Bio: The Wafa’i Masters

The Wafa’i Masters

in Cairo 7th – 8th century H.

.


 

English

The Wafa’i Masters

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
– Sayyidi Muhammad Wafa (d. 765 H.)
– Sayyidi Muhammad al-Najm
– Sayyidi Muhammad al-Awsat
– Sayyidi ´Ali Wafa (d. 807 H.)
– Sayyidi Shihab al-Din Ahmad b. Wafa (D. 814 H.)
– The Founder of Fez: Mawlay Idris II → Bio Mawlay Idris II
– The Mosque of the Wafa’i Masters


From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

Sayyiduna Muhammad Wafa
الشيخ بحر الصفا محمد وفا (d. 765/1363)

The majestic household of the Wafa’i Masters traces back to Sayyidund Muhammad Wafa.150 Qutb al-Sha’rani writes in al-Tabaqat [al-Kubra]:

Our master Muhammad Wafa was among the foremost knowers of Allah. He informed his son Sayyidi ‘Ali that he was the seal of saints and had been endowed with a lofty rank.

He was unlettered, and his expressions on mysticism are peculiar [gharib]. He has many writings, some of which he composed at the age of seven (or ten). His use of allusions in poetry and prose appear cryptic even in our age. To our knowledge, in fact, no one has unlocked their meanings. He was named Wafa after the waters of the Nile had failed to rise during its annual inundation (wafa). The inhabitants of Cairo resolved to make a migration but the shaykh went to the river and said, ‘Release (your waters), by the permission of Allah Most High.’ On that very day, it rose by seventeen cubits and inundated the lands, so people called him Wafa.

His numerous works include Kitab al-Arush and al-Sha’air[al-Irfan fi Alwah al-Kitman], as well as a great anthology of poetry.

He was born in Alexandria, in AH 702. He grew up there and treaded the spiritual path of Shaykh Abu’l-Hasan al-Shadhili under the guide, Sidi Dawud b. Makhila.151 He then relocated to Akhmim,152 where he married and established a large zawiya. Throngs of people paid him visits. He later moved to Rawda153 in Cairo where he devoted himself to worship and the remembrance of Allah Most High. His fame spread and reached distrant corners in both the East and West.

He died on Tuesday, 11 Rabi’I, AH 765. He was buried in the Qarafa neocropolis between the mausoleums of Sidi Abu al-Su’ud b. Abu al-‘Asha’ir and Sidi Taj al-Din Ibn ‘Ata’illah, may Allah be pleased with both of them. This was hinted at by him in the verse, ‘Bury me between Sa`d and ‘Ata’.’

Sayyidi Muhammad al-Najm

The first Wafa’i master to move from the Maghrib to the frontier post of Alexandria was Muhammad Wafa’s grandfather, Sidi Muhammad al-Najm.

He possessed splendid mystical states and worked patent miracles, and whose biography has been written by more than one author. He kept the company of the qutb, Sidi Ibrahim al-Dusuqi— may Allah show him mercy — and the two of them learnt from one another.

Sidi Muhammad al-Najm was born in Sfax, Tunis, from whence the Wafa’i masters originally hail. He settled in Alexandria, becoming a pleasant abode and where he was blessed with a son, Muhammad al-Awsat, the father of our master Muhammad Wafa.

Sayyidi Muhammad al-Awsat

Our master Muhammad al-Awsat was renowned for being a Friend of Allah and a man of knowledge and virtue.

He died — may Allah have mercy on him — while still a young man, and was survived by his son Muhammad Wafa. He was buried in the family’s sufi lodge called the Najmiyya Zawiya. It was named after his own father, Muhammad al-Najm, who is also buried there in the frontier post of Alexandria.

When our master Muhammad Wafa passed away, he was survived by his two sons, our master ‘Ali Wafa and our master Shihab al-Din Ahmad.

Sayyidi ´Ali Wafa
الشيخ علي بن محمد وفا (d. 807/1404)

Our mater ‘Ali 154 was young [when his father died]. Alongside his brother, he was brought up under the tutelage of Shaykh Muhammad al-Zayla’i. When he turned seventeen, he took up his father’s place and began delivering regular lessons. His fame spread all over and the number of his followers and disciples multiplied. He resided for the most part in Cairo’s Rawda.

He wrote a number of works that include a collection of invocations, litanies, admonitions, and poetry.

He passed away in his house in Rawda on Tuesday, 2 Dhu’l-Hijja AH 807. By way of sons, he had Abu’l-Abbas Ahmad, Abu al-Tayyib, Abu al-Tahir and Abu’l-Qasim. His biography has been penned by more than one scholar.

Qutb al-Sha’rani writes:
Our master `Ali Wafa reached the pinnacle of virtue, perfection, grace and beauty. There was no one more perfect and more beautiful in Cairo than him. He penned well-known poems and fine postclassical stanzas [muwashshahat] in which thread together secrets of the folks of the path. He was gifted the language of separation [farq] particularization [tafsil], and gatheredness [jam’]. Few saints are given this.

He would often conceal himself from people, as would his brother, our master Shihab al-Din Ahmad. They would only leave the house to deliver a lesson.

When our master ‘Ali died, the like of his funeral had never been witnessed before. His disciples walked in front of the coffin, invoking Allah in a way which softened the hearts of coarse people. His birth had taken place in Cairo in AH 759.

Sayyidi Shihab al-Din Ahmad b. Wafa
(d. 814/1411)

As for his brother Shihab al-Din Ahmad b. Wafa,155 he was a great gnostic and noble master. His brother, our master ‘Ali Wafa, would say about him, ‘This is the treasury of knowledge from which I expend.’ His death took place in AH 814.

The Founder of Fez: Mawlay Idris II
Their noble lineage ultimately traces back to the Idrisids, the scions of the Prophet who settled in Morocco and nearby areas. They are specifically from the progeny of Imam al-Hasan b. ‘Ali b. Abu Talib, may Allah have mercy on both of them. The ancestor of the Wafa’i shaykhs is thus Mawlay Idris I 156 of Zarhun 157 , his burial place after his death in AH 157.

He was survived by his son, our liege and master Idris al-Azhar (the Most Radiant),158 the founder of the city of Fez, and the very reason behind its establishment.

Bio: Mawlay Idris II – The Founder of Fez > continued …

The Mosque of the Wafa’i Masters

The Wafa’i masters are buried in the Mosque of the Masters (Masjid al-Sadat). The first one to be buried there was our master Muhammad Wafa, may Allah have mercy on him. This mosque is one of Cairo’s biggest mosques. It lies next to the foot of the Muqattam Hills, east of the Mosque of Imam al-Shafi’i and Sayyidi ‘Uqba. Its origin was a zawiya named after them. Wazir ‘Izzat Basha renovated it and converted it into a mosque in the year AH 1191. This mosque has a façade towards the sea built with carved red stone. It has an arched door with two seats on each side of it. Above the door is a threshold in white marble. A person entering the door of the mosque beholds a door made of white marble and burnished with reddish gold. Topping it in turn is a marble threshold upon which is written: In the Name of Allah, the All-Merciful, the Most Merciful {They will say, ‘Praise be to Allah Who has removed all sadness from us. Truly our Lord is Ever-Forgiving, Ever-Thankful’} [Sura Fatir: 34]. Beside the door, there are two semicircles in white marble, on the right and on the left respectively. Next to the mosque’s door, there is a window surmounted by a marble semicircle, on which something of striking originality has been engraved in gold. From inside the mosque, above the entrance door, there is a tablet on which it is written:

Allah’s Friends, however lofty their rank,
Have the rank of a slave, while the masters are masters.

