa’id ‘ala al-Itlaq [2]. It is a unique work of its kind, and attests to the author’s perfected spiritual experience [dhawq]. He also penned a commentary on Al-Hikam al-´Ata’iyya, wherein he unlocked recondite aspects of its hidden treasures, and an anthology of poetry based on the figurative language of the Sufis.

He — may Allah have mercy on him — lived near the Azhar Mosque. He would hold a solitary retreat by the minaret of its roof, which had been built for him by Sultan al-Ghuri. A state of intoxication would be prevalent in him, whereupon he would come down from his retreat, sauntering and leaning on a side of the Azhar Mosque.

His poems and sayings were sung during mawlids, gatherings and in mosques in the presence of scholars and pious people, who would sway from the sheer delight of their sweetness.

He — may Allah show mercy to him — often dreamt of the Messenger of Allah ﷺ . He said: ‘The Messenger of Allah ﷺ donned me in the mantle of Sufism.’ He also said: ‘I saw the Messenger of Allah ﷺ in a dream, and he said to me: “Say when retiring to sleep,

‘I seek refuge in Allah from the accursed Shaytan’
أعذو بالله من الشيطان الرجيم
five times;

‘In the Name of Allah, the All-Merciful, the Most Merciful’
بسم الله الرحمن الرحيم
five times;

‘O Allah, by the right of Muhammad, show me the face of Muhammad now and in the Hereafter.’
اللَّهُمَّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ أرَنِي وَجْهَ مُحَمَّدٍ خَالاً وَمآلاً

If you say that when you go to sleep, I will come to you, without staying away from you in the least.” What a fine method this is, bearing a splendid meaning for the one who confirms its truthfulness.’

This formula is one of the most potent supplications for seeing the Prophet A in a dream, yet among the lightest on the tongue, as it does not take long [to make]. Many people, including myself, have put it to the test. I have passed it on to some of my brothers in God — may Allah multiply their number and increase them in their spiritual sustentation — who have tried it according to the said manner and beheld the Prophet ﷺ.

Personally, I added the requirement of being in a state of minor ritual purity [wudu’], and reciting it on the night of Jumu`a (i.e. on Thursday night.) This is because of the virtues transmitted about [this night]. I beheld him ﷺ in the last third of Ramadan, and by God, I saw him put the full moon to shame in beauty. He was wearing a silk dress and lying down on his back. His hair was loose and his middle incisors shone brightly, enveloped by such a powerful light that it almost blinded one. When I saw him, I was engaged in reciting my daily litany [wird], whereupon he summoned me, saying: `Draw close to me.’ When I did, he gave me glad tidings. {That is Allah’s favour which He confers on whoever He wills. Allah is endowed with the immense favour’} [Sura al-Hadid: 21]. O Allah, delight us and our brothers by gazing at Your Face and at his noble face ﷺ, and perpetuate for us our contemplation thereof, 0 Most Merciful, 0 Compassionate.

Sayyidi Abu’l-Mawahib said: ‘I saw the Messenger of Allah who said: `You will intercede on behalf of one hundred thousand people.’ I asked, ‘What makes me deserve it, 0 Messenger of Allah’, so he replied: ‘Because you have gifted me the reward of your prayers on me.’

He would say: ‘One day I rushed through my sending of blessings on him ﷺ which numbered one thousand, in order to complete my regular daily litany [wird], so he ﷺ said to me: ‘Do you not know that haste is from the Shaytan?’ He followed that up by saying: ‘Say, “O Allah, send blessings upon our master Muhammad and upon the family of our master Muhammad” in a slow and measured rhythm.’

He would also say: ‘I saw the Messenger of Allah ﷺ and he said to me: “Your guide Abu Sa’id al-Safuri sends the complete salutation of blessings upon me, and makes abundant recitation of it. Tell him then that when he seals his sending of blessings, he should [also] praise Allah, Mighty and Majestic.’ The “complete salutation of blessings” referred to here is the prayer on the Prophet during the last tashahhud of the prayer. It has virtues, prerogatives and secrets, and has had numerous ahadith come done concerning it through continuous multiple transmissions. We have mentioned the specifities of this prayer and what pertains to its merits in our book Tuhfat al-Salawat, whose complete title is Mi’raj al-Wusul ila Nafahat al-Rasul ﷺ. If you so wish, you could take a look at it and find what is going to delight you, Allah willing.

Sayyidi Abu’l-Mawahib passed away sometime after AH 850, and was buried by the graveyards of the Shadhili masters in the great Qarafa Cemetery [in Cairo], inside a shrine made especially for him and surmounted by a large dome. Every year, a celebration is held in his honour, attended by members of the Shadhili Order, who bring its nights alive by remembrance of Allah and the recitation of the Qur’an. O Allah, nourish us through his spiritual sustentation, amin.

Footnotes:
[1] He is known as Ibn Zaghdan. See his translation in Isma’il Basha al-Baghdadi’s Hadiyyat sl-‘Arifin (6/209) and Idah al-Maknun (4/244), where it is mentioned that he died in All 881.
[2] In Idah al-Maknun Isma`il Basha al-Baghdadi gives its title as Qawanin Hikam al-‘Ishraq ila Kaffat al-Sufiyya fi Jami’ al-‘Afaq.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [36] (see below)
[36] مولانا أبو المواهب الشاذلي([1])
(…- بعد 850)

شيخ الفريقين، ومنبع السرين، القطب الذاتي، صاحب الإشارات والبشارات، مولانا أبو حامد سيدنا أبو عبد الله محمد أبو المواهب التونسي الشاذلي الوفائي قدس سره العالي.

كان رحمه الله تعالى من الظرفاء الأجلاء الأخيار، والعلماء الراسخين الأبرار، أُعطي رحمه الله ناطقة مولانا علي أبي الوفاء، وعمل الموشحات الربانية، وألف الكتب الفائقة اللدنية، ومن محاسن تآليفه، وفضائل تصانيفه كتاب «القانون» في علوم الطائفة المسمى بـ «قوانين حكم الإشراق في قواعد الصوفية على الإطلاق»، وهو كتاب بديع لم يؤلف مثله، يشهد لصاحبه بالذوق الكامل، وله شرح على «الحكم العطائية»، أحلَّ غامضات أسرارها الخفية، وله دواوين شعر منظوم على لسان القوم.

وكان رحمه الله تعالى مقيمًا بالقرب من الجامع الأزهر، وكان له خلوةٌ في سطحه موضع المنارة التي عملها السلطان الغوري.

وكان يغلب عليه سكرُ الحال، فينزل يتمشى، ويتمايل في الجامع الأزهر.

وكان شعره وكلامه يُنشد في الموالد والاجتماعات والمساجد على رءوس العلماء والصالحين، فيتمايلون طربًا من حلاوته.

وكان رحمه الله كثير المرائي لرسول الله صلى الله عليه وسلم. قال رحمه الله: ألبسني رسول الله صلى الله عليه وسلم خرقة التصوف.

وقال رحمه الله: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال لي: قل عند النوم: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم خمسًا، بسم الله الرحمن الرحيم خمسًا، ثم قل: اللهم، بحق محمد أرني وجه محمد حالًا ومآلًا، فإذا قلتها عند النوم فإني آتي إليك، ولا أتخلف عنك أصلاً، ثم قال: وما أحسنها من رقية، ومن معنى لمن آمن به.

أقول: وهذه الرقية من أعظم الدعوات لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وأخفها؛ إذ لا تحتاج إلى استغراق في الوقت، وقد جربها أناسٌ كثيرون وجربتها، وأخبرت بها بعض إخواننا في الله، قوى الله عددهم، وزاد مددهم، فاستعملوها بهذه الكيفية، فرأوا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد زدت عليها الوضوء، وكون التلاوة تكون ليلة الجمعة؛ لما ورد في ذلك من الفضائل، فرأيته صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان في العشرة الأخيرة، والله الذي لا إله إلا هو رأيته يُخجلُ البدرَ في حسنه، لابسًا ثوبًا من حرير، مُستلقيًا على ظهره، مسترسلَ الشعر، براق الثنايا، له نورٌ عظيم يكاد يخطَفُ بالأبصار، وكنتُ مشتغلًا بقراءة وردي، فناداني صلى الله عليه وسلم: ادنُ مني. فدنوت منه صلى الله عليه وسلم، فبشَّرني ببشارات حسنة. ﴿ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ﴾ [الحديد: 21]، اللهم متعنا وإخواننا بالنظر إلى وجهك ووجهِه الكريم، وأدم علينا مُشاهدته يا رحمن يا رحيم.

قال سيدي أبو المواهب رضى الله عنه: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: أنت تشفع لمئة ألف. قلت له: بم استوجبت ذلك يا رسول الله؟ قال: بإعطائك لي ثوابَ الصلاة عليَّ.

وكان رضى الله عنه يقول: استعجلتُ مرة في صلاتي عليه صلى الله عليه وسلم؛ لأُكمل وردي، وكان ألفًا، فقال لي صلى الله عليه وسلم: أما علمت أنَّ العجلة من الشيطان، ثم قال: قل: اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، بتمهُّلٍ وترتيلٍ.

وكان يقول رضى الله عنه: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: إن شيخَك أبا سعيد الصفوري يصلي عليَّ الصلاة التامة، ويكثرُ منها، فقل له: إذا ختم الصلاة أن يحمد الله عزَّ وجلَّ.

والصلاة التامة هذه هي صلاةُ التَّشهُّدِ الأخير، ولها فضائلُ، وخواص، وأسرار، وقد وردت بها أحاديث كثيرةٌ متواترةٌ، وقد ذكرنا خواصَّها، وما يتعلق بفضائلها في كتابنا «تحفة الصلوات» المسمى بـ «معارج الوصول إلى نفحات الرسول»، فإن أردت فراجعه تر ما يسرك إن شاء الله.

تُوفي سيدي أبو المواهب رضى الله عنه بعد الثمان مئة وخمسين، ودُفن بمدافن السادات الشاذلية بالقرافة الكبرى، بمقام أُعدَّ له، وعليه قبَّةٌ كبيرة، وله مولد يعمل كل عام، تحضره إخوان الشاذلية، ويحيون لياليه بالذكر والتلاوة وقراءة القرآن. اللهم أمدَّنا بمدده آمين.

([1]) محمد أبو المواهب التونسي الوفائي الشاذلي، أبو عبد الله كان له شعر في التصوف، وكان مقيمًا بالقرب من الجامع الأزهر، توفي بعد الثمانمئة والخمسين من الهجرة، وفي «إيضاح المكنون» توفي سنة 881هـ. [«هدية العارفين» (6/209)].

Burial Place

He is buried near other Shadhili Masters in al-Qarafa.
 

Writings

أبو المواهب الشاذلي : كتاب قوانين حكم الإشق
Same style as al-Hikam. Benefits the murshids and the Awliya

A Poem

[Notes] Bio in Arabic
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Abul-'Abbas al-Mursi

Sayyidi Shaykh Abul-‘Abbas al-Mursi

الشيخ أبو العباس المرسي
d. 686 H. in Alexandria
qaddasa Allah sirrahu

.


He took the noble Shadhili Tariqa from Sayyidi Imam Abul Hasan al-Shadhili.
He passed the path on to Sayyidi Shaykh Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari.
May Allah be pleased with all of them.

English

1. Article translated by Arfan Shah
2. From Tabaqat al-Shadhiliyya of Kuhin
3. From Lataif al-Minan of Imam Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari

1. Shaykh Abu’l ‘Abbās al-Mursī
Article translated by Arfan Shah | marifa.net View PDF

His full name was Shihāb al-Dīn A$mad ibn ‘Umar ibn ‘Alī al-Khazraji al-Balansi whose noble lineage is traced back to the great companion Sa’ad ibn ‘Ubadā al-’An.arī. He was known by the agnomen Abu’l‘Abbās and by the nickname al-Mursī after the place he was born – Mursia. His grandfather was Qays ibn Sa’ad, the leader of Egypt before our master Imam ‘Alī ibn Abī Tālib in 36H. Our master Abu’l ‘Abbās al-Mursī was born in the city of Mursia in Andalusia in the Islamic year 616H [1219 AD]. His father worked there and sent his son to a teacher to study the Majestic Qur’ān and to understand the commands of the religion. Abu’l‘Abbās memorised the entire Quran in one year and went on to study the principles of Jurisprudence, reading and writing. …



2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra,
translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

Sayyiduna Abul Abbas al-Mursi (d. 686/1288)


He is the imam of the circle of those truly realized, the qutb of the elite, the treasury of saints, and the vanguard of those brought nigh. He was endowed with the pure saintly miracles and resplendently lofty feats. He is the realized exemplar, Sidi Abu’l-Abbas Ahmad al-Mursi al-Ansari al-Shadhili,1 may Allah be pleased with him and benefit us by his knowledges, amin.

He was one of the greatest knowers of Allah. He was the only one to inherit the [complete] knowledge of al-Shadhili, and the most esteemed disciple to have taken the path from him.

Al-Mursi did not bequeath any books, saying: ‘The sciences of this group are sciences of realization, and these sciences are not grasped by the intellects of the commonality among creation.’ His own guide, Abul-Hasan al-Shadhili — may his secret be sanctified — would say: ‘My companions are my books’. He also said:

The true inheritor of Shadhili’s knowledge
He is a qutb, so recognize him, unmatched and unique.

Al-Shadhili would exhort Zaki al-Din al-Aswani with the words, ‘O Zaki al-Din, you must stick to Abul-Abbas. By Allah, there is no Friend of Allah save that Allah has manifested him to Abul-Abbas. OZaki, Abul-Abbas is the perfected man!’ Ustadh

Abul-Abbas would say about himself: ‘By Allah, the saints and the substitutes [abdal] travel around Mount Qaf2 until they meet someone like us. When they meet him, he enriches them.’

He would teach other sciences and say: ‘We have participated in the disciplines of the jurists, yet they have not participated in what we [the Sufis] are engaged in.’

He was the pivot of gnoses and secrets, and their illumining sun. Had you heard his speech you would have said, ‘This is the speech of someone whose homeland is nothing but Allah’s invisible reality. He is more knowledgeable about news of the celestials than the news of the terrestials.’

He would only speak about the Greatest Intellect, the Supreme Name and its four branches, the Names, the Letters, the Circles of Saints, the stations of those endowed with certainty and the possessions of the ones brought near the Throne, the sciences of secrets, the spiritual help of formulas of remembrance, the Day of the Decrees, the matter of self-direction [tadbir], the science of the beginning, the science of volition [mashi’ a], the matter of the divine grasp [qabda] and the men singled out for that, the sciences of segregated devotion [ifrad], and Allah’s acts vis-à-vis His slaves set to occur on the Day of Rising.

He would say: ‘By Allah, were it not for the weakness of intellects, I would inform you of what is going to take place tomorrow by God’s mercy.’

He would grab his beard and say, ‘By Allah, if the people of Iraq and the Levant knew what lay beneath these hairs, they would come crawling to it.’

He would say:
“For forty years I have not been veiled from the Messenger of Allah ﷺ even for the blinking of an eye, and had that occurred I would not have counted myself from the Muslims.”

His worldly abstinence [zuhd] reached such an extent that he spent thirty six years in Alexandria without ever seeing the face of its governor or sending him any message. One day, the governor of the city sought to have a meeting with him, but al-Mursi refused, saying, ‘By Allah, I will meet Allah without seeing him.’ It was as he stated. Rulers and kings would come to visit him, but spiritual contraction [qabd] would seize him and he would not find respite while in their company.

He would say:
“By Allah, nothing unlawful ever entered my stomach.’ If he happened to stretch a hand towards something of dubious lawfulness, sixty of his veins would throb and his fingers would emit a light.”

He was gifted the ability to speak in foreign languages and dialects. He would reside in the Muqassam district in Cairo. Every night he would go to Alexandria, listen to the lesson of Abul-Hasan [al-Shadhili], and then return to Cairo.’3 He would say: ‘Allah caused me to witness the angels prostrating to Adam, peace upon him, so I took my share (of knowledge) from that, and so I have declaimed:

My form melted, while the truthfulness of my annihilation proved sound
The sun of my heaven was manifest to the secret
I descended through the worlds. What was folded
In the Attributes after my attribute was disclosed.

He has — may Allah have mercy on him — many sayings, which have been presented in Lata’if al-Minan. O Allah, sustain us and our dear ones by his spiritual help [madad], and benefit us by his blessings, Amin.

His death — may Allah have mercy on him — took place in AH 686. He was buried in his mosque in Alexandria. His tomb is famous among Egyptians, young and old. Both leaders and paupers seek intercession through him. O Allah, benefit us through him, amin.

Footnotes:

1 See his biography in al-Aqam (1/186), al-Rihlat al-Warthilaniyya (189), and Tabaqat al-Shadhillyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi.
2  Qaf is mentioned in the Qur’an. Exegetes have taken the view that it is the mountain that encircles the earth. They say it is made of green chrysolite, and that the green of the sky is from its green. They say that its base is a green rock on top of it and that Mount Qaf is a stem (tributary) of this green rock. The bases of all the mountains derive from the stem of Mount Qaf, being tributaries of it. They mention that between it and the sky is the distance of a man standing (a man’s height), though it is also stated that heaven is resting upon it as a layer. (cf. Yaqut al-Hawami’s Mu’jam al-Buldan).
3 The distance between the two cities is now 178.62 kilometers, and in his days there were no fast means of transport as we have today.


3. From Imam Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari: Lata’if al-Minan

t.b.d.

Svenska


Sheikh Abul `Abbas al Mursi
Sammanställt av bmk | Damas Cultural Society © 2007 – Se ursprunglig sida

Sheikh Abul ´Abbas Shihab al-Din Ahmad ibn `Umar al-Ansari al-Mursi var efterträdare till Imam Abul Hasan al-Shadhili. Trots att han till det yttre inte liknade sin Sheikh, liknande han honom till sitt sätt och till sitt beteende till den grad att folk inte kunde skilja mellan honom och Imam Abul Hasan.

Sheikh Abul `Abbas al Mursi sade:

“Imam Abul Hasan sade till mig: ‘Abul `Abbas, jag har tagit dig till min lärjunge endast för att du ska bli jag och jag du.’ ” [1/ p. 116]

Hans efterträdare var sedan Ibn `Ata Allah al-Sakandari, som skrivit många kända böcker, t.ex. Al-Hikam (Visdomsord). Han var den förste som dokumenterade sina föregångares liv och uttalanden. Nedan några utdrag ur hans bok Lata’if al-Minan.

Hur Sheikh Abul `Abbas al-Mursi mötte sin Mästare Imam Abul Hasan al-Shadhili

Shaikh Abu al Abbas berättade för Ibn `Ata Allah, enligt Lata’if al-Minan :
“När jag var i Tunisien, sedan jag kommit från Murcia – jag var då en ung man – hörde jag talas om Sheikh Abul Hasan al-Shadhili. En man sade till mig: ‘Vill du komma med mig för att träffa honom?’ Jag svarade: ‘När jag sökt Allah’s vägledning i denna sak.’ När jag sov den natten, såg jag mig själv i en vision, där jag steg upp mot en bergstopp. När jag nådde toppen såg jag där en man klädd i en grön burnus. Han satt med en man på sin högra sida och en annan på sin vänstra. Jag såg på honom och han sade: ‘Du har funnit denna tids khalifa.’ Jag vaknade, och sedan jag bett morgonbönen kom mannen som bjudit in mig för att besöka Sheikhen och jag gick med honom. När vi kom in för att träffa Sheikhen, fann jag honom till min förundran sittande på samma bänk som jag sett honom på på bergstoppen. Sheikhen sade till mig: ‘Du har funnit denna tids khalifa. vad heter du?’ Jag nämnde mitt namn och min härstamning för honom, och han sade till mig: ‘Du lyftes upp till mig för tio år sedan’.” [1/ p. 97]

Abul `Abbas al-Mursi berättar om hur Allah gav Imam Abul Hasan befäl över havet

Sheikh Abu al Abbas berättade:
“Jag var med Sheiken på `Idhab-sjön. Vi ansattes av hårda vindar och båten hade fått en läcka. Sheikhen sade då:´’Jag såg himlarna öppna och två änglar som steg ned. En av dem sade: “Moses är mer kunnig än al-Khidr,” medan den andres sade “Al-Khird är mer kunnig än Moses,” ytterligare en ängel nedsteg och sade: “Sannerligen, det al-Khidr vet mer än Moses är inte mer än det härågeln känner till av Solomos kunskap då han sade: ‘Jag har fått reda på sådant du inte fått reda på.” ‘ Jag förstod då att Allah skulle föra oss säkert till vårt mål, eftersom Han gett Moses befäl över havet. ” [1/ p. 100]

Sheikh Abul `Abbas berättar [för Sheikh Ibn `Ata Allah, i Lataif al-Minan] :
“Vi var på en resa tillsammans med Sheihen [Abul Hasan] det år han dog. När vi kom till Khanim, sade Sheiken till mig: Jag såg mig själv i en häftig storm på havet. Vinden piskade, vågorna hävde sig, båten sprang läck och vi var nära att dränkas. Jag närmade mig då båtens reling och sade: ´”O hav, om du har befallts att lyssna och lyda mig – all nåd tillhör Allah, den All-Hörande, den All-Vetande. Men om du befallts något annat, så ligger domslutet hos Allah, den Allsmäktige, den Vise ” Jag hörde då havet säga: “Jag lyssnar och jag lyder.” – Sheikhen dog och vi begravde honom i Humaythira i `Idhab-öknen. Efter det begav jag mig på en annan resa. Vi befann oss mitt i en häftig storm, vi var långt ute till havs, Vinden piskade, vågorna hävde sig, båten sprang läck och vi var nära att dränkas. Vid den tiden hade jag glömt Sheikhens ord, men när situationen blev allvarlig mindes jag dem. Jag närmade mig då båtens reling och sade: ´’O hav, om du har befallts att lyssna och lyda Allah’s Vänner – all nåd tillhör Allah, den All-Hörande, den All-Vetande. (Jag sade inte: lyssna och lyda mig, som Sheikhen sagt.) Men om du befallts något annat, så ligger domslutet hos Allah, den Allsmäktige, den Vise.’ Jag hörde då havet säga: ‘Jag lyssnar och jag lyder.’ Havet blev då stilla och den återstående resan var behaglig.” [1/ p. 99]

——–
Referenser & källtexter
[1] Lata’if al-Minan

Türkçe

Şeyh Ebu’l Abbas el-Mursi Hazretleri (-h.686)
Referans: Tabakat el-Şaziliyye el-Kubra, Muhammed bin Kasım el-Kuhin

Tahkik ehlinin imamı, ruhlarını saflaştırmışların kutbu, evliyanın hazinesi, Allah’a yakınlaşmış olanların önde gelenlerindendir. Açık kerametlerin ve apaçık ali marifetin sahibi, muhakkik rehber Şeyh Ebu’l Abbas el-Mursî el-Ensârî eş-Şâzîlî Hazretleri, Allah Teala ondan razı olsun ve bizi onun ilmi ile faydalandırsın, Amin.

O (r.ah) ariflerin büyüklerindendi. Ondan başka Ebu’l Hasan Şazili Hazretleri’nin (r.ah)  ilmini miras alan yoktur. O, Şazili Hazretleri’nden tarikatı alanların en seçkinidir.

Şeyh, herhangi bir kitap kaleme almamıştır. Derdi ki: “Bu taifenin bilgileri tahkik ilmidir ve avam kişilerin akılları bu bilgileri kavrayamaz.” Aynı şekilde şeyhi Ebu’l Hasan Şazili Hazretleri de (kuddise sırruh): “Benim kitaplarım, ashabımdır.” demiştir.

Şazili Hazretleri, Şeyh Ebu’l Abbas el-Mursi hakkında şöyle söylemiştir:

“Gerçekten o Şazili ilminin varisidir

O kutuptur ki onu iyi tanıyın, O biriciktir”

Şazili Hazretleri, Şeyh Zekiyyuddin el-Asvani’ye şöyle öğütlemiştir: “Ey Zekiyuddin, Ebu’l Abbas’a sıkıca yapış. Zira Allah’a yemin olsun, Allah’ın hiçbir velisi yoktur ki, Allah mutlaka onu Ebu’l Abbas’a bildirmesin. Ey Zeki, Ebu’l Abbas kamil bir zâttır.”

Şeyh Ebu’l Abbas Hazretleri kendisi hakkında şöyle derdi: “Allah’a yemin olsun ki, Allah dostları ve abdallar bize benzeyen biri ile karşılaşana dek Kaf Dağı’ndan Kaf Dağı’na yolculuk ederler! Böyle kimse ile karşılaştıklarında, o zat onları manevi hazineleri ile zengin eder.”

Ebu’l Abbas Hazretleri diğer ilimler konusunda da söz sahibi idi ve şöyle derdi: “Bizler fıkıh alimlerine ilimlerinde ortak olduk; fakat onlar bizim ilmimizde bize ortak olamadılar.”

O, marifet ve sırlar ilminin dayanağı ve parlayan güneşiydi. Onun konuşmalarını dinlediğinde: “Bu ilmin vatanı Allah’ın gaybi hakikatinden başka bir şey olamaz. Şeyh, göktekilerin haberlerini, yeryüzündekilerin haberlerinden daha iyi biliyor.” derdin.

Konuştuğu zaman sadece Akl-ı Ekber, İsm-i Azam ve onun dört şubesi, İsimler, Harfler, Evliya Daireleri, yakin sahiplerinin ve arşa yakınlaşanların makamları, sırlar ilmi, zikirlerin manevi yardımı, Hüküm Günü, tedbir mevzusu, başlangıç ilmi, Allah’ın iradesini konu alan ilim, ilahi kabza ve onun ricaline dair mevzular, ifrad ilmi ve kıyamet gününde Allah Teala’nın kullarıyla olacak olan münasebeti hakkında konuşurdu.

Ve şöyle derdi: “Allah’a yemin ederim ki, akıllar zayıf olmamış olsaydı Allah’ın rahmetiyle yarın nelerin olup meydana geleceğini anlatırdım.”

Ebu’l Abbas el-Mursi Hazretleri sakalını tutup şöyle buyururdu: “Allah’a yemin olsun, Irak ve Şam alimleri bu sakalın altında ne olduğunu bilmiş olsalardı yüzüstü sürünerek de olsa yanımıza gelirlerdi.”

Ebu’l Abbas el-Mursi Hazretleri yine şöyle buyurmuşlardır: “Kırk sene boyunca Rasulullah (sallallahu aleyhi ve sellem) ile arama bir an olsun perde girmemiştir. Eğer göz kırpacak kadar Rasulullah’tan ayrılmış olsam, kendimi Müslümanlardan saymazdım.”

Onun zühdü çok ileri bir düzeye ulaşmıştı, öyle ki otuz altı sene İskenderiye’de yaşadığı halde bir kere olsun şehrin valisinin yüzünü görmedi ve hiç kimseyi de ona göndermedi. Bir gün vali onunla buluşmak istemişti fakat o bunu geri çevirdi. Ve şöyle demişti: “Allah’a yemin olsun onu görmeden Allah ile buluşacağım.” Bu onun makamıydı. Emir ve sultanlar ona ziyaret maksadıyla gelirlerdi ancak onu bir kabz hali bürür ve onların aralarında genişlik bulamazdı.

Şeyh Hazretleri şöyle söylerdi: “Allah’a yemin olsun ki mideme hiç haram lokma girmedi.” Şüpheli bir şeye elini uzatacak olsa altmış damarı titreyip hareket eder ve parmaklarının arasından ışık parıldardı.

 

Kendisine pek çok farklı dilde konuşma becerisi verilmişti. Kahire’de Mukassem bölgesinde oturuyordu. Her gece İskenderiye’ye gelir, hocası Şeyh Ebu’l Hasan’ın dersini dinler sonra Kahire’ye geri dönerdi.

Şeyh şöyle demiştir: “Allah bana Hz. Adem (a.s)’e secde eden melekleri müşahede ettirdi. Ben de o (ilimden) payıma düşeni aldım. Bir de baktım ki şu kasideyi okuyorum:

“Suretim eridi, fena halimin sıdkı tamam olduğunda

Semamın güneşi tecelli etti sırlarda

Alemlere indim ve olundu ifşa

Saklanmış olan o Sıfatlarda bendekilerden sonra”

 

Şeyhin buna benzer birçok sözü “Letâifu’l Minen” adlı eserde yer almaktadır.

Ey Allah’ım, bize ve sevdiklerimize onun mededi ile imdad eyle ve onun bereketi ile bize fayda ver… Amin.

Şeyh Hazretleri Hicri 686 senesinde vefat etmiştir. İskenderiye’deki camisine defnedilmiştir. Makamı Mısır halkı arasında meşhur olmuştur, büyük-küçük herkes onu bilir ve hükümdarı da fakiri de onunla Allah’a tevessül eder.

Allah’ım onun yoluyla bize fayda ver. Amin.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Downloadsee aso below
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [4]see below
See also: About the mosque of Sh. Abul ‘Abbas al-Mursi in Alexandria

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra
يقول الإمام عبد الوهاب الشعرانى فى الطبقات الكبرى ج2 ص 11 :
( الشيخ سيدى الإمام أحمد أبو العباس المرسى رضى الله عنه )

كان من أكابر العارفين بالله وكان يقال أنه لم يرث علم الشيخ أبى الحسن الشاذلى رضى الله عنه غيرره وهو أجل من أخذ عنه الطريق رضى الله عنه ولم يضع رضى الله عنه شيأ من الكتب وكان يقول علوم هذه الطائفة علوم تحقيق وعلوم التحقيق لا تحملها عقول عموم الخلق وكذلك شيخه أبو الحسن الذشاذلةى رضى الله عنه لم يضع شئأ وكان يقول كتبى اصحابى ( مات رضى الله عنه سنة ست وثمانين وستمائة ومن كلامه رضى الله عنه جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام خلقوا من الرحمة ونبينا صلى الله عليه وسلم هو عين الرحمة وكا رضى الله عنه يقول الفقيه هو من أنفقأ الحجاب عن عبينى قلبه وكان رضى الله عنه يقول رجال الليل هم الرجال وكلما أظلم الوقت وقى نور الولى وكان رضى الله عنه يقول ولى الله مع الله وكان رضى الله عنه يقول ان لله تعالى عبادا محق أفعالهم بأفعاله واوصافهم بأوصافه وذاتهم بذاته وحملهم من أسراراه ما يعجر عامة الأولياء عن سماعه وكان يقول رضى الله عنه فى معنى حديث من عرف نفسه عرف ربه ( معناه ) من عرف نفسه بذلها وعجز ما عرف الله بعزة وقدررته قلت وهذا أسلم الأجو والله أعلم وكان يقول رضى الله علنه سمعت الشيخ أبا الحسن رضى الله عنه يقول لو كشف عن نرو المؤمن العاصى يطبق بين المساء والأرض فما ظنك بنور المؤمن المطيع * وكان يقول رضى الله عنه قد يكون الولى مشحونا بالعلوم والمعارف والحقائق لديه مشهودة حتى إذا أعطى العبارة كان الاذن من الله تعالى فى الكلام ويجب أن تفهم ان من أذن له فى التعبير حليت فى مسامع الخلق اشاراته وكان يقول كلام المأذون له يخرج وعليه كسوة وطلاوة وكلام الذى لم يؤذن له يخرج مكسوف الانوار * وقال فى قول بشر الحافى رضى الله عنه انى لاشتهى الشواء منذ أربعين سنة ما صفا لى ثمنه أى لم يأذن لى الحق فى أكله فلو أذن لى صفا لى ثمنه والا فمن أين يأكل فى الاربعين سنة وقال فى قول الجنيد رضى الله عنه أدركت سبعين عارفا كلهم كانوا يعبدون الله تعالى على ظن ووهم حتى أخى أبا يزيد يدلوا أدرك صبيا من صبياننا لاسلم علي يدية معناه أنهم ييقولون ما بعد المقام الذى وصلناه مقام فهذا وهم وظن فان كل مقام فوقه مقام الى ما يتناهى وليس معناه الظن والوهم فى معرفتهم بالله تعالى ومعنى لا سلم على يديه أى لا نقاد له لان الاسلام هو الانقياد وقال فى قوله أبى يزيد رضى الله عنه خضت بحرا وقل الانبياء بساحله معناه أن أبا يزيد رضى الله تعالى عنه يشكو ضعفه وعجزه عن اللحوق بالانبياء عليهم الصلاة والسلام وذلك لان الانبياء عليهم الصلاة والسلام خاضوا بحر التوحيد ووقفوا على الجانب الآخر على ساحل الفرق يدعون الخلق الى الخوض أى فلو كنت كامى لوقفت حيث وقفوا قال ابن عطاء الله رضى الله عنه وهذا الذى فسر به الشيخ كلام أبى يزيد رضى الله عنه هو اللائق بمقام أبى يزيد وقد كان يقول دميع ما أخذ الاولياء بالنسبة لما أخذ الانبياء عليهم الصلاة والسلام كزق ملىء عسلا ثم رشحت منه رشاحة فما فى باطن الزق للآنبياء عليهم الصلاة والسلام وتلك الرشاحة للأولياء رضى الله تعالى عنهم



2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
[4] سيدي أبو العباس المرسي([1])
(…-686)

إمام دائرة المحققين، قطب الأصفياء، وسكردان([2]) الأولياء، أحدُ صدور المقرّبين، صاحبُ الكرامات الظاهرة، والمآثر العالية الزاهرة، القدوة المحقِّقُ سيدي أبو العباس أحمد المُرسي الأنصاري الشاذلي رضي الله عنه ونفعنا بعلومه آمين.

كان رضى الله عنه من أكابر العارفين، لم يرثْ علمَ الشاذلي رضى الله عنه غيرُه، وهو أجلُّ من أخذ عنه الطريق، ولم يضع رضى الله عنه كتبًا. وكان يقول: علومُ هذه الطائفة علومُ تحقيق، وعلومُ التَّحقيق لا تسعها عقول عموم الخلق. وكذلك شيخُه أبو الحسن الشاذلي قدّس سرُّه، كان يقول: كُتبي أَصحابي.

وقال في حقِّه:

ووارثُ علم الشَّاذليِّ حقيقةً * وذلك قطبٌ فاعلموه وأوحدُ

وكان رضى الله عنه يُوصي الأستاذ زكيِّ الدين الأسواني، ويقول له: يا زكي الدين، عليك بأبي العباس، فوالله ما من وليٍّ إلا وقد أظهره الله عليه، يا زكيُّ، أبو العباس هو الرجل الكامل.

وكان الأستاذُ أبو العباس يقول عن نفسه: واللهِ، ما سار الأولياءُ والأبدال من قاف إلى قاف حتى يلقوا واحدًا مثلنا، فإذا لَقوه كان يغنيهم.

وكان رضى الله عنه يتحدَّثُ في سائر العلوم، ويقول: شاركنا الفقهاء فيما هم فيه، ولم يُشاركونا فيما نحن فيه.

وكان في المعارف والأسرار قطبَ رحاها، وشمس ضحاها، تقول إذا سمعت كلامه، هذا كلام مَنْ ليس وطنه إلا غيب الله، هو بأخبار أهل السماء أعلمُ منه بأخبار أهل الأرض.

وكان لا يتحدَّثُ إلا في العقل الأكبر، والاسم الأعظم، وشعبه الأربع، والأسماء، والحروف، ودوائر الأولياء، ومقامات الموقنين والأملاك والمقربين من العرش، وعلوم الأسرار، وإمداد الأذكار، ويوم المقادير، وشأن التدبير، وعلم البدء، وعلم المشيئة، وشأن القبضة، ورجال القبضة، وعلوم الإفراد، وما سيكون يوم القيامة من أفعال الله مع عباده.

وكان يقول: واللهِ، لولا ضعفُ العقول لأخبرت بما يكون غدًا من رحمة الله.

وكان يُمسك بلحيته ويقول: لو علم علماءُ العراق والشام ما تحت هذه الشعرات، لأتوها ولو سعيًا على وجوههم.

وكان يقول لي: أربعون سنة ما حُجبتُ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفةَ عين، ولو حُجبت طرفةَ عين ما عددت نفسي من المسلمين.

وبلغ رضى الله عنه من زهده أنه مكثَ بالإسكندرية ستًا وثلاثين سنةً ما رأى وجهَ مُتولّيها ولا أرسلَ إليه، وطلبه المتولي يومًا للاجتماع به، فأبى، وقال: والله، إني ألقى الله ولا أراه. فكان الأمر كذلك، وكانت تأتيه الأمراء والملوك لتزوره، فكان يغلبُ عليه القبضُ، ولا ينبسط في مجلسهم.
وكان رضى الله عنه يقول: والله ما دخلَ بطني حرامٌ قط. وكان له ستون عرقًا تضرب إذا مدَّ يده إلى شبهة، وكان النور يتلألأ في أصابعه.

وأُعطي رضى الله عنه النُّطقَ بسائر اللغات والألسن.

وكان ساكنًا خط المقسم بالقاهرة، فكان كلَّ ليلةٍ يأتي الإسكندرية، فيسمعُ ميعاد الأستاذ أبي الحسن، ثم يرجع إلى القاهرة.

وكان رحمه الله يقول: أطلعني الله على الملائكة ساجدةً لآدم — فأخذت بقسطي من ذلك، فإذا أنا أقول:

ذابَ رسمي وصحَّ صدقُ فنائي * وتجلَّتْ للسرِّ شمسُ سمائي

وتنزَّلت في العوالم أُبدي * ما انطوى في الصفاتِ بعد صفائي

وله رحمه الله كلامٌ كثير من هذا القبيل مبسوط في «لطائف المنن» اللهم مدَّنا وأحبتنا بمدده، وانفعنا ببركاته آمين.

وكانت وفاته رحمه الله سنة ست وثمانين وست مئة، ودفن بمسجده بالإسكندرية، ومقامه رحمه الله مشهورٌ بين أهل مصر بأسرها، يعرفُهُ الكبير والصغير، ويتوسَّلُ به إلى الله الأميرُ والفقير، اللهم انفعنا به آمين.

([1]) أبو العباس المرسي صحب الشيخ أبا الحسن الشاذلي، وكان قدم من الأندلس من مرسية وقبره بالإسكندرية مشهور، توفي بالإسكندرية سنة 686هـ.
([2]) السُكُرْدان: شبه خزانة يحفظ فيها المشروب والمأكول.

Maqam

مسجد أبو العباس المرسى
شيخ الإسكندرية الجليل

أبو العباس المرسى هو الأمام شهاب الدين أبو العباس احمد بن عمر بن علي الخزرجي الأنصاري المرسى البلنسي يتصل نسبه بالصحابي الجليل سعد بن عبادة الأنصاري (رضي الله عنه) سيد الخزرج و صاحب سقيفة بن ساعدة التي تمت فيها البيعة لأبي بكر الصديق بالخلافة ..و كان جده الأعلى قيس بن سعد أميرا علي مصر من قبل الإمام علي كرم الله وجهه عام 36هـ.(656م).

و لقد ولد أبو العباس المرسى بمدينة مرسيه سنة 616هـ.(1219م) و نشأ بها و هي احدي مدن الأندلس و إليها نسب فقيل المرسى

و لما بلغ سن التعليم بعثه أبوه إلي المعلم ليحفظ القرءان الكريم و يتعلم القراءة و الكتابة و الخط و الحساب. و حفظ القرءان في عام واحد و كان والده عمر بن علي من تجار مرسيه فلما استوت معارف أبي العباس و ظهرت عليه علائم النجابة ألحقه والده بأعماله في التجارة و صار يبعثه مع أخيه الأكبر أبو عبد الله فتدرب علي شؤون الأخذ و العطاء و طرق المعاملات و استفاد من معاملات الناس و أخلاقهم .

و في عام 640هـ. (1242م) كانت له مع القدر حكاية عظيمة و ذلك حين صحبه و الده مع أخيه و أمه عند ذهابه إلي الحج فركبوا البحر عن طريق الجزائر حتى إذا قاربوا الشاطيء هبت عليهم ريح عاصفة غرقت السفينة غير أن عناية الله تعالي أدركت أبا العباس و أخاه فنجاهما الله من الغرق … و قصدا تونس وأقاما فيها و اتجه أخوه محمد إلي التجارة و اتجه أبو العباس إلي تعليم الصبيان الخط و الحساب و القراءة و حفظ القرءان الكريم .

و كان لأبي العباس في تونس مع القدر حكاية أخري حددت مستقبله و أثرت علي اتجاهه فيما بعد ذلك انه تصادف وجود أبي الحسن الشاذلي علي مقربة منه في تونس و يروي أبو العباس نفسه عن لقاءه بأستاذه الشيخ أبي الحسن الشاذلي فيقول:

” لما نزلت بتونس و كنت أتيت من مرسيه بالأندلس و أنا إذ ذاك شاب سمعت عن الشيخ أبي الحسن الشاذلي و عن علمه و زهده و ورعه فذهبت إليه و تعرفت عليه فأحببته ورافقته ”

ولازم أبو العباس شيخه أبا الحسن الشاذلي من يومها ملازمه تامة و صار لا يفارقه في سفر ولا في حضر، ورأي الشيخ الشاذلي في أبي العباس طيب النفس و طهارة القلب و الاستعداد الطيب للإقبال علي الله فغمره بعنايته و اخذ في تربيته ليكون خليفة له من بعده و قال له يوما يا أبا العباس ما صحبتك إلا أن تكون أنت أنا و أنا أنت , و قد تزوج أبو العباس من ابنة شيخه الشاذلي و أنجب منها محمد و احمد وبهجه التي تزوجها الشيخ ياقوت العرش.

أما أبو الحسن الشاذلي فهو تقي الدين أبو الحسن علي بن عبد الجبار الشريف الإدريسي مؤسس الطريقة الشاذلية و أستاذ أبي العباس فينتهي نسبه إلي الأدارسه الحسينيين سلاطين المغرب الأقصى

و في عام 642هـ. 1244م. خرج أبو الحسن الشاذلي إلي الحج و سافر إلي مصر عبر الإسكندرية و كان معه جماعة من العلماء و الصالحين و علي رأسهم الشيخ أبو العباس المرسى و أخوه أبو عبد الله جمال الدين محمد و أبو العزائم ماضي.