Through this door, one can access a mosque gathering all virtues. It is surmounted by lamps resembling chandeliers. The five daily prayers, the Friday prayer and the two ‘Id prayers are established there, and it is populated by the remembrance of Allah Most High, recitation of the Qur’an, and the reviving the Sunna. This mosque comprises a niche of coloured marble: it has two small columns of white marble. The mosque is flanked by a pulpit with words engaved in reddish gold. Its wood is hazelwood, and there is a crescent made of pure copper coated with gold. There are four estrades in the mosque, separared by a courtyard, the floor of which is paved with mud tiles. The floor of the mosque is paved with carpets and rugs.

The last of the masters to die was Sidi `Abd al-Khalid al-Sadat b. Wafa. He was allocated a separate closet above which his name was engraved. This mosque has endured until the present times, and the rites of Islam are established in it.

O Allah, we ask You by their secrets and rank with You to make us die with love for them and to sustain us by their lights, amin.


Footnotes:
150 See his biography in al-A7am (7/37-8) , Tabaqat al-Shadhillyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 217), Khutat Mubarak (51141), Yiisuf al-Nabahanr s Jamic Karamat al-Awliya’ (11142), where he is named as Muhammad b. Muhammad Wafa and is said to have died in AH 760, al-Majnizia al-Nablianiyya (by Yasuf al-Nabahani) (3/331), Dar al-Kutub (11372) and al-Kutubkhana (2/65, 112, 117 and 141; 4/237)
151 Also known as al-Bakhili.
152 It is an old town on the Nile, in Upper Egypt, surrounded in the west by a small mountain.
153 Rhoda Island located on the Nile in central Cairo.
154 For his biography, see Tabaqat al-Sha`rani (2122).
155 See his biography in Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu’ini (p. 138).
156 Refer for his biography to al-A`lam (1/279) and al-Nasiri’s fi Akhbar Duwal al-Maghrib al-Aqsa (1/67).
157 It is a mountain near Fez, “inhabited by countless people”, as stated by Yaqut al-Hamawi in Warn al-Buldan (3/140).
158 He is Idris b. Idris b. `Abdullah b. al-Hasan II, Abu’l-Qasim (d. 828/1424), the second ruler of Morocco from the Adarisa Dynasty, and the founder of Fez. He was born in Walild, his father passing away while he was still a foetus. Upon his father’s death, the political affairs of the Berbers were managed by Rashid. After the latter’s death in AH 186, Idris was switched to the guardianship of Abu Khalid al-‘Abdi until he turned eleven, whereupon the Berbers swore allegiance to him in the mosque of Walila, in AH 188. He then took over his father’s throne and ruled in a praiseworthy manner. He was generous, eloquent and resolute. He was loved by his subjects and succeeded in winning over the inhabitants of Tunis, Tripoli in Lybia and Islamic Spain. Walila was crowded by outside delegations and by locals, which is why he planned the foundation of Fez in the year AH 192, as mentioned by the author in detail. After visiting Tlemcen in present-day Algeria, he returned to Fez, where he was unanimously supported by the Berber and Zanata tribal groups. The Moroccans separated themselves from Abbasid rule, from the outermost Sus region until the Shalaf Valley near Tangier. The whole of Morocco was stable under his rule, and he minted coins in his name. He passed away in Fez.
159 It is a Moroccan city near Tangiers (Mu jam al-Buldan, 5/384).
16o ‘Umayr b. Mus’ab b. Khand b. Harthama b. Yaild b. al-Mulahhab b Abu sufra al-Azdi was a wazir and political leader after whom the spring of ‘Ayn `Umayr, not far from Fez, is named. He was, together with his father, in al-Andalus when the Moroccan Caliphate fell into the hands of Idris b. Idris. ‘Umayr went to visit him with a delegation of fellow Azd tribesmen. Idris al-Azhar appointed him as close adviser ( wazir) and as head of his army, in addition to giving in marriage to him one of his daughters, named ‘Atika. When Idris al-Azhar founded the city of Fez, he sent ‘Umayr to the place in which the said spring was located, which is why it took his name. He was one of the chivalrous Arab chiefs of his times. He died in Fez. He is the ancestor of Bana al-Maljum, a clan who bequeathed some notable judges from Fez.

عربي

السادات الوفائئية رضوان الله عليهم

1. Brief bio note about Sayyidi Muhammad Wafa
2. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-KubraView PDF | Downloadsee also below
– Sayyidi Muhammad Wafa – سيدي محمد وفا
– Sayyidi´Ali Wafa – سيدي علي وفا
3. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [27]see below


1. Brief note of Sayyidi Muhammad Wafa

محمد وفا 702 – 765 هـ / 1302 – 1464 م )

محمد وفا بن محمد النجم بن محمد السكندري، أبو الفضل أو أبو الفتح، المعروف بالسيد محمد وفا الشاذلي. رأس (الوفائية) ووالدهم، بمصر، مغربي الأصل، مالكي المذهب، ولد ونشأ بالإسكندرية، وسلك طريق الشيخ أبي الحسن الشاذلي، ونبغ في النظم، فأنشأ قصائد على طريقة ابن الفارض وغيره من (الاتحادية). ورحل إلى إخميم فتزوج واشتهر بها وصار له مريدون وأتباع، وانتقل إلى القاهرة، فسكن (الروضة) على شاطئ النيل، وكثر أصحابه، وأقبل عليه أعيان الدولة، وتوفي بها، ودفن بالقرافة. كان واعظاً، لكلامة تأثير في القلوب، ويقال: كان أمياً. وللشيخ عبد الوهاب الشعراني (كتاب) في مناقبه. له: (ديوان شعر -خ) و(نفائس العرفان من أنفاس الرحمن -خ) و(الأزل -خ) و(شعائر العرفان في ألواح الكتمان -خ) و(العروش -خ) و(الصور -خ) و(المقامات السنية المخصوص بها السادة الصوفية -خ).

2. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra

سيدي محمد وفا

t.b.d

سيدي علي وفا

t.b.d


3. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

[27] السادات الوفائية وسيدنا محمد وفا([1]) (702- 765)
وإليه يُنسب هذا البيت العظيم.