وقد حج الشيخ أبو الحسن الشاذلي و عاد إلي تونس و أقام بها و لحق به أبو العباس المرسى ثم وفدوا جميعا إلي مصر للإقامة الدائمة بها و اتخذ من الإسكندرية مقاما له و لأصحابه
و لما قدموا إلي الإسكندرية نزلوا عند عامود السواري و كان ذلك في عهد الملك الصالح نجم الدين أيوب

( في عصر الدولة الأيوبية)

و لما استقروا بالإسكندرية اتخذ الشاذلي دارا في كوم الدكة نزل بها هو و أصحابه و علي رأسهم أبو العباس و بدأوا يدعون إلي الله في كل مكان حتى قصدهم العلماء و الفضلاء و لازم مجالسهم الطلاب و المريدون و ذاع صيتهم في الديار المصرية

و قد اختار الشيخ أبو الحسن الشاذلي جامع العطارين لإلقاء دروسه فيه و عقد حلقات الوعظ و الإرشاد و فيه وأقام الشيخ أبو العباس المرسى خليفة له و أذن له في إلقاء الدروس و إرشاد المريدين و تعليم الطلاب و مناظرة العلماء و تلقين مبادئ و آداب السلوك.

و قد أقام أبو العباس المرسى رضي الله عنه 43 عاما بالإسكندرية ينشر فيها العلم و يهذب فيها النفوس و يربي المريدين و يضرب المثل بورعه و تقواه…

و قد استأذن أبو العباس شيخه الشاذلي في القيام بأمر الدعوة في القاهرة و اتخذ من جامع أولاد عنان مدرسة لبث تعاليمه و مبادئه بين الطلاب و المريدين و اتخذ هذا المسجد مأوي له و كان يذهب كل ليلة إلي الإسكندرية ليلتقي بشيخه أبي الحسن ثم يعود إلي القاهرة و لم يستمر طويلا إذ عاد و استقر بالإسكندرية .

و في عام 656هـ. (1258م.) اعتزم الشيخ أبو الحسن الشاذلي الحج فصحب معه جماعة من إخوانه و علي رأسهم أبو العباس المرسى و أبو العزائم ماضي و في الطريق مرض مرضا شديدا فمات رضي الله عنه و دفن بحميثرة من صحراء عذاب و هي في الجنوب من أسوان علي ساحل البحر الأحمر.

و لما أدي الشيخ أبو العباس فريضة الحج بعد وفاة شيخه عاد إلي الإسكندرية فتصدر مجالسه وأخذ شانه في الارتفاع و ذاع صيته فأمه الطلاب و المريدون من جميع البلاد و رحل إليه الزوار و ذوو الحاجات من جميع الأقطار و توافد عليه العلماء و الأمراء و الأغنياء و الفقراء.

و كان إذا جاء الصيف رحل إلي القاهرة و نزل بجامع الحاكم و صار ينتقل بينه و بين جامع عمرو بالفسطاط ليلقي دروسه و مواعظه و كان أكثر من يحضر دروسه من العلماء خصوصا عند شرحه لرسالة الأمام القشيري .

و كان رضي الله عنه علي الطريقة المثلي من الاستقامة و الزهد و الورع و التقوى و كان حاد الذهن قوي الفطنة نافذ الفراسة سريع الخاطر زكي الفؤاد مستنير البصيرة حسن الطباع..

و قد أخذ المرسى من كل فن بنصيب وافر و أتقن علوما كثيرة و كان فقيها و أديبا و عالما بأمور الحياة.

و قد ظل الشيخ أبو العباس المرسى يدعو إلي الله ملتزما طريق التقوى و الصلاح ناشرا للعلوم و المعارف بين الخلق و مهذبا لنفوس الطلاب و المريدين حتى وفاته في الخامس و العشرين من ذي القعدة 685هـ. (1287م.) و دفن في قبره المعروف خارج باب البحر بالإسكندرية .

و لم يترك أبو العباس المرسى شيئا من آثاره المكتوبة فلم يؤلف كتابا و لم يقيد درسا و لكنه ترك من التلاميذ الكثيرين فقد تخرج علي يديه في علم التصوف و آداب السلوك و مكارم الأخلاق خلق الكثيرون و تلاميذ نجباء منهم الأمام البوصيري و ابن عطاء الله السكندري و ياقوت العرش الذي تزوج ابنته و ابن الحاجب و ابن اللبان و ابن أبي شامة و غيرهم
ومن أذكاره رضي الله عنه.

– يا الله يا نور يا حق يا مبين احي قلبي بنورك و عرفني الطريق إليك
– يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمع بيني و بين طاعتك علي بساط محبتك و فرق بيني و بين هم الدنيا و الآخرة و املأ قلبي بمحبتك و خشع قلبي بسلطان عظمتك و لا تكلني إلي نفسي طرفة عين.
– اللهم كن بنا رؤوفا و علينا عطوفا وخذ بأيدينا إليك اخذ الكرام عليك , اللهم قومنا إذا اعوججنا , و أعنا إذا استقمنا و خذ بأيدينا إليك إذا عثرنا , وكن لنا حيث كنا
و من اقواله رضي الله عنه:

” الأنبياء إلي أممهم عطية و نبينا محمد هدية و فرق بين العطية و الهدية لأن العطية للمحتاجين و الهدية للمحبوبين قال رسول الله صلي الله عليه و سلم إنما أنا رحمة مهداه.”

و قال رضي الله عنه في قول رسول الله عليه الصلاة و السلام
( أنا سيد ولد ادم و لا فخر) أي لا افتخر بالسيادة وإنما افتخر بالعبودية لله سبحانه و تعالي.

و قال رضي الله عنه في شرحه لحديث الرسول صلي الله عليه وسلم
” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ”
” الإمام العادل و رجل قلبه معلق بالمساجد أي رجل قلبه معلق بالعرش فان العرش مسجد لقلوب المؤمنين , و رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه أي خاليا من النفس و الهوى ، و رجل تصدق بصدقه فأخفاها أي أخفاها عن النفس و الهوى

و قال رضي الله عنه في قول النبي صلي الله عليه وسلم ” السلطان ظل الله في أرضه” هذا إن كان عادلا و أما إذا كان جائرا فهو ظل الهوى و النفس.

و قد ظل قبر أبي العباس المرسى قائما عند الميناء الشرقية بالإسكندرية بلا بناء حتى كان عام 706هـ.(1307م) فزاره الشيخ زين الدين القطان كبير تجار الإسكندرية و بني عليه ضريحا و قبة و انشأ له مسجدا حسنا و جعل له منارة مربعة الشكل و أوقف عليه بعض أمواله و أقام له إماما و خطيبا و خدما و كان القبر يقصد للزيارة من العامة و الخاصة.

و في سنة 882هـ. 1477م. كان المسجد قد أهمل فأعاد بناءه الأمير قجماش الأسحاقي الظاهري أيام ولايته علي الإسكندرية في عصر الملك الأشرف قايتباي و بني لنفسه قبرا بجوار أبي العباس و دفن فيه سنة 892هـ.

و في عام 1005هـ.(1596م.)جدد بناءه الشيخ أبو العباس النسفي الخزرجى .

و في عام 1179هـ-1775م و فد الشيخ أبو الحسن علي بن علي المغربي إلي الإسكندرية وزار ضريح أبي العباس المرسى فرأي ضيقه فجدد فيه كما جدد المقصورة و القبة و وسع في المسجد .

و في عام 1280هـ.(1863م.) لما أصاب المسجد التهدم و صارت حالته سيئة قام أحمد بك الدخاخني شيخ طائفة البناءين بالإسكندرية بترميمه و تجديده و أوقف عليه وقفا و اخذ نظار و قفه فيما بعد في توسعته شيئا فشيئا .

و ظل المسجد كذلك حتى أمر الملك فؤاد الأول بإنشاء ميدان فسيح يطلق عليه ميدان المساجد علي إن يضم مسجدا كبيرا لأبي العباس المرسى و مسجدا للإمام البوصيري و الشيخ ياقوت العرش

و مازالت هذه المساجد شامخة تشق مآذنها عنان السماء يتوسطها مسجد العارف بالله الشيخ أبي العباس المرسى احد أعلام التصوف في الوطن العربي و شيخ الإسكندرية الجليل الذي يطل بتاريخه المشرق علي شاطئ البحر مستقبلا و مودعا لكل زائر من زوار الإسكندرية التي تجمع بين عبق التاريخ و سحر المكان.

Location

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ahmad al-Badawi

Sh. Ahmad al-Badawi

سيدي الشيخ أحمد ابدوي
d. 675 H. in Tanta, Egypt
radiya Allah anhu

.


 

English

1. Damas Cultural Society View original page (2007)
2. Letters (from Aisha Bewley’s homepage external links: [1] [2] [3]
3. Biographical note from dar-sirr.com (see below)

Biographical note from dar-sirr.com
The second most widespread Sufi order in Egypt after the Shadhiliya order, founded by the Moroccan sharifian Shaykh Sidi Abul Hassan Shadhili (d. 656/1241), is that of the Badawiya Brotherhood, founded by another Moroccan, the most popular luminary in Egyptian Sufism, the Rifaite master Sidi Ahmed Badawi al-Fasi. His disciples in Egypt number in hundreds of thousands, and the main religious festival (mawlid) held in his honour each year in the Nile Delta city of Tanta, where he lived and died, attracts more than two million Egyptians. Shaykh Sidi Ahmed Badawi al-Fasi, whose family had emigrated from Fez to the East, spent his youth in Mecca among the bedouin and won a reputation as a daring horseman and courageous knight. While still a young man, he experienced a spiritual transformation, devoting himself to the transformation and to meditation. Sidi Ahmed al-Fasi travelled to southern Iraq, where he received training in the way of the Rifaiya, named after the Hassanid sharif Sidi Ahmed Rifai (d. 678/1236), at the hand of great master Sidi Ahmed ibn Ali Rifai. Sent to Egypt by his master upon the death of the Rifaiya representative in Egypt, Sidi Ahmed al-Fasi settled in Tanta and quickly acquired a large following that ranged from vast numbers of ordinary Egyptians to Mamluk amirs. The Mamluks were the newly empowered slave rulers of Egypt, who were to reign in Cairo and serve as patrons and protectors of one of the most glorious phases of Islamic civilisation for more than four hundred years. The Mamluks almost invariably allied themselves as a ruling establishment to the Sufi orders as institutions out of personal conviction and a quest for legitimacy. Sufism was not simply a popular religious attitude to be supported, but I many cases a spiritual discipline to be persuaded personally. Sidi Ahmed al-Fasi lived in Tanta for forty-one years, during which time he received divine permission (idhn) to establish his own order independent of the Rifaiya. Many miracles have been attributed to him, before and after his death, as a vehicle for God’s grace (fadl), and he is viewed as one who may intercede in heaven for the ordinary believer.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [8] (see below)

[8]سيدي أحمد البدوي([1])
(…- 675)

الأستاذ الصالح العارف المجذوب، الشارب في المحبَّة من صافي المشروب، بحرُ الفتوح، وساكن السطوح، ذو السرِّ الممنوح، والكرامات العديدة، والإشارات المديدة، الأستاذ الفتى، ساكن طندتا، من لذكره في الأسحار دوي، أبو العباس سيدي أحمد البدوي، فارسُ الأولياء بالديار المصرية والجزائرية القبرصية، المعروف بالأستاذ أبي الفتيان الحسيني النسب، الطاهر الحسب، العلوي الملثَّم، المعتقدُ المعروف المشهور، عُرف بالبدوي لكثرةِ ما كان يتلثَّمُ.

مولده بفاس حرسها الله من كلِّ باس.

وحجَّ أبوه وهو صحبته، فتُوفي في مكَّة، فبقي سيدي أحمد وإخوته، فنشأ بمكَّة وتربّى بها، وعرض عليه أخوه التزويج فامتنع، ثم حَدَثَ له حالٌ في نفسه، فتغيَّرت أحوالهُ، واعتزل الناس، ولزم الصمت، وكان لا يتكلم إلا بالإشارة، ثم قيل له في منامه: أنْ سِرْ إلى طندتا، وبُشِّرَ بحال يكون له. فسار هو وأخوه الشريف حسن رحمه الله تعالى، فدخلا العراقَ وبغداد، وعاد الشريف حسن إلى مكّة، وتخلَّفَ سيدي أحمد، وسار إلى طندتا مسرعًا إلى دار سيِّد البلد، وصَعِدَ إلى السُّطوح، وصارَ يصيح، ويُكثر في الصياح.

وكان يَطوي أربعين يومًا لا يتناول فيها طعامًا ولا شرابًا، وهو شاخصٌ ببصره إلى السماء.
ومكثَ قدّس الله روحه على السُّطوح اثني عشر عامًا.

وحجَّ وزار جدَّه رضى الله عنه، ولما وقفَ تجاه الروضة المطهَّرة أنشأ يقول:

إنْ قيل زُرتم بما رجعتم * يا أكرمَ الرُّسل ما نقول

فردَّ عليه المصطفى صلى الله عليه وسلم بحضرةِ الشهود:

قولوا رَجعنا بكلِّ خيرٍ * واجتمع الفرعُ بالأُصول

إلى آخر القصيدة المعروفة المتداولة بين الصوفية.
كانت صفته رضى الله عنه أكحلَ العينين، طويلَ الذِّراعين، كبيرَ الوجه، طويلَ القامة، قمحي اللون، أقنى الأنف([2])، على أن فيه شامتين.
له كراماتٌ مشهورة، شُهرته تغني عن التعريف عنه، وله أصحابٌ كثيرون، وشطحاتٌ ومشاهدات.

توفي رضى الله عنه يوم الثلاثاء اثني عشر ربيع الأول سنة خمسٍ وسبعين وست مئة، ودُفن بمقامه المعلوم. نفع الله به، وأمدّنا بمدده. آمين.

Photos

Maqam of Sheikh Ahmad al-Badawi in Tanta, Egypt

desuqi



More

 
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ahmad ibn  Ajiba

Sayyidi Shaykh Ahmad ibn Ajiba al-Hasani

سيدي الشيخ أحمد ابن عجيبة الحسني
d. 1224 H. (1809 CE) East of Tetuan

Sh. Ahmad Ibn ‘Ajiba took the Shadhili Path from Sh. M. ibn Ahamd al-Buzidi (d. 1228)

English

Sayyidi Ahmad b. `Ajiba al-Hasani
From: Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyya, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the noble scion and inheritor of tremendous feats. He is the axis of the circle of greatest sainthood, the springhead of secrets of the folk of ultimate reality, the shaykh of the two paths, and the supporting pillar of the two groups. He is the supreme saint and the illustrious succour, our liege and master Ahmad b. ‘Ajiba al-Hasani al-Idrisi al-Shadhili al-Fasi. [1]

He was one of the masters of stability, who in the beginning of his affair, received instruction in the sciences of sacred law. He would wear fine clothes and inclined towards the Sufi Path. He scooped the lights of the path and received the secrets of ultimate spiritual reality from his teacher, the unparalleled gem of the Sufis, Sayyidi Muhammad al-Buzaydi. He taught him the covenants, litanies and formulas of remembrance, and said to him, ‘O Ahmad, 0 my, son, the conditions of the spiritual path with us are truthfulness and love.’ Ibn `Ajiba relates that he said to him, ‘O my master, we would love you to write this down on a piece of paper.’ His teacher did this. `So when I was alone’, Ibn ‘Ajiba continues, ‘I looked at the piece of paper and read what was on it, whereupon a spiritual illumination descended upon me at once, and I became one of the folk of ultimate realities and stability.’

He — may Allah be pleased with him and may He please him — reached the station of gnostics by his truthfulness and love. When the doors of illumination were opened for him, he removed his fine clothes that he was previously accustomed to wear. The summoner of lovers called him out, saying, ‘What is this state, Ibn ‘Ajiba?’ Lights were thus poured over him, and he donned a tattered garment and a waistcloth, hanging a rosary [subha] and a scabbard around his neck, as was the custom of the spiritually elite. He began to roam about the markets with his scabbard hung on his neck, wearing his tatters and subha, while loudly crying, ‘Allah, Allah, what strangeness is this?’ If knowledge would have made him dispense with the spiritual state, Ibn ‘Ajiba would not have hung the scabbard.

His state remained unchanged until he attained what was decreed for him. He spoke about the secrets of the beneficiaries of spiritual perfection and bared unusual sciences and wonderful secrets. The people of the Maghrib concurred on the fact that he was one of Allah’s Friends, and sought his blessing by kissing his hand. Delegations paid him visits. His glance — may Allah sanctify his secret — was an elixir. If someone he knew came to him or met with him, he would raise him on to the arena of ‘the good actions of the active doers of good are the evildoings of those brought near to Allah’ [2],until he gained plentiful followers and disciples.

Whoever peruses his commentary on the Hikam (Iqaz al-Himam fi Sharh al-Hikam) will realize his worth and status with his Lord. He authored this commentary on al-Hikam al-Ata’iyya pursuant to an instruction by someone who could not be opposed in his request, namely, the unique exemplar of the Shadhili Order, his teacher who successfully convoyed him to the chain of lights, Sayyidi Muhammad al-Buzaydi. Sayyidi Ibn ‘Ajiba — may his secret be sanctified — said: ‘The bulk of this commentary which I have written down consists in nothing but divine gifts. I would, in fact, write down a given aphorism without knowing how to comment on it. I would then pause in need of Allah’s knowledge to inspire my pen.’

He penned several original works and commentaries. Among them is Qawa`id al-Tashawwuf fi Haqa’iq al-Tasawwuf. He also wrote an exegesis of the apparent and hidden meanings of the Qur’an (al-Bahr al-Madid fi Tafsir al-Qur’an al-Majid). He — may Allah sanctify his secret — said in its regard: ‘When I wanted to say something about its exegesis or something else, I would exposit some words and then become absent from my self. I would feel as if the words came forth from me involuntarily, as if they were a cloud. As a result, sciences and wisdoms issued forth from me. One day, an elderly man was in our company and heard that, so he remarked, “By Allah, I have attended the gatherings of both scholars and virtuous people, but by Allah, I have never witnessed the like of these jewels and pearls I see coming from Sayyidi Ahmad b. ‘Ajiba.” This was all due to the blessing of keeping the company of our spiritual guides. May Allah reward them splendidly on our behalf!’

In his commentary on the words of Allah, Mighty and Majestic is He, {Indeed, Allah and His angels bless the Prophet…} [Sura al-Ahzab: 56], he writes:

As for the prayer on him ﷺ taking the place of a spiritual guide and leading the disciple to the stations of annihilation [fana’] and subsistence [baqa’], until his reality and practice of the sacred law are congruent, this is not the case. This is because the frivolities of the ego, in fact, are not severed except by an exernal issuer of commands and prohibitions and by someone who has knowledge of the machinations and treachery of the ego. The extent of what be attained through prayers on Allah’s Messenger ﷺ, if one cannot get of a guide, is to become annihilated in the Attributes, and attain the station of supreme virtue. Extraordinary events and saintly miracles manifest at the hands of such a person, and he becomes a possessor of spiritual states. If, however, he does reach the station of annihilation, his devotion to the sacred law will be greater than his spiritual reality.

That is what we have experientially tasted and heard from our guides, and this is the path we have seen them resorting to and which we have taken from them. According to this way, they instruct the committed disciple whom they deem eligible for spiritual training to invoke the Supreme Name and become annihilated in it, until all his worlds vanish away. If his annihilation is actualized, and he becomes absent from his self and outward form, they return him to the station of subsistence, at which stage they instruct him to send prayers on the Prophet ﷺ so that his prayers on him ﷺ might be complete: praying upon his ﷺ spirit and secret without any veil, and beholding him at every moment, just as he beholds His Lord.

This is why the beginning of the Shadhili Path is the end of other spiritual paths, and its end is actualization of the truth; so understand.
His books — may Allah sanctify his secret and benefit us by him — outwardly exhibit the effusions of the perfected people of gnosis. He was in fact gifted the capacity to express the secrets of Allah’s people and reached the stations of the knowers of their Lord, until he was deemed to be the qutb of his age and the matchless star thereof.

His words — may Allah sanctify his secret — are of a sublime nature. He unravelled the obscure matters of the Sufis, exposited those aspects of their secrets which were hard to fathom, and uttered things which dazzled intellects.

He — may Allah sanctify his secret — died in the middle of the thirteenth century H. [3] His mausoleum in Morocco is well-known. People turn to Allah through him, seeking the fulfilment of their needs and relief from their griefs. May Allah nourish us by his spiritual sustentation, benefit us through him and make us follow in his footsteps, amin.

Footnotes:
[1] For his biography, see al-Yawaqith al-Thamina, according to which he died around AH 1266, whereas the correct date is Shawwal AH 1224. In Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi, he is named as Ahmad b. Muhammad b. al-Mahdi Ibn ‘Ajiba.
[2] Reported by ‘Ali al-Qari in al-Asrar al-Marfu’a, al-Shawkani in al-Fawa’id al-Majmu’a and al-Ajluni in Kashf al-Khafa’.
[3] In Tabaqat al-Shidhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 41), it is said that he passed away among the Moroccan tribe of Banu Salman, in the house of his guide al-Buzidi, during the latter’s lifetime, in AH 1224, and was buried in Zammij among the Anjariyya tribe.

Source: Muhammad b. Qasim al-Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [55] online
[55] سيدي أحمد ابن عجيبة الحسني([1])
(…- منتصف القرن 13)

الشريف الحسيب، قطب دائرة الولاية الكبرى، ومنبع أسرار أهل الحقيقة، شيخ الطريقتين، وعمدة الفريقين، ولي الله الأكبر، وغوثه الأشهر، سيدنا ومولانا أحمد ابن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي.
كان رضى الله عنه من أهل التمكين، تلقى في بدايته العلوم الشرعية.

وكان رضى الله عنه يلبس الملابس الحسنة، ومال إلى طريق التصوف، فأخذ أنوار الطريقة، وتلقى أسرار الحقيقة من أستاذه فرد هذه الطائفة سيدي محمد البوزيدي رضى الله عنه، ولقنه العهود، والأوراد، والذكر، وقال له: يا أحمد، يا ولدي، شروط الطريق عندنا الصدق والمحبة. وقال رضى الله عنه: فقلت له: يا سيدي، نحب أن تكتب لنا ذلك في كاغد. قال: فكتب لي بذلك، ولما خلوت بنفسي، نظرت إلى الكاغد([2])، وقرأتُ ما فيها، ففتح عليَّ في الحين، وصرت من أهل الحقائق والتمكين.

وبلغ رضي الله عنه وأرضاه مقامات العارفين بصدقه وحبه، فخلع ما كان عليه من الثياب، لما فتحت له الأبواب، وناداه منادي الأحباب: ما هذا الحال يا ابن عجيبة؟ فأفيضت عليه الأنوار، فارتدى مرقعة وإزارًا، وعلق سبحته وقرابه([3]) في عنقه كما هو شأن الأخيار، وصار يمر في الأسواق معلقًا قرابه في عنقه، لابسًا لمرقعته وسبحته، وهو يقول بأعلى صوته: الله الله، أش هادي الغريبة؟ لو كان العلم يغني عن الحال، ما يعلق القراب ابن عجيبة.

واستمر على هذا الحال حتى نال ما نال، وتكلم على أسرار أهل الكمال، فأبدى علومًا غريبة، وأسرارًا عجيبة، وأجمعت على ولايته أهل المغرب بأسرها، وتبركوا بتقبيل يديه، وأقبلت الوفود عليه، وكان قدس الله سره نظره إكسيرًا([4])، إذا أتاه أو التقى معه من يعرفه يرقيه في ميدان «حسنات الأبرار سيئات المقربين»، حتى كثرت على يديه الأتباع والمريدون.
ومن يطالع شرحه على «الحكم» يعرف قدره ومكانته عند ربه، وكان شرحه لهذه «الحكم العطائية» يأمر من لا تسعه مخالفته فرد الطائفة الشاذلية أستاذه وموصله بسلسلة الأنوار سيدي محمد البوزيدي، قال قُدَّس سره: وجلُّ هذا الشرح الذي نقيده إنما هو مواهب؛ لأني أكتب الحكمة ولا أدري ما أكتبُ، فأقف مفتقرًا إلى ما عند الله.

وله تآليف وشروح كثيرة، منها: كتاب «قواعد التشوف في حقائق التصوف»، وله تفسير للقرآن في الظاهر والباطن([5])، قال قدس الله سره: إذا أردت أن نتكلم في التفسير أو غيره نشرع في الكلام، ثم نغيب، فكنت نحس بالكلام يخرج مني من غير اختيار، كأنه السحاب، فتصدر مني علوم وحكم، ولقد حضر معنا ذات يوم رجل كبير السن، فسمع ذلك، فقال: والله، لقد حضرت مجالس العلماء والصالحين، واللهِ، ما رأيت مثل هذه الجواهر واليواقيت التي تخرج من سيدي أحمد ابن عجيبة، وذلك كله ببركة صحبة أشياخنا، فجزاهم الله عنا أحسن جزائه.

ومن تفسيره عند قوله عز وجل: ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ…﴾ [الأحزاب: 56]: وأما كونها -أي الصلاة- تقوم مقام الشيخ في دخوله مقام الفناء والبقاء حتى تعتدل حقيقته وشريعته، فلا تنقطع رعونات([6]) النفس إلا بآمرٍ وناه من غيره، يكون عالمًا بدسائس النفوس وخدعها، وغاية ما توصل إليه الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لم يظفر بالشيخ الفناء في الصفات، وينال مقام الصلاح الأكبر، وتظهر له كرامات وخوارق، ويكون من أرباب الأحوال، وإن وصل إلى مقام الفناء، تكون شريعته أكبر من حقيقته، هذا ما ذقناه وسمعناه من أشياخنا، والطريق التي أدركناهم يستعملونها، وأخذنا عنهم أنهم يأمرون المريد إن رأوه أهلًا للتربية أن يلتزم الاسم المفرد، ويفني فيه حتى تنعدم عوالمه، فإذا تحقق فناؤه، وغاب عن نفسه ورسمه، ردوه إلى مقام البقاء، وحينئذ يأمرونه بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لتكون صلاته عليه كاملة، يصلي على روحه وسره بلا حجاب، ويشاهده في كل ساعة كما شاهد ربه.

أقول: ولهذا كانت الطريقة الشاذلية بدايتها نهاية غيرها، ونهايتها تحقيق فافهم.

وتآليفه قدس الله سره، ونفعنا به عليها لوائح نفثات أهل المعرفة الكمل، فإنه أُعطي رضى الله عنه ناطقة أسرار أهل الله، وأدرك مقامات العارفين بربهم، حتى عُدَّ قطب الزمان، وواحد الأوان.
وكلامه قدس الله سره عال، حل مشكلات القوم، وفك طلاسم أسرارهم، وتكلم بما أبهر عقول الأعيان.

توفي قدس الله سره في منتصف القرن الثالث عشر، ومقامه بالمغرب مشهور يتوسل به إلى الله في قضاء الحاجات، ودفع الكربات، أمدنا الله بمدده، ونفعنا به، وجعلنا على أثره. آمين.


([1]) أحمد بن محمد ابن عجيبة البغدادية. عجيبة بنت الحافظ محمد بن أبي غالب الباقداري، البغدادية: عالمة بالحديث من أهل بغداد. لها كتاب «مشيخة» في عشرة أجزاء. مفسر صوفي ولد سنة 1160 هـ وتوفي ببلدة أنجرة سنة 1224 هـ. [«الأعلام» (1/245)].
([2]) الكاغدُ: ورق الكتابة (ج) كواغد.
([3]) القِرَاَبُ: غمد السيف ونحوه.
([4]) الإكسير: مادة مركبة، كان الأقدمون يزعمون أنها تحول المعدن الرخيص إلى ذهب.
([5]) المسمى: «البحر المديد في تفسير القرآن المجيد» مطبوع.
([6]) الرعوناتُ: الحمق.

Maqam

From fezgardenofthesaints.wordpress.com 2013

Location Imam Ibn ‘Ajiba is buried in one of his two zawiyyas, located between Tangier and Tetouan, located not far from the road between Tangier and Tetouan, on the way to a modern day town called Melousa, in a village called Az-Zameej.


View of the village, with
the minaret of the zawiya

Zawiya courtyard

Tomb

From malikiyya.se

ajiba

Writings

Avaialbel on archive.com

مكتبة ابن عجيبة الحسني
1- الفتوحات الإلهية في شرح المباحث الأصلية
2- الفهرسة
3- إيقاظ الهمم فى شرح الحكم
4- خلاصة شرح ابن عجيبة على متن الأجرومية في التصوف – عبد القادر الكوهيني
5- شرح صلاة القطب ابن مشيش و رسائل أخرى
6- معراج التشوف إلى حقائق التصوف و يليه كتاب كشف النقاب عن سر لب الألباب
7- الجواهير العجيبة من تآليف سيدي أحمد بن عجيبة – عبد السلام العمراني
8- تقييدان في وحدة الوجود
9- البحر المديد في تفسير القرآن المجيد: https://archive.org/details/ba7r-madid

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ahmad ibn ‘Uqbah al-Hadrami

Sayyidi Abu’l-´Abbas Ahmad b.´Uqba al-Hadrami

الشيخ أحمد بن عُقبَة الحضرمي
b 857 – d. 895 H. (1489 CE) in Cairo

His Shaykh in the Shadhili Path was Sayyidi Sh. Yahya al-Qadiri (from the Wafa’i Masters).
He passed on the Tariqa to Sayyidi Sh. Ahmad Zarruq.
– may Allah sanctify their secrets
 

English

Sidi Abu’l-‘Abbas al-Hadrami
(d. 895/1489)
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the proof of gnostics, the shaykh of those who have arrived, the imam of instruction, and the mentor of worshippers and ascetics. He is the qutb and ghawth who was endowed with the faculty of disposal in matters, the member of the supreme circle, the imam of imams, and the succour of this Community. He is the great saint and renowned luminary, Sidi Taj ad-Din Abu’l-´Abbas Ahmad b. ´Uqba al-Hadrami al-Yamani al-Wafa’i, may Allah Most High purify his lofty secret.

He conjoined between law and ultimate reality, and was a person of tremendous spiritual unveiling [kashf]. Magnificent wonders and splendid norm-breaking occurances came to pass for him. He was from the folk of the impregnable secret and the ghawth of his age, disposing over all existent.

His birth took place in the land of Hadramawt. He moved to Cairo in Egypt and took it up as his place of residence. He acquired knowledge of the Sufi path and received the lights of ultimate reality from his guide and mentor Sidi Mawlay al-Sharif Abu al-Siyadat Yahya al-Qadiri b. Wafa b. Sayyidi Shihab al-Din Ahmad b. Wafa, the son of the great qutb Sidi Abu’l-Tadani Muhammad Wafa.

Sayyidi Yahya, the noble scion [sharif] was from those regaled with divine bounty in abundance, and enjoyed acceptance by the elite and the commonality, clearly articulating and making plain what lay in the loci of intellection and comprehension. He was endowed with a Muhammadi station. Sayyidi Yahya — may Allah be pleased with him and may He please him — passed away on Wednesday, 8 Rabi’ II 857 H., and was buried next to his brother in the section reserved for his ancestors, our masters Banu al-Wafa. O Allah, benefit us by them and make us actualize the truth by following them submissively.

After Sidi Abu’l-´Abbas had taken the path from his spiritual guide, a mystical illumination was granted to him. As a result, people approached him and sought blessing by sitting in his presence. His followers multiplied and his benefit spread.

He was wont to attend the circles of knowledge of scholars, and they, in turn, attended his, until he became the peerless savant of his age, in knowledge and action, and in Word and spiritual state alike.

What occured to his disciple, Sidi Ahmad Zarruq, is an example of the momentuous events and intuitions that transpired fort he shaykh. It took place when Sidi Ahmad Zarruq arrived from Morocco. Our master Abu’l-‘Abbas said to his students, ‘Let us go to Bulaq [1] to meet your Moroccan brother’, to which they then set out and arrived at marina. There, they saw Ustadh Ahmad Zarruq alighting from the boat he had travelled on, and who then met with our master Abu’l-‘Abbas. He informed the latter of what had occured to him in the company pf ‘Abdullah al-Makki. [2] Our master Abu’l-‘Abbas said to him: ‘What you received from him was fine; there is no harm in that.’ He then took Sidi Ahmad Zarruq with him to Cairo, instructed him in knowledge of Sufi covenants and litanies, and entered him into the solitary retreat [khalwa]. Sidi Ahmad remained therein for a number of days until our master Abu’l-‘Abbas, while sitting in a circle of instruction with his disciples, stretched our his hand and screamed. He then instructed his students, saying, ‘Go to your Moroccan brother, since the blind serpent has caused the solitary retreat to crush down on him.’ (He said this is a reference to ‘Abdullah al-Makki, who was a blind man.) His students hastened to the place our master Zarruq’s retreat, and found the debris [of the building] upon him. They took him out safely from under the building, with nothing harmful befalling him by the permission of Allah Most High. The hand of our master Abu’l-‘Abbas, however, broke in the process. He said to Zarruq, ‘Allah rescued you from this blind bane, and he no longer has any authority ober you.’ Our master ‘Abdullah al-Makki had in fact stretched out his hand to dispose of our master Ahamad Zarruq from the city of Fez, out of his jealous attachment [ghayra] to him, and consequently wrecked the solitary retreat for him. Allah, however, delivered him through the blessing of our liege Abu’l-‘Abbas, and guarded him from his former guide.

Many other saintly miracles and astonishing spiritual unveilings sprung forth from him.

Our master Abu’l-´Abbas al-Hadrami – may Allah be well satisfied with him – died in Cairo sometime after AH 800, and was laid to rest in the greater Shadhili graveyard. O Allah, support us and our dear ones by his spiritual sustentation and benefit us through him and his secrets, amin.


Footnotes: [1] It is an area in Cairo, still known in our days by that name. It appears from the context of the speech that in that age it was regarded as being situated somewhere outside the city of Cairo itself as it was then known and understood.
[2] He was the one responsible for overseeing and guiding Zarruq’s incipient steps in Sufism, back in Morocco. In other narrations of this story, which have slight variances, his former guide is called Muhammad al-Zaytuni. See Muhammad bin ‘Askar’s Dawrat al-Nashir.

عربي

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
2. From msobieh.com

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [31] online

[31] سيدي أبو العباس الحضرمي (…- 857)

حجة العارفين، وشيخ الواصلين، إمام الإرشاد، وشيخ العباد والزهاد، القطب الغوث، المتصرف صاحب الدائرة الكبرى، إمام الأئمة، وغوث الأمة، الولي الكبير، والعلم الشهير سيدي تاج الدين أبو العباس أحمد بن عقبة الحضرمي اليمني الشاذلي الوفائي قدّس سره العالي.

كان رضى الله عنه جامعًا بين الشريعة والحقيقة، وكان من أهل الكشف الكبير، وله وقائع عظيمة، وخوارق عادات جسيمة، وكان من أهل السر المصون، وكان في زمنه غوثًا متصرفًا في جميع الموجودات.
مولده رضى الله عنه ببلاد حضرموت، وقدم مصر، فاستوطنها، وأخذ الطريقة، وتلقى أنوار الحقيقة عن شيخه ومربيه سيدي ومولاي الشريف أبو السيادات يحيى القادري بن وفا ابن سيدي شهاب الدين أحمد بن وفا بن القطب الكبير سيدي أبي التداني محمد وفا رضى الله عنه. وكان الشريف سيدي يحيى من ذوي الفضل الكبير، وكان له القبول الحسن عند الخاص والعام، معربًا عما في الأفهام، محمدي المقام.

وتوفي رضي الله عنه وأرضاه يوم الأربعاء ثامن ربيع الآخر سنة سبع وخمسين وثمان مئة، ودفن بمشهد أسلافه ساداتنا بني الوفا، بجانب أخيه، اللهم انفعنا بهم، وحققنا بالتبعية لهم.

وبعد أخذ سيدي أبو العباس رضى الله عنه الطريقة على شيخه المذكور فتح عليه، فأقبلت الناس إليه، وتبركوا بالجلوس بين يديه، وكثرت أتباعه وعم انتفاعه.

وكان يحضر مجالس العلماء، وتحضر العلماء مجلسه، حتى صار أوحد زمانه علمًا وعملًا، وحالًا ومقالًا.

ومن وقائعه العظيمة واقعته وكشفه في الواقعة التي حصلت لتلميذه سيدنا أحمد زروق رضى الله عنه، وذلك أن سيدنا أحمد زروق لما قدم من المغرب الأقصى، قال سيدنا أبو العباس لتلامذته: انزلوا بنا إلى بولاق؛ لملاقاة أخيكم المغربي. فنزلوا إلى بولاق، فأتوا إلى موضع مرسى المراكب، وإذا بسيدنا الأستاذ أحمد زروق نازلٌ من المركب، فاجتمع بمولانا أبي العباس، وأخبره بما وقع له مع مولانا عبد الله المكي، وما جرى له معه، فقال له سيدنا أبو العباس: لا بأس عليك منه، وأخذه معه إلى القاهرة، ولقنه العهود والأوراد، وأدخله الخلوة، فمكث أيامًا في الخلوة، وإذا بسيدنا أبو العباس كان جالسًا في حلقة من أصحابه، فمد يده، وصاح، وقال لتلامذته: امشوا لأخيكم المغربي؛ فإن الحية العمياء قد هدت عليه الخلوة، وقد كان مولانا عبد الله المكي هذا ضريرًا، فمشوا إلى الخلوة التي كان فيها مولانا زروق، فوجدوها مطبوقة عليه، فأخرجوه من تحت البناء سالمًا ما أصابه شيء بإذن الله تعالى، ويد مولانا أبي العباس قد انكسرت، فقال له: قد نجاك الله من هذه الآفة العمياء، ولم يبق له عليك تسلط، وقد كان مولانا أبو عبد الله المكي مد يده ليتصرف في مولانا زروق من مدينة فاس غيرةً منه، فهدم عليه الخلوة، فنجاه الله ببركة سيدنا أبي العباس، وحفظه منه.

وله كرامات رضى الله عنه كثيرة، ومكاشفات عجيبة.

توفي مولانا أبو العباس الحضرمي رضى الله عنه بمصر بعد الثمان مئة، ودفن بالقرافة الشاذلية الكبرى. اللهم أمدنا وأحبتنا بمدده، وانفعنا به وبأسراره. آمين.



2. From msobieh.com

سيدى أبو العباس الحضرمى
( … – 857 )

فى زيارة لمقابر المماليك بصحراء العباسية عثرت على مدفن صغير داخل مسجد وخانقاه ومدرسة السلطان برقون
وهو على يسار صحن المسجد من الداخل تجد قبتين كبيرة القبة التى على اليسار وفيها ثلاثة رجال أحدهما السلطان برقوق
وولدية ثم علىة اليسار للداخل الى هذا القبر تجد قبر صغير وهو قبر سيدى أبو العباس الحضرمى رضى الله عنه
والذى ذكره جدى النسابة حسن قاسم فى كتابه

حجة العارفين ، وشيخ الواصلين ، إمام الإرشاد ، وشيخ العباد ، والزهاد ن القطب الغوث ، المتصوف صاحب الدائرة الكبرى ، إمام الأئمة وغوث الأمة ، الولى الكبير ، والعلم الشهير ، سيدى تاج الدين أبو العباس أحمد بن عقبة الحضرمى اليمنى الشاذلى الوفائى قدس الله سره العالى .

كان رضى الله عنه جامعا بين الشريعة والحقيقة وكان من اهل الكشف الكبير ، وله وقائع عظيمة ، وخوارق عادات جسيمة ، وكان من أهل السر المصون وكان فى زمنه غوثا متصوفا فى جميع الموجودات .

مولده : رضى الله عنه ببلاد حضرموت ، وقدم مصر ، فاستوطنها ، وأخذ الطريقة ، وتلقى أنوار الحقيقة عن شيخه ومربيه سيدى ومولاى الشريف أبو السيادات يحيى القادرى بن وفا بن سيدى شهاب الدين أحمد بن وفا بن القطب الكبير سيدى أبى التدانى محمد وفا رضى الله عنهم وكان الشريف سيدى يحيى من ذوى الفضل الكبير ، وكان له القبول الحسن عند الخاص والعام ، معربا عما فى الافهام ، محمدى المقام .

توفى رضى الله عنه وارضاه يوم الأربعاء ثامن ربيع الآخر سنة سبع وخمسين وثمان مئة ودفن بمشهد أسلافه ساداتنا بنى الوفا بجانب أخيه ، اللم انفعنا بهم وحققنا بالتبعية لهم .

وبعد أخذ سيدى أبوالعباس رضى الله عنه الطريقة على شيخه المذكور فتح عليه ، فأقبلت الناس إليه ، وتبركوا بالجلوس بين يدية ، وكثرت أتباعه وعم انتفاعه .
وكان يحضر مجالس العلماء ، وتحضر العلماء مجلسه حتى صار أوحد زمانه علما وعملا وحالا ومقالا .