قال القطب الشعراني رضى الله عنه في «الطبقات»: كان سيدنا محمد وفا من أكابر العارفين، وأخبر ولده سيدي علي رضى الله عنه أنه هو خاتم الأولياء، صاحبُ الرتبة العلية، وكان أُمِّيًّا، وله لسان غريب في علوم القوم، ومؤلفاتٌ كثيرة، ألَّفها في صباه، وهو ابن سبع سنين أو عشرٍ، فضلًا عن كونه كهلًا، وله رموزٌ في منظوماته ومنثوراته مُطَلْسمة إلى وقتنا هذا، لم يفكَّ أحدٌ فيما نعلم معناها.

وسُمِّي وفا لأنَّ بحر النيل توقَّف فلم يزد إلى أوان الوفاء([2])، فعزمَ أهلُ مصرَ على الرحيل، فجاءَ إلى البحر، وقال: اطلع بإذن الله تعالى. فطلعَ ذلك اليوم سبعة عشر ذراعًا، وأوفى، فسمُّوه وفا.

وله مؤلفات منها: «كتاب العروش» وكتاب «الشعائر» وديوان عظيم، ومؤلفات أخرى.

ولد رضى الله عنه بالإسكندرية سنة سبع مئة واثنتين، ونشأ بها، وسلك طريقَ الأستاذ أبي الحسن الشاذلي رضى الله عنه على يدِ الإمام المُسِّلك الكبير سيدي داود ابن ماخلا، ثم توجَّه إلى إخميم([3])، فتزوَّجَ بها، وأنشأ بها زاويةً كبيرة، ووفدت عليه الناس أفواجًا، فُرداى وأزواجًا، ثم سارَ إلى مصر، وأقام بالرَّوضة مُبتهلًا بالعبادة، مُشتغلًا بذكر الله تعالى، وطار صيتُه في الآفاق، واخترقَ ذكرُه مشارقَ الأرض ومغاربها أيَّ اختراق، ثم سكن القاهرةَ، وتوفي يوم الثلاثاء حادي عشر ربيع الأول سنة 765، ودُفن بالقَرَافة بين ضريح الأستاذ سيدي أبي السعود بن أبي العشائر، وسيدي تاج الدين ابن عطاء الله رضي الله عنهما، بإشارة منه رحمه الله إذ قال:

ادفنوني بين سعد وعطا محمد النجم

وأول قادم من المغرب إلى ثغر الإسكندرية جدُّه سيدي محمد النجم: كان رحمه الله من أصحاب الأحوالِ الباهرة، والكرامات الظاهرة، ترجمه غيرُ واحد، واجتمعَ بالقطب سيدي إبراهيم الدُّسوقي رحمه الله، وأخذ كلٌّ منهما عن صاحبه، ومولده بتونس، فإنَّ أُصولَهم منها، ومن بلاد صفاقص وأحوازها، فاستوطن سيدي محمد النجم إسكندرية، وطابت له الإقامة، ورُزق فيها بابنه سيدي محمد الأوسط أبي مولانا محمد وفا.

محمد الأوسط

وكان مولانا محمد الأوسط مشهورًا بالولاية، ومن أصحاب العلم والفضل. وتوفي رحمه الله شابًّا عن ولده محمد وفا، ودُفن بزاويتهم المعروفة بالزاوية النَّجمية، نسبةً لوالده محمد النجم المدفون بها بثغر الإسكندرية.
ولما تُوفّي مولانا محمد وفا رضى الله عنه تركَ ولديه مولانا عليّ وفا، ومولانا شهاب الدين أحمد.
علي وفا([4])

وكان مولانا عليٌّ إذ ذاك صغيرًا، فنشأ مع أخيه في كفالة وصيِّهما الشيخ محمد الزَّيْلَعي، ولما بلغَ مولانا عليٌّ من العمر سبع عشرة سنة جلس مكان أبيه، وعمل الميعاد، فشاع ذكرُه في البلاد، وكثرتْ أتباعه ومريدوه، وكان أكثرُ إقامته بالرَّوضة، وله أحزابٌ وأوراد وتوجُّهات وتصانيفُ كثيرة، وديوان شعر، توفي بمنزله في الرَّوضة يوم الثلاثاء اثنين من ذي الحجة سنة ثمان مئة وسبع، وله من الذكور أبو العباس أحمد، وأبو الطيب، وأبو الطاهر، وأبو القاسم، وقد ترجَمه غيرُ واحدٍ من الأعيان.

قال القطب الشعراني رضى الله عنه: كان مولانا عليّ وفا في غايةِ الفضل والكمال، والظَّرف والجمال، لم يُر في مصرَ أكملَ منه، ولا أجمل وجهًا ولا ثيابًا، وله نظمٌ شائع، وموشحات رقيقة نسجَ فيها أسرارَ أهل الطريق، وأُعطي لسان الفرق والتفصيل زيادة على الجمع، وقليل من الأولياء من أُعطي ذلك.

وكان رضى الله عنه كثير التحجُّبِ هو وأخوه مولانا شهاب الدين أحمد لا يخرجان إلا عند حملِ الميعاد.

ولما تُوفِّي مولانا عليٌّ رضى الله عنه لم تُر قطُّ جنازةٌ مثل جنازته، كانت جماعته وأصحابُه يمشون أمامها، ويذكرون الله بطريقةٍ تلينُ لها قلوبُ الجفاة. ومولده بالقاهرة سنة 759.

شهاب الدين أحمد بن وفا([5])

وأما أخوه شهاب الدين أحمد بن وفا كان رضى الله عنه عارفًا جليلًا، وسيدًا نبيلًا، وكان أخوه مولانا علي وفا يقول عنه: هذا خزانة العلم، وأنا أُنفقُ منها. وكانت وفاته سنة أربع عشرة وثمان مئة.

وينتهي نسبُهم الشريف إلى الأشراف الأدارسة سكَّانِ المغرب الأقصى وأحوازه، أولاد الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب رحمهما الله وجدُّهم مولانا إدريس الأكبر رضى الله عنه([6]) صاحب زَرْهُون([7]) ودفينُها، المُتوفّى سنة مئة وخمسين وسبعين عن ولده سيدنا ومولانا إدريس الأزهر([8]) منشئ مدينة فاس رضى الله عنه، وسبب إنشائه لها لمَّا تمكَّن سلطانُه في المغرب، وصفا له الجو، وكثرت الوفود من العرب عليه، وضاقتْ بهم مدينة وَلِيلَى([9])، أَراد أن يَبني لنفسه مدينةً يسكنها هو وخاصَّتُه، ووجوه دولته، فركب يومًا في جماعةٍ من حاشيته، وخرجَ يتخيَّرُ البقاع، فوصل إلى جبل زالغ، فأعجبه ارتفاعه، وطيبُ هوائه وتربته، فشرع في البناء فيه فبنى بعضًا من الدور، ونحوَ الثُّلث من السور، فأتى السيلُ في بعض الليالي فهدمَ الدور والسور، فكفَّ عن البناء إلى أن بعث وزيره عُميرَ ابنَ مُصعب الأزدي يرتاد موضعًا يبني فيه المدينة التي عزم عليها، فنزل هو وجماعةٌ من الحاشية حتى انتهى إلى فحصِ سايس، فأعجبه المحلُّ، فأوغل فيه حتى انتهى إلى العيون التي ينبع منها وادي فاس، فرأى بها من عناصر الماء ما ينيف عن الستين عنصرًا، فاستطابه، فرجع إلى مولانا إدريس الأزهر رضى الله عنه لينظر إلى البقعة، فأعجبته، فاشترى الغيضة([10]) من بني الخير، وبني يرغش، وأسلموا على يديه، وشرعَ في بناء المدينة، وانتقل إليها هو وأولاده، وبنى بها الجامعَ المعروف بجامع الأشياخ، وأقامَ فيه الخطبة، ثم أخذ في بناء جامع الشُّرفاء، فأتمَّه وأقام فيه الخطبة أيضًا، وبنى دارَه المعروفة بدار القيطون، التي يسكنها الشرفاء الجوطيون، وأدار الأسواق حوله وأمرَ الناس بالبناء، وقال لهم: من بنى موضعًا أو اغترسه فهو له. فبنى الناسُ من ذلك شيئًا كثيرًا.