ومن وقائعه العظيمة واقعته وكشفه فى الواقعة التى حصلت لتلميذه سيدنا أحمد زروق رضى الله عنه وذلك أن سيدنا أحمد زروق لما قدم من المغرب الأقصى ، قال سيدنا ابو العباس لتلاميذته : أنزلوا بنا إلى بولاق ، لملاقاة أخيكم المغربى ، فنزلوا إلى بولاق ، فأتوا إلى موضع مرسى المراكب ، وإذا بسيدنا الأستاذ أحمد زروق نازل من المركب ، فاجتمع بمولانا أبى العباس وأخبره بما وقع له مع مولانا عبد الله المكى ، ما جرى له معه ، فقال له سيدنا أبو العباس ك لا بأس عليك منه ، واخذه معه إلى القاهرة ، ولقنه العهود والأوراد ، وأدخله الخلوة فمكث أياما فى الخلوة وإذا بسيدنا أبو العباس كان جالسا فى حلقة من أصحابه فمد يده ، وصاح ، وقال لتلامذته : أمشوا لأخيكم المغربى ، فإن الحية العمياء قد هدت عليه الخلوة ، وقد كان مولانا عبد الله ا لمالكى هذا ضريرا ، فمشوا الى الخلوة التى كان فيها مولانا زروق ، فوجدوها مطبوقة عليه ، فأخرجوه من تحت البناء ، سالما ما أصابه شىء بإذن الله تعالى ، ويد مولانا أبى العباس قد انكسرت ، فقال له : قد نجاك الله من هذه الآفة العمياء ، ولم يبق له عليك تسلط وقد كان مولانا أبو عبد الله المكى مد يده لتصبرف فى مولانا زروق من مدينة فاس غيرة منه ، فهدم عليه الخلوة ، فنجاه الله ببركة سيدنا أبو العباس وحفظه الله .
وله كرامات رضى الله عنه كثيرة ومكاشفات عديبة

توفى رضى الله عنه مولانا أبو العباس الحضرمى بمصر بعد الثمان مئة ودفن بالقرافة الشاذلية الكبرى ، الله أمدنا وأحبنا بمدده ، وانفعنال به وبأسراره ، آمين يارب العالمين

Photos

Book

Manaqib
Manaqib
 
الأصول البديعة والجوامع الرفيعة
تأليف أبي العباس أحمد بن زروق الفاسي المتوفى سنة 899هـ؛
تحقيق محمد عبد القادر نصار.

Book by Imam Ahmad Zarruq: Manaqib al-Hadrami
about his Shaikh, Sayyidi Ahmad b. ‘Uqbah al-Hadrami
Series: السلسلة الزروقية؛ 4.
Publisher: القاهرة: دارة الكرز، 2008
Edition: ط1.
Description: 95ص؛ 24×17سم.
ISBN: 978-977-462-016-4.
Ref: Bookinfo | Darat al-Karaz, Twitter

Print Friendly, PDF & Email
book-cover

Sayyidi Shaykh Dawud b. Makhila (al-Bakhili) al-Shadhili

الشيخ داود بن الباخلي / داود بن ماخلا
d. 732/735 H. (1331 CE) in Alexandria

.


 

English

Sayyidi Dawud b. Makhila (Al-Bakhili) (d. 732/1331)
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the succour of the elect, the qutb of saints, the great imam, and the illustrious scholar. He is the spiritual guide who trained novices and guided wayfarers to the Presence of the Divine. He is Sidi Sharaf al-Din Abu Sulayman Dawud b. Makhila al-Iskandari al-Shadhili, also known as al-Bakhili. [1]

He was a scholar steeped in knowledge and was among those with far-reaching impact on matters. He had the upper hand when it came to disposal of affairs in creation.

Despite being unlettered, he possessed mastery in both the outward and inward sciences. He authored extraordinary books, elucidating Sufi states, secrets, sciences and stations. They include ‘Uyun al-Haqa’iq and al-Latifat al-Mardiyya fi Sharh al-Du’a’ al-Shadhiliyya. He also wrote a commentary on Imam al-Shadhili’s Hizb al-Barr (also known as Al-Hizb al-Kabir – The Grand Invocation), and Hizb al-Bahr.

At the beginning of his affair, he was a police officer who served at the governor’s residence in Alexandria. Sitting opposite the governor, the shaykh would share a gesture with him so he may infer the accused’s guilt or innocence. If he hinted that the accused was innocent, the governor would acquit him and pardon him, but if he hinted the opposite, the governor would exact retaliation against the accused and treat him accordingly.

He was an ascetic who applied scrupulousness in matters of the din. Saints blossomed in his courtyard the way crops sprout forth from the earth. It should suffice us as an indicator to his virtues that his student was Sidi Muhammad Wafa al-Shadhili. Had nothing else been recorded in his favour, this would have been enough.

He died in Alexandria in about AH 730 [2] His mausoleum attracts visitors. The daily prayers take place in his mosque.

0 Allah, benefit us by love for him, and make us tread his spiritual path, amin.


Footnotes:
[1] See his biography in al-A’lam (2/333) and in Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din (p. 146).
[2] In al-A’am (2/333) and Kashf (p. 661), the year of his death is given as AH 732.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [28] (see below)
[28] الإمام الكبير سيدي داود بن ماخلا([1])
(…- حوالي 735)

غوثُ الأصفياء، وقطبُ الأولياء، الإمام الكبير، والعالم الشهير المُسلِّكُ مُرّبي المريدين، وموصلُ السالكين سيدي شرف الدين أبو سليمان داود بن ماخلا الإسكندري الشاذلي رضى الله عنه.
كان من العلماء الراسخين المتمكنين، ومن أصحاب الدوائر الكُبرى، له اليد العليا في التصريف.

وكان جامعًا بين علمي الظاهر والباطن، مع أنه كان أُمِّيًّا، وله مؤلفات عجيبة شرحَ فيها أحوالَ القوم، وتكلَّمَ على أسرارهم وعلومهم ومنازلاتهم منها كتاب «عيون الحقائق» ومنها كتاب «اللطيفة المرضية في شرح دعاء الشاذلية»، وله شرح على «حزب البر» وآخر على «حزب البحر».

وكان رضى الله عنه في بدايته شرطيًّا ببيت الوالي بالإسكندرية، وكان يجلسُ تجاه الوالي، وبينهما إشارةٌ يفهمُ منها وقوع المُتَّهم أو براءته، فإن أشارَ إليه أن المُتَّهمَ برئٌ برَّأَهُ، وعفا عنه، وإن أشار له غير ذلك اقتصَّ منه، وعامله بما يستحقُّه.

وكان رضى الله عنه زاهدًا ورعًا، وكانت الأولياء تنبتُ بساحته كما تُنبتُ الأرض الزَّرعَ، ويكفينا في مناقبه أنَّ تلميذه سيدي محمد وفا الشاذلي، ولو لم يكن له غيرُ ذلك لكفى.

توفي رضى الله عنه بالإسكندرية عام نيِّفٍ وثلاثين وسبع مئة، وله مقامٌ يُزار، ومسجدٌ كبيرٌ تُقام فيه الشعائر. اللهم انفعنا بمحبته، واسلك بنا على طريقه. آمين.

([1]) داود بن عمر بن إبراهيم الشاذلي المالكي، أبو سليمان الإسكندري: من فقهاء المالكية، متصوف وفاته بالإسكندرية سنة 732هـ من كتبه «كشف البلاغة» و «شرح الجمل» للزجاجي، و «مختصر التلقين» [«الأعلام» (2/333)].

Photos

t.b.d.

Video

Youtube: Open

Books

Sh. Dawud b. Makhila: “Al-Latifatu al-Mardiyya fi du’a al-Shadhiliyya
اللطيفة المرضية بشرح دعاء الشاذلية
شرح سيدي داود بن ماخلا على حزب البحر للإمام أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنهما.
وهذا الشرح اعتد به الإمام السيوطي ونقله عنه وأثنى عليه وعلى مؤلفه في رسالته في الاقتباس المثبتة بمجموع فتاواه المسمى الحاوي في الفتاوي.

For sale at abjjad.com

book-cover
اللطيفة المرضية بشرح دعاء الشاذلية
لعل هذا الكتاب هو أول الشروح المؤلفة على حزب البحر للإمام أبى الحسن الشاذلى فلا يعلم شرح سابق عليه . وهو أوسع هذه الشروح وأطولها من حيث النفس العلمى . ومؤلفه هو رابع خلفاء سيدى أبى الحسن الشاذلى إذ تلقى الطريق عن الإمام العارف ابن عطاء الله السكندرى كما أنه شيخ العارف الكبير السيد محمد وفا شيخ البيت الوفائى الشهير .

وقد وصفه الإمام الشعرانى فى ترجمته بالعارف الكبير وهو جدير بهذا الوصف , كما يعلم من كتابه الفريد عيون الحقائق الذى سبق لنا نشره محققا لأول مرة . وقد احتوى هذا الشرح الجامع على تحقيقات علمية نادرة تشهد لمؤلفه برسوخ القدم فى العلم والمعرفة الصوفية.

نشر سنة 2015

Alternative edition: abjjad.com

book-cover
تراث شرح الأوراد الصوفية والتعليق عليها تراث في غاية الخصب والثراء، وهو كغيره من مناحي الثقافة الإسلامية الأصلية مبعث فخر للأمة المحمدية، يشهد بما في هذا الدين المشرف من حق وحقيقة ومشارع مفتوحة علي الرحمة الإلهية الإختصاصية التي لا تتيسر إلا لمن نظر الله سبحانه بعين الرضا والقبول والعناية والشمول.

ومن بواكير هذه الشروح هذا الشرح المنير لحزب البحر الشهير، بل لعله أبكرها علي الإطلاق، هذا الشرح المنيف علي حزب سيدي أبي الحسن الشاذلي المعروف بحزب البحر، فلا يحضرني في هذا المقام أي شرح لورد من الأوراد الصوفية سابق علي هذا الشرح.

وريادة هذا الشرح المبارك لا تقتصر علي سبقه الزماني، بل تمتد إلي سماته كتأليف من حيث عمق المعالجة للقضايا التي يطرحها نسق الحزب أو يوردها عليه المعترضون. وقد أبان فيه العلامة اللغوي النحوي الفقيه المالكي الصوفي الشاذلي الأستاذ الكبير سيدي داود بن باخلا عن نفس طويل ونظر عميق في تناول قضيتين مهمتين في الحزب مما قد يعترض به علي الحزب وقائله، وهما: قضية الاقتباس في القرآن، وقضية سؤال العصمة.
وقد جاءت معالجة سيدي داود قدس الله سره للقضيتين من الدقة العلمية والتوسع في التحري وتلمس الأدلة بحيث إن إماماً جامعاً مثل الإمام جلال الدين السيوطي يعتمد علي كلام الإمام في فتواه في المسألة في كتابه المعروف “الحاوي للفتاوي”


Sh. Dawud b. Makhila: “‘Uyun al-Haqa’iq“”
عيون الحقائق

For sale at : abjjad.com

book-cover
(وهو مجموعة من الأقوال الحكمية في أصول تزكية وتحلية القلب)
تأليف داود بن عمر بن إبراهيم الباخلي الشاذلي/داود بن ماخلا (تأليف) عاصم إبراهيم الكيالي (تحقيق)

Related pages:

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ibn `Ata Allah al-Sakandari

Sayyidi Shaykh Ahmad Ahmad Ibn `Ata Allah as-Sakandari

الشيخ أحمد ابن عَطاء اللهِ السَّكَنْدَري
d. 709 H. in Cairo
qaddasa Allah sirrahu

.

He was the student and successor of Abu al-`Abbas al-Mursi, i.e the second khalifa after Imam Abu al-Hasan al-Shadhili. – His successor in the The Shadhili Tariqa was Sh. Dawud al-Bakhili. – May Allah be pleased with them all.

Sh. Ibn ´Ata Allah was one of the great sufi imams, known as a muhaddith and Maliki jurist. He was the first to spread the Shadhili teachings in writing, and he authored many famous books such as the Hikam (Aphorisms), Taj al’Arus (Refinement of the soul) and many others.

Bio - English

Brief Biography
Biography from ‘The Key To Salvation’


Brief Biography

Ibn Ata’ Allah al-Iskandari was born in the middle of the 7th century AH/13th century CE and grew up in Alexandria during the Mamluk era. Although not much is known about his life, he had the best teachers in all branches of traditional sciences and became known as a great master of Islamic law of the Maliki School. His lifetime witnessed the great flourishing of several Sufi brotherhoods, including the Shadhiliyya, the Mawlawiyya, the Chishtiyya and the Ahmadiyya. His father was a student of Imam al-Shadhili, though it is unlikely he ever met him. Initially Ibn Ata’Allah was not so drawn to the Sufi path, preferring to concentrate his energies on jurisprudence. Yet, in spite of his early antipathies, he did become a disciple of Shaykh Abu ‘l-Abbas al-Mursi, (d. 686/1288). As his most important and principal work, the Hikam, attests, he had become a Sufi master in his own right, and was already a shaykh when al-Mursi died. He became the third great master of the Shadhiliyya order, which grew from Morocco and spread throughout North Africa and beyond. With his career as a scholar in Cairo under the Mamluks in full flourish, he died at around 60 years of age in 709 AH/ 1309 CE and was buried there in the Qarafa cemetery.



Biographical sketch of Ibn `Ata Allah al-Sakandari taken from the introduction to Ann Koury Danner’s translation of ‘The Key To Salvation’

Taj ad-Din Abu’l-Fadl Ahmad b.Muhammad b. Abd al-Karim b. Ata’illah as Sakandari, al-Judhami ash-Shadhili, known simply as Ibn Ata’illah as-Sakandari, was born in Alexandria, Egypt, as his family tree (nisbah) indicates, about the middle of the seventh [AH] /thirteenth [CE] century. His family were renowned Maliki scholars from the Banu Judham tribe, originally from Arabia. His grandfather, Abd al-Karim (d. 612 AH/1216 AD) had distinguished himself as an expert in Fiqh, usul (principles of jurisprudence), and Arabic, having studied under the famous Abu’l-Hasan al-Abyari. He had written several books, among which were al-Bayin wa’t-Taqrib fi Sharh at-Tahdhib, Mukhtasar at-Tahdhib, and Mukhtasar al-Mufassal, and had been very hostile to Sufism.

On the other hand, Ibn Ata’illah’s father Muhammad (death date unknown) seems to have been of a different mind and although a Faqih (scholar), he was also the disciple of the great Sufi Shaykh Abu’l-Hasan ash-Shadhili (593-656AH/1197-1258AD), the founder of the Shadhili Sufi order.

As a youth, Ibn Ata’illah received a traditional Islamic education in such disciplines as Qur’anic recitation, Hadith (Prophetic tradition), Tafsir (Qur’anic commentary), grammar, usul, philosophy, belles-lettres, and Fiqh (jurisprudence) under some of the best and most illustrious teachers of Alexandria, in addition no doubt, to the instruction given him by his own family.

Ironically, in spite of his father’s attachment to the Shadhili master Abu’l-Hasan, Ibn Ata’illah was initially rather hostile to Sufism much like his grandfather, as he himself admits in his book Lata’if al-Minan, but not for any definite reason. In fact, what precipitated his meeting with Shaykh Abu’l-Abbas al-Mursi, the successor of Shaykh Abu’l-Hasan was an argument with one of al-Mursi’s disciples. Consequently, Ibn Ata’illah decided to see for himself who this man was after all, ‘a man of Truth has certain signs that cannot be hidden’. He found him holding forth on such lofty spiritual matters that he was dazzled. Ibn Ata’illah states that at that moment GOD removed whatever objections he previously had. Something had obviously touched his heart and mind, so he went home to be alone and reflect.

That was apparently the turning point for him, for shortly thereafter Ibn Ata’illah returned to visit Shaykh Abu’l-Abbas al-Mursi who received him so warmly that he was embarrassed and humbled. Ibn Ata’illah states, ‘The first thing that I said to him was “O Master, by GOD, I love you”. Then he answered, “May GOD love you as you love me”. Then Ibn Ata’illah told him of various worries and sadness he had, so the Shaykh told him: There are four states of the servant, not five: blessings, trials, obedience, and disobedience. If you are blessed, then what GOD requires of you is thankfulness. If you are tried, then what GOD requires of you is patience. If you are obedient, then what GOD requires of you is the witnessing of His blessings upon you. If you are disobedient, then what GOD requires of you is asking forgiveness.

After leaving Shaykh al-Mursi, he mentions that he felt that his worries and his sadness were like a garment that had been removed. From that time in 674 AH/ 1276 AD when Ibn Ata’illah was initiated into the Shadhili order until the death of Shaykh al-Mursi twelve years later, he became his devoted disciple and says that in all those years he never heard his Shaykh say anything that contradicted the Shari’a.

What spiritual fruits he must have received cannot be known, but his development into a Sufi master capable of guiding and teaching others took place within the lifetime of his Shaykh, i.e., well within e twelve-year period before 686 AH/1288 AD. His discipline and progress in the path coupled with his great learning made him renowned as a religious authority.

Ibn Ata’illah’s virtue, majestic presence, eloquence, and spiritual insights were such that he had many followers. He even performed miracles, some of which have been recorded, such as speaking from his grave to one Kamal ad-Din b. al-Hamam who had gone to the Shaykh’s tomb to recite Surat Hud. As a result, Ibn al-Hamam was counselled to be buried there. Another miracle attributed to Shaykh Ibn Ata’illah is his having been seen in Mecca at three different places by one of his disciples who had gone on Pilgrimage. When the latter returned, he asked if the Shaykh had left the country in his absence and was told no. Then he went to see him and Ibn Ata’illah asked him, ‘Whom did you see on this trip of yours?’ The disciple answered, ‘O Master, I saw you’. So he smiled and said, ‘The realized sage fills the universe. If he summoned the Qutb (Spiritual Pole), verily he would answer.’

Still another miracle recorded is the story of three men on their way to attend Shaykh Ibn Ata’illah’s public lecture (majlis). One said, ‘If I were free from the family, I would become an ascetic’; the second one said, ‘I pray and fast but I do not see a speck of benefit’; and the third said, ‘Indeed, my prayers do not please me so how can they please my Lord?’ After arriving, they heard Ibn Ata’illah discourse and in their presence he said, ‘There are among people those who say…’ and he repeated their words exactly.

Ibn Ata’illah taught at both the al-Azhar Mosque and the Mansuriyyah Madrasah in Cairo as well as privately to his disciples. However, it is not known where his Zawiyah was located.

Shaykh Ibn ‘Ata’ Allah died at around sixty years of age in the middle of Jumada II 709 AH/November 1309 AD. As befitting an eminent and learned teacher, he died in the Mansuriyyah Madrasah. His funeral procession was witnessed by hundreds of people and he was buried in the Qarafah Cemetery in Cairo in what is today called the City of the Dead, at the foot of Jabal al-Muqattam. His tomb became famous as the site of homage, visitation, prayer, and miraculous occurrences. To this day this is still the case.

This pious and extraordinary contemplative figure left behind a spiritual legacy no less impressive than those of his own beloved Shaykh, and the eminent founder Shaykh Abu’l-Hasan ash-Shadhili. All the biographers refer to Ibn ‘Ata’ Allah with illustrious titles and reverence and mention how marvellously he spoke and how uplifting his words were. In spite of the fact that he followed the Maliki madhbab, the Shafi’is laid claim to him, most probably because some of his earlier teachers had been Shafi’i scholars, not to mention some of his students.

Hence, his disciples could only be all the more devoted in their attachment to and love for him. Of the untold numbers of followers that Shaykh Ibn Ata’ Allah had, both in Cairo, Alexandria, and elsewhere, only very few names are known. That is, doubtless, due to the fact that the Shadhilis did not advocate withdrawing from the world or wearing special clothing to distinguish themselves. They were ‘in the world but not of the world’, so to speak.

Español

Uno de los grandes imams sufies, también conocido por ser muhaddiz, imam y jurista Maliki, Abu al-Fadl Ibn `Ata Allah al-Iskandari (d. 709) es el autor de al-Hikam (Aforismos), Miftah al-falah (La llave del éxito), al-Qasd al-mujarrad fi ma`rifat al-ism al-mufrad (El objetivo puro del conocimiento del Nombre Único), Taÿ al-`arus al-hawi li tadzhib al-nufus (Lo mejor al respecto de la corrección de las almas), `Unwan al-tawfiq fi adab al-tariq (El signo del éxito relacionado con la disciplina del camino), el libro biográfico Lata’if fi manaqib Abi al-`Abbas al-Mursi wa shayjihi Abi al-Hasan (Las sutiles gracias en las vidas santas de Abu al-‘Abbas al-Mursi y su maestro Abu al-Hasan al-Shadzili), y otros. Fue discípulo de Abu al-`Abbas al-Mursi (d. 686) y el segundo sucesor del fundador Sufi, el Imam Abu al-Hasan al-Shadzili.

عربي

t.b.d.

Video

Youtube: Open

Books

He authored many books among them:

Al-Hikam – The Aphorisms – الحكم العطائية على لسان أهل الطريقة – on this site

Lata’if al-Minan – لطائف المنن – on this site
Lata’if fi manaqib Abi al-`Abbas al-Mursi wa shaykhihi Abi al-Hasan (translated as “The subtle blessings in the saintly lives of Abu al-`Abbas al-Mursi and his master Abu al-Hasan al-Shadhili”)

Kitab al-Tanwiron this site

Taj al-‘Arus – تاج العروس – Arabic – on this site
Taj al-`arus al-hawi li tadhhib al-nufus (“The bride’s crown containing the discipline of souls”)

Miftah al-Falah – مفتاح الفلاح – The key to success – on this site

Al Qasd al-Mujarrad – القصد المجرد في الاسم المفرد – Arabic Maktaba Madbuli
Al-Qasd al-mujarrad fi ma`rifat al-ism al-mufrad (“The pure goal concerning knowledge of the Unique Name”)

‘Unwan al-Tawfiq – عنوان التوفيق في آداب الطريق – Arabic View PDF
`Unwan al-tawfiq fi adab al-tariq (“The sign of success concerning the discipline of the path”)

● and many others.

Burial Place

Ibn `Ata Allah is buried in the Qarafah Cemetery in Cairo.

Refs

© Damas Cultural Society 2007 — Latest update: 2009-05-04
Original site: damas-original.nur.nu
Print Friendly, PDF & Email
desuqi

Shaykh Ibrahim al-Desuqi al-Husayni

الشيخ سيدي إبراهيم الدسوقي
b – d. 675 H. (… CE) in Tanta
From the companions of Imam Abul Hasan al-Shadhili
may Allah be pleased with them

.


 

English

Coming soon inshaAllah…
 

عربي

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
2. From …

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya Read chapter [15] online

[15] سيدي إبراهيم الدسوقي([1])
(…- 676)

القرشي الحسيني الهاشمي الشاذلي ابن سيدي أبي المجد، أُلِّفتْ في مناقبه مؤلفات بلغت حدَّ التواتر، ذكرت من فضائله ما لا تحصره العقول، والحقُّ أن ما ذُكر فهو نقطةٌ في بحر زاخرٍ تلاطمت أمواجه، وتكفينا شهرتُه في العالم الإسلامي بأسره.

كان قدّس الله سرَّه من صدور المقربين، وكان صاحب كراماتٍ ظاهرة، ومقامات فاخرة، ومآثر ظاهرة، وبصائر باهرة، وأحوالٍ خارقة، وأنفاسٍ صادقة، وهممٍ علية، ورتبٍ سنية، وإشاراتٍ سنية، ونفحاتٍ أقدسية، ومحاضرات قدسية، ونفحات روحانية، وأسرار ملكوتية.

له المقامُ العالي، والقدمُ الراسخ، والمعراج الأعلى، والمنهاج الأسنى([2])، والطود([3]) الأرفع، واليدُ البيضاء، والباع الطويل، والكشفُ الخارق.

وهو أحد من أظهره الله عزّ وجلّ إلى الوجود، وأبرزه رحمةً للخلق، وأوقع له القبولَ التام عند الخاص والعام، وصرّفه في العالم، ومكنه في أحكام الولاية، وقلبَ له الأعيان، وخرقَ له العادات، وأنطقه بالمغيَّبات، وأظهر على يديه العجائب، وصومه في المهد، قدّس الله سره العالي.

ومن كلامه قدّس الله سره: أنا موسى في مناجاته، أنا عليٌّ في حملاته، أنا كلُّ وليٍّ في الأراضي، جميعُهم بيدي، أنا بيدي أبواب النار غلقتها، أنا بيدي جنة الفردوس فتحتها، أنا تجلى عليَّ ربِّي ليلةَ ولادتي، وقال: غدًا أول الشهر صم يا إبراهيم. فصمت وأنا ابن ليلةٍ واحدة، أنا فككت طلاسم([4]) سورة الأنعام التي لم يقدر على فكِّها الشاذلي خالي.

وكلامه رضى الله عنه كله من هذا القبيل على لسان الحال نفعنا الله به.

ومناقبه كثيرة ذكرنا منها جملةً بقصد التبرك. كان قدّس سره لم يغفل قط عن المجاهدة، وكان إذا مرّ في الأسواق له هيبةٌ عظيمةٌ لكل من رآه، وكانت الناس تهاب أباه سيدي أبا المجد القرشي وذلك لما في ظهره، وبشَّرته الأولياء قبل مولده، وقيل له: سيولدُ لك ولدٌ يكون له شأنٌ عظيم.

توفي رحمه الله سنة ست وسبعين وست مئة، وله الشهرةُ التَّامة عند أهل مصر من مشرقها لمغربها، وتظهرُ كراماتٌ كثيرة لزائريه، ومن أرادَ الوقوف على حقيقته فعليه بـ «الجوهرة المصونة» له، فقد تكلّم فيها قدّس سره بأسرار لم تخطر على بال، وأباحَ فيها مشاهداته في حضرة الجلال وحضرة الكمال ما يبهر عقول الرجال، أمدنا الله بمدده، وأماتنا على حبِّه، ومتّعنا بأنواره، والنزول بأعتابه. آمين.

([1]) إبراهيم بن أبي المجد الدسوقي القرشي الحسيني الهاشمي، توفي رحمه الله سنة 676هـ [«الأعلام» (2/59)].
([2]) الأسني: يقال: سَنِيّ – سَناءً: ارتفع.
([3]) الطود: الجبل العظيم.
([4]) الطَّلْسمُ: خطوطٌ وأعدادٌ يزعُمُ كاتبها أنه يربط بها روحانيات الكواكب العلوية بالطبائع السفلية لجلب محبوب أو دفع أذى. («المعجم الوجيز» ص393).

Photos

Mosque of Sh. Ibrahim al-Desuqi in Northern Tanta (wiki)
desuqi
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ibrahim al-Yaqoubi

Sayyidi Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد إبراهيم اليعقوبي الحسني
d. 1406 H. / 1985 CE in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

Shaykh Ibrahim al-Ya’qoubi was one of the greatest scholars Syria saw in the past 50 years. He succeded Sheikh Muhammad al-Makki al-Kettani as the Maliki Mufti of Syria. He was also the Imam and teacher of the Omayyad Mosque. He is the khlaifa of this father, Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi, in the Shadhili silsila.

Bio

Biography by Arfan Shah View PDF | Download
Biography of Sh Ibrahim al-Yaqubi
Adapted from Nathar al-Jawahir wal-Durar
Early Life and Seeking of Knowledge
Memory
Teaching
Works
Personal traits
Passing

His lineage
Shaykh Ibrahim al-Ya`qoubi (d. 1985/1406 H.) descends from a scholarly family whose lineage goes back to the Prophet, salla Allahu ‘alayhi sallam, through his grandson Sayyiduna al-Hasan, radiya Allahu ‘anhu. His lineage goes back to Mawlay Idris al-Anwar who built the city of Fes. Mawlay Idris’ lineage is as follows: he is the son of Mawlay Idris the Great; who is the son of Sayyiduna Abdullah al-Kamil; who is the son of Sayyiduna al-Hasan, the Second; who is the son of Sayyiduna al-Hasan, radiya Allah ‘anhu; who is the grandson of the Prophet, salla Allahu ‘alayhi wa sallam.

Early Life and Seeking of Knowledge
Sh. Ibrahim was born in Damascus on the night of Eid al-Adha in the year 1343 Hijri and was raised under the supervision of his father who taught him whilst he was still young the fundamentals of Aqidah and the Quran in the recitation of Warsh.

He began the study of various sciences firstly in the ‘Maktab’ of Sh. Mustafa al-Jazairi, then he was moved after some months by his father to the ‘Maktab’ of Sh. Muhammad Ali al-Hijazi al-Kaylani where he remained for around six years the duration of which he memorized most of the Quran.

He studied with the spiritual guide Sh. Muhammad al-Hashimi, the Sheikh of the Shadhili order, who resided nearby to the home of Sh. Ibrahims father. Sh. Ibrahim would accompany Sh. al-Hashimi to the Jami al-Baridi, Jami Nur al-Dinal-Shahid and the Madrassa al-Shamiyah wherein would take place circles of dhikr and learning. He memorized with him during this time ‘Nadhm Aqidah Ahl al-Sunnah’ and a portion of ‘Diwan al-Mustaghnami’. He studied with him the ‘Sharh al-Risalah’ of al-Sharnubi and al-Zarqani, and ‘Bulghah al-Salik’ in Maliki fiqh, ‘Sharh Nadhm Aqidah Ahl al-Sunnah’, ‘Miftah al-Jannah’ and ‘Risalah al-Qushayriyyah’ which took place at private lessons in his home.

He studied with him in the Umayyad mosque and other places the commentary of ‘Ibn Ashir’
by Sh. Muhammad bin Yusuf al-Kafi called ‘Al-Murshid al-Mueen’, ‘Tafsir Ibn Ajibah’, ‘Sharh al-Hikam’ of Ibn Ajibah, ‘Sharh al-Bayquniyyah’ of al-Zarqani, ‘Awarif al-Maarif’ of al-Suhrawardi, ‘Nawadir al-Usul’, ‘Al-Futuhat al-Makkiyah’, ‘Al-Hikam al-Ataiyah’ and the two Sahihs.

He was granted a general ijazah by him on the 24th of Shawwal 1379 Hijri in the rational and transmitted sciences, aswell as the litanies of the Shadhili order.

He attended with his father whilst young the lessons of the Muhaddith Sh. Muhammad Badr al-Din al-Hasani, aswell as regularly visiting and benefitting from the lessons of his uncle Sh. Muhammad al-Sharif al-Yaqubi, whose public lessons he attended in the prayer niche (mihrab) of the Maliki’s in the Umayyad mosque and his home.

He also studied with his uncle Sh. Muhammad al-Arabi al-Yaqubi in the prayer niche of the Malikis in the Umayyad mosque.

He studied the fourth volume of the work ‘Al-Durus al-Nahwiyah’ of Hisni Nasif with Sh. Muhammad Ali al-Qattan and kept the company of Sh. Hussein al-Baghjati from whom he benefitted from in the sciences of calligraphy, recitation (tajwid) and Prophetic biography (sirah).

He attended during this period of time the public lessons which would take place in the Sinaniyyah mosque by Sh. Ali al-Daqr, Sh. Hashim al-Khatib, Sh. Muhammad Shakir al-Misri better known as al-Himsi, Sh. Abd al-Majid al-Tarabishi with whom he studied ‘Multaqa al Abhur’ and ‘Maraqi al-Falah’. He studied with Sh. Abd al-Hamid al-Qabuni ‘Hidayah al-Mustafid’ and the text of ‘Ghayah wa al-Taqrib’.

He also studied with Sh. Abd al-Qadir al-Iskandari and Sh. Muhammad Barakat.

His father Sh. Ismail was his first spiritual guide and the most important of his teachers during his life. He took from the Shadhili path and benefitted from his instructions and training. He likewise took from him the Qadiri and Khalwati orders aswell, and was authorised in a number of them by him.

He benefitted from the lessons of Sh. Muhammad al-Makki al-Kattani, he studied with him in his home. He read with him the ‘Al-Arbain al-Ajluniyyah’, the ‘Sharh al-Bukhari’ of al-Qastallani, ‘Lataif al-Minan’ and ‘Ruh al-Quds’. He took from him the Shadhili Qadiri path. He also narrated from him the pattern chained narrations (musalsal) of mercy (rahmah), interlacing fingers, shaking hands and the hadith of Muadh Ibn Jabal. He was granted a lengthy ijazah by him in his handwriting in on the 24th of Shaban 1378.

He took from Sh. Muhammad al-Arabi al-Azuzi in Damascus when he came from Beirut, and
hosted him a number of times. He read with him the ‘Al-Arabin al-Ajluniyyah’ in one sitting, a number of treatise on some sciences of tasawwuf and was granted a general ijazah by him dated the 8th of Shawwal 1381.

He attended the lessons of Sh. Ahmad bin Muhammad bin Yallas al-Tilmisani at his home. He read with him ‘Subul al-Salam Sharh Bulugh al-Maram’, ‘Sharh al-Hikam’ of Ibn Ajibah, ‘Taysir al-Wusul ila Jami al-Usul’, ‘Hashiyah al-Arusi ala Sharh al-Risalah al-Qushayriyyah, ‘Sunan Ibn Majah’, ‘Idah al-Maqsud fi Mana Wahdah al-Wujud’ of Sh. Abd al-Ghani al-Nabulsi. He likewise attended the lessons which would take place in peoples homes in which he read ‘Dalil al-Falihin’ and ‘Al-Futuhat al-Rabbaniyyah’. He attended in his Zawiyah al-Samadiyah many of his circles of dhikr, and studied the ‘Hashiyah al-Bajuri’ on the Shamail of al-Tirmidhi and ‘Ghaliyah al-Mawaiz’. From him he took the Shadhili way and was granted an ijazah verbally.

He studied with Sh. Muhammad Salih al-Farfur ‘Tafsir al-Nasafi’ from the beginning up to Yasin. ‘Sharh Ibn Aqil’ on the Alfiyyah of Ibn Malik, ‘Sharh al-Manar’ of Ibn Malik, ‘Sharh al-Sirajiyyah’, ‘Jawahir al-Balaghah’, ‘Asrar al-Balaghah’, ‘Al-Kamil’ of al-Mubrad, ‘Tadrib al-Rawi’, ‘Risalah al-Qushayriyyah’ and attended his morning lessons on the ‘Hashiyah Ibn Abidin’, ‘Sahih al-Tirmidhi’, ‘Al-Minan al-Kubra’, ‘Sharh al-Hikam’ of Ibn Ajibah, ‘Al-Yawaqit wal-Jawahir’ and around 8 volumes from ‘Umdah al-Qari’ of al-Aini. In addition he attended his evening lessons on ‘Sharh al-Qutb al-Razi ala al-Shamsiyyah’ on logic (mantiq) by Najm al-Din al-Katibi, ‘Hashiyah al-Adawi ala Khulasah al-Hisab’ of al-Amili, ‘Hashiyah al-Bajuri ala al-Jawharah’ a number of times, ‘Sharh al-Musayarah’ of Ibn Abi Sharif. He attended after after the Asr prayer in his home the ‘Tafsir al-Kashaf’ of al-Zamakhshari and ‘Dalail al-Ijaz’ and was granted a written ijazah by him.

He studied with Sh. Abd al-Wahab al-Hafidh better known as Dibs Wazit the text ‘Multaqa al-Abhur’ in the Umayyad mosque, and attended his public lessons in the month of Ramadan. He sought an ijazah from him and was authorised with one verbally a number of times and promised a written one, but passed away before he could write it. Sh. Abd al-Wahab would say: If you wish to ask regarding a ruling in the hanafi madhab and do not find me, then ask Sh. Ibrahim al-Yaqubi in the prayer niche (mihrab) of the Malikis in the Jami al-Umawi’.

He visited Sh. Ahmad al-Harun a number of times, was given ijazah in his specific litanies.

He attended some of Sh. Muhammad Saeed al-Burhani’s lessons in the Umayyad mosque for the books ‘Al-Minan al-Kubra’ and ‘Al-Warif wal Maarif’ and took the the Shadhili path from him, and there was between both of them a close relationship.

He attended some of Sh. Muhammad Abi al-Khair al-Maydanis lessons in Dar al-Hadith for the book ‘Sharh al-Mawahib al-Laduniyyah’ of al-Zarqani, and heard from him the hadith of mercy, and took the Naqshbandi path from him. He read to him the beginning of ‘Al-Jami al-Saghir’ of al-Suyuti and was given a general ijazah by him and was promised a written one.

He studied with Sh. Nuh al-Albani at him home the ‘Risalah al-Sibt al-Mardini fi Amal bi al-Rub al-Mujib’.

He read to the Quran recitor Sh. Muhammad Sadiq Alwan the whole Quran, and read the ‘Sharh al-Jazariyyah’ and ‘Manar al-Huda’ of al-Ashmuni to him.

He studied with Sh. Muhammad Abi Yusr Abidin in a private gathering some of the treatise of Ibn Abidin and who said: My successor in fiqh and usul is Sh. Ibrahim al-Yaqubi.

He obtained numerous ijazahs other than the ones mentioned, amongst them being the ijazah from Sh. Abd al-Karim al-Saqli, Sh. Zayn al-Abidin al-Tunisi and Sh. Ali al-Boudilimi.

Memory
He memorized a large number of texts, their sum total exceeding 25,000 lines of poetry. He would cite much of them during his lessons, such as the ‘Al-Kafiyah al-Shafiyah’ of Ibn Malik and his ‘Al-Alfiyyah’. Likewise ‘Ghayah al-Maani’ of al-Baytushi, ‘Nadhm Mughni al-Labib’, ‘Lamiyah al-Afal’, ‘Muthalathath Qatrab’, ‘Nadhm Mukhtasar al-Manar’, Al-Kawakabiyah’ in Usul, ‘Maunah al-Rahman’ in Hanafi fiqh, ‘Matn Ibn Ashir’, ‘Tuhfah al-Hukkam’ better known as ‘Al-Asimiyyah’ in Maliki fiqh.

He memorized ‘Matn al-Zubad’, ‘Nadhm Matn Ghayah wal-Taqrib’ in Shafi fiqh.

He memorized ‘Al-Jawharah’, ‘Al-Shaybaniyyah’ and ‘Bad al-Amali’ in Tawhid.

In hadith terminology he memorized ‘Al-Bayquniyyah’, ‘Nadhm Nukhbah al-Fikr’ and close to half of al-Iraqi’s ‘Al-Alfiyyah’.

In Balaghah he memorized ‘Al-Jawhar al-Maknun’ of al-Akhdari and in logic (mantiq) ‘Al-Sullam’, ‘Nadhm al-Shamsiyah’ and ‘Nadh Adaab al-Bahth’ of al-Marsafi.

In inhertiance law he memorized ‘Al-Rahabiyyah’ and ‘Lamiyyah al-Jabari’, and in recitation (tajwid) ‘Al-Jazariyyah’ and ‘Tuhfah al-Atfal’.

In literature he memorized the ‘Diwan al-Hamasah’ and portions of ‘Al-Mufadalliyat’, ‘Al-Muallaqat al-Ashr’ and many of the well known odes (qasaid).

From the texts written as prose he memorized ‘Al-Risalah’and ‘Matn al-Khalil’ in Maliki fiqh. In grammar ‘Qatar al-Nada’ and ‘Shudhur al-Dhahab’. Likewise ‘Al-Sanusiyyah’, ‘Matn Nur al-Idah’, ‘Al-Manar’, ‘Aqidah al-Sheikh Arsalan’ and ‘Al-Hikam al-Ataiyyah’.

Teaching

He began teaching before reaching the age of 20 in the Jami al-Sinan Pasha. And was appointed as a teacher in the Jami Darwish Pasha in the year 1376 Hijri. Before this in 1373 he was appointed Imam in Jami al-Zaytuna and then the Jami al-Baridi and then the Umayyad mosque in the prayer niche (mihrab) of the Malikis and then the Hanafis, until the year 1390 Hijri.

He was appointed a teacher linked to the fatwa administration in the year 1378 Hijri.

He taught in the Jami al-Uthman, Shariah Secondary school, Mahad Fath al-Islami, Mahad Isaf Tullab Ulum al-Shariyyah, Madrassa al-Ghazali lil Ahdath and Madrassa Sijn Qilah Dimashq.

He performed the obligatory Hajj in the year 1392 via the land route, and this was his only Hajj.

Knowlede

Sh. Ibrahim al-Yaqubi was an expert in a number of the Islamic sciences, and firmly grounded in both the Hanafi and Maliki schools, both of which he taught. It is said that he had memorized the ‘Hashiyah Ibn Abidin’.

His lessons on Usul where those of a Mujtahid due to his vast knowledge the principles of the madhahib and their evidences. He taught ‘Al-Talwih’ a number of times, and ‘Hawashi al-Mirat’ in Usul, also ‘Al-Muwafiqat’ of al-Shatibi a number fo times and the ‘Mustasfa’ of al-Ghazali amongst other works.

His expertise in the Arabic language was evident from his teaching of ‘Mughni al-Labib’ of Ibn Hisham a number of times, likewise ‘Sharh al-Rida ala al-Kafiyah’ of Ibn al-Hajib and the commentaries of ‘Al-Alfiyah and the ‘Kitab al-Sibaway’.
.
Sh. Ibrahim also taught logic and philosophy, he taught ‘Shuruh al-Shamsiyah’, ‘Sharh al-Tahdhib’, ‘Al-Basair al-Nasiriyah’, ‘Sharh al-Maqawulat’, ‘Sharh al-Isharat’ of al-Tusi, ‘Shuruh al-Sullam’ of al-Isaghawji.

Personal Traits
He possessed an illuminating face which attracted people towards him. The humility of the scholars was evident on him, he was softly spoken and would not distinguish himself from others. He would pay his full attention to those who visited him, they would enjoy his conversation and he would not tire of them nor their questions. He would answer them clearly and in detail in the manner of a precise learned scholar. Despite this he loved solitude, he said: If it was not for knowledge and seeking it I would not have met any of the people’. Also saying that the most beloved moments to him were in a lesson where he would taste the enjoyment of the knowledge and time spent in the rememberance of Allah.

He did not seek fame nor did desire to gain it, and did not teach for worldly gain. If he taught and gave a sermon would do so seeking the pleasure of is Lord. He lived a life full of modesty and suffered hardship as he had made it all an endowment to knowledge and serving others.

He bore with patience the personal difficulties he experienced and was content with that which Allah had apportioned for him. One of his young sons died on the morning of a lesson which had been arranged in his home. He welcomed the students, taught them the lesson from ‘Al-Risalah al-Qushayriyyah’ as was his habit and treated them as a guest should be treated. When he finished the lesson he informed them of the death of his son.

He would make much rememberance of Allah in solitude and would busy himself in spiritual retreats. He would guide and train those around him with his state and actions. To him real tasawwuf was not empty words and hollow zikr, therefore he would say: Tasawwuf is acting on knowledge, Tasawwuf is good character (akhlaq), whomsoever surpasses you in akhlaq has surpassed you in tasawwuf…

He would speak for a number of hours in a clear precise manner. His way of explaining was such that he would take the most complex of issues and would present them in way which they were clearly understood, this is why his lessons were beloved to people.