ولما فرغَ من بناء مدينة فاس، وحضرتِ الجمعةُ الأولى صَعِدَ المنبرَ، وخطب في الناس، ورفع يديه، وقال: اللهم، إنَّك تعلمُ أنَّي ما أردتُ ببناء هذه المدينة مباهاةً ولا مُفاخرةً، ولا رياء ولا سمعةً ولا مكاثرة، وإنَّما أردت أن تُعبَدَ بها، ويُتلى بها كتابُك، وتُقام بها حدودُك وشرائعُ دينك وسنةُ نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ما بقيتِ الدنيا، اللهم وفِّقْ سكانها وقطَّانها للخير، وأعنهم عليه، واكفهم مؤونة أعدائهم، وأدرر عليهم الأرزاق، واغمد عنهم سيفَ الفتنة والشقاق، إنك على كلِّ شيء قدير. فأمَّنَ الناسُ على دعائه، فكثرتِ الخيرات بالمدينة، وظهرت بها البركاتِ، وقد حقَّقَ الله دعاءه بفضله سبحانه وتعالى، قلَّما تجد فقيرًا إلا وهو في سَعَة من الرزق، وما من عام يمرُّ إلا وقد تخرج منها أولياء وصلحاء لا يُحصيهم إلا خالقُهم.

ومن محاسن حضرةِ فاس أنَّ نهرها يشقُّها نصفين، وتتشعبُ جداوله في دورها وحماماتها وشوارعها وأسواقها، وبها مساجدُ كثيرة، منها مسجد القرويين، وهذا المسجد يعدُّ أعظمَ مساجد الدنيا طولًا وعرضًا، له أربعون بابًا، وسُمّي بالقرويين لما قِيل أن سبب إنشائه فتاةٌ من القيروان، وجامع الأندلس، وجامع الديوان، وفيها غيرُ ذلك، وقد مدحها الفقيه ابن عبد الله المغيلي لما كان يلي خطة القضاء بمدينة آزمور، ويتشوّق إلى حضرةِ فاس حرسها الله من كل باس:

يا فاسُ حَيَّا اللهُ أرضَك من ثرى * وسَقاكِ من صوبِ الغمام المُسبلِ
يا جنَّة الدُّنيا التي أَربتْ على * حمصَ بمنظرها البَهيِّ الأجملِ
غُرفٌ على غُرفٍ ويجري تحتها * ماءٌ ألذُّ من الرَّحيقِ السَّلْسَل([11])

وبساتنٌ من سُندسٍ قد زخرفت * بجداولٍ كالأيم أو كالمفصلِ([12])

وكان وفاة مولانا إدريس الأزهر رضى الله عنه ثاني جُمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة ومئتين، وعمره نحو ست وثلاثين سنة، ودفن بمسجده بإزاء الحائط الشرقي منه، ومقامُه في حضرة فاس من الأماكنِ المقدَّسةِ، تُستشفى به أهلُ المغرب قاطبةً، وهو بمثابة الإمام أبي عبد الله الحسيني رضى الله عنه بمصر، تقصدُه الزّوارُ من الأماكن البعيدة، ويقرؤون عنده «الدلائل» والأحزاب، وله أوقافٌ كثيرةٌ. اللهم انفعنا بهم، وبأسرارهم.

ترجمة السادات الوفائية ومزاراتهم

هم المدفونون بالمسجد المعروف بمسجد السادات، وأولُ من دُفن فيه القطبُ سيدنا محمد وفا رحمه الله، وهذا المسجد من أعظم مساجد القاهرة، وهو ممّا يلي سفحَ الجبل المُقطَّم شرقي مسجد الإمام الشافعي، وسيدي عُقبة رضي الله عنهما، وكان أصلُه زاويةً تُعرف بهم، فجددها مسجدًا على ما هي عليه الآن الوزير عزَّت باشا عام 1191، على هذا المسجد واجهةٌ بحرية مبنيةٌ بالحجر النحيت الأحمر، بها بابٌ مقنطرٌ بجلستين يمنة ويسرة يعلوه أُسْكُفَّةٌ([13]) من الرخام المرمر([14]) الأبيض، ويجد الداخل من باب المسجد تجاهه بابًا مقنطرًا مبنيًّا بالرخام المرمر الأبيض ملمعًا بالذهب الأحمر، يعلوه أُسْكُفَّةٌ من الرخام، مكتوبٌ على عارضته علو الأسكفة المذكورة: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَقَالُوا الحَمْدُ للهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ﴾ [فاطر: 34]، وبجانب الباب دائرتان من الرخام الأبيض يُمنة ويسرة، وبجوار باب المسجد المذكور شبَّاكٌ تعلوه دائرة من الرخام، مكتوبٌ عليه بالذهب، ومنقوش نقوش بديعة، ويعلو ذلك المسجد الباب من داخل المسجد لوحٌ مكتوب عليه هذا البيت:

الأولياءُ وإن جلَّتْ مراتبهم * في رتبةِ العبدِ والسَّاداتُ ساداتُ

ويُدخل من الباب المذكور إلى مسجدٍ جامعٍ لجميع المحاس، أعلاه قناديلُ تقارن الثُّريا([15])، تُقام فيه الصلوات الخمس بالجماعات والجمعة والعيدان، معمورًا بذكر الله تعالى، وتلاوةِ القرآن، وإحياء السنن، ويشتملُ هذا المسجد على محرابٍ مبنيٍّ بالرخام الملون، به عمودان صغيران من المرمر الأبيض، يُجاوره منبرٌ منقوشٌ بالذهب الأحمر، وخشبُهُ من خشب الجوز، وله هلالٌ من النحاس المصفّى المُموَّه بالذهب، وبالمسجد أربعةُ لواوين([16]) وبينها الصحن، وأرضُهُ مفروشةٌ بالبلاط الكذان([17])، وقد فُرشت أرضُ المسجد بالبسط والسجاد.

ويَرى الداخلُ في وسطه مقصورةَ ضريحِ القطب الكبير سيدي أبي الحسن علي بن وفا، ووالدِهِ القطبِ الغوث، الفرد الجامع، خاتم الأولياء، المحمدي، وعلى دائرة هذه المقصورة أبيات مكتوبةٌ بالذهب، وبجوارها حوضٌ كبير من الرُّخام المرمر، موضوعٌ به الرملُ الأحمر، وتجاه باب المقصورة مكتوبٌ بالذهب: (لا إله إلا الله الواحدُ الحيُّ الدائم العلي الحكيم محمدٌ رسول الله الفاتحُ الخاتم أصلُ الوفا المشفَّعُ العظيم).

وقد كُتب عليه نسبُ حضرة روحِ أرواح اللطائف المحمدية، وسرِّ أسرار كنز المواهب الرحمانية الأستاذ أبي الحسن علي بن وفا بن محمد بن محمد بن محمد النجم بن عبد الله بن أحمد بن مسعود بن عيسى بن أحمد بن عبد الواحد بن عبد الله ابن عبد الكريم بن محمد بن عبد السلام بن حسين بن أبي بكر بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن إدريس الأزهر التاج بن إدريس الأكبر بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

وتجاه باب المقصورة ثلاثُ مقصورات، بالأولى ضريحُ القطب الرباني سيدي أبي الإسعاد بن وفا، وضريحُ سيدي عبد الفتاح أبي الإكرام، وبالثانية ضريحُ القطب الرباني سيدي محمد أبي الفتح بن وفا، وبالثالثة ضريح القطب الرباني سيدي يحيى أبي اللطف.

وفي الإيوان ثلاثُ مقاصير على يمين الداخل من المسجد، بالأولى ضريحُ القطب المعظم سيدي عبد الوهاب أبي التخصيص بن وفا، وبالثانية ضريحُ القطب سيدي أبي الإرشاد، وبالثالثة أربعة أضرحة: ضريحُ القطب سيدي عبد الخالق بن الخير بن وفا، وضريحُ القطب سيدي محمد أبي الإشراق، وضريحُ سيدي محمد أبي هادي بن وفا، وضريحُ القطب سيدي أحمد أبي الأمداد بن وفا، وعلى يسرة الداخل من المسجد مقصورةٌ بها ضريحُ القطب سيدي عبد الرحمن الشهيد بن وفا، وبقيَّةُ السادة متفرِّقون في أنحاء المسجد.

وقد كُتب على كلِّ ضريحٍ اسمُ من دُفن فيه، وأمّا ضريحُ سيدي شهاب الدين أحمد أخي سيدي علي بن وفا فهو وأبوه سيدي محمد في ضريحٍ واحدٍ، كلٌّ منهما على سرير، وتجاه ضريحهما سريرُ سيدي عليٍّ بضريح مستقلٍّ من الرخام الأبيض المرمر، ومغطّى بكسوةٍ منقوشةٍ بالذهب.

وتجاه هذه المقصورة مقصورةٌ فيها ضريحُ شيخنا سيدي يحيى الشريف القادري أبي السيادات بن وفا شيخ شيخنا سيدي أبي العباس الحضرمي الشاذلي.

وآخرُ من توفي منهم سيدي عبد الخالق السادات بن وفا، وله مقصورةٌ مستقلة قد نُقش عليها اسمه، وهذا المسجد باقٍ على حاله إلى الآن، تُقام فيه الشعائر الدينية. اللهم إنّا نسألُكَ بسرِّهم لديك ومكانتهم عندك أن تُميتنا على حبِّهم، وتمدَّنا بأنوارهم. آمين.


([1]) محمد الشاذلي بن محمد السكندري، أبو الفضل (النجم) بن محمد (بوفاء) رأس: أو أبو الفتح، المعروف بالسيد محمد وفا الشاذلي. مالكي. مغربي الأصل، ووالدهم، بمصر (الوفائية) ولد بالإسكندرية سنة 702هـ ونشأ بها، وسلك طريق الشيخ أبي المذاهب الحسن الشاذلي، ونبغ في النظم، ورحل إلى (الاتحادية)، وتزوج واشتهر وأصبح له مريدون وانتقل إلى القاهرة وسكن بها وتوفي فيها سنة 765هـ. [«الأعلام» (7/37، 38)].
([2]) وفاء النيل: يرتفع منسوب مياه النيل في شهر آب، وبه تكثر الخيرات.
([3]) إِخْميم: بلدة قديمة على شاطئ النيل بالصعيد. [«معجم البلدان» (1/123)].
([4]) علي بن محمد بن محمد بن وفا، أبو الحسن القرشي الأنصاري الشاذلي المالكي، متصوف إسكندري، الأصل، مولد بالقاهرة سنة 759هـ. قال المقريزي: كان جميل الطريقة، مهيبًا معظمًا، وأن أصحابه بحبه. وتوفي سنة 807هـ. [«الأعلام» (5/7)].
([5]) عبد الرحمن بن أحمد بن محمد، أبو الفضل بن أبي الوفاء: شاعر مصري، شاذلي مالكي، ولد سنة 781هـ، ومات في عنفوان شبابه غريقًا في النيل بين الروضة ومصر سنة 814هـ. [«الأعلام» (3/283)].
([6]) انظر: «الأعلام» للزركلي (1/279).
([7]) زرْهُون: جبل بقرب فاس فيه أمة لا يحصون. [«معجم البلدان» (3/140)].
([8]) إدريس بن إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى، أبو القاسم، ثاني ملوك الأدارسة في المغرب الأقصى، وباني مدينة «فاس» ولد في وَلِيلَى سنة 173هـ. فقام بشؤون البربر راشد فقتل سنة 186هـ، ثم قام بكفالته أبو خالد العبدي حتى بلغ الحادية عشر، فبايعه البربر في جامع وَلِيلَى سنة 188هـ. وكان جوادًا فصيحًا، أحبته الرعية، واستمال أهل تونس وطرابلس الغرب والأندلس فغصت وَلِيلَى بالوفود فبنى مدينة فاس سنة 192هـ وانتقل إليها، ثم غزا المصامدة، ونفرا فانقادت إليه، وزار تلمسان ثم عاد إلى فاس وصفا له ملك المغرب وضرب السكة باسمه وتوفي بفاس. [«الأعلام» (1/278)].
([9]) وَلِيلَى: مدينة بالمغرب قرب طنجة. [«معجم البلدان» (5/384)].
([10]) الغيضةُ: الشجر الكثير الملتف. و: الموضع الذي يجتمع فيه الماء فينبت فيه الشجر.
([11]) الرحيق: الخمرُ. و: ضرب من الطيب. السَّلْسَل: الماء العذب الصافي السلِسُ السهل إذا شرب تسَلْسَل في الحلق.
([12]) السُّنْدُسُ: ضربٌ من رقيق الديباج. الأيم: الحية أو ذكر الأفعى.
([13]) الأُسْكُفَّةُ: عتبة الباب.
([14]) المرْمَرُ: صخرٌ رخاميٌّ جيريٌّ متحوِّل يتركب من بلورات الكلسيت، يستعمل للزينة في البناء، ولصنع التماثيل ونحوها.
([15]) الثُّريا: النجم، وهو اسم لها علم كزيد وعمرو، فإذا قالوا طلع النجم يريدون الثريا. [«مختار الصحاح» (1/270)].
([16]) اللواوين: جمع ليوان: وهو الإيوان: وهو قسم مكشوف من المنزل يشرف على صحن الدار، يحيط به ثلاثة حيطان وله سقف محمول من الأمام على عَقْدٍ.
([17]) الكذان: هي الحجارة التي ليست بصلبة سميت البصرة كانت ببقعتها عند اختطاطها واحدة بصرة وبصرة، وقال الأزهري: البصر الحجارة إلى البياض [«معجم البلدان» (1/430)].