He kept up to date with current schools of thought and matters which were of concern to those in the Muslim world. He would not discuss any school of thought without first studying it. He studied the Torah and Bible, the discussions and books authored in critique of other religions. He would keep up to date with the publishing of new books and new ideas.

His teachers with whom he studied honoured, loved and respected him. And would ask his view on difficult matters.

Passing Away
Sh. Ibrahim had informed his family of his death 6 months before his passing away, and he then informed them again 3 days before his death that he would be meeting his Lord on the night before the day of Jumah. He instructed them to pray over him on the Asr of Friday and asked to be buried next to his mother, and that they not do anything against the sunnah nor anything unlawful during the preparation and performance of his funeral and burial. He also asked his debts to be paid and the trusts left with him to be returned to their owners.

Sh. Ibrahim al-Yaqubi passed away on the night before the day of Jumah on the 26th of Rabi al-Awwal in the year 1406 Hijri. His eldest son Sh. Muhammad Abu al-Huda lead his funeral prayer in the grand Umayyad mosque. A large funeral procession followed respectfully to the cemetery of Bab al-Saghir where he was lowered in to his grave by his student Dr Muhammad Abd al-Latif Farfur.

A few weeks after his passing away a gathering was held in rememberance of him in the Jami al-Uthman in Damascus which was attended by numerous people of knowledge from cities all over Syria.

May Allah (the Exalted) have mercy on Sh. Ibrahim al-Yaqubi, all the scholars mentioned in this article, Sh. Ibrahims students and all of the Muslims.

_____________________________

Adapted from ‘Nathar al-Jawahir wal-Durar’
Reproduced by Courtesy of Dar al-Hadith blog
See also thefinalbrick.blogspot

What Ulama said

What the `ulama said about Sheikh Ibrahim al-Ya`qubiqaddasa Allah sirrahu
Extracted from:
Biography written by `Ali ibn Muhamad Amin Qasibati at Ma`had al-Fath, 2004

His teacher Sheikh Muhammad `Arabi al-`Azuzi, Chief of Fatwa in Libanon, used to write letters to him, in which he addressed him wordings such as:

“My dear son, the erudite scholar, the distinguished man of learning, culture and refinement, the sufi, the blessing, who mentiones (at all times the name of Allah), the Sharif, my Master Ibrahim al-Ya`qubi” etc.

and:

“I long to see your lights, and listen to your speach, which shows your perfect knowledge and attachment to your Lord.”

Sheikh Muhammad al-Hashimi referred to him in his ijaza to him as:

“Our liege-lord, the teacher, the erudite scholar, the Knower of Allah ta`ala, the God-fearing, my Master Ibrahim, son of my Master Ismaíl al-Ya`qubi, who is teaching in the Darwish Pasha mosque” etc.
[These letters  where written when Sheikh Ibrahim was in his mid-thirties.]

His teacher Sheikh Abul Yusr `Abidin said:

“There is none like Sheikh Ibrahim al-Ya`qubi  in the sciences of Arabic langaguage and Usul.” (i.e. `aqida).

Sheikh `Abd al-Wahhab al-Hafizh (known as “Dibs wa Zayt”, and “The younger Abu Hanifa”) said about him:

“If you want to ask about a ruling in the Hanafi madhhab, and you don’t find me, then ask. Sheikh Ibrahim al-Ya`qubi.”

Sheikh Adib al-Kilas said about him:

“The like of Sheikh Ibrahim al-Ya`qubi is someone who goes around the jewel traders of the country, and takes from each trader the most beautiful piece he has, until he has collected the most precious ones.”

Sheikh Ahmad Samadiyya said about him:

“The knowledge of Sheikh Ibrahim al-Ya`qubi is many times more than his age.”

Sheikh al-Fatih al-Kettani said about him:

“In every science, Sheikh Ibrahim was more knowledgeable than its people.”

Sheikh Sabhi al-`Aduli said about him:

“Sheikh Ibrahim has reached the level of Imam al-Suyuti in knowledge. He has mastered forty-eight (branches of) knowledge, as did al-Suyuti.”
[Note: Similar statements have been made by other shuyukh. Sayyidi Sheikh Muhammad al-Ya`qubi commented on this statement as follows: Few scholars excel in various subjects, like Imam Abu Hanifa. Scholars described Sheikh Ibrahim as one who excelled in various subjects, and he was the last to do so after Imam al-Suyuti. [1]

Sheikh `Abd al-Wakil al-Jakhdar said about him:

“He was the authority that most `ulema turned towards, and none of his colleagues reached his level.”

Notes:
[1] – Ref: bmk notes on Qawa`id al-tasawwuf, Damascus 2005

عربي

” يحدثون عن آبائهم ” Interview with his son Shaykh Muhammad al-Yaqoubi: View PDF | Download
From ulamaofdamascus.wordpress.com
الشيخ إبراهيم اليعقوبي رحمه الله

هو إبراهيم بن إسماعيل بن محمد الحسن اليعقوبي الحسني. جزائري الأصل هاجر جدّه محمد الحسن إلى دمشق مع بعض المشايخ سنة 1263هـ. وُلِدَ رحمه الله بدمشق ليلة الأضحى سنة 1343 هـ وقد أخذ العلم عن مشايخ كثيرين: منهم وقد كان أولهم والده الشيخ إسماعيل: فقد لقنه وهو صغير مبادىء العقيدة والقرآن الكريم, والشيخ مصطفى الجزائري الذي لقنه مبادىء العلوم, والشيخ محمد علي الحجازي الذي حفظ عليه أكثر القرآن الكريم, والمرشد الشيخ محمد الهاشمي الذي أجازه بخطه إجازة عامة, والشيخ محمد المكّي الكتّاني الذي روى من طريقه الأحاديث المسلسلة كحديث الرحمة والمشابكة والمصافحة وحديث معاذ بن جبل: -والله إني لأحبك-, وأجازه بخطه مرتين.

كما قرأ على الشيخ محمد صالح الفرفور مؤسس معهد الفتح الإسلامي قرأ عليه علوماً كثيرة مثل: شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك, وجواهر البلاغة, وعلىالشيخ عبد الوهاب الحافظ الشهير بدبس وزيت, ولقد أجازه شفهياً مرات, وتوفي الأخير رحمه الله قبل أن يجيز الشيخ كتابياً, وكان الشيخ عبد الوهاب يقول: إذا أردتم أن تسألوا عن حكم في المذهب الحنفي ولم تجدوني فاسألوا الشيخ ابراهيم اليعقوبي في محراب المالكية بالجامع الأموي, وعلى الشيخ محمد أبي اليسر عابدين قرأ بعض رسائل ابن عابدين وقال: إن خليفتي في الفقه والأصول الشيخ إبراهيم اليعقوبي.

حفظ متوناً كثيرة زاد مجموعها على خمسة وعشرين ألف بيت منها: الألفية لابن مالك الجوهرة الوحيدة في التوحيد, البيقونية في المصطلح, الرحبية في الفرائض. وكان قد بدأ بالتدريس دون العشرين في جامع سنان باشا, ودرّس في معهد الفتح الإسلامي وغيره , شغل إمامة المالكية ثم الحنفية بالجامع الأموي, ودرّس وخطب مدة تزيد على خمسة وثلاثين عاما حجّ الفرض مرة واحدة سنة 1392هـ عن طريق البر, ولم يحج سواها.

وقد ترك عدداً كثيراً من الكتب والمؤلفات منها:العقيدة الإسلامية, الفرائد الحسان في عقائد أهل الإيمان وهما مطبوعان, النور الفائض في علم الميراث والفرائض, ومنظومة في آداب البحث والمناظرة. كما حقق مجموعة من المخطوطات منها: الحِكَم العطائية, هدية ابنالعماد في أحكام الصلاة, الأنوار في شمائل النبي المختار للبغوي, قواعد التصوف للشيخ أحمد زرّوق ومن مخطوطاته الكوكب الوضاء في عقيدة أهل السنة الغراء, معيار الأفكار وميزان العقول والأنظار في المنطق, التذكرة وهي ثبت في أسانيده وشيوخه وله ديوان شعر, بالإضافة إلى أبحاث نشرت في بعض الدوريات ولمحمد عبد اللطيف فرفور رسالة صفحات مشرقات وظلال وارفات من حياة العلامة الشيخ إبراهيم اليعقوبي

كان رحمه الله يجذب الناس إليه ويؤلّفهم نحوه, عليه تواضع العلماء وسَمْتهم, ليّن الحديث, ولا يميز نفسه عن الآخرين, يقبل عليهم بكلّيّته إذا زاروه ويمتّعهم بأحاديثه العذبة, ولا يملّ منهم, ولا يتململ من أسئلتهم التي يجيب عليها بوضوح وتفصيل جواب العالم المتقن الشافي. ومع هذا فهو يحبّ العزلة ويميل إليها, ويقول: لولا العلم وطلب العلم, لما قابلت من الناس أحداً. أحبّ الأوقات إليه ساعتان, ساعة درس يتلذّذ فيها بالعلم, وساعة نجوى يقضيها بذكر الله تعالى. كان شيوخه الذين درس عليهم يجلّونه ويحترمونه ويحبونه ويسألونه رأيه في بعض المعضلات التي تشكُل عليهم. كان صاحب الترجمة مصاباً بضيق الصّمّام التاجي نتيجة الإرهاق والتعب. ولما زاد مرضه بقي في داره متفرّغاً للتأليف والإفتاء.

وقبل وفاته بأيام ازداد مرضه فنُقِلَ إلى المستشفى وتوفي ليلة الجمعة في 26 ربيع الأول عام 1406هـ, في المستشفى حيث غسّله أبناؤه وصلى عليه ولده الأكبر العلامة سيدي محمّد أبو الهدى في الجامع الأموي, وشُيِّع في جنازة حافلة إلى مقبرة باب الصغير.

أقول أنا عبدالعزيز بن علال الحسني الدمشقي الجزائري قدألبسني شيخنا محمدأبو الهدى اليعقوبي عمامة والده في بيته بدمشق.

Works

Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi left behind a number of works, amongst them
Qabs Min Siyar al-Nabawiyyah
Al-Jami´ li Shawahid Ulum al-Arabiyyah (not complete)
Al-Nur al-Faaid fi Ulum al-Mirath wal-Faraid
Miyar al-Afkar wa Mizan al-Uqul wal-Anzar on logic (mantiq)
Risalah al-Faraid al-Hisan fi Aqaid al-Iman View PDF arabic/french
Al-Kawkab al-Wada fi Aqidah Ahl al-Sunnah al-Gharra (poem)
A commentary of Bulugh al-Maram (not completed)
A poem on Adab al-Bahth wal-Munazarah
Shifa al-Tabarih wal-Adwa fi Hukm al-Tashrih Naql al-Ada – on organ transplant
Al-Tadhkirah – Collection of his chains of transmission (thabat)
Taqwim al-Nafs – Lectures on Islamic character
Qalaid al-Faraid – on literature
Al-Muhadarat fi Tafsir al-Quran al-Karim – Lessons he dictated on tafsir in Jami al-Uthman
Mu´jam al-Shuyukh wal-Aqran
Al-Aqidah al-Islamiyyah – A text on belief which he authored for students of the shariah secondary school in Damascus which he also taught them
– A versified version of Nur al-Idah (not complete) in Hanafi fiqh
– An abridgement of Sunan Ibn Majah
Diwan Shi’r

He left behind a number of treatise on the sciences of: Balaghah, al-urud, al-Wad’, Ilghaz and Usul al-Fiqh. He also has notes on a number of works.

Critical Editions
He edited a number of manuscripts, amongst them being:

-Qawaid al-Tasawwuf of Sh. Ahmad Zarruq
-Al-Hikam al-Ataiyyah which was published fpr the first time in in 1384
-Al-Anwar fi Shamail al-Nabi al-Mukhtar of al-Baghawi
-Al-Muntakhab fi Usul al-Madhab by al-Akhsekti
-Badi al-Nadham fi Usul al-Fiqh of Ibn Saati (not complete)
-Hadiyyah Ibn Imad fi Ahkam al-Salah
-Al-Haiyah al-Sanniyah fo al-Haiyyah al-Sunniyah of al-Suyuti
-Al-Fath al-Rahmani fi Fatawa al-Sayyid Thabit Abi al-Maani (second volume).

Miracles

t.b.d.

Photos




[1] family photograph (courtesy of Sheikh Muhammad al-Yaqoubi)


Sheikh Ibrahim al-Yaqoubi as a young man [Ref]
[2] young: from Al-Uswatu wa al-A`lam al-Dimashiqiyya

Burial place

Refs

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Ismail al-Yaqoubi

Sayyidi Shaykh Ismail al-Yaqoubi al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد إسماعيل اليعقوبي الحسني
d. 1380 H. / 1960 CE in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

He was the grandfather of Sheikh Muhammad al-Yaqoubi, a great Wali known for his miracles. His khalwa was under in the Sinaniyya mosque in Damascus. He is buried in the cemetery of Bab Saghir in Damascs, near the tomb of Sayyiduna Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi – may Allah be pleased with them both.

English

Sayyiduna Shaykh Muhammad al-Yaqoubi about his blessed grandfather:

Burial place

Shaykh Isma’il al-Ya’qoubi (d. 1960/1380 H.)
He is buried in Maqbara Bab Saghir, 50 meters south of the pavillon of Sayyida Fatima Sughra – may Allha be pleased with him.

Love's Pilgrim (Qasida)

Love’s Pilgrim

By Shaykh Mudassir Hussain
A song in honour of the sublime spiritual Axis (Qutb) and Knower of Allah Most High, Sayyid Ismail Al Yaqoubi Al Hassani, the grandfather of Sayyid Shaykh Muhammad Al Yaqoubi:
View Youtube
play

Loved by The Prophet (s)
Revived the Sunnah
Coolness of our eyes
Shade of the Ummah

Jewel amongst the Folk
Gem amongst the Men
Warrior of his age
Rank beyond our ken

No hand above his
Said Ahmad Harun
Damascus danced to
This Ya’qoubi tune

Mounted on a steed
What a sight to see
Look away or else
Tremble at the knee

Charging through the night
Armies could not catch
They tried to snare him
Their plots were no match

Oppresors beware
This land is not yours
The people of Shaam
Will sacrifice scores

Wandering Sufi
Spreading his Lord’s Name
Then chose seclusion
Rejecting all fame

O grandfather Shaykh
Sayyid Ismail (r)
Help prepare us for
Munkar and Nakir


Dec 30th 2016, 30th Rabi al Awwal 1438
Vocals: Abdul Qadoos, Abdul Mateen, Shehzad Hanif, Abdul Shakoor, Eisa Qayyum
Audio: Yaseen Arlow & Shamshad Hanif

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Makin al-Din al-Asmar

Sayyidi Shaykh Makin al-Din al-Asmar

سيدي مكين الدين الأسمر
b 610 – d. 692 H. in Alexandria (near Sayyidi Sh. Abul ‘Abbas al-Mursi)
From the companions of Sayyidi Imam Abul Hasan al-Shadhili
qaddasa Allah Sirrahu

.


 

English

t.b.d.
 

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [19] online

[19] سيدي مكين الدين الأسمر([1])
(610- 692)
القطبُ الرباني، صاحب المكاشفات والمجاهدات، الحائز لأسرار أهل الحقائق والتمكين، شيخ المشايخ الراسخين، الفقيه المحدّث سيدي ومولاي عبد الله بن منصور الإسكندراني الشاذلي المقرئ الشهير بمكين الدين الأسمر قُدّس سرُّه العزيز. كان رضى الله عنه من أرباب المجاهدات، وله مكاشفات عجيبة، وأحوال غريبة.

مولده بالإسكندرية، وبها نشأ، وحفظ القرآن، وبرع فيه وفي علومه حتى صار أوحدَ أهلِ زمانه، وأُسندتْ إليه المشيخةُ في الفن، فكان شيخَ القراءات في عموم الشرق، وشُدَّت إليه الرِّحال، ووفدت عليه أكابرُ الرجال.

أخذ عن أبي القاسم الصفراوي رحمه الله علمَ القراءات فأقرأ النَّاسَ مدةً، وكان في بدايته قدّس الله سره يخيطُ الملابس، ويتقوَّتُ من ذلك، وهو مع ذلك يطلبُ العلم، ووصل في المجاهدة أنه كان يَعدُّ كلامَه الذي صدر منه بالنهار، فإذا جاء المساء حاسبَ نفسه، فما وجد من خيرٍ حمدَ الله وأثنى عليه، وما وجدَ من غير ذلك تابَ إلى الله وأنابَ، وبذلك صار من الأبدال.

قال فيه سيدي أبو الحسن الشاذلي رضى الله عنه: الشيخ مكينُ الدين الأسمر أحدُ السبعة الأبدال.

وله كرامات ومكاشفات، قال ابن عطاء الله في «لطائف المنن»: جاء الفقيه مكين الدين الأسمر إلى سيدي أبي العباس وقال له: يا سيدي، رأيتُ ليلةَ القدر، ولكنْ ليست كما أراها كل سنةٍ، رأيتُها هذه السنة ولا نورَ لها. فقال له الشيخ: نورُكَ طَمَسَ نورها يا مكين الدين.

ولقد كنت مع الشيخ مكين هذا بالجامع الغربي من إسكندرية في العشر الأخير من شهر رمضان ليلة السادس والعشرين، فقال لي الأستاذ مكين الدين: أنا الساعةَ أَرى ملائكةً صاعدةً هابطة في تهيئة وتعبئة، أرأيت تأهُّبَ أهلِ العروس له قبل ليلةٍ، كذلك رأيتُهم. فلمَّا كانتِ الليلة الثالثة وهي ليلة الثامن والعشرين قال لي: رأيتُ هذه الليلةَ كالمتغيِّظَة، وهي تقول: هبْ أنَّ لليلة القدر حقًّا يُرعى، أما لي حقٌّ يرعى؟

وكان الأستاذ مكين الدين من أرباب البصائر، ومن النافذين إلى الله.

وكان الأستاذ أبو الحسن يقول عنه: بينكم رجلٌ يقال له عبد الله بن منصور أسمرُ اللون، أبيضُ القلب، والله إنه ليكاشفني، وأنا مع أهلي وعلى فراشي.
ومرةً أُخرى قال فيه: ما سلكتُ غيبًا من غيوب الله إلا وعمامته تحت قدمي.

ولقد أخبرني الأستاذ مكين الدين هذا قال: دخلت مسجد النبي دنيال بالإسكندرية بالدِّيماس، فوجدتُ النبيَّ المدفون هناك قائمًا يُصلي، وعليه عباءةٌ مخطَّطة، فقال لي: تقدَّم، فصلِّ؛ فإنكم من أمَّة نبيٍّ لا ينبغي التقدُّم عليه. فقلت له: بحقِّ هذا النبي إلا ما تقدَّمت أنت، فصلّيتَ. قال: فأنا أقول بحقِّ هذا النبي إلا وقد وضعَ فمَه على فمي إجلالًا للفظ النبيِّ، كي لا تبرزَ في الهواء، قال: فتقدَّمتُ فصلّيت.

وأخبرني الأستاذ مكين قال: بتُّ ليلة بالقَرَافة، وكانت ليلةَ الجمعة، فلمَّا قام الزُّوارُ وقمت معهم، وهم يتلون إلى أن انتهوا في التلاوة إلى سورة يوسف إلى قوله تعالى: ﴿وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ﴾ [يوسف: 58]، وانتهوا في الزيارة إلى قبور إخوة يوسف، فرأيت القبرَ قد انشقَّ، وطلع منه إنسانٌ طويلٌ، صغيرُ الرأس، آدم اللونِ، وهو يقول: من أخبركم بقصَّتنا؟ هكذا كانت قصتنا.

ولقد كنت يومًا مضطجعًا وأنا ساكنٌ مطمئن، فوجدتُ في قلبي انزعاجًا على بغتة، وباعثًا يبعثني على الاجتماع بالأستاذ مكين الدين رضي الله تعالى عنه، فقمت مسرعًا، فدققتُ عليه الباب، فخرج، فلمَّا وقعَ نظرُه عليَّ قال لي: أنت ما تجيء حتَّى يسيرَ النَّاسُ خلفك. وتبسَّم في وجهي، فقلت له: سيدي، قد جئتُ، فدخل وأخرج لي وعاءً، وقال لي: هذا الوعاء اذهب به إلى الأستاذ أبي العباس، وقل له: قد كتبتُ آيات من القرآن ومحوتُها بماء زمزم([2])، وشيء من العسل. فذهبتُ بذلك إلى الأستاذ، فقال لي: ما هذا؟ قلت: أرسله إليكم الفقيهُ المكين الأسمر، فأدلى فيه إصبعًا واحدًا، وقال: هذا بحسب البركة، وفرَّغَ الوعاء، وملأه عسلًا، وقال لي: اذهب به إليه. فذهبتُ بذلك، ثم عدت إليه بعد ذلك فقال لي: رأيتُ البارحة ملائكةٌ أتوني بأوعيةٍ من زجاج مملوءةٍ شرابًا، وهم يقولون: خذ هذا عوضَ ما أهديتَ الأستاذ أبي العباس. انتهى كلام ابن عطاء الله رضى الله عنه في «لطائف المنن».

وكرامات سيدي مكين الدين لا تُحصر، كان رضى الله عنه في زمنه شيخَ القرَّاء، قرأ عليه ناسٌ كثيرون وجماعة آخرون.

توفي نفعنا الله به بإسكندرية سنة 692 ومولده بها سنة 610، ودفن إلى جانب سيدي أبي العباس المُرسي رضى الله عنه في ضريحٍ أُعدَّ له، ومقامُه ثمَّ ظاهرٌ يُزار ويُتبرَّك به، نفع الله به المسلمين.

Photos

t.b.d.
 
Print Friendly, PDF & Email

Sayyidi Shaykh Muhammad Al-Harraq

b. 1186 – d. 1261 H. in Tetuan (… CE)
الشيخ سيدي محمد الحراق

.


Took the Shadhili Tariqa from Imam al-Dirqawi

English

عربي

See aljounaid.ma
شيخ الطريقة ولسان الحقيقة سيدي محمد الحراق 1186-1261ﮪ
 لكريمة بن سْعاد
باحثة مساعدة بمركز الامام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة   

    هو في العلم بحرٌ واسع المجال، وفي التصوف لسان ناطق بالحال، اجتمعت فيه حسن الخصال، وعلا اسمه شامخا كالجبال، أما طريقته فقد تعاقبت عليها الأجيال، إنه الدرقاوي الشاذلي، سليل الدوحة الشريفة، صاحب الصولة الكبرى، والرتبة القصوى في علوم الظاهر الفقيه والعالم الصوفي: “أبو عبد الله سيدي محمد بن محمد بن عبد الواحد بن يحيى بن عمر الحسني العلمي الموسوي”،[1] ينتمي نسبة إلى سيدي الحاج موسى بن سيدي مشيش أخي مولاي عبد السلام”.[2]

    ولد سيدي محمد الحراق سنة 1186ﮪ ونشأ بمدينة شفشاون، حيث عاش في كنف أسرة صالحة متدينة، ربّته على مكارم الأخلاق، وطلب العلم، والمحافظة على روابط الشريعة، فكان وعاءا مهيئا لجميع مشارب العلوم، وقد تنبه أبوه لحماسته، وشغفه بالعلم، وكذا فطنته وسرعة بداهته في التعلم منذ صغره، فقرر مرافقته إلى جامع القرويين بفاس، قصد استكمال تعليمه والارتشاف من بحر العلوم هناك، إلى أن أتمّ دراسته، فأصبح بعد ذلك عالما جليلا، ذو شهرة ومكانة كبيرتين، يحضر مجالسه العلمية كبار العلماء وأعيان البلاد، وطلاب العلم، والفقراء، مما جعل السلطان مولاي سليمان العلوي، يعينه خطيبا ومدرسا بالمسجد الأعظم بتطوان، خاصة حين سمع برِفعة شأنه، وعلو همته، وغزارة علمه.

    “كان فقيها مدرسا له معرفة بالفقه وأحكامه، والحديث والسير والأصول، تصدر لنشر العلوم بمدينة تطوان مدة طويلة، وانتفع بعلومه خلق كبير…، وله أنظام في الحقيقة، ومذكرات بالطريقة، شهيرة شهرة شمس الظهيرة،… وكانت همته رضي الله عنه في جميع الأمور عالية..، متواضعا في لباسه..، ويأكل ما تيسر من الطعام، مع ما كان عليه من الكرم والمواساة…”،[3] إلا أن بعض النفوس الخبيثة والحسودة،لم يهدأ لها بال، فتآمرت عليه، ودبرت له المكايد، وَصَلَت لحد الطعن في شرفه، والتفكير في قتله، فقد أصابه المرض من شدة الأسى على ما كيد له، وقد تمكنوا من ذلك، حيث “…سُلب الشيخ من جميع مناصب الإمامة والخطابة والتدريس والفتوى، وأن لا يتعاطى شيئا مما كان له”،[4] لكن صبره على تلك المكائد والمحن، زاده تقربا إلى الله، وتمسكا بمنهج العارفين المحتسبين، حيث أدت تلك الأحداث إلى “اشتغاله بالتصوف والانخراط في طريق القوم”،[5] حتى فاق أقرانه، وأصبح عالما صوفيا، من كبار أعلام التصوف، الذين جمعوا بين الشريعة والحقيقة، وتمكنوا من التوفيق بين الظاهر والباطن.

     لقد سلك سيدي محمد الحراق طريق القوم على يد الشيخ مولاي العربي الدرقاوي، الذي طابت به نفسه، وتلاشت بصحبته أسقامُه، حيث “…لقَّنَهُ الأوراد، وبيّن له المُراد، ولم يأمره بخرق العادة، ولا كشف رأس ولا لبس مرقعة، وإنما حضّه على كثرة ذِكر الله، وجمع القلب على الله، وإخلاص العبودية إلى الله، وأذِن له في إعطاء الأوراد والتربية”،[6] وبذلك أخذ الشيخ محمد الحراق العبرة، وفهِم الحكمة، فتجرد من علمه الذي كان يفتخر به، وتغلغل في قلب الطريق، جاعلا علمه الغزير، مَطِيَّةً لخدمة النفس والفرد، خاصة وأن العلم هو باب معرفة الله ومفتاحها، يقول الشيخ سيدي محمد الحراق: “… فما فائدة هذا العلم والجاه، الذي لا يوصل صاحبه إلى الله، ولا يُعَرِّفُهُ مَولاه”.[7]

     هكذا كان رضي الله عنه “إماما جليل القدر، مُتضلعا في علم الظاهر، انتهت إليه فيه الرياسة، مشاركا في فنونه من تفسير وحديث وفقه وفتوى، ومعقول بجميع فنونه، وأما الأدب والشعر؛ فكاد ينفرد بهما في عصره، ولما أخذ حظه من الظاهر، أنعم الله عليه بعلم الباطن، ليكون رحمة في البلاد، وقدوة للعباد..، ولقد كان رضي الله عنه أوحد أهل زمانه في علم الباطن، وحرر طريقة القوم بين الشريعة والحقيقة، حتى سهلها للسالك”،[8] وقد أسس طريقه على أربع قواعد: “ذِكر، ومُذاكَرة، وعِلم، ومحبة”.[9]

     أما فنون القول، فقد كان له السبق في أهل زمانه، حيث اشتهر بأشعاره الصوفية، التي كانت لسان حَالِه، وعنوان وجده، فكانت كل قصائده حُبلى بمقاصد الشريعة، وبمناهج الطريقة، إذ تضمنت في طيّاتها الدعوة إلى الله، وتهذيب النفس، والحث على التشبث بالمنهج الصوفي، بعبارات وإشارات جامعة، تنير طريق السالك والمريد، يقول عبد القادر التليدي: “…كان ينظم الشعر الرقيق ويقول الأزجال حول الحضرة الإلهية، والجناب النبوي الكريم، حتى ترك لنا ثروة عظيمة في الشعر الصوفي الرقيق المؤثر، وقد جُمع في ديوان خاص …، حيث أصبح من الدعاة إلى طريق القوم المربين للمريدين المنقطعين إلى الله عز وجل”.[10]
يقول في بعض أبياته:

 وكُن مُفلِسا عن رُؤية الكَون كُلِّـه
إلى أن ترى ما كنت من قَبُل عاريا
وتُبصر ربًّا قد أحاط بما تـــرى
وتنظر نورا فائضا مـن حقيقــة
 تكن بإِلَهِ العـرشِ أغنى البريـةِ
بفكرك منه نفس عيـن الحقيقـة
وجودا على التحقيق في غير مِرية
تلون ألوانا لإظهـار حكمة.[11]

    أما مؤلفاته فنذكر من بينها: “تعليقه على المشيشية، وشرح حكم ابن عطاء الله وغيرها؛ ورسائل كثيرة كتبها لمريديه، جمعها تلميذه الشيخ محمد بن العربي الدلائي في كتابه النور اللامع البراق في التعريف بالشيخ الحراق…،كما جمع ابن القاضي نوازل وفتاوي الشيخ الحراق في جزء وتتبع تعاليقه”،[12] إضافة إلى حكم بليغة، وتقاييد عديدة، على بعض الآيات الكريمة.
     من أقوال وحكم سيدي محمد الحراق:
• “إني ربحت من باب الفضل، فلا أدل إلا عليه، وما من شيخ إلا يدل على السبيل الذي مر عليه ولا يوصل إلا إلى المقام الذي انتهى إليه.
• لو كنت أعلم أحدا بقُنَّةِ جبل يريد الوصول إلى الله، لأتيت إليه، وأخذت بيده ابتغاء مرضاة الله وترغيبا للإقبال على الله.
• ما رأيت أنفع لقلب المتوجه الصادق من ذكر الله.
• إن الهمة العالية هي التي لا ترضى بدون الله، إذ ليس وراء الله وراء.” [13]
 
    هكذا اشتهرت طريقة سيدي محمد الحراق الدرقاوية الشاذلية، رضي الله عنه في جُل ربوع البلاد، خاصة بمناطق الشمال، حيث أخذ عنه العديد من المريدين، وسلكوا طريقه السالكين المحبين.
توفي رحمه الله عام 1261ﮪ ودفن بتطوان بزاويته المشهورة، الزاوية الحراقية، وهي لا زالت لحد الآن، مزارا لمريديه، وكافة الزوار الذين عرفوا قدره، وسمعوا بسيرته الطيبة.
الهوامش:


[1]– سلوة الأنفاس، إدريس الكتاني، تحقيق: عبد الله الكامل وحمزة بن محمد الطيب ومحمد حمزة علي الكتاني، دار الثقافة ، ط1/2004، 1/389.
[2]– المطرب بمشاهير أولياء المغرب، عبد الله بن عبد القادر التليدي (950ھ)، دار الأمان للنشر والتوزيع، ودار البشائر الإسلامية- الرباط، ط 4/2003، ص:229 .
[3]– عمدة الراوين في تاريخ تطاوين، أبو العباس أحمد الرهوني، تحقيق: جعفر بن الحاج السلمي، ط 2003م، مطبعة الخليج العربي-تطوان، ج:4، ص ص:172-183.
[4]– المطرب، ص:230.
[5]– المصدر السابق، ص:231.
[6]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، محمد الحراق، تحقيق: عبد السلام العمراني الخالدي، ط:1 /2007، دار الكتب العلمية- بيروت، ص: 11.
[7]– المطرب، ص: 230.
[8]– عمدة الراوين، ج:4، ص ص: 177-179.
[9]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، ص: 4.
[10] – المطرب، ص: 231.
[11] – ديوان محمد الحراق، محمد الدلائي الرباطي، نشر وتقديم: ابن الحاج السلمي، ص: 10.
[12] – معلمة المغرب، الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، مطابع سلا، 2005، 10/3364.
[13] – عمدة الراوين، ج:4، ص:170-177.

 

Photos

t.b.d.
 

Video


View Youtube

الولي الشاعر محمد الحراق رحمه الله
حمد بن محمد بن عبد الواحد العلمي شاعر صوفي من فقهاء المغرب. له (ديوان العلمي) في طريقة ابن الفارض، وفيه تواشيح وأزجال، و(ديوان رسائل ومنظومات) في خزانة الرباط و(شرح الصلاة المشيشية) رسالة

 

Ta'iyya

تائية سيدي محمد الحراق
قدس سره الشريف

أتطلب ليلى وهى فيك تجلت

فذا بله في ملة الحب ظاهر

ألم ترها ألقت عليك جمالها

تقول لها ادني وهي كلك ثم إن

عزيز لقاها لا ينال وصالها

كلفت بها حتى فنيت بحبها

وغالطت فيها الناس بالوهم بعدما

وغطيتها عني بثوب عوالمي

بديعة حسن لو بدا نور وجهها

تحلت بأنواع الجمال بأسرها

وحلّت عرى صبرى عليها صبابة

ومن ذا من العشاق يبلغ في الهوى

وبي من هواها ما لو ألقى في لظى

وبالبحرِ لو يلقى لأصبح يابسا

ذهلت بها عني قلم أر غيرها

ولما أزل مستطلعا شمس وجهها

فغاب جميعى في لطافة حسنها

فدعْ عاذلي فيها الملام فإنما

وإن شئت لُم فيها فلست بسامع

وكيف أصيخ للملامة في التي

وكنت بها مغري أراها حبيبة

وفيها ادعيت العين في مذهب الهوى

وأصبحت معشوقا وقد كنت عاشقا

بها سمعتْ أذني وأبصر ناظري

وفي حانها دارتْ عليَّ كؤسُها

وما أبصرتْ عيناي للخمر جامها

تلألأ منها كل شيء فما أرى

أباح لي الخمار منه تفضلا

فإن شئتها صرفا شربت وإن أشا

وإن شئت أطوي الكون طيا وإن أشا

شربت صفاء في صفاء ومن يرد

تقدم لي عند المهيمن سابق

فلي عزة الملك القديم لأنني

ولي مقعد التنزيه عن كل حادث

جلست بكرسي التفرد فاستوى

تراني ببطن الغيب إذ أنا ظاهر

تجليت من لوح البطون ولم يكن

لأني قبل الكون إذ أنا بعده

تجليت قبل باسم لوح القضا كما

ترامت بأنواري المقادير إنني

وخمرى أثارت فى الجميع ضياءها

مدام تزيل الهم وهي بدنها

تراها بحشو الكأس وهي زجاجة

بها هو ممسوك وقد مسكت به

تلطف منها إذ سرى منه نورها

ومن عجب كأس هو الخمر عينها

فيحسبه الراءون غير مدامة

ولو صفت الأسرار منهم لأبصروا

بدت برياض الملك أزهار مائها

فإن شئت أن تنفيه فاترك خواطرا

ولكن أتت من عالم الحسن فاستوت

وطر عن حبالات التفكر في الورى

وكن بمقامات الرجال بظاهر

فكم زاهد ألقاه فى الليل زهده

وذي طاعة قصت جوانحه بها

ولم يصف زهد لا ولا عمل لمن

لأن الذى يأتى ببر ولا يرى

ولم يصف أي يخلص من الجهل أمرُه

لأن فعلنا ما لم نر اللهَ فاعلا

لفقدان إخلاص به اللهُ آمر

ولم يكن الإفراد يوما لعامل

لأن إله العرش قد عم جوده

ولم يخصص الأعمال بالله من يرى

ويا عجبا كم تدعى أحدية

ولما تكن في اثنين والله غاية

ألم تره ينهى عن اثنين خلقه

فدع عنك أقوالا ترى إن أتيتها

وألق لنا أذن الفؤاد مصيخة

إذا شئت أن تلقى السعادة المنا

فطهر بماء الذكر قلبك جاهدا

ومكن بكف الشرع أمرك كله

ودع ما مضى إن تبت لا تكترث به

وشمر ذيول الحزم لله طالبا

فمن عمه القصاد بل من عماهم

ومن يبتغ غير الإله بسيره

بأن ينتهي للوهم والباطل الذي

ومن ثم كانت عادة الله في الذى

فيُحرمه ما أم إذ هو لم يكن

فذا عدم محض وذا لم يؤمه

فسر فى أمان الله للحق مسرعا

كحرص على مال وحب ولاية

وعب عن شهود الذات منك ووصفها

وكن مفلسا من رؤية الكون كله

فلم يفتقر من جاء بالفقر ذا الغنا

وكل مقام لا تقم فيه فكرة

إلى أن ترى ما كنت من قبل هاربا

وتبصر ربا قد أحاط بما ترى

وتنظر نورا فائضا من حقيقة

وتعلم أن الكون ليس بكائن

وتوقن أن الكأس خمرا ولا ترى

وأنك سر الكل والسر ذاته

وأنك موصول ولا ثم واصل

تناهت إليها بعد ما احتجبت بها

أبت أن تراها عينها وهي عينها

وتظهر إن شاءت إليه بحال ما

بدت بجمال من كمال صفاتها

ولم لم تجل بالصفات لما

لأن تجلى الذات يمحق نورَه

ألم ترها لما تجلت بذاتها

وخر لذاك الدك موسى كليمه

لأن تجلى الذات نفخة صورها

ومن ثم كانت نشأة الخلق أولا

فتدرك ما لم تدر من قبل بعثها

لأن مدرك الأنوار من عين نوره

ألم تر خير الخلق أبصر خلقه

وأصحابه لما علو باتصاله

وإن لم يروا جبريل إلا عشيرهم

فكيف يرى خلق حقيقة أحمد

لأنه صون السر بل سر صونه

عليه يدور القطب وهو بسره

ترى حكمه بالله في الخلق نافذا

ترقى إلى أن صار للكل جامعا

وأصل وجود الشىء رحمة نفسه

ورحمته من رحمة المصطفى أتتْ

لذلك كان القطب يبصر دائما

لأنه عن خير الأنام خليفة

فنور سرى فى الكون صورة أحمد

فهو الهدى والنور من حيث إنه

فلا مهتد إلا بأضواء نوره

وهو على التحقيق والله وصفه

فمن حفه نور الرسول يخوض من

وتنهى إليه في الإنام رياسة

ومن قد أتى من غير نور محمد

يروم دخول الدار من غير بابها

ولو لا سنى منها لما وصلتْ بنا

لنحو حماها وهي فى منعة الهوى

فلذ اغترابى فى اقترابى حبائبي

أواري غرامي عن هوجس عاذلي

ويعذرني منه صوان تجلدي

وما كنت أدري حين أذري مدامعي

وأن شئونى عن شئوني عبرت

توسدْت من جسمي الأمان لأنه

وإن حياة الروح عنه خفية

وصار بسر الذوق من عين ذاتها

ووافقها فيما يعمهما معا

فهذا بعين الذات نافى دائما

فأضحى الورى لما روى كل واحد

فمن قائل هذا يحب بثينة

رأوا من ثباتى في ثبات تولهي

ولما أبى كنى يكن هواى بل

وأصبح أفواها تناجي بكل ما

فإن أنه نظفى أنه ما كان مودعا

تيقنت إذ لم يبق مني كاتم

وصرتُ إذا لم يستر الشمس ظلها

وأعلم أني بالمعالم جاهل

وأسأل أهل الحيّ عن جيرة لها

أغالطهم في فتنة الفرق إن فتـ

فرقتي بدا غيهم عن عينهم فتواترتْ

ولو جردوا من نقطة الغين عينهم

وشاهد كل عينه عين حبه

ولكن إلى أنواره الكل ينتهي

عليه صلاة الله ثم سلامه

وأزواجه والتابعين جميعهم

وتحسبها غيرا وغيرَك ليست

فكن فطنا فالغير عينُ القطيعة

ولو لم تقم بالذات منك اضمحلت

حَبَتك بوصل أوهمتك تدلت

سوى من يرى معنى بغير هوية

فلو أقسمت إني إياها لبرت

تبينتها حقا بداخل بردتي

وعن حاسدي فيها لشدة غيرتي

إلى أكمه أضحى يرى كل ذرة

فهام بها أهل الهوى حيث حلت

فأصبحت لا أرضى بصفوة عروة

مرامي فيها أو يحاول رتبتى

لذابت لظى منه بأضعف زفرتى

والشم دُكت والسحاب لجفت

وهمت بها وجْدا بأول نظرة

إلى أن تراءت من مطالع صورتي

لأن كنت مشغوفا بها قبل نشأتي

عذابي بها عذْب وناري جنتي

دهيت فلم يكن إليك تلفتي

عليها جيوبي في الحقيقة زرت

إذا أنها والله عين حقيقتى

وقطعت رسمي كي أصحح حجتي

لأن ظهوري صار أعظم زلتي

فعاينتها منها إليها تبدت

فصرت بها أسمو على كل ذروة

لأن جامها منها لها عين حكمتي

سوى نورها الوقاد فى كل وجهتي

جناها فصار الشرب ديني وملتي

مزجت لأن الكل في طي قبضتي

نشرت جميع الكائنات بنظرتي

من القوم شربا لم يجد غير فضلتي

من الفضل واستدعاه حكم المشيئة

بعزة ربي في العوالم عزتي

ولي حضرة التجريد عن كل شركة

من الله عرش لي على ماء قدرتي

وما ثم غيري ظاهر حين غيبتي

تجلى منه غير تحقيق حكمتي

ولم يك كون غيرَ تلوين بهجتي

تجليت بعد باسم ناري وجنتي

عجيب بدت فى كثرتي أحديتي

وحقا بأنواع الوجود استبدت

وينشط كل الكون منها بنفحة

ولو لم تكن فيه لذاب بسرعة

تلون كأسي من تلون خمرتي

فتحسبها شمسا على البدر درت

ولكنه يبدو على شكل درة

لشدة آفات بعين البصيرة

لطائف أنوار بأشكال قدرة

وبالوهم يبدو الزهر غير المائية

تجول لفكر لم تكن في الحقيقة

على القلب عينا وهو عالم غفلة

كلي لا ترى مستوثقا لم تفلت

ولا تك يوما حذو كل بفكرة

تفكره فيه أتاه بظلمة

وعيق على المولى بلحظ الفضيلة

يرى نفسه فى زهدها قد ترقتِ

به اللهُ آت فاتح باب فتنة

ولم يلف إلا في غياهب ريبة

على الشك بالمعبود في كل وجهة

وذلك إفراد الإله بخدمة

إذا نفسه في ذلك الفعل عنت

ولما يكن شيء سواه بمثبت

شريكا له فيها بمثقال ذرة

وهي على التحقيق غاية وحدة

فكيف إذا أثبت نسبة كثرة

وشرك ذوي التثليث باد بحجة

أخا ظمأ يوما سرابا بقيعة

وعى القول مني واستمع لنصيحتي

وتبلغ ما عنه الرجال تولت

بصدق اللجا واغسله من كل علة

فدونك إن لم تفعل الباب سدت

ولا تلتفت في طاعة لمثوبة

ولا تقصدنْ حظا يسير الطريقة

توجههم نحو الحظوظ الدنية

إليه تراه راجعا أيّ رجعة

له نفسه عند البداية أمت

يؤم سواه دائما نيل خيبة

ولا يصلنْ لله من فقد نية

فصفقته والله أخسر صفقة

وكن معرضا عن ذي الأمور الشنيعة

وكثرة أصحاب ونيل المزية

وصل على كل تنل كل رفعة

تكن بإله العرش أغنى البرية

ولن يغن من يأتي إليه بثروة

ودع كل حال فيه نفسك حلت

بفكرك منه نفس عين الحقيقة

وجودا على التحقيق من غير مرية

تلونَ ألوانا لإظهار حكمة

لأجل دخول الكل تحت المهية

سواه فما أحلى لقاء الأحبة

وأنك أنت العين في بين صنعة

ولكن معاني الذات بالذات حفت

ومنها التناهي كان أول مرة

وفي ذا كمال القدرة الأزلية

به احتجبت عنها بسطوة عزة

فأهدت به من بالعناية خصت

اهتدى لعرفانها واله فهم الخليقة

جميع الذي يبدو له بالذتية

لطور كليم الله للصخر دكت

فعرضَ صعقُ الطور عن صعق نفخة

به تبدّل التلطيف كل كثيفة

تهد نشا العرض نفخة بعثة

ويعلم منه الغيب نفس البديهة

على قدره يبدو له فى الحقيقة

تنزل حتى كانفي الملكية

فلم يعْدُ منهم واحد حسنَ دحية

على أنهم في الناس أفضل أمة

ولكن يرى ظلا من البشرية

والأنوار طرا من سناه استمدّت

يدور عليه الكون فى كل لمحة

لأنه صار فيهم أصل نشأة

لسر أتى من همة أحمدية

لذلك كان رحمة للبرية

لأن سره من سر عين لرحمة

له سر الاستخلاف فى كل برزة

وهو عن الرحمن خير خليفة

به تهتدى لله كل بصيرتى

على ذاته تجلى معاني الحقيقة

لأن نعوت النور باب الأدلة

ومن ثم كان الفتح منه لحضرتي

بحار شهود الذات فى كل لجة

قد استسلفت في عزها كل رتبة

فأقدامه في مهوة الغيّ زلت

ويطلب هديا بالأمور المضلة

سنابك أفراس القلوب المجدة

وصون شفوف من سيوف أعزة

وهان عذابي إذ عذابي شقوتي

فتكشف عن سري حقائق سيرتي

فتعذرني من سرعة السكب عبرتي

بأن سرايا الطرف من جيش رقبتي

إذا غبرت فى التيه أخدود وجنتي

إذا ما فنى في الحب في زيّ ميت

إذا أنه لما فنى فيه حلت

ونال بقاء إذ رمى بالبقية

وداما جميعا بين خفض ورفعة

وهذا بنور العين في الهين مثبت

روايته قسمين في نوع عشقتي

ومن قائل هذا كثير عزة

فأوقعهم فى الوهم فهم تثبتي

يذيع جيمعا للوشاة سريرتي

له صار أسماعا على خلف إمرتي

سواه وذاع السر من كل جملتي

بأن استتاري في الغرام فضيحتي

أصانع عن درء الهوى بصنيعتي

وأنكر في كل اختباري خبرتي

لتبريد تبريحي وإطفاء لوعتي

ــنة الجمع ليست فى الصبابة

عليهم سهام البِين من عين نقطة

لفازوا بتفريد به الذات جلت

وأفضل خلق الله عين الوسيلة

ففيه حقائق الكرام ترقت

وآله والأصحاب في كل لحظة

وأمته الغراء أفضل أمة

From sama3ro7i.wordpress.com

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Muhammad al-Mubarak al-Hasani

Sayyidi Shaykh Muhammad al-Mubarak al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد محمد المبارك الحسني
d. 1330 H. in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

He was Muhammad ibn Muhammad al-Mubarak ibn Muhammad al-Dillisi al-Qayrawani, whose lineage goes back to Mawlana Idris (radia Allah-u `anhu). He took the Shadhili tariqa from his brother, Shaykh Muhammad al-Tayyib, and was his khalifa (more…)

Related pages:

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Muhammad al-Tayyib al-Hasani

Sayyidi Shaykh Muhammad al-Tayyib al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد محمد الطيب الحسني
b. 1255 H. in Algeria – d. 1313 H. in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

He was Muhammad al-Tayyib al-Dillisi al-Maliki ibn Muhammad al-Mubarak ibn Muhammad al-Dillisi al-Qayrawani, whose lineage goes back to Mawlana Idris, the founder of the city of Fas and great grandson of sayyiduna al-Hasan Sibt Rasul Allah (sall Allah-u `aleyhi wa sallam). He took the Shahdili Tariqa from Sayyidi Shaykh Muhammad ibn Mas’rd al-Fasi. He was his khalifa, and the revived of the Shadhili Path in Sham.

His Life


His family  came from Algeria, where they lived amongst the berbers. They were sent to guide and educate them, and they learned their language and intermarried with them. Sheikh Muhammad al-Tayyib was born in Dillis in Algeria around year 1255 H.

Upbringing and studies
He grew up under his father’s tutalage. Together with him he came to Damascus year 1263, in the first of a series of emmigration waves caused by the French colonial war. This was a group of about five hundred families, lead by his maternal grandfather Sheikh Muhammad al-Mahdi al-Saklawi.

As a young boy, he memorzied the Holy Quran perfectly, and learnt calligraphic hand-writing. In 1269, his father, Sheikh Muhammad al-Tayyib al-Kabir – rahimahu Allah – passed away, and Sheikh al-Saklawi, took him under his wing and raised him in the Khalwati tariqa.

He  learnt many sciences and skills under Sheikh al-Tantawi and other Maliki scholars, who gave him general ijaza. He also studied the religious sciences under many other Shuyukh – maybe the most famous of them was al-Sheikh al-Amir `Abd al-Qadir al Jaza’iri, from whom he took Al-Futuhat al-Makkiyya of al-Sheikh al-Akbar, and other books on tasawwuf. [Al-Amir `Abd al-Qadir settled in Damascus in 1272. He met Sheikh Muhammad al-Fasi in Makka year 1279, and took the the Shadhili tariqa from him.]

Taking the Shadhili Path
When Sheikh Muhammad al-Fasi came to Damascus in 1282, Sheikh Muhammad al-Tayyib took the Shadhili tariqa from him. He devoted himself to it for a long time, after which he was given permission from Sheikh Muhamamd al-Fasi to deliver admonition and guidance to others.

In 1287, he was sent with al-Amir Sheikh `Abd Al-Qadir, together with Sheikh Muhammad al-Tantawi and some other people, to the city of Konya in Turkey, in order to compare with their copy of “Al-Futuhat al-Makkiyya” with a hand-writing of its author that existed there. The two Sheikhs recited the entire book twice, and then returned and recited it again to al-Amir `Abd Al-Qadir.

Sheikh Muhammad al-Tayyib excelled in intelligence, good memory and fluency of the tongue. He was agreeable in his way of dealing with people, mild-tempered, abstaining from worldly things, content with litle and very generous. He was respected an accepted, and he understood the language of common people. His meetings attracted many lovers, he was always enquiring about the brothers, and encouraging them to marry. For some time, he earned his living as a book binder, until he received the permission of Sheikh Muhammad al-Fasi to devote himself to spreading the Path. Through him, the tariqa was spread and the adhkar where established, and many wayfarers entered this Path.

His main center was in the Khaydariyya zawiya, where the adhkar were regularly recited and hadras performed. After the passing of Sheikh al-Mahdi al-Saklawi – his grandfather, Sheikh and tutor, rahimahu Allah – in 1278, Sheikh Muhammad al-Tayyib took his place as a lecturer in Dar al-Quran al-KhayDariyya, located in the old city in Damascus, near Dar al-Hadith. He continued teaching in this Madrasa until he passed away, and his office was handed over to his brother, Sheikh Muhammad al-Mubarak. Besides this, he also had another center in Mazza, near the maqam of the sahabi sayyiduna Dihya al-Kalbi, and a third one in Zakya, one of the villages of Qura Hawran.

His successor in the Shadhili Tariqa was his brother, Sheikh Muhammad al-Mubarak, through whom it has been passed down to the Ya`qubi family.

His miracles
The people of Sham relate many of his miracles, among which are the following:

Once he was walking, together with some companions, in one of the market places of Damascus, and their presence drew the attention of people. One man then said to himself: “If it is not due to tricks and cunning crafts that this Sheikh possesses, why would these people gather around him?!” That very moment, the Sheikh turned straight towards him saying: (* Inna ba`da al-zhanni ithm*) (Certainly, some assumptions are sinful, Q).

On one of the occasions when Sheikh Muhammad al-Tayyib was performing hajj, he was accompanied by the Sheikh and Reciter `Abd al-Rahim al-Dibs wa al-Zayt. Sheikh `Abd al-Rahim’s camel got lost, and with it an amount of money entrusted it to him by other people for conducting trade on their behalf. Sheikh `Abd al-Rahman was exasperated – he feared the people would accuse him of having wrongfully taken their money and means of subsistance. He went to Sheikh Muhammad al-Tayyib and told him what had happened, and the Sheikh supplicated for him with the following words:  “May Allah give you something better in return”. However, Sheikh `Abd al-Rahim insisted that he supplicate ardently for him, saying: This is people’s money. Sheikh Muhammad al-Tayyib then felt sympathy for his situation, and turned towards Allah making tawassul by His Messenger – peace be upon him and his family – by reciting the famous qasida which begins with these lines:

“Ma arsala al-Rahmanu aw yursilu”
“No Mercy That Allah has sent or will send”
<< link >>

He then turned towards  Sheikh `Abd al-Rahim and said to him: “You found your camel”, and within a very short while, two Arabs came and brought him the lost camel.

His poetry
His most famous qasida is

“Suluwi `an al-Ahbab”
– “Would I neglect those I love”
<< link >>

His passing and place of burial
He passed away on a Monday, the 26th of Sha`ban year 1313, and was buried near his home in Damascus

Burial place

His tomb is located on the hillside of Mazza near the maqam sayyiduna Dihya al-Kalbi. It is in a private home near what is tday Jami` al-Ra’is in Mazza, next to what was previously a mosque named after him, where he used to teach. The original mosque was demolished to give way to presidential buildings for the Asad family.

With him is buried one of his students.


Tomb stone of al-Sayyid al-Sheykh Muhammad al-Tayyib – qaddasa Allahu sirrahu – in Mazza.
(Photo: JK/Ziarat 2006)

Tomb of al-Sayyid al-Sheykh Muhammad al-Tayyib – qaddasa Allahu sirrahu – in Mazza.
(Photo: OZ/Ziarat 2006)

References


Sources:
– Tarikh `Ulema Dimashq (Article based on an interview with Sheikh Ibrahim al-Ya`qubi that took place on the 29th of Shawwal 1402)
– bmk/Ziarat 2004, 2006, 2007

© Damas Cultural Society — Latest aupdate: 2007-07-11
Original site: damas-original.nur.nu

Related pages:

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Muhammad al-Yaqoubi

His Eminence Shaykh Muhammad al-Yaqoubi al-Hasani al-Idrisi

العلامة الشيخ السيد محمد أبو الهدى اليعقوبي الحسني الإدريسي
Hafizhahu Allah – May Allah preserve him

.


 

English

Biographies in English

One of The Wolrd’s Most Influencial Muslims
Sacred Knowledge 2012-2015
2004
Shorter

More Bio’s:
remembrancepublications.co.uk


Shaykh Muhammad al-Yaqoubi – one of he wolrd’s most influencial Muslims
From The Muslim 500

Sheikh al-Yaqoubi was born in Damascus and was trained in Islamic studies by his father, who was an Imam and instructor at the Grand Umayyad Mosque. Sheikh al-Yaqoubi followed in his father’s footsteps teaching in the same mosque, and becoming a world renowned Islamic scholar of theology, jurisprudence, and Hadith. He is widely-recognised as one of the reliable authorities for the issuing of fatwas in Islam. He was one of the first scholars to speak against DA’ISH, denouncing its atrocities and showing that its actions are unIslamic. His book Refuting ISIS has become essential reading. His criticism of the Syrian government’s response to protests made his stay in Syrian untenable, and so he had to flee the country. As a teacher, he has trained several hundred Imams and teachers who work in the Arab World, the West, in the Far East and South Africa. As a spiritual guide he focuses on the spiritual well-being of Muslims and gives personal spiritual instruction to his disciples, of which he has a significant following in the UK and USA. He is a charismatic public speaker in both Arabic and English, and one of the most vocal moderate voices of Islam making a huge positive impact via his public talks, writings and numerous media appearances worldwide.


Shaykh Muhammad al-Yaqoubi
From Sacred Knowledge

Al-Allamah Shaykh as-Sayyid Muhammad al-Yaqoubi is one of the greatest scholars in the world today. In Syria, and particularly in his home city of Damascus, the Shaykh rose to great prominence in recent times for defending the Prophet Muhammad (Allah bless him and grant him peace), and being one of the first from amongst the ulema to courageously condemn the brutal Syrian government at the start of the popular uprising. In the West, he is an extremely eminent and distinguished preacher amongst Muslim minorities, and a caller to Islam, thousands having embraced the religion through his powerful and uncompromising lectures, wise words and charismatic approach. For several years running, the Royal Aal al-Bayt Institute has included him as one of the 500 most influential Muslims in the world.

Shaykh Muhammad descends from a scholarly family that traces its roots back to Morocco, and lineage to the Prophet Muhammad (Allah bless him and grant him peace). He is both a sufi and jurist, continuing the glorious legacy of his late father, the Imam of the famous Grand Umayyad Mosque in Damascus, the gnostic, and polymath of Syria, Sayyid Ibrahim al-Yaqoubi (Allah show him mercy), as well as his grandfather, the erudite Imam, gnostic and ascetic, Shaykh Ismail al-Yaqoubi (Allah show him mercy). Prior to being forced into exile in 2011, Shaykh Muhammad was teaching regularly at the Umayyad Mosque, as well as being the weekly Friday speaker at the Hassan Mosque in the Abu Rumana district of Damascus. He also taught regular classes at the Mosque of Shaykh al-Akbar Muhyiddeen Ibn ‘Arabi.

From an early age, Sayyid Ibrahim al-Yaqoubi supervised Shaykh Muhammad’s upbringing and tutelage, ensuring that every aspect of his son’s life was developed with the most detailed care under the guidance of the Sharia. For over 20 years, Shaykh Muhammad studied over 500 books with his father, in the sciences of the Qur’an, Hadith, Fiqh, Mantiq and many other fields. His father gave him full authority to narrate Hadith, to teach and issue fatwa. He also received many other ijazas from the most prominent scholars of Syria, including Mufti Abul Yusr ‘Abidin and Shaykh Makki al-Kittani (Allah show them mercy), granting him some of the shortest isnads on the face of the Earth. The Shaykh is fluent in several languages including Arabic, English, and Swedish, and has trained several hundreds of scholars, imams and preachers both in Syria and the West. He is the author of a number of books in Arabic, as well as several poems in both Arabic and English. He has travelled the world extensively and participated in conferences, lectures and taught several intensive programmes from Finland to South Africa, and Indonesia to the West coast of the USA.

The Shaykh currently resides in Morocco with his wife and 3 children, and continues to teach the sacred sciences to scholars and students.


Shaykh Muhammad al-Ya`qoubi – biography 2004
From: Shaykh Ibrahim Institute | damas

Shaykh Muhammad al-Ya`qoubi descends from a scholarly family whose lineage goes back to the Prophet, salla Allahu ‘alayhi sallam, through his grandson Sayyiduna al-Hasan, radiya Allahu ‘anhu. His lineage goes back to Mawlay Idris al-Anwar who built the city of Fes. Mawlay Idris’ lineage is as follows: he is the son of Mawlay Idris the Great; who is the son of Sayyiduna Abdullah al-Kamil; who is the son of Sayyiduna al-Hasan, the Second; who is the son of Sayyiduna al-Hasan, radiya Allah ‘anhu; who is the grandson of the Prophet, salla Allahu ‘alayhi wa sallam.

Shaykh Muhammad al-Ya’qoubi’s ancestors also include some of the greatest scholars of Syria: Shaykh Sharif al-Ya’qoubi (d. 1943/1362 H.) was his father’s uncle, and Shaykh Muhammad ‘Arabi al-Ya’qoubi (d. 1965/1384 H.) was his father’s maternal uncle; both were the Malikite Imams of the Omayyad mosque. Shaykh Siddiq al-Ya’qoubi (d. 1889/1307 H.) was his paternal great-grandfather, and Shaykh Isma’il al-Ya’qoubi (d. 1960/1380 H.), a great Waliy known for his miracles, was his own grandfather. His father, Shaykh Ibrahim al-Ya’qoubi (d. 1985/1406 H.), was one of the greatest scholars Syria saw in the past 50 years; he was also the Imam and teacher of the Omayyad Mosque.

Shaykh Muhammad was born in Damascus on the 13th of DhulHijja in 1382 H. As a little boy, he crawled in the Grand Omayyad Mosque and the Darwishiyya Mosque, where his father was an instructor for 40 years, and sat in the laps of some of the greatest scholars. Since he was four-years-old, Shaykh Muhammad accompanied his father in all of his visits, gatherings, and classes, both public and private, as well as at home and outside. His father took care of him and was both his teacher and spiritual master. Under his tutelage, Shaykh Muhammad followed a solid traditional curriculum since the age of four, studying, step-by-step, the major classical works on the various disciplines of the Shari’ah as well as the instrumental disciplines. Shaykh Muhammad dutifully studied with his father over 500 books in the course of 20 years, some of them from cover-to-cover and others in portions; some are multi-volumes, and others are small concise works.

Some of the books Shaykh Muhammad studied under his father are as follows: most of the six books of Hadith, al-Muwatta of Yahya al- Laythi, most of al-Muwatta of Imam Muhammad with Sharh al-Laknawi, most of al-Muwaafaqaat of ash-Shaatibi, the first volume and other sections (of the five volumes) of al-Hashiya of Ibn ‘Abideen, Ihya ‘Ulum ad-Deen, al-Hidaya of al-Marghinani, Mughni al-Labeeb of Ibn Hisham, Parts of Kitab Seebawayhi, Miyar al-Ilm of al-Ghazali, several volumes of Sharh Sahih Muslim of an-Nawawi, several volumes of Irshad as-Saari of al-Qastallaani, half of Madarik at-Taweel of an-Nasafi, Hashiyat as-Saawi on Tafseer al-Jalaalayn, three volumes of Mu’jam Maqaayiis al-Lugha of Ibn Faaris, al-Bayaan wat-Tabyeen of al-Jaahiz, several volumes of Wafayaat al-Ayaan of Ibn Khallikaan, and Tabaqat ash-Shafi’iyya al-Kubraa of Ibn as-Subki, Maqamaat al-Hariri. In fact, Shaykh Muhammad wrote a thabat (detailed list) of the names of the books he studied under his father entitled, The Concealed Pearls. This book is a testament to his father’s labor of love and of the expenditure of his energy in passing on his knowledge and experience to his children, a rarity in our modern times.

Throughout the years of his study, Shaykh Muhammad went through spiritual training in the Sufi path under his father, who was a great Waliy and Murshid known for his righteousness and asceticism. Shaykh Muhammad studied the major works of Tasawwuf under him, accompanied him, and was his servant, the bearer of his shoes, which he considers the key to the opening he received. The company of his father exposed him to a wealth of light, wisdom, and knowledge, an experience that was far beyond what one may attain from books or from occasional meetings with teachers.

In the summer of 1973, at the age of eleven, Shaykh Muhammad started teaching at the Darwishiyya Mosque where he taught a regular Qur’an and Tajwid class composed of a group of boys. He began giving public speeches in Ramadan after ‘Asr prayer in the same mosque at the age of twelve. At the age of fourteen and a half, he made his debut as Friday speaker in the mosque known as as-Saadaat, where Sayyiduna Mu’aadh ibn Jabal is buried.

Shaykh Muhammad memorized Jawharat at-Tawhid when he was five-years-old, al-Arba’in an-Nawawiyya when he was six, and, later on, dozens of famous didactic odes and poems along with most of the Qur’an al-Karim. He also memorized considerable parts of al-Mufaddaliyyaaat and al-Hamaasah of Abi Tammaam. The first poem he wrote was at the age of thirteen, and it was a plea to the Prophet salla Allahu ‘alayhi wa sallam. His collection of poetry is growing, and a few poems in English have been added to it.

Amongst the scholars who gave him ijaza (the authority to narrate Hadith through their chains) were the Malikite Mufti of Syria, Sayyid Makki al-Kittan; Shaykh Muhammad Abul-Yusr ‘Abideen, the previous Mufti of Syria; the great Murshid, Shaykh Ali al-Boudaylimi of Tlemsan; Shaykh Zayn al-‘Abideen at-Tounisi; Shaykh ‘Abdul’Aziz ‘Uyun as-Soud; Shaykh Muhammad Wafa al-Qassaab; and several others. Shaykh Muhammad’s father, may Allah shower him with His Mercy, also wrote several ijazas for him, giving him full authority to narrate Hadith. His father also issued for him ijazas qualifying him to teach the Shari’ah and to be a Murshid in the Sufi path. This was affirmed by several shaykhs of the path, the last of whom is Shaykh AbdurRahman ash-Shaghouri in Damascus, may Allah extend his life.

Shaykh Muhammad published his first article when he was seventeen-years-old in al-Majalla al-‘Arabiyya in Riyadh and his first book when he was 23. At the age of 20, some of his Friday speeches were broadcast live through the Syrian Radio station. Three of his books in Arabic have been published besides several articles in Arabic, English, and Swedish. The list of his unpublished books contains more than 20 works in Arabic.

Shaykh Muhammad was formally appointed as Friday speaker (khatib) in 1981 in central Damascus. Two years later, in 1983, he was appointed as Imam and was commissioned to teach the Sacred Knowledge. In early 1986, upon the demise of his father (may Allah have mercy on him), Shaykh Muhammad was given his father’s post as an instructor in the Fatwa Administration. That same year, he began teaching Maliki fiqh at the Institute of the Students of Sacred Knowledge (which is now the Institute of Sheikh BadrudDeen al-Hasani).

While in Damascus, in addition to teaching native Syrians, Shaykh Muhammad taught students from various parts of the world; many of them are now Imams and teachers in Malaysia, the Philippines, Algeria, Mali, Gambia, and other countries. Amongst the books he taught, partially or completely, are Sahih al-Bukhari (which he taught twice), Sahih Muslim, al-Muwatta (which he also taught twice), ash-Shama’il al-Muhammadiyya (which he taught four times), the commentary of al-Bajuri on al-Jawhara, an-Nasafi’s Madarik at-Tawil, Jawahir al-Iklil Sharh Mukhtasar Khalil, al-Kaafi of Ibn AbdulBarr, al-Hikam of Imam ibn Attaa Allah, Sharh ar-Risala of Imam al-Qushayri, al-Marghinani’s al-Hidaya, Sharh al-Bayqouniyya, Sharh ar-Rahabiyya, Sharh al-Jazariya, ash -Shifa of Qadi ‘Iyaad, and Ibn Hisham’s commentary on the Alfiyya of ibn Malik.

Besides serving as a Friday speaker and instructor until 1990, Shaykh Muhammad pursued his academic studies at the University of Damascus, Faculty of Shari’ah, where he frequented some lectures and benefited from several professors between 1982-1985. He also received a degree in Arabic literature in 1987 and completed a two-year study of philosophy at the Arab University of Beirut. In 1991, Shaykh Muhammad joined the PhD program of linguistics at Gothenburg University in Sweden, Department of Oriental Studies, where he also worked as a researcher and a teacher of classical Arabic literature for a few years until 1996.

Shaykh Muhammad worked in Dar al-Athar al-Islamiyyah in Kuwait in 1990 as Research Editor, and, between 1998-1999, as Assistant Director for Research and Studies, a position he was awarded due to his keen interest in the studies of ancient Arabic manuscripts and paleography. He eventually resigned to devote his time to the Sacred Knowledge and to serve its students in teaching and writing.

While in school, Shaykh Muhammad studied French as a second language. It was in 1988 that he began learning the basics of English and German. At the age of 30, upon traveling to Sweden, he realized how vital is the English language in the work for Islam, so he moved to England at that time and completed the FCE, CAE, CCS, and CPE Cambridge courses in English within a year before returning to Sweden where he continued his studies in Swedish.

In Sweden, Shaykh Muhammad served the Muslim community of Gothenburg as Imam, where he struggled for the establishment of Islam in the country. His work there was documented in several newspaper articles and interviews; it included teaching Muslims, giving presentations about Islam, and engaging in multi-religious dialogues and debates on political and social issues, such as European-Islamic dialogue, atheism, etc.. Shaykh Muhammad was hosted by all of the major Swedish universities and Institutions and was co-founder of the Nordic Center for Inter-religious dialogue (NCID) in Gothenburg. He represented Swedish Muslims in several international conferences until he returned to Syria towards the end of 1996. In 1999, the Swedish Islamic society in Stockholm (SIS) chose him as the Mufti of Sweden, forwarding to him the burning issues of fiqh that concern Swedish Muslims. In the year 2000, SIS elected him as a permanent founding member of the Swedish Islamic Academy in Stockholm in recognition of his work in Sweden to which he continues to commit through lectures and classes during his visits to Scandinavia.

Besides working in Syria and Sweden, Shaykh Muhammad participated in conferences, delivered lectures, and gave Friday speeches in Lebanon, Egypt, Jordan, Kuwait, Saudi Arabia, Algeria, Denmark, Finland, Norway, Switzerland, Germany, France, Spain, England, Canada, and the United States. His first tour to the US took place in the spring of 1997. Since then, he has been frequenting North America and is now hosted by Zaytuna Institute in California where he has been teaching since the past year. In his efforts to revive the Tradition, he has taught Hadith, including the Muwatta’ and Sahih al-Bukhari, and he intends to finish all six books in the coming terms in sha Allah. Shaykh Muhammad is married and has three children, Aicha, who is four; Ibrahim, who is two; and Ismael, who is four-months-old.

Others besides Shaykh Muhammad have seen many of the miracles of his father, but for those who have not seen them, Shaykh Muhammad says, “This is one of the miracles of my father that everyone can see. It was his du’ah for me, his blessing, and his company that opened the way for me to be where I am now.”


SHAYKH MUHAMMAD AL-YAQOUBI (Shorter)
He is one of the leading scholars of Islam in the world, a true man of Allah with encyclopedic knowledge. He is one of the most influential scholars in the West today; his words have transformed the lives of thousands of people. He studied seven languages; and is a charismatic public speaker in both Arabic and English. He is a descendant of the Prophet PBUH, from a family of scholars that have taught the sacred knowledge for centuries. Three of his ancestors were Imams in the Grand Omayyad Masjid in Damascus, including his father, the great erudite scholar and master of both shari’a and tasawwuf, the late Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi. He was born in Damascus in 1382H, accompanying his father until he died in 1406H. He was his servant, disciple and student. He was trained in the Sufi path by his father and was qualified as a murshid. He studied under him the major works of the sacred knowledge, memorized many texts and didactic poems. His father gave him several ijazas. Amongst the scholars who also gave him ijaza are: the Hanafite Mufti of Syria, Shaykh Muhammad Abul-Yusr ‘Abideen; the Malikite Mufti of Syria, Sayyid Makki AlKittan; Shaykh ‘Ali Boudaylimi of Tiemsan; Shaykh Saalih Al-Khateeb. He made his debut as Friday speaker at the age of 14, was appointed as Friday Imam and speaker at the age of 17 and as a teacher of the sacred knowledge at the age of 20. Since then, he has been teaching the sciences of the shari’a such as ‘aqeeda, tafsir, hadith, fiqh, usool, grammar, etc. to students of all levels. He taught Tafsir Al-Nasafi, Sahih alBukhari five times, Sahih Muslim, al-Muwatta six times, al-Shama’il of al-Tirmidhi 16 times, Sharh Al-Fiqh Al-Akbar, al-Tahawiyya over 20 times, Sharh al-‘Aqaa’id alNasafiyyah, Ihya ‘Uloom al-Din, al-Hikam of Ibn ‘Atta’illah, al-Shifa of Qadi ‘Iyaad, alQudouri, al-Hidayah, Maqaamt al-Hariri, Mughni al-Labeeb and many other books. As an authority of hadith, his isnads i.e. chains of transmission, are of the highest amongst scholars of our time. Students and scholars visit him in Syria or when he travels to hear the masalsalaat and take ijaza in narration of hadith.

Between 1992 and 2001, he worked in Kuwait, Sweden and USA; and traveled across the world teaching the sacred knowledge and calling people to Allah. He toured many countries in North America and Europe, the Far East and Arab World. Thousands of people took shahada at his hands and many repented after listening to him. He now resides in Damascus and teaches in the Masjid of Shaykh Muhyiddeen Ibn ‘Arabi, and in his home; while several of his students are spreading the sacred knowledge and reviving the way of the Ulema around the world. He is married with three children.



http://farooqm.blogspot.com/2005/04/shaykh-muhammad-al-yaqoubi.html
Saturday, April 02, 2005>

shaykh muhammad al ya’qoubi.
a gem.
a genius.
he was 35 when i met him. he began learning english at the age of 30. and he was busting out shakespearean sonnets on us…schooling us on the subtleties of english and arabic grammar.
he speaks ~7 languages.
he once gave us a 2.5 hour dars on “bismillah hir rahman nir ra heem”
just a fountain of knowledge. like.

Damas Cultural Society 2006

عربي

From ulamaofdamascus.wordpress.com
الشيخ محمد اليعقوبي

العلامة العارف بالله الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي أحد الأعلام المجددين للدين في هذا العصر، سيد علامة محدث فقيه صوفي داعية مجاهد من دمشق، له نشاط واسع في أوروبا وشمالي أمريكا ودخل على يديه في الإسلام نحو ألف ومائتين وتاب الآلاف بعد الاستماع إلى خطبه. ملم بعدد من اللغات منها الإنجليزية والفرنسية والسويدية. عرف بالحكمة والجرأة والتحقيق في العلم والتدقيق في الفتوى. كان أول عالم في دمشق يؤيد ثورة الش…عب على الظلم والاستبداد حيث أفتى بوجوب عزل الرئيس لعدم أهليته، ثم أفتى بإعلان النفير العام نصرة للمدن المحاصرة في سورية. مدرس في الجامع الأموي بدمشق وخطيب جامع الحسن في حي أبو رمانة. زلهب بخطبه حماس الناس قبل الثورة ثم في الأشهر الأولى للثورة إلى أن قام النظام بعزله ومنعه من الخطابة والتدريس. سيد ينتسب إلى الدوحة النبوية المشرفة وهو من ذرية مولانا إدريس الأنور، ومن بيت علم وولاية ومجد بني على الجهاد والعلم والزهد برز منه عدد من العلماء والأولياء، منهم والده العلامة الكبير الشيخ إبراهيم اليعقوبي، وجده العارف بالله السيد إسماعيل اليعقوبي (-1380هـ)، وخال أبيه الشيخ محمد العربي اليعقوبي (-1385هـ)، وعم أبيه العارف الشهير الشيخ محمد الشريف اليعقوبي (-1362هـ)، وقد تولى ثلاثة من آل بيته إمامة المالكية في الجامع الأموي الكبير بدمشق، آخرهم والده الذي كان إماماً للمالكية ثم للحنفية، ومدرساً في الجامع الأموي، وفي جامع درويش باشا وجامع العثمان. ولادته ونسبه: ولد بدمشق سنة ١٣٨٢ / ١٩٦٣ والده علامة عصره الشيخ إبراهيم اليعقوبي وجده العارف بالله السيد إسماعيل اليعقوبي. شريف حسني، ينتهي نسبه إلى مؤسس دولة الأدارسة في المغرب مولانا إدريس الأنور بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن سيدنا علي وسيدتنا فاطمة الزهراء، وينتشر بيت اليعقوبي في المغرب والجزائر، وقد هاجر جد جده العارف بالله السيد محمد الحسن اليعقوبي سنة 1263هـ. من الجزائر إلى دمشق وأقام بها آل اليعقوبي من ذلك الوقت. طلبه للعلم: طلب الشيخ محمد اليعقوبي العلم على والده منذ صباه ولازمه ملازمة تامة، فابتدأ بحفظ القرآن وبعض متون الحديث والمتون الشهيرة وعيون القصائد من الشعر الجاهلي والإسلامي، فحفظ المعلقات واللاميات الشهيرة ومقصورتي ابن دريد، ومنتخبات من الحماسة والمفضليات، وجياد المطولات من أشعار القدماء والمحدثين، وحفظ ديوان والده، وابتدأ قرض الشعر وهو فتى في الثانية عشرة من عمره.

وقد حفظ في صباه: الأربعين النووية، ومختصر البخاري لابن أبي جمرة، ومعظم رياض الصالحين، ومن المتون: الجوهرة (وهو ابن خمس سنين)، ثم الجزرية، والرحبية، والبيقونية، والسلم، ونظم ابن عاشر، وبدء الأمالي، وألفية ابن مالك، ومعظم ألفية السيوطي في الحديث، ونظم مختصر المنار، وقسماً من الشاطبية، ومنظومات والده. وقرأ على والده أمهات الكتب في علوم الشريعة وعلوم الآلات، وقد خدم والده وانتفع بعلمه وإرشاده وأحواله، فقد كان العلامة الشيخ إبراهيم اليعقوبي علامة محققاً من طراز قلَّ نظيره، ولم يترك بعده مثله، وكان إماماً في الزهد والورع، مؤثراً للعزلة، وقد زاد ما قرأه الشيخ محمد على والده في تسع عشرة سنة على خمسمائة كتاب ورسالة وجزء ومتن. وقد قرأ على والده بعض نوادر الكتب والفنون في العلوم العقلية والنقلية، من ذلك: في الحديث: الكتب الستة، والموطأ (بروايتي يحيى الليثي، ومحمد بن الحسن الشيباني)، وفي العقيدة: شروح الجوهرة: لابن المصنف والباجوري والصاوي، وحاشية الدسوقي والباجوري على أم البراهين، وشرح الطحاوية للغنيمي، وشرح العقائد النسفية للسعد (مع مراجعة الحواشي الشهيرة)، وأصول الدين للبغدادي، وفي الأصول: معظم شروح المنار لابن ملك وابن العيني وابن عابدين، وقسماً من التلويح على التوضيح ومن شرح المرآة لمنلا خسرو، وقرأ عليه جميع كتاب الموافقات للشاطبي، وفي الفقه الحنفي: مراقي الفلاح، واللباب، والاختيار، والهداية، ونصف حاشية ابن عابدين، ومختصر شرح المجلة للأبياني، وفي الفقه المالكي: شرح ابن عاشر (المعروف بميارة الصغرى)، وشرح الرسالة لأبي الحسن، والفواكه الدواني، وشرح العزية والعشماوية، وجزءاً من أسهل المدارك، وجميع الشرح الصغير على أقرب المسالك للدردير، وقسطاً من حاشية الدسوقي على مختصر خليل، ومجلداً من المدوَّنة.

وفي المنطق: شرح إيساغوجي لزكريا الأنصاري، وشرح السلم للدمنهوري، ومعيار العلم للغزالي، والمنطق المشجر، ونصف شرح التهذيب للخبيصي، وقسطاً من البرهان للكلنبوي، وفي النحو: أقساماً من شروح الألفية لابن عقيل وابن هشام والأشموني بحاشية الصبان، ونصف المغني لابن هشام، وقسطاً من شرح الكافية للرضي، وفي البلاغة: الإيضاح للقزويني، ومجلداً من الطراز ليحيى العلوي، وفي اللغة: نصف معجم مقاييس اللغة لابن فارس، وفي الأدب: شرح المعلقات السبع، ومقامات الحريري، ومعظم البيان والتبيين للجاحظ، ونصف الكامل للمبرد، وفي الوضع: شرح رسالة الوضع العضدية، وخلاصة علم الوضع، وقسطاً من شرح عنقود الزواهر. وفي آداب البحث والمناظرة: رسالة طاش كبري زاده، ورسالة الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد (وقد نظمها شعراً وقت قراءتها على والده)، وشرح الولدية، وفي الميقات: رسالة الحطاب. دراساته الأكاديمية: حصل على الثانوية العامة سنة 1980م، ثم على الثانوية الشرعية سنة 1982م، ثم على الإجازة باللغة العربية (الليسانس) من جامعة بيروت العربية، وقد حصل على هذه الشهادات بطريق الدراسة الحرة، فقد كان ملازماً لوالده، وقد قبل في قسم الدراسات العليا بجامعة دمشق وجامعة غوطبورغ، إلا أنه آثر متابعة طريق والده في نشر العلم، وبخاصة بعدما رأى من تهافت الشباب من طلبة العلم على الشهادات، وقد زهد في الدكتوراه بوجه خاص بعد أن أكرمه الله تعالى بدخول الناس في الإسلام على يديه بعد إتقانه للإنجليزية. وقد تتلمذ على يديه عدد من أفاضل الدكاترة والأساتذة والشيوخ. إجازاته: كتب له والده عدة إجازات عامة وخاصة، واستجاز له بالرواية من بعض الأعلام ، فأجازه مفتي الشام الشيخ محمد أبو اليسر عابدين، ومفتي المالكية السيد محمد المكي الكتاني، والشيخ زين العابدين التونسي، والشيخ عبد العزيز عيون السود، والشيخ محمد صالح الفرفور، والشيخ محمد صالح الخطيب، والشيخ محمد وفا القصاب.

وممن أجازه من علماء الآفاق: أمين الفتوى في لبنان الشيخ مختار العلايلي، وأمين الفتوى في حماة الشيخ محمد صالح النعمان، والعارف الشيخ علي البوديلمي من تلمسان، والشيخ محمد الفيتوري حمودة من ليبيا، والشيخ عبد الرحمن الباقر الكتاني من المغرب، وقد ألف الدكتور محمد أكرم الندوي ثبتاً في أسانيده الحديثية هو قيد الطبع. وظائفه: اشتغل بالخطابة والتدريس في حياة والده وهو مازال يافعاً، وناب عن والده في الخطابة والتدريس وهو في الخامسة عشرة، وتفرغ بعد وفاته لتدريس العلوم الشرعية لطلاب العلم في المساجد والبيوت والمعاهد الشرعية. 1980م-1990م: خطيب جامع الطاووسية. 1983م-1990م: مدرس ديني في إدارة الإفتاء العام. 1986م-1990م: مدرس للفقه المالكي في معهد الشيخ بدر الدين الحسني. 1990م: اشتغل مراجعاً للبحوث في دار الآثار الإسلامية بالكويت. 1991م-1996م: اشتغل هذه المدة بدراسة عدد من اللغات الأجنبية، فأتقن الإنجليزية في بريطانيا، والسويدية في السويد (كتابة ومحادثة)، وألم بالفرنسية واللاتينية، ودرس شيئاً من الألمانية في ألمانيا.

واشتغل باحثاً ومدرساً لآداب اللغة العربية في معهد اللغات الشرقية من جامعة غوطبورغ وإماماً للجمعية الإسلامية. نشاطاته في الدعوة والتعليم: ابتدأ أول رحلاته إلى الولايات المتحدة الأمريكية في الدعوة إلى الله تعالى عام 1997م، وأول رحلاته إلى بريطانيا سنة 1998م، حيث انطلق -بعد إتقانه للإنجليزية- يدرس العلوم الشرعية، ويعظ الناس، ويبين مفاسد الحياة الغربية، ويدعو إلى التمسك بالسنة، والاقتداء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- ويحث الناس على طلب العلوم الشرعية. وقد كانت له إلى شمالي القارة الأمريكية (إلى سنة 2007م) خمس وعشرون رحلة، استضافه خلالها الداعية الأمريكي الشيخ حمزة يوسف في معهد الزيتونة نحو سنتين، وقرأ عليه عدداً من الكتب والمتون، واستضافه المركز الإسلامي بمدينة نيويورك في شهر رمضان ست سنوات متتالية، حيث ترك أثرا كبيرا في ولايات الساحل الشرقي لأمريكا. وقد أقرأ في أمريكا عددا من أمهات الكتب منها صحيح البخاري والموطأ والشمائل للترمذي والشفا للقاضي عياض والحكم العطائية وإحياء علوم الدين وقواعد التصوف لأحمد زروق والعقيدة الطحاوية واللباب في الفقه الحنفي والإشاعة لأشراط الساعة والطب النبوي لابن القيم وفتوح الغيب ونخبة الفكر وشرح الرحبية وغيرها. وسافر إلى معظم الدول الأوروبية، وماليزيا، وأندونيسيا، وسنغافورة، والباكستان، وجنوب إفريقية، والدول العربية. وهو خطيب باللغة الإنجليزية فصيح يستمع إليه الآلاف، يترك أثراً في نفوس سامعيه ويشدهم إليه، وقد أسلم على يديه أكثر من ألف ومائتين، وتابت على يديه بفضل الله تعالى جموع غفيرة، وله نحو خمسين خطبة ومحاضرة منشورة باللغة الإنجليزية على الأقراص المدمجة. وهو أديب وشاعر ، له عدة دواوين لم تطبع منها ديوان صوفي، وله ديوان شعر باللغة الإنجليزية، كما ألف عددا من الكتب نشر منها اثنان. وهو يدريس العلوم الشرعية للطلاب للأعاجم، فيبدأ بقراءة النص بالعربية وترجمته إلى الإنجليزية، ثم يعلق عليه ويشرحه حسبما يقتضيه الحال، وقد أقرأ طلاب العلم الأعاجم عدداً من الكتب منها: الشمائل للترمذي ثماني مرات (وأقرأها سرداً روايةً عشر مرات أخرى)، والجامع الصحيح للبخاري وموطأ الإمام مالك رواية يحيى الليثي كلاهما مع الترجمة والشرح (وكان أول من أقرأهما في الولايات المتحدة الأمريكية).