The Wafai Mosque

From Al-Sha’ranis’s tabaqat – continued

ترجمة السادات الوفائية ومزاراتهم

هم المدفونون بالمسجد المعروف بمسجد السادات، وأولُ من دُفن فيه القطبُ سيدنا محمد وفا رحمه الله، وهذا المسجد من أعظم مساجد القاهرة، وهو ممّا يلي سفحَ الجبل المُقطَّم شرقي مسجد الإمام الشافعي، وسيدي عُقبة رضي الله عنهما، وكان أصلُه زاويةً تُعرف بهم، فجددها مسجدًا على ما هي عليه الآن الوزير عزَّت باشا عام 1191، على هذا المسجد واجهةٌ بحرية مبنيةٌ بالحجر النحيت الأحمر، بها بابٌ مقنطرٌ بجلستين يمنة ويسرة يعلوه أُسْكُفَّةٌ([13]) من الرخام المرمر([14]) الأبيض، ويجد الداخل من باب المسجد تجاهه بابًا مقنطرًا مبنيًّا بالرخام المرمر الأبيض ملمعًا بالذهب الأحمر، يعلوه أُسْكُفَّةٌ من الرخام، مكتوبٌ على عارضته علو الأسكفة المذكورة: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَقَالُوا الحَمْدُ للهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ﴾ [فاطر: 34]، وبجانب الباب دائرتان من الرخام الأبيض يُمنة ويسرة، وبجوار باب المسجد المذكور شبَّاكٌ تعلوه دائرة من الرخام، مكتوبٌ عليه بالذهب، ومنقوش نقوش بديعة، ويعلو ذلك المسجد الباب من داخل المسجد لوحٌ مكتوب عليه هذا البيت:

الأولياءُ وإن جلَّتْ مراتبهم * في رتبةِ العبدِ والسَّاداتُ ساداتُ

ويُدخل من الباب المذكور إلى مسجدٍ جامعٍ لجميع المحاس، أعلاه قناديلُ تقارن الثُّريا([15])، تُقام فيه الصلوات الخمس بالجماعات والجمعة والعيدان، معمورًا بذكر الله تعالى، وتلاوةِ القرآن، وإحياء السنن، ويشتملُ هذا المسجد على محرابٍ مبنيٍّ بالرخام الملون، به عمودان صغيران من المرمر الأبيض، يُجاوره منبرٌ منقوشٌ بالذهب الأحمر، وخشبُهُ من خشب الجوز، وله هلالٌ من النحاس المصفّى المُموَّه بالذهب، وبالمسجد أربعةُ لواوين([16]) وبينها الصحن، وأرضُهُ مفروشةٌ بالبلاط الكذان([17])، وقد فُرشت أرضُ المسجد بالبسط والسجاد.

ويَرى الداخلُ في وسطه مقصورةَ ضريحِ القطب الكبير سيدي أبي الحسن علي بن وفا، ووالدِهِ القطبِ الغوث، الفرد الجامع، خاتم الأولياء، المحمدي، وعلى دائرة هذه المقصورة أبيات مكتوبةٌ بالذهب، وبجوارها حوضٌ كبير من الرُّخام المرمر، موضوعٌ به الرملُ الأحمر، وتجاه باب المقصورة مكتوبٌ بالذهب: (لا إله إلا الله الواحدُ الحيُّ الدائم العلي الحكيم محمدٌ رسول الله الفاتحُ الخاتم أصلُ الوفا المشفَّعُ العظيم).

وقد كُتب عليه نسبُ حضرة روحِ أرواح اللطائف المحمدية، وسرِّ أسرار كنز المواهب الرحمانية الأستاذ أبي الحسن علي بن وفا بن محمد بن محمد بن محمد النجم بن عبد الله بن أحمد بن مسعود بن عيسى بن أحمد بن عبد الواحد بن عبد الله ابن عبد الكريم بن محمد بن عبد السلام بن حسين بن أبي بكر بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن إدريس الأزهر التاج بن إدريس الأكبر بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

وتجاه باب المقصورة ثلاثُ مقصورات، بالأولى ضريحُ القطب الرباني سيدي أبي الإسعاد بن وفا، وضريحُ سيدي عبد الفتاح أبي الإكرام، وبالثانية ضريحُ القطب الرباني سيدي محمد أبي الفتح بن وفا، وبالثالثة ضريح القطب الرباني سيدي يحيى أبي اللطف.

وفي الإيوان ثلاثُ مقاصير على يمين الداخل من المسجد، بالأولى ضريحُ القطب المعظم سيدي عبد الوهاب أبي التخصيص بن وفا، وبالثانية ضريحُ القطب سيدي أبي الإرشاد، وبالثالثة أربعة أضرحة: ضريحُ القطب سيدي عبد الخالق بن الخير بن وفا، وضريحُ القطب سيدي محمد أبي الإشراق، وضريحُ سيدي محمد أبي هادي بن وفا، وضريحُ القطب سيدي أحمد أبي الأمداد بن وفا، وعلى يسرة الداخل من المسجد مقصورةٌ بها ضريحُ القطب سيدي عبد الرحمن الشهيد بن وفا، وبقيَّةُ السادة متفرِّقون في أنحاء المسجد.

وقد كُتب على كلِّ ضريحٍ اسمُ من دُفن فيه، وأمّا ضريحُ سيدي شهاب الدين أحمد أخي سيدي علي بن وفا فهو وأبوه سيدي محمد في ضريحٍ واحدٍ، كلٌّ منهما على سرير، وتجاه ضريحهما سريرُ سيدي عليٍّ بضريح مستقلٍّ من الرخام الأبيض المرمر، ومغطّى بكسوةٍ منقوشةٍ بالذهب.

وتجاه هذه المقصورة مقصورةٌ فيها ضريحُ شيخنا سيدي يحيى الشريف القادري أبي السيادات بن وفا شيخ شيخنا سيدي أبي العباس الحضرمي الشاذلي.