وأقرأ أيضاً بهذه الطريقة مع الشرح: الأربعين النووية، والعقيدة الطحاوية (اثنتين وعشرين مرة)، وجوهرة التوحيد مع خلاصة حاشية الباجوري، ونخبة الفكر، وشرح البيقونية، وشرح الرحبية، ورسالة ابن أبي زيد القيرواني، والمرشد المعين لابن عاشر، ونحو نصف كتاب اللباب شرح الكتاب، ونصف كتاب الطب النبوي، والإشاعة لأشراط الساعة، والبردة، والهمزية، والشفا للقاضي عياض (مراراً)، والتراتيب الإدارية لعبد الحي الكتاني، والخصائص الصغرى للسيوطي، ورسالة (أيها الولد)، وأبواباً عديدة من الإحياء، ومعظم الحكم العطائية بخلاصة شرح ابن عجيبة، وتاج العروس، ومفتاح الفلاح لابن عطاء الله، وفتوح الغيب للجيلاني، والآداب المرضية للبوزيدي، وآداب الصحبة للشعراني، وقواعد التصوف والإعانة لزروق، وتعليم المتعلم للزرنوجي، وإيساغوجي في المنطق. عنايته بالحديث النبوي الشريف: اشتغل بإحياء علوم الرواية والإسناد والإجازة في بلاد الغرب، ووهبه الله تعالى ملكة في قراءة كتب الحديث وصبراً على الإقراء الساعات الطوال من غير كلل ولا ملل. وهو يقرأ الحديث رواية مع شرح الغريب وضبطه وضبط أسماء الرجال وتصحيح النسخ. فأقرأ الجامع الصحيح للبخاري كاملاً أربع مرات: الأولى: كانت بدمشق سنة 1997م في تسعة عشر يوماً، والثانية في معهد الزيتونة بكاليفورنية سنة 2001م في شهرين مع الترجمة والشرح الموجز، والثالثة في جامع (هنسلو) بلندن سنة 2003م في عشرة أيام، والرابعة في دمشق سنة 2004م في ثمانية أيام مع الضبط وإدراج بعض الفوائد الحديثية والتعليقات المهمة. وأقرأ المسند الصحيح للإمام مسلم بدمشق مرتين: الأولى سنة 1997م في عشرة أيام، والثانية سنة 2007م في تسعة أيام. وأقرأ جامع الترمذي والسسنن لأبي داود وأقرأ الموطأ برواية يحيى الليثي ست مرات، والشمائل للترمذي عشرين مرة في عدد من البلاد، منها: المدينة المنورة، ودمشق، وغرناطة، ونيويورك، ولندن، وأقرأ رياض الصالحين، واللؤلؤ والمرجان، ومختصر البخاري، ونحو مائة جزء من الأجزاء الحديثية، وهو لا يمنح الإجازة العامة بالرواية إلا لمن قرأ عليه كتاباً أو جزءاً في الحديث. فتح داره لطلاب العلم يقرئ الدروس الخاصة، وقد قصده العلماء وطلبة العلم من الهند والمغرب والجزائر وغيرها للرواية عنه وأخذ الإجازة وسماع المسلسلات، وله أسانيد عالية في رواية كتب الحديث والمسلسلات كحديث الرحمة المسلسل بالأولية، وقد اعتنى بالأسانيد عناية خاصة، وهو يستظهر معظم الأسانيد المشهورة لأهل المشرق والمغرب المتصلة بالأئمة الحفاظ، وكذلك أسانيد المسلسلات المشهورة، وهو معروف باستظهاره لأكثر متون أحاديث الصحيحين والموطأ، يحسن الاستشهاد بالأحاديث النبوية في خطبه ودروسه فيعزو الحديث لمخرجه ويبين الضعيف منه.

وقد استجازه بعض الأعلام من العلماء في أنحاء العالم الإسلامي. يتبع في تدريسه بالعربية طريقة والده وهي طريقة تعتمد على التحقيق لا على السرد، فيبتدئ بضبط النص، وحل العبارة، واستيفاء الكلام في المسألة مع تخريج الشواهد وتصحيح الأقوال. وله في دمشق دروس في الرسالة القشيرية وسنن النسائي، وإحياء علوم الدين والبيان والتبيين وغيرها. متفرغ لتدريس العلوم الشرعية والعربية في داره وفي جامع الشيخ محيي الدين (السليمية) حيث يقيم الدرس العام في الرسالة القشيرية يوم الجمعة بعد العشاء، وهو يخطب الجمعة في جامع الحسن في حي أبو رمانة بدمشق، وله درس في العقيدة الإسلامية في الجامع الأموي الكبير. اضطر بعد منعه من الخطابة والتدريس من قبل السلطات السورية إلى مغادرة سورية حيث يتنقل بين عدة بلاد مساهما في نصرة الشعب السوري في ثورته وقد كانت له في ذلك مقابلات ومقالات وبيانت ساهمت إلى حد كبير في إلهاب الحماس في قلوب أبناء الشعب للانضمام للثورة.

Français

A propos du Shaykh :

Shaykh Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi compte parmi les plus grands savants de notre époque. D’origine chérifienne (Shaykh Muhammad est un descendant direct du Prophète béni [‘alayhi salatu wassalam], par l’intermédiaire de Sayyiduna al-Hasan fils de ‘Ali ibn Abi Talib), sa famille émigra de l’Algérie vers la Syrie il y a plusieurs générations.

Dès son plus jeune âge, Shaykh Muhammad fréquenta la Grande Mosquée des Omeyyades à Damas, Syrie – où son père enseigna pendant 40 ans – et put s’asseoir sur les genoux de certains des plus grands savants de l’époque. Sous la tutelle de son père, il suivit, dès l’âge de quatre ans, un solide cursus de sciences traditionnelles, comprenant l’étude des grandes œuvres classiques traitant de la Shari’a et des disciplines connexes (grammaire, rhétorique etc..). Il reçut des ijazas (certificats d’autorisations) en sciences du hadith, de la main des plus grands mouhaddithoune de Syrie.

Shaykh Muhammad poursuit ensuite ses études universitaires au département de Shari’a de l’Université de Damas. Après avoir obtenu une licence en littérature arabe en 1987, il étudie la philosophie pendant deux ans à l’Université arabe de Beyrouth, avant d’intégrer, en 1991, le programme doctoral de linguistique du département d’études orientales de l’Université de Göteborg en Suède, où il fut par ailleurs chargé de recherche et enseigna les lettres classiques de la langue arabe. Le Shaykh dirigea également le pôle d’étude et de recherche de la maison d’édition Dar al-Athar al-Islamiyyah au Koweït en 1990.

Après avoir été Imam à Göteborg et œuvré sans relâche pour l’Islam en Suède, la société islamique suédoise de Stockholm le désigna mufti pour la Suède en 1999.

Shaykh Muhammad al-Yaqoubi donne fréquemment des Khoutbas et des conférences au Moyen-Orient, en Europe, au Canada et aux Etats-Unis, et enseigne la ‘aqida, le tafsir, le hadith, le fiqh, le usul al fiqh, et encore bien d’autres disciplines. Le Shaykh est une autorité éminente dans le domaine du hadith, ses lignes de transmission (isnads) étant parmi les plus fiables du moment. Jusqu’à aujourd’hui, le

Shaykh al-Yaqoubi a enseigné, entre autres :

– Tafsir al-Nasafi
– Sahih al-Bukhari (19 fois)
– Sahih Muslim,
– Al-Muwatta (6 fois)
– Al Shama’il de l’Imam al-Tirmidhi (17 fois)
– Sharh al-fiqh al-Akbar, al-Tahawiyya (plus de 20 fois)
– Sharh al-‘Aqaa’id al-Nasafiyyah,
– Ihya ‘Ulum al-Din,
– Al-Hikam d’Ibn’ Atta’illah,
– Al-Shifa du Qadi ‘Iyaad,
– Al-Qudouri,
– Al-Hidayah,
– Maqaamt al-Hariri,
– Mughni al-Labeeb
– Etc..

Des étudiants et des savants affluaient du monde entier en Syrie pour lui rendre visite, ainsi qu’au cours de ses voyages, pour entendre la malsalslaat* ou obtenir une autorisation (ijaza) de narration d’un hadith.

(* note : dans la traduction (de l’anglais) il est écrit malsalslaat mais il semble que ce serait plutôt des ahadiths mousalsal bi al mousafaha ou autres, voir : http://www.aslama point com/forums/showthr…q%C3%BBb%C3%AE )

Les gens qui ont embrassé l’Islam ou qui se sont repentis par sa cause (en écoutant ses discours) se comptent par milliers, et aujourd’hui, un grand nombre de ses étudiants parcourent le monde pour diffuser la Loi sacrée et revivifier le curriculum des Ulémas.

On notera par ailleurs que le Cheikh commença à enseigner le tajweed (récitation coranique) à l’âge de onze ans, prononça son premier discours public un an plus tard, et délivra sa première khutba (prêche du vendredi) à l’âge de quatorze ans et demi, et son père l’autorisa à enseigner la Loi sacrée de l’Islam quand il eut atteint sa vingtième année.

Shaykh Muhammad est père de trois enfants et réside depuis plusieurs années à Rabat, au Maroc.

Svenska

SHEIKH MUHAMMAD AL-YAQOUBI
Sheikh Muhammad al-Yaqoubi är en framstående, internationellt känd syrisk lärd, vars ord har förvandlat tusentals människors liv. Han arbetade som föreläsare i Umayya-moskén i Damaskus och höll fredagspredikan i Al-Hasan-moskén i Abu Rummaneh, tills han avskedades och belades med talförbud p.g.a. sitt stöd till det syriska folket och sin kritik mot Asad-regimen. Han lever numera i landsflykt i Marocko.

Shaykh al-Sayyid Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi

Född den 5 maj, 1963 i Damaskus, Syrien.
Må Allah bevara honom
Sammanställt av md för rahma.se

BAKGRUND

   Shaykh Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi är en världsberömd islamisk lärd, tänkare och visionär med en encyklopedisk kunskap. Han kommer från en familj av religiöst lärda, som migrerade till Damakus efter motståndet mot den franska kolonisationen i Algeriet. Familjen Yaqoubis släktträd går tillbaka till Profeten, salla Allahu aleihi wa sallam, genom hans barnbarn Sayyiduna al-Hassan, radhiya Allahu ‘anhu. Deras anor går också tillbaka till Mawlay Idris al-Anwar som byggde staden Fes i Marocko.

   Från denna familjen kom Syrien att få se några av dess mest prominenta lärda; Shaykh Sharif al-Yaqoubi (d. 1943) som var hans fars farbror, och Shaykh Muhammad ‘Arabi al-Yaqoubi  (d.1965) som var hans fars morbror – Båda erhöll positionen som imamer representerade den malikitiska rättsskolan i den berömda Umayyad moskén. Hans egne far, och lärare, Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi var en av de mest framstående lärda i de religiösa vetenskaperna som Syrien frambringat de senaste femtio åren – även han var verksam som imam och lärare vid Umayyad moskén.

   Shaykh Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi föddes i Damaskus den 13:de Dhul-Hijjah 1382 H. (5 maj, 1963). Från de allra tidigaste åren i hans barndom gjorde han sin far sällskap under samtliga av hans föreläsningar och olika sammankomster – både offentliga och privata sådana, i hemmet och utanför.

 
IJAZAT

   Shaykh al-Yaqoubi innehar flera ijazat (tillstånd) att lära ut andlig och religiös kunskap, att återberätta och utfärda juridiska utlåtanden under islamsk lag (Shariah).

  • – Efter att Shaykh al-Yaqoubis far tränat honom i den andliga vägen (Tasawwuf)   fick han  tillstånd att verka som murshid (andlig vägledare).
  • – Shaykhen erhöll dessutom flera ijazat i att lära ut de religiösa vetenskaperna av sin far.
  • – Shaykh al-Yaqoubi har även tilldelats ijazat av flera framstående lärde i Syrien, inklusive: den malikitiske muftin av Syrien Sayyid Makki al-Kittani och den hanafitiske muftin av Syrien Muhammad Abdul Yusr Abidin, den store murshid Ali al-Boudaylimi från Tlemcen, Abdul Aziz Uyun al-Sud och Salih al-Khatib.

 
UTBILDNING

   Från 4-årsåldern fick Shaykhen genomgå en gedigen traditionell utbildning i de religiösa vetenskaperna (Hadith, fiqh, ‘aqidah, m.m.), som varade i 20 år. Under denna period studerade Shaykh Muhammad al-Yaqoubi de stora klassiska verken för Shariahs discipliner med sin far, tillsammans gick de igenom över 500 böcker – somliga från pärm till pärm, andra partiellt (somliga verk låg på flera volymer). Utöver den religiösa utbildningen har Shaykhen också avslutat andra högre studier:

  • – En examen i arabisk litteratur och en avslutad 2-årig utbildning I filosofi på Beirut Arab University (1987)
  • – År 1991 skrev Shaykhen in sig på det lingivistiska fil.dr-programmet på Göteborgs universitet, där han också arbetade som forskare och lärare i klassisk arabisk litteratur.

   Shaykhens kunskapsområde vad beträffar de traditionella religiösa vetenskaperna omfattar bl.a. teologi, Koran- och Hadith-kunskap, fiqh (jurispundens) och usul (metodologi) och arabisk grammatik.

 
VERKSAMHET

   Vid 11-årsåldern började Shaykhen undervisa i Koranstudier på Darwishiyya moskén i Damaskus; hans första fredagspredikant höll han som 14-åring i al-Sadaat moskén. När han blev 17 år gammal erhöll positionen som imam och fredagspredikant – tre år senare blev han lärare i islamska studier.

   Mellan år 1991 och 2001 har Shaykh al-Yaqoubi arbetat i Kuwait, USA och Sverige. Vidare har han rest runt om i världen för att lära ut religiös kunskap, föreläsa och informera om Islam; han har besökt flera platser i Nordamerika, Europa, Fjärran östern och andra delar av den arabiska världen. Han har också arbetat för intereligiösa dialoger och deltagit i debatten om olika politiska och sociala förhållanden och orättvisor. I Kuwait arbetade Shaykhen som forskningsredaktör på Dar al-Athar al-Islamiyyah, och mellan år 1998-1999 som biträdande direktör för forskning och studier.

   Shaykhen var bland de första [bland de islamska lärde] att tala ut om den syriska regimen (20011) och har intagit en ledande roll i framtidens Syrien. Utrikesministrar, dignitärer och politiska tankesmedjor från världens alla hörn har sökt hans råd och vägledning. Den nobla Shaykhen har deltagit i den global insatsen som propagerar för en fredfull övergång till demokrati och stabilitet genom regelbundna intervjuer med ledande TV-presentatörer, organisationer och journalister. Shaykh Muhammads huvudfråga och främsta fokus under år 2013 har varit den pågående, växande humanitära krisen i Syrien.

   Shaykhen undervisar på några av Damaskus mest framstående institutioner, där han också har sitt residens. Han lär ut ‘Aqidah (teologi) i Umayyad moskén, innehar positionen som Jumu’a Khatib (fredagspredikant) på Jami’ al-Hassan moskén, Shaykh Muhyiddin Ibn Arabi, och undervisar epistlet al-Risalah av Imam al-Qushayri och den berömda al-Shama’il al-Muhammadiyyah av Imam al-Tirmidhi.

 
ELEVER

   Några av vår tids lärda har studerat under Shaykh Muhammad al-Yaqoubi. Till hans elever hör bl.a.:

  • – Shaykh Faisal Abdur-Razzak
  • – Shaykh Hamza Yusuf
  • – Shaykh Dr. Gibril F. Haddad
  • – Dr. Husain Abdul Sattar
  • – Shaykh Munawwar Ateeq Rizwi

 
SKT-WELFARE

   SKT-Welfare är en ideell välgörenhetsorganisation, som arbetar under vägledning av Shaykh Muhammad al-Yaqoubi. Med sin djupa insikt i den syriska saken kan han förmedla det syriska folkets behov och interna situation till välgörenheten.

Läs mer om välgörenheten och deras verksamhet här:  http://sktwelfare.org/

 
ÖRVIGT
 
   År 2012 listades Shaykhen bland De 500 mest inflytesrika muslimerna av Georgetown universitets Prince Alwaleed Bin-Talal Center for Muslim-Christian Understanding och Royal Islamic Strategic Studies Centre.

   Han har studerat och talar ~7 språk, bl.a. engelska, franska, tyska och svenska. 

Pictures


Youth pictures
4

1

2

2. Hounlslow (Bukhari) 2003

3. Hounlslow (Bukhari) 2003
Signing certificates

4a. London retreat 2007

4b. Hounlslow, Bukhari Khatam – 2003

5. Madina – summer 2005

6. Jakarta, Indonesia, Masjid al-Istiqlal – Sept 2006

7. Zaytuna 2003?

8. New York 2004?

9. Lahore 2005

10. California 2003?

11. California 2003?

12. Pittsburg Nov 2004
Sama` of Imam al-Tirmidhi’s al-Shama’il

Sheikh Muhammad al-Ya`qubi as a young man

Sources & acknowledgements:
[1]
[2] Sheikh Ibrahim Institute
[3] Sheikh Ibrahim Institute
[4a] Sheikh Ibrahim Institute
[4b] Sheikh Ibrahim Institute
[5]
[6] Sheikh Ibrahim Institute
[7] Zaytuna Institute
[8] blog
[9]
[10] Zaytuna Institute
[11] Zaytuna Institute
[12] www.rawdah.org
[young] (book)

Damas Cultural Society
www.damas.st
Latest update: 2007-03-17


Ref's

Referenes:
The most infuential Muslims The Musim500
Sacred Knowlege sacredknowledge.co.uk

External links:
Biography (pdf) [arabic] * CD’s
The Ya`qoubi family * Burial places of the Yaqoubi family
Obituary to his late wife Fariza
Poetry written by him * Poetry in his honor

More… Ijazat in `ulum and tariqa * Khutbas (voice and write-up) * A compendium of knowledge, London 2007 (mp3/video)

Poems

t.b.d.

Books

Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Muhammad ibn Ahmad al-Buzidi

Sayyidi Shaykh Muhammad Ibn Ahmad Al-Buzidi

سيدي الشيخ محمد بن أحمد البوزيدي
d. 1229 H. in … (… CE)

He was the Khalifa of Sh. ´Arabi Dirqawi.
Ibn ´Ajiba was his student

 

English

From the Ghamari tribe.
Student of Qasim ibn Mawlana Idris near Tanga

عربي

 

Meeting Sh. Dirqawi

Section from “Al-Adab al-Maridyya” on how Sh. al-Buzidi met his shaykh, Imam al-Dirqawi
PDF: View | Download

Photos

t.b.d.
 
Print Friendly, PDF & Email
Bio: Sh. Muhammad ibn Hasan ibn Hamza Zhafir al-Madani

Shaykh Muhammad ibn Hasan ibn Hamza Zhafir al-Madani

الشيخ محمد بن حسن ظافر بن حمزة ظافر
b. in al-Madina al-Munawwara – d. 1262 H. in Misrata (Libya)
qaddasa Allah sirrahu

He took the noble Shadhili Tariqa from Sayyidi Shaykh ‘Arabi al-Dirqawi al-Hasani.
He passed the path on to Sayyidi Shaykh Muhammad ibn Mas‘ud al-Fasi
May Allah be pleased with all of them

From Al-Futuhat

From: Tabaqat al-Shadhiliyya al-Kubra by al-Hasan al-Kuhan

His biography is found in the Futuhat1 of Sayyidi Sheikh Muhammad ibn Mas´ud al-Fasi, where he says:

I took the Shadhili tariqa from my Master and Teacher, who reared murids by himma and hal and brought them to the stage of realization by particular stages of progression, the Pole of the Circle, the Channel of provisions (al-Maddad al-Ghauth), the Unique Uniter (al-Jami´ al-Fard),the Sheikh, my Master Muhammad ibn Hamza al-Zhafir al-Madani – may his great secret be sanctified – year 1242 H., after the passing of his teacher [Sheikh Muhammad ´Arabi al-Darqawi d. 1239 H.] and his return from the Marokko to Tripoli. Then Allah joined me with him, and I took from his essential lights and his impelling knowledge – that is I took from the lights that poured down on him from the Presence of the Impellor (al-Jabbar) – for about eighteen years, and Allah made me benefit therefrom.

He – may Allah be pleased with him – was bringing forth saints in his court yard, as the earth brings forth plants when rain pours down on it. His character was the character of the Prophets, and his state was  that of the most elect of the elect of the saints and the pure. He – may Allah be pleased with him – was a Qutb, from whose lights the Qutbs are provided, and from whose oceans the noblest take provisions. Whoever looked at him was enriched, whoever knew him would not desire anyone else. He had wonderful states and strange secrets. He strove in the science of interactions (mu´amalat) until he reached the highest level, and he served the saints – until the most elect of the elect from amongst the saints and the pure ones served him. He traveled along this path for some twenty-five years in the far Maghrib (Morocco), until he reached the shores of ´ Ain Hamiyya, while serving by his own hands the Sheikhs and the righteous ones, while seeking the the settlement of Layla – until he found her people in Ha’it Layla, which is the name of a place where our Master Sheikh al-´Arabi [al-Darqawi] resided.

He – may his secret be sanctified – passed away in 1262 H. [*] and was buried in his zawiya. His maqam there is visited from by travellers from all places.

Allah, makes us benefit from him, and gather us under his flag. Amin.


(*) In the edition of Dar al-Bayruti of 2000, it is written 1242, however the year was 1262 as stated in al-Futuhat al-Rabbaniyya. /bmk

Türkçe

Seyyiduna Muhammed bin Hasan bin Hamza Zafir el-Medeni
Muhammed el-Fâsî Efendimiz (Allah Teâlâ ondan razı olsun), (tarikatı) şeyhi, büyük kutub, meşhur önder, Muhammed bin Hamza Zâfir el-Medenî Efendimizden (Allah Teâlâ ondan razı olsun) almıştır. Nitekim “Fütühât”ında ondan bahsetmiştir ve şöyle demiştir:

Şâziliyye tarikatını; H.1242 senesinde, hocasının (Şeyh Muhammed ‘Arabi al-Dirqawi v.1239) vefatından ve Mağrip’ten Batı Trablus’a dönüşünden sonra efendim, üstadım, müridleri himmeti ve hali ile terbiye eden, onları farklı ilerleyiş mertebeleriyle tahkik makamına ulaştıran, dâirenin kutbu (bir tasavvufi terim: Adn Cennetin’de, Hakkı görmek üzere insanların bir araya gelip toplanmış halde bulunuşuna verilen isim), medet ve yardım kanalı, Efendim Şeyh Muhammed b. Hamza Zâfir el-Medenî’den (Allah Teala aziz ruhunu takdis etsin) aldım. Allah Teala beni onunla buluşturdu ve ona has nurlarından ve ceberuta dair marifetlerini öğrendim. Böylece Cebbar olanın huzurunda onun ruhunun üzerine dolup taşan bu nurlardan takriben on sekiz sene iktibas etmiş oldum ve Allah Teala beni onunla faydalandırdı.

Allah ondan razı olsun, üzerine yağmur yağdığında toprağın yeşillikler bitirmesi gibi etrafında Allah dostları biterdi. Ahlakı enbiyanın ahlakıydı ve evliya ve esfiyadan hâs olanlara özgü halleri vardı. Sırları takdis edilsin kutup idi. Kutup zatlara uzanan nurları ve soylu kişilere ulaşan okyanusları vardı. Kim ona bakarsa o kişiyi zengin ederdi. Kim onu tanırsa ondan başkasını istemezdi. Ve harikulade hallere ve acayip sırlara sahipti. Yüksek makamlara ulaşana kadar muamelât ilminde gayret gösterdi. Evliyanın ve esfiyanın en seçilmiş olanlar ona hizmet edene kadar evliyaya hizmet etti. Bu tarik üzere, yaklaşık 25 sene ‘Ayn Hamiye sahillerine varana kadar Uzak Mağrip topraklarında dolaştı, Şeyhlere ve salih kimselere bizzat kendisi hizmet ederek ve Leylâ’nın yerini arayarak. Ta ki “Hâitu Leyla’da (Leyla’nın Duvarında)” onun ehlini bulana kadar. Hâitu Leyla, Efendimiz Şeyh el-Arabi’nin ebedi istirahat ettiği yer için (kullanılan) mekanın adıdır.

Sırrı takdis edilsin, H.1262* senesinde vefat etti. Ve Mısrata’daki zaviyesine defnedildi. Makamı Mısrata’tadır. Makamı her yerden ziyaretçi alır. Ey Allah’ım bizi onunla faydalanmayı nasip et ve bizi onun sancağı altında haşret. Amin.

(*) Dar al-Bayruti’nin 2000 yılına ait nüshasında yıl 1242 olarak belirtilmiştir, ancak Futuhat-ı Rabbaniyye’de 1262 olarak belirtilmiştir. /bmk

Referans: Tabakat el-Şaziliyye el-Kubra, El-Hasan el-Kuhin

عربي

Bio note:
للشيخ محمد حسن ظافر المدني (1864م) ولد بالمدينة المنورة، ثم جاء إلى المغرب وقابل الشيخ العربي الدرقاوي وصار أحد أتباعه ثم عاد إلى المدينة خليفةً عنه، ثم استوطن مصراتة ودفن بها، وترجع طريقته إلى الطريقة الشاذلية

للشيخ محمد حسن ظافر المدني (1864م) ولد بالمدينة المنورة، ثم جاء إلى المغرب وقابل الشيخ العربي الدرقاوي وصار أحد أتباعه ثم عاد إلى المدينة خليفةً عنه، ثم استوطن مصراتة ودفن بها، وترجع طريقته إلى الطريقة الشاذلية

Notes on turuq:

_ الإمام العارف بالله سيدي محمد بن حمزة ظافر المدني (ت . 1262 ) وعنه تفرعت الطرق التالية :
الدرقاوية المدنية واشهرت بالحجاز وليبيا
والدرقاوية اليشرطية واشتهرت ببلاد الشام وفلسطين و رودوس وتركيا وكان من أتباعها السلطان العظيم عبد الحميد خــان الثاني رحمه الله
و الدرقاوية الفاسية واشتهرت بالحجاز ومصر وسيرلانكا .

His sons

Sayyiduna Shaykh Muhammad ibn Hasan ibn Hamza Zhafir had three sons, who are buried in Istanbul
  • Shaykh Muhammad Zhafir (d. 1321 H. / 1903 CE) who was his khalifa in the Shadhili Path
  • Shaykh Hamza Zhafir (d. 1904 CE)
  • Shaykh Bashir Zhafir (d. 1909 CE)
  • Refs

    Damas Cultural Society © 2017
    Damas Cultural Society © 2007

    See seaprate entry on his son
    Sayyidi Shaykh Muhammad Zhafir” target=”_blank”>
    b. 1244 in Misrata – d. 1321 H. in Istanbul (1829 – 1903 CE)

    Print Friendly, PDF & Email
    Bio: Sh. Muhammad ibn Mas´ud al-Fasi

    Shaykh Muhammad b. Mas´ud al-Fasi

    الشيخ محمد بن مسعود المغربي الفاسي
    b. ~1212 H. in Fas – d. 1289 H. in Makka
    qaddasa Allah sirrahu

    His Sheikh in the Shadhili tariqa was Sayyidi Muhammad ibn Hamza Zhafir al-Madani. Amongst his Khalifas in Sham is shaykh Muhammad al-Tayyib.

    Through Sheikh Muhammad ibn Mas`ud al-Fasi we received al-Yaqutiyya, the powerful wird upon the Prophet, which he received directly from him (salllAlllah `aleihi wa sallam), while sitting in al-Rawda al-Sharifa in Madina.

    Biography


    Contents:
    1- His upbringing and studies
    2- Years of mujahada and khidma
    3- Finding his Sheikh, and opening at his hands
    4- His travels and his passing away
    5- His miracles
    6- His Poetry
    7- Al-Yaqutiyya
    8- His successors (khalifa’s)
    9- His writings

    1- His upbringing and studies
    He was born in al-Maghrib al-Aqsa (Marokko today) in the city of Fas. His date of birth is unknown, however it can be inferred from the date when he met his Sheikh, Sayyidi Muhammad ibn Hamza Zhafir al-Madani (who was in turn a student of Sayyidi Imam Muhammad al-`Arabi al-Darqawi), in 1242 H. Assuming that he was at that time around thirty yeras old, his date of birth an be estimated to the beginning of  1210’s.

    He studied the Quran and the religious sciences in Fas under its greatest teachers. In the the Maliki madhhab, he studied the book al-Khalil, and its commentaries by al-Kharashi and `Abd al-Baqi under the faqih al-Qadi al-`Abbas Abu Sauda ibn Murra al-Fasi al-Maliki. He studied  tafsir, and hadith and its terminology under the great muhaddith Sheikh `Abd al-Salam al-Bar`i, a member of the leage of `ulama, who was amazed at his capacity of memorization and intellectual and spiritual gifts. With Sheikh al-`Arabi al-Zarhuni al-Fasi, he studied books of hadith, history and sira such as: al-Kala`i, al-Waqidi, al-Harifash, al-Targhib wa al-Tarhib [books specified in the footnote of Tabaqat]. He studied Arabic literature, grammar and logic with Sheikh `Abd al-Salam ibn Musa al-Andalusi. And he read the Qursheyri Risala and other tasawwuf books with Sheikh al-Tihami ibn Hamadi.

    2- Years of mujahada and khidma
    After completing his Shari`a studies, he secluded  himself to worship his Lord, and spent day and night doing salutations upon the Prophet sall Allah `aleihi wa sallam. He used to recite the entire book of Dala’il al-Khayrat twentyone times every day, apart from other devotions such as the fard, sunna and mustahabb of salat, Quranic recital and adhkar. He often visited the awlia, the dead and the living. He was virtuous, abstaining from what Allah ta`ala has forbidden and turning down his glance fron what He dislikes. He left dunia behind him, and was engrossed in the love of Allah ta`ala.

    At this time, he used to serve the brothers, cutting wood for them, and providing for them the things they liked. One of the miracles told of him occurred in this time: One day, four thieves came to steel from him. He pointed at them with his hand, and Allah made them blind to him, so that they could not see him, and they said to each other: “Where did he go? He was with us just now!” All this time he was with them, hearing what they said. [Cf. a similar story about Sayyidi Imam Abul Hasan.]

    One of the men of Allah, known as al-Sharif Ahmad al-Ghiran, used to give him the tidings of wilaya. He was a man of gnosis and elevated states, whom nobody could approach, but when he met our Master, while in one of these states, he regained sobriety, hugged him and said to him: Hell my Master ibn `Ata Allah – this was how he would always address him.

    3- Finding his Sheikh, and opening at his hands
    He travelled to Tarablus al-Gharb (Tripoli), in search for a spiritual guide, and  in 1242 H. he was led to Sheikh Sayyidi Muhammad ibn Hamza Zhafir al-Madani (d. 1264 H), who had in turn taken the Shadhili tariqa from Sayyidi al-Sharif al-`Arabi ibn Ahmad al-Darqawi (d. 1239/1240 H). As soon as he met him, he realized that this was the guide that Allah ta`ala had chosen for him, and his heart became instantly attached to him. With him he stayed for eighteen years. Through him he received openings and became firmly established on the Path, of which he testtifies as follows:

    “Allah gave me knowledge like the knowledge He gave to the predessors before (man sabaqa min al-Awwalin), and what al-Haqq gave me has room only in my breast.”

    And: “By Allah, if it was not that I am bound by the Shari`a, I would disclose the most strange of strange things.”

    And: “I have at this time received the permission from Allah and His Messenger to say: This my foot is above the neck of every living saint. I said this, while in the Diwan of the Awlia of Allah ta`ala, and some of the awlia that were present wanted to utter these words, but I said to him: By Allah’s Highness and Majesty, if you utter them, I will remove you from the Diwan and stripp you off your sainthood. So he remained silent and did not utter them.”

    4- His travels and his passing away
    He was given permission by his Sheikh to guide seekers while the latter was still alive. In 1260, he left al-Maghrib and spent twenty-nine years travelling through the lands of Hijaz, Hind, Yemen, Sham, Misr, calling to Allah and His Mesesenger, and spreading the Shadhili tariqa, and he founded countless zawiyas of dhikr circles. He came to Misr in 1289. That same year he went to Makka al-Mukarrama, where he passed away, and was buried in al-Ma`la.

    5- Among his miracles are the following:
    During one of his travels, he was staying in a town in the province of Tarablis (Tripolis). As its people saw on him the signs of rightousness, they gathered around him, crying, complaining, and begging him to help them against the oppression they suffered from their ruler, until the Sheikh – may Allah preserve his secret – was crying with them. Then he said: By Allah, other them Who there is no deity, He will not remain as a ruler over you more than this month, either he will be removed or he will die. No more than three days passed after this utterance, before this ruler was removed from power, and faced with accusations which led to his death sentence.

    While on one of his travels, he suffered difficulties and weariness that made hes feet swollen, and something inappropriate concerning his teacher came to his mind, and he made the intention to go to al-Makka al-Mukarrama, to search for a perfect Sheikh. That night, he saw al-Haqq, high and majestic is He, in a dream. He ordered that he be whipped twice as a corrective, then he said: My God, I repent to you. Then Allah ta`ala said: Release him! Then He made him stand in front of Him and said: Ask Me! He said: My God, I ask from You protection (from sin – `isma). He said: I do not give you protection (from sin), this is not for anyone except for the Prophets. Then (the Sheikh) said: My God, i ask from You to be preserved (al-hifzh). He said: It is yours. Then he awoke from sleep.

    Writings & Poetry

    His writings
    Amongst his books are:
    “Al-Kanz al-Mutalsam – الكنز المطلسم”
    “Maratib al-Din wa nihayat al-`arifin – مراتب الدين رنهاية العارفين”
    “Al-Futuhat al-Rabbaniyya – الفتحات الربانية والإجازة المدنية”

    In his book “al-Futuhat al-Rabbaniyya” (The Lordly Openings) [3], Sheikh Muhammad al-Fasi describes his sheikh and his silsila, and puts forth twentyfive reasons for the superiority of the Shadhili silsila. Some of this is reproduced in Tabaqat al-Shadhiliyya [1]

    Poetry
    In a Qasida, consisting of seventy verses, he mentions Allah’s favors on him, some of which are quoted below:

    شربت شرب السرّ من خمرة الصفاء *** فسكري بها حقا وما لي منازع
    سقاني ساقيها الحبيب فلم أر *** سواه على الإطلاق في الكون لامع
    ولا خطرتْ لي في سواه معية *** فمهما رأيت الخلق ما أنا جازع
    وأبصرت ما فوق البرية والثرى *** كذا العرش والكرسي لحكمي طائع
    فصرت أنا الساقي لمن جاء عاطشا *** معيثا لمن ناداني في الكل شافع
    أنا اشرب والمشروب والكدح الذي *** يكون لأهل الشرب فيه ودائع
    أنا النور والأنوار والسرّ والخفا *** أنا الشمس والأقمار من نوري ساطع
    فيا أيها الملهوف إن كنت ظامئا *** فنادي بنا يا فاسي آت، أُسرع

    I drank the drink of the secret from the wine of serenity
    – my drunkennes by it is real, none can contest it.
    Served by the tender of its drinks, the Beloved, I did not see
    anyone at all except Him in the universe, resplendant,
    And nothing occurred to me to be besides Him,
    so whatever I saw of creation did not worry me.
    I saw all upon earth and above the Pleyads,
    even the Throne and the Kursi, obeying my command.
    Thus I became the tender of drinks to those who come thirsty
    assisting the one who calls me, interceding for all.
    I am the drinking and the drink and the cup in which
    (secrets) are deposited for the people of drinking.
    I am the lighting and the lights, and the secret and the hiding
    I am the sun, and the planets reflect my light
    O you in distress, if you are thristy,
    call “Ya Fasi, come!” and I’ll hurry.

    Yaqutiyya

    7- Al-Yaqutiyya
    Through him, we also have the Yaqutiyya, which he received as follows:

    One day he was sitting in the mosque of the Prophet, sall Allah `aleihi wa sallam in Madina, recitng the Shadhili awrad, then continuing with salawat upon the Prophet, when he heard him, sall Allah `aleihi wa sallam, saying to him: “Do more salawat, o Fasi!” He asked: “What should I say, O Messenger of Allah?” Then he, sall Allah `aleihi wa `ala alihi wa sallam, said: “Say:

    (* Allah and His Angels send blessings over the Prophet. O you who believe, send blessings over him, and salutations. *) O Allah, send blessings and salutations over the one for whose sake You unfolded Your secrets of imposing Power, and made Your lights of Mercifulness break through. (Etc. to the end).”

    Successors

    His successors (khalifa’s)
    His son, Shams al-Din Muhammad al-Makki al-Fasi, carried on his fathers work, spreading the tariqa in Hijaz, Sham and Misr. He is buried with his father in al-Ma`la in Makka.

    In Sham, he had two successors:

  • Sheikh Muhmmad al-Tayyib ibn Muhammad al-Mubarak  al-Hasani.
    The latter has passed down the tariqa through his brother, Sheikh Muhammad al-Mubarak, to the Ya`qubi family.
  • and al-Amir `Abd al-Qadir al-Jaza’iri al-Hasani, the famous mujahid

    Al-Amir `Abd al-Qadir wrote a long poem in praise of his Master Sheikh Muhammad al-Fasi. It begins by narrating his meeting with him Makka, year 1279, as follows:
    أمسعود!! جاء السعد والخير واليسر *** وولت جيوش النحس، ليس لها ذكرُ
    ليالي صدودٍ واقطاعٍ وجفرةٍ *** وهجراني سادات، ولاذكر الهجر
    فأيامها أضحت قتاماً، ودجنةً *** لياليها، لا نجم يضيئ ولا بدر

    (for continuation see the article on Sh. Abd al-Qadir al-Jaza’iri)

    O Mas`ud! may fortune come, and goodness and ease,
    may the armies of darkness turn back, no longer mentioned.
    My nights are (nights of) obstruction, being cut off and estranged,
    separated from the Masters – unnameable (is this) separation.
    Days have become gloomy, and black
    the nights; no stars are there to light it up, and no fullmoon.
    My bed in (these nights) is filled of anxiety and emaciation,
    the side gives me no pleasure in it, nor does the back.
    All night I call, with a heart enthralled by love,
    and passion burning for what the breast desires.
    O my Master! The separation has been long, patience is broken,
    O my Master! will there, after this night, be a daybreak?
    Aid – o you who aid those who seek aid
    – one who has lost his senses (because of love and grief),
    stricken with harm, after his beloved ones (left).
    I call to ask all creation: is there any announcer of news,
    who can tell me about them, that the news may revive me?
    Until the Sheikh’s aspiration called me from a distance
    afar: O come near! I have a treasure for you!
    So I tucked up the lose end of my izar, and was carried,
    on wings of yearning, that will never break.
    For the one who loves, Tihama is not far [],
    ease does not divert him, nor does roughness (deter him) –
    Until we made our camels kneel down in the Valley,
    and I dismounted my saddle, and joy for it was complete.
    A Valley in which the mighty House is the Qibla –
    nothing except what’s beyond it can boast such greatness [].
    A Valley in which lawful game is prohibited –
    whoever makes it lawful, the load of his crime rests on him.
    He came to me, who raises (adepts to the level of) gnostics,
    and nothing was strange – every matter became clear [].
    He said: “I have been, for so many hajj seasons
    awaiting your meeting, o fullmoon!
    You are my beloved son, since (Allah said) “Am I not your Lord?
    truely, this hour is enclosed in the Tablet and the Scriptures.”
    Your grandfather gave you a foot, in which for us is
    your treasure – what a good a treasure!
    Thus I kissed his feet and his carpet
    and he said: “Good tidings to you, now fate is accomplished.”
    And he cast over my brass his secret’s Elixir,
    and to him was said: “This is an ore of pure gold”

    Etc. The poem consists of more than hundred verses. It is preserved in the Zhahiri library in Damascus, and reproduced in [4].

  • عربي

    [63] سيدي محمد الفاسي (…-1289)
    Ref: Kuhin

    قال شيخنا رضى الله عنه: وأما أحوال الشيخ سيدي محمد الفاسي فإنه رضى الله عنه كان متشرعًا متحققًا بالعلوم والمعارف الإلهية، ومتخلقًا بجميع الأخلاق والصفات المحمدية، أعطاه الله الكشف، وألبسه من حلل المهابة، وتوجه بتاج الكرامة، وأسبغ عليه نعمه، وأعطاه القطبانية، فسبق أهل العرفان والولاية، جمع بين الحقيقة والشريعة، وأعطى كل ذي حق حقه، اتسع كشفه إلى أن سمع تسبيح الملائكة والجبال والحجر والمدر([1])، فزاده الله شرفًا، ورفع في العالم الأسنى شأنه، اغترف من العلوم الشرعية ما يعجز عنه مقالي، وأما علوم أهل الطريقة والحقيقة، فحدث عنه ولا تبالي، أَصغِ بقلبك لما أُمليه عليك من ذكر مشايخه في علم الظاهر والباطن.

    قرأ القرآن في بدايته بالمغرب الأقصى، واشتغل بقراءة العلم على مذهب إمام دار الهجرة سيدنا مالك بن أنس رضى الله عنه، فكان من جملة أشياخه الشيخ العلامة، والبحر الفهّامة، عمدةُ المحققين القاضي سيدي العباس أبو سودة ابن مرّة الفاسي المالكي، قرأ عليه «الخليل» في الفقه، وشارحه الخرشي، وعبد الباقي، والشيخ العلامة المحدث الهمام، واسطة عقد العلماء الأعلام، وشيخ الحديث والتدريس سيدي عبد السلام البرعي، قرأ عليه التفسير، والحديث، والمصطلح، وغيرها من السنة، وتخرَّجَ على يده، فكان يتعجب من حفظه ونقله، واطلاعه وكشفه. وأما كتبُ السِّير كالكَلاعي([2]) والوقدي([3]) والحريفيش([4]) و«الترغيب والترهيب»([5])وغيرها من كتب الحديث، فتخرَّج بها، وقرأها على الهمام سيدي العربي الزرهوني المالكي المغربي الفاسي. وأما علم النحو، وبعض علوم الأدب والمعقول، فقرأها وتخرج بها على الأديب الأوحد سيدي عبد السلام بن موسى الأندلسي، وقرأ «الرسالة» للقشيري([6])، وغيرها من كتب التصوف على العالم الفريد سيدي التهامي بن حمادي. فهؤلاء أشياخه رضى الله عنهم، فكانوا يتعجبون من شدة اطلاعه، وسرعة حفظه، واقتلاعه؛ لكونه محفوظًا بالعناية الأزلية، ثم اشتغل رضى الله عنه بعبادة الله تعالى حتى كان ممن قيل فيهم:

    رجالٌ على التَّحقيق ليس لغيرهم * من المُلك إلاّ اسمُهُ وعُقابُه

    فكان في هذه المدة مُشتغلًا آناء الليل وأطراف النهار بالصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم، حتى كان يختم «دلائل الخيرات» في كلِّ يومٍ إحدى وعشرين مرة، غير ما يعقبها من تلاوة القرآن والذكر والصلاة.

    وكان رضى الله عنه كثير الزيارة للأولياء الأحياء منهم والأموات، عفيفًا عن محارم الله تعالى، غاضًّا بصره عن ما لا يُرضي الله تعالى، ثم بشَّره بالولاية رجلٌ من أولياء الله تعالى يقال له الشريف سيدي أحمد الغيران، كان من أهل التعريف والأحوال، كان لا يقدرُ أحدٌ يُكلّمه، وكان رضى الله عنه إذا لقي أستاذنا، وهو في تلك الحالة صحا وعانقه، ويقول له: مرحبًا بسيدي ابن عطاء الله، هكذا كان دأبه كلما لقيه إلى أن جمعه الله تعالى على شيخه قطب الدائرة والمدد الأستاذ الأعظم سيدي الشيخ محمد بن حمزة ظافر المدني قُدّسَ سره، فاقتبس من أنواره الذاتية، ومعارفه الجبروتية، ومكثَ يقتبس من هذه الأنوار التي تفيض على روحه من حضرة الوهاب نحوًّا من ثمانية عشر عامًا، وهو يُرّبي المريدين في حياة شيخه إلى أن تحقق بالولاية الكبرى، وأذن له شيخه بالإرشاد، وإظهار أسرار الحقيقة، ونشر الطريقة في بلد الله الأمين، وقد انتفع به أهل المشرق والمغرب.

    وكراماته لا تحصى منها: أنه في ابتداء أمره رضى الله عنه حين تجرد لله ورسوله، وترك الدنيا وراء ظهره، ونفر من أبناء جنسه، وصار تائهًا في حبِّ الله تعالى، وكان يحتطب لإخوانه، ويخدمهم، ويقوم بما يرضيهم، وكان كثير السياحات مع إخوانه مع خرق العادات، وقد أتاه مرة أربعةٌ من اللصوص، يريدون أخذ ما عنده، فأشار إليهم بيده، فأعمى الله أبصارهم عنه، وصاروا يقولون: أين ذهب، وكان الآن معنا؟! وهو معهم يراهم ويسمعُ صوتهم.

    ومنها: أنه حصلتُ له في بعض سياحته مشقةٌ وتعب، حتى تورمت قدماه، فخطر بباله ما لا يليق في حقِّ أُستاذه، ونوى الذهاب إلى مكة ليفتش على شيخ كامل، فرأى الحق جلّ وعلا في تلك الليلة رؤية منامية، وأمر الحقُّ تعالى به أنْ يُضرب، فضرب سوطين أدبًا، ثم قال: إلهي، تبتُ إليك، فقال تعالى: أطلقوه، ثم أوقفه بين يديه، وقال له: سلني. فقال: إلهي، سألتك العصمة. فقال: لا أعصمك، وليست إلا للأنبياء. فقال: إلهي، أسألك الحفظ. فقال: لك ذلك، ثم انتبه من نومه رضى الله عنه، ثم ترادفت عليه المعارف الإلهية من حينه، ونظم قصيدته العينية، وهي تنوفُ عن سبعين بيتًا التي أولها:

    شربتُ شرابَ السرِّ من خمرةِ الصَّفا * فسُكري بها حقًّا وما لي منازعُ
    سقاني ساقيها الحبيبُ فلم أرَ * سواه على الإطلاقِ في الكون لامعُ
    ولا خطرتْ لي في سواه معيةٌ * فمهما رأيتُ الخلق ما أنا جازعُ
    وأبصرتُ ما فوق البرية والثرى * كذا العرش والكرسي لحكمي طائعُ
    فصرتُ أنا السَّاقي لمن جاء عاطشًا * مُغيثًا لمن ناداني في الكلِّ شافعُ
    أنا الشِّربُ والمشروبُ والقدحُ الذي * يكونُ لأهلِ الشِّرب فيه الودائعُ
    أنا النور والأنوار والسِّرُّ والخفا * أنا الشمسُ والأقمارُ من نوري ساطعُ
    فيا أيُّها الملهوفُ إنْ كنتَ ظامئًا * فنادي بنا يا فاسي آتِ، أُسارعُ

    إلى آخر القصيدة المشهورة.

    ومنها: أنَّه كان في بعض السياحات، فحلَّ بأرضٍ من أعمال طرابلس، فاجتمع عليه أهل تلك الأرض، فصاروا يبكون، ويستصرخون، ويستظلمون من واليهم، ويستغيثون بالشيخ من جور هذا الولي وظلمه، وهجومه على بيوت المسلمين، والشيخ قدس سره يبكي بينهم، ثم قال لهم الأستاذ: بالله الذي لا إله إلا هو، لا يبقى متوليًّا عليكم أكثر من هذا الشهر، إما أن يُعزل، وإما أن يموت، فعزل بعد ثلاثة أيام، وحصل منه بعد ذلك ما كان سببًا لموته، وقطع رأسه.

    ومن أسرار الأستاذ قدس سره، ما أخبر به أخونا سيدي الأستاذ أحمد الحضراوي قال: كنت مع الأستاذ قدس سره في بعض السياحات، قال: فدخلت ذات ليلة على الشيخ، فرأيت شمس أنوار التجلي عليه ساطعة، ومكالمة الذاتي في ذات صفاته قاطعة قامعة، إذ برق لي منه بارقُ القبول والوصول، فقال قدس سره: تعال يا أحمد عندي، واكتب عني واسمع ما أقول: أتاني الساعة من الله ورسوله أن أقول: قدمي هذا على رقبة كل وليٍّ حيٍّ. قال قدس سره: فلما قلتها وأنا في وسط ديوان أولياء الله تعالى، أراد بعض الأولياء الحاضرين حينئذ أن يقول هذه المقالة، فقلت له: وعزة الله وعظمته، إن قلتها لأخرجنك من الديوان والدائرة، وأسلبنك من الولاية، فسكت، ولم يقلها، وقد قال العارفون في معنى ذلك قصائد كثيرة، فهو الحائز للخلافة المعنوية كما رأى ذلك، وهو في الروضة الشريفة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر عن ذلك بما يبهر العقول، وإن أردت الوقوف على ذلك فانظر إلى مؤلفاته ومناقبه، وكثيرًا ما كان يقول: والله لولا أنّي مقيد بقيد الشريعة لأظهرت العجب العجاب.

    وكان يقول: أعطاني الله علومًا مثل علوم من سبق من الأولين، ولا يسع ما أعطاني الحقُّ إلا صدري، فكان قدس سره قطبًا ربانيًّا، وهيكلًا صمدانيًّا، اجتهد في جمع قلوب عباد الله على الله، حتى صار له من الزوايا العامرة بالمتجردين ما لا يُحصى عدده في بلاد الحجاز، والهند، والشام، ومصر، وسائر بلاد الإسلام.

    خدم رضى الله عنه الأولياء إلى أن خدمته الأقطاب، ساح في هذا الشأن نحو تسع وعشرين سنة، وأَلَّفَ في العلوم كتبًا كثيرة مشهورة في البلاد الإسلامية. وانظر إلى كتابه «الكنز المطلسم»، تر ما يسرك من العلوم الربانية، وكتابه «الفتوحات الربانية والإجازة المدنية» وكتاب «مراتب الدين ونهاية العارفين» وناهيك بها من مؤلفات نفيسة.

    وقد انتقل إلى رضوان الله تعالى، ودفن في المعلى بمكة المكرمة سنة ألف ومئتين وتسع وثمانين.

    وورث عنه سرَّ الذات، وسرَّ الروح، نجله السعيد سيدي محمد المكي شمس الدين لا زالت الإمدادات منهما تزيد إلى يوم الدين.

    ولو تتبَّعنا أحوال الشيخ وكراماته لم تسعها هذه الورقات، وإن أردت الزيادة على ما ذُكر فعليك بكتاب «معاهد التحقيق» لمولانا سيدي محمود الوفائي قُدّس سرّه، الجاري طبعه الآن بمشيئة الملك الديان بالمكتبة الفاسية الشاذلية، وهو وبعض مؤلفات الأستاذ مولانا محمد الفاسي رضي الله عنه وأرضاه. اللهم ارزقني وأحبَّتي الانخراط في سلكهم، والسلوك على نهجهم وطريقهم، بجاه سيدنا ومولانا محمد ممدِّهم صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين. آمين.

    وأما سيدنا محمد الفاسي رضى الله عنه فأخذ عن شيخه القطب الكبير، والعلم الشهير، سيدي محمد حمزة ظافر المدنيرضى الله عنه، وقد ترجمه في «فتوحاته»، فقال: أخذت الطريقة الشاذلية عن سيدي وأستاذي مربي المريدين بالهمَّة، والحال، وموصلهم إلى مقام التحقيق بالأوصاف في مقامات الإنزال، قطب الدائرة، والمدد الغوث الجامع الفرد الشيخ سيدي محمد بن حمزة ظافر المدني قدس سره العزيز في سنة 1242 بعد موت أستاذه، ورجوعه من المغرب الأقصى، إلى طرابلس الغرب فجمعني الله به، واقتبست من أنواره الذاتية، ومعارفه الجبروتية، فكنت أقتبسُ من تلك الأنوار التي تفيض على روحه من حضرة الجبار نحوًا من ثماني عشرة سنة، فنفعني الله به.

    كان رضى الله عنه تنبتُ الأولياء بساحته كما تنبت الأرض البقل إذا صبَّ عليها المطر، كانت أخلاقه أخلاق الأنبياء، وأحواله خاصة الخاصة من الأولياء والأصفياء، كان قدس سره قطبًا، فمن أنواره تستمدُّ الأقطاب، ومن بحاره تستمد الأنجاب، من نظر إليه أغناه، ومن عرفه لا يريد سواه، له أحوالٌ عجيبة، وأسرار غريبة، اجتهد في علم المعاملات إلى أن بلغ أعلى المقامات، وخدم الأولياء إلى أن خدمته خاصَّةُ الخاصة من الأصفياء والأولياء، وساح في هذا الشأن نحو خمس وعشرين سنة في أرض المغرب الأقصى إلى أن وصل إلى ساحل عين حمية، وخدم بنفسه المشايخ والصالحين، وهو يطلب حي ليلى، إلى أن وجد أهلَها في حائط ليلى، وحائطُ ليلى هذا اسمُ مكانٍ لمستقر مولانا الشيخ العربي.

    توفي قُدّس سره سنة اثنتين وأربعين ومئتين وألف، ودُفن بمسرات بزاويته، ومقامه بها، تقصده الزوار من كل مكان، اللهم انفعنا به، واحشرنا تحت لوائه. آمين.

    وأما سيدي محمد بن حمزة ظافر المدني قدس سره([7])، فأخذ الطريقة عن أستاذه وموصله بالسلسلة النورانية مولانا العربي الدرقاوي رضى الله عنه.

    وقد ترجمه شيخنا رضى الله عنه في كتابه «إتحاف أهل العناية» فقال: أما الدرقوية فنسبةً إلى أصل مددها، وعنصر مشربها، وقطب دائرتها، الذي تدور عليه، وهو أستاذ شيوخنا العارف الأكبر، القطب الأشهر، الشريف الحسني سيدنا ومولانا العربي بن مولانا أحمد الدرقوي قدس سره، ونفعنا به، وجعلنا على عهده، وأثره إلى لقاء الله، وحشرنا في زمرته. آمين.

    وقد بسطت ترجمته في الجملة في «طبقاتنا»، وذكرتُ بعض مآثر طريقه ومناقبها ومزاياها، ونقلتُ ما للأكابر في ترجمته، ومنه ما ترجمه به العلامة الأمجد، الصوفي الأوحد، مُليِّنُ القلب القاسي أبو العباس سيدي أحمد بن الخياط الفاسي رضي الله عنه ونفعنا به، ولنشر إلى ذلك باختصار فنقول: هو الشيخ الإمام، الغوث الهمام، العارف الرباني، المحقق الصمداني، شيخ المشايخ العارفين، وقدوة الصدور المربين، الواصلين الكاملين، من بالنظرة والعطفة يداوي، ولغير سيده ومولاه لا ياوي، الشريف الحسني أبو المعالي مولاي العربي بن أحمد الدرقوي.

    قال الأستاذ أبو العباس المذكور بعد التحلية المتقدمة: فهو رضى الله عنه من ساداتنا الشرفا، أهل بيت الرسول المصطفى، الذين عنهم الرِّجسُ انتفى، وشمسُ مجدهم ما لها خفا، من الفرقة التي لقبُها الدرقاويون، وهم في بقاعٍ من الأرض منتشرون، وفي أماكنهم معظمون، وبحيازة النسب الشريف معروفون، ذكرهم غير واحد من أهل التآليف، ورفع نسبهم الشريف في الكتب والتصانيف، عند ملوك الإسلام بأيديهم ظهائرهم الآمرة بتعظيمهم بين الأنام، سيما ظهائر الشريف الجليل أمير المؤمنين مولانا إسماعيل، فقد بحث عن الأشراف، وميز اليواقيت من الأصداف، واستعمل النظر، وتوج بطالعه الشريف من له الدليل المعتبر.

    قال أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين سيدي محمد بن مولانا عبد الله بن مولانا إسماعيل في ظهير له ما نصُّه: ولا يحل لنا أن نهمل ما أظهره الله بالمواجب الشرعية، والظهائر السلطانية، لأن الملوك الأقدمين كانوا لا يجددون جديدًا إلا بعد شهادة أهل بلادهم لهم، بتحقيق نسبهم.

    وقال في هذا الظهير أيضًا قبل هذا ما نصُّه: ويعلم ويتحقق أن العلماء العالمين أجمعوا على أن النَّسب المقطوع به في غربنا من غير شكٍّ ولا ريب هو ما أُدخل في دفتر مولانا الجد رحمه الله، بعد ما تحقق أمره، لأن ملكه أتبع القرى، والمداشر، والحواضر، وشهدت لهم الكافة والجمهور، وحقق من دفتر أبي العباس المنصور، وبحث فيه أولًا وثانيًا، فإذا هو مشهور، وبوجوده رحمه الله انقطعت شوكةُ أهل الظلم والجور، والجرأة والعناد بالكذب على سيد العباد. انتهى المُراد منه.

    ونحوه لمولانا سليمان في ظهير له، وذكر فيه مولانا العربي رضى الله عنه، ووصفه بالزهد والمعرفة بالله في قضية ذكرها في شأنه، ولا شك أن هذه الطائفة من الأشراف منتشرة، وفي مواضعها مشتهرة، ففرقة منها بفاس دفع الله تعالى عنها كل باس، بالعيون، تعرف بأولاد ابن عبد النبي، وكانت في هذه الفرقة المباركة النقابة زمن مولانا إسماعيل، وسيدي محمد بن عبد الله، ومولانا سليمان، كما وقفت على ذلك في غير موضع، ومنها فرقةٌ بسوس الأقصى([8]). ومنها فرقةٌ بساحل دكالة بثغر مدينة آسفي، التي بها ضريح الولي الصالح الشهير الواضح أبي محمد صالح تلميذ الشيخ الكبير أبي مدين الغوث، نفعنا الله به، والكثير منها بقبيلة بني زروال، وكلُّهم أهل حياء وسخاء، ومسكنةٍ وعفّة، وجدهم الذي ينتسبون إليه هو الإمام أبو عبد الله سيدي محمد بن يوسف الملقب بأبي درقة، كان قدس سره عظيم القدر، شهير الذكر، وكان قدس سره عالمًا، عاملًا، زاهدًا كثير القيام، والصيام، والصدقة، يختم القرآن كل يوم، مجاهدًا في سبيل الله، وكانت له درقةٌ([9]) كبيرة يتوقّى بها في الحروب، فصار يقال له أبو درقة، وضريحه مشهور للزيارة، عليه قبَّةٌ مُتقنةٌ بتامسنة بقبيلة الشاوية، قريبًا من وادي أمِّ الربيع، وهو من ذرية مولانا أحمد بن مولانا إدريس بن مولانا إدريس رضى الله عنه.

    وقد كان الشيخ مولانا العربي رضى الله عنه في حال شبابه تحيَّر في أمر نفسه، فأراه الله تعالى ذلك عيانًا، وكشف له عن نورٍ كالنور الذي تسميه العامة عروسة المطر، ضاربًا قوسًا من النبي صلى الله عليه وسلم إلى مولانا إدريس، ومن مولانا إدريس إلى سيدي أبي درقة، ومن سيدي أبي درقة إلى والد مولانا العربي رضى الله عنه، وهذا التحير كثيرًا ما يعتري الأفراد من آل البيت رضى الله عنهم، وسببه التعظيم لهذا النسب الشريف، وخوف الدعوى، وهذا الخوف من الورع، وإلا فكلُّ من وجد قومه وآباءه يدَّعون نسبًا حُرِّمَ عليه أن يدعي خلافه، إلا أن يتحقق خلاف ذلك، وكذب آبائه.

    ولد الشيخ المترجم له قدس سره بعد الخمسين والمئة والألف، بقبيلة بني زروال، ذات البركات المتكاثرة، والأنوار الساطعة، بعطفة سيد الأرسال، فهي قبيلةٌ مباركة، ولها منافع وخواص شهيرة. منها حسبما نقله أبو العباس المذكور أن بها أولاد الخلفاء الأربعة ساداتنا أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي قُدِّس سرّهم. ومنها أن الولي الكبير الأستاذ الشهير سيدي الحاج ابن فقيرة الزروالي قرأ سلكة برواية السبع في الروضة الشريفة، روضة النبي صلى الله عليه وسلم فلما ختمها أجابه صلى الله عليه وسلم وقال له: هكذا أُنزلَ عليَّ أيها الإمام الزروالي، بارك الله فيك، وفي قبيلتك الزروالية. ومنه ما جمع الله فيها من الزُّروع، والضروع، والعنب، والزيتون، والفواكه، وشجاعة أهلها.

    وكان هذا الشيخ مولانا العربي قدس سره يقول: الناس يقولون: من مسَّ ثوبه
    -ثوب الزروالي- يربح ولا يخسر. كأنه قدس سره أشار بهذا الكلام لنفسه تحدثًا بنعم الله تعالى، ونصيحة لعباد الله؛ فإن أولياء الله تعالى إِكسيرُ القلوب، من رآهم سعد بهم سعادةً لا يشقى بعدها.

    وكونه قدس سره زرواليًّا ولادةً ومنشأ ونسبةً لا يُنافى كونه من أعيان آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم لما اشتهر عند المحدثين أن من قام بموضع أربع سنين ذهب إليه، وصحت نسبته إليه.

    نشأ رضى الله عنه عند أهله في عفاف وصيانة، وحياء ومروءة، وكان وقت صباه مشتغلًا بالقراءة والزيارة، لا يعرف إلا الأخيار مؤيدًا محفوظًا. قال رضى الله عنه: هممت مرة بمعصية في حال الصبا مع بعض من تتعلق الشهوة به، فخرجت بجسمي قروح كثيرةٌ عند ورود خاطر السوء على قلبي، فاستغفرتُ الله، فذهب ما بي في الحين، فضلًا من الله ونعمة.

    حفظ القرآن في السلكة الأولى حفظًا متقنًا، وكان محبوبًا عند جميع من رآه. قال رضى الله عنه: كنت أسلك للطلبة ألواحهم، وكثيرًا ما أقبضُ اللوح بيدي، وأقول لصاحبه قبل أن أنظر فيه: هذا اللوح ثقيل، فيه كذا وكذا خسارة، أو خفيف ما فيه إلا كذا وكذا، أو لا شيء فيه، فلا أجدُ إلا ما أخبرتهم به إلهامًا من الله سبحانه.

    وكانت حالُه في القراءة عدم التكلَّفَ، بل يكتبُ اللوح ويتأمله قليلًا، ويتركه، ويشتغلُ بالكتابة لألواح الطلبة، والسرد معهم، وكذلك كانت قراءته للسبع حتى حفظها، ثم اشتغل بقراءة العلم بفاس بالمدرسة المصباحية مدَّةً صالحة، ثم لقي الشيخ الكبير العارف الشهير الشريف المنيف([10]) أبا الحسن سيدي عليًّا بالمعروف بالجمل، نفعنا الله به، بعد ما تكررت منه الزيارة لمولانا إدريس بن إدريس رضي الله عنهما. قيل: قرأ بضريحه ستين سلكةً في طلب الشيخ المرشد. ولما ختم الختمة المكملة للستين بكى بكاءً شديدًا إلى أن احمرت عيناه، وخرج من ضريح مولانا إدريس، فمر بالشريف سيدي حميد من حفدة القطب الشهير العارف الكبير مولانا عبد العزيز الدبَّاغ من ابنته، فقال له -وكان منظورًا عنده وعند غيره بالتعظيم-: ما لي أراك على هذه الحالة؟ وألحَّ عليه، فأخبره بأنه اضطر إلى من يأخذ بيده، فقال له: أنا أدلُّكَ عليه إذا لم تشاور عليه أهل الرأي القاصر، والعقل الفاتر، وقد قال الشريشيُّ في رائيته:

    ولا تسألنْ عنه سوى ذي بصيرة * خليٍّ من الأهواءِ ليس بمغترٍّ

    قال: فقلت له: ومن هو؟ فقال: هو الأستاذ الجليل الشريف الأصيل، الغوث الجامع، والبحر الواسع أبو الحسن سيدي علي بن عبد الرحمن العمراني الملقب بالجمل رضى الله عنه.

    وقد قال الشيخ المترجم قُدّس سره: وكان عادتي ألا أُقدمَ على أمر من الأمور جليلًا أو حقيرًا إلا بعد الاستخارة النبوية، فاستخرت الله في تلك الليلة، فبتُّ أخوض في صفاته: كيف هو؟ وكيف تكون ملاقاتي معه؟ حتى لم يأخذني النوم تلك الليلة، ولما صليت الصبح قصدته لزاويته بالرُّميلة التي ضريحه بها الآن مشهور مقصود للزيارة، فدققت الباب، فإذا به قائمٌ يشطب الزاوية؛ إذ كان لا يترك تشطيبها بيده المباركة كل يوم مع كبر سنه، وعلو شأنه، فقال: أيش تريد؟ قلت: أريد يا سيدي أن تأخذ بيدي لله، فقام معي قومة عظيمة، ولبس الأمر عليَّ، وأخفى عني حاله، وصار يقول: من قال لك هذا؟ أو من أخذ بيدي أنا حتى آخذ بيدك؟ وزجرني ونهرني؟ وكلُّ ذلك اختبار لصدقي، فولّيت من عنده، قال: فاستخرت الله تلك الليلة أيضًا؛ فصليتُ الصبح، وقصدته لزاويته أيضًا، فوجدته على حاله يشطب الزاوية رضى الله عنه، فدققت الباب، ففتح لي، وقلت: تأخذ بيد لله؟ فقبض على يدي، وقال لي: مرحبًا بك، وأدخلني لموضعه بالزاوية، وفرح بي غاية الفرح، وسُرَّ بي غاية السرور، فقلت له: يا سيدي، كم لي أُفتِّشُ على شيخ؟ فقال لي: وأنا كم لي أُفتِّشُ على مريد صديق، فلقَّنني الورد، وقال لي: امش، وجئ، فكنت أمشي وأجيء كل يوم، فيذكرني مع بعض الإخوان من أهل فاس حرسها الله من كل باس.

    ولزم شيخه سنتين، ولما فجأه الفتح المبين، وتمكن من حاله غاية التمكين، وأراد الله نفع العباد به، خرق عنان عنايته إلى الانتقال من فاس إلى بلده، قبيلة بني زروال حيث هو الآن بها، فاستأذن شيخه حينئذ في الرحيل بأولاده، فأذن له بذلك رضي الله عنه ونفعنا به.

    وأما سيرته وأحواله وأقواله وأفعاله: فقد كان بحرًا لا ساحل له، وقد تكلم على ذلك في الجملة غير واحد من تلاميذه، وتلاميذ تلاميذه كمولانا الوالد في «الفتح الوهبي»، والشيخ سيدي المهدي ابن القاضي في «النور القوي»، والعارف بالله أبي العباس المتقدم، وغير هؤلاء السادات ، وكلُّ ذكر رشحةٌ من بحره الطامي، بحسب ما سمح له به الوقت، وتجلت له به الحضرة.

    ومن ذلك ما قاله الشيخ أبو العباس المذكور جزاه الله الكريم الشكور ونصُّه: لنذكر جملة من سيرة مولانا العربي رضى الله عنه في بدايته وسلوكه، وبيان روايته ونسكه، وجملة من أحواله التي أدركه أصحابه عليها.

    أما أحواله رضى الله عنه في بدايته وسلوكه فمعظمها زهده في الدنيا، وتجرده عنها حسًّا ومعنًى، وتحققه بوصفه، ومخالفته لنفسه وتركه للأخف عليها، ومتابعة لما يثقل عليها، إلا ما كان حقًّا وأسرع إجابة وفتحًا، كما قال رضى الله عنه، وإقباله على الحقِّ، وإعراضه عن جملة الخلق، لا يُبالي بهم، مدحوه أو ذموه، وتمسُّكه بالفاقة([11]) والافتقار وإيثاره للذلَّة والاحتقار، وحذره مما ألفه الناس من الجمع والادخار، لا ترك من عشائه لغدائه، ولا من غدائه لعشائه، بل يأخذ قدر ما يقيم به بنيته وبنية عياله، ويخرج الباقي لعباد الله، وهذا مسلكٌ عظيم، لا يقدر عليه إلا من أقدره الله عليه.

    قال الشيخ الإمام العلامة النحرير([12])، العارف المكاشف الكبير، ولي الله تعالى، أبو العباس سيدي أحمد ابن عجيبة المنجري الحسني: مكثَ مولانا العربي على هذه الحالة الموصوفة خمسًا وعشرين سنة، لا يترك من عشائه لغدائه، ولا من غدائه لعشائه، بل حتى ما يكون في المصباح من دهن الفتيلة([13])، ثقة بالله، واعتمادًا على الله، واعتصامًا بالله، وكان تأتيه الفتوح من عند الله، ولا يأخذ منها إلا قدر ضرورته وزوجه وأولاده منها، وهم جماعةٌ كالطير في وكرها غدوًا وأصيلًا([14]) حتى أتاه الإذن من الله، فكان يأخذ بالله كما كان يترك لله، وصار يزيد بكلِّ شيء، ولا ينقص منه شيء.

    وكان رضى الله عنه في ابتداء أمره يلبس الخشن؛ كالتليس، وكالدربال، والغرارة، والكساء الغليظ جدًّا، المخطط بالسواد، أو القشَّابة المقلوبة وحدها، والشاشية البالية النقية المرشوقة، بل كان يردف الشواشي على بعضها فوق رأسه ثلاثًا أو أربعًا، ويحمل على ظهره قرابين أو ثلاثة.

    وأما تعرية الرأس، والمشي بالحفاء، والسؤال بالأسواق، وغيرها، والجلوس على المزابل مع الحذر من النجاسة والرقا بالطريق، وحمل القربة على الظهر، وإعطاء الماء لله إلى غير ذلك من أحوال الملامية، وفعالهم التي تبعد من الخلق، وتقرِّبُ من الملك الحق، ولا يفعلها إلا المخلوق الذي لا يبالي بنفسه، ولا يرائي أبناء جنسه، فكان على كثيرٍ منها، بل كان على أحوال غريبة، ونوافل شاقة على النفوس صعبة، وكلامه في رسائله مشحون بما يدل على ذلك.

    وقد نال رضى الله عنه من الله تعالى بهذه الرواتب الحظ الأوفر، والنصيب الأكبر، ولا يزال يتقرب إليه تعالى بها وبغيرها حتى اجتباه، ولحضرته بمنه حباه، فكان آيةً في المعرفة بالله، والعمل، والكرم، والحلم، والصبر، والتأنّي، والعفة، والخشية، والهيبة، والسكينة، والتواضع، والحياء، والجود، والسخاء، والزهد، والورع، والرحمة، والتوكل، والشفقة، والقناعة، والاكتفاء بعلم الله، والأنس والاطمئنان بالله، والسكون إليه في جميع الأحوال، والعشق، والشوق، والعزم، والقريحة([15])، والنية الصالحة والمحبة، والظن الحسن، والصدق، والهمة العالية، وسعة القدر، والأخلاق الكريمة، والمحاسن العظيمة والأحوال السنية، والمقامات السمية، والمواهب اللدنية، والمواجيد الربانية، صاحب محو وفناء، وصحو وبقاء، وغيبة في مولاه، وشهود لما به تولاّه، وقد أغرق في بحر الحقيقة، وأُوتي الجذبَ([16])حقيقة، وأُعطي القوّة والتمكين، والرسوخ في المعرفة واليقين، وسلك من السنة منهاجًا قويمًا، وصراطًا مستقيمًا، وشرب من الخمرة الأزلية صفوًا، وورد منهلها الأروى، فقويت أنواره، وفاضت في الآفاق بيناته وأسراره، وسقى الجم الغفير من شرابه كؤوسًا، وملأ قلوبهم وأرواحهم أقمارًا، وشموسًا، فتوالت بذلك إرادته، ودامت لديهم مناولته، ومدّوًا منها على الأبد، بمدد جسيم: ﴿ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ [الحديد: 21]، هذا مما ليس شأنه أن تُقام عليه البراهين والبينات، لا سيما عند أهل الاعتقادات الكاملة والنيات الصالحات.

    على أن مآثر هذا السيد الجليل قد بلغت مبلغ التواتر القطعي، وخصوصًا عند هذه الطائفة الشريفة المنيفة المنتشرة انتشار الشمس في الآفاق، وبالجملة فظاهر هذا السيد كغيره من العارفين كالناس في أحوال بشريَّتهم من الأكل، والشرب، والنوم، والنكاح، والبيع، والشراء، والتسلف، والتعجب، والضحك مما يضحك الناس منه، والسهو، والنسيان، والسؤال عما لا يدرونه، والضعف والمرض، والاحتياج، والافتقار، والعجز، وغير ذلك من أوصاف البشرية التي لا تناقض العبودية، بل بها وفيها كمالُها، وباطنهم وحقيقتهم، والله ليسوا كالناس، وإن وافقوهم في الصورة، فمشاهدتهم لم تكن لهم في نفوسهم وفي الكائنات محصورة، فهم كالإكسير الذي يقلب الأعيان حقيقة لا محالة، وهم كلمة الله التي لا حصر لها، ولا نفاد، فلا تُحصى شمائلهم، ولا تنتهي فضائلهم، حتى قال الشيخ أبو العباس المُرسي رضى الله عنه: لو كُشف عن حقيقة الولي لعُبِدَ، وحسب من لم يصل إلى مقامهم، ولا خرج من سجن نفسه، ولا سلك سبيل هذا الطريق، أن يسلمها لأهلها، ويحسم مادة الإنكار من أصلها، ويدخل في حيز: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقلُ خيرًا أو ليصمت»([17])؛ إذ «من حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه»([18])، فينتفع بالتسليم كما ينتفع بالإيمان بالغيب، وأما من أراد تفقهًا، فقد دخل حتمًا في قول الله تعالى: ﴿بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ[يونس: 39]، ومبنى طريق القوم كله على التسليم والانقياد، أو تصميم الإيمان، والاعتقاد لا على الإنكار والانتقاد. فقد قال الشيخ زروق رضى الله عنه: مبنى الفقه على البحث والتحقيق، ومبنى التصوف على التسليم والتصديق، وبالله التوفيق.

    وأما عبادته رضى الله عنه: فقد كانت على منهاج الشرع، من غير تعمُّق ولا فتور متوسطة، ليست بالإفراط ولا بالتفريط، لا رخصة عنده في مؤكَّد السنن، والرغائب في النظافة والطهارة، والتلاوة، والاستخارة، والزيارة، وصلاة الضحى، وتحية المسجد، وقيام سويعة قبل الفجر، ويوقظ أهل داره كلهم في ذلك الوقت، وعيادة المرضى، وتشييع الجنائز، وإطعام الطعام للصادر والوارد، حتى كان نادرة الزمان، شائعٌ خبره، ذائعٌ في جميع الأوطان، والصدقة كل يوم وكل ليلة، حتى كادت تبلغ عنده حد الفرائض، أمرٌ مخصوصٌ فوق ما هو عليه من إطعام الطعام للخاص والعام، والمسارعة للفضائل في كل وقت، والتواضع لله مع كل خلقٍ، حتى مع من لا خلاق له، يعظمه، ويكرمه، ويواسيه، ويجالسه، ويباششه فوق ما نرفع ونصنع نحن مع العلماء والصالحين، لكن من ذاق عرف، ﴿قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ[البقرة: 60]، فليس من اطلع على حقيقة الوجد وعرفها بالعيان والشهود كمن لم ير إلا سماءً وأرضًا، ومخلوقات مختلفات الألوان، والأسماء، والصفات، واللغات، والذوات ﴿هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ[الزمر: 9]، ﴿أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ[الرعد: 16]، لا والله، مع ذلك كان يحب التخشن في اللباس، والمأكل، والفراش، والجلوس، ويختار الصلاة والجلوس على التراب، ويقول: الجلوس على الأرض من غير فراش يورث الغنى.

    وكان رحمه الله كثير التحفظ على الاستبراء قولًا وفعلًا، ويحضُّ عليه غاية أكثر من كلِّ شيء، ولا يتوضَّأ إلا أن تنقطع عنه بواقي البول بالكلية، ويطمئنُ قلبه بذلك، ويقول: من توضأ قبل أن يتحقق بانقطاع بواقي البول لا وضوء له، ولا صلاة له، ولا دين له.

    وكان يؤكّد على أصحابه المواظبة والدأب على الوضوء دائمًا، ومهما أحدث، والصلاة عقبه، والدعاء عقب الصلاة، وكان يؤخِّرُ قلنسوته([19]) وعمامته في السجود، ويباشر الأرض بجبهته وأنفه، ويرتِّل القراءة، ويفصلُ بين الفاتحة والسورة قدر ما يبلعُ الإنسان ريقه، وكذا بين السورة والشروع في تكبير الركوع، وكان يبسمل قبل الفاتحة في الفريضة والنافلة، ويسر بها في الفريضة في محل الجهر للوفاق بين الأئمة، كما اختاره الإمام المازري، وغيره. وكان يذكر الذِّكر الوارد عقب صلاة الفريضة: أستغفر الله [ثلاثًا]، اللَّهُمَّ أنت السلام، ومنك السلام، وإليك يعودُ السلام، حيِّنا ربَّنا بالسلام، وأدخلنا دارَ السلام، تباركتَ وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام، لا إله إلا الله، وحدة لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا مُعطي لما منعت، ولا راد لما قضيت، ولا ينفع ذا الجد منك الجدُّ، ويقرأ آية الكرسي إلى آخرها، وسبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، [ثلاثًا وثلاثين مرة مجموعة]، ويرفع يديه، ويسأل الله من فضله الهداية والعافية لجميع العباد.

    وكان أحب الأعمال والأذكار والعبادات إليه رضى الله عنه الصلاة، ويقول: كررنا أعمالًا كثيرة سنين عديدة، وقد وجدنا لسائرها بركة كبيرة، وبركة تكرار الصلاة قد وجدناها والله تفوق بركة كل عملٍ، ولولا ما تعرض لنا من قول المشايخ الذي هو: من لا شيخ له، فالشيطان شيخه، ومن لا شيخ له لا قبلة له، ومن لا شيخ له فهو بطال، إلى غير ذلك، لقلنا: إنها -أي الصلاة- تقوم مقام الشيخ، وكذلك الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك الهيللة، وكذلك تلاوة القرآن، وغير ذلك من أعمال البر؛ لأنه قدس سره، كان يرى الدأب على العمل مع حضور القلب، وترك ما لا يعني بالكلية، والمحافظة على الفرائض، والسنن يقوم مقام الشيخ لمن لا يجده، وأما من وجده فقد قال في شأنه: ما نفع القلب شيءٌ مثل الزهد في الدنيا، والجلوس بين يدي الأولياء.

    وكان يحضُّ على الصلاة غايةً لما رأى فيها من المصافاة والمناجاة، ولكونها محل تنزّل البركات والرحمات، وجامعةً لجميع العبادات.

    وقال قدس سره: ونرى والله أعلم أنَّ من صلى الصلاة كاملة الشروط والأدب بشرط أن لا يتوضأ إلا بعد استبرائه من بوله، حتى لا يبقى أدنى بواقيه، فإنه يفتح عليه الفتح الكبير الذي لا مثل له ولا نظير، إن شاء الله تعالى.

    وكان يقول: اغتنموا الصلاة قبل الفوت، بالضعف والكبر، أو الموت، ومن عليه فوائتُ فليقضها، وإلا فسيندم عليها، والحاصل أنها كانت قرَّةَ عينه، ومطمح نظره، ومفزعه في الرخاء والشدة، والملاء والوحدة، وأعظم الكنوز والذخائر عنده، فلا يعجز عنها، ولا يكسل، ولا يقنط من تكرارها، ولا يمل أحضرًا أو سفرًا، قيامًا وقعودًا، صحةً وسقمًا، مع كبر سنِّه؛ لأنها كيمياء الأدباء التي تقلب الأعيان، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وجعلت قرة عيني في الصلاة»([20]).

    وكان قدس سره يسرد كتب الصوفية رحمهم الله على طبقاتهم أهل المجاهدة، والرياضة، والسلوك، وأهل الجذب، والحقائق بداية ووسطًا، ونهاية، ويقتطف من بساتينها الأزهار والأنوار، ويجني منها الفواكه والأثمار، ويطالع بعض كتب الفقه كالعبادة، وشرح «الرسالة» وشرحي الشيخ ميارة([21]) الكبير والصغير على «المرشد المعين» لابن عاشر([22]) وشرح «الوغليسية» للشيخ زروق، و«طبقات الأولياء» للشيخ الشعراني، و«طبقات العلماء» للشيخ سيدي أحمد بابا السوداني([23])، و«المعزى في مناقب الشيخ أبي يعزّى» وغيرهم، وكتب التفسير كالإمام ابن عطية([24])، والإمام الخازن([25])، وذي الجلالين([26])، ولم يكن يستوعب كتابًا بالمطالعة من أوله إلى آخره، سوى «صحيح الإمام البخاري» رضى الله عنه، و«الشفا» للقاضي عياض رضى الله عنه.

    وكان يُحبُّ التجريد، ويأمر به، ويلبس المرقعة ويقول: التجريد من الدنيا ظاهرًا وباطنًا، يصلح لجميع الناس، وعندي ما من رسولٍ ولا نبيٍّ إلا كان متجرِّدًا من الدنيا، ومحذرا مُتَّبعيه منها.

    قال: والتجرد عند أهله كالإكسير عند أهله، فلا ينكره إلا من جهله، ولم يعرف قدره.

    أما حلقة الذكر التي شاع أمرها وذاع عند كافة أصحابه بأرض المشرق، وأرض المغرب، والصحراء، وسُوس الأقصى والأدنى في المدن، والقرى والمداشر، والخيام في المساجد، والزوايا، والديار ليلًا ونهارًا بالجهر والقيام والقعود، والإجلال والتعظيم جماعة بلسان واحد، وميلة واحدة بالإشباع والتوسط والقصر في الهيللة، واسم الجلالة باللسان والصدر على حسب المراتب، وتشبيك الأيدي في القيام وفي الجلوس كحالة التشهد، إلى غير ذلك من آدابها، وإنشاد الأبيات بالمعاني الرقيقة، وتغزلات الحقيقة التي اصطلح الصوفية رضى الله عنهم عليها، فهي دأبه وديدنه، ومنها كان فتحه واستمداده، وعليها دار مذهبه، ومشربه، والمبتدئ والمتوسط والمنتهي وطالب التبرك وذو المحبة كلهم فيها سواء، كالصلاة وكل واحد يجني ثمرة ذكره بحسب مكانته من ربه وقدره، إلا النساء فلا يحب حضورهن، بل ولا قربهن للرجال، نعم إن كنَّ وحدهن بموضع خلوي بحيث لم تُسمع لهن أصوات فيحبُّهنَّ يذكرن حينئذ بجماعةٍ على لسانٍ واحدٍ جهرًا، كحال حلقة الذكر عنده، وبالله التوفيق.

    تخرج على يده رضى الله عنه خلق كثير، وانتفع به من عباد الله جم غفير.