([13]) الأُسْكُفَّةُ: عتبة الباب.
([14]) المرْمَرُ: صخرٌ رخاميٌّ جيريٌّ متحوِّل يتركب من بلورات الكلسيت، يستعمل للزينة في البناء، ولصنع التماثيل ونحوها.
([15]) الثُّريا: النجم، وهو اسم لها علم كزيد وعمرو، فإذا قالوا طلع النجم يريدون الثريا. [«مختار الصحاح» (1/270)].
([16]) اللواوين: جمع ليوان: وهو الإيوان: وهو قسم مكشوف من المنزل يشرف على صحن الدار، يحيط به ثلاثة حيطان وله سقف محمول من الأمام على عَقْدٍ.
([17]) الكذان: هي الحجارة التي ليست بصلبة سميت البصرة كانت ببقعتها عند اختطاطها واحدة بصرة وبصرة، وقال الأزهري: البصر الحجارة إلى البياض [«معجم البلدان» (1/430)].


مسجد السادات الوفائية
جامع السادات الوفائية هو مسجد بمصر. يقع الجامع في سفح جبل المقطم، بالقرب من ضريح ابن عطاء الله السكندرى وضريح أبى السعود أبى العشائر ، وقد أقيم المسجد مكان زاوية تعرف باسم زاوية السادات أهل الوفا تنفيذا للفرمان الذي أصدره السلطان عبد الحميد سنة 1191هجرية. في عام 1777م أمر السلطان عبد الحميد بهدم الزاوية وتحويلها إلى جامع وقام بتنفيذه الوزير محمد عزت باشا محافظ مصر.
Ref: wiki

الموقع وتاريخ الأثر
يقع مسجد السادات الوفائية بشارع التونسى بسفح المقطم وتحديداً بين ضريح أبوالسعود بن ابى العشائر وضريح الشيخ تاج الدين ابن عطا الله السكندرى وقد بنى هذا الأثر مكان زاوية قديمة كانت تعرف باسم زاوية السادات أهل الوفا وقد اعاد بناء هذا المسجد الحالى الوزير عزت محمد باشا بأمر من السلطان عبدالحميد العثمانى وذلك فى سنة 1191 هـ – 1777 م.

منشى الأثر ونسبة الشريف
شرع فى أنشاء الزاوية التى اقيم عليها المسجد الشيخ أبو الانوار محمد الاوسط بن محمد نجم الذى ينتهى نسبة الى الادارسه الاشراف بالمغرب الأقصى أولاد الحسن بن الأمام على بن ابى طالب وكان اكبرهم شهرة وجلالاً واحوالاً هو السيد محمد وفا منشىء المسجد الحالى الذى بين ايدينا.

والذى ولد بمدينة الإسكندرية سنة 702 هـ ونشأ تقياً ورعاً محبا للعلم وسلك طريق سيدى الأستاذ ابى الحسن الشاذلى رضى الله تعالى عنه واجتمع بياقوت العرشى وهو أول من عرف باسم ( وفا ) وتجمع المراجع والمصادر التاريخية على انه سمى وفا لان النيل توقف فلم يزد فى أوان الوفا فدعا السيد محمد ربه فوفا النيل فلقبوه بـ ( وفا ) وهو من اكابر العارفين وله مؤلفات اكثرها مازال مخطوطاً فى المكتبة الأزهرية وفى دار الكتب المصرية ومن أهمها نفائس العرفان من انفاس الرحمن وكتاب مناهل الصفا وكتاب المقامات السنية.
وتوجه سيدى محمد وفا إلى أخميم بصعيد مصر فتزوج بها وانشأ بها زاوية كبيرة ووفد الناس عليه افواجاً ثم صار الى مصر وأقام بالروضة عاكفاً على العبادة مشتغلا بذكر الله تعالى وطار حديثة إلى الافاق.

وتوفى رضى الله تعالى عنه بالقاهرة فى عام 765 هـ – 1363 م ودفن بالقرافة بين ضريحى الشيخ أبو السعود ابى العشائر والشيخ ابن عطا الله السكندرى فهو بذلك يعتبر رأس الوفائية وأول من دفن بهذا المكان الذى هو مسجد الوفائية وقد نعت اولاده واحفاده من بعده بالسادات الوفائية.

وترك سيدى محمد وفا ولده على واخاه صغيرن فى كفالة وصيهما تلميذة الشيخ الزيلعى ولما بلغ سيدى على من العمر سبعه عشر عاماً جلس مكان ابيه فى زاويته وشاع ذكره فى البلاد وكثر اتباعه ومريدوه وقد كان رضى الله تعالى عنه فى غاية البهاء والجمال له نظم وموشحات رقيقة فى اسرار اهل الطريقة والتصوف وهو أول من تولى السجادة الوفائية وتوفى فى الروضة سنة 807 هـ وجنازته ضمت خلقاً كثيراً لم تر القاهرة مثلها ودفن مع والده السيد محمد الوفا.

وقد قال الامام الجعفرى فى خطبة يوم جمعه ان سيدى على وفا رضى الله تعالى عنه كان من إرباب الاحوال والمقاصد والأنوار والمكاشفات فقد شهد الشيخ على وفا المقام المحمدى عند دخوله القبر فأنشد يقول:

سكن الفؤاد فعش هنيئا يا جسد
هذا النعيم هو المقيم إلى الابد
امسيت فى كنف الحبيب
عش فى أمان الله تحت لوائه
لوا بصر الشيطان طلعه نوره
ومن يكن جار الحبيب فعيشه العيش الرغد
لا ظلم فى هذا المقام ولا نكد
فى وجه ادم المكان اول من سجد

التخطيط العام للمسجد :-
لم يتبع هذا المسجد فى تخطيطه النمط العثمانى السائد فى المساجد العثمانية بمصر فى هذه الفترة وانما اتبع تخطيط النمط المملوكى والذى يتكون من صحن اوسط يحيط به اربعه ايوانات كما أن للمسجد مئذنة تقع بالزاوية الغربية على الطراز المملوكى. وأيضاً للأثر واجهه واحده وهى الشمالية الغربية ويتوسطها كتله المدخل اما الواجهات الثلاث الأخرى فهى تقع ملاصقة لمبانى حديثة.
اما عن المسجد من الخارج

فلهذا الأثر واجهه واحده تطل على شارع التونسى وهى الواجهه الشمالية الغربية وهى واجهه حجرية يتوسطها فتحة باب مستطيلة يغلق عليها باب خشبى من مصراعين مصفحين بصفائح من النحاس وكتب على الباب من أعلى بخط النسخ: الأولياء وان جلت مراتبهم فى رتبه والسادات سادات.
يعلوهما عقد رخامى تليه لوحة رخامية ذات كتابات مذهبة نصها قوله تعالى: الحمد لله الذى اذهب عنا الحزن ان ربنا لغفور شكور الذى احلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب.