    حدثنا شيخنا الفقيه العلامة أبو حفص سيدي الحاج عمر بن سودة المُريّ رحمه الله أنه ما توفي الشيخ مولانا العربي حتى خلف نحو الأربعين ألف تلميذ، كلهم متأهلون للدلالة على الله سبحانه، انتهى كلام الشيخ سيدي أحمد بن الخياط رضى الله عنه.

    وأما علومه ومقالاته في الطريق، وحكمه ووصاياه التي انقادت وخضعت لها أهل الحق والتحقيق، فرسائله المباركة الجليلة كفيلةٌ بها، ومشتملة على قدر وافر منها، ونفع الوجود بها لا يشك فيه اثنان، ولا يمتري فيه أهل سلامة الأذهان، فمن أراها فليراجعها، وقد طبعت بالمطبعة الفاسية، فلتطلب حيث توجد، وبالله التوفيق.

    وأما الشريف مولانا علي الجمل العمراني الحسني رضى الله عنه أستاذه فكان من الشرفاء الأعيان، والعلماء أهل العرفان، ومقامه بفاس، وله ضريحٌ يزار بالرُّميلة، وعليه قبَّةٌ، وضريحه مشهور، والدعاء عنده مجرب لدفع الملمات، ونزول البليات.

    وأخذ طريقته رضى الله عنه عن أستاذه العالم العلامة الشيخ سيدي العربي بن أحمد بن عبد الله الفاسي رضى الله عنه، وهو أخذ عن والده حسًّا ومعنى سيدي أحمد بن عبد الله، صاحب المخيفة المشهور عند أهل الغرب بالغوث.

    وكان رضى الله عنه مجاب الدعوة، قطبًا كاملًا، مهابًا في القلوب، أنواره فياضة.

    توفي رحمه الله بفاس، ودفن بمدافن أسلافه السادات الفاسية رضى الله عنهم.

    وهو أخذ عن أستاذه المشار إليه بالبنان مولانا قاسم الخصاصي، دفين باب الفتوح من حضرة فاس حرسها الله من كل باس، وهو عن أستاذه الكامل، الغوث الشامل، مولانا محمد بن عبد الله الفاسي رضي الله عنه ونفعنا به، وهو عن القطب الرباني، والعارف الصمداني، الشيخ سيدي أبي زيد عبد الرحمن الفاسي، كان رضى الله عنه بحرًا في العلوم الظاهرة، وله تآليف عديدة، ومناقب حميدة، وكان سُمّي عند أهل فاس بصاحب العلم الأعلى، شهرته بالغرب تُغني عن تعريفه، وهو اقتدى، وصحب شيخه ومربيه سيدي يوسف الفاسي رضى الله عنه.

    وكل هؤلاء من السادات الفاسية ومدافنهم بباب الفتوح من أبواب فاس، وشهرتهم بالغرب كشهرة السادات الوفائية بمصر، اللهم انفعني وأهل محبتي بحبهم.

    وأخذ سيدي يوسف عن أستاذه القطب المحبوب مولانا عبد الرحمن المجذوب، دفين مكناسة الزيتون، ومقامه بها يزار، وكان رضى الله عنه من أهل الحقائق المتمكنين، ومن السادات أرباب الدوائر المتصرفين، وله لسان عال في كلام القوم، فمن قوله رضى الله عنه:

    الناسُ زارتْ محمد * وأنا سكن لي في قلبي

    وكلامه رضى الله عنه كله حقائق، أمدنا الله من أنواره، ونفعنا بأسراره.

    وهو أخذ عن شريف صنهاجة المكنّى بالدوار سيدي علي الصنهاجي، دفين باب الفتوح، كان رضى الله عنه من أكابر العارفين، ومن أهل التمكين، وقبره بفاس، ليستغاث به، ومن الأماكن المجربة لإجابة الدعاء، اللهم إنا نتوسل به إليك في قضاء حوائجنا، ودفع ملماتنا يا كريم.

    وهو أخذ عن شيخ الرجال، وقطب الأنجاب والأبدال أبي إسحاق سيدي إبراهيم الفحام، تلميذ البحر الدفُّوق سيدي أحمد زروق رضي الله عنهم أجمعين، اللهم إنا نتوسل بهم إليك أن تجعلنا من الذين أنعمت عليهم، وعطف علينا قلب مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وأخذ سيدي إبراهيم عن شيخه سيدي زروق، عن سيدي أبي العباس الحضرمي، عن سيدي أبي الفضل يحيى الفوائي القادري، عن سيدي علي وفا، عن والده سيدي محمد وفا، عن سيدي داود بن ماخلا، عن سيدي تاج الدين بن عطاء الله، عن أبي العباس المرسي، عن أبي الحسن الشاذلي قطب الدائرة والعدد، عن شيخه سيدي عبد السلام بن مشيش، عن سيدي عبد الرحمن الزيات، عن سيدي تقي الدين الفقير، عن سيدي فخر الدين، عن سيدي نور الدين، عن سيدي تاج الدين، عن سيدي شمس الدين، عن سيدي إبراهيم البصري، عن أبي القاسم أحمد بن مروان، عن القطب سعيد، عن القطب سعد دفين مصر، عن أبي عبد الله محمد فتح السعود، عن القطب الغزواني، عن التابعي سيدي أبي جابر، عن سبط خير البرية ومنبع أسرار هذه الطريقة العلية، الإمام محمد بن الحسن بن الإمام علي كرم الله وجهه، وابن مولاتنا فاطمة الزهراء بنت مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعظم وكرم، اللهم أمدنا، وأحبتنا، ووالدينا، ومشايخنا، وإخواننا وكافة المسلمين من أنوارهم القدسية، وأصلح بواطننا بمشاهداتهم الربانية، واجمعنا على بساط القرب والمشاهدة، وألحقنا بنسبهم، وحققنا تحقق أهل المراقبة والمعرفة بجاه سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    مبنى طريقة شيخنا رضى الله عنه وأنها الطريقة المحمدية: اعلم أيُّها الأخ الناجح أن العارف الرباني، والقطب الفرد الهيكل الصمداني، قطب الدلالة والإرشاد، نبراس([27]) الحقيقة والإسعاد، سلم الحضرة النبوية، المتمسك بالكتاب والشريعة النبوية، شيخنا وملاذنا([28]) بنى طريقته على أربع قواعد: ذكر، ومذاكرة، واجتماع، واستماع. وكثيرًا ما يحرض الإخوان على التمسك بآداب أهل العرفان ويدلهم على فعل الخيرات، وترك العموم، ومصاحبة الإخوان في الله، ومحبتهم لله في الله، وتطهير الأعراض مما في أيدي الناس من الأغراض، والزهد وعدم التكلّف، ولين الجانب، والمحبة، والتوادد، وغير ذلك من الصفات الحميدة، وناهيك بما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة الواردة، والأوامر الشرعية رضي الله عنه وأرضاه وعمنا برضاه آمين.

    محاسنه وخلقه في التواضع وكرم الأخلاق: اعلم أيها المشغوف بذكر سماع فضائل الصالحين، أن شيخنا ومولانا كريم الأخلاق، أقامه الله رحمة للعباد، فساد وشاد، ونصح العباد، فهو آيةٌ عظمى أهدتها يد العناية الرحمانية إلى العالم، فتلقاها بالقبول، ودرة ثمينة كبرى، تحلت بها جياد أهل المعرفة والوصول، حاز من المعارف أسناها، ونال من الفضائل أعلاها وأغلاها، وتمنطق برداء مقامات العبودية السنية حتى بلغ منتهاها، تحلى بأحسن الشمائل، وتجمل بأجمل الفضائل، يتواضع للزائرين، ويباسط الحاضرين، ما رأيت مثله في التواضع، يأمر رضى الله عنه بالانخفاض، وإسقاط المنزلة والجاه خصوصًا لأمة لا إله إلا الله. ويقول: التواضع صفة العارفين، وسر من أسرار رب العالمين. ويؤيد هذا القول قول مولانا العربي الدرقاوي قدس سره -لما سأله سائلٌ عن التصوف ما هو؟-: هو إقامة شرائع الدين، والقيام بخدمة المسلمين، وسلب الإرادة لرب العالمين. أو كلام هذا معناه.

    ويأمر قدس سره أصحابه بالتشبه بأهل الله، والاتصاف بالذل والانكسار، والعزة لله الواحد القهار.

    ومجالسه قدس سره لا تخلو من الحكم، والمذاكرات، والمواعظ المفيدة، فطوبى لمن حضر مجلسًا من مجالسه، وسمع من مواعظه وكلامه ونفائسه، رحمه الله تعالى، ومتعنا برضاه، حتى نلقاه. آمين.

    نصائحه التي يبديها لحضرات الإخوان وأهل المحبة الخالصة: اعلم أيها الطالب طريق الوصول، الشائق في محبة الرسول، وآله وصحبه ووارثيهم الفحول، أن شيخنا كنز الأسرار، ومنبع الأنوار، نبراس الأولياء، وتاج الأصفياء، شيخ الشيوخ، وملاذ أهل التمكين والرسوخ، كثيرًا ما ينصح الإخوان وأهل المحبة بعدم المعاملة بينهم إلا فيما يُرضي الله ورسوله؛ وذلك لدوام المحبة وصفاء القلوب، إذ قد تقرر لدى السادات أن أمور المقتضيات الحسية تعوق المريد وتقهقره عن موارد المقامات المعنوية، فكثيرًا ما يحرض الأصحاب على التمسك بهذه الآداب، والعمل بما يوجب التآلف، لدوام المحبة والتعارف، ويؤيد ذلك قول أكرم الرسل الكرام: «استكثروا من الإخوان فإن لكل منهم شفاعة»([29]).

    ويحض تلامذته كثيرًا رضى الله عنه بعدم الظهور خوفًا من استيلاء النفس على المريد، فإن ذلك من الموانع التي تعطل المريد في طريقه إلى الوصول إلا من قهر نفسه، وتغلب عليها، فذاك لا يغره خفاء ولا ظهور، وهذا نعت المريدين، السالكين مسالك أهل اليقين، جعلنا الله منهم، وأمدنا بمدد شيخنا، وبدر هدايتنا، وشمس طريقتنا، رضي الله عنه وأرضاه. آمين.

    مجاهدات شيخنا رضى الله عنه في بدايته وعكوفه في جانب حضرة الله: اعلم أيها المجد المجاهد، السالك طريق الأماجد، أن شيخنا وسيلة الأسرار، ومنبع اللطائف والأنوار، جاهد في بدايته حتى وصل، ولازم الذكر حتى صار عن روحه وجسده لا ينفصل، أقام في طاعة الله مستجلبًا رضا مولاه حتى فتح عليه، وأقبلت الناس إليه، وتبركوا بالتنزل بين يديه.

    قال قدس سره: لما كنت في زاوية أستاذي وعمدتي وملاذي لاقتني بنت صغيرة، لكنها بالذكر جديرة، قالت لي:

    يا شيخ ياللي ماشي * الدنيا ما منها شي
    وكلُّ ما فيها لا شي * وغير ربك ما يبقى شي

    بنتٌ صغيرة لكنها في القدر كبيرة، ولعمري إن هذا سر من الأسرار، ووحيٌ من الملك القهار، وخطاب من المتوج بالأنوار، سيدنا محمد المختار، عليه وآله صلاة الله آناء الليل وأطراف النهار.

    فانظر أيها المحب السالك إلى فعلِ مالك الممالك مع أوليائه السالكين أحسن المسالك، واقتد بهم، وانهج على نهجهم تفز بالعناية الربانية، وتحظ بأنوار خير البرية.

    ووصل شيخنا قدس سره في مقام المجاهدة منتهاه، حتى تحققت بشاراته، وظهرت كراماته، وشهدت له الأعيان بأنه من ذوي الفضل والإحسان، فسبحان المنعم على أوليائه والمفيض على أحبائه بما به تقرُّ العيون.

    واعلم أن شيخنا رضى الله عنه الغالب عليه الجمال، فتراه عاكفًا في حضرة ذي الجلال، مستغرقًا في شهود عظمته، تاركًا للتدبير والاختيار، مُسلّمًا أموره للواحد القهار؛ فبلغ أعلى مقامات المقربين، ونال درجات العارفين.

    وكان رضى الله عنه في بدايته قائمًا بشؤون الإخوان، مستغرقًا في حضرة الرحمن، حتى أشير إليه بالبنان. رضي الله عنه وأرضاه، وجعلنا على أثره، وأماتنا على حبه وحب أصحابه وحزبه. آمين.

    كراماته رضى الله عنه ومشاهداته وبشاراته: اعلم أيها المحبُّ لسماع الكرامات، الشائق في محبة السادات، أن شيخنا أبا المواهب والأنوار، المتوج بتاج البهاء والفخار، زمزم أسرار الواصلين، وكعبة الوافدين كثيرًا ما يقول، ويتمثل بقول الفحول: الاستقامة خير من ألف كرامة. لكن صح عند أهل الله أن الولي إذا كمل، وسلك مسالك الأول، تقع على يديه الكرامات، لأمر أراده عالم الخفيات، فتقع على يديه، وتتحقق الكرامة لديه، فمن ذلك شيخنا رضي الله عنه وأرضاه، قد تقع على يديه الكرامة، وهو مستغرق في الشهود، سابحٌ في بحر مدد سيد الوجود.

    فمن كراماته رضى الله عنه: قال: أول دخولي الطريق، واندماجي في هذا الفريق رأيت كأنني في داره، وقد نفحتني أنواره، فدخلت عليه، وجلست بين يديه، فرأيت عنده القطب الفاني في الله غوث بلادنا الأواه سيدي ومولاي فتح الله أمدنا الله برضاه لابسًا ملابسه المغربية وهي البُرنس والكرزية جالسًا بحضرته، فأقبلت عليهما، وسلّمتُ على كليهما، فضمَّني إليه مولاي المشار إليه، وأخذني وخرج، فناداه الأستاذ: إلى أين يا مولاي، وهذا ولدي معك؟ فالتفت إليه سيدي فتح الله، وقال له: يا سيدي، هذا ولدي؟ فقال له الأستاذ: هو ولدك وكررها ثلاثًا. فالحمد والمنة لله.

    ومنها: رأيت أنني في الدار، فلاحت الأنوار عن سنا برقه الزاهر، فقبَّلتُ يديه، وقلت له: يا سيدي، يحب الفقير أن أكون في خاطركم. قال: يا ولدي، لا تقول تكون في خاطري، بل يكون الشيخ في خاطركم.

    ومنها: أنني رأيت كأني في الزاوية الشاذلية، وهي على غير هيئتها المعهودة، وبها طنافس([30]) ممدودة، وخوان([31]) منشرةٌ، وأنوار تبدو للناظرين، وكان ذلك في عيد فطر المسلمين، فدخلت وقلبي ملهوف، وفؤادي لرؤيا الشيخ مشغوف، فأقبلت إليه، فوجدته وحوله الأحباب، وهو يتكلم في الروح وماهيتها، والعلوم ومنازلاتها، والأسرار ومحتوياتها، فأمدني بعطفه عليَّ، ونظر إليَّ نظرة الأب الشفوق، فحمدت الله، وأثنيت عليه.

    ومنها: أنني رأيت أنني في داره، وهو جالس مكانه، فقلت له: يا سيدي، جاء الفقير مستأذنًا في الرحيل إلى بلاد الغرب. فأذن لي، وقال لي: سلم لي على عربي درقاوي وقته. فقلت: يا سيدي، ومن هو؟ وقد فهمت المقصود. قال لي: أنت عارف، فحمدت الله، وعلمت القصد والنية، وفهمت مراده، والذي أخبرني به هو مولانا الشيخ فتح الله البناني رضى الله عنه.

    ومنها: ما أخبرني به أخونا في الله، ومحبنا من أجله مولاي السيد محمد عبد الحميد الحسيني قال لي: رأيت أنني دخلت إلى مسجد واسع عظيم، وقد فرشت أرضه بالبسط النفيسة، ورأيت أستاذنا ومولانا لابسًا تاجًا فوق رأسه، فقربني إليه، وأجلسني بين يديه، وسمعت قائلًا يقول: تهيؤوا يا كرام لحضور خير الأنام، كيما يصلي بكم إمام، وكان الجمع قد زاد، وكثرت الأولياء والعباد، وبعد تمام الصلاة قلت للحاضرين: من صلى بنا إمام؟ قيل: هو شيخنا الهمام، وقلت: ومن تعني به؟ قال: الشيخ العقاد. فسررت، وزادت الأمداد، وأيقنت بأنه هو حقًّا الإمام، وقائد الزمام، اللهم احشرنا في زمرته، واجعلنا من حزبه وأصحابه، وحقق نسبتنا إليه، بجاه النبيِّ عليه الصلاة والسلام.

    ومنها: ما أخبرني به بعض الإخوان أصلح الله لي ولهم الشأن، أنه رأى مولانا الأستاذ فوق جبلٍ عالٍ، جالسًا في أعلاه، غارقًا في حضرة الله، وسيدي الحاج محمد حسن صالح تحت هذا الجبل، قائمًا في خدمته.

    هذا ما شوهد في عالم الأرواح، وأما ما شوهد في عالم الأشباح فلا يحتاج إلى دليل، ويكفينا ما هو مشاهد من إشفاء المرضى، وقضاء حوائج المتعسرين، كما هو الحس المشاهد.

    فمن كراماته رضي الله عنه وأرضاه قضاء مصالح الإخوان، وردع أهل الخذلان، بإقامة الدليل والبرهان، وكشف ما في خواطر الإخوان.

    حدثني أحد المحبين في الله، الواصلين على يد هذا القطب الأواه، أنه تعسرت عليه أمور أشغلت فكره ولبَّه، فجاء إلى طندتا حيث مقر الأستاذ، وزار السيد أحمد البدوي رضى الله عنه، وولى خارجًا لزيارة الأستاذ، فلم يخرج من المقام إلا والأستاذ أمامه، فأقبل إليه وقال له: يا سيدي، الدعاء! بعد أن قبَّل يديه، قال له: حاجتك مقضية، اذهب من حيث أتيت. قال: فذهبت، وتعجّبتُ مما حصل من قضاء حاجتي في الحال، ومن كون الأستاذ أتاني في المقام الأحمدي، ولم أعهده يخرج من داره منذ نيف وعشرين سنة، والأولياء بأرواحهم حيث شاءوا، فسبحان من قربه إليه، وأنعم عليه، اللهم إنَّا نتوسل به إليك في دفع المُلمات، وتفريج الكُربات، والتحقق على آثاره. آمين يا رب العالمين.

    وصاياه الجامعة وحكمه النافعة وكلامه في طريق أهل الله: اعلم أيها المريد السالك، إن رمتَ الوصول إلى مالك الممالك، فاقتد بطريق أهل الله، وتأدب بآدابهم، واعمل بنصائحهم، تفز بعناية الله، وأصغ بقلبك إلى ما أمليه عليك من كلام الأستاذ، ونصائحه، ووصاياه، وكلامه في طريق الخصوصية، لتكون من أهل هذه الطريقة السنية، أيد الله دولتها، وأعلى شأنها وكلمتها، بوجود الأعيان المغترفين من بحر سيد الأكوان، قال شيخنا رضى الله عنه:

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد، فإلى حضرات إخواننا في الله تعالى بمصر، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. إخواني:

    خلق الله العالم، وأعطاهم قوة الفكر والنظر، ليتأملوا ويتبصروا فيما يوصلهم لسعادة الدارين، ولما كانوا كثيري الخطأ في النظر، أرسل إليهم الرسل، وأنزل عليهم الكتب، حتى يتضح الرشد من الغيِّ، فنظر كل من صفت مرآة بصيرته في تلك الكتب. ولم يأل جهدًا حتى وصل إلى ضالته المنشودة، وغايته المطلوبة، الطريقة التي لو سلكها الشقيُّ لظهرت عليه أنوار السعادة. فالطريقة مأخوذة من الحضرة الإلهية بواسطة الذات المحمدية، فليس الطريق طريقي، ولا طريق غيري، وإنما هو وضع إلهي، أُنزل على سيد الخلق، وتناقله عنه أصحابه، ثم من بعدهم إلى أن وصل إلينا محفوظًا من أيدي العابثين، ومن إلحاد المبطلين الضالين. وبما أن أسلافنا ومشايخنا رضى الله عنهم، ما وصلوا إلى ما وصلوا إلا بالتمسك بأوثق الأسباب، والمحافظة على ما جاء به من الآداب، ولم يبالوا بتقديم ولا تأخير، فكان كبيرهم يجلس حيث انتهى به المجلس، ولا يري لنفسه ميزة على الصغير، وصغيرهم يحترم ويجلُّ الكبير. بذلك سادوا، وحازوا منتهى الفخار والكمال. هذا هو طريق القوم، كانوا منزهين عن الأغراض، منزهين عن الحقد، والحسد، والغيبة، والنميمة.

    إخواني: ظهر أقوام ينتسبون إلى الطريق، وتقولوا فيه، وزادوا ونقصوا، وبدلوا من معالمه، فليسوا من أهل الطريق. والطريق برئٌ منهم. سمعنا بمن يدعي أنه رئيس، أو مفتش، أو غير ذلك من الدعاوى الباطلة، وبمن يطوف البلاد ويجوبها باسم الإخوان الشاذلية، ويتجول في أنحائها مُدَّعيًا أنه بذلك مأمور منا -الله حسبهم، وأسأل الله أن يرد عنا شرهم، ويجعل كيدهم في نحورهم، ويعضد هذه الدعوى- وبأنه تحصّل منا على إذن، كلا نحن لا نملك هذا الإذن، ولا نعرفه؛ لأنه مخالف لآدابنا، فكل من ادعى أنه اختص بمزية من المزايا فلا يقبل قوله، إلا إذا أبرز إذنًا منا كتابيًّا، مع العلم بأن أكبر المزايا التي اختص بها أهل هذا الطريق هو الكمال والأدب، والتخلق بخُلق المصطفى صلى الله عليه وسلم، والتباعد عن مواطن التهم. صاحب الطريق لا يتهم إلا نفسه، ولا يرى العيب في أخيه أبدًا، وإن بلغه شيء عنه يستره عليه، ولا يشيع السوء على غيره حقًّا كان أو باطلًا.

    إخواني: ارتدعوا، تيقظوا، أتنتظرون مني أن أصرح لكم بأنكم محاربون للطريق وأهله، وأنكم سجلتم على أنفسكم عارًا بارتكابكم أمورًا في الطريق منكرةً؟ لو سطرت لضاق الصدر بها ذرعًا.

    إخواني: اقبلوا نصيحتي، احذروا الانقسام، واخشوا عاقبته، وكونوا إخوانًا متحابين متساندين، يحب كل منكم لأخيه ما يحبه لنفسه، وليكن أمركم بينكم شورى، وأسأل الله من فضله، أن يصلح أحوالنا وأحوالكم، ويهدينا وإياكم إلى ما فيه رشدنا، ويوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه، والسلام عليكم ورحمة الله.

    القصائد التي مُدح بها شيخنا رضى الله عنه من الأحباب: اعلم أيها الأخ النافع، المستلذّ السامع بمناقب أهل الله، أن شيخنا وأستاذنا حجة العارفين، وقدوة الواصلين، زمزم الأسرار، ومنبع الأنوار، لا يلتفت ولا يهتم بمن مدحه بالقصائد أو باللسان؛ لاستغراقه في حضرة المنان، ولما قد ورد أن الكمل من أولياء الله لا يبالون بمن مدحهم أو ذمهم، فهم مع الله في كل نفس ولمحة وطرفة، لا يشهدون سواه لكمال استغراقهم في حضرة شهوده، وكثيرًا ما أرى منه -أمدنا الله بإمداداته، وسقانا فيوضاته. آمين- عدم ميله بمن يمدحه، وما رأيته يلتفت إلى ذلك لفنائه فيما هنالك، لا يرى لنفسه منزلة ولا قدرًا، ومع ذلك فالإخوان في حبه هائمون، وفي مدده يجولون، ولسان حالهم يتغزل بالقصائد والألحان، فينظموها كما الجواهر الحسان، فمن ذلك قول بعض السادة الإخوان، أصلح الله لي ولهم الشأن:

    إلى كعبةِ الآمالِ هامتْ مطَّيتي * وفي رَحْلها قلبي وحسنُ طويَّتي([32])
    فقلتُ لها روحي وروحي زمامها * وحيِّ بذاك الحيِّ حيّ التحيَّةِ
    محمد العقاد شيخي وسيدي * ونوري وأُستاذي وقطبُ الأوينةِ
    هلال على وادي اليقين ضياؤه * وشمسٌ على روضِ التُّقى والحقيقةِ
    عليه سلامُ الله ما خطَّ كاتبٌ * وما زيَّنَ القِرطاسَ درُّ اليراعةِ([33])

    ومن ذلك قولنا، وقد جادت القريحة بهذه الأبيات وهي تمثل أول ملاقاتي له، ورأيت منه ما لا تنكره العين:

    أما والمشعرين وبيت ربي * ورب البيت والسبع المثاني([34])
    لقد جاد الزمان فليت شعري * إذا جاد الزمان بكل آن
    وقد سالت دموعي مهيجات * بيوم تواصلي إذ كنت دانِ
    وجاذبني إليه وقالَ أهلًا * وأروى مهجتي فغدوتُ فان
    أسيف الله يا عقاد كنْ لي * فقد ضاقَ الزَّمانُ وما والاني
    وأجذبني لأوج القُدس جَذبًا * فمثلُكَ ذو عوانٍ وامتنان
    ألا يا خيرَ داعٍ نحو ربِّي * لقد نلنا بصحبتِكَ التَّهاني
    سلوني عن إمامي بل وذُخري * كريم الأصل حامي الخافقين([35])
    هو القطبُ الذي قد نالَ عزًّا * نبيلٌ سيِّدٌ في الله فان
    هو الأستاذ والشيخ المربي * هو الشهم الغيورُ أبو المعاني

    غيره:

    مريدَ الشاذلي إنْ رمتَ وصلًا * فبادرْ للطريق تَر حلاه
    فهذا الشاذلي أتانا نورًا * بدا في الكون أه لو تراه
    فبالروح افتديه وآت شوقًا * فيا عزًّا لمن يدخل حماه
    وتلك طريقة الفاسي حقًّا * ففي كلِّ البقاع تراه يا هو
    وللعقاد حقًّا سرُّ فيها * فأشرْ بالسعود يا من تراه
    يوصّلُ كلَّ من يأتيه حالًا * وينكشف الحجاب لمن أتاه
    فإنَّا بالوصول إليه همنا * وغبنا حينَ غبنا عن سِواه
    ترانا إن ذكرنا نحن جمعًا * من الأنوار شاهدنا حلاه
    فمنَّا من يرى الأنوار جهرًا * فيحظى بالنعيم فيا مُناه
    ومنا من بكأس الحبِّ أضحى * له نورٌ عجيبٌ لو تراه
    ومنا من يغيبُ عن العيون * وهذا حال من يدخل حماه
    فإن رمت السعادة فاتَّبعه * وقاطع كل من تهوى سواه

    غيره:

    أبدًا تحنُّ إليكم الأرواح * وحماكم للقاصدين مُباحُ
    وعلى يديكم يا سراج الاتقيا * فتحًا قريبًا يفتح القتَّاحُ
    ومريدكم قد خصَّ أشرف رتبة
    * وشذاكم فوق العُلا فيَّاحُ
    ولكم حديثٌ في البقاع تواترتْ * أخباره يزهو مسا وصباحُ
    يا سادة حازوا الفضائل كلَّها * يا نسل طه يا غذا الأرواح
    ما الفضل يا عقاد إلا بحيكم * ولديكم الإسعادُ والإمناحُ
    الله خصك بالمكارم والتُّقى * والنور يعلو من سناك مباحُ
    إن شاهدتْ عيناك طلعة حسنه * لغدوت مسرورًا وفيك رباحُ
    هذا طريقُ القوم فاقصدْ حيهم * فطريقهم للقاصدين مباحُ
    بشيخنا العقاد تلقى تكرمًا * قطب الطريقة نورها الوضَّاحُ
    من قد ترنمت الأنام بذكره * الله يحرسه مسا وصباحُ

    ([1]) المدرُ: المدن والقرى.

    ([2]) سليمان بن موسى بن سالم بن حسان. الكلاعي الحميري، أبو الربيع: محدث الأندلس وبليغها في عصره، من أهل بلنسية، ولي قضاءها، وحمدت سيرته. ولد سنة 565 هـ وتوفي سنة 634 هـ [«الأعلام» (3/136)].

    ([3]) محمد بن عمر بن واقد السهمي الأسلمي بالولاء، المدني أبو عبد الله الواقدي: من أقدم المؤرخين في الإسلام وأشهرهم، ومن حفاظ الحديث، ولد بالمدينة سنة 130هـ، وكان حناطًا بها وضاعت ثروته، فانتقل إلى العراق في أيام الرشيد، فولي قضاء بغداد واستمر إلى أن توفي فيها سنة 207هـ. [«الأعلام» (6/311)، «تذكرة الحفاظ» (1/317)].

    ([4]) شعيب بن عبد الله بن سعد بن عبد الكافي، أبو مدين، المعروف بالحريفيش، متصوف مصري من أهل القاهرة جاور بمكة، توفي سنة 810 هـ. [«الأعلام» (3/167)].

    ([5]) كتاب «الترغيب والترهيب» للحافظ زكي الدين عبد العظيم بن عبد القوي المنذري المتوفى سنة 656هـ وهو كتاب مطبوع.

    ([6]) «الرسالة القشيرية في التصوف» لعبد الكريم بن هوازن القشيري، أبو القاسم الشافعي، توفي سنة 465هـ. [«كشف الظنون» (882)].

    ([7]) محمد (ظافر) بن محمد بن حسن بن حمزة ظافر الطرابلسي المغربي المدني: متصوف، من فقهاء المالكية. ولد في مسراته سنة 1244 هـ بالمغرب وسكن المدينة فنسب إليها، واستقر شيخًا لزاوية الشاذلية بالآستانة وتوفي بها سنة 1321هـ، له كتب منها: «الأنوار القدسية»، و«الرحلة الظافرية» وغير ذلك. [«الأعلام» (7/76)].

    ([8]) السوس الأقصى: كورة مدينتها طرقلة [«معجم البلدان» (3/281)].

    ([9]) الدَّرقَةُ: ترسٌ من جلد ليس فيه خشب.

    ([10]) المنيفُ: العالي.

    ([11]) الفَاقَةُ: الفقر والحاجة.

    ([12]) النِّحْرِيرُ: العالم الحاذق في علمه.

    ([13]) الدُّهْنُ: ما يُدهن به زيت وغيره من الطيوب. الفتيلة: ذُبالةُ السراج.

    ([14]) الأَصِيلُ: هو وقت الغروب أو حين تصفر الشمس لمغربها.

    ([15]) القَرِيحَة: ملكة يستطيع بها الإنسان ابتداع الكلام وإبداء الرأي.

    ([16]) الجَذْبُ (عند الصوفية): حال من أحوال النفس يغيب فيها القلب عن علم ما يجري من أحوال الخلق، ويتصل فيها بالعالم العلوي.

    ([17]) صحيح: أخرجه البخاري (6018)، ومسلم (47)، وأبو داود (5154)، وابن ماجه (3971).

    ([18]) صحيح: أخرجه الترمذي (2317)، وابن ماجه (3976). صححه الألباني في «صحيح الجامع» رقم (5911).

    ([19]) الْقَلَنْسُوَةَ: لباس للرأس مختلف الأنواع والأشكال.

    ([20]) صحيح: انظر «صحيح الجامع» رقم (3124).

    ([21]) محمد بن أحمد بن محمد، أبو عبد الله، ميارة: فقيه مالكي من أهل فاس، ولد سنة 999هـ وتوفي سنة 1072هـ. [«الأعلام» (6/11، 12)].

    ([22]) عبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر الأنصاري، فقيه، له نظم، أندلسي الأصل نشأ وتوفي بفاس سنة 1040هـ وكان مولد سنة 990هـ. [«الأعلام» (4/175)].

    ([23]) أحمد بابا بن أحمد بن عمر التكروري التنبكتي السوداني، أبو العباس، مؤرخ من أهل تنبكت بأفريقية، أصله من صنهاجة وكان عالمًا بالحديث والفقه، ولد سنة 963 هـ وتوفي سنة 1036هـ [«الأعلام» (1/102، 103)].

    ([24]) عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن عطية المحاربي، من محارب قيس، الغرناطي، أبو محمد: مفسر فقيه أندلسي من أهل غرناطة، عارف بالأحكام والأحاديث له شعر. ولد سنة 481هـ وتوفي سنة 542هـ. [«الأعلام» (3/282)، «كشف الظنون» (439)].

    ([25]) علي بن محمد بن إبراهيم الشيحي علاء الدين المعروف بالخازن، عالم بالتفسير والحديث، من فقهاء الشافعية. ولد ببغداد سنة 678 هـ وتوفي بحلب سنة 741 هـ. [«الأعلام» (5/5)، و«الدرر الكامنة» (3/97)].

    ([26]) كتاب «تفسير الجلالين»: جلال الدين محمد بن أحمد المحلي الشافعي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، وهو كتاب مطبوع.

    ([27]) النِّبْرَاسُ: المصباح.

    ([28]) المَلاذُ: الحصن والملجأ.

    ([29]) ضعيف: انظر «ضعيف الجامع» رقم (827).

    ([30]) الطنافس: (ج) الطَّنْفَسَةُ والطُّنْفُسَةُ والطِّنْفِسَةُ: البساط.

    ([31]) الْخِوُانُ: ما يوضع عليه الطعام ليؤكل أو ما يؤكل عليه.

    ([32]) المطيةُ: الدابة يركب ظهرها. الطَّوِيَّةُ: الضميرُ.

    ([33]) القرْطَاس: الصحيفة التي يكتب فيها. اليراعةُ: القلم الذي يتخذ من القصب.

    ([34]) الْمَشْعرُ: جبل في آخر المزدلفة. السبع المثاني: فاتحة الكتاب.

    ([35]) الخَافِقين: أفق المشرق، وأفق المغرب.

    Türkçe

    Muhammed el-Fasi Efendimiz (1279 ö)

    Şeyhimiz demiştir ki (yazarın): Şeyh Muhammed el-Fasi efendimiz şeriatı uygulamış ilim ve marifetin hakikatine ulaşmış, Muhammedi vasıf ve ahlakıyla donanmıştı. Allah ona keşif nasip etmiştir ve onu heybetli bir kisveyle giydirmiş, asalet tacı takmış, üzerindeki nimetlerini artırmıştır. Allah ona kutup olmayı nasip etmiş, irfan ve veli ehlini geçmiştir. Hakikat ve Şeriati birleştirmiş ve her birinin hakkını vermiştir. Ondaki keşif, meleklerin, dağ, taş ve yeşilliklerin tesbihini duyacak kadar ilerlemiştir.

    İlim Tahsili
    Genç yaşlarında Mağrip’te Kuran ilmini öğrendi ve ilmini hicret diyarının imamı Malik ibn Enes Efendimizin mezhebi üzerine tahsil etti. Hocalarından büyük alim, engin ve zeki, muhakkiklerin dayanağı Kadı Abbas Ebu Sevde ibn Merra el-Fasi el-Maliki ile beraber Maliki fıkhında el-Ḫalīl kitabını, el-Ḫırşī ve Abdul Bāki’nin şerhleriyle birlikte çalıştı. Diğer hocalarından büyük alim, Muhaddis, ali himmetli Şeyh Abdüsselam el-Ber’i ile tefsir, hadis ve hadis ıstılahlarını çalıştı ve bu hocasından mezuniyetini aldı. Hadis, tarih ve siyer ilmini Şeyh el-Arabi ez-Zerhūni el-Maliki ile tahsil etti. Arap dili, gramer ve mantık ilmini ise Şeyh Abdüsselam ibn Musa el-Endulusi ile tahsil etti. Ayrıca Kuşeyriye Risalesini ve birçok tasavvuf kitabını Şeyh et-Tihāmi ibn Hammādi ile okudu.
    Hocaları onun pür dikkat oluşuna, hıfızdaki seriliğine taaccüp ediyorlardı. Ama bu sır ezelden gelen bir inayette saklıydı.

    Mücahede ve Hizmet Yılları
    Şer’i ilimleri tahsil ettikten sonra Şeyh, Allah teala’ya ibadet ile meşgul olmaya başladı. Bu müddet zarfınca gece ve gündüzleri Nebi’ye (a.s) salat getirmekle meşgul oldu. Devamlı olduğu Kur’an tilaveti, zikir ve salavatlar haricinde her gün Delail el-Hayrat salavat kitabını 21 kere hatmederdi.
    Yaşamakta olan ve vefat etmiş evliyaları çokça ziyaret ederdi, bu ziyaretlerini Allah’ın haram kıldığı şeylerden çekinerek ve razı olmadığı şeylerden bakışlarını koruyarak yapardı. Sonrasında Şerif Ahmed el-Ğayran adlı ilim ve hal ehli olan, kimsenin onunla konuşmaya gücü yetmediği velilerden bir zat ona vilayet müjdesi verdi. Ne zaman bizim Üstadımızla bu ahval üzere buluşsa kendine gelir, ona sarılır ve: Hoş geldin İbn Ata Allah efendim, derdi. Ona seslenişi bu şekilde olurdu ta ki Allah teala onu Şeyhi, dairenin ve manevi mededin Kutbu, büyük hoca Muhammed ibn Hamza Zafir el-Medeni -kaddesAllah sirrehu- ile buluşturana kadar. Şeyhini bulduktan sonra onun zati nurlarından, marifetinden çokça istifade etti ve bu 18 sene boyunca devam etti. Şeyhi hayattayken müritlere terbiye vermeye, onları büyük velilik makamlarına ulaştırmaya başladı. Şeyhi de ona irşat etmesine, hakikat sırlarını izhar etmesine ve Allah’ın emin beldesinde tarikatı yaymasına izin verdi. Böylece kendisinden doğu ve batı halkı çokça istifade etmiştir.

    Kerametleri
    Kerametleri sayılamayacak kadar fazladır. Daha yolun başında kendini Allah ve Rasulü’nün (a.s) yoluna adamış, dünyayı arkasına atmıştır. İnsanoğlundan beri durmuş, Allah tealanın aşkında kaybolmuştur.
    Şeyh Muhammed el-Fasi hazretleri, kardeşleri için odun kesip onlara sevecekleri şekilde hizmet ederdi. Kardeşleriyle olan seyahatlerinde çokça olağan dışı şeyler olurdu. Bir keresinde, dört hırsız gelip ondan nesi varsa istediler. O ise hırsızlara eliyle işaret etti ve Allah o anda hırsızlara onu göstermedi. Dediler ki: ‘nereye gitti, şimdi buradaydı?’ Kendisi ise onların yanındaydı ve onları görüp duyuyordu.
    Seyahatlerinin birinde çok yorulup bitap düşmüş, ayakları şişmişti. Hatırına üstadına layık olmayan bir düşünce düştü ve kamil bir şeyh bulmak için Mekke’ye doğru yöneldi. O gece rüyasında Allah celle ve alayı gördü. Allah teala ona vurulmasını emretti. İki kere kamçıyla terbiye etmek için vuruldu. Sonra dedi ki: ‘Ey Allah’ım, sana tövbe ederim.’ Allah teala: “onu serbest bırakın,” buyurdu. Huzurunda durdurdu onu ve buyurdu ki: “İste benden.” Dedi ki: ‘ey Allah’ım, senden ismet isterim (günahlardan beri olmayı).’ Buyurdu ki: “Seni günahtan beri tutmam, o ancak peygamberler içindir.” Dedi ki: ‘ey Allah’ım, hıfız (korunmayı) isterim.’ Buyurdu ki: “senin olsun.” Sonra uykusundan ayıldı -Allah ondan razı olsun- ve ondan sonra ilahi marifetler birbiri ardınca devam etti. 70 beyitten oluşan Ayniyye kasidesini kaleme aldı. Kasidenin başı şu şekildedir:

    Sefa şarabının sırlarını yudumladım
    İçecekten gelen ser hoşluğum gerçekti, kimse inkar edemez
    Onu Saki getirdi, Sevgili ve göremedim ben
    O’ndan başkasını göz kamaştırıcı bu dünyada
    Ondan gayrısında olmak aklıma hiç düşmedi
    Yani mahlukatta gördüklerim endişelendirmedi beni
    Dünya ve mülkün üzerinde olanları müşahede ettim
    Arş ve Kürsüyü emirlerime uyarken gözledim
    Susamışlara bu içkiyi sunanlardan oldum ben de
    Beni çağırmış şefaatçiye yardım etmek üzere
    Ben içilen oldum, şerab oldum, kadeh oldum;
    Şerab ehli için sırların saklandığı bir kadeh oldum
    Nur oldum, envar oldum, sır oldum, örtü oldum
    Güneş oldum, seyyare oldum, ışıldayan nurumdan
    Ey sıkıntıda olan kişi, eğer sen de susamışsan
    De ki: Ey Fasi, yetiş! Ben hemen yanındayım…

    Seyahatlerinden birinde Trablus’tan geçiyordu. Oranın halkı Şeyhin etrafında toplandı ve ağlamaya başladı. Hükümdarlarından zulüm görüyorlar, onun insafsızlığından, Müslüman evlerine baskın yapmasından dolayı yardım istiyorlardı. Şeyh de onlarla birlikte ağladı ve dedi ki: ‘Kendisinden başka ilah olmayan Allah’a yemin olsun ki, bu aydan sonra üzerinizde hakimlik kuramayacak. Ya azledilecek ya da ölecek.’ Nitekim bu sözün ardından 3 gün sonra azledildi ve sonra da başının kesilmesine ve ölümüne yol açan suçlamalar hasıl oldu.
    Üstadın sırlarından birini de Üstat Ahmed el-Hadrāvi yaptıkları yolculuklardan bildiriyor: bir yolculukta beraberdik. O gece şeyhin huzuruna girdim ve üzerinde nurlar tecelli ederken ve parıldarken gördüm. O