كما نقش على كتله المدخل ايضاً بيتين من الشعر نصهما:

باب شريف قد رقى بينى الوفا قالت لنا انوار سر جناته الحب فيه افضل الاقطاب لا شك هذا اكمل الابواب

ويكتنف المدخل من اليسار فتحة شباك مستطيلة يغلق عليها من الداخل مصراعان خشبيان ومغشاة من الخارج بحجاب خشبى حديث ويعول هذا الشباك دائرة من الرخام كتب عليها بالخط النسخ:

حبا الله سلطان البرية نصره وجازاه عن ال الوفا احسن الجزا وايده المولى الحميد بمجده واولى ابا الانوار سائر قصده

وعلى امتداد هذه الواجهه بعد المدخل الرئيسى والشباك فتحة باب فرعى معقود بعقد مدبب تفضى الى الطاحونه وإلى السكن الذى فوقها تعلوه كتابات نصها: قد كمل بناء هذا الحرم الوفائى السعيد بعناية الله الملك الحميد فى عام احدى وتسعين ومائه الف من هجرة من له العز والشرف صلى الله عليه وسلم.

اما عن عمارة المسجد من الداخل :-
فيتكون من صحن اوسط مربع ذو ارضية من الرخام الأبيض ذات اشكال نجمية وسقف من عروق خشبية مطبقة بالألواح تزينه زخارف نباتية قوامها أشكال وريدات وأوراق ثلاثية ذات الوان مائية بالأحمر والأزرق والأصفر والأخضر وتتوسط هذا الصحن مقصورة العارف بالله الشيخ محمد

وفاء وولده القطب ابوالحسن على وهى مقصورة خشبية ترتكز على قاعدة حجرية ذات تكسية رخامية يعلوها صف من الشرافات الخشبية المصنوعة على هيئة الورقة النباتية الثلاثية.
حيث يتوسط الضلع الجنوبى الشرقى من المقصورة باب خشبى من مصراعيين مصفحين بالنحاس وقد كتب على الباب نص كتابى بخط النسخ:

ان باب الله طه جدكم
كل من يرجو الوفا من بابكم
ولكم قدر على عن على
واتى من عندكم لم يرحل

والمقصورة من الداخل يتوسطها تركيبة رخامية مغطاة بالنحاس الأخضر وقد غطيت المقصورة بقبة خشبية مقامة على أربع حنايا ركنية.
الايوان الجنوبى الشرقى :-

هو اكبر الايوانات اتساعاً وعمقا ويتكون من رواقين بواسطة بائكتين كل بائكة تتكون من اربع أعمدة رخامية اسطوانية ذات قواعد مخروطية وتيجان كورنيشة تحمل خمسة عقود مدببة وقد فرشت ارضية هذا الايوان ببلاطات حجرية وغطى بسقف من عروق خشبية مطبقة بالألواح تزينة زخارف نباتية ملونة وفى الجدار الجنوبى الشرقى من هذا الايوان المحراب.

المحراب
وهو محراب مجوف عبارة عن حنية نصف دائرية ذات عقد مدبب متراجع يرتكز على عمودين رخامين ذوات تيجان خشبية وزين اسفل المحراب بوزرة رخامية وزين اوسطة باشكال نجمية وعلى يمين هذا المحراب المنبر.

المنبر
وهو منبر خشبى يتكون من باب مقدم وريشتين مثلثتين بينهما سلم ينتهى الى جلسة الخطيب تغطى هذه الجلسة قبة خشبية يتوجها هلال من المعدن وقد زين اسفل طراز القبلة على جانبى المحراب بوزرات رخامية ذات اشكال نجمية تعلوها دوائر مغشاة بالفسفياء الملون اما اعلاه فيوجد به ثمان مشربيات خشبية وفى نهايته بجوار المنبر خلوه خاصة بخطيب المسجد كتب عليها: افتح يا فتاح.

الايوان الشمالى الغربى :-
ويتكون من بلاطة واحدة بواسطة بائكة من اربعة اعمده رخامية اسطوانية ذات تيجان مختلفة تحمل خمسة عقود مدببة ويطل هذا الايوان على الصحن ويوجد فى جدار هذا الايوان فتحة باب تعلوها من الداخل حنيتين متشابهتين معقودتين بعقود منكسرة وعلى يمنها كتبية خشبية تجاورها فتحة شباك وقد فرشت ارضية هذا الايوان ببلاطات حجرية وغطى بسقف خشبى تتوسطة شخشيخة.
الايوان الشمالى الشرقى والجنوبى الغربى

وهما ايوانان متشابهان يتكون كلا منهما من أسلوب واحد متعامد على جدار القبلة به عمودان رخاميات يحملان ثلاثة عقود مدببة. حيث تشتمل جدران الايوان الجنوبى الغربى منهما على ست قندليات بسيطة ذات احجبة من الزجاج الملون ويشتمل جدران الايوان الشمالى الشرقى على خلوتين فى طرفة الشرقى على بابان كتب على الأول ( ما شاء الله لا قوة الا بالله ) وكتب على الثانى ( اللهم هب لنا الخلوه معك والعزله عما سواك ) اما المستوى العلوى من هذا الايوان فيوجد به خمس مشربيات من خشب الخرط. وقد زينت جدران ايوانات المسجد الاربعة بازار خشبى عليه كتابات زيتية عبارة عن قصيدة شعرية فى مدح بنى الوفا ووزعت فى هذه الايوانات تسع تراكيب خشبية لاتباع الطريقة الوفائية.
المئذنة

الحقت بالزاوية الغربية لهذا المسجد مئذنة حجرية تتكون من طراز مملوكى غير عثمانى من قاعدة مربعة مشطوفة الاركان تعلوها دورتات مختلفتان اولهما ذات بدن مثمن فتح المعمار فيه أربعة نوافذ صغيرة معقودة للتهوية والإنارة يقابلها فى الاضلاح الاربعة الاخرى اربع مضاهيات وتنتهى هذه الدورة بشرفة حجرية ترتكز على ثلاث حطات من المقرنصات ويلى ذلك بدن اسطوانى مسمط ثم شرفة ترتكز على صفين من المقرنصات وتنتهى المئذنة بقمة مملوكية على شكل طراز القلة.

والمسجد يأتى اليه جميع ابناء الطريقة الوفائية واتباعها من شتى أقطار البلاد ويوجد بالمسجد مدافن كثيرة من السادة الاشراف اتباع الطريقة الوفائية وايضا ضريح صفية السادات وزوجها الشيخ على يوسف صاحب جريدة المؤيد.

Ref: Article by محمد حسن عبد الفتاح

[xtabby title=”Photos”]


1. [1]


2. [2]


3.[3]
[xtabby title=”Video”]

Refs

Al-Sha’rani: Entry in Al-Tabaqat al-Kubra View | Download

Print Friendly, PDF & Email

Related Posts


Categories: , , , , 🞄 🞄 Mediatype: 🞄 🞄 Tags: