Category: Other Shadhili Personalities

Styles: Humaythira

Bio: Imam al-Jazuli

Sayyidi Imam Muhammad b. Sulayman al-Jazuli al-Hasani al-Shadhili

الإمام الجزولي – أبو عبد الله محمد الجُزُولي السملالي الحسني الشاذلي
d. 869/870/873 H. in Marrakash
qaddasa Allah sirrahu

Author of Dala’il al-Khayrat
 

English

1. From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyya
2. Biograhical note by Anonymous

Imam al-Jazuli
(d. 870/1465)

From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the godly imam, lordly qutb, and the solitary [fard]. He is the perfect man enamoured in the Divine Essence, and the realized gnostic who gathered the perfections of Muhammadan sanctity. He is the supporting foundation of instruction and guidance, and the mentor of disciples leading them to the path of the folk of lofty realities. He is the crème de la crème of the knowers of Allah, the model of those realized, the succour of saints, and the treasury of select mystics, by whose renown riding parties were set into motion, and whose fame spread across nations. He is our master and virtuous imam, the perfected gnostic who arrived at his destination, and the axis and unmatched pearl of his age. He is our liege, the noble scion from the Prophetic lineage, Abu’l ‘Abdullah Muhammad al-Jazuli al-Hasani al-Shadhili, son of our master ‘Abd al-Rahman, son of our master Abu Bakr al-Murtada, son of our master Sulayman, son of our master Sa’İd, son of our master Ya’la, son of our master Yakhluf, son of our master Musa, son of our master Yusuf, son of our master ‘Abdullah, son of our master Jundun, son of our master ‘Abd al-Rahman, son of our master Hassan, son of our master Isma’İl, son of our master Ja’far, son of our master ‘Abdullah, son of our master Abu Muhammad al-Hasan, the Prophet’s grandson and sweet basil. [1]

He passed away, having been poisoned, in Afughal, in the second prostration of the Dawn prayer’s first cycle, on 16 Rabi` I, AH 870 [2]. He was buried after the Midday prayer on the same day, in the middle of the mosque he had set up in that locality. I have read in someone’s handwriting that he left no son behind.

Seventy-seven years after his death, his remains were moved from Sus to Marrakech. They buried him in the ‘Arus Gardens and a mausoleum and shrine were built over his tomb. When they exhumed him from his noble grave in Sus, they found him in the same state in which he had died, so they decided not to throw any fresh earth over his corpse. Throughout the intervening time, his conditions were unaltered, and the trace of the shave on his head was exactly as it had been on the day of his death, as if it had only recently been shaved. One of those present placed his finger on his noble forehead, holding the skin back from what lay underneath, and when he lifted his finger the blood returned to the spot, as it would happen to a person who is still alive.

His tomb in Marrakech is enveloped by a tremendous majesty, a shining light, and a manifest force. People congregate around his noble grave and read the Dala’il al-Khayrat over it, while the fragrance of musk exuded from his tomb pervades the mosque entirely.

He spoke at length about Sufism, penned fine ghazals and was bestowed truthful spiritual states. He would say: ‘My Lord said to me, “My slave, I have preferred you over My entire creation by the abundance of your prayers over My Prophet.”‘ The author of Mumti’a al-Asma’ said, by way of clarification: ‘What is meant is His preference for him over His other creatures of his age’ Unequivocal signs, in fact, appeared in him.

He had the best of students whose number exceeded twenty thousand, and who transmitted Prophetic hadith and sayings about the spiritual path and Sufism from him.

He had taken the lofty Shadhili Path from his mentor, the knower of Allah Most High, our master Abu ‘Abdullah Muhammad Amghar. He taught him facets of Sufism that would dazzle intellects and unlocked recondite and ambiguous aspects associated with it, as a result of which he became one of its luminaries.

Among the prominent disciples who took the path from him was the complete ghawth, the radiant proof, our liege and master Abu ‘Abdullah Muhammad b. ‘Abd al-‘Aziz b. ‘Abd al-Haqq known as al-Tabba`. He was a supreme succour who encompassed the secrets of the folk of ultimate reality. He was a notable scholar endowed with virtue and beneficence, and who made peculiar statements on the sciences and allusions of the Sufis.

A mausoleum that draws visiters was built over his remains, becoming hub for people of virtue and the spiritually elite. He is one of the seven axial saints buried in the city of Marrakech and from its spiritual fotresses. O Allah, benefit us through Your righteous Friends, and pour their spiritual sustentations over us at all the times, amin.

Footnotes:
[1] See his biography in al-A’lam (6/151), Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 193), al-Khazanat al-Taymuriyya (3/59), Shawariq al-Anwar, which names him as Muhammad b. ‘Abd al-Rahman b. Sulayman, al-Qadi’s al-I’lam bi man Halla Marrakush wa Aghmat min al-A`lam (4/57-122), which reads: ‘Al-Jazuli or al-Juzuli with either the fath or the damm’, while al-Dhayl wa al-Takmila by lbn `Abd al-Malik al-Marrakushi refers to him al-Quzuli with a Qaf. It is said that in the Berber language it is pronounced Kuzuli. As for his other noun of ascription al-Simlali, it is an ascription to Simlala, one of Jazula’s tribal groupings.
[2] Muhammad b. Ahmad b. ‘Ali b. Abi’l-Mahasin Yusuf al-Fasi reports various reports on the date and year of his passing in Mumti’a al-Asma’ fi Dhikr al-Jazuli wa al-Tabba’ wa Ma Lahuma min al-Atba’. According to one opinion, he passed away on 4 Dhu al-Qa`da AH 869.

Source: Muhammad b. Qasim al-Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”



Sidi Mohammed b. Sulayman al-Jazouli al-Hassani
(d. 869/1454)

See also: Indepth article from dar-sirr Link to original | View


Biographical note
From damas-original.nur.nu
Author: Anonymous

His full name is Abu Abdullah Muhammad Ibn Suleiman Ibn Abi Bakr Al-Jazuli Al-Simlali and was a descendant of Prophet Muhammad, praise and veneration be upon him, via his grandson Hasan, son of Ali, may Allah be pleased with them. Al Jazuli belonged to the Berber tribe of Jazula that settled in the Sus area of Morocco which lies between the Atlantic ocean and the Atlas mountains.

The date of his death is uncertain, however it occurred between the years 869-873 AH as he offered an obligatory prayer. In the Encyclopedia of Islam, 1957 Leiden, it is reported that seventy-seven years after his death his body was exhumed for reburial in Marrakesh and that his body had not decomposed.

He a descendant of the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon him He belonged to the Berber tribe of Jazula which was settled in the Sus area of Morocco between the Atlantic Ocean and the Atlas Mountains. He studied locally and then went to the Madrasat AS-Saffareen in Fez where his room is still pointed out to visitors. After setting a tribal feud he left the area and spent the next forty years in Mecca, Medina and Jerusalem. After this, he returned to Fez where he completed Dala’il al-Khayrat.

He was initiated into the Shadhili Tariqa by Sharif Abu Adullah Muhammad Ibn Amghar. He spent forteen years in Kbalwa (seclusion) and then went to Safi where he gathered around him many followers. The governor of Safi felt obliged to expel him and as a result, Imam Jazuli called down Allah’s wrath on the town and it subsequently fell into the hands of the Portugese for forty years According to a tradition, it was the governor of Safi who poisoned Jazuli and caused his death, whilst engaged in prayer, in 869 H (or 870 or 873) Seventy seven years after his death his body was exhumed for removal to Marrakesh and found to be uncorrupted (adapted from The Encyclopaedia of Islam, 1957 Leiden).

It is said that the writer of Dala’il al-Khayrat once went on a journey , when in great need of water for making ablutions. he came upon a well but could not reach the water without a bucket and rope which he did not have. He became very worried . A young girl saw this and came to his assistance. She spat into the well whereupon the water rose to the top of its own accord. Seeing this miracle, he asked the girl ” And how is that possible?” The replied “I was able to do this through my asking for blessings upon the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon the him.” Having thus seen the benefit of asking for blessings upon the Prophet, Allah’s blessings and peace be upon him , he decided to write Dala’il al-Khayrat.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [32] online
[32] الإمام الجزولي([1])
(…- 870)

الإمام الرباني، والقطب الصمداني، الفردُ الكامل في المحبَّة الذاتية، المحقّقُ الجامع لكمالات الولاية المحمدية، مسندُ أهل الإرشاد والهداية، مرشد المريدين وموصلهم إلى طريق أهل الحقائق العلية، زبدةُ العارفين، وقدوة المحققين، غوث الأولياء، وسُكُرْدان الأصفياء، من سارت بذكره الركبان، واشتهر صيته في سائر البلدان، مولانا الإمام الفاضل، الكامل العارف الواصل، قطب زمانه، وفريد دهره وأوانه، مولانا الشريف أبو عبد الله محمد الجُزُولي السملالي الحسني الشاذلي بن مولانا عبد الرحمن بن مولانا أبي بكر المرتضى بن مولانا سليمان بن مولانا سعيد بن مولانا يعلى بن مولانا يخلف بن مولانا موسى بن مولانا يوسف بن مولانا عبد الله بن مولانا جندون بن مولانا عبد الرحمن بن مولانا حسان بن مولانا إسماعيل بن مولانا جعفر بن مولانا عبد الله بن مولانا أبي محمد الحسن سبط النبي صلى الله عليه وسلم وريحانته.

توفي رضى الله عنه بأفوغال مسمومًا في صلاة الصبح، في السجدة الثانية من الركعة الأولى سادس عشر ربيع الأول عام ثمان مئة وسبعين، ودُفن لصلاة الظهر من ذلك اليوم بوسط المسجد الذي كان أسَّسه هنالك.
ووجدت بخطِّ بعضهم أنَّه لم يترك ولدًا ذكرًا.

ثم بعد سبع وسبعين سنة من موته نُقل من سوس إلى مراكش، فدفنوه برياض العروس منها، وبُني عليه ضريحٌ ومقام، ولما أخرجوه من قبره الشريف بسوس وجدوه كهيئته يوم دفن، لم تعد الأرض عليه، ولم يتغير طول الزمان من أحواله شيءٌ، وأثر الحلق على تنار رأسه كحال يوم موته، إذ كان قريب العهد بالحلق، ووضعَ بعض الحاضرين أصبعه على وجهه الشريف حاصر الأدم عما تحتها، فلما رفع أصبعه رجع الدم كما يقع ذلك في الحيِّ.

وقبره بمراكش عليه جلالةٌ عظيمة، ونور ساطع، وسطوة ظاهرة، والناس يتزاحمون على قبره الشريف، ويقرؤون «دلائل الخيرات» على قبره، ورائحة المسك تخرجُ من قبره، حتى عطرت رائحة ذلك العطر المسجدَ بأسره.
وله رضى الله عنه كلامٌ كثير في التصوف، وتغزلات رقيقة، وأحوال صادقة.

وكان يقول رضى الله عنه: قال لي ربي: يا عبدي، إني فضَّلتُك على جميع خلقي؛ بكثرة صلاتك على نبيي.

قال صاحب «ممتع الأسماع»: أي الذين في عصره.
وظهر منه ما لا يخفى.

وكانت له تلامذة أخيار، تنوف عشرين ألفًا، ينقلون عنه الحديث، وكلامًا في الطريق والتصوف.

تلقى رضى الله عنه الطريقة الشاذلية العلية من شيخه العارف بالله تعالى مولانا أبي عبد الله محمد امغار، فأتى فيها بما يُبهر العقول، وحلَّ غوامض مشكلاتها حتى صار من الفحول.

ومن أكابر أصحابه الآخذين عنه الطريق الغوثُ الجامع، والبرهان الساطع سيدنا ومولانا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز بن عبد الحق المعروف بالتَّباع، وكان رضى الله عنه غوثًا جامعًا، ولأسرار أهل الحقيقة والشريعة شاملًا، كان من العلماء الأعيان، ومن أهل الفضل والإحسان، وله كلام غريبٌ في علوم القوم وإشاراتهم، شهرته في بلاد المغرب تُغني عن وصفه، توفي رضى الله عنه بحضرة مراكش عام تسع مئة وأربعة عشر، وله مقام وضريح يزار، مورد أهل الفضل والأخيار، وهو أحد السبعة الأقطاب، المدفونين بحضرة مراكش، المرابطين بها، اللهم انفعنا بأوليائك الصالحين، وادرر علينا من إمداداتهم في كل وقت وحين. آمين.

([1]) محمد بن سليمان بن داود بن بشر الجزولي السملالي الشاذلي: صاحب «دلائل الخيرات» من أهل سوس المراكشية ولد سنة 807 هـ. تفقه بفاس، وحفظ «المدونة» في فقه مالك، وغيرها. وحج وقام بسياحة طويلة. ثم استقر بفاس. وكان أتباع يسمون (الجزولية) من الشاذلية، ومات مسمومًا فيما يقال بمكان يدعى (أفغال) سنة 870 هـ [«الأعلام» (6/151)].

Dalail al-Khayrat

Dalail al-Khayrat Book Info: Go to page | View
 

Photos

Pictures

click to enlarge

Entrance to the maqam

View to the courtyeard

Tomb

Visitors

Photo from dar-sirr

Map

© Damas Cultural Society – Latest aupdate: 2017-07-28

Sayyidi Al-Qutb al-Sha’rani al-Shafi´i al-Shadhili

الشيخ سيدنا أبو المواهب شرف الدين عبد الوهاب علي الشعراني الأنصاري الشافعي الشاذلي
d. 973 H. (1565 CE) in Cairo – radiya Allah ‘anhu

.


A Hanafi scholar of comparative fiqh and author of numerous works on Law, ‘Aqida and tasawwuf.
 

English

Al-Qutb al-Sha`rani
(d. 973/1565)
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya Al-Kubra
Transl. by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the imam who applied his knowledge, the perfect liege of exalted ambition, the pupil of the eye [insan ‘ayn] of the pious, and the source of men [ `ayn insan] who arrive at their spiritual destination. He is the devout worshipper, the ascetic, the jurist, the muhaddith, the mystic, and the educator steering travellers along the spiritual path. He is the axis of the circle of the firmament peopled by the god-fearing, and the exemplar of saints and gnostics. He is the matchless pearl of the religiously conscientious and from those who reached the Divine. He is the heir of the sciences of the Prophets and Messengers, the one arranged in the chain of the ‘scholars of my Umma are like the Prophets of the Children of Israel’. 198 He is the guide for mankind upon the straight path, and the one singled out for noble affections from the Ever-Relenting King. It is upon him that perfect mysteries and gnoses have been poured into directly from the All-Knowing and Ever-Giving. He is the pivot of the nobles, substitutes and axial mystics. He is the teacher of the folk of guidance and noble orientation along the path, in sense and meaning, and in virtue and lineage — without need of verification. He is the one endowed with two pure lineages, and gratified by direct witnessing of the Beauty of the two Presences. He is the crown of the din, the succour of Muslims, the teacher of those who dispose of matters in creation, and the shelter of the folk of stability. He is the one regaled with supreme sustentation and divine favour which cannot be encompassed. He is Abu’l-Mawahib199 Sharaf al-Din, our liege and master ‘Abd al-Wahhab, son of our master Ahmad, son of our master Shihab al-Din ‘Ali al-Sha’rani al-Ansari al-Shafi’i, al-Muhammadi (in essence and meaning), al-Shadhili (in terms of spiritual path and ultimate reality).200 He is the raiding warrior, the qutb of the Sha’rani [branch] of the Shadhili Order, and the springhead of the notables of exalted circles.

He was from the people of the supreme circles firmly realized in sanctity since the day of {Am I not your Lord?} [Sara al-A`raf: 172]. His inward and outward was Muhammadi; or you could say that he was Khidri and Nurani.

He grew up as an orphan under the care of Allah’s Prophet, our master al-Khidr and under the watchful eye of his grandfather, Sayyidi Shihab al-Din. He was thus born and grew up as a Friend of Allah Most High. When he reached the full bloom of his youth, the signs of surpassing noble-mindedness and sanctity manifested in him. He accordingly pursued knowledge, memorizing the Qur’an and some scholarly texts, and mastering sciences and branches of knowledge. He was veiled by jurisprudence until, when his mature guidance was completed and his fame spread widely, he busied himself with the spiritual path, whereupon the glad tidings of the accurate actualizers of truth shone upon him, and he turned into one of the relied upon pillars of the path. Allah established him as a mercy unto the world when he gathered with the master of Allah’s slaves [ﷺ]. He strove the way distinguished ones do until he became counted among the paragons of manly virtue.

He spent many years without ever lying down on the earth, whether in the daytime or at night. Nay, he would tie a rope from the ceiling of his solitary retreat to his neck at night so that he would not fall. He would go hungry for days, fast incessantly, and break the fast on a tiny piece of bread. He would gather tatters from garbage piles, and take them as threadbare clothes to cover himself. His turban was made with shreds taken from garbage piles and from torn strips.

This remained his habit until his spirituality was heightened, whereupon he could fly from the courtyard of the Ghamri Mosque to its roof. During his gathering, he would behold the Garden and the Fire, the Bridge [al-Sirat] , the Gathering [al-Hashr] and the Pool [al-Hawd]. As the veil was lifted from him, he witnessed astonishing matters, seeing what lay beyond Mount Oaf. He spoke in all the other languages. Wild beasts befriended him and he would utter words that dazzled intellects. Prominent imams attested to his surpassing virtue, while the necks of mankind lowered themselves to him and he was served by humans, jinn and wild animals from every hill. He became acquainted with the wonders of Allah’s creatures, and scrupulousness in the din and doing without superfluities reached their pinnacle in him. As a result, if he — may Allah have mercy on him — walked through the marketplaces, people enthusiastically darted forth in his direction, and all creatures had firm confidence in him, including Jews and Christians. Many of them, indeed, embraced Islam at his hand, while countless sinners turned back to Allah through him, and became part of his circle of dervishes, once he had nourished them through his spiritual aid. In his zawiya, one could hear, whether at night or during the day, a buzz like the buzz of bees from beyond the gates of Cairo.

He served shaykhs and saints, and in turn the inhabitants of both the earth and heaven served him, crawling towards him. Leaders yielded to him in spite of their pride. Requests for intercession would be directed by him to them, and they would accept them in self-abasement, putting right the affairs of such intercessors and granting them safety. He was granted acceptance of his supplications, and enjoyed vast renown. He was soft-mannered, smiled frequently, was humble and lived frugally. In his earlier days, he would wear expensive clothes, and sit with scholars whom he would treat kindly. He persistently adhered to the Muhammadan sunna, paying heed to the four schools of jurisprudence without discriminating between them. Allah, Glorified and Exalted is He, acquainted him with their stations, so he would say: ‘May Allah reward them on our behalf.’

He would divide his time between the different efforts of worship: writing and compiling, remembering Allah and reminding others of Him, sending prayers on the Bringer of glad tidings and the Warner [ﷺ], and educating people through precept and the inculcation of perfection.

He was made the spokeperson of the saints. Mystics sprouted forth from his courtyard as naturally and copiously as the earth brought out produce through rain from the sky.

He, was imbued with the character of Allah’s folk: preferring others to himself, being generous, lavishly gifts like kings, and spending on the poor and needy. Around one hundred paupers would gather with him in his zawiya, and he would see to their basic maintenance and clothing.

He was extremely awe-inspiring and highly venerable. Eminent leaders would come to his door, sometimes able to meet him and sometimes unable to do so.

He posssessed lofty spiritual ambition. A large book would reach him, and he would read it and then write annotating glosses on it, all in a single night. Nasir al-Din al-Laqqani201 once sent him the Mudawwana [on the legal school of] Imam Malik, through his representative [naqib], in order to ponder therein a single juristic issue [mas ‘ala] which had outwardly proved difficult for him. When the naqib brought him it, he handed it to him in the evening at his zawiya. As he was about to depart, Imam al-Sha’rani said to him, ‘You can stay the night with us, and take it back in the morning.’ The naqib thus slept over at his house, while Sayyidi ‘Abd al-Wahhab [al-Sha’rani] took the Mudawwana into his place of retreat. After a short while, he came out of his retreat and handed it back to the naqib. In the morning, [the latter] rose and headed for Sayyidi Nasir al-Din [al-Laqqani] with the copy of the Mudawwana he had come with. Sayyidi Nasir al-Din al-Laqqani opened it and found annotations and corrections penned it. He was astonished. He asked the naqib about this, and the latter replied, ‘All I know is that, when Sayyidi `Abd al-Wahhab took the book from me, he entered his place of retreat and then returned it to me after about twenty minutes. I did not open it myself, and brought it to you in the same state as he had handed it to me. I noticed, my master, that he neglected none of his regular litanies or optional night prayers.’

Rulers and the influential people would love him intensely and have deep trust in him on account of his excellence and scrupulousness in the din. Sultan al-Ghawri —may Allah have mercy on him — was deeply fond of him, and had resolute belief in him. Once he gifted him a prayer mat and a muslin, which was seven cubits wide and thirty cubits long. It had been a present for him from the Sultan of India who had given it to him inside the shell of a nut. Sayyidi ‘Abd al-Wahhab al-Sha’rani gifted the muslin to his own brother, our master Sayyidi `Abd al-Qadir, and kept the prayer mat, though he never used it in his lifetime, without however returning it to the Sultan out of courtesy. This was his inveterate practice, and the wellspring of propriety from which he engaged with leaders and those under them. He paid heed to the sacrosanct honour of the rich and the poor, and the elders and the young. This is but a drop in the ocean of his virtues.

How can we possibly list all of his virtues? He is in fact the imam of all actualizers of the ultimate reality, the educator of committed disciples who brought them up through principles of stability. He is the unlocker of recondite meanings in the spiritual allusions of those truly realized, and the interpreter of symbols found in the ambiguous expressions of the gnostics. He is the intermediary of the spiritual wayfarers’ necklace, and the sweet basil of spiritual accomplishers’ existence: established by Divine Power, arrayed by Godly Solicitude and the breezes of the Most Merciful. He accordingly treaded the path of the Divine, following the Majestic Book and Muhammadan Sunna, and learning jurisprudence until he reached the ultimate goal in the school of Shafi’i masters — after this, Allah granted him lorldly and mystical openings.

He enjoyed veneration in the hearts of leaders [sudur al-sudur] and reverence in the eyes of notables [ ‘uyun al-a’yan], until Allah Most High moved him unto the abode of His Noble Generosity in the year AH 973. He was buried in his zawiya between the two banks (of the Nile ). A huge number of scholars, jurists, leaders and dervishes attended his funeral. It was a well-attended day in Cairo. The funeral prayer for him was performed in the Noble Azhar Mosque, and his whole lineage was read out on the terraced bench. He was carried on shoulders to his burial place. The Friends of Allah, both living and dead, attended his funeral, together with members of the circles from both mankind and jinn, who inhabited the deserts, valleys and lands beyond the seas. Ultimately, no funeral like his was ever witnessed in Cairo. Birds uninterruptedly hovered above his bier, while inanimate objects wept over his departure and hearts were torn out of grief for him.

He — may Allah have mercy on him — left behind an enduring renown, and a pure and perfumed acclaim. After his death, beneficence cascaded onto his zawiya from everywhere. People established real estates and foundations as trusts, and built for him a mosque befitting his shrine, together with a mausoleum exclusively for him, surmounted by an arched dome and a closet, and arranged salaries for those looking after it. His mosque is regarded as one of Cairo’s most tremendous mosques, and his mausoleum as one of the most majestic mausoleums wherein supplications are answered. His spiritual succour flows upon Allah’s slaves there. It is a destination sought after by those in need or afflicted by hardships, who then stand before him and turn to Allah through his intercession so that their worries might be dispelled. No one has visited him save that he went back with his brooding mind set at ease.

He is the supporter of the weak in life and after death. People crowd around him, and make vows in his presence, carrying candles. No one has alighted at his courtyard except that an abundance of his spiritual succour is poured upon him, may Allah show mercy to him. Cairo’s inhabitants, of every religious orientation, set out for him, hoping to find abundant good therein. O Allah, nourish us through his overflowing aid, gather us in the Hereafter under his banner, and perpetuate his blessings for us, amin.

__________
Footnotes:
198 It has been reported by al-Fattani in Tadhkirat al-Mawdu’at (20), ‘Ali al-Qari in al-Asrar al-Marra fi al-Akhbar al-Mawdu’a (247), al-‘Ajluni in Kashf al-Khafa-(2/83), al-Sakhawi in al-Fawaid al-Majmu’a Li al-Ahadith al-Mawdu’a (786) and al-Suyuti in al-Durar al-Muntahira fi al-Ahaditbal-Mushtahira (113).
199 In al-A’lam (4/180), his patronymic (kunya) is said to be Abu Muhammad.
200 For his biography, see al-A’lam (4/180-1), Kutat Mubarak (14/109), Jurji Zaydan’s Adab al-Lughat al-Arabiyya (3/335), al-Fihris al-Tamhidi (393, 421), Majallat al-Kitab (2/344), al-Khazanat al-Taymuriyya (3/164), al-Kutubkhana (2/61, 65, 88, 103 and 104) and Tabaqat al-Shadhillyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 166).
201 Al-Nasir al-Laqqani is the polymath Abu ‘Abdullah Muhammad b. al-Hasan. He died on Wednesday, 14 Sha`ban AH 958, at the age of 84. His biography can be found in Ahmad Baba al-Tinbukti’s Kifayat al-Muhtaj and in Badr al-Din al-Qarafi’s Tawshib al-Dibaj wa Hilyat al-Ibtihaj.

The Path of the Sufis

The path of the Sufis is built on the Koran and sunna

The path of the Sufis is built on the Koran and sunna, and is based upon living according to the morals of the prophets and purified ones. It may not be blamed unless it violates an explicit statement from the Koran, sunna, or scholarly consensus, exclusively. If it does not contravene one of these, the very most that one may say of it is that it is an understanding a Muslim man has been given, so let whoever wishes act upon it, and whoever does not refrain, this being as true of works as of understanding. So no pretext remains for condemning it except one’s own low opinion of others, or interpreting what they do as ostentation, which is unlawful.

Whoever carefully examines the branches of knowledge of the Folk of Allah Most High will find that none of them are beyond the pale of the Sacred Law. How should they lie beyond the pale of the Sacred Law when it is the law that connects the Sufis to Allah at every moment? Rather, the reason for the doubts of someone unfamiliar with the way of the Sufis that it is of the very essence of theSacred Law is the fact that such a person has not thoroughly mastered the knowledge of the law. This is why Junayd (Allah Most High have mercy on him) said, ‘This knowledge of ours is built of the Koran and sunna,’ in reply to those of his time or any other who imagine that it is beyond the pale of the Koran and sunna.

The Folk unanimously concur that none is fit to teach in the path of Allah Mighty and Majestic save someone with comprehensive mastery of the Sacred Law, who knows its explicit and implicit rulings, which of them are of general applicability and which are particular, which supersede others and which are superseded. He must also have a thorough grounding in Arabic, be familiar with its figurative modes and similes, and so forth. So every true Sufi is a scholar is Sacred Law, though the reverse is not necessarily true.

To summarize, no one denies the states of the Sufis except someone ignorant of the way they are. Qushayri says, ‘No era of the Islamic period has had a true sheikh of this group, save that the Imams of the scholars of that time deferred to him, showed humility towards him, and visited him for the benefit of his spiritual grace (baraka). If the Folk had no superiority or election, the matter would have been the other way around.

_______________________________
From al-Tabaqat al-kubra al-musamma bi Lawaqih al-anwar fi tabaqat al-akhyar (1374/1954) (Reprint, Beirut: dar al-fikr, n.d.) 1:4. In Reliance of the Traveller p. 863-864.

With his teacher ´Ali al-Khawas

Excerpt from the Introduction to
Al-Anwar al-Qudusiyya fi Ma’rifa al-Qawa’id al-Sufiyya Transl. by thehiddentreasure

After that Allah proclaimed for him the spiritual opening and united him (Ash-Sha’rani) with al-Khawwas. Al-Khawwas was his mi’raj and his ladder by which he ascend to the doors of spiritual openings and heavens of bestowals and realms of light and inspirations. Their relationship is the manifest sign of the status of the Shaykh in the Path. It is the greatest sign of the status of divinely bestowed knowledge (العِلْم اللَّدنِّي) for al-Khawwas was unlettered while ash-Sha’rani was a scholar. But that was the external judgement, while the internal judgment says that al-Khawwas was the scholar while ash-Sha’rani was the unlettered one.

Ash-Sha’rani said: From the favours of Allah upon himself (ash-Sha’rani) was that his arrival and opening (in gnosis) was at the hands of an unlettered man who neither knew writing nor reading. He added in describing this unlettered man:

“A man who is totally hidden such that almost no one knew of his sainthood and knowledge except for the practicing scholars, for he is indeed a perfect man to us without any doubt! The perfect one is he whom when he reaches the station of the perfect men in knowledge of Allah (العرفان), he becomes a stranger in all the worlds.”

Ash-Sha’rani narrates to us his delightful spiritual experience of his arrival unto the ascending paths of divine illuminations at the hands of his Shaykh and the oceans of knowledge of his master :

My spiritual struggles at the hands of my master ‘Ali al-Khawwas were many and of various types. Amongst them, he would order me in the beginning to sell away all my books and to give away the money in charity, which I did. Those were precious books which could be sold for a high price. So I sold them and gave away the sales in charity but I became anguished at having to part with them as I had put much effort and had added notes and comments in them. It reached a point as if I was completely robbed of my knowledge. (At that time) he (al-Khawwas) said to me, “Strive to cut off your (heart’s) turning back (out of attachment) to them (the books) by much remembrance of Allah Exalted is He. Indeed they say, “One who turns back, does not arrive”. Thus, I strove in cutting off my attachment to them till I managed to free myself and praise be to Allah for that.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Chapter [4]below

[41] القطب الشعراني([1])
(… – 973)

الإمام العامل، والهمام الكامل، إنسان عين ذوي الفضائل، وعين إنسان الواصلين، من ذوي الفضائل، العابد، الزاهد، الفقيه، المحدث، الصوفي، المربي المسلك، قطب دائرة فلك المتقين، قدوة الأولياء والعارفين، فريدةُ الأتقياء والواصلين، ووارث علوم الأنبياء والمرسلين، المنتظم بسلسلة «علماء أُمَّتي كأنبياء بني إسرائيل»([2])، مرشدُ الخلائق إلى سواء السبيل، المختصُّ بشرائف عواطف الملك التواب، المفيض عليه من كمال الأسرار والمعارف من لدن العليم الوهاب، قطب الأنجاب والأبدال والأقطاب، أستاذ أهل الإرشاد والتسليك الشريف حسًّا ومعنى، حسبًا ونسبًا، بلا تحقيق، طاهر النسبتين، المتمتع بمشاهدة جمال الحضرتين، تاج الدين، وغوث المسلمين، وأستاذ المتصرفين، وملاذ أهل التمكين، صاحب المدد الأكبر، والفضل الذي لا يحصر، أبو المواهب شرف الدين سيدنا ومولانا عبد الوهاب ابن سيدنا أحمد ابن سيدنا شهاب الدين علي الشعراني الأنصاري الشافعي، المحمدي ذاتًا وصفاتًا، الشاذلي طريقة وحقيقة، المجاهد الغازي، قطب الطريقة الشعرانية الشاذلية، وعين أعيان أهل الدوائر العلية.

كان رضى الله عنه من أصحاب الدوائر الكبرى المتمكنين في الولاية من يوم ﴿أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ﴾ [الأعراف: 172]، وكان باطنه وظاهره محمديًّا، وإن شئت قلت خضريًّا نورانيًّا.

تربى رضى الله عنه يتيمًا بكفالة نبي الله سيدنا الخضر عليه السلام، وبنظرات جده سيدي شهاب الدين رضى الله عنه، فولد ونشأ رضى الله عنه وليًّا من أولياء الله تعالى، ولما ترعرع، وصار في ريعان شبابه، ظهرت فيه علامات النجابة([3])، ومخايل الولاية، فاجتهد في طلب العلوم، وحفظ القرآن، وبعض المتون، وحاز العلوم والفنون، وتستر بالفقه حتى كمل رشده، وطار ذكره، اشتغل بالطريق فلاحت عليه بشارات أهل التحقيق، وصار ركنًا من أركان الطريق يعتمد عليه، وقد أقامه الله رحمة للعباد، لما اجتمع بسيد العباد، وجاهد جهاد الأبطال حتى عد من فحول الرجال.

ومكث سنين طوالًا لا يتضجع على الأرض ليلًا ولا نهارًا، بل اتخذ له حبلًا في سقف خلوته، فجعله في عنقه ليلًا حتى لا يسقط، وكان يطوي الأيام المتوالية، ويديم الصوم، ويفطر على أوقية([4]) من الخبز، ويجمع الخرق من الكيمان، فيتخذها مرقعة فيستتر بها، وكانت عمامته من شراميط الكيمان، وقصاصة الجلود.

واستمر على ذلك حتى قويت روحانيتُهُ، فصار يطير من صحن جامع الغمري إلى سطوحه، ورأى في مجلسه الجنة والنار، والصراط والحشر، والحوض، وكشف عنه الحجاب، فشاهد الأمور العجاب، ورأى ما خلف جبل قاف، وتكلم بسائر اللغات، واستأنست به الوحوش، وتكلم بما يُبهر العقول، وشهدت بفضله الأئمة الأعلام، ودانت له رقاب الأنام، وخدمته الإنس والجان، والوحوش من جميع الآكام([5])، واطلع على عجائب مخلوقات الله، وبلغ به الورع والزهد منتهاه، حتى إذا مشى رحمه الله في الأسواق، تندلق([6]) عليه الناس أيَّ اندلاق، واعتقدته جميع الخلائق، حتى اليهود والنصارى، وأسلم على يديه الكثير منهم، وتاب على يديه من العصاة ما لا يُحصر عدده، وصاروا من فقرائه، لما أمدَّهم بمدده، وكان يُسمعُ لزاويته دويٌّ كدوي النحل ليلًا ونهارًا من خارج أبواب مصر.

خدم المشايخ والأولياء، فخدمته أهل الأرض والسماء، وسعوا له حبوًا على وجوههم، وأذعنت له الأمراء رغم أنوفهم، كانت تأتي إليهم الشفاعات، فيقبلونها صاغرين، ويجبرون أصحابها ويردُّونهم سالمين.
وكان رضى الله عنه مُجاب الدعوة، عظيم السمعة، لين الجانب، بسامًا متواضعًا متقشفًا([7]).

وكان يلبس في بدايته الملابس الغالية، ويجالس العلماء ويلاطفهم، وكان مُواظبًا على السنة المحمدية، مراعيًا للمذاهب الأربعة لا يفرق بينهم وقد أطلعه الله سبحانه وتعالى على مقاماتهم، وكان يقول: جزاهم الله عنا خيرًا.
وكان رضى الله عنه موزِّعًا أوقاته على العبادة؛ ما بين تأليف وتصنيف، وذكرٍ وتذكير، وصلاة على البشير النذير، وتربية بالدلال والكمال.

أُعطي رضى الله عنه ناطقةَ جميع الأولياء، وكانت تنبت الأولياء بساحه، كما تنبت الأرض بماء السماء.

وكان رضى الله عنه متخلقًا بأخلاق أهل الله، مؤثرًا على نفسه، كريمًا، يُعطي عطايا الملوك، ويُنفق على الفقراء وذوي الحاجات، وكان يجتمع عنده بالزاوية نحو مئة من الفقراء، فكان يقوم بهم نفقةً وكسوة.
وكان عظيم الهيبة، وافر الحرمة، يأتي إلى بابه أكابر الأمراء، فتارة يجتمعون به، وتارة لا يجتمعون.

وكان رضى الله عنه ذا همةٍ عالية، فكان يأتيه الكتابُ الكبير الحجم، فيطالعه ويراجعه، ويضع عليه تقريراته في ليلة واحدة، وأرسل له ناصر الدين اللقاني «مدونة الإمام مالك» رضى الله عنه مع النقيب، ليراجع فيها مسألة أشكلت عليه في الظاهر، فلما أتى بها النقيب، وصل إليه في الزاوية مساءً، فأعطاها له، وأراد الانصراف، فقال له: حتى تأخذها في الصباح، وبات عندنا هذه الليلة، فبات النقيب، وأخذ «المدونة» سيدي عبد الوهاب، ودخل خلوته، وبعد مضي زمن يسير، خرج من الخلوة، وردَّها إليه، فأصبح الرجل، ومضى إلى سيدي ناصر الدين، و «المدونة» معه، ففتحها سيدي ناصر الدين اللقاني، فوجد عليها تقريرات وتصليحات، فتعجب غاية العجب، فسأل نقيبه عن ذلك، فقال: لا أعلم غير أن سيدي عبد الوهاب لمَّا أخذها منّي، ودخل خلوته، ردَّها إليَّ بعد عشرين درجة، فلم أفتحها، وأحضرتها إليك كما هي، ولقد رأيته يا سيدي والله ما ترك وردًا من أوراده، ولا تهجُّداته.
وكانت الأمراء، وأرباب الجاه يحبونه محبة شديدة، ويعتقدونه لصلاحه وورعه، وكان السلطان الغوري رحمه الله يحبه محبَّةً شديدة، ويعتقده اعتقادًا جازمًا، وأهدى له مرة سجادة وشاشًا عرضُه سبعة أذرع، وطوله ثلاثون ذراعًا، أهداه له سلطان الهند في قشرة الجوزة، فأعطى رضى الله عنه الشاش لأخيه سيدي مولانا عبد القادر وأبقى السجادة ولم يستعملها مدة حياته، ولم يردها على السلطان أدبًا منه، وكان هذا ديدنه([8])، ومشربه الأدب مع ولاة الأمور، ومن دونهم، يُراعي حرمة الفقير والغني، والكبير والصغير، وهذه قطرةٌ من بحر فضائله.

وكيف لنا أن نقوم بحصر مناقبه؟! فهو إمام المحققين على الإطلاق، ومربي المريدين بأقوى قواعد التمكين، وفاتح أقفال غوامض معنويات إشارات المحققين، ومُعّبرُ رموز محلات مشكلات العارفين، واسطة عقد السالكين، وريحانة وجود الواصلين، الذي أقامته القدرة الإلهية، ورتَبته العناية الربانية، واللطائف الرحمانية، فسلك الطريقة الإلهية، مُتَّبعًا للكتاب العزيز والسنة المحمدية، وتفقَّه حتى وصل إلى الغاية، في مذهب السادة الشافعية، وفتح الله عليه بالافتتاحات الربانية.

ولم يزل مُعظّمًا في صدور الصدور، مُبجَّلًا في عيون الأعيان، حتى نقله الله تعالى إلى دار كرامته، عام تسع مئة وثلاثة وسبعين، ودُفن بزاويته بين الصورين، وحضر جنازته جمعٌ حافل من العلماء والفقهاء والأمراء والفقراء، وكان يومًا مشهودًا في مصر، وصُلّي عليه بالأزهر الشريف، وقُرئ نسبه الشريف على الدكَّة([9])، وحملوه على الأعناق، حيث مدفنه، وحضرت جنازته الأولياء الأحياء والأموات، ورجال الدوائر من الإنس والجن من سكان البراري والوديان وما وراء البحار، حتى لم تُر قطُّ جنازةٌ بمصر مثل جنازته، وعكفت الطيورُ تحوم حول نعشه، وبكتْ عليه الجمادات، وتقطعت القلوب أسفًا عليه.

وخلَّف رحمه الله ذكرًا باقيًا، وثناءً عطرًا زاكيًا، وبعد وفاته تناثرت الخيرات على زاويته من كلِّ فج عميق، فأوقفوا العقارات والأطيان، وشيدوا له مسجدًا جامعًا يليق بمقامه، وضريحًا خاصًّا له، وبعاليه قبَّةٌ معقودةٌ ومقصورة، ورتَّبوا له المرتبات.

وصارَ مسجده يُعدُّ من أعظم مساجد مصر، وضريحه من أجلِّ الأضرحة التي يستجاب عندها الدعاء، ومدَدُه فائضٌ بين العباد، تقصدُه ذوو الحاجات والمتعسرين، فيقفون بين يديه، ويتوسَّلون إلى الله بكشف الكروب، وما زاره أحدٌ إلا ورُدَّ مجبورَ الخاطر.

وهو رضى الله عنه نصيرُ الضعفاء حيًّا وميتًا، تزدحم الناس عليه، وينذرون له النذور والشموع، وما من أحد حلَّ ساحته إلا وأفاض عليه من مدده، رحمه الله، وتقصدُه أهالي مصر قاطبةً، من كل ملة، ويؤملون عنده خيرًا كثيرًا، اللهم أمدنا بمدده الفياض، واحشرنا تحت لوائه، وأدم علينا بركاته. آمين.

([1]) عبد الوهاب بن أحمد بن علي الحنفي، نسبة إلى محمد ابن الحنيفية، الشعراني، أبو محمد: من علماء المتصوفين. ولد في قلقشندة بمصر سنة 898 هـ، ونشأ بساقية أبي شعره (من قرى المنوفية) وإليها نسبته: (الشعراني، ويقال الشعراوي) وتوفي في القاهرة سنة 973 هـ له تصانيف منها: «أدب القضاة» و «الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية» وغير ذلك. [«الأعلام» (4/180، 181)، و«شذرات الذهب» (8/3، 5)].
([2]) لا أصل له: انظر السلسلة الضعيفة للألباني حديث رقم (466).
([3]) النَّجَابَةُ: النباهة وظهور فضل الولد على أترابه.
([4]) الأُوقِيَّةُ: جزء من اثني عشر جزءًا من الرطل المصري.
([5]) الآكام: (ج) الأكمة: التل.
([6]) اندلق الشيء: اندفع من مكانه.
([7]) تقشف فلان: ترك الترفه والتنعم.
([8]) الدَّيْدَانُ: العادة والدأب. يقال: فلانٌ ديدنه أن يفعل كذا.
([9]) الدَّكَّةُ: بناء يسطع أعلاه للجلوس عليه. (ج) دِكاكٌ.

Writings

Book list: Writings of Imam al-Sha´rani View | Visit

List of wriings available online: View | Visit

List of writings available on archive.com
مكتبة عبد الوهاب الشعراني
1- إرشاد الطالبين إلى مراتب العلماء العاملين ومعه عقيدة اكابر أهل السنة والجماعة
2- الأنوار القدسية فى معرفة قواعد الصوفية
3- الانوار القدسية في بيان آداب العبودية
4- الأنوار في آداب الصحبة عند الأخيار
5- الجوهر المصون والسر المرقوم فيما تنتجه الخلوة من الأسرار والعلوم
6- الدرر واللمع في بيان الصدق في الزهد والورع
7- القواعد الكشفية الموضحة لمعاني الصفات الإلهية
8- الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر
9- الكوكب الشاهق فى الفرق بين المريد الصادق وغير الصادق
10- اليواقيت و الجواهر في بيان عقائد الأكابر
11- تنبيه المغترين اوائل القرن العاشر علي ما خالفوا فيه سلفهم الطاهر
12- درر الغواص على فتاوى سيدي علي الخواص
13- لطائف المنن والأخلاق بوجوب التحدث بنعمة الله على الإطلاق
14- لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية
15- مختصر الإعتقاد للبيهقى
16- مختصر تذكرة السويدي في الطب
17- مختصر تذكرة القرطبي
18- منح المنة في التلبس بالسنة
19- الميزان الذرية المبينة لعقائد الفرق العلية
20- الطبقات الصغرى
21- موازين القاصدين من شيوخ ومريدين – المنح السنية على الوصية المتبولية
22- كشف الحجاب والران عن وجه أسئلة الجان
23- ردع الفقراء ودعوى الولاية الكبرى
24- البحر المورود في المواثیق و العهود
25- منهاج الوصول الى مقاصد علم الاصول
26- تطهير أهل الزوايا من خبائث الطوايا
27- كشف الغمة عن جميع الأمة:
http://archive.org/details/Kashfghoma
28- الطبقات الكبرى المسمى لواقح الأنوار القدسية في مناقب العلماء والصوفية :
https://archive.org/details/tabaqatekoubra
29- الميزان الكبرى:
http://archive.org/details/almizane
30- الأخلاق المتبولية المفاضة من الحضرة المحمدية:
http://archive.org/details/akhlaqmatboulia

Photos

Imam al-Sha’rani is buried in باب الشعرية
Entries on msobieh.com: 1, 2
t.b.d.
 

Notes

He was a student of Imam Zakariyya al-Ansari.
He is buried in باب الشعرية
Bio: Imam Al-Suyuti

Imam al-Suyuti

اﻺمام الحافظ عبدالرحمن بن أبي بكر بن محمد جلال الدين السيوطي
b. – d. 910 H. in Cairo ( CE)
qaddasa Allah sirrahu

English

t.b.d.

عربي

Burial Place

Ziyara 2007, Photo: Sh. Ahmad Darwish

More

Sayyidi Imam Ibn Daqiq al-Id

أبو الفتح سيدي تقي الدين بن دقيق العيد
b 625 H. in Hijaz – d. 702 H. in Cairo (1228-1302 CE)

Shaykh al-Islam, from the companions of Sh. Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari, buried next to him

“We know from our masters person having diverged the fact that Ibn Daqiq al-Eid renovator is the scientist sent to the seventh century, referred to in the prophetic hadith, and he was the master of his time by his knowledge and righteousness in religion.” – Sheikh Taqi al-Din al-Subki

English

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
2. Anonymous bio
3. facebook.com
4. What he said about bi’da

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”


t.b.d.



2. Brief Biography by Anonyous
From: pelitakalam.blogspot.se

Ibn Daqiq al-Eid (1228-1302), is accounted as one of Islam’s great scholars in the fundamentals of Islamic law and belief, and was an authority in the Shafi’i legal school. Although Ibn Daqiq al-‘Id studied Shafi’i jurisprudence under Ibn ‘Abd al-Salam, he was also proficient in Maliki fiqh. He served as chief qadi of the Shafi’i school in Egypt. Ibn Daqiq al-Eid taught hadith to al-Dhahabi and to many other leading scholars of the next generation. In his lifetime, Ibn-Daqiq wrote many books but his commentary on the Nawawi Forty Hadiths has become his most popular. In it he comments on the forty hadiths compiled by Yahya Al-Nawawi and known as the Nawawi Forty Hadiths. His commentary has become so popular that it is virtually impossible for any scholar to write a serious book about the forty hadiths without quoting Ibn Daqiq.

History

His namesake ‘ibn Daqiq al-Eid’ however was gained from his grandfather who was described as being fond of sporting a bright white turban, one as white as the flour used to make pastries during Eid celebrations. From that point on, the name was passed on to his son and later to Imam Taqiyy ad- Din Muhammad ibn` Ali Ibn Wahb who would often be addressed as Ibn Daqiq al-Eid.

qusAfter memorising the Quran as a child, he attended various halaqahs in the city of Qus and was initiated into the Maliki school of jurisprudence from his father. His quest for learning however later brought him to Sheikh Al-Baha ‘Al-Qifti, a disciple of his father. He also learnt the disciplines of Arabic with Sheikh Mohammad Abu Al-Fadl Al-Mursi. Further deepening his quest for knowledge, he later travelled to Cairo to study under the tutelage and guidance of Imam Al-`Izz Ibn `Abd As-Salam of whom was regarded as the ‘Sultanul Ulama”. He studied the laws and foundations of Shafi’i jurisprudence from the later and was under the guidance of Imam Ibn ‘Abd al-Salam to the day he died in AH 660 (1262 AD). He later went on to Damascus to learn Hadith from Damascene scholars before finally returning to Egypt and settling down in the city of his childhood, Qus.

Upon his return to Qus at 37 years old, he was appointed as a judge according to the Maliki mazhab. His appointment however was shortlived as he found himself unfamiliar with the fame linked to the newly gained appointment. He soon found himself returning to Cairo to teach Prophetic Hadith in Darul Hadith Al- Kamiliyyah , a school built by Sultan Al-Kamil in A. H. 621 (1224 AD).

His proficiency in Hadith was soon recognised, earning him the title of ‘Sheikh of Darul Hadith’, the highest position in this specialized institution. He was known for his rigour and thoroughness, constantly researching on the chains between hadiths. The methodology he employed in the study of hadith can be read in Al- Iqtirah fi Ma’rifat Al- Istilah.

He later taught law at the Nasiriyyah School of Salahuddin Al-Ayubi, a school primarily catering to the Shafie Madhab and built in close proximity to the tomb of Imam Ash-Shafie. Given his mastery of two law schools, Shafi’i and Maliki, he was asked to teach at Madrasah Fadiliyyah, a prestigious institution which was also hosting Andalucian born Sheikh Abu Abdillah Muhammad bin Umar Al-Qurthubi.

Chief Justice of Egypt

Observing such a stance, he remained steadfast and did not bend under pressures for undue favour. In one instance, he rejected the testimony of Monkutmar, the Secretary of the Sultanate, in an inheritance case holding that he was not a reliable man. Montkumar fought back and sent a stream of messengers to convince Ibn Daqiq on his testimony. Unfazed by the move, Ibn Daqiq finally resigned at the insistence of Monkutmar.

He also pioneered a center responsible for the management and administration of property of orphans to preserve until they reached majority. The move was unprecedented in Egypt. Under such a move, a heir would only be granted of any inheritance should he be an adult. Otherwise, his fortune would be initially entrusted to the centre. He put a system in place in order to look at the welfare and well being of orphans.

Sheikh of Islam Taqiyy Ad- Din Abu Al -Fath Muhammad Ibn `Ali Ibn Wahb Ibn Mutî` ibn Abi Al- At- Tâ`ah Qushayri Al- Manfaluti was born in the month of Shaban 625 AH (1228) on the sea whilst his family were on the way to Mecca for the Hajj pilgrimage. He is widely regarded as one of the most important scholar of Hadith. His path towards Islamic scholarship began with his father, Sheikh Majd Ad-Din Abu Al-Hasan `Ali Ibn Wahb who was himself a prominent scholar in Hadith and Islamic jurisprudence.

Following the death of Judge Ibn Bint Al-A`azz, Imam Ibn Daqiq was approached to assume the post of Chief Justice in 695 A. H. (1296 AD). Though he was initially hestitant, he finally relented to the request, exposing himself to influential individuals within Egypt. Under his leadership, he maintained the need for Islamic law to be applied scrupulously and fairly.



3.
From: facebook.com

Ibn Daqiq al-`Id.RA:The Mujaddid of 7thCentury Hijra [702AH]: Shaykh al-Islam Ibn Daqiq al-`Id, known in his his youth as Abu al-Fath al-Qushayri, later as Ibn Wahb: He is Muhammad ibn ‘Ali ibn Wahab ibn Muti’ al-Qushayri, Abu al-Fatah, Taqiyudin, Popularly known, just like his father and grand father, as Ibn Daqiq al-‘Id. Born in Cairo in 625 where he initialy studied under his father who was a Maliki and then after finishing studeis there went on to Sultan al-‘Ullama ‘Izzu Din ibn ‘Abd al-Salam, who was a Shafi’ and therefore consequently Ibn Daqiq became a Shafi’i. He was known for his impeccable skills in memorizing and his desire to learn more.IT IS RELATED THAT WHEN a copy of Imam Abdul Karim ar- Rafi[ra]’s al-Sharh al-Kabir reached Ibn Daqiq al-‘Id and he left everything but the obligatory prayers in order to study it.He had met IBN TAYMIYYAH,AT THE TIME ,WHEN LATER’S DEVIANT THOUGHTS HAD NOT BECOME OBVIOUS &IS SAID TO HAVE SPOKEN FAVORABLY.

He became known as the Renewer[The MUJADDID] of the seventh Islamic century. He also studied under the great SHADHILI SUFI,Shaykh Ibn `Ata’ Allah al-Isakandari [qs] next to whom he was buried. That day the entire Egyptian army prayed over him.
One of his disciples in HADITH, HAFIZ AD DHAHABI,had quoted Shaykh al-Islam Ibn Daqiq al-`Id.RA’s WARNING to CRITIC OF SUFIS,as,:”Our Shaykh Ibn Wahb [= Ibn Daqiq al-`Id] said – may Allah have mercy on him: `Among the predicaments that mar the discipline of narrator-discreditation are the divergences that take place between the followers of tasawwuf (al-mutasawwifa) and the people of external knowledge (ahl al-`ilm al-zahir); animosity therefore arose between these two groups and necessitated mutual criticism.’

Now this [animosity against Sufis] is a plunge from which none escapes unscathed except one thoroughly knowledgeable with all the evidentiary proofs of the Law. Note that I do not limit such knowledge to the branches [of the Law]. For, concerning many of the states described by the people of truth (al-muhiqqin) among the Sufis, right cannot be told from wrong on the mere basis of knowledge of the branches. One must also possess firm knowledge of the principles of the Law and be able to tell apart the obligatory from the possible, as well as the rationally impossible from the customarily impossible.

It is, indeed, a position fraught with danger! For the critic of a true Sufi (muhiqq al-sufiyya) enters into the hadith: “Whosoever shows enmity to one of My Friends, I shall declare war upon him.”While one that abandons all condemnation for what is clearly wrong in what he hears from some of them, abandons the commanding of good and the forbidding of evil.[Al-Dhahabi, al-Muqiza (p. 88-90).]



4. What Imam Ibn Daqiq al-Id said about bid’a
From: facebook.com

Imam Ibn Daqiq al Eid said:

“The statement of the Prophet, may God’s peace and blessings be upon him, “avoid new fallacies.” Be aware that novelties are divided into two. First: novelties that have no basis in sharia. Such novelties are null and void. Second: novelties that are based on other similar laws. Such novelties are not rejected. Novelties that contradict sunna and lead to misguidance are condemned. But not every novelty is a heresy. God, the Sublime, says, “Whenever novelties of the Qur’an from their Lord are revealed to them, they listen to them while playing.(Al-Anbiya :2)” ‘Umar, may God be pleased with him, said, “What a nice novelty this is! (Referring to the tarawih.)”

The Imam also said:

On the other hand, deriving branches from principles that do not go outside the boundary of sunna is not heresy. Examples of this include writing the Holy Qur’an in books, doctrines by good jurisprudents who base their interpretations on the sayings of God’s Messenger, may God’s peace and blessings be upon him, and books about grammar, arithmetic, commandments, and other scholarly fields that are based on the teachings and commands of God’s Messenger, may God’s peace and blessings be upon him. All those are outside the scope of this hadith.

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Chapter [22]below

[22] أبو الفتح سيدي تقي الدين بن دقيق العيد([1])
(625- 702)

محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري، أبو الفتح تقي الدين ذاتًا ونعتًا، والسالكُ الطريق التي لا عوجَ فيها ولا أَمتًا([2])، الشيخ الإمام، علامة العلماء الأعلام، ذو العلوم الشرعية، والمعارف الصوفية، كان رحمه الله آيةً من آيات الله، قالت علماءُ عصره: إنه رأس المئة السابعة. ولا شكَّ أنه كذلك، فقد جمع رحمه الله بين العلم والعبادة والزهد والورع. ومناقبه رحمه اللهُ كثيرةٌ. وقد ترجمه غيرُ واحدٍ، وكان رحمه الله من أصحاب الكرامات الخارقة.

ولد ووالده متوجِّهٌ إلى الحجاز الشريف في البحر المالح يوم السبت خمس وعشرين من شهر شعبان عام 625 بساحل ينبع، البحر المالح، ثم إنَّ والده أخذه وطافَ ودعا الله تعالى أن ينشئه عالمًا عاملًا، وكان كما قال، فإنه نشأ رحمه الله محبًّا للعلم، فبدأ بقراءة كتاب الله العظيم حتى حصل منه على حظٍّ جسيم، ثم رحل في طلب الحديث إلى دمشق والإسكندرية، فسمع من الحافظ المُنذري.

وكان رحمه الله يدرِّسُ الحديث ويُمليه بدار الحديث الكاملية، وكان يحضر مجلسه أفاضلُ أهل عصره.

وكان قدس سره كريمًا جوادًا سخيًّا تولّى النيابة بمصر.

وكانت له كراماتٌ تُنسب إليه، وكان السلطان يُقبِّلُ يديه، وله مكانةٌ رفيعة عند الأمراء وأرباب الجاه والمناصب.

وله تصانيف عديدة منها كتاب «الإلمام» وهو كتابٌ بديع، وله نثرٌ أحسنُ من الدرر، ونظم أبهجُ من عقود الجوهر.

وكان رحمه الله يُحاسب نفسه على الكلام، ويأخذُ عليها بالملام.

توفي يوم الجمعة حادي عشر صفر عام سبع مئة واثنين. ودُفن يوم السبت بسفح المقطَّم بجوار شيخه سيدي ابن عطاء الله السكندري رضي الله عنهما، وكان يوم وفاته يومًا مشهودًا عزيزًا في الوجود، سارع الناسُ إليه، ووقفَ جيشُ مصر ينتظرُ الصلاة عليه رحمه الله تعالى.

وقد زرته، ووجدت عليه قبةً معقودة، وضريحًا قد نُقش بالآيات القرآنية بالخطِّ الجميل داخل زاوية مفردة، ورأيتُ على هذا المقام من التجلي والإكرام ما تنشرحُ لرؤيته الصدور ببركة أسراره، وضريحه قبل ضريح شيخه ببضع خطوات. اللهم انفعنا وأمدَّنا بإمداداتهم. آمين.


([1]) محمد بن وهب بن مطيع، أبو الفتح تقي الدين القشيري، المعروف كأبيه وجده بابن دقيق العيد، قاض من أكابر العلماء بالأصول، مجتهد، أبوه من منفلوط بمصر، انتقل إلى قوص وولد له ابنه صاحب الترجمة سنة 625هـ في ينبع (على ساحل البحر الأحمر) فنشأ بقوص، وتعلم بدمشق والإسكندرية ثم بالقاهرة، وولي قضاء الديار المصرية سنة 695هـ فاستمر إلى أن توفي بالقاهرة سنة 702هـ [«الأعلام» (6/283)، «شذرات الذهب» (5/388)].
([2]) الأَمْتُ: المكان المرتفع.

Writings

t.b.d.
 

Burial Place

Imam Ibn Daqiq al-Eid is buried next to his Shaykh, Ibn ‘Ata Allah al-Sakandari, in Cairo.
The entire Egyptian army prayed his funeral prayer.
 

Imam Sharaf al-Din al-Busiri]

d. 684 H. in Alexandria
radiya Allah anhu

.


 

English

t.b.d.
 

Svenska

Biografisk not över Imam Sharaf al-Din al-Busiri
Hans fullständiga namn är sheikh Imam Sharaf al-Dîn Abu `Abdallah Muhammad b. Sa`id al-Sanhaji al-Dalasi al-Busiri, må Allah den Upphöjde visa honom barmhärtighet. Han föddes i Egypten år 608 H. och gick bort någon gång mellan år 694-696 H. Hans grav är belägen i ett mausoleum i Alexandrias gamla stadsdel, nära den moské under vilken Imam Abul `Abbas al-Mursi (d. 686 H.) vilar.

Imam al-Busiri var elev till Imam Abul `Abbas al-Mursi, som i sin tur var elev till och företrädare (khalifa) för sufimästaren Imam Abul Hasan al-Shadhili, må Allah vara nöjd med dem alla. Han var känd som kalligraf och Koranrecitatör, och han innehade olika ämbeten inom det mamlukiska väldet. Han vistades längre perioder i Jerusalem, Mekka och Medina, där Mantelhymnen – Qasidat al-Burda – kom till. Han skrev den efter att ha att han drabbats av en förlamning, i avsikt att genom lovord till Allah’s Sändebud söka förlåtelse och bot:

Jag tjänar honom med lovord, varigenom jag söker tillgift

för en livstids synder i lovdikt och tjänst (åt andra)

säger han i det nionde avsnittet av Qasidat al-Burdah. Men med Mantelhymnen sökte han varken ära, berömmelse eller furstars gunst:

Jag söker inte de världens blomster som skördats

av Zuhayr’s händer för hans eloge till Harim.

Han läste upp den i ensamhet – den var inte avsedd för andra människors öron, utan uteslutande ägnad Allah’s Sändebud, fred och välsignelser vare med honom. Så en natt visade sig Profeten Muhammad för honom och lade sin mantel (burdah) över honom, varefter han reste sig helbrägdagjord. Enligt en berättelse möttes han morgonen därpå av en man som bad honom läsa upp sin qasidah.
“Vilken qasidah?”, frågade imamen. “Jag har skrivit många välkända qasdidor.”
“Jag menar den som slutar på bokstaven mim”, svarade mannen.
Imamen blev förvånad.
“Jag har inte berättat för någon om den. Hur har du fått höra om den?”
Mannen berättade att han i en dröm fått reda på allt som hänt imam al-Busiri, och på så sätt kom Qasidat al-Burdah till eftervärldens kännedom.

Qasidat al-Burdah
Qasidat al-Burdah är den mest kända av Imam al-Busiri’s qasidor – ja man kan nog utan överdrift påstå att den är den mest kända arabiska dikt som skrivits någonsin. Den är spridd i hela den muslimska världen och har översatts till en mängd olika språk. Dess verser smyckar väggarna i moskéer och andra offentliga byggnader. Barn lär sig att sjunga den som små och vuxna reciterar den vid dhikr-möten eller i samband med religiösa festligheter. Om den läses med uppriktighet och adab tjänar den till bot mot sjukdomar och till andligt framsteg. Och vare sig den framförs som litterärt verk eller som andlig sång rör den sina åhörare till förundran och tårar och frammanar mötet med “den bästa av Allah’s skapade varelser” – khairu khalqi Allahi kullihimi – fred och välsignelser vare med honom.

Dess fullständiga titel är “Strålande stjärnor till hyllning av mänsklighetens främste”8. Den består av 160 tudelade versrader som alla slutar på bokstaven mim (därför kallas den ibland även för “Al-Mimiyya”). Dess språk är, trots sin sparsamhet i ord, överflödande i retoriska finesser, som kom att bli stilbildande för många senare generationer. Den är fylld med anspelningar på Koranen och Profeten Muhammads sunna (fred och välsignelser vare med honom), och för den som förmår tränga in dess finare nyanser är den en andlig vägvisare.

Ref: B. Muhammad-Klingman: “Qasida Burda – en presentation av imam al-Busiri’s Mantelhymn”, Minaret 2006

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [16] online

[16] الإمام البوصيري([1])
(608- 694)
الإمام الرباني، والعارف الصمداني، الأستاذ الفاضل، والملاذُ الكامل، شمس الملة وبرهان الأمة، شيخ المحققين، وملاذ أهل التمكين، ذو المعارف الربانية، والمواهب الصمدانية أبو عبد الله شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الدَّلاصي الصُّنهاجي الشاذلي البُوصيري قدّس سره.

ولد رضى الله عنه بدَلاص أول شهر شوال سنة ثمانٍ وست مئة، وكان أبواه قدما من المغرب فاستوطنا هذه البلدة، فنشأ رضى الله عنه في حِجر أبيه حتى ترعرع ومال إلى العلم، فحفظَ القرآن وبعض المتون، وقدمَ الأزهر، وحضر على مشايخ العصر حتى كملت معالمه فأجازوه فأتى ودرس وصارت له هيبةٌ عظيمة، وبرع في النظم حتى فاق أهلَ عصره، وكانت له همَّةٌ عالية.

وكان في بدايته من مقربات السلاطين، وله عندهم الحظوة التامّة مقبولًا فيما بينهم، وكان يمدحهم بالشعر الرقيق، ويهجو أعداءهم، وانقطع على التصوف، ومال إليه، فسلك على يد المربي سيدي أبي العباس المرسي قدّس سره، وأخذ عنه علمَ الحقائق والأسرار، حتى لوحظَ بالأنوار والأسرار، وبدت عليه إشارات الولاية، وألوية الهداية، فعظمت هيبته، وأجلته العيون والأنظار، وشدَّت إليه الرِّحالُ من جميع الأمصار، وعمل القصائد البديعة، والموشحات([2]) الغريبة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، ويكفي في فضله بردته الميمية المشهورة، وهي قصيدةٌ لم يأتِ بمثلها أحدٌ، لا من قبله ولا من بعده، وهي من الأسرار، اعتنتْ بشأنها مشايخُ الطرق، وذكروا لها فضائل وخواص وأسرار، وقد ذكرنا ما لها من الخواص والأسرار في كتابٍ مستقلٍّ، سميناه «تحفة الراغبين ونزهة الطالبين في خواص قصيدة الأستاذ شرف الدين» فمن أراده فليطلبه حيث يوجد.

بلغ رضى الله عنه مقامَ الغوثية الكبرى، ودام له الاجتماع بالنبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة والمنام.

وكان إذا مشى رضى الله عنه في الأزقة تندلقُ الناسُ عليه، يقبّلون يديه حتى الصغار، وكانت تشم رائحة جسده روائح طيبة.

وكان رضى الله عنه يرتدي الملابس الحسناء، منوّر الشيبة، بسّام الثغر، طلق الوجه، جميل اللقاء، متواضعًا زاهدًا، ذا عفَّة ووقار.

أخذ عنه جماعةٌ من أفاضل العصر.

توفى رضي الله عنه وأرضاه بإسكندرية سنة أربع وتسعين وست مئة.

وله مقامٌ يُزار، ومسجد تُقام فيه شعائر أمة المختار، وتتساقط على ضريحه أنوار وأسرار تبدو للزائرين، والمتوسِّلُ به إلى الله لا شكَّ من الناجين، اللهم، نتوسَّلُ إليك أن تعطفَ علينا قلبَ مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم آمين.

Qasida al-Burda

Links to Qasida al-Burda:

  1. text, translation & audio (load audio-archive)
  2. manuscripts & calligraphies (load picture archive)

Introdction
The Burda, or the Prophet’s Mantle is a qasida (hymn) composed by the great Sufi Shaykh Imam Sharafuddin Muhammad Al-Busiri Rahmatullahi ‘Alaih who was born in Misr (Egypt) in 608 A.H. (1212 C.E) and died in 695 A.H. (1296 C.E). He was a disciple of Imam Abu’l ‘Abbas al-Mursi Rahmatullahi ‘Alaih who was a Khalifa of Imam Abu’l Hasan ash-Shazili Rahmatullahi ‘Alaih.

He composed the Burda while suffering from a stroke which had paralysed half of his body. After praying to Allah Sub’hanahu wa Ta’ala to heal him, he fell asleep and in his dream recited this qasida to the Holy Prophet Sayyidina wa Mawlana Hadhrat Muhammad Mustafa Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam who touched the paralysed part of his body and threw his mantle (Burda) over him. On arising, he was miraculously cured, the news of which spread far and wide. Hence the qasida came to be called Qasida tu’l Burda and received veneration among all Muslims as a qasida especially approved by the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam. Its verses are often learned by heart and inscribed on the walls of public buildings. It is congregationally recited in the majalis (spiritual gatherings) of the Zaakireen (those who remember Allah Ta’ala) all over the world. It cures diseases as well as purifies hearts if recited with love and devotion.

More than 90 commentaries have been written on this qasida and it has been translated in Persian, Urdu, Turkish, Berber, Punjabi, English, French and German, among other languages.

The Burda is in 10 parts and has 160 verses all of which end in the Arabic letter Meem, hence it is a “Meemiyya”. The 10 parts of the Burda are about:

  1. Love for Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  2. A warning against the desires of the nafs
  3. Praise of the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  4. Events occuring on his birth
  5. His miracles
  6. Praise of the Glorious Qur’an
  7. The “Isra” and “Mi’raj” of the noble Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  8. His battles
  9. Repentence, asking forgiveness of Allah Sub’hanahu wa Ta’ala and seeking intercession of the beloved Prophet Sallallahu ‘Alaihi wa Sallam
  10. Supplication to Allah Sub’hanahu wa Ta’ala

Ref: Siddiq Osman Noormuhammad, Iqra Islamic Publications

Photos

Courtyard of the mosque adjacent to the maqam of Imam al-Busiri in Alexandria

Refs

© Damas Cultural Society 2007 — Latest update: 2008-05-01
Original site: damas-original.nur.nu
Bio: Sh Muhammad al-Hashimi

    Shaykh Muhammad al-Hashimi al Hasani al-Shadhili

    b. 1298 – d. 1381 H. (1880–1961 CE) in Damascus (CE)

    Sh. Muhammad al-Hashimi
    View article on Damas Cultural Society © 2007 | English | Arabic

    His Shaykh was Sheikh Muhammad ibn Yallis al-Tlimsani.
    Among his students is Sh. Shukri al-Luhafi – may Allah be pleased with them all.

    English

    عربي

    View article from shazli.com
    From albwhsn.net
    ترجمة سيدي الشيخ محمد الهاشمي التلمساني رحمه الله تعالى

    ولادته رحمه الله تعالى:

    ولد سماحة الأستاذ المرشد الكبير سيدي محمد بن الهاشمي قدس الله روحه من أبوين صالحين، كلاهما من آل بيت النبوة، يرجع نسبهما إِلى الحسن بن علي رضي الله عنهما، يوم السبت 22 شوال 1298هـ في مدينة سبدة التابعة لمدينة تلمسان، وهي من أشهر المدن الجزائرية. وكان والده من علمائها وقاضياً فيها، فلما توفي ترك أولاداً صغاراً، والشيخ أكبرهم سناً.

    بقي الشيخ مدة من الزمن ملازماً للعلماء، قد انتظم في سلكهم جاداً في الازدياد من العلم، ثم هاجر مع شيخه محمد بن يَلِّس إِلى بلاد الشام فاراً من ظلم الاستعمار الإِفرنسي، الذي منع الشعب الجزائري من حضور حلقات العلماء وتوجيههم. وكانت هجرتهما في 20 رمضان سنة 1329هـ عن طريق طنجة ومرسيليا، متوجهين إِلى بلاد الشام. فمكثا في دمشق أياماً قلائل، وعمِلَتْ الحكومة التركية آنذاك على تفريق جميع المغاربة الجزائريين، وكان نصيبه رحمه الله تعالى أن ذهب إِلى تركيا وأقام في أضنة، وبقي شيخه ابن يَلِّس في دمشق. وعاد بعد سنتين إِلى دمشق ؛ فالتقى بشيخه ابن يَلِّس وَصَحبه ولازَمه.

    وفي بلاد الشام تابع أخذ العلم عن أكابر علمائها. ومن أشهرهم المحدِّث الكبير بدر الدين الحَسَني، والشيخ أمين سويد، والشيخ جعفر الكتاني، والشيخ نجيب كيوان، والشيخ توفيق الأيوبي، والشيخ محمود العطار وأخذ عنه علم أُصول الفقه، والشيخ محمد بن يوسف المعروف بالكافي وأخذ عنه الفقه المالكي، وقد أجازه أشياخه بالعلوم العقلية والنقلية.

    أما من ناحية التصوف فقد أذن له شيخه محمدبن يَلِّس بالورد العام لما رأى من تفوقه على تلامذته، من حيث العلمُ والمعرفةُ والنصحُ لهم وخدمتُهم. ولما قدم المرشد الكبير أحمد بن مصطفى العلوي من الجزائر لأداء فريضة الحج ؛ نزل في دمشق بعد وفاة سيدي محمد بن يَلِّس سنة 1350هـ، وأذن له بالورد الخاص [تلقين الاسم الأعظم] والإِرشاد العام.

    أخلاقه وسيرته:

    كان رحمه الله تعالى متخلقاً بأخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم)، متابعاً له في جميع أقواله وأحواله وأخلاقه وأفعاله، فقد نال الوراثة الكاملة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم).
    وكان متواضعاً حتى اشتهر بذلك ولم يسبقه أحد من رجال عصره في تواضعه.

    وكان يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه. دخل عليه رجل فقبَّل يد الشيخ رحمه الله تعالى؛ وأراد الشيخ أن يقبل يده، فامتنع الرجل عن ذلك وقال: أستغفرُ الله يا سيدي أنا لست أهلاً لذلك، أنا أَقبل رجلكم. فقال الشيخ رحمه الله تعالى: إِذا قَبَّلت رِجْلَنَا فنحن نقبل رجلَكم.

    وكان يحب أن يخدم إِخوانه بنفسه، فيأتي الزائر، ويأتي التلميذ

    فيبيت عنده فيقدِّم له الطعام، ويحمل له الفراش مع ضعف جسمه. وكم جئناه في منتصف الليل، وطرقنا بابه، فيفتح الباب وهو بثيابه التي يقابل بها الناس، كأنه جندي مستعد. فما رأيناه في ثوب نوم أبداً.

    وكان حليماً لا يغضب إِلا لله. حَدَث أن جاءه رجل من دمشق إِلى بيته وأخذ يتهجم عليه، ويتهكم به، ويتكلم بكلمات يقشعر لها جلد المسلم ؛ ولكن الشيخ رضي الله عنه لم يزد على قوله له: الله يجزيك الخير، إِنك تُبين عيوبنا، وسوف نترك ذلك ونتحلى بالأخلاق الفاضلة. وما أن طال المقام بالرجل إِلا وأقبل على الشيخ، يقبل قدميه ويديه، ويطلب منه المعذرة.

    وكان كريماً لا يرد سائلاً. وكم رأينا أشخاصاً يأتون إِليه فيعطيهم ويكرمهم، ولاسيما في مواسم الخير ؛ حيث يأتي الناس لبيته، وترى موائد الطعام يأتيها الناس أفواجاً أفواجاً يأكلون منها، ولا تزال ابتسامته في وجهه، وقد بلغ من كرمه أنه بنى داره التي في حي المهاجرين بدمشق قسمين: قسم لأهله، وقسم لتلاميذه ومريديه.

    وكان من صفاته رضي الله عنه واسع الصدر وتحمل المشقة والتوجيه، وشدة الصبر مع بشاشة الوجه ؛ حتى إِني استغربت مرة صبره فقال لي: يا سيدي! مشربُنَا هذا جمالي. وكان يأتي إِليه الرجل العاصي فلا يرى إِلا البشاشة من وجهه وسعة الصدر، وكم تاب على يديه عصاة منحرفون، فانقلبوا بفضل صحبته مؤمنين عارفين بالله تعالى.

    حَدَث أنه كان سائراً في الطريق بعد انتهاء الدرس، فمر به سكران ؛ فما كان من الشيخ رحمه الله تعالى إِلا أن أزال الغبار عن وجهه، ودعا له ونصحه، وفي اليوم الثاني كان ذلك السكران أول رجل يحضر درس الشيخ، وتاب بعد ذلك وحسنتْ توبته.

    وكان رحمه الله تعالى يهتم بأحوال المسلمين ويتألم لما يصيبهم، وكان يحضر جمعية العلماء التي تقام في الجامع الأموي، يبحث في أمور المسلمين ويحذِّر من تفرقتهم، وقد طبع رسالة تبين سبب التفرقة وضررها، وفائدة الاجتماع على الله والاعتصام بحبل الله سماها: القول الفصل القويم في بيان المراد من وصية الحكيم.

    وكان رحمه الله تعالى يكره الاستعمار بكل أساليبه، ويبحث في توجيهه عن مدى صلة الحوادث مع الاستعمار وكيفية الخلاص من ذلك. ولما نَدبتْ الحكومة الشعب إِلى التدرُّب على الرماية، ونظَّمت المقاومة الشعبية، سارع الشيخ لتسجيل اسمه بالمقاومة الشعبية، فكان يتدرب على أنواع الأسلحة مع ضعف جسمه ونحوله وكبر سنه. وبهذا ضرب للشعب المثل الأعلى لقوة الإِيمان والعقيدة والجهاد في سبيل الله، وذكَّرنا بِمَنْ قبله من المرشدين الكُمَّل الذين جاهدوا الاستعمار وحاربوه ؛ أمثال عمر المختار والسنوسي وعبد القادر الجزائري. وما المجاهدون الذين قاموا في المغرب، لإِخراج الاستعمار وأذنابهم إِلا الصوفية.

    وكان رحمه الله تعالى حسن السيرة والمعاملة، مما جعل الناس، يُقبلون عليه ويأخذون عنه التصوف الحقيقي، حتى قيل: لم يشتهر الهاشمي بعلمه مع كونه عالماً، ولم يشتهر بكراماته مع أن له كرامات كثيرة، ولكنه اشتهر بأخلاقه، وتواضعه، ومعرفته بالله تعالى.

    وكان رحمه الله تعالى إِذا حضرْتَ مجلسه، شعرت كأنك في روضة من رياض الجنة ؛ لأن مجلسه ليس فيه ما يشوبه من المكدرات والمنكرات. فكان رحمه الله تعالى يتحاشى أن يُذكر في حضرته رجل من المسلمين وينقص. ولا يحب أن يذكر في مجلسه الفساق وغيرهم، ويقول: عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة.

    وبقي رحمه الله تعالى دائباً في جهاده مستقيماً في توجيهه للمسلمين وإِخراجهم مما وقعوا فيه من الضلال والزيغ. فقد كانت حلقاته العلمية متوالية من الصباح حتى المساء ؛ ولاسيما علم التوحيد الذي هو من أُصول الدين، فيبيِّنَ العقائد الفاسدة والإِلحادية، مع بيان عقيدة أهل السنة والجماعة، والرجوع إِلى الله تعالى؛ والتعلق به دون سواه

    نشاطه في الدعوة والإِرشاد:
    كان بيته قبلة للعلماء والمتعلمين والزوار، لا يضجر من مقابلتهم، ويقيم ـ مع ضعف جسمه ـ حلقات منظمة دورية للعلم والذكر في المساجد والبيوت، ويطوف في مساجد دمشق، يجمع الناس على العلم وذكر الله والصلاة على رسول الله (صلى الله عليه وسلم). ولم يزل مثابراً على همته ونشاطه ودعوته حتى أيامه الأخيرة.

    تتلْمذَ عليه نخبةٌ طيبةٌ صالحة من العلماء وطلاب العلم، ومن مختلف طبقات الأمة يهتدون بإِرشاداته، ويغترفون من علومه، ويقتبسون من إِيمانه ومعارفه الذوقية، ويرجعون إِليه في أُمورهم.
    وقد أذن للمستفيدين منهم بالدعوة والإِرشاد، وبذا انتشرت هذه الطاقة الروحية الكبرى في دمشق وحلب، وفي مختلف المدن السورية والبلدان الإِسلامية.

    مؤلفاته:

    1ـ مفتاح الجنة شرح عقيدة أهل السنة.
    2ـ الرسالة الموسومة بعقيدة أهل السنة مع نظْمها.
    3ـ البحث الجامع والبرق اللامع والغيث الهامع فيما يتعلق بالصنعة والصانع.
    4ـ الرسالة الموسومة بسبيل السعادة في معنى كلمتي الشهادة مع نظمها.
    5ـ الدرة البهية.
    6ـ الحل السديد لما استشكله المريد من جواز الأخذ عن مرشدين.
    7ـ القول الفصل القويم في بيان المراد من وصية الحكيم.
    8ـ شرح شطرنج العارفين للشيخ محي الدين بن عربي.
    9ـ الأجوبة العشرة.
    10ـ شرح نظم عقيدة أهل السنة.
    وغير ذلك من الرسائل.

    وقد أخذ التصوف عن سيدي الهاشمي رحمه الله تعالى كثيرٌ من العلماء وغيرهم لا يعلم عددهم إِلا الله.

    وهكذا قضى الشيخ الهاشمي حياته في جهاد وتعليم، يربي النفوس، ويزكي القلوب الراغبة في التعرف على مولاها، لا يعتريه ملل ولا كسل. واستقامته على شريعة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قولاً وعملاً وحالاً، ووصيتُه في آخر حياته: عليكم بالكتاب والسنة، تشهد له بكمال وراثته.

    وهكذا رحل الشيخ الكبير إِلى رضوان الله تعالى وقربه يوم الثلاثاء 12 من رجب 1381هـ الموافق 19 كانون الأول 1961م، وصُلي عليه بالجامع الأموي، ثم شيعتْه دمشق تحمله على الأكف إِلى مقبرة الدحداح، حيث وُورِي مثواه، وهو معروف ومُزَار. ولئن وارى القبرُ جسدَه الطاهر الكريم، فما وارى علمه وفضله ومعارفه وما أسدى للناس من معروف وإِحسان، فلِمثْل هذا فليعملِ العاملون. وهذا من بعض سيرته الكريمة، وما قدمناه غيضٌ من فيضٍ ونقطة من بحر، وإِلا فسيرة العارفين منطوية في تلامذتهم، ومن أين للإِنسان أن يحيط بما تكنه صدورُهم وأسرارهم ؟

    وفي مثله قال القائل:

    إِنْ تــســــــلْ أيـــنقــبــورُالـعــظــمــا فــعـــلـى الأفــواه أو في الأنــفـــس
    وبمثل هذه الشخصيات الحية نقتدي وبمثلهم نتشبَّه.
    فـتـشــبَّــهـُواإِن لم تـكـونـوا مـثلَهــم إِنَّ التـشـــبُّــهَ بالـكــرامِ فــــلاحُ

    وقد قيل:
    مــوتُ الــتــقــي حــيــاةٌ لا انــقــطـاعَ لهــا قدْ مات قومٌ وهمْ في الناس أحياءُ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     

    Photos

    Sh. Muhammad al-Hashimi in arms during the battle of Maysaloun

    Ah. Muhammad al-Hashimi

    Sh. Muhammad al-Hashimi with his sons and Sh. ´Abdur-Rahman alShaghouri

    Burial Place

    Sh. Muhammad al-Hashimi is buried in Maqbara Dahdah in Damascus – may Allah extend his grave and increase its light.

    Tombstone of Sh Muhammad al-Hashimi in Maqbara Dahdah i Damascus

Sayyidi Shaykh Abd al-‘Aziz al-Dabbagh al-Hasani

الشيخ مولانا عبد العزيز الدباغ
b 1095 – d. 1131 H. (1718 CE) in Fas

.


 

English

Mawlana `Abd al-`Aziz al-Dabbagh (d. 1131 H. / 1718 CE)
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

He is the perfect Friend of Allah, the succour of superabounding concern, the dazzling Sufi, and the radiant star of gnosis. He is the one endowed with lofty inspirations, resplendent expressions, pure realities, Muhammadan effulgences, lordly secrets and Throne-inspired aspirations. He is the tracer of the signposts of the path after their footprints had become hidden, and the discloser of the signposts of ultimate realities after their lights had become extinguished. He is the noble descendant from the Prophetic lineage boasting laudable ancestral feats, the highborn notable, regaled with two pure lineages, a physical and a spiritual one, two agreeable progenies, in both the visible and the invisible worlds, and two noble friendships with Allah, in the realm of bodies and in the realm of souls and spirits. He is Muhammadi, ‘Alawi, and Hasani. He is the qutb of wayfarers, the carrier of the banner of gnostics, our guide, liege and master Sayyidi `Abd al-‘Aziz, son of our liege and master Mas’ud al-Dabbagh, son of our liege and master Ahmad, son of our liege and master Muhammad, son of our liege and master Muhammad, son of Mawlay Ahmad b. ‘Abd al-Rahman, son of Qasim b. Ahmad b. Muhammad, son of our liege and master Qasim b. Muhammad b. Muhammad b. Ibrahim b. ‘Umar b. ‘Abd al-Rahim b. `Abd al-‘Aziz b. Harun b. Funun b. `Alush b. Mandil b. `Abd al-Rahman b. Isa b. Ahmad b. Muhammad b. ‘Isa b. Mawlay Idris al-Azhar b. Mawlay Idris I b. ‘Abdullah al-Kamil b. al-Hasan II, son of our master al-Hasan the Grandson, son of our liege and master ‘Ali, may Allah be pleased with all of them. [1]

He — may Allah sanctify his secret — was born in Fez. Prior to his birth, Sayyidi Mawlay al-‘Arabi al-Fishtali had bequeathed a trust to his parents, saying to them, ”Abd al-‘Aziz will grow under your care, so give him this trust’, which consisted in a woollen skullcap and a pair of shoes. They thus guarded these items until his noble mother fell pregnant with him. After his mother conceived him and he was born, he grew up under their custody until he attained the age of discretion [sinn al-rushd]. He began fasting from that year, after which Allah, Glorified and Exalted is He, inspired his mother to hand him the trust which Mawlay al-Arabi had bequeathed unto him.

He — may Allah sanctify his secret — narrated the episode thus: ‘I took possession of the trust, so I wore the skullcap and the shoes. As a result, an intense heat seized me, until I shed tears, and I realized what Sayyidi al-Arabi was hinting at, coming to understand his allusion, praise to Allah, the Lord of the worlds. Since I wore them, a spiritual illumination was granted to me, and Allah cast into my heart expectant longing for sincere slavehood. I then began an irrepressible quest for that slavehood. I heard about none whom people took as a guide but that I went to him and followed his guidance. Eventually, an illumination was perfected for me at the hands of our master al-Khidr who instructed me in the recitation of a regular litany [ wird] by the consecrated lotus tree in the mausoleum of the pious Friend of Allah, ‘Ali b. Hirzihim. I completed what he instructed me to do in three days, whereupon I gathered with the Master of Mankind, on him be the choicest prayers of blessings and peace. After that, I began to see him both awake and during sleep. Prior to this, I kept the company of Sidi ‘Abdullah al-Barnawi, may Allah sanctify his secret. He said to me after my spiritual opening: ‘O ‘Abd al-Aziz, before this day I would fear for you, but today, seeing that Allah has gathered you with His Mercy, may He be Exalted, and with the Master of Existence It, my heart feels safe and my mind is set at rest. I thus entrust you to Allah’s care, Mighty and Majestic is He. Go then to your country and leave me.’

He — may Allah sanctify his secret — said: ‘Among the guides I met was Sidi Muhammad al-Lahwaj, by his locality near Tetouan, Sidi ‘Abdullah al-Bannawi, Sidi Mansur, and Sidi ‘Umar, the caretaker of the orchard. I have inherited the secrets of all of them, praise be to Allah.
Sidi al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — gathered a second time with a group of Allah’s Friends. Among them was Sidi Ahmad b. ‘Abdullah, who was a member of the circle of saints and the assembly [diwan]. By virtue of keeping his company, Allah Most High made Sidi al-Dabbagh become acquainted with the secrets of the Qur’an, so much so that he unlocked its intricacies and fathomed the mysteries of its verses. He also spoke about matters of the unseen, witnessed secrets of the realm of souls and spirits [al-malakut], while its spirit roamed about the arena of the realm of His Names and Attributes [al-jabarut].

One of his saintly miracles — may Allah sanctify his secret — was the impact that his words would have on the hearts of people. One day, a jurist came to him and said, ‘Sayyidi, supplicate Allah on my behalf to remove misgivings [wasawis] from my heart.’ Sidi al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — replied, ‘A misgiving only occurs when one is ignorant of the path. If one, in fact, were to set out for a given city while being unaware of the road leading to it, conflicting thoughts would vie for his attention. One thought would tell him “here is the road”, so he would proceed along it, while another one would push him towards another direction. Because of this, he would be confused and unable to decide where to go. As for the one who knows the road, he is at ease, and his heart is safe from that evil. The path of this world and the Next is Allah, may He be Exalted. Whoever knows that will earn the good of both this world and the Next, and Allah will gift him a pleasant life. As for the one who does not know thus, his state will be the opposite of the former.’ The jurist then said, ‘When I heard this speech, Allah had mercy on me. When, in fact, a person’s thought is directed at having his wish fulfilled from other than Him, Exalted is He, a puller from other than Him will pull him and revert him to Allah, Mighty and Majestic is He.’

His saintly miracles — may Allah sanctify his secret — are innumerable. He is in fact the overflowing sea, the scintillating secret, the talismanic treasure, the unique succour, and the luminary. Indeed, his disciple has made exhaustive mention of his saintly miracles in the Ibriz. The reader who wishes to know more can take a look at it, whereupon he will earn the Mighty King’s solicitude.
He — may Allah sanctify his secret — would say to his disciple Sayyidi Ibn al-Mubarak, ‘O son of al-Mubarak, if Ibrahim al-Dusuqi had lived from his age until our day and age, he would not catch up with your master ‘Abdu’l-Aziz from the morning till now.’

Even though Allah’s Friends have a lofty rank, they are still above what we might comprehend, especially since this knowledge of theirs is not encompassed by thinking and it does not befit the intellect to conceptualize it. Rather, this knowledge of theirs lies beyond the intellect. It has, in fact, been established by the scholars of this discipline that there are stages beyond the intellect, stages beneath which sciences and secrets — being the sciences of the elite — are folded. That being so, it is incumbent on us to surrender their knowledge to them. They have said: ‘Surrender is sanctity (wilaya)’ , meaning by this the lesser sanctity. In the same vein is the poet’s statement:

If you can’t see the crescent, submit
To people who with their eyes have sighted it.

The like of this statement subtracts no worth from the knower of Allah, Sayyidi Ibrahim ad-Dusuqi. The sciences of the like of these people are obscure to us, and which we are unable to fathom. Also, they sometimes speak with the tongue of their spiritual state. Every Friend of Allah has his own peculiar ecstatic utterances and contemplations. You only need to look at the books of the Sufis, our masters, and you will find them replete with these kind of utterances. May Allah benefit us by them and gift us surrender to their deeds and sayings, amin.

The death of our master (Abd al-‘Aziz al-Dabbagh — may Allah sanctify his secret — took place in AH 1131, when he was thirty six years old.

He — may Allah sanctify his secret — was unlettered: unable to read or write. Whoever wishes to know about his noble spiritual state, the peculiarities of his secret and his immense station, should read the Ibriz: His aforesaid student gathered his virtues and superior merits in it, though in truth it is merely a drop from the vast sea of his meritorious qualities.

The mausoleum of our master (Abd al-‘Aziz in the city of Fez, is among the most tremendous and esteemed mausoleums. His shrine in Morocco is like the shrine of the greatest mausoleum in Egypt: people travel thereto from the farthest regions, and Allah’s slaves crowd around it, hoping to reap abundant good there. Lights shine upon his mausoleum. He pays heed to his visitors and supports them with spiritual breezes.
O Allah, gather us among his party, and cause us to die with love for him and love for his followers, amin.

Footnotes:
[1] For his biography, see al-A’lam (4/28), Nashr al-Mathani li Ahl al-Qarn al-Hadi ‘Ashar wa al-Thani by Muhammad b. al-Tayyib Qadiri (2/118), Maktutat Rabat (2/217) and Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 157).

From: Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

عربي


From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [44] online
[44] مولانا عبد العزيز الدباغ([1])
(1095- 1131)

الولي الكامل، الغوث الحافل، الصوفيُّ الباهر، نجم العرفان الزاهر، صاحب الإشارات العلية، والعبارات السنية، والحقائق القدسية، والأنوار المحمدية، والأسرار الربانية، والهمم العرشية، منشئ معالم الطريقة بعد خفاء آثارها، ومبدي معالم الحقائق بعد خبو أنوارها، الشريف الحسيب، الوجيه النسيب، ذو النسبتين الطاهرتين الجسمية والروحية، والسلالتين الطيبتين الشاهدية والغيبية، والولايتين الكريمتين الملكية والملكوتية، المحمدي العلوي الحسني، قطب السالكين، وحامل لواء العارفين، شيخنا وسيدنا ومولانا سيدي عبد العزيز بن سيدنا ومولانا مسعود الدباغ بن سيدنا ومولانا أحمد بن سيدنا ومولانا محمد بن سيدنا ومولانا محمد بن مولاي أحمد بن عبد الرحمن بن قاسم بن محمد بن أحمد بن سيدنا ومولانا قاسم بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن عمر بن عبد الرحيم بن عبد العزيز بن هارون بن فنون بن علوش بن منديل ابن عبد الرحمن بن عيسى بن أحمد بن محمد بن عيسى بن مولاي إدريس الأزهر بن مولاي إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن سيدنا الحسن السبط بن سيدنا ومولانا علي رضي الله عنهم أجمعين.

ولد قدس الله سره بفاس، وكان قبل ولادته أوصى لأبويه سيدي ومولاي العربي الفشتالي بأمانة، وقال لهما: سيزيد عندكما عبد العزيز، فأعطوه هذه الأمانة، وكانت هذه الأمانة هي شاشيةٌ وسباطٌ، فحفظوهما حتى حملتْ به أمه الشريفة، فلما حملت به، ووضعته، تربى في حجريهما، حتى بلغ سن الرشد، وصام من ذلك العام، وألهم الله سبحانه وتعالى أمه، فأعطته الأمانة التي أوصى بها مولاي العربي، وقال قدس الله سره: فأخذتها، وجعلت الشاشية على رأسي، والسباط في رجلي، فحصلت لي سخانةٌ عظيمة حتى دمعت عيناي، وعرفتُ ما أشار به سيدي العربي، وفهمتُ إشارته والحمد لله رب العالمين، ووقع لي الفتح منذ لبستها، وألقى الله في قلبي التشوف إلى العبودية الخالصة، فجعلت أبحث عنها غاية البحث، فما سمعت بأحد يشيخه الناس إلا ذهبت إليه وشيخته، حتى تم الفتح على يد سيدنا الخضر —، ولقنني الورد عند السدرة المحررة بضريح الولي الصالح سيدي علي بن حرزم، وقطعت ما أمرني به في ثلاثة أيام، واجتمعت بسيد الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام بعد ذلك، وصرت أراه يقظة لا منامًا، وكنت قبل ذلك أُلازم سيدي عبد الله البرناوي قدس الله سره، فقال بعد الفتح: يا عبد العزيز، كنت أخاف عليك قبل اليوم، واليوم حيث جمعك الله مع رحمته تعالى وسيد الوجود صلى الله عليه وسلم أمن قلبي، واطمأنَّ خاطري، فأستودعك الله عزَّ وجلَّ، فذهب إلى بلاده وتركني.

قال قدس الله سره: ومن جملة من لقيته من المشايخ، سيدي محمد اللهواج وبلاده بقرب تطاون، وسيدي عبد الله البناوي، وسيدي منصور، وسيدي عمر قيم الروضة، وكل هؤلاء ورثتُ أسرارهم، والحمد لله.
قلت: وقد اجتمع قدس الله سره اجتماعًا آخر مع جماعة من الأولياء منهم: سيدي أحمد بن عبد الله، وكان من أهل الدائرة، ورجال الديوان، وبسبب صحبته له أطلعه الله تعالى على أسرار القرآن، حتى حل مشكلاته، وفك طلاسم آياته، ونطق بالمغيبات، وشاهد أسرار الملكوت، وجالت روحه في ميدان الجبروت([2])، وظهرت له كرامات، ونطق بسائر اللغات، ودانت له ملوك الأرض، ونزلت بساحته الأولياء، واستمدوا منه بسائر الإمدادات.

ومن كراماته قدس الله سره، تأثير كلامه في القلوب، فقد جاءه فقيه من الفقهاء ذات يوم، وقال له: يا سيدي، ادع الله لي بقطع الوساوس من قلبي. فقال قدس الله سره: الوسواس([3]) لا يكون إلا مع الجهل بالطريق، فمن قصد مدينة، وهو جاهل بطريقها، فإن الخواطر تختلف عليه، ويقول له خاطره: الطريق هكذا، فيتبعه، ثم يقول له آخر: بل الطريق من ها هنا، فيبقى حيران، ولا يدري أين يذهب، والعارف بالطريق يسير، وقلبه سالم من ذلك، وطريق الدنيا والآخرة هو الله تعالى، فمن عرف هذا ربح خيري الدنيا والآخرة، وأحياه الله حياة طيبة، ومن جهل هذا كان على الضد. قال الفقيه: فلما سمعت هذا الكلام رحمني الله به، فصار الخاطر إذا توجه لقضاء حاجة من غيره تعالى جذبه جاذب من غيره، ورده إلى الله عز وجل.

وكراماته قدس الله سره لا تنحصر، فهو البحر الزاخر، والسر الباهر، والكنز المطلسم، والغوث المفرد والعلم.

وقد أطال في كراماته تلميذه في «الإبريز» فراجعه تفز بعناية الملك العزيز.

وكان قدس الله سره يقول لتلميذه سيدي ابن المبارك: يا ابن المبارك، لو عاش إبراهيم الدسوقي من زمانه إلى الآن ما أدرك صاحبك عبد العزيز من الصباح إلى الآن.

أقول: الأولياء رضى الله عنهم وإن علت مراتبهم فهم فوق ما ندركه، سيما وعلمهم هذا لا يحاط بالفكر، ولا يقتضي للعقل تصوره، وإنما علمهم هذا وراد العقل؛ إذ قد تقرر عند علماء هذا الفن أن العقل وراءه أطوارٌ، وهذه الأطوار تنطوي تحتها علومٌ وأسرار، هي علوم الخواص، فيجب علينا إذن التسليم، فقد قالوا: التسليم ولاية، ونعني به الولاية الصغرى، وكقول القائل:

وإذا لم تَرَ الهلالَ فسلِّمْ * لأناسٍ رأوه بالأبصار

ومثل هذه المقالة لا تحط قدرًا من العارف سيدي إبراهيم الدسوقي، فإن مثال هؤلاء علومهم علينا مبهمة، ولا يمكننا فهمها، وأيضًا لما يتكلمون به في بعض الأوقات بلسان الحال، وما من وليٍّ إلا وله شطحات ومشاهدات، انظر كتب الصوفية ساداتنا تجدها مشحونة بهذه الأقوال، نفعنا الله بهم، ورزقنا التسليم لأقوالهم وأفعالهم. آمين.

وكانت وفاة مولانا عبد العزيز الدباغ قدس الله سره سنة إحدى وثلاثين وألف، عن ستة وثلاثين عامًا.

وكان قدس الله سره أميًّا، لا يقرأ ولا يكتب، ومن أراد الوقوف على شريف حاله، وخصائص سره، وعلو مقامه، فليطالع «الإبريز» فقد جمع فيه تلميذه المشار مناقبه وفضائله، والحق ما هي إلا قطرة من بحر فضائله.

وضريح مولانا سيدي عبد العزيز بحضرة فاس من أعظم الأضرحة وأجلها، ومقامه بالمغرب كمقام أكبر ضريح بمصر، تشد إليه الرحال من أقصى البلاد، وتتزاحم عليه العباد، ويرجون عنده خيرًا كثيرًا، وضريحه تلوح عليه الأنوار، ويراعي زائريه، ويمدهم بالنفحات، اللهم احشرنا في حزبه، وأمتنا على حبه وحب أتباعه. آمين.


([1]) عبد العزيز بن مسعود، أبو الفوارس، الدباغ: متصوف من الأشراف الحسنيين. مولده سنة 1095 هـ بفاس، ووفاته بها أيضًا سنة 1132 هـ كان أميًّا لا يقرأ ولا يكتب. [«الأعلام» (4/28)].
([2]) الجبروت: القدرة والسلطة والغلبة. (صيغة مبالغة).
([3]) الوسواس: الوسوسة، وهي حديث النفس (ج) وساوس. والوسواس: الشيطان.

Al-Ibriz

 
Al-Ibriz – on this site Visit | View
 

Photos

t.b.d.
 

Video

 
The tomb of Shaykh Abdul Aziz Dabbagh (mute) | View mp4

 
The Knowledge of Shaykh Abdul Aziz Dabbagh | Sh. Hamza Yusuf | View youtube


More...

Moroccans of Noble Descent: The Dabbaghs of Fez
By El Hassane Debbarh
Article from dar-sirr.com

Sayyidi Shaykh Abul Mawahib al-Shadhili

الشيخ مولانا أبو المواهب الشاذلي
d. 881? H. (after 850) in Cairo

A Shadhili Shaykh of the Wafa’i lineage.
 

English

Abū l-Mawāhib al-Shādhilī
From Brill Encyclopedia

Abū l-Mawāhib al-Shādhilī, Muḥammad b. Zaghdān (820–82/1417–77), was an Egyptian author and Ṣūfī. Born in Tunis, he studied the Malikī school of Islamic law and Islamic sciences at Jāmiʿ al-Zaytūna, the celebrated mosque-university in Tunis. At the age of twenty-two, he settled in Cairo in the vicinity of al-Azhar, where he studied ḥadīth with Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (773–852/1372–1449) and adopted Ṣūfism as a shaykh of the Wafāʾī lineage, which is the Cairene branch of the Shādhiliyya order (ṭarīqa). This ṭarīqa has as eponymous master the Moroccan Abū l-Ḥasan al-Shādhilī …


Mawlana Abu’l-Mawahib al-Shadhili (d. 881/1476)
From: Kuhin: Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the shaykh of two groups, the springhead of two secrets, and the qutb attached to the Divine Essence. He is the possessor of spiritual allusions and glad tidings, our master Abu Hamid, our liege Abu ‘Abdullah Muhammad Abu’l-Mawahib al-Tunusi al-Wafa’i, may his lofty secret be sanctified [1].

He was — may Allah Most High have mercy on him — from the graceful, illustrious members of the spiritually elite, and of the active doers of good among scholars deeply rooted in knowledge. He was — may Allah show mercy to him — gifted the expressiveness of our master ‘Ali Abu’l-Wafa’, who penned divinely inspired lyrical verses [muwashshahat] and books, which were of striking quality. Among his exquisite writings is al-Qanun on the sciences of the spiritual path, the full title of which is Qawanin Hikam al-Ishraq fi Qawa’id ‘ala al-Itlaq [2]. It is a unique work of its kind, and attests to the author’s perfected spiritual experience [dhawq]. He also penned a commentary on Al-Hikam al-´Ata’iyya, wherein he unlocked recondite aspects of its hidden treasures, and an anthology of poetry based on the figurative language of the Sufis.

He — may Allah have mercy on him — lived near the Azhar Mosque. He would hold a solitary retreat by the minaret of its roof, which had been built for him by Sultan al-Ghuri. A state of intoxication would be prevalent in him, whereupon he would come down from his retreat, sauntering and leaning on a side of the Azhar Mosque.

His poems and sayings were sung during mawlids, gatherings and in mosques in the presence of scholars and pious people, who would sway from the sheer delight of their sweetness.

He — may Allah show mercy to him — often dreamt of the Messenger of Allah ﷺ . He said: ‘The Messenger of Allah ﷺ donned me in the mantle of Sufism.’ He also said: ‘I saw the Messenger of Allah ﷺ in a dream, and he said to me: “Say when retiring to sleep,

‘I seek refuge in Allah from the accursed Shaytan’
أعذو بالله من الشيطان الرجيم
five times;

‘In the Name of Allah, the All-Merciful, the Most Merciful’
بسم الله الرحمن الرحيم
five times;

‘O Allah, by the right of Muhammad, show me the face of Muhammad now and in the Hereafter.’
اللَّهُمَّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ أرَنِي وَجْهَ مُحَمَّدٍ خَالاً وَمآلاً

If you say that when you go to sleep, I will come to you, without staying away from you in the least.” What a fine method this is, bearing a splendid meaning for the one who confirms its truthfulness.’

This formula is one of the most potent supplications for seeing the Prophet A in a dream, yet among the lightest on the tongue, as it does not take long [to make]. Many people, including myself, have put it to the test. I have passed it on to some of my brothers in God — may Allah multiply their number and increase them in their spiritual sustentation — who have tried it according to the said manner and beheld the Prophet ﷺ.

Personally, I added the requirement of being in a state of minor ritual purity [wudu’], and reciting it on the night of Jumu`a (i.e. on Thursday night.) This is because of the virtues transmitted about [this night]. I beheld him ﷺ in the last third of Ramadan, and by God, I saw him put the full moon to shame in beauty. He was wearing a silk dress and lying down on his back. His hair was loose and his middle incisors shone brightly, enveloped by such a powerful light that it almost blinded one. When I saw him, I was engaged in reciting my daily litany [wird], whereupon he summoned me, saying: `Draw close to me.’ When I did, he gave me glad tidings. {That is Allah’s favour which He confers on whoever He wills. Allah is endowed with the immense favour’} [Sura al-Hadid: 21]. O Allah, delight us and our brothers by gazing at Your Face and at his noble face ﷺ, and perpetuate for us our contemplation thereof, 0 Most Merciful, 0 Compassionate.

Sayyidi Abu’l-Mawahib said: ‘I saw the Messenger of Allah who said: `You will intercede on behalf of one hundred thousand people.’ I asked, ‘What makes me deserve it, 0 Messenger of Allah’, so he replied: ‘Because you have gifted me the reward of your prayers on me.’

He would say: ‘One day I rushed through my sending of blessings on him ﷺ which numbered one thousand, in order to complete my regular daily litany [wird], so he ﷺ said to me: ‘Do you not know that haste is from the Shaytan?’ He followed that up by saying: ‘Say, “O Allah, send blessings upon our master Muhammad and upon the family of our master Muhammad” in a slow and measured rhythm.’

He would also say: ‘I saw the Messenger of Allah ﷺ and he said to me: “Your guide Abu Sa’id al-Safuri sends the complete salutation of blessings upon me, and makes abundant recitation of it. Tell him then that when he seals his sending of blessings, he should [also] praise Allah, Mighty and Majestic.’ The “complete salutation of blessings” referred to here is the prayer on the Prophet during the last tashahhud of the prayer. It has virtues, prerogatives and secrets, and has had numerous ahadith come done concerning it through continuous multiple transmissions. We have mentioned the specifities of this prayer and what pertains to its merits in our book Tuhfat al-Salawat, whose complete title is Mi’raj al-Wusul ila Nafahat al-Rasul ﷺ. If you so wish, you could take a look at it and find what is going to delight you, Allah willing.

Sayyidi Abu’l-Mawahib passed away sometime after AH 850, and was buried by the graveyards of the Shadhili masters in the great Qarafa Cemetery [in Cairo], inside a shrine made especially for him and surmounted by a large dome. Every year, a celebration is held in his honour, attended by members of the Shadhili Order, who bring its nights alive by remembrance of Allah and the recitation of the Qur’an. O Allah, nourish us through his spiritual sustentation, amin.

Footnotes:
[1] He is known as Ibn Zaghdan. See his translation in Isma’il Basha al-Baghdadi’s Hadiyyat sl-‘Arifin (6/209) and Idah al-Maknun (4/244), where it is mentioned that he died in All 881.
[2] In Idah al-Maknun Isma`il Basha al-Baghdadi gives its title as Qawanin Hikam al-‘Ishraq ila Kaffat al-Sufiyya fi Jami’ al-‘Afaq.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [36] (see below)
[36] مولانا أبو المواهب الشاذلي([1])
(…- بعد 850)

شيخ الفريقين، ومنبع السرين، القطب الذاتي، صاحب الإشارات والبشارات، مولانا أبو حامد سيدنا أبو عبد الله محمد أبو المواهب التونسي الشاذلي الوفائي قدس سره العالي.

كان رحمه الله تعالى من الظرفاء الأجلاء الأخيار، والعلماء الراسخين الأبرار، أُعطي رحمه الله ناطقة مولانا علي أبي الوفاء، وعمل الموشحات الربانية، وألف الكتب الفائقة اللدنية، ومن محاسن تآليفه، وفضائل تصانيفه كتاب «القانون» في علوم الطائفة المسمى بـ «قوانين حكم الإشراق في قواعد الصوفية على الإطلاق»، وهو كتاب بديع لم يؤلف مثله، يشهد لصاحبه بالذوق الكامل، وله شرح على «الحكم العطائية»، أحلَّ غامضات أسرارها الخفية، وله دواوين شعر منظوم على لسان القوم.

وكان رحمه الله تعالى مقيمًا بالقرب من الجامع الأزهر، وكان له خلوةٌ في سطحه موضع المنارة التي عملها السلطان الغوري.

وكان يغلب عليه سكرُ الحال، فينزل يتمشى، ويتمايل في الجامع الأزهر.

وكان شعره وكلامه يُنشد في الموالد والاجتماعات والمساجد على رءوس العلماء والصالحين، فيتمايلون طربًا من حلاوته.

وكان رحمه الله كثير المرائي لرسول الله صلى الله عليه وسلم. قال رحمه الله: ألبسني رسول الله صلى الله عليه وسلم خرقة التصوف.

وقال رحمه الله: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال لي: قل عند النوم: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم خمسًا، بسم الله الرحمن الرحيم خمسًا، ثم قل: اللهم، بحق محمد أرني وجه محمد حالًا ومآلًا، فإذا قلتها عند النوم فإني آتي إليك، ولا أتخلف عنك أصلاً، ثم قال: وما أحسنها من رقية، ومن معنى لمن آمن به.

أقول: وهذه الرقية من أعظم الدعوات لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وأخفها؛ إذ لا تحتاج إلى استغراق في الوقت، وقد جربها أناسٌ كثيرون وجربتها، وأخبرت بها بعض إخواننا في الله، قوى الله عددهم، وزاد مددهم، فاستعملوها بهذه الكيفية، فرأوا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد زدت عليها الوضوء، وكون التلاوة تكون ليلة الجمعة؛ لما ورد في ذلك من الفضائل، فرأيته صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان في العشرة الأخيرة، والله الذي لا إله إلا هو رأيته يُخجلُ البدرَ في حسنه، لابسًا ثوبًا من حرير، مُستلقيًا على ظهره، مسترسلَ الشعر، براق الثنايا، له نورٌ عظيم يكاد يخطَفُ بالأبصار، وكنتُ مشتغلًا بقراءة وردي، فناداني صلى الله عليه وسلم: ادنُ مني. فدنوت منه صلى الله عليه وسلم، فبشَّرني ببشارات حسنة. ﴿ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ﴾ [الحديد: 21]، اللهم متعنا وإخواننا بالنظر إلى وجهك ووجهِه الكريم، وأدم علينا مُشاهدته يا رحمن يا رحيم.

قال سيدي أبو المواهب رضى الله عنه: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: أنت تشفع لمئة ألف. قلت له: بم استوجبت ذلك يا رسول الله؟ قال: بإعطائك لي ثوابَ الصلاة عليَّ.

وكان رضى الله عنه يقول: استعجلتُ مرة في صلاتي عليه صلى الله عليه وسلم؛ لأُكمل وردي، وكان ألفًا، فقال لي صلى الله عليه وسلم: أما علمت أنَّ العجلة من الشيطان، ثم قال: قل: اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، بتمهُّلٍ وترتيلٍ.

وكان يقول رضى الله عنه: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: إن شيخَك أبا سعيد الصفوري يصلي عليَّ الصلاة التامة، ويكثرُ منها، فقل له: إذا ختم الصلاة أن يحمد الله عزَّ وجلَّ.

والصلاة التامة هذه هي صلاةُ التَّشهُّدِ الأخير، ولها فضائلُ، وخواص، وأسرار، وقد وردت بها أحاديث كثيرةٌ متواترةٌ، وقد ذكرنا خواصَّها، وما يتعلق بفضائلها في كتابنا «تحفة الصلوات» المسمى بـ «معارج الوصول إلى نفحات الرسول»، فإن أردت فراجعه تر ما يسرك إن شاء الله.

تُوفي سيدي أبو المواهب رضى الله عنه بعد الثمان مئة وخمسين، ودُفن بمدافن السادات الشاذلية بالقرافة الكبرى، بمقام أُعدَّ له، وعليه قبَّةٌ كبيرة، وله مولد يعمل كل عام، تحضره إخوان الشاذلية، ويحيون لياليه بالذكر والتلاوة وقراءة القرآن. اللهم أمدَّنا بمدده آمين.

([1]) محمد أبو المواهب التونسي الوفائي الشاذلي، أبو عبد الله كان له شعر في التصوف، وكان مقيمًا بالقرب من الجامع الأزهر، توفي بعد الثمانمئة والخمسين من الهجرة، وفي «إيضاح المكنون» توفي سنة 881هـ. [«هدية العارفين» (6/209)].

Burial Place

He is buried near other Shadhili Masters in al-Qarafa.
 

Writings

أبو المواهب الشاذلي : كتاب قوانين حكم الإشق
Same style as al-Hikam. Benefits the murshids and the Awliya

A Poem

[Notes] Bio in Arabic
Bio: Sh. Ahmad al-Badawi

Sh. Ahmad al-Badawi

سيدي الشيخ أحمد ابدوي
d. 675 H. in Tanta, Egypt
radiya Allah anhu

.


 

English

1. Damas Cultural Society View original page (2007)
2. Letters (from Aisha Bewley’s homepage external links: [1] [2] [3]
3. Biographical note from dar-sirr.com (see below)

Biographical note from dar-sirr.com
The second most widespread Sufi order in Egypt after the Shadhiliya order, founded by the Moroccan sharifian Shaykh Sidi Abul Hassan Shadhili (d. 656/1241), is that of the Badawiya Brotherhood, founded by another Moroccan, the most popular luminary in Egyptian Sufism, the Rifaite master Sidi Ahmed Badawi al-Fasi. His disciples in Egypt number in hundreds of thousands, and the main religious festival (mawlid) held in his honour each year in the Nile Delta city of Tanta, where he lived and died, attracts more than two million Egyptians. Shaykh Sidi Ahmed Badawi al-Fasi, whose family had emigrated from Fez to the East, spent his youth in Mecca among the bedouin and won a reputation as a daring horseman and courageous knight. While still a young man, he experienced a spiritual transformation, devoting himself to the transformation and to meditation. Sidi Ahmed al-Fasi travelled to southern Iraq, where he received training in the way of the Rifaiya, named after the Hassanid sharif Sidi Ahmed Rifai (d. 678/1236), at the hand of great master Sidi Ahmed ibn Ali Rifai. Sent to Egypt by his master upon the death of the Rifaiya representative in Egypt, Sidi Ahmed al-Fasi settled in Tanta and quickly acquired a large following that ranged from vast numbers of ordinary Egyptians to Mamluk amirs. The Mamluks were the newly empowered slave rulers of Egypt, who were to reign in Cairo and serve as patrons and protectors of one of the most glorious phases of Islamic civilisation for more than four hundred years. The Mamluks almost invariably allied themselves as a ruling establishment to the Sufi orders as institutions out of personal conviction and a quest for legitimacy. Sufism was not simply a popular religious attitude to be supported, but I many cases a spiritual discipline to be persuaded personally. Sidi Ahmed al-Fasi lived in Tanta for forty-one years, during which time he received divine permission (idhn) to establish his own order independent of the Rifaiya. Many miracles have been attributed to him, before and after his death, as a vehicle for God’s grace (fadl), and he is viewed as one who may intercede in heaven for the ordinary believer.

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [8] (see below)

[8]سيدي أحمد البدوي([1])
(…- 675)

الأستاذ الصالح العارف المجذوب، الشارب في المحبَّة من صافي المشروب، بحرُ الفتوح، وساكن السطوح، ذو السرِّ الممنوح، والكرامات العديدة، والإشارات المديدة، الأستاذ الفتى، ساكن طندتا، من لذكره في الأسحار دوي، أبو العباس سيدي أحمد البدوي، فارسُ الأولياء بالديار المصرية والجزائرية القبرصية، المعروف بالأستاذ أبي الفتيان الحسيني النسب، الطاهر الحسب، العلوي الملثَّم، المعتقدُ المعروف المشهور، عُرف بالبدوي لكثرةِ ما كان يتلثَّمُ.

مولده بفاس حرسها الله من كلِّ باس.

وحجَّ أبوه وهو صحبته، فتُوفي في مكَّة، فبقي سيدي أحمد وإخوته، فنشأ بمكَّة وتربّى بها، وعرض عليه أخوه التزويج فامتنع، ثم حَدَثَ له حالٌ في نفسه، فتغيَّرت أحوالهُ، واعتزل الناس، ولزم الصمت، وكان لا يتكلم إلا بالإشارة، ثم قيل له في منامه: أنْ سِرْ إلى طندتا، وبُشِّرَ بحال يكون له. فسار هو وأخوه الشريف حسن رحمه الله تعالى، فدخلا العراقَ وبغداد، وعاد الشريف حسن إلى مكّة، وتخلَّفَ سيدي أحمد، وسار إلى طندتا مسرعًا إلى دار سيِّد البلد، وصَعِدَ إلى السُّطوح، وصارَ يصيح، ويُكثر في الصياح.

وكان يَطوي أربعين يومًا لا يتناول فيها طعامًا ولا شرابًا، وهو شاخصٌ ببصره إلى السماء.
ومكثَ قدّس الله روحه على السُّطوح اثني عشر عامًا.

وحجَّ وزار جدَّه رضى الله عنه، ولما وقفَ تجاه الروضة المطهَّرة أنشأ يقول:

إنْ قيل زُرتم بما رجعتم * يا أكرمَ الرُّسل ما نقول

فردَّ عليه المصطفى صلى الله عليه وسلم بحضرةِ الشهود:

قولوا رَجعنا بكلِّ خيرٍ * واجتمع الفرعُ بالأُصول

إلى آخر القصيدة المعروفة المتداولة بين الصوفية.
كانت صفته رضى الله عنه أكحلَ العينين، طويلَ الذِّراعين، كبيرَ الوجه، طويلَ القامة، قمحي اللون، أقنى الأنف([2])، على أن فيه شامتين.
له كراماتٌ مشهورة، شُهرته تغني عن التعريف عنه، وله أصحابٌ كثيرون، وشطحاتٌ ومشاهدات.

توفي رضى الله عنه يوم الثلاثاء اثني عشر ربيع الأول سنة خمسٍ وسبعين وست مئة، ودُفن بمقامه المعلوم. نفع الله به، وأمدّنا بمدده. آمين.

Photos

Maqam of Sheikh Ahmad al-Badawi in Tanta, Egypt

desuqi



More

 
Bio: Sh. Ahmad ibn  Ajiba

Sayyidi Shaykh Ahmad ibn Ajiba al-Hasani

سيدي الشيخ أحمد ابن عجيبة الحسني
d. 1224 H. (1809 CE) East of Tetuan

Sh. Ahmad Ibn ‘Ajiba took the Shadhili Path from Sh. M. ibn Ahamd al-Buzidi (d. 1228)

English

Sayyidi Ahmad b. `Ajiba al-Hasani
From: Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyya, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is the noble scion and inheritor of tremendous feats. He is the axis of the circle of greatest sainthood, the springhead of secrets of the folk of ultimate reality, the shaykh of the two paths, and the supporting pillar of the two groups. He is the supreme saint and the illustrious succour, our liege and master Ahmad b. ‘Ajiba al-Hasani al-Idrisi al-Shadhili al-Fasi. [1]

He was one of the masters of stability, who in the beginning of his affair, received instruction in the sciences of sacred law. He would wear fine clothes and inclined towards the Sufi Path. He scooped the lights of the path and received the secrets of ultimate spiritual reality from his teacher, the unparalleled gem of the Sufis, Sayyidi Muhammad al-Buzaydi. He taught him the covenants, litanies and formulas of remembrance, and said to him, ‘O Ahmad, 0 my, son, the conditions of the spiritual path with us are truthfulness and love.’ Ibn `Ajiba relates that he said to him, ‘O my master, we would love you to write this down on a piece of paper.’ His teacher did this. `So when I was alone’, Ibn ‘Ajiba continues, ‘I looked at the piece of paper and read what was on it, whereupon a spiritual illumination descended upon me at once, and I became one of the folk of ultimate realities and stability.’

He — may Allah be pleased with him and may He please him — reached the station of gnostics by his truthfulness and love. When the doors of illumination were opened for him, he removed his fine clothes that he was previously accustomed to wear. The summoner of lovers called him out, saying, ‘What is this state, Ibn ‘Ajiba?’ Lights were thus poured over him, and he donned a tattered garment and a waistcloth, hanging a rosary [subha] and a scabbard around his neck, as was the custom of the spiritually elite. He began to roam about the markets with his scabbard hung on his neck, wearing his tatters and subha, while loudly crying, ‘Allah, Allah, what strangeness is this?’ If knowledge would have made him dispense with the spiritual state, Ibn ‘Ajiba would not have hung the scabbard.

His state remained unchanged until he attained what was decreed for him. He spoke about the secrets of the beneficiaries of spiritual perfection and bared unusual sciences and wonderful secrets. The people of the Maghrib concurred on the fact that he was one of Allah’s Friends, and sought his blessing by kissing his hand. Delegations paid him visits. His glance — may Allah sanctify his secret — was an elixir. If someone he knew came to him or met with him, he would raise him on to the arena of ‘the good actions of the active doers of good are the evildoings of those brought near to Allah’ [2],until he gained plentiful followers and disciples.

Whoever peruses his commentary on the Hikam (Iqaz al-Himam fi Sharh al-Hikam) will realize his worth and status with his Lord. He authored this commentary on al-Hikam al-Ata’iyya pursuant to an instruction by someone who could not be opposed in his request, namely, the unique exemplar of the Shadhili Order, his teacher who successfully convoyed him to the chain of lights, Sayyidi Muhammad al-Buzaydi. Sayyidi Ibn ‘Ajiba — may his secret be sanctified — said: ‘The bulk of this commentary which I have written down consists in nothing but divine gifts. I would, in fact, write down a given aphorism without knowing how to comment on it. I would then pause in need of Allah’s knowledge to inspire my pen.’

He penned several original works and commentaries. Among them is Qawa`id al-Tashawwuf fi Haqa’iq al-Tasawwuf. He also wrote an exegesis of the apparent and hidden meanings of the Qur’an (al-Bahr al-Madid fi Tafsir al-Qur’an al-Majid). He — may Allah sanctify his secret — said in its regard: ‘When I wanted to say something about its exegesis or something else, I would exposit some words and then become absent from my self. I would feel as if the words came forth from me involuntarily, as if they were a cloud. As a result, sciences and wisdoms issued forth from me. One day, an elderly man was in our company and heard that, so he remarked, “By Allah, I have attended the gatherings of both scholars and virtuous people, but by Allah, I have never witnessed the like of these jewels and pearls I see coming from Sayyidi Ahmad b. ‘Ajiba.” This was all due to the blessing of keeping the company of our spiritual guides. May Allah reward them splendidly on our behalf!’

In his commentary on the words of Allah, Mighty and Majestic is He, {Indeed, Allah and His angels bless the Prophet…} [Sura al-Ahzab: 56], he writes:

As for the prayer on him ﷺ taking the place of a spiritual guide and leading the disciple to the stations of annihilation [fana’] and subsistence [baqa’], until his reality and practice of the sacred law are congruent, this is not the case. This is because the frivolities of the ego, in fact, are not severed except by an exernal issuer of commands and prohibitions and by someone who has knowledge of the machinations and treachery of the ego. The extent of what be attained through prayers on Allah’s Messenger ﷺ, if one cannot get of a guide, is to become annihilated in the Attributes, and attain the station of supreme virtue. Extraordinary events and saintly miracles manifest at the hands of such a person, and he becomes a possessor of spiritual states. If, however, he does reach the station of annihilation, his devotion to the sacred law will be greater than his spiritual reality.

That is what we have experientially tasted and heard from our guides, and this is the path we have seen them resorting to and which we have taken from them. According to this way, they instruct the committed disciple whom they deem eligible for spiritual training to invoke the Supreme Name and become annihilated in it, until all his worlds vanish away. If his annihilation is actualized, and he becomes absent from his self and outward form, they return him to the station of subsistence, at which stage they instruct him to send prayers on the Prophet ﷺ so that his prayers on him ﷺ might be complete: praying upon his ﷺ spirit and secret without any veil, and beholding him at every moment, just as he beholds His Lord.

This is why the beginning of the Shadhili Path is the end of other spiritual paths, and its end is actualization of the truth; so understand.
His books — may Allah sanctify his secret and benefit us by him — outwardly exhibit the effusions of the perfected people of gnosis. He was in fact gifted the capacity to express the secrets of Allah’s people and reached the stations of the knowers of their Lord, until he was deemed to be the qutb of his age and the matchless star thereof.

His words — may Allah sanctify his secret — are of a sublime nature. He unravelled the obscure matters of the Sufis, exposited those aspects of their secrets which were hard to fathom, and uttered things which dazzled intellects.

He — may Allah sanctify his secret — died in the middle of the thirteenth century H. [3] His mausoleum in Morocco is well-known. People turn to Allah through him, seeking the fulfilment of their needs and relief from their griefs. May Allah nourish us by his spiritual sustentation, benefit us through him and make us follow in his footsteps, amin.

Footnotes:
[1] For his biography, see al-Yawaqith al-Thamina, according to which he died around AH 1266, whereas the correct date is Shawwal AH 1224. In Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi, he is named as Ahmad b. Muhammad b. al-Mahdi Ibn ‘Ajiba.
[2] Reported by ‘Ali al-Qari in al-Asrar al-Marfu’a, al-Shawkani in al-Fawa’id al-Majmu’a and al-Ajluni in Kashf al-Khafa’.
[3] In Tabaqat al-Shidhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 41), it is said that he passed away among the Moroccan tribe of Banu Salman, in the house of his guide al-Buzidi, during the latter’s lifetime, in AH 1224, and was buried in Zammij among the Anjariyya tribe.

Source: Muhammad b. Qasim al-Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [55] online
[55] سيدي أحمد ابن عجيبة الحسني([1])
(…- منتصف القرن 13)

الشريف الحسيب، قطب دائرة الولاية الكبرى، ومنبع أسرار أهل الحقيقة، شيخ الطريقتين، وعمدة الفريقين، ولي الله الأكبر، وغوثه الأشهر، سيدنا ومولانا أحمد ابن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي.
كان رضى الله عنه من أهل التمكين، تلقى في بدايته العلوم الشرعية.

وكان رضى الله عنه يلبس الملابس الحسنة، ومال إلى طريق التصوف، فأخذ أنوار الطريقة، وتلقى أسرار الحقيقة من أستاذه فرد هذه الطائفة سيدي محمد البوزيدي رضى الله عنه، ولقنه العهود، والأوراد، والذكر، وقال له: يا أحمد، يا ولدي، شروط الطريق عندنا الصدق والمحبة. وقال رضى الله عنه: فقلت له: يا سيدي، نحب أن تكتب لنا ذلك في كاغد. قال: فكتب لي بذلك، ولما خلوت بنفسي، نظرت إلى الكاغد([2])، وقرأتُ ما فيها، ففتح عليَّ في الحين، وصرت من أهل الحقائق والتمكين.

وبلغ رضي الله عنه وأرضاه مقامات العارفين بصدقه وحبه، فخلع ما كان عليه من الثياب، لما فتحت له الأبواب، وناداه منادي الأحباب: ما هذا الحال يا ابن عجيبة؟ فأفيضت عليه الأنوار، فارتدى مرقعة وإزارًا، وعلق سبحته وقرابه([3]) في عنقه كما هو شأن الأخيار، وصار يمر في الأسواق معلقًا قرابه في عنقه، لابسًا لمرقعته وسبحته، وهو يقول بأعلى صوته: الله الله، أش هادي الغريبة؟ لو كان العلم يغني عن الحال، ما يعلق القراب ابن عجيبة.

واستمر على هذا الحال حتى نال ما نال، وتكلم على أسرار أهل الكمال، فأبدى علومًا غريبة، وأسرارًا عجيبة، وأجمعت على ولايته أهل المغرب بأسرها، وتبركوا بتقبيل يديه، وأقبلت الوفود عليه، وكان قدس الله سره نظره إكسيرًا([4])، إذا أتاه أو التقى معه من يعرفه يرقيه في ميدان «حسنات الأبرار سيئات المقربين»، حتى كثرت على يديه الأتباع والمريدون.
ومن يطالع شرحه على «الحكم» يعرف قدره ومكانته عند ربه، وكان شرحه لهذه «الحكم العطائية» يأمر من لا تسعه مخالفته فرد الطائفة الشاذلية أستاذه وموصله بسلسلة الأنوار سيدي محمد البوزيدي، قال قُدَّس سره: وجلُّ هذا الشرح الذي نقيده إنما هو مواهب؛ لأني أكتب الحكمة ولا أدري ما أكتبُ، فأقف مفتقرًا إلى ما عند الله.

وله تآليف وشروح كثيرة، منها: كتاب «قواعد التشوف في حقائق التصوف»، وله تفسير للقرآن في الظاهر والباطن([5])، قال قدس الله سره: إذا أردت أن نتكلم في التفسير أو غيره نشرع في الكلام، ثم نغيب، فكنت نحس بالكلام يخرج مني من غير اختيار، كأنه السحاب، فتصدر مني علوم وحكم، ولقد حضر معنا ذات يوم رجل كبير السن، فسمع ذلك، فقال: والله، لقد حضرت مجالس العلماء والصالحين، واللهِ، ما رأيت مثل هذه الجواهر واليواقيت التي تخرج من سيدي أحمد ابن عجيبة، وذلك كله ببركة صحبة أشياخنا، فجزاهم الله عنا أحسن جزائه.

ومن تفسيره عند قوله عز وجل: ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ…﴾ [الأحزاب: 56]: وأما كونها -أي الصلاة- تقوم مقام الشيخ في دخوله مقام الفناء والبقاء حتى تعتدل حقيقته وشريعته، فلا تنقطع رعونات([6]) النفس إلا بآمرٍ وناه من غيره، يكون عالمًا بدسائس النفوس وخدعها، وغاية ما توصل إليه الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لم يظفر بالشيخ الفناء في الصفات، وينال مقام الصلاح الأكبر، وتظهر له كرامات وخوارق، ويكون من أرباب الأحوال، وإن وصل إلى مقام الفناء، تكون شريعته أكبر من حقيقته، هذا ما ذقناه وسمعناه من أشياخنا، والطريق التي أدركناهم يستعملونها، وأخذنا عنهم أنهم يأمرون المريد إن رأوه أهلًا للتربية أن يلتزم الاسم المفرد، ويفني فيه حتى تنعدم عوالمه، فإذا تحقق فناؤه، وغاب عن نفسه ورسمه، ردوه إلى مقام البقاء، وحينئذ يأمرونه بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لتكون صلاته عليه كاملة، يصلي على روحه وسره بلا حجاب، ويشاهده في كل ساعة كما شاهد ربه.

أقول: ولهذا كانت الطريقة الشاذلية بدايتها نهاية غيرها، ونهايتها تحقيق فافهم.

وتآليفه قدس الله سره، ونفعنا به عليها لوائح نفثات أهل المعرفة الكمل، فإنه أُعطي رضى الله عنه ناطقة أسرار أهل الله، وأدرك مقامات العارفين بربهم، حتى عُدَّ قطب الزمان، وواحد الأوان.
وكلامه قدس الله سره عال، حل مشكلات القوم، وفك طلاسم أسرارهم، وتكلم بما أبهر عقول الأعيان.

توفي قدس الله سره في منتصف القرن الثالث عشر، ومقامه بالمغرب مشهور يتوسل به إلى الله في قضاء الحاجات، ودفع الكربات، أمدنا الله بمدده، ونفعنا به، وجعلنا على أثره. آمين.


([1]) أحمد بن محمد ابن عجيبة البغدادية. عجيبة بنت الحافظ محمد بن أبي غالب الباقداري، البغدادية: عالمة بالحديث من أهل بغداد. لها كتاب «مشيخة» في عشرة أجزاء. مفسر صوفي ولد سنة 1160 هـ وتوفي ببلدة أنجرة سنة 1224 هـ. [«الأعلام» (1/245)].
([2]) الكاغدُ: ورق الكتابة (ج) كواغد.
([3]) القِرَاَبُ: غمد السيف ونحوه.
([4]) الإكسير: مادة مركبة، كان الأقدمون يزعمون أنها تحول المعدن الرخيص إلى ذهب.
([5]) المسمى: «البحر المديد في تفسير القرآن المجيد» مطبوع.
([6]) الرعوناتُ: الحمق.

Maqam

From fezgardenofthesaints.wordpress.com 2013

Location Imam Ibn ‘Ajiba is buried in one of his two zawiyyas, located between Tangier and Tetouan, located not far from the road between Tangier and Tetouan, on the way to a modern day town called Melousa, in a village called Az-Zameej.


View of the village, with
the minaret of the zawiya

Zawiya courtyard

Tomb

From malikiyya.se

ajiba

Writings

Avaialbel on archive.com

مكتبة ابن عجيبة الحسني
1- الفتوحات الإلهية في شرح المباحث الأصلية
2- الفهرسة
3- إيقاظ الهمم فى شرح الحكم
4- خلاصة شرح ابن عجيبة على متن الأجرومية في التصوف – عبد القادر الكوهيني
5- شرح صلاة القطب ابن مشيش و رسائل أخرى
6- معراج التشوف إلى حقائق التصوف و يليه كتاب كشف النقاب عن سر لب الألباب
7- الجواهير العجيبة من تآليف سيدي أحمد بن عجيبة – عبد السلام العمراني
8- تقييدان في وحدة الوجود
9- البحر المديد في تفسير القرآن المجيد: https://archive.org/details/ba7r-madid

Shaykh Ibrahim al-Desuqi al-Husayni

الشيخ سيدي إبراهيم الدسوقي
b – d. 675 H. (… CE) in Tanta
From the companions of Imam Abul Hasan al-Shadhili
may Allah be pleased with them

.


 

English

Coming soon inshaAllah…
 

عربي

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
2. From …

1. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya Read chapter [15] online

[15] سيدي إبراهيم الدسوقي([1])
(…- 676)

القرشي الحسيني الهاشمي الشاذلي ابن سيدي أبي المجد، أُلِّفتْ في مناقبه مؤلفات بلغت حدَّ التواتر، ذكرت من فضائله ما لا تحصره العقول، والحقُّ أن ما ذُكر فهو نقطةٌ في بحر زاخرٍ تلاطمت أمواجه، وتكفينا شهرتُه في العالم الإسلامي بأسره.

كان قدّس الله سرَّه من صدور المقربين، وكان صاحب كراماتٍ ظاهرة، ومقامات فاخرة، ومآثر ظاهرة، وبصائر باهرة، وأحوالٍ خارقة، وأنفاسٍ صادقة، وهممٍ علية، ورتبٍ سنية، وإشاراتٍ سنية، ونفحاتٍ أقدسية، ومحاضرات قدسية، ونفحات روحانية، وأسرار ملكوتية.

له المقامُ العالي، والقدمُ الراسخ، والمعراج الأعلى، والمنهاج الأسنى([2])، والطود([3]) الأرفع، واليدُ البيضاء، والباع الطويل، والكشفُ الخارق.

وهو أحد من أظهره الله عزّ وجلّ إلى الوجود، وأبرزه رحمةً للخلق، وأوقع له القبولَ التام عند الخاص والعام، وصرّفه في العالم، ومكنه في أحكام الولاية، وقلبَ له الأعيان، وخرقَ له العادات، وأنطقه بالمغيَّبات، وأظهر على يديه العجائب، وصومه في المهد، قدّس الله سره العالي.

ومن كلامه قدّس الله سره: أنا موسى في مناجاته، أنا عليٌّ في حملاته، أنا كلُّ وليٍّ في الأراضي، جميعُهم بيدي، أنا بيدي أبواب النار غلقتها، أنا بيدي جنة الفردوس فتحتها، أنا تجلى عليَّ ربِّي ليلةَ ولادتي، وقال: غدًا أول الشهر صم يا إبراهيم. فصمت وأنا ابن ليلةٍ واحدة، أنا فككت طلاسم([4]) سورة الأنعام التي لم يقدر على فكِّها الشاذلي خالي.

وكلامه رضى الله عنه كله من هذا القبيل على لسان الحال نفعنا الله به.

ومناقبه كثيرة ذكرنا منها جملةً بقصد التبرك. كان قدّس سره لم يغفل قط عن المجاهدة، وكان إذا مرّ في الأسواق له هيبةٌ عظيمةٌ لكل من رآه، وكانت الناس تهاب أباه سيدي أبا المجد القرشي وذلك لما في ظهره، وبشَّرته الأولياء قبل مولده، وقيل له: سيولدُ لك ولدٌ يكون له شأنٌ عظيم.

توفي رحمه الله سنة ست وسبعين وست مئة، وله الشهرةُ التَّامة عند أهل مصر من مشرقها لمغربها، وتظهرُ كراماتٌ كثيرة لزائريه، ومن أرادَ الوقوف على حقيقته فعليه بـ «الجوهرة المصونة» له، فقد تكلّم فيها قدّس سره بأسرار لم تخطر على بال، وأباحَ فيها مشاهداته في حضرة الجلال وحضرة الكمال ما يبهر عقول الرجال، أمدنا الله بمدده، وأماتنا على حبِّه، ومتّعنا بأنواره، والنزول بأعتابه. آمين.

([1]) إبراهيم بن أبي المجد الدسوقي القرشي الحسيني الهاشمي، توفي رحمه الله سنة 676هـ [«الأعلام» (2/59)].
([2]) الأسني: يقال: سَنِيّ – سَناءً: ارتفع.
([3]) الطود: الجبل العظيم.
([4]) الطَّلْسمُ: خطوطٌ وأعدادٌ يزعُمُ كاتبها أنه يربط بها روحانيات الكواكب العلوية بالطبائع السفلية لجلب محبوب أو دفع أذى. («المعجم الوجيز» ص393).

Photos

Mosque of Sh. Ibrahim al-Desuqi in Northern Tanta (wiki)
desuqi

Sayyidi Shaykh Makin al-Din al-Asmar

سيدي مكين الدين الأسمر
b 610 – d. 692 H. in Alexandria (near Sayyidi Sh. Abul ‘Abbas al-Mursi)
From the companions of Sayyidi Imam Abul Hasan al-Shadhili
qaddasa Allah Sirrahu

.


 

English

t.b.d.
 

عربي

From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [19] online

[19] سيدي مكين الدين الأسمر([1])
(610- 692)
القطبُ الرباني، صاحب المكاشفات والمجاهدات، الحائز لأسرار أهل الحقائق والتمكين، شيخ المشايخ الراسخين، الفقيه المحدّث سيدي ومولاي عبد الله بن منصور الإسكندراني الشاذلي المقرئ الشهير بمكين الدين الأسمر قُدّس سرُّه العزيز. كان رضى الله عنه من أرباب المجاهدات، وله مكاشفات عجيبة، وأحوال غريبة.

مولده بالإسكندرية، وبها نشأ، وحفظ القرآن، وبرع فيه وفي علومه حتى صار أوحدَ أهلِ زمانه، وأُسندتْ إليه المشيخةُ في الفن، فكان شيخَ القراءات في عموم الشرق، وشُدَّت إليه الرِّحال، ووفدت عليه أكابرُ الرجال.

أخذ عن أبي القاسم الصفراوي رحمه الله علمَ القراءات فأقرأ النَّاسَ مدةً، وكان في بدايته قدّس الله سره يخيطُ الملابس، ويتقوَّتُ من ذلك، وهو مع ذلك يطلبُ العلم، ووصل في المجاهدة أنه كان يَعدُّ كلامَه الذي صدر منه بالنهار، فإذا جاء المساء حاسبَ نفسه، فما وجد من خيرٍ حمدَ الله وأثنى عليه، وما وجدَ من غير ذلك تابَ إلى الله وأنابَ، وبذلك صار من الأبدال.

قال فيه سيدي أبو الحسن الشاذلي رضى الله عنه: الشيخ مكينُ الدين الأسمر أحدُ السبعة الأبدال.

وله كرامات ومكاشفات، قال ابن عطاء الله في «لطائف المنن»: جاء الفقيه مكين الدين الأسمر إلى سيدي أبي العباس وقال له: يا سيدي، رأيتُ ليلةَ القدر، ولكنْ ليست كما أراها كل سنةٍ، رأيتُها هذه السنة ولا نورَ لها. فقال له الشيخ: نورُكَ طَمَسَ نورها يا مكين الدين.

ولقد كنت مع الشيخ مكين هذا بالجامع الغربي من إسكندرية في العشر الأخير من شهر رمضان ليلة السادس والعشرين، فقال لي الأستاذ مكين الدين: أنا الساعةَ أَرى ملائكةً صاعدةً هابطة في تهيئة وتعبئة، أرأيت تأهُّبَ أهلِ العروس له قبل ليلةٍ، كذلك رأيتُهم. فلمَّا كانتِ الليلة الثالثة وهي ليلة الثامن والعشرين قال لي: رأيتُ هذه الليلةَ كالمتغيِّظَة، وهي تقول: هبْ أنَّ لليلة القدر حقًّا يُرعى، أما لي حقٌّ يرعى؟

وكان الأستاذ مكين الدين من أرباب البصائر، ومن النافذين إلى الله.

وكان الأستاذ أبو الحسن يقول عنه: بينكم رجلٌ يقال له عبد الله بن منصور أسمرُ اللون، أبيضُ القلب، والله إنه ليكاشفني، وأنا مع أهلي وعلى فراشي.
ومرةً أُخرى قال فيه: ما سلكتُ غيبًا من غيوب الله إلا وعمامته تحت قدمي.

ولقد أخبرني الأستاذ مكين الدين هذا قال: دخلت مسجد النبي دنيال بالإسكندرية بالدِّيماس، فوجدتُ النبيَّ المدفون هناك قائمًا يُصلي، وعليه عباءةٌ مخطَّطة، فقال لي: تقدَّم، فصلِّ؛ فإنكم من أمَّة نبيٍّ لا ينبغي التقدُّم عليه. فقلت له: بحقِّ هذا النبي إلا ما تقدَّمت أنت، فصلّيتَ. قال: فأنا أقول بحقِّ هذا النبي إلا وقد وضعَ فمَه على فمي إجلالًا للفظ النبيِّ، كي لا تبرزَ في الهواء، قال: فتقدَّمتُ فصلّيت.

وأخبرني الأستاذ مكين قال: بتُّ ليلة بالقَرَافة، وكانت ليلةَ الجمعة، فلمَّا قام الزُّوارُ وقمت معهم، وهم يتلون إلى أن انتهوا في التلاوة إلى سورة يوسف إلى قوله تعالى: ﴿وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ﴾ [يوسف: 58]، وانتهوا في الزيارة إلى قبور إخوة يوسف، فرأيت القبرَ قد انشقَّ، وطلع منه إنسانٌ طويلٌ، صغيرُ الرأس، آدم اللونِ، وهو يقول: من أخبركم بقصَّتنا؟ هكذا كانت قصتنا.

ولقد كنت يومًا مضطجعًا وأنا ساكنٌ مطمئن، فوجدتُ في قلبي انزعاجًا على بغتة، وباعثًا يبعثني على الاجتماع بالأستاذ مكين الدين رضي الله تعالى عنه، فقمت مسرعًا، فدققتُ عليه الباب، فخرج، فلمَّا وقعَ نظرُه عليَّ قال لي: أنت ما تجيء حتَّى يسيرَ النَّاسُ خلفك. وتبسَّم في وجهي، فقلت له: سيدي، قد جئتُ، فدخل وأخرج لي وعاءً، وقال لي: هذا الوعاء اذهب به إلى الأستاذ أبي العباس، وقل له: قد كتبتُ آيات من القرآن ومحوتُها بماء زمزم([2])، وشيء من العسل. فذهبتُ بذلك إلى الأستاذ، فقال لي: ما هذا؟ قلت: أرسله إليكم الفقيهُ المكين الأسمر، فأدلى فيه إصبعًا واحدًا، وقال: هذا بحسب البركة، وفرَّغَ الوعاء، وملأه عسلًا، وقال لي: اذهب به إليه. فذهبتُ بذلك، ثم عدت إليه بعد ذلك فقال لي: رأيتُ البارحة ملائكةٌ أتوني بأوعيةٍ من زجاج مملوءةٍ شرابًا، وهم يقولون: خذ هذا عوضَ ما أهديتَ الأستاذ أبي العباس. انتهى كلام ابن عطاء الله رضى الله عنه في «لطائف المنن».

وكرامات سيدي مكين الدين لا تُحصر، كان رضى الله عنه في زمنه شيخَ القرَّاء، قرأ عليه ناسٌ كثيرون وجماعة آخرون.

توفي نفعنا الله به بإسكندرية سنة 692 ومولده بها سنة 610، ودفن إلى جانب سيدي أبي العباس المُرسي رضى الله عنه في ضريحٍ أُعدَّ له، ومقامُه ثمَّ ظاهرٌ يُزار ويُتبرَّك به، نفع الله به المسلمين.

Photos

t.b.d.
 

Sayyidi Shaykh Muhammad Al-Harraq

b. 1186 – d. 1261 H. in Tetuan (… CE)
الشيخ سيدي محمد الحراق

.


Took the Shadhili Tariqa from Imam al-Dirqawi

English

عربي

See aljounaid.ma
شيخ الطريقة ولسان الحقيقة سيدي محمد الحراق 1186-1261ﮪ
 لكريمة بن سْعاد
باحثة مساعدة بمركز الامام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة   

    هو في العلم بحرٌ واسع المجال، وفي التصوف لسان ناطق بالحال، اجتمعت فيه حسن الخصال، وعلا اسمه شامخا كالجبال، أما طريقته فقد تعاقبت عليها الأجيال، إنه الدرقاوي الشاذلي، سليل الدوحة الشريفة، صاحب الصولة الكبرى، والرتبة القصوى في علوم الظاهر الفقيه والعالم الصوفي: “أبو عبد الله سيدي محمد بن محمد بن عبد الواحد بن يحيى بن عمر الحسني العلمي الموسوي”،[1] ينتمي نسبة إلى سيدي الحاج موسى بن سيدي مشيش أخي مولاي عبد السلام”.[2]

    ولد سيدي محمد الحراق سنة 1186ﮪ ونشأ بمدينة شفشاون، حيث عاش في كنف أسرة صالحة متدينة، ربّته على مكارم الأخلاق، وطلب العلم، والمحافظة على روابط الشريعة، فكان وعاءا مهيئا لجميع مشارب العلوم، وقد تنبه أبوه لحماسته، وشغفه بالعلم، وكذا فطنته وسرعة بداهته في التعلم منذ صغره، فقرر مرافقته إلى جامع القرويين بفاس، قصد استكمال تعليمه والارتشاف من بحر العلوم هناك، إلى أن أتمّ دراسته، فأصبح بعد ذلك عالما جليلا، ذو شهرة ومكانة كبيرتين، يحضر مجالسه العلمية كبار العلماء وأعيان البلاد، وطلاب العلم، والفقراء، مما جعل السلطان مولاي سليمان العلوي، يعينه خطيبا ومدرسا بالمسجد الأعظم بتطوان، خاصة حين سمع برِفعة شأنه، وعلو همته، وغزارة علمه.

    “كان فقيها مدرسا له معرفة بالفقه وأحكامه، والحديث والسير والأصول، تصدر لنشر العلوم بمدينة تطوان مدة طويلة، وانتفع بعلومه خلق كبير…، وله أنظام في الحقيقة، ومذكرات بالطريقة، شهيرة شهرة شمس الظهيرة،… وكانت همته رضي الله عنه في جميع الأمور عالية..، متواضعا في لباسه..، ويأكل ما تيسر من الطعام، مع ما كان عليه من الكرم والمواساة…”،[3] إلا أن بعض النفوس الخبيثة والحسودة،لم يهدأ لها بال، فتآمرت عليه، ودبرت له المكايد، وَصَلَت لحد الطعن في شرفه، والتفكير في قتله، فقد أصابه المرض من شدة الأسى على ما كيد له، وقد تمكنوا من ذلك، حيث “…سُلب الشيخ من جميع مناصب الإمامة والخطابة والتدريس والفتوى، وأن لا يتعاطى شيئا مما كان له”،[4] لكن صبره على تلك المكائد والمحن، زاده تقربا إلى الله، وتمسكا بمنهج العارفين المحتسبين، حيث أدت تلك الأحداث إلى “اشتغاله بالتصوف والانخراط في طريق القوم”،[5] حتى فاق أقرانه، وأصبح عالما صوفيا، من كبار أعلام التصوف، الذين جمعوا بين الشريعة والحقيقة، وتمكنوا من التوفيق بين الظاهر والباطن.

     لقد سلك سيدي محمد الحراق طريق القوم على يد الشيخ مولاي العربي الدرقاوي، الذي طابت به نفسه، وتلاشت بصحبته أسقامُه، حيث “…لقَّنَهُ الأوراد، وبيّن له المُراد، ولم يأمره بخرق العادة، ولا كشف رأس ولا لبس مرقعة، وإنما حضّه على كثرة ذِكر الله، وجمع القلب على الله، وإخلاص العبودية إلى الله، وأذِن له في إعطاء الأوراد والتربية”،[6] وبذلك أخذ الشيخ محمد الحراق العبرة، وفهِم الحكمة، فتجرد من علمه الذي كان يفتخر به، وتغلغل في قلب الطريق، جاعلا علمه الغزير، مَطِيَّةً لخدمة النفس والفرد، خاصة وأن العلم هو باب معرفة الله ومفتاحها، يقول الشيخ سيدي محمد الحراق: “… فما فائدة هذا العلم والجاه، الذي لا يوصل صاحبه إلى الله، ولا يُعَرِّفُهُ مَولاه”.[7]

     هكذا كان رضي الله عنه “إماما جليل القدر، مُتضلعا في علم الظاهر، انتهت إليه فيه الرياسة، مشاركا في فنونه من تفسير وحديث وفقه وفتوى، ومعقول بجميع فنونه، وأما الأدب والشعر؛ فكاد ينفرد بهما في عصره، ولما أخذ حظه من الظاهر، أنعم الله عليه بعلم الباطن، ليكون رحمة في البلاد، وقدوة للعباد..، ولقد كان رضي الله عنه أوحد أهل زمانه في علم الباطن، وحرر طريقة القوم بين الشريعة والحقيقة، حتى سهلها للسالك”،[8] وقد أسس طريقه على أربع قواعد: “ذِكر، ومُذاكَرة، وعِلم، ومحبة”.[9]

     أما فنون القول، فقد كان له السبق في أهل زمانه، حيث اشتهر بأشعاره الصوفية، التي كانت لسان حَالِه، وعنوان وجده، فكانت كل قصائده حُبلى بمقاصد الشريعة، وبمناهج الطريقة، إذ تضمنت في طيّاتها الدعوة إلى الله، وتهذيب النفس، والحث على التشبث بالمنهج الصوفي، بعبارات وإشارات جامعة، تنير طريق السالك والمريد، يقول عبد القادر التليدي: “…كان ينظم الشعر الرقيق ويقول الأزجال حول الحضرة الإلهية، والجناب النبوي الكريم، حتى ترك لنا ثروة عظيمة في الشعر الصوفي الرقيق المؤثر، وقد جُمع في ديوان خاص …، حيث أصبح من الدعاة إلى طريق القوم المربين للمريدين المنقطعين إلى الله عز وجل”.[10]
يقول في بعض أبياته:

 وكُن مُفلِسا عن رُؤية الكَون كُلِّـه
إلى أن ترى ما كنت من قَبُل عاريا
وتُبصر ربًّا قد أحاط بما تـــرى
وتنظر نورا فائضا مـن حقيقــة
 تكن بإِلَهِ العـرشِ أغنى البريـةِ
بفكرك منه نفس عيـن الحقيقـة
وجودا على التحقيق في غير مِرية
تلون ألوانا لإظهـار حكمة.[11]

    أما مؤلفاته فنذكر من بينها: “تعليقه على المشيشية، وشرح حكم ابن عطاء الله وغيرها؛ ورسائل كثيرة كتبها لمريديه، جمعها تلميذه الشيخ محمد بن العربي الدلائي في كتابه النور اللامع البراق في التعريف بالشيخ الحراق…،كما جمع ابن القاضي نوازل وفتاوي الشيخ الحراق في جزء وتتبع تعاليقه”،[12] إضافة إلى حكم بليغة، وتقاييد عديدة، على بعض الآيات الكريمة.
     من أقوال وحكم سيدي محمد الحراق:
• “إني ربحت من باب الفضل، فلا أدل إلا عليه، وما من شيخ إلا يدل على السبيل الذي مر عليه ولا يوصل إلا إلى المقام الذي انتهى إليه.
• لو كنت أعلم أحدا بقُنَّةِ جبل يريد الوصول إلى الله، لأتيت إليه، وأخذت بيده ابتغاء مرضاة الله وترغيبا للإقبال على الله.
• ما رأيت أنفع لقلب المتوجه الصادق من ذكر الله.
• إن الهمة العالية هي التي لا ترضى بدون الله، إذ ليس وراء الله وراء.” [13]
 
    هكذا اشتهرت طريقة سيدي محمد الحراق الدرقاوية الشاذلية، رضي الله عنه في جُل ربوع البلاد، خاصة بمناطق الشمال، حيث أخذ عنه العديد من المريدين، وسلكوا طريقه السالكين المحبين.
توفي رحمه الله عام 1261ﮪ ودفن بتطوان بزاويته المشهورة، الزاوية الحراقية، وهي لا زالت لحد الآن، مزارا لمريديه، وكافة الزوار الذين عرفوا قدره، وسمعوا بسيرته الطيبة.
الهوامش:


[1]– سلوة الأنفاس، إدريس الكتاني، تحقيق: عبد الله الكامل وحمزة بن محمد الطيب ومحمد حمزة علي الكتاني، دار الثقافة ، ط1/2004، 1/389.
[2]– المطرب بمشاهير أولياء المغرب، عبد الله بن عبد القادر التليدي (950ھ)، دار الأمان للنشر والتوزيع، ودار البشائر الإسلامية- الرباط، ط 4/2003، ص:229 .
[3]– عمدة الراوين في تاريخ تطاوين، أبو العباس أحمد الرهوني، تحقيق: جعفر بن الحاج السلمي، ط 2003م، مطبعة الخليج العربي-تطوان، ج:4، ص ص:172-183.
[4]– المطرب، ص:230.
[5]– المصدر السابق، ص:231.
[6]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، محمد الحراق، تحقيق: عبد السلام العمراني الخالدي، ط:1 /2007، دار الكتب العلمية- بيروت، ص: 11.
[7]– المطرب، ص: 230.
[8]– عمدة الراوين، ج:4، ص ص: 177-179.
[9]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، ص: 4.
[10] – المطرب، ص: 231.
[11] – ديوان محمد الحراق، محمد الدلائي الرباطي، نشر وتقديم: ابن الحاج السلمي، ص: 10.
[12] – معلمة المغرب، الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، مطابع سلا، 2005، 10/3364.
[13] – عمدة الراوين، ج:4، ص:170-177.

 

Photos

t.b.d.
 

Video


View Youtube

الولي الشاعر محمد الحراق رحمه الله
حمد بن محمد بن عبد الواحد العلمي شاعر صوفي من فقهاء المغرب. له (ديوان العلمي) في طريقة ابن الفارض، وفيه تواشيح وأزجال، و(ديوان رسائل ومنظومات) في خزانة الرباط و(شرح الصلاة المشيشية) رسالة

 

Ta'iyya

تائية سيدي محمد الحراق
قدس سره الشريف

أتطلب ليلى وهى فيك تجلت

فذا بله في ملة الحب ظاهر

ألم ترها ألقت عليك جمالها

تقول لها ادني وهي كلك ثم إن

عزيز لقاها لا ينال وصالها

كلفت بها حتى فنيت بحبها

وغالطت فيها الناس بالوهم بعدما

وغطيتها عني بثوب عوالمي

بديعة حسن لو بدا نور وجهها

تحلت بأنواع الجمال بأسرها

وحلّت عرى صبرى عليها صبابة

ومن ذا من العشاق يبلغ في الهوى

وبي من هواها ما لو ألقى في لظى

وبالبحرِ لو يلقى لأصبح يابسا

ذهلت بها عني قلم أر غيرها

ولما أزل مستطلعا شمس وجهها

فغاب جميعى في لطافة حسنها

فدعْ عاذلي فيها الملام فإنما

وإن شئت لُم فيها فلست بسامع

وكيف أصيخ للملامة في التي

وكنت بها مغري أراها حبيبة

وفيها ادعيت العين في مذهب الهوى

وأصبحت معشوقا وقد كنت عاشقا

بها سمعتْ أذني وأبصر ناظري

وفي حانها دارتْ عليَّ كؤسُها

وما أبصرتْ عيناي للخمر جامها

تلألأ منها كل شيء فما أرى

أباح لي الخمار منه تفضلا

فإن شئتها صرفا شربت وإن أشا

وإن شئت أطوي الكون طيا وإن أشا

شربت صفاء في صفاء ومن يرد

تقدم لي عند المهيمن سابق

فلي عزة الملك القديم لأنني

ولي مقعد التنزيه عن كل حادث

جلست بكرسي التفرد فاستوى

تراني ببطن الغيب إذ أنا ظاهر

تجليت من لوح البطون ولم يكن

لأني قبل الكون إذ أنا بعده

تجليت قبل باسم لوح القضا كما

ترامت بأنواري المقادير إنني

وخمرى أثارت فى الجميع ضياءها

مدام تزيل الهم وهي بدنها

تراها بحشو الكأس وهي زجاجة

بها هو ممسوك وقد مسكت به

تلطف منها إذ سرى منه نورها

ومن عجب كأس هو الخمر عينها

فيحسبه الراءون غير مدامة

ولو صفت الأسرار منهم لأبصروا

بدت برياض الملك أزهار مائها

فإن شئت أن تنفيه فاترك خواطرا

ولكن أتت من عالم الحسن فاستوت

وطر عن حبالات التفكر في الورى

وكن بمقامات الرجال بظاهر

فكم زاهد ألقاه فى الليل زهده

وذي طاعة قصت جوانحه بها

ولم يصف زهد لا ولا عمل لمن

لأن الذى يأتى ببر ولا يرى

ولم يصف أي يخلص من الجهل أمرُه

لأن فعلنا ما لم نر اللهَ فاعلا

لفقدان إخلاص به اللهُ آمر

ولم يكن الإفراد يوما لعامل

لأن إله العرش قد عم جوده

ولم يخصص الأعمال بالله من يرى

ويا عجبا كم تدعى أحدية

ولما تكن في اثنين والله غاية

ألم تره ينهى عن اثنين خلقه

فدع عنك أقوالا ترى إن أتيتها

وألق لنا أذن الفؤاد مصيخة

إذا شئت أن تلقى السعادة المنا

فطهر بماء الذكر قلبك جاهدا

ومكن بكف الشرع أمرك كله

ودع ما مضى إن تبت لا تكترث به

وشمر ذيول الحزم لله طالبا

فمن عمه القصاد بل من عماهم

ومن يبتغ غير الإله بسيره

بأن ينتهي للوهم والباطل الذي

ومن ثم كانت عادة الله في الذى

فيُحرمه ما أم إذ هو لم يكن

فذا عدم محض وذا لم يؤمه

فسر فى أمان الله للحق مسرعا

كحرص على مال وحب ولاية

وعب عن شهود الذات منك ووصفها

وكن مفلسا من رؤية الكون كله

فلم يفتقر من جاء بالفقر ذا الغنا

وكل مقام لا تقم فيه فكرة

إلى أن ترى ما كنت من قبل هاربا

وتبصر ربا قد أحاط بما ترى

وتنظر نورا فائضا من حقيقة

وتعلم أن الكون ليس بكائن

وتوقن أن الكأس خمرا ولا ترى

وأنك سر الكل والسر ذاته

وأنك موصول ولا ثم واصل

تناهت إليها بعد ما احتجبت بها

أبت أن تراها عينها وهي عينها

وتظهر إن شاءت إليه بحال ما

بدت بجمال من كمال صفاتها

ولم لم تجل بالصفات لما

لأن تجلى الذات يمحق نورَه

ألم ترها لما تجلت بذاتها

وخر لذاك الدك موسى كليمه

لأن تجلى الذات نفخة صورها

ومن ثم كانت نشأة الخلق أولا

فتدرك ما لم تدر من قبل بعثها

لأن مدرك الأنوار من عين نوره

ألم تر خير الخلق أبصر خلقه

وأصحابه لما علو باتصاله

وإن لم يروا جبريل إلا عشيرهم

فكيف يرى خلق حقيقة أحمد

لأنه صون السر بل سر صونه

عليه يدور القطب وهو بسره

ترى حكمه بالله في الخلق نافذا

ترقى إلى أن صار للكل جامعا

وأصل وجود الشىء رحمة نفسه

ورحمته من رحمة المصطفى أتتْ

لذلك كان القطب يبصر دائما

لأنه عن خير الأنام خليفة

فنور سرى فى الكون صورة أحمد

فهو الهدى والنور من حيث إنه

فلا مهتد إلا بأضواء نوره

وهو على التحقيق والله وصفه

فمن حفه نور الرسول يخوض من

وتنهى إليه في الإنام رياسة

ومن قد أتى من غير نور محمد

يروم دخول الدار من غير بابها

ولو لا سنى منها لما وصلتْ بنا

لنحو حماها وهي فى منعة الهوى

فلذ اغترابى فى اقترابى حبائبي

أواري غرامي عن هوجس عاذلي

ويعذرني منه صوان تجلدي

وما كنت أدري حين أذري مدامعي

وأن شئونى عن شئوني عبرت

توسدْت من جسمي الأمان لأنه

وإن حياة الروح عنه خفية

وصار بسر الذوق من عين ذاتها

ووافقها فيما يعمهما معا

فهذا بعين الذات نافى دائما

فأضحى الورى لما روى كل واحد

فمن قائل هذا يحب بثينة

رأوا من ثباتى في ثبات تولهي

ولما أبى كنى يكن هواى بل

وأصبح أفواها تناجي بكل ما

فإن أنه نظفى أنه ما كان مودعا

تيقنت إذ لم يبق مني كاتم

وصرتُ إذا لم يستر الشمس ظلها

وأعلم أني بالمعالم جاهل

وأسأل أهل الحيّ عن جيرة لها

أغالطهم في فتنة الفرق إن فتـ

فرقتي بدا غيهم عن عينهم فتواترتْ

ولو جردوا من نقطة الغين عينهم

وشاهد كل عينه عين حبه

ولكن إلى أنواره الكل ينتهي

عليه صلاة الله ثم سلامه

وأزواجه والتابعين جميعهم

وتحسبها غيرا وغيرَك ليست

فكن فطنا فالغير عينُ القطيعة

ولو لم تقم بالذات منك اضمحلت

حَبَتك بوصل أوهمتك تدلت

سوى من يرى معنى بغير هوية

فلو أقسمت إني إياها لبرت

تبينتها حقا بداخل بردتي

وعن حاسدي فيها لشدة غيرتي

إلى أكمه أضحى يرى كل ذرة

فهام بها أهل الهوى حيث حلت

فأصبحت لا أرضى بصفوة عروة

مرامي فيها أو يحاول رتبتى

لذابت لظى منه بأضعف زفرتى

والشم دُكت والسحاب لجفت

وهمت بها وجْدا بأول نظرة

إلى أن تراءت من مطالع صورتي

لأن كنت مشغوفا بها قبل نشأتي

عذابي بها عذْب وناري جنتي

دهيت فلم يكن إليك تلفتي

عليها جيوبي في الحقيقة زرت

إذا أنها والله عين حقيقتى

وقطعت رسمي كي أصحح حجتي

لأن ظهوري صار أعظم زلتي

فعاينتها منها إليها تبدت

فصرت بها أسمو على كل ذروة

لأن جامها منها لها عين حكمتي

سوى نورها الوقاد فى كل وجهتي

جناها فصار الشرب ديني وملتي

مزجت لأن الكل في طي قبضتي

نشرت جميع الكائنات بنظرتي

من القوم شربا لم يجد غير فضلتي

من الفضل واستدعاه حكم المشيئة

بعزة ربي في العوالم عزتي

ولي حضرة التجريد عن كل شركة

من الله عرش لي على ماء قدرتي

وما ثم غيري ظاهر حين غيبتي

تجلى منه غير تحقيق حكمتي

ولم يك كون غيرَ تلوين بهجتي

تجليت بعد باسم ناري وجنتي

عجيب بدت فى كثرتي أحديتي

وحقا بأنواع الوجود استبدت

وينشط كل الكون منها بنفحة

ولو لم تكن فيه لذاب بسرعة

تلون كأسي من تلون خمرتي

فتحسبها شمسا على البدر درت

ولكنه يبدو على شكل درة

لشدة آفات بعين البصيرة

لطائف أنوار بأشكال قدرة

وبالوهم يبدو الزهر غير المائية

تجول لفكر لم تكن في الحقيقة

على القلب عينا وهو عالم غفلة

كلي لا ترى مستوثقا لم تفلت

ولا تك يوما حذو كل بفكرة

تفكره فيه أتاه بظلمة

وعيق على المولى بلحظ الفضيلة

يرى نفسه فى زهدها قد ترقتِ

به اللهُ آت فاتح باب فتنة

ولم يلف إلا في غياهب ريبة

على الشك بالمعبود في كل وجهة

وذلك إفراد الإله بخدمة

إذا نفسه في ذلك الفعل عنت

ولما يكن شيء سواه بمثبت

شريكا له فيها بمثقال ذرة

وهي على التحقيق غاية وحدة

فكيف إذا أثبت نسبة كثرة

وشرك ذوي التثليث باد بحجة

أخا ظمأ يوما سرابا بقيعة

وعى القول مني واستمع لنصيحتي

وتبلغ ما عنه الرجال تولت

بصدق اللجا واغسله من كل علة

فدونك إن لم تفعل الباب سدت

ولا تلتفت في طاعة لمثوبة

ولا تقصدنْ حظا يسير الطريقة

توجههم نحو الحظوظ الدنية

إليه تراه راجعا أيّ رجعة

له نفسه عند البداية أمت

يؤم سواه دائما نيل خيبة

ولا يصلنْ لله من فقد نية

فصفقته والله أخسر صفقة

وكن معرضا عن ذي الأمور الشنيعة

وكثرة أصحاب ونيل المزية

وصل على كل تنل كل رفعة

تكن بإله العرش أغنى البرية

ولن يغن من يأتي إليه بثروة

ودع كل حال فيه نفسك حلت

بفكرك منه نفس عين الحقيقة

وجودا على التحقيق من غير مرية

تلونَ ألوانا لإظهار حكمة

لأجل دخول الكل تحت المهية

سواه فما أحلى لقاء الأحبة

وأنك أنت العين في بين صنعة

ولكن معاني الذات بالذات حفت

ومنها التناهي كان أول مرة

وفي ذا كمال القدرة الأزلية

به احتجبت عنها بسطوة عزة

فأهدت به من بالعناية خصت

اهتدى لعرفانها واله فهم الخليقة

جميع الذي يبدو له بالذتية

لطور كليم الله للصخر دكت

فعرضَ صعقُ الطور عن صعق نفخة

به تبدّل التلطيف كل كثيفة

تهد نشا العرض نفخة بعثة

ويعلم منه الغيب نفس البديهة

على قدره يبدو له فى الحقيقة

تنزل حتى كانفي الملكية

فلم يعْدُ منهم واحد حسنَ دحية

على أنهم في الناس أفضل أمة

ولكن يرى ظلا من البشرية

والأنوار طرا من سناه استمدّت

يدور عليه الكون فى كل لمحة

لأنه صار فيهم أصل نشأة

لسر أتى من همة أحمدية

لذلك كان رحمة للبرية

لأن سره من سر عين لرحمة

له سر الاستخلاف فى كل برزة

وهو عن الرحمن خير خليفة

به تهتدى لله كل بصيرتى

على ذاته تجلى معاني الحقيقة

لأن نعوت النور باب الأدلة

ومن ثم كان الفتح منه لحضرتي

بحار شهود الذات فى كل لجة

قد استسلفت في عزها كل رتبة

فأقدامه في مهوة الغيّ زلت

ويطلب هديا بالأمور المضلة

سنابك أفراس القلوب المجدة

وصون شفوف من سيوف أعزة

وهان عذابي إذ عذابي شقوتي

فتكشف عن سري حقائق سيرتي

فتعذرني من سرعة السكب عبرتي

بأن سرايا الطرف من جيش رقبتي

إذا غبرت فى التيه أخدود وجنتي

إذا ما فنى في الحب في زيّ ميت

إذا أنه لما فنى فيه حلت

ونال بقاء إذ رمى بالبقية

وداما جميعا بين خفض ورفعة

وهذا بنور العين في الهين مثبت

روايته قسمين في نوع عشقتي

ومن قائل هذا كثير عزة

فأوقعهم فى الوهم فهم تثبتي

يذيع جيمعا للوشاة سريرتي

له صار أسماعا على خلف إمرتي

سواه وذاع السر من كل جملتي

بأن استتاري في الغرام فضيحتي

أصانع عن درء الهوى بصنيعتي

وأنكر في كل اختباري خبرتي

لتبريد تبريحي وإطفاء لوعتي

ــنة الجمع ليست فى الصبابة

عليهم سهام البِين من عين نقطة

لفازوا بتفريد به الذات جلت

وأفضل خلق الله عين الوسيلة

ففيه حقائق الكرام ترقت

وآله والأصحاب في كل لحظة

وأمته الغراء أفضل أمة

From sama3ro7i.wordpress.com

Sayyidi Shaykh Muhammad Ibn Ahmad Al-Buzidi

سيدي الشيخ محمد بن أحمد البوزيدي
d. 1229 H. in … (… CE)

He was the Khalifa of Sh. ´Arabi Dirqawi.
Ibn ´Ajiba was his student

 

English

From the Ghamari tribe.
Student of Qasim ibn Mawlana Idris near Tanga

عربي

 

Meeting Sh. Dirqawi

Section from “Al-Adab al-Maridyya” on how Sh. al-Buzidi met his shaykh, Imam al-Dirqawi
PDF: View | Download

Photos

t.b.d.
 
Bio: Sh. Muhammad ibn Yallis

Shaykh Muhammad ibn Yallis al-Tlimsani al-Shadhili

b. 1264 – d. 1346/7 H. in Damascus (1847–1927)

Sh. Muhammad Ibn Yallis b. Shawish al-Tlimsani al-Maliki al-Shadhili.
He was the Khalifa of Sh. Ahmad al-´Alawi. He appointed as his khalifa his brother Sheikh Ahmad, and after him his student Sheikh Muhammad al-Hashimi. They migrated to Damascus in 1329 H.

English

Shaykh Muhammad ibn Yallis al-Tlimsani
by bmk – from Damas Cultural Society © 2007

He is Muhammad Ibn Yallis b. Shawish al-Tlimsani al-Maliki al-Shadhili, the Sheikh of Sheikh Muhammad al-Hashimi.

Sheikh Muhammad Ibn Yallis was born in Tlimsan around year 1264 H. and studied according to the Maghribi curriculum. Then he met Sheikh Muhammad al-Hibri, one of the students of Sheikh [Ahmad b. Habib] al-Buzidi. He took from him the Shadhili tariqa and accompanied him in a perfect manner. He used to go back and forth betwen Wahran adn Tlimsan.

Because of the French oppression, he emigrated to Damascus in 1329 H., accompanied by his son Sheikh Ahmad, and his student Sheikh Muhammad al-Hashimi. When they arrived, they first stayed in Hayy al-Suwayqa in the Mosque of `Izz al-Din, then they moved to the home of Sheikh Mahmud Abu Shamat, and finally settled in Hayy al-Shaghour in Samdiyya, where they set up a zawiya and held classes and circles of sacred knowledge.

When the french occpupied Syria in 1920 (1338 H.), he was eighty years old, yet he faught agaisnt them, and was taken prisoner and brought to the citadel of Damasucs. Sheikh Muhammad al-Makki al-Kettani and Sheikh Badr al-Din al-Hasani interceded for him with the french, and he was soon released. (The event i sdescribed in detail in [1])

He appointed as his khalifa in the Path his brother Sheikh Ahmad, and after him his student Sheikh Muhammad al-Hashimi.

He passed away in Damascus in 1346 H. and was buried in the graveyard of Bab Saghir . Later a mosque and a zawya were built in Wahran in his name.

References
[1] Tarikh`Ulema Dimashq 14th century, Vol 1 p. 427 ff. The biography is written by Ustadh Riad al-Malih.

Burial Place

He is buried in the graveyard of Bab Saghir.
A mosque and a zawiya were built in Wahran in his name.

عربي

From albwhsn.net
الشيخ محمد بن يلس التلمساني

هو العارف بالله محمد بن يلس, تلمساني الأصل و المنشأ, كان ممثل الطريقة الدرقاوية بمدينته, أخذ الطريق عن الشيخ محمد الهبري ثم عن الشيخ محمد بن الحبيب البوزيدي الذي أذن له في الإرشاد و الدعوة إلى الله كما ذكره في قوله:

بالهبري تم المراد = رقاني إلى الأوراد
و مقام الإرشاد = من البوزيدي مأخوذ

و الشيخ محمد الهبري و الشيخ محمد البوزيدي تربيا على يد الشيخ محمد ابن قدور الوكيلي الكركري و هما الإثنان مأذونان بالإرشاد فلمّا قرب انتقال الشيخ سيدي محمد ابن قدّور الوكيلي رضي الله عنه إلى جوار ربه كان يردد هذه الكلمات: “أخذ البوزيدي الِقربة برباطها ! ” و الِقربة هي وعاء من جلد الشاة للسقاية, و هذه إشارة واضحة بأن سيدي البوزيدي اخذ السّر من شيخه رضي الله عنهم أجمعين و طلب منه أن يخلفه في الإشراف على زاويته بجبل كركر.

ثم بعد وفاة شيخه محمد البوزيدي بايع الشيخ محمد بن يلس الشيخ أحمد العلوي على الخلافة عام 1909م / 1327هـ كما يروي ذلك الشيخ العلوي بنفسه: يقول الشيخ العلوي و هو يتكلم عن الفترة التي كان ينوي فيها هجرة الجزائر حينما توفي شيخه محمد البوزيدي رضي الله عنه :” لما انقضى نظر الفقراء أن لا يسمحوا لي بالذهاب، وساعدتهم الأقدار على ذلك، فعزموا على اجتماع عمومي يكون بزاوية الأستاذ رضي الله عنه، ولما وقع الإجتماع تحت أنظار كبار الفقراء، وكان من جملتهم حضرة العارف بالله (الحاج محمد بن يلّس التلمساني) المهاجر الآن بمدينة دمشق بالشام، فتولى خطاباً يذكر ما يحتاج إليه المقام، ثم وقعت البيعة من جميعهم قولاً، وهكذا استمرت على ذلك من أكابر الفقراء ” إهـ

قصد محمد بن يلس بلاد الشام في 20 من رمضان 1329 هـ الموافق ل 14 سبتمبر 1911 مارا بطنجة براً ثم إلى مرسيلبا بحراً ثم إلى الشام بحراً كذلك فأصبح بذلك ممثل الطريقة الشاذلية الدرقاوية , إذ لم تأخد الطريقة إسم صاحبها الشيخ العلوي إلاَّ سنة 1914 / 1332 هـ

وسبب هجرته إلى الشام هو تأهب فرنسا أنذاك لإحتلال المغرب الأقصى و الحضر على الأهالي في الجزائر أن لا يجتمعوا بالعلماء سواء بالجزائر أو بالمغرب حيث كان التنقل حرا بين هاذين البلدين , فعزم الكثير من أهل العلم و الصلاح على الهجرة إلى المشرق و قد سميت هذه المرحلة من التاريخ الجزائري بفترة الفارِّين بدينهم أو هجرة التلمسانيين , الشيخ محمد بن يلس و كذا محمد بن الهاشمي الذي كان من أتباعه كانا من بين هؤلاء

عملت الحكومة التركية آنذاك على تفريق جميع الجزائريين ففرقت بين محمد يلس الذي بقي بدمشق و محمد بن الهاشمي الذي ذهب إلى تركيا و أقام في أضنة ,حتى لمَّ الله شملهما بعد عامين من الزمن بدمشق

توفي رحمه الله و رضي عنه يوم الثلاثاء 26 ديسمبر 1927م الموافق لـ 11 من جمادى الثاني 1346هـ بدمشق بالشام
كانت بينه و بين الشيخ العلوي مراسلات من بينها هذه القصيدة التي بعثها له

هذه شموس ليلى شعشعت = سلبت أنوارها كل الدرر
كشفت برقعها عن وجهها = فتسلوا يا عشاق بالنظر
إن تقل شمس فبعض نورها = أو بدور أو كواكب أو قمر
أو تقل هي نجوم الإهتداء =أو هي البيداء لبست فخر
أو تقل هي السموات العلى= أو هي العالم عينا أو أثر
خجلت شمس الضحى من سناها =كل حسن من بهائها إستعار
فاقت حور الخلد في قصورها = بل هي الجنة فتنة البشر
بالبها و الحسن و الزين ال = بديع من أسرار و أنوار و الزهر
كل ذاك راشح من طيبها = لجمال الوجه فاز من نظر
عجبا تراها في وحدتها = و كثيرا تظهرن في الصور
طوت الأكوان في أسرارها = ذاب ثلج الوهم في بحر زخر
إن تجلت بالصفات عُرفت = أو كان باذات لم يبق ديار
هي ذاتي و هي عين صفاتي = و هي معناي و حسِّي و البصر
كم قتال و جهاد دونها = قليل إذا بدا الوجه الأغَّر
كم سقت ندمانها من خمرة = كم قتيل بلحاضها اندثر
أجبرتني للسجود سطوة = أفنتني عنِّي ففزت بالوطر
إبن يلس عبدُ عبدِ عبدها = بل و مملوك لها في كل أمر
أفرغت عليه حلي جودها = كم وكم من نعمِ لا تنحصر

و قد ذيلها الأستاذ العلوي قدَّس الله سِّره بهذين البيتين

فهي ذات الكل و الكل بها = له معنى خفي شيئ معتبر
هنيئا للذائقين خمرها = حيث تركوا الضمير مستتر

و له أيضا

صلِّ يا سلام على الوسيلة = و شمس الأنام طلعة ليلى
يا ساقي العشاق أمل الكؤوسا = من خمر الأذواق يُحيِ النفوسا
ضرة الإطلاق أبدت شموسا = محت الرواق عن وجه ليلى
مبتغى العشاق حين تدلَّى = في ذات الخلاَّق المولى جلَّ
من بحر الإطلاق حين تجَّلى = بكل رونق جمال ليلى
صاحت الأطيار فوق المنابر = فاحت الأزهار و الروض عاطر
رنَّت الأوتار و الحِّب حاضر = غنِّ يا خمَّار بحسن ليلى
يا عين العيون ظهرْتَ جهرا = بجمع الفنون كأساً و خمرا
زالت الشجون طابت الحضرة = بالسرِّ المكنون من كنز ليلى
عليك السلام خير البرية = ما سُقِي المدام في حيِّ ليلى

عن موقع أحباب الشيخ أحمد العلوي – العلاوي


From albwhsn.net
محمد بن يلس – تراجم الأعلام – اللاحقون

هو العارف بالله محمد بن يلس, تلمساني الأصل و المنشأ ولد سنة 1269هـ (1852م) بتلمسان, كان ممثل الطريقة الدرقاوية بمدينته, أخذ الطريق عن الشيخ محمد الهبري ثم عن الشيخ محمد بن الحبيب البوزيدي الذي أذن له في الإرشاد و الدعوة إلى الله كما ذكره في قوله: بالهبري تم المراد *** رقاني إلى الأوراد ومقام الإرشاد *** من البوزيدي مأخوذ.

و الشيخ محمد الهبري و الشيخ محمد البوزيدي تربيا على يد الشيخ محمد ابن قدور الوكيلي الكركري و هما الإثنان مأذونان بالإرشاد فلمّا قرب انتقال الشيخ سيدي محمد ابن قدّور الوكيلي رضي الله عنه إلى جوار ربه كان يردد هذه الكلمات: “أخذ البوزيدي الِقربة برباطها ! ” و الِقربة هي وعاء من جلد الشاة للسقاية, و هذه إشارة واضحة بأن سيدي البوزيدي اخذ السّر من شيخه رضي الله عنهم أجمعين و طلب منه أن يخلفه في الإشراف على زاويته بجبل كركر.ثم بعد وفاة شيخه محمد البوزيدي بايع الشيخ محمد بن يلس الشيخ أحمد العلوي على الخلافة عام 1909م / 1327هـ كما يروي ذلك الشيخ العلوي بنفسه:

يقول الشيخ العلوي و هو يتكلم عن الفترة التي كان ينوي فيها هجرة الجزائر حينما توفي شيخه محمد البوزيدي رضي الله عنه :” لما انقضى نظر الفقراء أن لا يسمحوا لي بالذهاب، وساعدتهم الأقدار على ذلك، فعزموا على اجتماع عمومي يكون بزاوية الأستاذ رضي الله عنه، ولما وقع الإجتماع تحت أنظار كبار الفقراء، وكان من جملتهم حضرة العارف بالله (الحاج محمد بن يلّس التلمساني) المهاجر الآن بمدينة دمشق بالشام، فتولى خطاباً يذكر ما يحتاج إليه المقام، ثم وقعت البيعة من جميعهم قولاً، وهكذا استمرت على ذلك من أكابر الفقراء ” إهـ

قصد محمد بن يلس بلاد الشام في 20 من رمضان 1329 هـ الموافق ل 14 سبتمبر 1911 مارا بطنجة براً ثم إلى مرسيلبا بحراً ثم إلى الشام بحراً كذلك فأصبح بذلك ممثل الطريقة الشاذلية الدرقاوية , إذ لم تأخد الطريقة إسم صاحبها الشيخ العلوي إلاَّ سنة 1914 / 1332 هـ. وسبب هجرته إلى الشام هو تأهب فرنسا أنذاك لإحتلال المغرب الأقصى و الحضر على الأهالي في الجزائر أن لا يجتمعوا بالعلماء سواء بالجزائر أو بالمغرب حيث كان التنقل حرا بين هاذين البلدين , فعزم الكثير من أهل العلم و الصلاح على الهجرة إلى المشرق و قد سميت هذه المرحلة من التاريخ الجزائري بفترة الفارِّين بدينهم أو هجرة التلمسانيين , الشيخ محمد بن يلس و كذا محمد بن الهاشمي الذي كان من أتباعه كانا من بين هؤلاء

عملت الحكومة التركية آنذاك على تفريق جميع الجزائريين ففرقت بين محمد يلس الذي بقي بدمشق و محمد بن الهاشمي الذي ذهب إلى تركيا و أقام في أضنة ,حتى لمَّ الله شملهما بعد عامين من الزمن بدمشق

توفي رحمه الله و رضي عنه يوم الثلاثاء 26 ديسمبر 1927م الموافق لـ 11 من جمادى الثاني 1346هـ بدمشق بالشام. ترك ديوان شعر أكثره في التصوف وشعره يجمع بين العامية والفصحى. كانت بينه و بين الشيخ العلوي مراسلات من بينها هذه القصيدة التي بعثها له

هذه شموس ليلى شعشعت***سلبت أنوارها كل الدرر
كشفت برقعها عن وجهها***فتسلوا يا عشاق بالنظر
إن تقل شمس فبعض نورها***أو بدور أو كواكب أو قمر
أو تقل هي نجوم الإهتداء***أو هي البيداء لبست فخر
أو تقل هي السموات العلى***أو هي العالم عينا أو أثر
خجلت شمس الضحى من سناها***كل حسن من بهائها إستعار
فاقت حور الخلد في قصورها***بل هي الجنة فتنة البشر
بالبها و الحسن و الزين ال***بديع من أسرار و أنوار و الزهر
كل ذاك راشح من طيبها***لجمال الوجه فاز من نظر
عجبا تراها في وحدتها***و كثيرا تظهرن في الصور
طوت الأكوان في أسرارها***ذاب ثلج الوهم في بحر زخر
إن تجلت بالصفات عُرفت***أو كان باذات لم يبق ديار
هي ذاتي و هي عين صفاتي***و هي معناي و حسِّي و البصر
كم قتال و جهاد دونها***قليل إذا بدا الوجه الأغَّر
كم سقت ندمانها من خمرة ***كم قتيل بلحاضها اندثر
أجبرتني للسجود سطوة***أفنتني عنِّي ففزت بالوطر
إبن يلس عبدُ عبدِ عبدها***بل و مملوك لها في كل أمر
أفرغت عليه حلي جودها***كم وكم من نعمِ لا تنحصر

و قد ذيلها الأستاذ العلوي قدَّس الله سِّره بهذين البيتين

فهي ذات الكل و الكل بها ***له معنى خفي شيئ معتبر
هنيئا للذائقين خمرها***حيث تركوا الضمير مستتر

و له أيضا

صلِّ يا سلام على الوسيلة *** وشمس الأنام طلعة ليلى
يا ساقي العشاق أمل الكؤوسا *** من خمر الأذواق يُحيِ النفوسا
ضرة الإطلاق أبدت شموسا *** محت الرواق عن وجه ليلى
مبتغى العشاق حين تدلَّى ***في ذات الخلاَّق المولى جلَّ
من بحر الإطلاق حين تجَّلى*** بكل رونق جمال ليلى
صاحت الأطيار فوق المنابر ***فاحت الأزهار و الروض عاطر
رنَّت الأوتار و الحِّب حاضر*** غنِّ يا خمَّار بحسن ليلى
يا عين العيون ظهرْتَ جهرا *** بجمع الفنون كأساً و خمرا
زالت الشجون طابت الحضرة ***بالسرِّ المكنون من كنز ليلى
عليك السلام خير البرية***ما سُقِي المدام في حيِّ ليلى

Diwan

Sh.Muhammad ibn Yallis left a Diwan of poetry called “Al-´Alawa”, collected by Sh. Muhammad al-Hashimi and published in Damascus. It is used in hadra.
ترك ديوان شعر أكثره في التصوف وشعره يجمع بين العامية والفصحى
Bio: Sh. Muhammad Zhafir (the son)

Shaykh Muhammad Zhafir (the son)

الشيخ محمد بن حمزة ظافر المدني
b. 1244 in Tarablus, Misrata (Libya) – d. 1321 H. in Istanbul (1829 – 1903 CE)
qaddasa Allah sirrahu

He took the noble Shadhili Path from his father Sayyidi Shaykh Muhammad b. Hamza Zhafir al-Madani and others – May Allah be pleased with all of them

English

Sayyidi Shaykh Muhammad Zhafir
b. 1244 in Misrata – d. 1321 H. in Istanbul (1829 – 1903 CE)

He is the son of Sayyiduna Shaykh Muhammad bin Hamza Zhafir who was the khalifa of Sayyiduna Shaykh al-Arabi al-Dirqawi. He has taken the tariqa from his father, and become his khalifa in the Dirqawi-Madani branch.

His brother Shaykh Hamza Zhafir was invited to Istanbul by one of the pasha of Sultan Abdulhamid, and Sultan Abdulhamid’s mother Partawniyal Walida Sultan wanted to take wird from him. Upon this, he said: “My brother Shaykh Muhammad Zhafir a perfected murshid, if you allow i would bring him” then Shaykh Muhammad Zhafir was invited to Istanbul.

His father Sayyiduna Shaykh Muhammad bin Zhafir said to the people of Trablus about his son: “Benefit from him, before the sultans take him!”

The Shadhili Tekke in Istanbul established under Sultan Abdul Hamid II
Shaykh Muhammad Zhafir (d. 1321 H. / 1903 CE ), son of Shaykh Muhammad Hamza Zhafir al-Madani (who was khalifa of the great Shadhili reviver Imam ’Arabi Al-Dirqawi) was invited to Istanbul by Sultan ’Abdul Hamid II. The Sultan became the murid of Shaykh Muhammad Zhafir, and accompanied him for thirty years, until the passing of the latter. – He established Shadhili gatherings of dhikr in the newly commissioned Yıldız Hamidiye Mosque which is included in the estate of the Yıldız Palace where Sultan Abdul Hamid II is resident. On Thursday evenings, the Sultan would accompany his Shaykh and recite the dhikr. In 1888, Sultan ’Abdul Hamid Han established a separate zawiya for the Shadhili tariqa in Istanbul, which he commissioned as part of the Ertuğrul Tekke Mosque. The relationship between the Sultan and his Shaykh lasted for thirty years. – Shaykh Muhammad Zhafir passed away in 1903 / 1321 H. in İstanbul, and is buried in the Shadhili Tekke.

Türkçe

Sultan II. Abdul Hamid tarafından İstanbul’da kurulan Şazili Tekke
Şeyh Muhammed Zafir (v. 1321 H. / 1903 ), Şeyh Muhammad Hamza Zafir el-Medeni’nin (Şazili yolunu ihya eden İmam el-Arabi ed-Dirkavi hazretlerinin halifesi) oğludur ve Sultan II. Abdulhamid tarafından İstanbul’a davet edilmiştir. Sultan, Şeyh Muhammed Zafir’in müridi olmuş ve Şeyhin vefatına dek 30 yıl sohbetinde bulunmuştur. – İkamet ettiği Yıldız Sarayı’nın konak kısmına dahil olan, o sıralar yeni açılmış Yıldız Hamidiye Camisi’nde Şazili zikir meclisleri düzenletmiştir. Perşembe akşamları Şeyhinin meclislerine iştirak etmiş ve zikir yapmıştır. 1888’de, Sultan II. Abdulhamid, Ertuğrul Tekke Camii’nin bir bölümüne Şazilli Tarikati için hususi bir zaviye inşa ettirmiştir. Sultan ve Şeyhi arasındaki ilişki 30 sene boyunca devam etmiş – Şeyh Muhammed Zafir 1903/1321 yılında İstanbul’da vefat etmiş ve Şazili Tekkesine defnolunmuştur.

عربي

From FB page of محطات في تاريخ ليبيا
محمد ظافر المدني
(1244 – 321 (1 هـ = 1829 – 1903 م)

محمد (ظافر) بن محمد حسن ابن حمزة ظافر الطرابلسي المغربي المدنى
متصوف، من فقهاء المالكية. ولد في مسراتة (بطرابلس الغرب) وسكن المدينة فنسب إليها، واستقر شيخا لزاوية الشاذلية بالآستانة، وتوفى بها. وكان وثيق الاتصال بسلطانها العثماني (عبد الحميد الثاني) يلقنه الذكر، ويعد من حملة عرشه !

له كتب، منها (الانوار القدسية – ط) في طرق القوم
و (الرحلة الظافرية)
و (أقرب الوسائل في شرح منتخبات الرسائل للدرقاوى) في التصوف
و (النور الساطع والبرهان القاطع – ط) في الطريقة الشاذلية (2).

(2) فهرس المؤلفين 264 و 265 وشجرة النور 411 وهدية العارفين 2: 399 ومعجم المطبوعات 1255 والأعلام الشرقية 3: 125.

2 – الرحلة الظافرية ، هذه رحلة للشيخ محمد بن محمد بن ظافر المدني ، وهو ابن الشيخ محمد بن حسن بن ظافر المدني مؤسس الطريقة المدنية( ت 1846هـ) تولى كاتب الرحلة نظارة الزاوية المدنية بعد وفاة والده ، وكان وريث سره والخليفة بعده على الطريقة ، تلقى العلم على عدد من العلماء داخل ليبيا وخارجها تجول في أفريقيا ودخل صفاقس وسوسة والمنستير ، بعدها أسندت إليه مشيخة الزاوية الشاذلية في الأستانة له مؤلفات أخرى عدا الرحلة توفى في إسطنبول سنة 1903 م (3) .

يقول عنها الأستاذ علي مصطفى المصراتي : هي رحلة بها كثير من التراجم والسير ، وتعد من مصادر تلك الحقبة التي عاشها المؤلف ، ولا تزال هذه الرحلة مطمورة في أحد أقبية بلاد الترك على أغلب الظن ، وقد وردت الإشارة إليها في أكثر من كتاب (4) ، ويغلب على الظن أنها شملت أكثر من بلاد .


From ghrib.net

الشيخ الأستاذ محمد ظافر المدني

صاحب السجادة الشاذلية وشيخ الطريقة المدنية المربي الفاضل والمستشار الأمين الأستاذ محمد ظافر بن الشيخ محمد بن حسن بن حمزة بن ظافر المدني.

ولد بمصراتة بليبيا في شعبان عام 1244 هـ (النوار سنة 1829 ف). نشأ في رعاية والده فحفظ القرآن الكريم ودرس عليه الفقه والعربية ثم أخذ عنه التصوف، وقد رآه السيد محمد بن على السنوسي الخطابي الإدريسي الحسني [2] عند والده فتفرس فيه الذكاء والنجابة فطلب من والده أن يصحبه معه ويعلمه على يديه، فاعتذر له قائلا: لا غنى لي عنه، وظل معه ولازمه.

وبعد بلوغه خمسة عشر سنة أرسله والده صحبة الشيخ أحمد بن عبد الوارث التونسي إلى تونس في عام 1259 هـ (1843 ف) لأجل الاطلاع على أحوال منتسبي الطريقة بها، وأوصاه بالتواضع واستشهد له بقول الشريشي [3] في قصيدته:

ولا ترين في الأرض دونك مؤمنًا ولا كافرًا حتى تغيب في القبر

والتقى في رحلته تلك بعلامة إفريقية الشيخ إبراهيم الرياحي [4] فلقي عنده القبول على صغر سنه ثم رجع إلى مسراته ولازم والده الذي استخلفه قبل وفاته على منتسبي الطريقة وأمره بتقوى الله في السر والعلن، ولم يزد سنه حينما أصبح شيخًا لطريقة عن تسعة عشر سنة.

بعد توليه مشيخة الطريقة قام بالحج وزار المدينة المنورة ثم قام بجولة زار فيها مدن السويس والقاهرة والإسكندرية وسيوة وجال في برقة [5] ثم زار مدن طرابلس وغدامس وغات وأوبارى وكان هدفه تفقد منتسبي الطريقة وأحوالهم وأحوال بلادهم.

ثم قام برحلة زار فيها تونس مرة ثانية في عام 1288 ﻫ (1871 ف) والتقى فيها بالباي محمد صادق باي [6] فقابله أحسن مقابلة ثم رجع إلى مسراتة.

واتفق حينئذ تولي محمود نديم باشا [7] الصدارة العظمى بالدولة العثمانية وكانت له معرفة بالشيخ محمد نشأت عندما كان واليا على ولاية طرابلس بين سنتي (1277 ﻫ 1283) فأرسل له الشيخ محمد برقية تهنئه، فأجابه ببرقية يدعوه فيها لزيارة استنبول، فقام برحلة إليها في عام 1289 ﻫ (1872 ف) في عهد السلطان عبد العزيز [8]، وسمع به الأمير عبد الحميد الذي أصبح بعد ذلك السلطان عبد الحميد الثاني [9] فطلب التعرف به، فالتقاه وأخذ عن الشيخ محمد الطريقة الشاذلية، ومن استنبول سافر الشيخ إلى المدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، ثم عاد إلى مسراتة.

وبعد أربع سنوات زار استنبول مرة ثانية في عام 1293 ﻫ (1876ف) وتصادفت زيارته مع جلوس السلطان عبد الحميد الثاني على عرش السلطنة، فطلب من الشيخ البقاء بجانبه، فاستقر باستنبول.

وكان الشيخ أحد مستشاريه ونصحائه المؤتمنين وسنده الروحي الذي يدعمه لمواجهة أعداء السلطنة والإسلام في ذلك الزمان.

وقام الشيخ بدور دعوى وسياسي هام تمثل في الدعوة إلى وحدة المسلمين مدعما دعوة السلطان إلى الجامعة الإسلامية، التي تجمع المسلمين ببلدان العالم في رابطة واحدة تحت راية الخلافة.

وقد أرسل مبعوثيه ومن بينهم أخوه الشيخ حمزة إلى عدد من أقطار العالم الإسلامي لحث المسلمين على الوحدة والتضامن واجتماع الكلمة، وكانت زوايا الطريقة المدنية تنتشر بكل من ليبيا والحجاز ومصر وتونس والجزائر.

وأصدر السلطان عبد الحميد فرمانين في عام 1296 ﻫ (1879ف) بإعفاء أوقاف زوايا الطريقة المدنية من الضرائب والرسوم، وكان أحدهما يتعلق بأوقافها في الحجاز والثاني بأوقافها في ليبيا.

وقام السلطان عبد الحميد ببناء تكية (زاوية) لطريقة المدنية في استنبول بحي بشكطاش* في عام 1305 ﻫ (1888ف) تكلفت مع مرافقها ثمانية عشر ألف ليرة عثمانية.

وكان ذلك من محبة السلطان لشيخ محمد تلك المحبة التي دامت بينهما أكثر من ثلاثين عاما ولم يحدث ما يعكر صفوها حتى وفاة الشيخ محمد، وكان يثنى على السلطان في السر والعلن ويدب عنه في المناسبات العامة والخاصة، وكان يعظه في مجالسه الخاصة معه ويثبت فؤاده بالله كما هو شأن المذكرين.

وقد وصف بعضهم علاقته بالسلطان بأنه من حماة عرشه، وقولهم هذا من غيطهم، لأنهم كانوا يتمنون زوال حكمه بسبب حبه للإسلام ودفاعه عن المسلمين في ظل تربص الصليبين ودسائس اليهود وغيرهم من أعداء الإسلام والمسلمين، الذين كانوا يسعون إلى تمزيق الدولة العثمانية وخلع السلطان عبد الحميد لكي يزول العائق الأخير أمام تنفيذ مشاريعهم ضد الإسلام والمسلمين، وهو ما فعلوه بعد خلعه.

واتصف الشيخ بالإضافة إلى أنه من أهل التدين بالأخلاق السمحة، وكان حليم، بشوش، وقور، ملاطف للخواطر يكلم كل زائر أو جليس بما يرتاح إليه على اختلاف الطبقات، وكان جميل اللباس يستعمل الطيب، سخيا كريما لا يتم على ماله شهر وعنده درهم، زاهدا في الدنيا لم يسعى إلى منصب مع قربه من السلطان الذي عرض عليه المناصب الرفيعة فأبى أن يقبلها.

وبقي باستنبول إلى أن وفاته المنية عن عمر سبعة وسبعون سنة في منتصف ليلة الخميس الثاني من رجب عام 1321 ﻫ (23 الفاتح سنة 1903ف).

وعندما سمع السلطان بالخبر بكى عليه بكاءًا شديدا ثم أمر بما يناسب المقام، وصلى عليه في جامع بشكطاش في جمع كبير، ودفن بتكية (زاوية) الطريقة المدنية عشية الخميس، وأمر السلطان ببناء قبة على ضريحه وسبيل ماء.

وكان الشيخ محمد من أصحاب القلم بارعًا في كتابة الرسائل كتب عديدا منها إلي أصحابه من أهل الطريقة وغيرهم، كما ألف عدة رسائل وكتب في التصوف والرحلات ومنها:

1- النور الساطع والبرهان القاطع.
رسالة أوضح فيها منهاج الطريقة المدنية، وقد طبعت باستنبول في سنة 1885ف [10].

2- أقرب الوسائل لإدراك معاني منتخبات الرسائل.
كتاب شرح فيه رسائل الشيخ العربي الدرقاوي في التصوف [11].

3- الأنوار القدسية في تنزيه طرق القوم العلية.
طبع الكتاب في مجلد [12] باستنبول في عام 1304 ﻫ.

4- رحلة كبيرة في مجلدين عرفت بالرحلة الظافرية.
وقد اعتمد المؤرخ أحمد بك النائب الأنصاري كثيرا على هذه الرحلة في كتابيه المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب ونفحات النسرين والريحان فيمن كان بطرابلس من الأعيان.

——————————————————————————–

المصادر والمراجع
1- هذه الترجمة ملخصة بتصرف عن ترجمة كتبها الشيخ محمد المكي التونسي وأوردها الأستاذ عبد القادر زكي في كتابه: النفحة العلية في أوراد الشاذلية. ط 2 (طرابلس: مكتبة النجاح. بدون تاريخ. ص 235- 242).
2- ولد بمستغانم بالجزائر في عام 1202 ﻫ (1788ف) واستقر به المقام في برقة فنشر بها دعوته الإصلاحية، وانتفع بعلمه الكثير من الناس، وتوفي بالجغبوب في عام 1276 ﻫ (1859ف).
أنظر: الطاهر أحمد الزاوي. أعلام ليبيا. ط 2( طرابلس: مؤسسة الفرجاني. 1390ﻫ-1971ف). ص 360- 361.
3- هو تاج الدين أبو العباس أحمد بن عبد القادر بن محمد القرشي البكري المعروف بالشريشي ولد في عام 580 ﻫ (1185ف) بسلا دار البلاد بالمغرب الأقصى، ثم قدم إلى مصر وسكن الفيوم وتوفي بها في عام641 ﻫ (1243ف)، له مؤلفات في أصول الدين والنحو والتصوف، وله أنوار السرائر وسرائر الأنوار وهي قصيدة رائية في 140 بيت تعرف بالرائية الشريشية.
أنظر: إسماعيل باشا البغدادي. هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين. ط 3 (طهران: مكتبة الإسلامية والجعفري تبريزي.1387 ﻫ- 1967ف). مجلد1. ص 94.
4- أبو إسحاق إبراهيم بن عبد القادر بن أحمد بن إبراهيم الطرابلسي الأصل الرياحي التونسي الدار، كبير مفتي وعلماء المالكية بتونس، ولد بتستور في عام 1180 ﻫ (1766ف) ثم قدم تونس وتوفي بها في عام 1266 ﻫ (1850ف) له ديوان خطب وعدة كتب في الفقه والنحو.
أنظر: البغدادي . مرجع سبق ذكره. مجلد1. ص42.
عمر رضا كحالة. معجم المؤلفين تراجم مصنفي الكتب العربية. (بيروت: دار إحياء التراث العربي. بدون تاريخ). مجلد1. ص 49.
5- برقة: اسم كان يطلق على الجزء الشرقي من ليبيا.
6- تولى منصب الباي في سنة 1859ف وظل فيه إلى وفاته في سنة 1882ف.
أنظر: إحسان حقي . تونس العربية. ( بيروت: دار الثقافة. بدون تاريخ). ص131.
7- الصدارة العظمى: منصب في الدولة العثمانية يعادل رئيس الوزراء، تولاه في 22 جمادى الثاني عام 1288 ﻫ (7 الفاتح 1871ف) وظل فيه إلى عزله في 23 الربيع سنة 1873ف، ثم تولاه ثانية في 25 رجب عام 1292 ﻫ (23 هانيبال سنة 1875ف) وظل فيه إلى عزله في 17 ربيع الثاني عام ﻫ1293 (24 الماء سنة 1876ف).
أنظر: محمد فريد بك المحامي: تاريخ الدولة العلية العثمانية. (بيروت : دار الجيل. 1397 ﻫ- 1977ف). ص 313.
8- تولى حكم السلطنة العثمانية بين سنتي (1861- 1876ف).
أنظر: الموسوعة العربية الميسرة. مجموعة من الباحتين. (القاهرة: دار الشعب. 1407 ﻫ- 1987ف). مجلد 2. ص 1183.
9- ولد في سنة 1842ف وتولى حكم السلطنة العثمانية بين سنتي (1876- 1909ف) وتوفي في سنة 1918ف.
أنظر: الموسوعة العربية الميسرة. مرجع سبق ذكره. مجلد2. ص 1180.
10- أنظر: د إسماعيل العربي. معجم الفرق والمذاهب الإسلامية. ط1(المغرب: دار الأفاق الجديدة. 1413 ﻫ- 1993ف). ص 332.
* أحد أحياء مدينة استنبول يقع على البسفور في الجانب الأوربي من المدينة بجوار قصر يلدز.
11- أنظر: البغدادي. مرجع سبق ذكره. ص 399.
12- أنظر: د علي فهمي خشيم. أحمد زروق والزروقية(دراسة حياة وفكر ومذهب وطريقة). ط1(طرابلس: دار مكتبة الفكر. 1395 ﻫ-1975ف). ص 326.


Bio note From fb

نسبة للشيخ محمد حسن ظافر المدني (1864م) ولد بالمدينة المنورة، ثم جاء إلى المغرب وقابل الشيخ العربي الدرقاوي وصار أحد أتباعه ثم عاد إلى المدينة خليفةً عنه، ثم استوطن مصراتة ودفن بها، وترجع طريقته إلى الطريقة الشاذلية وقد انتشرت طريقته بعده انشاراً واسعاً على يد الشيخ محمد ظافر بن الشيخ محمد بن حسن بن حمزة بن ظافر المدني الذي التقي بعلامة أفريقيا الشيخ إبراهيم الرياحي في تونس، وقد ارتحل إلى بلاد عديدة وملأت شهرته الآفاق . حتى سمِع به الأمير عبد الحميد الذي أصبح بعد ذلك السلطان عبد الحميد الثاني فطلب إحضاره والتعرف به، فالتقاه وأخذ عنه الطريقة الشاذلية، وقد أصبح أحد مستشاريه وناصحيه، وأصدر السلطان عبد الحميد أوامره عام 1296هـ بإعفاء أوقاف زوايا الطريقة المدنية من الضرائب والرسوم، وقد بقي باسطنبول إلى أن وافته المنية عام 1903م

محمد (ظافر) بن محمد حسن ابن حمزة ظافر الطرابلسي المغربي المدنى
متصوف، من فقهاء المالكية. ولد في مسراتة (بطرابلس الغرب) وسكن المدينة فنسب إليها، واستقر شيخا لزاوية الشاذلية بالآستانة، وتوفى بها. وكان وثيق الاتصال بسلطانها العثماني (عبد الحميد الثاني) يلقنه الذكر، ويعد من حملة عرشه !

له كتب، منها (الانوار القدسية – ط) في طرق القوم
و (الرحلة الظافرية)
و (أقرب الوسائل في شرح منتخبات الرسائل للدرقاوى) في التصوف
و (النور الساطع والبرهان القاطع – ط) في الطريقة الشاذلية

Good biography from cb.rayaheen.net

صاحب السجادة الشاذلية وشيخ الطريقة المدنية المربي الفاضل والمستشار الأمين الأستاذ محمد ظافر بن الشيخ محمد بن حسن بن حمزة بن ظافر المدني.

ولد بمصراتة بليبيا في شعبان عام 1244 هـ (النوار سنة 1829 ف). نشأ في رعاية والده فحفظ القرآن الكريم ودرس عليه الفقه والعربية ثم أخذ عنه التصوف، وقد رآه السيد محمد بن على السنوسي الخطابي الإدريسي الحسني [2] عند والده فتفرس فيه الذكاء والنجابة فطلب من والده أن يصحبه معه ويعلمه على يديه، فاعتذر له قائلا: لا غنى لي عنه، وظل معه ولازمه.

وبعد بلوغه خمسة عشر سنة أرسله والده صحبة الشيخ أحمد بن عبد الوارث التونسي إلى تونس في عام 1259 هـ (1843 ف) لأجل الاطلاع على أحوال منتسبي الطريقة بها

وبقي باستنبول إلى أن وفاته المنية عن عمر سبعة وسبعون سنة في منتصف ليلة الخميس الثاني من رجب عام 1321 ﻫ (23 الفاتح سنة 1903ف).

وكتب في التصوف والرحلات ومنها:

1- النور الساطع والبرهان القاطع.
رسالة أوضح فيها منهاج الطريقة المدنية، وقد طبعت باستنبول في سنة 1885ف [10].

2- أقرب الوسائل لإدراك معاني منتخبات الرسائل.
كتاب شرح فيه رسائل الشيخ العربي الدرقاوي في التصوف [11].

3- الأنوار القدسية في تنزيه طرق القوم العلية.
طبع الكتاب في مجلد [12] باستنبول في عام 1304 ﻫ.

4- رحلة كبيرة في مجلدين عرفت بالرحلة الظافرية.
وقد اعتمد المؤرخ أحمد بك النائب الأنصاري كثيرا على هذه الرحلة في كتابيه المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب ونفحات النسرين والريحان فيمن كان بطرابلس من الأعيان.

Maqam

The Shadhili Tekke in Istanbul

The three sons of Sayyiduna Shaykh Muhammad ibn Hamza Zhafir are buried here:
Shaykh Muhammad Zhafir (d. 1903) – his khalifa in the Shadhili Path
Shaykh Hamza Zhafir (d. 1904)
Shaykh Bashir Zhafir (d. 1909)

Geotag Icon Show on map

Refs

Sayyidi Shaykh Shams al-Din al-Hanafi al-Shadhili

الشيخ سيدي شمس الدين الحنفي
b 775 – d. 847 H. (1443 CE) in Egypt

Al-Sultan al-Hanafi (Sayyiduna al-Shaykh Shams al-Din al-Hanafi)
took the Shadhili path from Sayyiduna Nasir al-Din b. al-Maylaq,
who took it from his grandfather, Sayyiduna Abu’l-Abbas Shihab al-Din b. al-Maylaq,
who took it from Sayyiduna Yaqut al-Arshi,
who took it from Sayyiduna Abu’l-Abbas al-Mursi,
who took it from Sayyiduna Imam Abu’l-Hasan al-Shadhili.

English

Shams al-Din al-Hanafi (d. 847 H. / 1443 CE)
From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya

He is the qutb and matchless pearl of his time, the shaykh of gnostics, and the sultan of saints. He is the treasury of the elect, the well of secrets, the manifestation of the suns of spiritual lights, the fifth caliph,[1] and the heir to the secrets of mystics. He is the one whom Allah established as a mercy to His servants, both in his own life and after. He is our liege and master, crown of the broad Islamic path and din, who leads wayfarers to their spiritual destination. He is the sign of God on earth crowned with secrets. He is adorned with the garment of the folk of truthfulness, unearthing wonders from the spiritual path, and the meanings of whose words dazzled perspicacious intellects. He is the master of young and old, the shelter of the folk of stability and firmness, the unparallelled qutb, the single and collective succour, our master Shams al-Din, Sultan Abu’l ‘Abdullah Muhammad b. al-Hasan b. ‘Ali al-Hanafi,[2] may Allah be pleased with him and may He make him pleased. May Allah support us by his spiritual sustentation and encompass us by His pleasure.

He was from the most illustrious shaykhs of Egypt and from the masters of gnostics. He was regaled with manifest miracles, splendid states, radiant stations and lofty spiritual ambitions. He was endowed with a pleasing spiritual illumination, a disclosure tearing apart the veils of normality, a promacy in the inward aspects of sanctified purity, ascension through the stairways of gnosis, and elevation across the ladders of ultimate realities.

He was among those who ruled over his secrets, curbed his states and seized control of his affair. He possessed far-reaching authority in effectively disposing of matters, a beneficent hand in judgments pertaining to sanctity, a firm foot in the steps at the end of the spiritual path, and the towering peak in steadfastness and solidity. He is among the pillars of this path, the vanguard of its pivots [awtad], its foremost imams and the cream of its scholars — in knowledge, action, state, word, abstinence, revival of the pristine way of tawhid, awe, and majesty. He is from those whom Allah Most High manifested unto existence, shifting around in the cosmos, entrenching in spiritual states, causing to verbalize aspects of the invisible world, bestowing benefits on their tongues and establishing as a model for seekers, so that a group of path’s folk graduated in his school and numerous men of virtue and saints affiliated to him, acknowledging his merit and endorsing his status. As a result, people sought him out from other regions, while he unlocked ambiguous issues concerning the states of the Sufis.

He possessed beauty in his physical appearance and in his attire, dressing in the clothes normally worn by kings and leaders. Beholding the Divine Beauty was predominant in him. People have devoted works of biography on him, authoring large tomes about his outstanding virtues. How could the likes of me summarize his virtues, or hover around this sanctuary? He is the master of all kings, the succour of Allah’s Friends from the East to the West — across valleys, land and sea. Let us, however, mention a few of his noble virtues. I thus say:

He — may Allah be pleased with Him and benefit [us] through him — was born in Egypt in AH 775. He grew up under the tutelage of his maternal aunt. When he reached his prime, he went to school and memorized the Qur’an, learnt from Ibn Hisham and heard hadith from our master al-‘Iraqi. After this, he decided to take a break from pursuing knowledge, whereupon he worked in a shop he had set up for himself. He sold books there until a caller of the All-Merciful came to him and said, ‘O Muhammad, you have not been created for this. Give up this shop, since the like of you is not suited to this business. You have a huge affair with Us.’ He accordingly gave up the shop and the stock he would sell in it, becoming preoccupied with love for his Creator and Originator.

He then withdrew into a solitary retreat for seven years, and came out manifesting sealed aspects of the ultimate reality, speaking about the secrets of sciences and disciplines, and understanding the recondite meanings of the Qur’an. As a result, the kings of mankind and jinn yielded to his authority and crawled to him, seeking to flatter him, while luminaries attested the fact that he had a vast affair among humans. They were saying this out of the bounty of the Lord of mankind. After his retreat, he took the spiritual path and its devotee at the hand of his guide and mentor, who took him to his destination and brought him near Allah, our master Nasir al-Din b. al-Maylaq. He in turn had taken the path from his grandfather, our master Abu’l-Abbas Shihab al-Din b. al-Maylaq,[3] the admonisher and guide who was regaled with saintly miracles and spiritual allusions, and who is buried in the Greater Shadhili Cemetery. He had in turn taken the path from our master Yaqut al-Arshi, who had in turn taken the path from our master Abu’l-Abbas al-Mursi and though him from our master Abu’l-Hasan al-Shadhili.

He had disciples who were like stars in the sky. They included:

■ Our master Abu’l-Abbas Ahmad b. Muhammad b. ‘Abd al-Ghani al-Sirsi. His spiritual station was comparable to our master al-Hanafi, and he was gifted spiritual unveilings. He passed away in the year AH 861 and was buried in the Shadhili Cemetery.
■ Our master Shams al-Din b. Katila al-Mahalli.
■ The latter’s in-law, our master ‘Umar, buried in his mosque.
■ Chief Justice Sharaf al-Din Yahya b. Muhammad al-Munawi al-Shadhili. He was — may Allah have mercy on him — a notable. Appointed as the shaykh of the Azhar Mosque, he was given the epithet “Shaykh al-Islam”. He would attend the gatherings of our master al-Hanafi, from whom he learnt and to whom he was closely associated. He would frequent him regularly, time after time. He died in 12 Jumada II AH 871.
■ Our master Siraj al-Din Abu Hafs ‘Umar b. al-Mulaqqin, the author of Tabaqat al-Awliya; who passed away in Rabi’ I in AH 804.
■ [Shaykh ]Al-Siraj al-Bulqini[4], the mujtahid of his age and the foremost scholar of the eighth century AH. He met his death — may Allah show mercy to him — in 10 Dhu al-Qa’da AH 805, and was buried in the middle of his mosque situated in Bab al-Sha`riyya, by the side of Bayn al-Sayarij. His shrine therein is visited by people.
■ Shaykh al-Islam al-Badr al-‘Ayni, who was the Chief Justice in charge of a notable judiciary, and who died on 4 Dhu al-Hijja AH 855. He was buried in his mosque known in the past in the area of Katama, and presently known in the public square of the Azhar quarter.
■ Sidi Shams al-Din’s own son, both biologically and spiritually, our master Mahmud al-Hanafi, buried behind his mosque.
■ Our master Abu Madyan al-Ashmuni, a descendant of Abu Madyan al-Tilimsani. He came to our master al-Hanafi, sat with him for forty days and attained perfection. Thereafter, he developed some virtuous associates and disciples of his. His shrine is named after him in Bab al-Sha’riyya, by a narrow alley in the Muqassam district. Of his children who are buried in his vicinity are Ahmad al-Shuwaymi and Ahmad al-Halfawi, may Allah be pleased with all of them.

He had many other disciples, whose number cannot possibly be ascertained. We have limited ourselves to the abovementioned ones.

The death of our master Shams al-Din al-Hanafi took place in Cairo in Rabi’ II AH 847. He was buried in his well-known mosque, which is regarded as one of Cairo’s largest. It is built with white stone and hoists a large minbar surmounted by lovely engravings close to it. The minbar is made of wood with an oyster veneer. In the courtyard of the mosque, there is an arched dome with coloured glass windows, while the roof of the mosque is made using lapis lazuli and coloured glass. To the right entrance of the large door there is a noble stall where his honourable mausoleum is found, topped by a splendidly constructed dome.

Sayyidi Shams al-Din al-Hanafi is one of the axial saints buried in Egypt. People set out for his tomb from far away localities and remote nations, hoping to find abundant good there. A Shadhili public session of remembrance [hadra] is performed there morning and evening.

This mosque is regaled with divine manifestations and breezes of goodness. It is redolent with the scents of musk and camphor due to the blessing of its residents, may Allah have mercy on them. No aggrieved person intentionally sets out for this mosque save that Allah helps him and eases his pursuit. Among the things that have been tried and tested is that if somone has a need, he should intentionally visit this mosque three days consecutively after the Dawn prayer.

His need will be fulfilled instantly. This matter is established by multiple transmissions among both the elite and commonality of Egypt, and proven by experience. There is no doubt about this.
O Allah, nourish us through his spiritual sustentation, settle us in his proximity and delight us by Your pleasure with us, O Allah, O Most Merciful of those who show mercy.

Footnotes:
[1] In a spiritual sense.
[2] You can read his biography in al-A’lam (6/88), Tabaqat al-Sha’rani (2/81-92), al-Kutubkhana (7/396), Dar al-Kutub (1/314), al-Sirr al-Safi (2/93) and Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu’mi (p. 187).
[3] His biography can be found in Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu’mi (p. 150).
[4] One of his major students being the great hadith scholar Ibn Hajar Al-Asqalani who continuously refers to him as Shaykh al-Islam in his writings.

Source: Muhammad b. Qasim al-Kuhin, Tabaqat Al-Shadhiliyyah Al-Kubra, translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [34]

[34] سيدي شمس الدين الحنفي([1])
(775- 847)

قطبُ الزمان، وواحدُ الأوان، وشيخ أهل العرفان، سلطانُ الأولياء، وسكردان الأصفياء، منبعُ الأسرار، ومظهر شموس الأنوار، خامس الخلفاء، ووارث أسرار الأولياء، من أقامه الله رحمة للعباد حيًّا وميتًا سيدنا ومولانا تاج الملَّة والدين، موصل السالكين، ومرشد الهالكين، آية الله في أرضه المتوج بالأنوار، المتحلّي بلباس أهل الصدق الأخيار، الآتي في الطريق بالعجب العجاب، الذي تحيرت من فهم معاني كلامه أفهام أولي الألباب، سيد الفتيان والشيوخ، وملاذُ أهل التمكين والرسوخ، القطبُ الفرد، والغوث الجامع الأوحد، مولانا شمس الدين السلطان أبو عبد الله محمد بن الحسن بن علي الشاذلي الحنفي رضي الله عنه وأرضاه، وأمدَّنا بمدده، وحفنا برضاه.

كان رضى الله عنه من أجلاء مشايخ مصر، وسادات العارفين، صاحب الكرامات الظاهرة، والأحوال الفاخرة الخارقة، والمقامات السنية، والهمم العلية، صاحب الفتح المؤنق، والكشف المخرق، والتصدر في بواطن القدس، والرقي في معارج المعارف، والتعالي في مراقي الحقائق.

كان له الباع الطويل في التصريف النافذ، واليدُ البيضاء في أحكام الولاية، والقدمُ الراسخ في درجات النهاية، والطود السامي في الثبات والتمكين.

وهو أحد من ملك أسراره، وقهر أحواله، وغلب على أمره.

وهو أحد أركان هذه الطريق، وصدور أوتادها، وأكابر أئمتها، وأعيان علمائها علمًا، وعملًا، وحالًا، ومقالًا، وزهدًا، وتحنيفًا ومهابة وجلالة.

وهو أحدُ من أظهره الله تعالى إلى الوجود، وصرَّفه في الكون، ومكنه في الأحوال، وأنطقه بالمغيبات، وأجرى على لسانه الفوائد، ونصبه قدوة للطالبين، حتى تلمذ له جماعة من أهل الطريق، وانتمى إليه خلقٌ من الصلحاء والأولياء، واعترفوا بفضله، وأقروا بمكانته، وقصد بالزيارات من سائر الأقطار، وحل مشكلات أحوال القوم.

وكان رضى الله عنه ظريفًا جميلًا في بدنه وثيابه، يلبس ملابس الملوك والأمراء، وكان الغالب عليه شهود الجمال، وقد أفرد الناس ترجمته بالتأليف، وألفوا في مناقبه مجلدات، وأنى لمثلي يحصر مناقبه، وكيف أحوم حول هذا الحمى؟ فهو سيد الملوك بأسرها، وغوث الأولياء من مشرق الأرض إلى مغربها، سهلها وبرها وبحرها، ولكن نذكر لك جملة من مناقبه الشريفة فأقول:

ولد رضي الله عنه ونفع به في مصر عام سبع مئة وخمسة وسبعين، ونشأ في حجر خالته، ولما ترعرع مضت به إلى الكتّاب، فحفظَ القرآن، وأخذ العلم عن ابن هشام، وسمع على مولانا العراقي، وبعد ذلك ظهر له أن يكفَّ عن طلب العلم، فجلس في حانوت أعده له، وصار يبيعُ الكتب إلى أن أتاه داعي الرحمن: يا محمد، ما لهذا خُلقت، فاترك الدكان، فمثلك لا يصح لهذا الشأن، فأنت عندنا كبير الشأن. فترك الدكان وما فيه، وهام على وجهه محبة في خالقه ومنشيه.

واختلى سبعَ سنين، فأظهر المكتوم، ونطق بأسرار العلوم والفنون، وفهم أسرار معاني القرآن، وخضعت لسطوته ملوكُ الإنس والجان، وأتوه حبوًا، وتذلَّلوا بين يديه، وشهدت له الأعلام بأن سيكون له شأنٌ عظيم بين الأنام، وقد كان ما قالوه بفضل ربِّ الأنام، وبعد أن خرج من الخلوة أخذ الطريق، وصار من أهل ذاك الفريق، عن شيخه ومربيه، وموصله ومُدنيه مولانا ناصر الدين بن الميْلَق، عن جده مولانا شهاب الدين بن الميلق أبي العباس الواعظ المذكر المربي صاحب الكرامات والإشارات، المدفون بقرافة الشاذلية الكبرى، عن مولانا ياقوت العرشي، عن مولانا أبي العباس المُرسي، عن مولانا أبي الحسن الشاذلي رضى الله عنه.

وكان رضى الله عنه له أصحاب، كالنجوم في السماء، منهم: مولانا أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الغني السرسي، كان رضى الله عنه في منزلة مولانا الحنفي، وكانت له مكاشفات، وتوفي رضى الله عنه عام ثمان مئة وواحد وستين، ودفن بقرافة الشاذلية.

ومنهم: مولانا شمس الدين بن كتيلة المحلي.

ومنهم: صهره مولانا عمر المدفون بمسجده.

ومنهم: قاضي القضاة شرف الدين يحيى بن محمد المناوي([2]) الشاذلي كان رحمه الله من الأعيان، تولى مشيخة الجامع الأزهر، ولقب بشيخ الإسلام، وكان يحضر مجالس مولانا الحنفي، فأخذ عنه: وانقطع إليه، وصار يتردَّدُ عليه كثيرًا المرة بعد المرة، توفي رضى الله عنه اثني عشر جمادى الآخرة عام ثمان مئة وواحد وسبعين.

ومنهم: مولانا سراجُ الدين أبو حفص عمر بن الملقن صاحب «طبقات الأولياء» المتوفّى في ربيع الأول عام ثمان مئة وأربعة.

ومنهم: السِّراج البُلقيني مجتهد عصره، وعالم المئة الثامنة، المتوفى رحمه الله عاشر ذي القعدة عام ثمان مئة وخمسة، ودفن بوسط مسجده بباب الشعرية بجهة بين السيارج، ومقامه ثم يزار.

ومنهم: البدر العيني شيخ الإسلام، وقاضي القضاة الأعلام، المتوفى رابع ذي الحجة عام ثمان مئة وخمسة وخمسين، ومدفون بمسجده المعروف بحارة كتامة، المعروف الآن بحارة الأزهري بالرحاب الأزهري.

ومنهم: ولده حسًّا ومعنى مولانا محمود الحنفي المدفون خلف مسجده.

ومنهم: مولانا أبو مدين الأشموني من ذرية أبي مدين التلمساني، جاء رضى الله عنه إلى مولانا الحنفي وجلس عنده أربعين يومًا وكمل، وصارت له أصحاب وتلامذة أخيار، ومقامه هو المشهور باسمه جهة باب الشعرية بخط المُقسم بالزقاق الضيق، ومدفون معه من أولاده مولانا أحمد الشويمي قبالته، ومولانا أحمد الحلفاوي رضي الله عن الجميع. وله أصحاب لا يحصى لهم عدد، اقتصرنا على ذكر هؤلاء.

وكانت وفاة مولانا شمس الدين الحنفي بمصر في شهر ربيع الآخر عام ثمان مئة وسبعة وأربعين، ودفن في مسجده المشهور، ويُعدُّ مسجده من أعظم مساجد القاهرة، مبنيٌّ بالحجر الأبيض، وبه محراب كبير، عليه نقوشٌ جميلة بجوار منبره، مصنوع من الخشب المحشي بالصدف([3])، وبصحن المسجد قبة معقودة بمنافذ من الزجاج الملون، وسقف المسجد مبني باللازورد([4]) والزجاج الملون، وعلى يمين الداخل من الباب الكبير المقصورة الشريفة، التي فيها ضريحه الشريف، وعليه قبة متقنة البنيان.

وهو أحد الأقطاب المدفونين بمصر، تقصده الناس من الأماكن البعيدة، ومن أقاصي الأقاليم والبلدان، ويرجون عنده خيرًا كثيرًا، وبه تقام حضرة شاذلية في البكرة والعشية.

وعلى هذا المسجد تجليات ونفحات، وروائح المسك والكافور عطرت ذلك المسجد من بركة ساكنيه رحمهم الله، وما قصد هذا الضريح مكروب إلا أعانه الله ويسر عليه طلبه، ومما جُرّب لقضاء الحاجات أن من كانت له حاجة إلى الله تعالى، وأراد قضاءها، فليقصد زيارته ثلاثة أيام متوالية بعد صلاة الصبح تُقضَ في الحال، وهذه المسألة متواترة بين خواص المصريين وعوامهم، وهي من المجربات، ولا شكَّ أنها كذلك، اللهم أمدنا بمدده، وأسكنا بجواره، ومتعنا برضاك عنا، يا الله يا أرحم الراحمين.

([1]) محمد بن حسن بن علي التيمي البكري الشاذلي، أبو عبد الله شمس الدين الحنفي: صوفي مصري، من أهل القاهرة. اشتهر بأخبار حكيت عنه مع السلطان فرج بن برقوق وغيره. له «الروض النسيق في علم الطريق» توفي سنة 847 هـ. [«الأعلام» (6/88)، «دار الكتب» (1/314)].
([2]) يحيى بن محمد بن محمد بن محمد بن أحمد، أبو زكريا، فقيه: شرف الدين بن سعد الدين الحدادي المناوي. شافعي، من أهل القاهرة، منشأه ووفاته بها، ولد سنة 798 هـ، ونسبته في الصعيد، أصله من منية بني خصيب، ولي قضاء الديار المصرية، وحمدت سيرته. توفي سنة 871 هـ ولما مات رثاه كثيرون. [«الأعلام» (8/167)، «شذرات الذهب» (7/312)].
([3]) الصَّدَفُ: غلاف يابس متصلب يغطي اللؤلؤ.
([4]) اللازورد: حجر كريم مشهور يتخذ للحلي.

Burial Place

Photos from the maqam of Al-Sultan al-Hanafi. The mosque it is located outside Cairo, and the Shaykh himseelf laid its foundations in the beginning of the 9th century hijri – may Alllah be pleased with him. His son-in-law Sidi ‘Umar (mentioned in the bioraphy as one of his students) is buried there as well.

Courtesy of: Dr. Mahmud Sobieh



يا نسل صــــديق النبى انتمى
لك لا يضام ودام فى عيش رغد
لا سيما من زار روضك قائلا
يا شمس دين الله يا حنفى مدد

هذا المقام على يسار السالك من شارع مجلس الامة إلى ميدان لا ظوغلى باشا بشارع السلطان الحنفى – أبو عبد الله ( محمد ) بن ( حسن ) وهو من ذرية سيدنا ( أبى بكر الصديق ) رضى الله عنه ولقبه ( الحنفى ) نسبه الى مذهبه وهو أحد من ملك أسراره وقهر أحواله وغلب على أمره وهو أحد أركان هذه الطريقة وصدور اوتادها واكابر أئمتها وأعيان علمائها علما وعملا وحالا وقالا وزهدا وتحقيقا ومهابا

يقول المقريزى فى الخطط جزء4 ص 326
هذا الجامع خارج القاهرة أنشأه الشيخ شمس الدين محمد بن حسن بن على الحنفى فى سنة 810هـ

أما على باشا مبارك فى الخطط ج 4ص 99
( يقول ) هذا الجامع تجاه الحنفى بين مسكة وسويقة اللالا أنشأه الاستاذ شمس الدين أبو محمود محمد الحنفى بجوار داره فى سنة 817 هـ كما فى المقريزى وله ثلاث أبواب أشهرها المفتوح على الشارع يعلوه شباك من الخشب الخرط الدقيق فى الصنع وبجواره على يسار الداخل مدفن الشيخ عمر شاه والشيخ عمر الركنى وكتب لتعليم الاطفال وسبيل والآخران عن يسار المصلى وضريح الشيخ بالجانب الايمن من الجامع ومن داخله قبة مرتفعة عليه مقصورة من الخشب كما هو موضح بالصور

المصدر: منتدى موقع د. محمود صبيح

Bio: Sh. Sharif al-Yaqoubi

Sayyid Shaykh Sharif al-Yaqoubi al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد شريف اليعقوبي الحسني
b. 1282 – d. 1362 H. (1865–1943 CE) in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

Sayyid Muhammad al-Sharif b. Muhammad as-Siddiq al-Yaqoubi, brother of Sh. Ismail al-Yaqoubi and granduncle of Sh. Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi, was a great scholar, wali and leader of Sham in the 14th CH.

He was appointed by Shaykh Muhammad al-Mubarak to take his place in the Shadhili Zawiya in Damascus.

Biography

Summary
Malikite in Fiqh, Shadhili in Tasawwuf, a great caller to Allah and a great murshid; The Sun of Damascus, refuge of the people of his time, leader of awliya and Ulema of Sham; The one remembered by every tongue, who resembled the Prophet ﷺ. The one who saved the lives of many people who were on the verge of death, the one whose prayer was answered, and whose miracles are talked about in Damascus even 75 years after his death. He was from the top Awliya of his time and one of the 40 Abdal.

Show overview | Close
Lineage | Teachers | Scholarship and teaching | Head of the Shadhili order in Damascus | Students | Jihad | Da’wa in Libanon | Personality | Miracles | Abdal | Passing | Legacy


Lineage
He is Sayyid Muhammad al-Sharif, son of Muhammad as-Siddiq, son of Muhammad al-Hasan, who migrated from Algeria, and whose lineage goes back to Sayyiduna Idris, the founder of the city of Fas, and from there to Sayyiduna al-Hasan ibn Abi Talib, may Allah be pleased with all of them.

He was the brother of Sayiid Shaykh Ismail al-Yaqobi, and the paternal uncle of Sayyid Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi, who was the father of Sayyid Shaykh Muhammad Abul Huda al-Yaqoubi – see Yaqoubi family tree.


Learning and teaching
baridiHe was born in Damascus in 1282 A.H and grew up under his father’s care and guidance. He was also looked after by his uncle Shaykh Mizyan Al-Yaqoubi. He memorised the Quran in Jami’ Baridi, in Hayy Suwaiqa, where his father was the Imam and the teacher. He also memorised many of the didactic poems in various sciences. He memorized Al-Muwatta’ of Imam Malik and ash-Shifa of Qadi ‘Iyad. He studies Arabic, fiqh, hadith usul and other subjects under the top Ulema of his time in Damascus.


His teachers
He read Quran to Shaykh Abu as-Safa al-Maliki and studied Malikte fiqh under the great Shaykh Abd Al-Qadir Al-Dukkali d. 1354 (student of Shaykh ‘Ulaysh, Mufti of the malikites in Al-Azhar d. 1300). He corresponded with Shaykh Muhammad Ma’ al-‘aynayn al-Shinqiti d. 1328. He established friendship Shaykh Muhammad ibn Jafar al-Kattani during the latter’s stay in Damascus. He was also a close friend with 3966the great Muhaddith of Sham, Shaykh Badr al-Din al-Hasani, and with the erudite scholar Shaykh Amin Suwayd. He received many Ijazas from his teachers and contemporaries.

Imam of the Malikites
Sayyid Shaykh Muhammad Sharif al-Yaqoubi was the Imam of the Malikites in the Grand Umayyad Mosque in Damascus, the highest authority in fiqh, tafsir, Sirah, and tasawwuf. He maintained teaching tafsir al-Jalayn, Ash-Shifa of Qadi ‘Iyad, and many other books.

Teaching
He was someone who loved to learn and teach the sacred knowledge and established advanced makatib (or katatib) – centres of advanced learning for youth to study the sacred sciences.

He taught in Jami’ Baridi after his father passed away and was the Imam of the masjid.
With Shaykh Salih ibn Shaykh al-Tayyib, he opened a maktab in Bab Musalla (Maydan). With Shaykh Abd Al-Qadir ibn Shaykh Al-Tayyib he opened one in Zuqaq al-Naqib (’Amara). He opened a school called Madrasa Rayhaniyya in Zuqaq al-Mahkama with Shaykh Muhammad Al-Mubarak and Shaykh Abd Al-Jalil Darra.


Head of the Shadhili order in Damascus
He took the Khalwati order, which was the order of the Yaqoubiy family when arriving from Algeria in the Migration of the Shuyukh in year 1263 A.H., from his father, uncle and grandfather. He also took the Naqshabandi order from his uncle (Shaykh Mizyan).

He was a close student of Shaykh Muhammad Al-Tayyib Ad-Dillisi and took from him the Fasi branch of the Shadhili order. He accompanied his Shaykh until he died in 1313. He then accompanied his brother and Khalifah Shaykh Muhammad al-Mubarak Al-Dillisi until he passed away in 1330. Shaykh Muhammad al-Mubarak appointed him as hsi successor in his zaawiya, so he became head of the Shadhili Fasi order, which was the only branch of the Shadhili Tariqa in Damascus at that time.


Students
Many of the scholars who accompanied Shaykh Sarif and studied under him became the most learned in sacred knowledge, and had the greatest impact in Syria and the Muslim world in the second half of the 14th century.

students
Sh. Sharif al-Yaqoubi and his students
View list of students in Arabic
Picture compiled by Sh. Doctor Muhamad Sharif al-Sawwaf, a grandson of Sh, Sharif al-Yaqoubi

Amongst his students were:
Shaykh Ibrahim Al-Yaqoubi, d. 1406
Sayyid Shaykh Makki al-Kattani, d. 1393
Sayyid Shaykh Al-Zamzami al-Kattani, d. 1371
Shaykh Salih Farfur, d. 1407
Shaykh Hasan Habannaka. d. 1398
Shaykh Ahmad Al-Habbal, d. 1430
Shaykh Sa’id Al-Ahmar,
Shaykh Isma’il Al-Tarabulsi
Shaykh Ibrahim Qaddour al-Sabbagh
Shaykh Salih Al-Nu’man
Shaykh Ahmad Al-Harun.

Amongst his most noteworthy students were:

Sayyid Sh. Ibrahim Al-Yaqoubi was his nephew and student, and became the most erudite scholar of his time;

Sh. Hasan Habannaka established a madrasa where the top scholars of Syria studied under him and graduated from his school;

Sh. Salih Farfur established the Shari’a institute Ma’had Al-Fath, and had huge impact on in the Muslim world.

Sh. Salih Farfur came to Shaykh Sharif as a student, accompanied him, learning from him, and taking guidance from him. At one point, Sh. Sharif ordered him to open a circle in the Umayyad Mosque, and sent his son Abd al-Karim al-Yaqoubi to be a student. This circle grew to become several classes, and later on became Al-Fath institute.

Sh. Ahmad Habbal: his student, companion and servant
Sh. Ahmad Habbal served Shaykh Sharif and his family for 15 years, travelled to Hajj in service of Shaykh Sharif, and witnessed many of his miracles.


His Jihad
At the end of the world war, the Ottoman power over Syria collapsed, and King Faysal, son of Sayyid Husayn (the Sharif if Makka) seized power over Syria. In March 1920 he declared himself King of Syria. His kingdom lasted only for a few months, after which the French invaded Syria. People – led by the `Ulema – rose in arms to defend the country against the French. They trained themselves using the arms of the former Ottoman government.

The Syrian army, though small, rose up to defend the country under the command of the defense minister, Yousef al-Azmeh. The government also, offered arms to the volunteers who wanted to join the army.

Shaykh Sharif al-Yaqoubi was the commander of a divison of about 500 people, which he gathered from his students and relatives, and the young people in the Moroccan quarter, and they joined the Syrian Army. In July 1920, a battle was fought in the village of Maysalun outside Damascus. The Syrian mujahids were easily defeated because their weapons were old and inefficient. Some of the leaders were sentenced to death and had to leave the country.


Da’wa in Libanon
Shaykh Sharif went to the mountains of Lebanon calling people to Allah. Over a few years, he visited over 100 villages and towns. He established several mosques, taught the people and appointed Imams. His base at that time was Beirut, where he had classes which were attended by the most brilliant young scholars. Some of his students in Lebanon include, amongst many others, Sh. Ahmad Mukhtar al-‘Alayli (who later became Secretary of Fatwa), and Sh. Hassan ad-Dimashqi, who becamse later Shaykh al-Qurat. His best friend in Beirut was none other than the Great Shaykh Yusuf an-Nabhani. Later on, Sh. Yusuf an-Nabhani would visit Damascus and stay with him.

Shaykh Sharif left a huge impact in Lebanon, which continues till today.

After the French occupation had dwindled, he returned to Damascus. However, he continued his Da’wa efforts in Lebanon. he now took some of the young scholars with him. Amongst those who travelled with him were Sh. Salah al-Za’em, Sh. Saleh Farfur, Sh. Ibrahim Qaddur al-Sabbagh.

Once Shaykh Sharif was on his way to Beirut, to call people to Allah and spread Islam in the mountains of Lebanon, Upon departing came across one of his students, Shaykh Ibrahim Qaddur as-Sabbagh, who had just stepped out to buy meat for his family. Sh. Sharif asked him to accompany him to Lebanon. Sh. As-Sabbagh did not hesitate. He dropped everything and followed Shaykh Sharif for forty days, then returned to his family.


Personality
He had the demeanor and characteristic of the Ulema. In his attire he wore the most elegant clothing.

He was someone who relied upon Allah, and who taught and nurtured through his actions as well as his words. He was extremely generous and gave freely to others. He loved the poor and destitute. He would host people and feed them with the best of food. No one visited him at meal time, but he would eat.

From the stories which have reached us:

He would honour and give to the workers at the Umayyad Mosque. One day one of the workers asked him for some money, but he didn’t have anything at the time. He went to a shop nearby and borrowed some money and gave it to the worker. The next day when he came to the shop to pay off the debt he was told by the creditor, Shaykh Sa’id Al-Ahmar (one of his close students), that the person he had given to was not poor. Shaykh Sharif replied: You have ruined my intention, please don’t say such things to me. I gave him for the sake of Allah (i.e. not because he was a poor person).


Miracles
◈ He was once coming out of the Umayyad Mosque, and heading towards Suq Hamidiyya. At the end of the Suq, he saw a battalion of Senegalese soldiers in a military parade. They were part of the French army. Shaykh Sharif thought in his mind of the saying that, if 40 believers get together, there is a wali amongst them. He prayed: O Allah, if there is a wali amongst them, show me who he is. As he was thinking this, a soldier stepped out of line and came towards Shaykh Sharif and said: Yes, there is a wali amongst us!

◈ Shaykh Sharif was once asked by Sayyid Shaykh Muhammad Makki al-Kattani to teach him alchemy, Shaykh Sharif replied, “Give me what is in your pocket”, Sayyid Shaykh Makki handed him a big, heavy, old style key. Shaykh Sharif read something on it and it immediately became gold. He handed it over to him saying, “This is our alchemy.”

◈ Shaykh Sharif used to offer his guests the best type of dates (ambari, ambar-like), and fresh ghee (saman baladi). Once when Sh. Sharif was ill, Sayyid Shaykh Makki al-Kattani visited him. Sh. Sharif apoligized that the type of ghee offered is not “what we usually get”. Sh. Muhammad Makki al-Kattani then purchased an ewe and fed it and took its milk and produced fresh ghee from it. He did this for 6 months, until he had filled a big jar. Sh. Makki then visited Sh. Sharif and offered him the jar of ghee. Upon receiving it, Sh. Sharif said immediately: ‘This has the scent of the Ahl Al-Bayt!’

◈ Sh. Ahmad Habbal, who was a student, companion and servant of Sh. Sharif, related to Sh. Muhammad al-Yaqoubi the occurrence of Shaykh Sharif’s dua for rain on Mount Qasyoun. [t.b.c.]

◈ On one occasion Shaykh Salih Farfour went with his students to visit Shaykh Sharif Al-Yaqoubi. Sh. Salih asked Shaykh Shafiq al-‘Umariy (who was a Qari’) to recite. Sh. Sharif said for everyone to wait. He asked everyone to gather their hearts (i.e. have a present heart), and asked Shaykh Shafiq to make his heart present. He then recited and it was a recitation that left an impact on all attendees. It was described as a recitation of the Akhira. They said, they never felt anything like it.

◈ Everything around sh Sharif was connected to blessings and success. His duas were sought from the people of Damascus. Business men would seek his duas. It was noticed that the business people who accompanied the Shaykh, served him, or took tariqa with him, became the wealthiest and most successful in Damascus and Syria. The scholars who accompanied him and studied under him became the learned most of their time, and had the greatest impact in Syria and in the Muslim world.

Sh. Sharif’s student Shaykh Sa’id Al-Ahmar told Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi (the nephew of Shaykh Sharif and best friend of Shaykh Sa’id) that he got much wealth from the duas of Shaykh Sharif. He said he gave Shaykh Sharif much money and always got much more back in return. He said, “It was through the barakah of Shaykh Sharif that I got everything.”

Shaykh Sa’id would open his safe for Sh. Sharif to take whatever he wanted. Sh. Sharif would not take for himself, but for the needy people who used to come him.

(Anecdote of Sayyid in Madina on Umrah and how Shaykh Sa’id’s son prayed next to them.) [t.b.c]


One of the Abdal
Sayyid Shaykh Muhammad Sharif al-Yaqoubi was one of the 40 Abdal (Substitute Saints) of Sham.

One of the signs of Abdal is they bear calamities from the Ummah. One visible effect of this is that they lose children. Sh. Sharif lost all his male children in his life.

One of his sons, Siddiq, was killed by a Turkish officer. Shaykh Sharif decided in his heart to forgive him. The day of the trial, he went to the court wearing a silham (moroccan overcoat with a big cap), so he entered the court covering his face. When the time came for him to speak, he spoke the needed words of forgiveness, and left, still covering his face. When he was asked abot it, he said, “I do not want to recognize his face anywhere I see him.”

Sayyid Shaykh Tajuddin al-Kattani said about him, (in a public gathering when I (Shaykh Abul-Huda) once visited him, “anyone who saw Shaykh Sharif will enter al-Jannah”.

Many said about him, “Anyone who saw him, it is as though he saw the Messenger of Allah ﷺ.


Passing Away
The day Sh. Sharif passed away, Damascus’ shops closed mourning his death and the city followed after his funeral. It was the greatest funeral Damascus ever witnessed (after the funeral of Sh. Badruddin in 1354 whose son was prime minister).


Legacy
His legacy continues today in many great scholars and Awliya of today who have been favoured with Shaykh Sharif’s blessings, knowledge, duas, hard work and sincerity. The is most evident sign of this is the grandson of his brother Sh. Ismail: Shaykh Muhammad Abul Huda Al-Yaqoubi.

The inheritor of his turban
Before the birth of Shaykh Ibrahim al Yaqoubi, Shaykh Sharif suggested to his brother, Shaykh Ismail Al-Yaqoubi to wear the turban [imama] of the Ulema. Shaykh Ismail declined, opting for low profile and seclusion. Shaykh Sharif then said to Shaykh Ismail, “We will keep this turban for one of your sons.” Shaykh Ibrahim was born later and inherited the rank of his uncle [Shaykh Sharif], then the rank of his father [Shaykh Ismail].

May Allah (the Exalted) have mercy on Sh. Sharif al-Yaqubi, all the scholars mentioned in this article, Sh. Ibrahims students and all of the Muslims.

عربي

From: awqaf-damas.com

فضيلة الشيخ محمد الشريف اليعقوبي رحمه الله تعالى
إدارة الموقع
فضيلة الشيخ محمد الشريف اليعقوبي رحمه الله تعالى
الشيخ محمد الشريف اليعقوبي

1282 – 1362هـ = 1865 – 1943م

فقيه مالكي، داعية كبير، صوفي شاذلي نقشبندي ، مرشد مربٍ ، من كبار أولياء عصره .


مولده ونشأته :
هو محمد الشريف بن محمد الصديق بن محمد الحسن بن محمد العربي بن أحمد بن بابا
حبّي بن الخضر بن عبد القادر اليعقوبي , الحسني , يرجع أصله إلى المغرب العربي , وأسرة اليعقوبي منتشرة في الجزائر وفي مراكش في أكثر من مدينة .

ولد في دمشق سنة 1282 هـ , ونشأ في حجر والده وجده وعمه محمد مزيان أبي صالح بن محمد الحسن , حفظ القرآن الكريم على والده في جامع البريدي ( حي السويقة ) وجوَّده , وحفظ عليه المتون في سائر العلوم , وتلقّى عنه الفقه والعربية والحديث والأصول .

وأَخذَ الطريقة الخلوتية عن والده كذلك , وعن جده وعمه , وأخذ بالإضافة إليها الطريقة النقشبندية عن عمه أبي صالح الذي أخذها عن بيت الخاني .

بعد وفاة والده اشتغل بالتعليم , فاعتنى بتأسيس المكاتب ( الكتاتيب ) فإلى جانب تعليمه في جامع البريدي أسس ثلاثة مكاتب : أولها في باب المصلى بالميدان الذي أسسه مع الشيخ صالح ابن الشيخ الطيب والثاني في زقاق النقيب بالعمارة مع الشيخ عبد القادر ابن الشيخ الطيب أيضاً , والثالث المدرسة الريحانية في زقاق المحكمة ( خلف الصاغة الجديدة بالحريقة ) مع الشيخ محمد المبارك والشيخ عبد الجليل الدرّة .

شيوخه :
تتلمَذَ على الشيخ محمد الطيب الدّلسي صهر الشيخ المهدي السكلاوي وأخذ عنه الطريقة الشاذلية الفاسية وكان معه إلى أن مات , فأصبح مع أخيه الشيخ محمد مبارك الدّلسي , ولازمه إلى أن مات كذلك فورث مقامه , وجلس في زاويته ( دار القرآن الخيضرية ) وقرأ على الشيخ عبد القادر الدُّكالي , تلميذ الشيخ عليش شيخ الأزهر ومفتي المالكية , وعلى الشيخ ماء العينين الشنقيطي , والسيد محمد بن جعفر الكتاني وقد لازمه مدة طويلة , وأجازه هؤلاء كلهم كما وقرأ على الشيخ سليم سمارة , وكان يحضر على المحدث الأكبر الشيخ بدر الدين الحسني في مجلس خاص تفسير الجلالين , وأخذ منه إجازة , وله كذلك إجازة من الشيخ أمين سويد , وإجازة خاصة بثبت ( مناهل الصفا لإخوان الوفا ) للشيخ فالح الظاهري .

صفاته وأخلاقه :
تحلّى بأخلاق علماء التصوّف , فكان شديد التوكّل على الله مجاب الدعوة كريماً معطاءً يبذل المال ولا يستبقي بين يديه بقية , يحب الفقراء والمساكين فلا يخلو بيته منهم وقلّما يدخل إلى داره أحد إلا تناول طعاماً , والبركة في طعامه ظاهرة لا يُطعِم إلا ألذ المأكولات , أنيق الملبَس , حسن المظهر وهو مربِّ بأفعاله وأقواله يقف بجانب الحق ولا يبالي ، له قصص ومواقف تدل على هذه الأخلاق منها : أنه كان يُكرم خدم الجامع الأموي ويعطيهم كل حين , دخل مرة يصلي فطلب إليه خادم منهم عطاء ولم يكن معه مال فاستدان من الشيخ سعيد الأحمر , أحد أصحاب المحلات في سوق المسكية فأعطى ذلك الخادم وفي اليوم التالي عندما ردَّ الشيخ الدَّيْنَ قال له الشيخ سعيد : هل تدري أنك أعطيت رجلاً غنياً غير محتاج ؟ فقال له : إنك أفسدت عليَّ نيتي وأرجو ألا تقول لي مثل ذلك في مرة قادمة فأنا أعطيته لله.

Photos

Sh. Sharif al-Yaqoubi and his students | Open in high resolution
Picture compiled by Sh. Doctor Muhamad Sharif al-Sawwaf, a grandson of Sh, Sharif al-Yaqoubi
View list of students in Arabic

students
العارف بالله السيد الشريف الشيخ محمد الشريف اليعقوبي

وحَولَه عددٌ من أَشْهرِ تلامذته من كبار الدعاة والعلماء
١- العارف بالله الشيخ احمد الحبّال الرّفاعِي
٢ – العارف بالله الشيخ محمد رشيد مفتي زاده الخالدي /بيرت
٣- العارف بالله الشيخ محمد رشيد العبلي
٤- الشيخ تيسير كيوَان
٥- الشيخ محمد صالح النعمان /أمير الفتوى بحماه
٦- العلامة المربي الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني
٧- العلامة العارف بالله الشيخ عارف الصوّاف الدوجي
٨- العلامة العارف بالله الشيخ محمد سعيد البرهاني
٩-العلامة العارف بالله الشيخ ابراهيم اليعقوبي
١٠ – الوجيه الحاج مُصطفى العطار
١١ – العلامة المربي الشيخ محمد صالح الفرفور
١٢ – الشيخ المحدث تيسير المخزومي
١٣ – الشيخ المحدث حسين عيران
١٤ – العارف بالله الشيخ عبد الرحمن الخطيب الحسني
١٥ – العارف بالله الشيخ سعيد الاحمر
١٦ – العارف بالله الشيخ رياض كيوان

إعداد الشيخ الدكتور محمد شريف الصواف سبط العارف بالله الشيخ محمد الشريف اليعقوبي ١٤٣٧ ه / ٢٠١٥ م

ومن تلامذته أيضاً السادة العلماء:

الشيخ سيف الدين الخطيب الفيّومي
الشيخ اسماعيل الخطيب الفيّومي
العارف بالله الشيخ فريز الكيلاني
الشيخ محمد بشير الخطيب الحسني
الشيخ احمد المَعَضماني
الشيخ احمد الخَردَجي
الشيخ ابراهيم قدور الصبّاح
الشيخ محمود فرحية الهندي /السحماني
العلامة الشيخ ممختار العلايلي /بيرت

Burial place

Shaykh Muhammad AbulHuda al-Yaqooubi composed the following lines about his Grand uncle, Shaykh Sharif, as part of his poem Ma’aathir Al-Shaam (مآثر الشام) which is around 480 couplets about the blessed land of Shaam. He says:

ومنهم لنا عمٌّ شريفٌ مبجلٌ
وصاحب بيت كان للعلم منتدى

إمامٌ عظيمُ الشأن قطبٌ معظمٌ
ونور رسول الله من وجهه بدا

وكان لأهل العصر في الفقه مرجعًا
وللناس في وقت الملمات مقصدا

به قد أغيث الناس في القحط مرةً
عليه بكوا إذ مات درًّا منضدا

وأخباره قد عطرت كل مجلسٍ
وأحواله صارت مثالاً تفردا

sharif
Sayyiduna Sh. Muhammad al-Yaqoubi praying at the tomb of Sayyiduna Sh. Sharif al-Yaqoubi in Bab Saghir cemetery in Damascus

View pictures of the tomb stone of Sh. Sharif al-Yaqoubi


Refs

References:
Students’ notes from lectures of Shaykh Muhammad al-Yaqoubi
Burial places of Yaqoubi Family members in Damascus: damas

Copyright 2017 Damas Cultural Society – Latest update: 2017-08-27

Bio: Sh. Shukri al-Luhafi

Shaykh Shukri Luhafi al-Shadhili

b. 1338 – d. H. (2015 CE) in Damascus

His Shaykh in the Shadhili tariqa was Shaykh Muhammad al-Hashimi
He used to say: “Shaykh Abul Huda (al-Yaqoubi) must be the leader of us all.”
– may Allah be pleased with them all.

English

The erudite scholar, the Gnostic and Zāhid the noble Shaykh Shukri Luhafī al-Hanafī ash-Shadhili from Damascus.
t.b.d.

عربي

From ulamaofdamascus.wordpress.com
الشيخ شكري بن أحمد اللحفي

هو شكري بن أحمد لحفي: فقيه، مقرئ، أديب، خطاط، شاعر.

ولد عام « 1338هـ ــ 1920م » بدمشق.

بدأ بحفظ القرآن الكريم، وهو في سنّ التاسعة في مدينة حلب .

انتسب إلى حلقات العلوم الدينية تحت إشراف عدد من العلماء، ثم درس في الكلية الشرعية.

من شيوخه الذين تحمّل عنهم العلم الشيخ عبد الحميد كيوان، والشيخ عبد القدر العربيني، والشيخ يوسف أبوديل.

عمل معلّماً في المدارس الابتدائية في حلب ودرعا ودمشق، ثم مديراً لإحدى المدارس بدمشق . يتقن الفارسية ويدرسها.

نظّم دورات في الحفظ لعدد كبير من المعلّمين والمعلّمات، واستفادوا من خبرته وإجادته أيضاً للخط العربي.

تخرّج على يديه عدّد وافر من حفظة كتاب الله تعالى. وفي عام « 1385هـ ــ 1966م » بدأ وضع كتابه « تحفة العصر في علم القراءات المتواترة العشر », واستوحى هذا العنوان من روح العصر في وافر النتاج ويسير الزمن، وأورد فيه أسماء القرّاء العشرة ورواتهم، و اختلاف قراءاتهم، وقد أقرّته دار التنمية الثقافية لطلابها.

كما ينصح من أراد الحفظ أن يكرّر ما أراد حفظه قبل نومه، ثم يعود بعد الاستيقاظ إلى قراءاته، وذلك أوثق، ويمكن أن يجعل له حصة يومية أو يتبادل القراءة مع الآخرين.

Relation to Yaqoubi Family

t.b.d.
 

Photos

t.b.d.
 

More

Bio: Sh. Yaqut al-`Arshi

Sayyidi Sh. Yaqut al-`Arshi

الشيخ سيدي ياقوت العرشي
b 627 – d. 707 H. (1307 CE) in Alexandria – qaddasa Allah sirrahu
Teacher of Ibn `Ata Allah al-Sakandari after Sheikh Abul `Abbas al-Mursi

.


 

English

1. From Al-Sha`rani: Al-Tabaqat al-Kubra (see below)
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya (see below)



1. From Imam al-Sha`rani’s Al-Tabaqat al-Kubra
Transl. by bmk / Damas Cultral Society © 2008 – view original page

Sheikh Yaqut al-`Arshi– may Allah ta’ala be pleased with him – was the imam of the spiritual sciences, a worshipper and ascetic, and one of the greatest of those who took from Sheikh Abul`Abbas al-Mursi (radia Allah `anhu). The day he was born, in the lands of Habasha, Sheikh Abul`Abbas was informed of it, and he made a `asida for him. It was then summer time in Alexandria, and people said to him: “But `asida is only for winter time.” He answered: “This `asida is for your brother Yaqut al- `Arshi, who is born in the land of Habasha, and will come to you.” And so it happended.

Yaqut al-`Arshi was the one who interceded for Sheikh Shams al-Din ibn al-Lubban (who disavowed Sheikh Ahmad al-Badawi, so that all his good deeds and rank were nullfied). Sheikh Shams al-Din had sought intersession from all the awlia, but Sheikh Ahmad al-Badawi did not accept it from anyone. Yaqut al-`Arshi then travelled from Alexandria to Tanta, and asked Sheikh Ahmad al-Badawi to change his opinion about Sheikh Shams al-Din, so that his rank may be returned to him, and Sheikh Ahmad al-Badawi complied to his request. – Later, Sheikh Yaqut al-`Arshi gave his daughter in marriage to Shams al-Din ibn al-Lubban, who made it his will , when he died, to be buried under her feet, out of respect for her father Sheikh Yaqut al-Arshi.

He was called al-`Arshi, because his heart was constantly under the Throne of Allah – only his body was on the earth. It has also been said that it is because he heard the adhan from the Angels carrying the Throne of Allah.

He interceded even for the animals. Once, when he was sitting in the circle of the fuqara, a dove came and sat on his shoulder, and said some secret words in his ear. Then he said: “Bismi Allah, we will send one of the fuqara with you.” The dove said: “Noone except you will satsify my need.” So he rode his mule from Alexandira to Misr al-`Atiqa (Cairo) and entered the Mosque of `Amr, saying: “Let me meet the Muadhdhin”. The Muadhdhin was sent for, and Sheikh Yaqut said to him: “This dove came to Alexandria and told me that you kill its young ones every time she gives birth to them in the Minaret.” The Muadhdhin said: “Yes, that is true. I have killed them several times.” Sheikh Yaqut said: “Don’t do it again.” The Muadhdhin said: “I repent to Allah ta`ala.” After that Sheikh returned to Alexandria – may Allah ta’ala be pleased with him.

His virtues and glorious deeds are many and well known among the Shadhilis i Egypt and elsewhere. He passed away in Alexandria year 707 H. – may Allah ta’ala be well pleased with him.


Sayyidi Yaqut al-´Arshi (d. 707/1307)
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya
Translated by Ahmad Ali al-Adani as “Biographies of Prominent Shadhilis”

He is Abu al-Durr b. ‘Abdullah al-Habashi [1]. He was a virtuous shaykh who commanded awe and reverence. An imam of gnosis, he was a devout worshipper and ascetic. He is counted among the most illustrious disciples of Shaykh Abu’l-‘Abbas al-Mursi. On the day of his birth in Abyssinia, Shaykh Abu’l-‘Abbas was informed of it. It was a summer day in Alexandria and he prepared ‘asida [a pasty thick gruel made from wheat flour and clarified butter for the newborn]. When told that ‘asida was only prepared in winter, he retorted, ‘This is the ‘asida of your brother Yaqut, who is born in Abyssinia, and will come to you.’ And so it happened.

He was from those who interceded on behalf of Shaykh Shams al-Din b. al-Lubban, when the latter disavowed Sidi Ahmad al-Badawi, resulting in his own knowledge and spiritual state being taken away. Shaykh-Shams al-Din b. al-Lubban had sought the intercession of all other saints.149

He was called al-‘Arshi because his heart was constantly under the Throne [Arsh], only his body being on the earth. It is also said that he would hear the adhan from the angels carrying the Throne.

He even interceded on behalf of animals. One day, when he was sitting in a circle of dervishes, a dove came and sat on his shoulder, and then whispered some secret into his ear. He said: `Bismi Allah, we will send one of the devotees with you.’ The dove told him: ‘Only you will satsify my need.’ So he mounted his mule and journeyed from Alexandira to old Cairo and entered the Mosque of ‘Amr, saying: ‘Let me meet the caller to prayer [muadhdhin].’ The muadhdhin was sent for, and the shaykh said to him: ‘This dove told me in Alexandria that you kill its chicks whenever she gives birth to them in the minaret.’ The muadhdhin said: ‘Yes, this is true. I have killed them on several occasions.’ The shaykh said: ‘Don’t do it again.’ The muadhdhin said: ‘I repent to Allah Most High.’ After this, the shaykh returned to Alexandria, may Allah Most High be pleased with him.

He has a legion of virtues that are well-known among members of the Shadhili Path in Egypt and elsewhere. He died in Alexandria on 18 Jumada II AH 707. He was eighty years old. His shrine in Alexandria — may Allah have mercy on him — is a site of pilgrimage for adults and children seeking spiritual graces. May Allah benefit us through him.

Footnotes:
[1] See his biography in Tabaqat al-Shadhiliyyat al-Kubra by Muhyi al-Din al-Tu`mi (p. 222).

عربي

1. From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Download
2. From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya: View book | Download | Chapter [25] (see below)
[25] سيدي ياقوت العرشي([1])
(627- 707)

أبو الدُّرّ بن عبد الله الحبشي كان شيخًا صالحًا، ذا هيبةٍ ووقار، إمامًا في المعارف عابدًا زاهدًا، وهو من أجل من أخذ عن الشيخ أبي العباس المُرسي رضى الله عنه.

وأخبر به سيدي أبو العباس رضى الله عنه يوم ولدَ ببلاد الحبشة، وصنعَ له عصيدةً([2]) أيام الصيف في الإسكندرية، فقيل: إن العصيدةَ لا تكون إلا في أيام الشتاء. فقال: هذه عصيدةُ أخيكم ياقوت، ولد ببلاد الحبشة، سوف يأتيكم. فكان الأمر كما قال.
وهو الذي شفع في الشيخ شمس الدين بن اللبان، لما أنكرَ على سيدي أحمد البدوي رضى الله عنه وسلبَ علمَه وحاله، بعد أن تَوسَّلَ بجميع الأولياء.

وسُمِّي العرشي لأنَّ قلبَه كان لم يزل تحت العرش، وما في الأرض إلا جسده، وقيل لأنَّه كان يسمعُ أذانَ حملة العرش.

وكان رضى الله عنه يشفعُ حتَّى في الحيوانات، وجاءته مرةً يمامةٌ([3])، فجلست على كتفه وهو جالس في حلقة الفقراء، وأسرَّتُ إليه شيئًا في أُذنه، فقال: بسم الله، ونرسل معك أحدًا من الفقراء. فقالت: ما يكفيني إلا أنت. فركب بغلةً من الإسكندرية، وسافر إلى مصر العتيقة، ودخل إلى جامع عمرو، فقال: اجمعوني على فلان المؤذن، فأرسلوا وراءه، فجاء، فقال: هذه اليمامة أخبرتني بالإسكندرية أنَّك تذبح فراخها كلَّما تُفرّخ في المنارة. فقال: صدقت، قد ذبحتُهم مرارًا. فقال: لا تعدْ. فقال: تبتُ إلى الله تعالى ورجع الأستاذ إلى الإسكندرية، رضي الله تعالى عنه.

ومناقبه رضى الله عنه كثيرة مشهورة بين الطائفة الشاذلية بمصر وغيرها.

توفي رضى الله عنه بالإسكندرية ثامن عشر جمادى الآخرة سنة سبع مئة وسبع عن ثمانين عامًا، ومقامه بالإسكندرية رحمه الله كعبةُ الزُّوار، تقصده الناس كبيرُهم وصغيرهم للزيارة والتبرُّك، نفعنا الله به.
([1]) الشيخ ياقوت العرشي المقيم بالإسكندرية، أبو الدر بن عبد الله الحبشي، إمامًا في المعارف، عابدًا، زاهدًا ولد سنة 627هـ بالحبشة. وتوفي بالإسكندرية سنة 707هـ [«طبقات الشاذلية الكبرى» ص222].
([2]) العصيدةُ: دقيق يخلط بالسمن ثم يطبخ.
([3]) اليمامةُ: جنسٌ من الطير من الفصيلة الحمامية ورتبة الحماميات.

Photos

maqam
Mosque of Sheikh Yaqut al-´Arshi in Alexandria

More

Bio: Sh. `Abd al-Qadir al-Jaza'iri

Al-Amir Sheikh `Abd al-Qadir al-Jaza’iri al-Hasani al-Idrisi

b. 1222 H. in Algeria – d. 1300 H. in Damascus
radiya Allah anhu

.


He was `abd al-Qadir ibn Muhyi al-Din ibn al-Mustafa ibn Muhammad, from a family of nobles, originally from al-Maghrib al-Aqsa (Marokko), then they migrated to Algeria.

English

He was born on Friday the 23rd of Rajab year 122 H. in the village of al-Qaytana (القيهطنجة) in the region near Ma`askar (معسمكر) in al-Maghrib al-Awsat in a family known for its piety. He grew up under his father’s care, memorized the Qur’an as a young boy in his father’s madrasa and learnt from him the basics of fiqh and other sciences, and then he studied under other scholars.

In 1236, he travelled to Oran (وهران to persue his studies util he gained mastery in various subjects such as Arabic litterature, hte sciences of Tawhid and Fiqh and logic. He memorized most part of Sahih al-Bukhari. He also learnt French, and was trained in horse-riding and the use of weapons, hence he became conversant with both the sword and the pen.

—–

Source: Dar al-Fikr booklet

Poetry

Al-Amir `Abd al-Qadir wrote a long poem in praise of his Master Sheikh Muhammad al-Fasi. It begins by narrating his meeting with him Makka, year 1279, as follows:
أمسعود!! جاء السعد والخير واليسر *** وولت جيوش النحس، ليس لها ذكرُ
ليالي صدودٍ واقطاعٍ وجفرةٍ *** وهجراني سادات، ولاذكر الهجر
فأيامها أضحت قتاماً، ودجنةً *** لياليها، لا نجم يضيئ ولا بدر

(see below for continuation)

O Mas`ud! may fortune come, and goodness and ease,
may the armies of darkness turn back, no longer mentioned.
My nights are (nights of) obstruction, being cut off and estranged,
separated from the Masters – unnameable (is this) separation.
Days have become gloomy, and black
the nights; no stars are there to light it up, and no fullmoon.
My bed in (these nights) is filled of anxiety and emaciation,
the side gives me no pleasure in it, nor does the back.
All night I call, with a heart enthralled by love,
and passion burning for what the breast desires.
O my Master! The separation has been long, patience is broken,
O my Master! will there, after this night, be a daybreak?
Aid – o you who aid those who seek aid
– one who has lost his senses (because of love and grief),
stricken with harm, after his beloved ones (left).
I call to ask all creation: is there any announcer of news,
who can tell me about them, that the news may revive me?
Until the Sheikh’s aspiration called me from a distance
afar: O come near! I have a treasure for you!
So I tucked up the lose end of my izar, and was carried,
on wings of yearning, that will never break.
For the one who loves, Tihama is not far [],
ease does not divert him, nor does roughness (deter him) –
Until we made our camels kneel down in the Valley,
and I dismounted my saddle, and joy for it was complete.
A Valley in which the mighty House is the Qibla –
nothing except what’s beyond it can boast such greatness [].
A Valley in which lawful game is prohibited –
whoever makes it lawful, the load of his crime rests on him.
He came to me, who raises (adepts to the level of) gnostics,
and nothing was strange – every matter became clear [].
He said: “I have been, for so many hajj seasons
awaiting your meeting, o fullmoon!
You are my beloved son, since (Allah said) “Am I not your Lord?
truely, this hour is enclosed in the Tablet and the Scriptures.”
Your grandfather gave you a foot, in which for us is
your treasure – what a good a treasure!
Thus I kissed his feet and his carpet
and he said: “Good tidings to you, now fate is accomplished.”
And he cast over my brass his secret’s Elixir,
and to him was said: “This is an ore of pure gold”

Etc. The poem consists of more than hundred verses. It is preserved in the Zhahiri library in Damascus, and reproduced in [4].

هذه قصيدة للأمير المجاهد عبد القادر بن محي الدين الجزائري نظمها في مدح شيخه سيدي محمد الفاسي الشاذلي الذي التقى به بأرض الحرم المكي المكرم و هو أخذ الطريق عن سيدي محمد بن ظافر المدني عن مولاي محمد العربي الدرقاوي رضي الله عنهم، و لها طابع خاص و أسلوب عجيب و الشيء من معدنه لا يستغرب، قال لله دره :


أمسعود! جاء السعد، والخير، واليسر *** وولّت جيوش النحس، ليس لها ذكرُ
ليـالي صدودٍ، وانقطاع، وجفوةٍ *** وهجران سـادات.. فلا ذُكِرَ الهجرُ
فأيـامها، أضحت قتاماً، ودجنةً *** ليـالي، لا نجم، يضيء، ولا بـدرُ
فراشي فيها، حشوه الهمُّ والضنى *** فلا التذّ لي جنبٌ ولا التذّ لي ظهرُ
ليـالي، أنـادي، والفؤاد متيّمٌ *** ونار الجوى، تشوى لما قد حوى الصدرُ
أمولاي! طال الهجر وانقطع الصبر *** أمولاي! هذا الليل، هل بعده فجرُ
أغث، يا مغيث المسـتغيثين! والهاً *** ألمَّ بـه، من بعد أحبـابه، الضرُّ
أسـائل كلَّ الخلق هل من مخبّر؟! *** يحدثني عنكم، فينعشـني الخبر
إلى أن دعتني همَّة الشيخ من مدى *** بعيدٍ. ألا! فادنُ. فعندي لك الذخرُ
فشمَّرت عن ذبلي الإطار وطار بي *** جناح اشتياقٍ، ليس يخشى له كسرُ
ومـا بعدت، عن ذا المحب، تهامةٌ *** ولم يثنِه سهل، هناك، ولا وعر
إلـى أن أنخنـا بالبطاح ركابنـا *** وحطّت بها رحلي وتمّ لها البشرُ
بطاح بهـا البيت المعظَّم قبلـه *** فلا فخرَ إلا فوقـه وذلك الفخر
بطاح، بهـا الصيد الحلال، محرّمٌ *** ومن حلَّلها، حاشاه يبقّى له وِزر
أتـاني، مربِّي العـارفين بنفسـه *** ولا عجبٌ فالشأن أضحى له أمرُ
وقـال: فـإني، منذ إعداد حجة *** لمنتظر لقياك يـا أيها البدر!
فـأنت بني، مذ «ألست بربكم؟!» *** وذا الوقت، حقاً، ضمَّه اللوح والسطرُ
وجدُّك، قد أعطاك من قِدم لنـا *** ذخيرتكم فينا. ويـا حبذا الذخر!
فقبَّلت مـن أقدامه وبسـاطه *** وقال: لك البشرى. بذا، قضي الأمرُ
وألقى على صفري، بإكسير سرّه *** فقيل لـه: هذا هو الذهب التبر
وأعني به: شيخَ الأنام، وشيخ من *** له عمَّة في عذبة، وله الصدر
عياذي، ملاذي، عمدتي، ثم عدتي *** وكهفي، إذا أبدى نواجذه، الدهر
غيـاثي، من أيدي العتاة ومنقذي *** منيري، مجيري، عندما غمّني الغمر
ومحيي رفاتي، بعد أن كنتُ رِمةً *** وأكسبني عمراً، لعمري هو العمر
محمد الفاسـي، له من محمد *** صفيِّ الإله، الحالُ، والشيمُ الغُرُّ
بفرضٍ، وتعصيبٍ، غدا أرثه له *** هو البدر بين الأوليا، وهم الزهر
شـمائله، تغنيك، إن رمت شاهداً *** هي الروض لكن شقّ أكمامه القطر
تضوّع طيباً، كل زهرٍ بنشـره *** فما المسك؟!ما الكافور؟!ما الندُّ؟!ما العطر؟!
وما حاتم؟! قل لي. وما حلم أحنف؟ *** وما زهد إبراهيم أدهم؟! ما الصبرُ؟!
صفوحٌ، يغض الطرف عن كل زلةٍ *** لهيبته، ذلَّ الغضنفر، والنمر
هشوشٌ، بشوشٌ يلقى بالرحب قاصداً *** وعن مثل حبِّ المزن تلقاه يفترُّ
فلا غضبٌ، حاشا، بأن يستفزه *** ولا حدّة. كلا، ولا عنـده ضرُّ
لنا منه صدرٌ، ما تكدِّره الدلا *** ووجه طليق، لا يزايله البشرُ
ذليلٌ لأهل الفقر، لا عن مهانةٍ *** عزيزٌ، ولا تيهٌ، لديه، ولا كبر
وما زهرة الدنيا، بشيء له يُرَى *** وليس لها – يومـاً – بمجلسه نشرُ
حريصٌ على هدي الخلائق جـاهدٌ *** رحيمٌ بهم، برٌّ، خبيرٌ، له القدرُ
كساه رسول الله، ثوب خلافةٍ *** له الحكم، والتصريف، والنهيُ، والأمرُ
وقيل لـه: إن شئتَ قل: قدمي علا *** على كل ذي فضل، أحاط به العصر
فذلك، فضل الله، يؤتيه مـن يشـا *** وليس على ذي الفضل، حصرٌ، ولا حجر
وذا، وأبيك، الفخر، لا فخر، من غدا *** وقد ملك الدنيا، وسـاعده النصر!
وهذا كمالٌ. كلَّ عن وصفِ كنهه *** ممن يدّعي هذا، فهذا هـو السـرُّ
أبو حسن، لـو قد رآه، أحبّه *** وقال له: أنت الخليفة، يا بحر!
وما كلُّ شهم، يدعى السبق، صادق *** إذا سيق للميدان، بان له الخسـر
وعند تجلي النقع، يظهر من علا *** على ظهر جردبلٍ ومن تحته حمر
وما كلُّ، من يعلو الجواد، بفارس *** إذا ثار نقع الحرب، والجوّ مغبرّ
فيحمي دماراً، بوم، لا ذو حفيظةٍ *** وكل حماة الحي، من خوفهم، فرّوا
ونادى ضعيف الحي، ومن ذا يغيثني؟! *** أما من غيور! خانني الصبر، والدهر
وما كل سيف، ذو الفقار، بحدّه *** ولا كلّ كرارٍ، عليـاً، إذا كرّوا
وما كلُّ طيرٍ، طار في الجوّ فاتكاً *** وما كل صيّاحٍ، إذا صرصر، الصقر
ومـا كل من يُسمى بشيخ، كمثله *** وما كل من يدعى بعمرو، إذاً عمرو
وذا مَثَلٌ للمدّعين. ومن يكن *** على قدمٍ صَدق طبيباً لـه خبر
فلا شيخ، إلاّ مـن يخلّص هالكاً *** غريقاً، ينادي: قد أحاط بي المكر
ولا تسألن عن ذي المشائخ، غير من *** لـه خبرةٌ، فاقت. وما هو مغترُّ
تصفّح أحوال الرجال، مجربـاً *** وفي كل مصرٍ، بل وقطر، له أمر
فانعم بمصرٍ، ربّت الشيخ، يافعاً *** وأكرم بقطرٍ، طار منه، له ذكرُ
فمكّة ذي، خير البلاد، فديتهـا *** فما طاولتها الشمس– يوماً– ولا النسرُ
بها كعبتان: كعبة، طاف حولها *** حجيج الملا. بل ذاك، عندهم الظفر
وكعبة حجّاج الجناب الذي سما *** وجلَّ. فلا ركن، لديه، ولا حجرُ
وشتّان، ما بين الحجيجين، عندنا! *** فهذا، له ملك. وهذا، لـه أجر!
عجبت لباغي السير للجانب الذي *** تقدّس. مما لا يجدُّ لـه السـير
ويلقي إليه نفسـه، بفنـائه *** بصدقٍ، تساوى عنده السرُّ والجهرُ
فيلقى مناخ الجود. والفضل، واسعاً *** ويلقى فراتاً، طاب نهلاً، فما القطر؟!
ويلقى رياضاً، أزهرت بمعارفٍ *** فيا حبذا المرأى! وياحبذا الزهر!
ويلقى حناناً، فوق فردوسها العلى *** وما لجنان الخلد، إن عبّقت نشر
ويشرب كأساً صرفةً، من مدامةٍ *** فيـا حبذا كأس! ويا حبذا خمر!
فلا غول فيها، لا، ولا عنها نزقةٌ *** وليس لهـا بردٌ. وليس لها حرُّ
ولا هو، بعد المزج، أصفر فاقع *** ولا هو، قبل المزج، قانٍ ومحمرُّ
معتَّقة من قبل كسرى مصونة *** وما ضمّها دنُّ. ولا نالها عصر
ولا شانها زقٌّ. ولا سار سائرٌ *** بأجمالهـا. كلاّ، ولا نالها تجر
فلو نظر الأملاك، ختم إنائها *** تخلّوا عن الأملاك طوعاً ولا قهر
ولو شمّت الأعلام في الدرس ريحها *** لما طاش عن صوب الصواب لها فكرُ
فيا بعدهم عنها! ويا بئس ما رضوا! *** فقد صدَّهم قصدٌ. وسيّرهم وِزر
هي العلم، كلُّ العلم. والمركز الذي *** به كلّ علمٍ، كلَّ حين، له دور
فلا عالمٌ، إلا خبيرٌ بشـربهـا *** ولا جاهلٌ إلا جهولٌ به نمرُّ
ولا غبنَ في الدنيا، ولا من رزيئةٍ *** سوى رجلٍ، عن نيلها، حطه نزر
ولا خسر في الدنيا. ولا هو خاسرٌ *** سوى والهٍ والكفُّ من كأسها صفرُ
إذا زمزم الحادي، بذكر صفاتهـا *** وصرح ما كنى ونادى نأى الصبرُ
وقال:اسقني خمراً. وقل لي: هي الخمر *** ولا تسقني سراً، إذا أمكن الجهر
وصرّح بمن تهوى.ودعني من الكنى *** فلا خير في اللذات، من دونها ستر
ترى سائقيها، كيف هامت عقولهم *** ونازلهم بسطٌ وخامرهم سـكرُ
وتاهوا فلم يدروا من التيه من هم *** وشمس الضحى من تحت أقدامهم عفرُ
وقالوا: فمن يُرجى، من الكون، غيرنا؟! *** فنحن ملوك الأرض.لا البيض والحمر
تميد بهم كأس، بها قد تولّهوا *** فليس لهم عرفٌ. وليس لهم نكرُ
حيارى.. فلا يدرون أين توجهوا *** فليس لهم ذكرٌ. ليـس لهم فكرُ
فيطربهم برقٌ، تـألق، بالحمى *** ويرقصهم، رعد بسلع، له أزر
ويسكرهم طيب النسيم، إذا سرى *** تظنّ بهم سحراً، وليس بهم سحر
وتبكيهم ورق الحمائم، في الدجى *** إذا ما بكت من ليس يدرى لها وكر
بحزنٍ، وتلحين، تجاوبتا بمـا *** تذوب له الأكباد والجلمد الصخر
وتسبيهم غزلان رامة، إن بدت *** وأحداقها بيضٌ وقاماتها سمرُ
وفي شمها حقاً، بذلنـا نفوسـنا *** فهان علينا كل شيء، له قدر
وملنا عن الأوطان، والأهل جملةً *** فلا قاصرات الطرف، تثني ولا القصر
ولا عن أصيحاب الذوائب من غدت *** ملاعبهم منىً: الترائب والنحرُ
هجرنا لها الأحباب، والصحب كلَّهم *** فمـا عاقنا زيدٌ ولا راقنا بكر
ولا ردّنا عنها العوادي ولا العدا *** ولا هالنا قفرٌ ولا راعنـا بحر
وفيها حلالي الذلُّ، من بعده عزةٍ *** فيا حبذا هذا! ولو بدؤه مـرُّ
وذلك، من فضل الإله، ومنِّه *** عليّ. فما للفضل عدٌّ، ولا حصر
وقد أنعم الوهابُ، فضلاً، بشربها *** فلله حمدٌ دائم، وله الشـكر
فقل لملوك الأرض: أنتم وشأنكم *** فقسمتكم ضئزى وقسمتنا كثر
خذ الدنيا والأخرى، أباغيهما!! معاً *** وهات لنا كأساً فهذا لنا وفر!!
جزى الله عنا شيخنا،خير ما جزى *** به هادياً فالأجرُ منه هو الأمر
أمولاي! إنـي عبد نعمائك، التي *** بها صار لي كنز. وفارقني الفقر
وصرتُ مليكاً، بعدما كنت سوقةً *** وساعدني سعدٌ فحصباؤنا، درُّ
أمولاي! إنـي عبد بابك، واقفٌ *** لفيضك محتاج لجوداك مضطرُّ
فمرْ، أمرَ مولـى، للعبيد فإنني *** أنا العبد ذاك العبد لا الخادم الحرُّ
هنيئاً لها، يا معشر الصحب! إننا *** لنا حصنُ أمن، ليـس يطرقه ذُعرُ
فنحن بضوء الشمس، والغير في دجى *** وأعينهم عميٌ وآذانهم وقرُ
ولا غروَ في هذا، وقد نال ربنـا *** تراهم عيون ينظرون ولا بصر
وغيم السما مهما سما هان أمره *** فليس يرى إلا لمن ساعد القدر
ألا فاعلموا شكراً لما جاد بالذي *** هدانا ومن نعمائه عمّنا اليسرُ
وصلّوا على خير الورى خير مرسل *** وروح هداة الخلق، حقاً، وهم ذَرُّ
عليه صلاة الله، ما قال قائل: *** أمسعود! جاء السعد والخير واليسرُ

أوردها الدكتور عاصم الكيالي في مقدمة تحقيقه على (بغية الطالب على ترتيب التجلي بكليات المراتب) لصاحب القصيدة

عربي

t.b.d.
 

Photos

Pictures

click to enlarge



1.


2.


3.

Burial Place

Location of the maqam:

He was buried in the Maqam of al-Sheikh al-Akbar in Salihiyya, however his remains removed and brought to Algeria in 196x, upon the request of the Algerian government.

Reference:
Dar al-Fikr

Pictures

click to enlarge



1.


2.


3.
[1] JK/Ziarat 2006
[2] OZ/Ziarat 2006
[3] GFH/Ziarat ~2004

Refs

© Damas Cultural Society 2007 — Latest update: 2007-03-15
Original site: damas-original.nur.nu
Bio: Sh. ´Ali al-Khawas

Sayyidi Shaykh ´Ali al-Khawas al-Burullusi al-Shadhili

الشيخ علي الخواص البرلسي
b – d. 949 H. (1542 CE) in Cairo
The Shaykh of Imam al-Sha´rani – may Allah be pleased with them

.

من اتبل حبُّه قلب الإمام الشعراني، فلن تظفر بكتاب للشعراني إلا وللخواص منه نصيب وافر، قال فيه:
شيخي وأستاذي علي الخواص البُرُلُّسي رضي الله تعالى عنه ورحمه، كان أميّاًً لا يكتب ولا يقرأ، كانت مدة صحبتي له عشر سنين وكأنها كانت ساعة، وله كلام نفيس رقمنا غالبه في كتابنا المسمى ب”الجواهر والدرر”

Shaykh al-Islam Imam al-Sha´rani said:
My Shaykh and my teacher was ´Ali al-Khawas al-Burullusi, may Allah be pleased with him and show him mercy. He was unlettered, he did not write nor read. The time I accompanied him was ten years, but it was as if it was only an hour. His speech was precious, and we documented most of it our book entitled Al-Jawahir wad-durar – “Gems and pearls”.

English

t.b.d.
From …Anonymous bio
Biography
From: …

عربي

From Imam al-Sha’rani: Al-Tabaqat al-Kubra (PDF) – View | Downloadsee also below


Summary notes from Imam Sha´rani’s Tabaqat

” رحلة في كتاب طبقات الشعراني”
علي الخواص البرلسي
  • قال الشعراني: كان محل كشفه اللوح المحفوظ عن المحو، والإثبات فكان إذا قال قولا لا بد أن يقع على الصفة التي قال.
  • قال الشعراني: كنت أرسل له الناس يشاورونه عن أحوالهم فما كان قط يحوجهم إلى كلام بل كان يخبر الشخص بواقعته التي أتى لأجلها قبل أن يتكلم فيقول: طلق مثلا أو شارك أو فارق أو اصبر أو سافر أو لا تسافر فيتحير الشخص، ويقول من أعلم هذا بأمري.
  • قال الشعراني: كان له طب غريب يداوي به أهل الاستسقاء، والجذام، والفالج، والأمراض المزمنة فكل شيء أشار باستعماله يكون الشفاء فيه.
  • قال الشعراني: سمعت سيدي محمد بن عنان رضي الله عنه يقول: الشيخ علي البرلسي أعطي التصريف في ثلاثة أرباع مصر، وقراها
  • قال الشعراني: وسمعته يقول: مرة أخرى لا يقدر أحد من أرباب الأحوال أن يدخل مصر إلا بإذن الشيخ علي الخواص .
  • قال الشعراني: كان يعرف أصحاب النوبة في سائر أقطار الأرض، ويعرف من تولى منهم ساعة، ولايته ومن عزل ساعة عزله ولم أر هذا القدم لأحد غيره من مشايخ مصر إلى، وقتي هذا.
  • قال الشعراني: كان له اطلاع عظيم على قلوب الفقراء فكان يقول: فلان اليوم زاد فتوحه بهذا كذا دقيقة، وفلان نقص اليوم كذا كذا، وفلان فتح عليه بفتوح يدوم إلى آخر عمره، وفلان يدوم فتحه سنة أو شهراً أو جمعة فيكون الأمر كما قال.
  • قال الشعراني: مر عليه فقير فتح عليه بفتوح عظيم فنظر إليه، وقال هذا فتوجه يزول عن قريب فمر على ذلك الفقير شخص من أرباب الأحوال فازدراه، ونقصه بكلمات فراح ذلك الشخص إلى ذلك الفقير، ودار له نعله فسلبه ذلك الفتوح فقال: له الشيخ يا ولدي قلة الأدب لا يمكث معها فتوح، ولم يزل مسلوباً إلى أن مات.
  • قال الشعراني: كان رضي الله عنه يعامل الخلق على حسب ما في قلوبهم لا على حسب ما في، وجوههم.
  • قال الشعراني: كان يقال إن خدمة النيل كانت عليه، وأمر طلوع النيل، ونزوله ورى البلاد، وختام الزرع كل ذلك كان بتوجهه فيه إلى الله تعالى.
  • قال الشعراني: كان محمد بن عنان إذا جاءه أهل الحوائج الشديدة كشخص رسم السلطان بشنقه أو مسكه الوالي بزغل أو حرام أو نحو ذلك يرسل صاحب الحاجة للشيخ علي ويقول نحن ما معنا تصريف في هذا البلد فتقضي الحاجة.
  • قال الشعراني: جاءته امرأة مرة، وأنا قاعد فقالت يا سيدي نزلوا بولدي يشنفونه على قنطرة الحاجب فقال اذهبوا بسرعة للشيخ علي البرلسي فذهبت إليه أمه فقال: روحي معه، وإن شاء الله تعالى يلحقه القاصد من السلطان قبل الشنق فهو طالع قنطرة الحاجب للشنق، وإذا بالشفاعة جاءت فأطلق.
  • قال الشعراني: كان لا يراه أحد قط يصلي الظهر في جماعة، ولا غيرها بل كان يرد باب حانوته، وقت الأذان فيغيب ساعة ثم يخرج فصادفوه في الجامع الأبيض برملة لد في صلاة الظهر وأخبر الخادم أنه دائماً يصلي الظهر عندهم.
  • Books

    Books by Imam al-Sha´rani about his Shaykh ´Ali al-Khawas

    من اتبل حبُّه قلب الإمام الشعراني، فلن تظفر بكتاب للشعراني إلا وللخواص منه نصيب وافر، قال فيه: شيخي وأستاذي علي الخواص البُرُلُّسي رضي الله تعالى عنه ورحمه، كان أميّاًً لا يكتب ولا يقرأ، كانت مدة صحبتي له عشر سنين وكأنها كانت ساعة، وله كلام نفيس رقمنا غالبه في كتابنا المسمى ب”الجواهر والدرر”

    Shaykh al-Islam Imam al-Sha´rani said:
    My Shaykh and my teacher was ´Ali al-Khawas al-Burullusi, may Allah be pleased with him and show him mercy. He was unlettered, he did not write nor read. The time I accompanied him was ten years, but it was as if it was only an hour. His speech was precious, and we documented most of it our book entitled Al-Jawahir wad-durar – “Ggems ad pearls”.

    Maqam

    From almasryalyoum.com 2017


    Pictures from msobieh.com 2012 (click to enlarge)


    From elyomnew.com 2017
    مقام علي الخواص البرلسي في حارة الخوّاص بمنطقة الحسينيّة، يقع مقام ومسجد سيدي العارف بالله علي الخوّاص.

    أما صاحب الضريح فهو علي الخواص البرلسي أحد أعلام التصوف في القرن العاشر الهجري، وقد تتلمذ على يد الشيخ بركات الخياط، وكان يصنع المقاطف من الخوص لذا سمّي بالخوّاص. كان الخواص أميا لا يقرأ ولا يكتب، وقد جمع العارف بالله عبد الوهاب الشعراني أقواله في كتاب بعنوان “درر الغواص على فتاوى سيدي علي الخواص”.

    عندما مات علي الخواص عام 949 هجرية (نحو 1542 ميلادية) كان من المقرر دفنه بمقابر الإمام الشافعي، إلا أن فتوات منطقة الحسينية افتعلوا مشكلة وأبوا إلا أن يدفن الشيخ في منطقتهم تبركا به، فدفن في مقام كان قد أنشأه الشيخ رمضان الصائغ لشيخه بركات الخياط المتوفي عام 922 هجرية. دفن الخواص في الضريح جوار الشيخ بركات، ومن يومها صار الضريح يعرف بضريح الخوّاص، والذي اشتهر بين الناس بالكرامات وكان له الكثير من الزائرين الطالبين لبركاته، أما اليوم فيكاد الضريح المختفي في أعماق الحارة أن يكون نسيا منسيّا، فسبحان مغير الأحوال ومن له الدوام.

    Sayyidi Shaykh´Umar ibn al-Farid

    سيدي عمر بن الفارض
    b 576 – d. 632 H. in Egypt

    .


     

    English

    t.b.d.
     

    عربي

    From Kuhin: Tabaqat al-Shadhiliyya View book | Download | Read chapter [12] online
    [12]سيدي عمر بن الفارض([1])
    (576- 632)

    العارف بالله تعالى سلطان العاشقين، وملاذُ أهل التمكين، ومرّبي الفقراء والمريدين، وموصلهم إلى مقامات الإنزال والتمكين، الأستاذ شرف الدين أبو حفص عمر السعدي المحمَّدي الهاشمي المعروف بابن الفارض قدّس الله سره، وأفاض علينا برَّه.

    كان رضي الله عنه ونفع به معتدلَ القامة، وجهُهُ جميل حسن، مُشرب بحمرة ظاهرة، وإذا استمعَ وتواجَدَ وغلبَ عليه الحالُ يزداد وجهُهُ جمالًا ونورًا، وينحدر العرقُ من سائر جسده، حتى يسيل تحت قدميه على الأرض.
    وكان عليه نورُ حياءٍ وبهجة، وجلالة وهيبة.

    وكان إذا مشى في المدينة تزدحمُ الناس عليه، ويلتمسون منه البركةَ والدعاء، ويقصدون تقبيل يده، فلا يمكّن أحدًا من ذلك، بل يصافحه، وكانت ثيابه حسنةً، ورائحته طيبة.

    وكان إذا حضر في مجلس يظهر على ذلك المجلس سكونٌ وهيبة، وسكينة ووقار، وكان يحضر مجلسَه مشايخ الفقهاء والفقراء، وأكابرُ الدولة من الأمراء والوزراء والقضاة ورؤساء الناس، وهم في غاية ما يكون من الأدب معه، والاتضاع له، وإذا خاطبوه فكأنهم يُخاطبون ملكًا عظيمًا.

    وكان يُنفق على من يزوره نفقةً متَّسعةً، ويُعطي من يده عطاء جزيلًا، ولم يكن يتسبَّبُ في تحصيلِ شيءٍ من الدنيا، ولا يقبلُ من أحدٍ شيئًا.

    قال ولده سيدي جمال الدين محمد رحمه الله: سمعتُ والدي يقول: كنت في أول تجريدي أَستأذنُ أبي، وأطلع إلى وادي المستضعفين بالجبل الثاني من المقطَّم([2])، وآوي فيه، وأُقيم في هذه السياحة ليلًا ونهارًا، ثم أعودُ إلى والدي لأجل برِّه، ومراعاة قلبه، وكان والدي يومئذٍ خليفةَ الحكم للعزيز بالقاهرة ومصر المحروستين، وكان من أكابر أهل العلم والعمل، فيجد سرورًا برجوعي إليه، ويُلزمني بالجلوس معه في مجالس الحكم ومَدارس العلم، ثم أَشتاقُ إلى التجريد، فأستأذنه، وأعود إلى السياحة، وما برحتُ أفعل ذلك مرةً بعد مرة، إلى أن توفّي والدي، وكان قبلَ وفاته قد اعتزلَ الحكم، واعتزل الناس، وانقطعَ للعبادة إلى الله تعالى بقاعة الخطابة في الجامع الأزهر زمانًا، وبعد وفاته عاودتُ التجريد والسياحة، وسلوَكَ طريق الحقيقة، فلم يُفتح عليَّ بشيءٍ، فحضرت يومًا من السياحة إلى القاهرة، ودخلت المدرسة السيوفية، ووجدتُ رجلًا شيخًا بقالًا على باب المدرسة يتوضَّأُ وضوءًا غير مرتب، غسلَ يديه، ثم غسل رجليه، ثم مسحَ برأسه، ثم غسل بوجهه، فقلت له: يا شيخ، أنت في هذا السنِّ على باب المدرسة بين فقهاء المسلمين، وتتوضَّأ وضوءًا خارجًا عن الترتيب الشرعي! فنظر إليَّ وقال: يا عمر، أنت ما يُفتح عليك في مصر، وإنَّما يُفتح عليك بالحجاز بأرض مكة شرَّفها الله تعالى، فاقصدها، فقد آن لك وقتُ الفتح. فعلمت أنَّ الرجل من أولياء الله تعالى، وإنَّه يتستَّرُ بالمعيشة، وإظهارِ الجهل بعدم ترتيب الوضوء، فجلستُ بين يديه، وقلت له: يا سيدي وأين أنا وأين مكَّة؟ ولم أجد ركبًا ولا رفقةً في غير أشهر الحج. فنظر إليَّ وأشار بيده، وقال: هذه مكَّة أمامك. فنظرتُ معه فرأيت مكَّةَ شرّفها الله تعالى، فتركتُه، وطلبتها فلم تبرح أمامي حتى دخلتها في ذلك الوقت، وجاءني الفتحُ حين دخلتها. وإلى هذا الفتح أشارَ رحمه الله في قصيدته الدالية بقوله:

    يا سَميري روّحْ بمكَّة روحي
    * شاديًا إن رغبتَ في إسعادي
    كان فيها أُنسي ومعراجُ قدسي
    * ومقامي المقام والفتحُ بادي

    قال رحمه الله: ثم شرعت في السياحة في أودية مكة وجبالها، وكنت أَستأنس منها بالوحوش ليلًا ونهارًا، وأقمتُ بوادٍ كان بينه وبين مكة عشرة أيام للراكب المُجدِّ، وكنت آتي منه كلَّ يومٍ وليلةً، وأُصلّي في الحرم الشريف الصلوات الخمس، ومعي سَبُعٌ عظيم الخلقة يَصحبني في ذهابي وإيابي، وينخُّ([3]) لي كما ينخُّ الجملُ، ويقول: يا سيدي، اركب. فما ركبته قطُّ، وتحدّث بعضُ جماعة من مشايخ المجاورين بالحرم في تجهيز مركوبٍ يكون عندي في البرية، فظهرَ لهم السَّبُعُ عند باب الحرم، وسمعوا قوله: يا سيدي، اركب. فاستغفروا الله، وكشفوا رءوسهم، واعتذروا إليَّ.

    ثم بعد خمس عشرة سنة سمعت الأستاذ البقال يُناديني: يا عمر، تعالَ إلى القاهرة احضر وفاتي، وصلِّ عليَّ. فأتيته مُسرعًا فوجدته قد احتُضر، فسلَّمتُ عليه، وسلّم عليَّ، وناولني دنانيرَ ذهب، وقال: جهزني بهذه، وافعل كذا وكذا، وأعط حملةَ نعشي إلى القَرَافة([4]) كلَّ واحدٍ منهم دينارًا، واطرحني على الأرض في هذه البقعة، وأشار بيده إليها، وانتظر يا عمر قدومَ رجلٍ يهبطُ عليك من الجبل، فصلِّ أنت وهو عليَّ، وانتظر ما يفعلُ الله في أمري. قال: فجهَّزتُه وطرحته في البقعة كما أشار إليَّ، فهبط إليَّ رجلٌ من الجبل، كما يهبط الطائر المسرع، لم أره يمشي على رجليه، فعرفته بشخصه. كنت أراه يُصفعُ قفاه في الأسواق، فقال: يا عمر، تقدّم فصلِّ بنا على الأستاذ، فتقدَّمت وصلَّيتُ إمامًا، ورأيتُ طيورًا بيضاء وطيورًا خضراء صفوفًا بين السماء والأرض، يصلّون معنا، ورأيتُ طائرًا أخضر عظيمَ الخلقة قد هبطَ عند رجليه، وابتلعه، وارتفع إليهم، وطاروا جميعًا، ولهم زجلٌ بالتسبيح بصوت مرتفع عظيم، يُطربُ السامع إلى أن غابوا عنّا، فسألتُ الرجل الذي هبطَ من الجبل عن ذلك، فقال: يا عمر، أما سمعتَ أن أرواح الشهداءِ في أجوافِ طيور خضرٍ تسرحُ في الجنة حيث شاءت، هم شهداءُ السيوف، وأمّا شهداءَ المحبَّة فأجسادهم وأرواحهم في أجواف طيورٍ بيض، وهذا الرجلُ الأستاذ البقَّال منهم، وأنا يا عمر كنت منهم، وإنَّما حصلتْ منّي هفوةٌ، فطُردتْ عنهم، فأنا اليوم أصفعُ قفاي في الأسواق ندمًا وتأديبًا على ذلك، قال سيدي عمر: ثم ارتفع الرجل إلى الجبل كالطائر، وغاب عني، وفي هذه البقعة التي أشار الأستاذ البقال إلى سيدي عمر رضى الله عنه دُفن سيدي عمر حسب وصيته، وهذه البقعة هي القَرَافة الشاذلية الكبرى، تحت المسجد المبارك المعروف بالعارض، بالقرب من مراكع موسى بسفح المقطم، عند مجرى السيل، وضريحُه بها معروفٌ ظاهر، ويُزار، وما من قاصدٍ يقصده للزيارة، إلا وتحفُّه الأنوارُ، وتُقضى له الحوائج، وتقصده للزيارة سكان أهل مصر والقاهرة، ويتبرَّكون به، ويدعون الله سبحانه وتعالى عنده، فيُستجاب لهم ببركته؛ لكمال استغراقه وشهوده حيًّا وميتًا في حضرة الله وحضرة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وكانت ولادته رضى الله عنه في الرابع من ذي القعدة سنة ستٍّ وسبعين وخمس مئة بالقاهرة، وتوفّي بها يوم الثلاثاء الثاني من جمادى الأولى سنة اثنتين وثلاثين وست مئة بقاعة الخطابة بالأزهر الشريف، وحُمل من ثمَّ حيث مدفنُه المذكور.

    ومن كراماته رحمه الله ما أخبر به ولده سيدي جمال الدين محمد، قال: رأيت الأستاذ رحمه الله نائمًا مُستلقيًا على ظهره، وهو يقول: صدقتَ يا رسول الله، صدقتَ يا رسول الله رافعًا صوته، مُشيرًا بأصبعه اليمنى واليسرى إليه، واستيقظَ من نومه، وهو يقول كذلك ويُشير بأصبعيه كما كان يفعل، وهو نائم، فأخبرته بما رأيته وسمعت منه، وسألته عن سبب ذلك، فقال: يا ولدي، رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، وقال لي: يا عمر، لمن تَنتسب؟ فقلت: يا رسول الله، أنتسب إلى بني سعد قبيلة حليمة السَّعدية مرضعتك. فقال: لا، بل أنت منّي ونسبُك ينتهي إليَّ. فقلت: يا رسول الله، إني أَحفظُ نسبي عن أبي وجدي إلى بني سعد. فقال: لا -مادًّا بها صوته- بل أنت منّي ونسبُك متَّصلٌ بي. فقلت: صدقتَ يا رسول الله. مكررًا لذلك، مُشيرًا بإصبعي كما رأيت وسمعت.

    قال ولده رحمه الله: وإلى هذا النسب الشريف أشارَ الأستاذ رحمه الله في القصيدة اليائية، حيث قال:

    نسبٌ أقربُ في شرع الهوى
    * بيننا من نسبٍ أبوي

    والذي يُطالع كلام الأستاذ رحمه الله تعالى يقفُ على كمال استغراقه وشهوده وتمكّنه من مقام القرب الأسنى، وهو مقام ﴿فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ [النجم: 9].
    فمن ذلك تائيته المشهورة المسماة بـ «نظم السلوك».

    قال ولدُ الشيخ رضى الله عنه: كنتُ أرى والدي في غالب الأوقات دهشًا، وبصرُه شاخصًا، لا يسمعُ من يكلِّمُه ولا يراه، فتارة يكون واقفًا، وتارة يكون قاعدًا، وتارة يكون مضطجعًا على جنبيه، وتارة يكون مُستلقيًا على ظهره مغطّى كالميت، يمرُّ عليه عشرةُ أيام مُتواصلة وأقل من ذلك وأكثر وهو على هذه الحالة، ولا يأكلُ ولا يشرب ولا يتكلَّم ولا يتحرَّكُ، ثم يستفيقُ وينبعثُ من هذه الغيبة، ويكون أول كلامه أنه يُملي من القصيدة «نظم السلوك» ما فتحَ اللهُ عليه، وهذه القصيدة الغرَّاء، والفريدةُ الزهراء التي تكادُ تخرج عن طوق وسمع البشر ألفاظًا ومعاني هي التي أولها:

    نعم بالصبا قلبي صَبا لأحبَّتي
    * فيا حبذَا ذاك الشَّذا حين هَّبتِ

    وكان رضى الله عنه جرَّد من نفسه شخصًا سأله عن غرامه عند هبوب الصبا، لما أذكره الهبوبُ شمائلَ ذلك المحبوب، أو قال مُجيبًا لمن سأله بلسان الحال.
    ولما قربت وفاتُه رضى الله عنه، ودعاه إليه مولاه سألَ الله تعالى أن يجمعَ عليه جماعةً من الأولياء.
    قال الشيخ إبراهيم الجعبري الشاذلي رضى الله عنه دفينُ باب النصر من أبواب مصر: كنتُ يومًا بالسياحة على نهر الفرات، وأنا أخاطبُ روحي بروحي، وأُناجيها بتلذُّذي بفنائي في المحبَّة، فمرَّ بي رجلٌ كالبرق، وهو يقول:

    فلم تَهْوَنِ ما لم تكن فيَّ فانيا
    * ولم تفنَ ما لم تَجتلي فيك صورتي

    فعلمتُ أن هذا نَفَسُ محبٍّ، فوثبتُ إلى الرجل، وتعلَّقتُ به، وقلت له: من أين لك هذا النَّفَسُ؟ فقال: هذا نَفَسُ أخي الشيخ شرف الدين بن الفارض. فقلت له: وأين هذا الرجل؟ فقال: كنت أجدُ نَفَسَه من جانب الحجاز، والآن أجدُ نَفَسَه من جانب مصر، وهو مُحتضر، وقد أُمرتُ بالتوجُّه إليه، وأن أحضرَ انتقالَه، وأصلّي عليه، وأنا ذاهبٌ إليه، وتركني، والتفت إلى جانب مصر، فتبعتُه إلى أن دخلتُ على سيدي عمر بن الفارض في ذلك الوقت وهو مُحتضرٌ، فقلت له: السلام عليك ورحمة الله وبركاته. فقال: وعليك السلام يا إبراهيم، اجلس وأَبشر، فأنت من أولياء الله تعالى، واعلم يا إبراهيم أني لما احتُضرتُ سألت الله تعالى أن يحضر وفاتي وانتقالي إليه جماعةٌ من الأولياء، وقد أتى بك أولهم فأنت منهم، قال الشيخ إبراهيم: ثم رأيتُ الجنَّة قد تمثَّلت له، فلما رآها قال: آه. وصرخ صرخةً عظيمةً، وبكى بكاء شديدًا، وتغيَّر لونُه، وقال:

    إن كان منزلتي في الحبِّ عندَكُمْ
    * ما قد رأيتُ فقد ضيَّعتُ أيَّامي
    أُمنيةٌ ظفرت روحي بها زمنًا
    * واليومَ أَحسبُها أضغاثَ أحلامِ([5])

    فقلت: يا سيدي، هذا مقامٌ كريم. فقال: يا إبراهيم، رابعة العدوية([6]) تقول وهي امرأة: وعزتك ما عبدتك خوفًا من نارك، ولا رغبًة في جنتك، بل كرامةً لوجهك الكريم، ومحبَّةً فيك. وليس هذا المقام الذي كنت أَطلبُه، وقضيتُ عمري في السُّلوك إليه. قال: ثم بعد ذلك سكنَ قلقُه، وتبسَّم وسلَّم، وودَّعني، وقال لي: احضر وفاتي وتجهيزي مع الجماعةِ، وصلِّ عليَّ معهم، واجلسْ عند قبري ثلاثة أيام بلياليهنَ، ثم بعد ذلك توجَّه إلى بلادك. قال سيدي إبراهيم: ثم اشتغلَ عنَّي بمناجاة ومخاطبة، فسمعت قائلًا يقول بين السماء والأرض أسمعُ صوتَه، ولا أَرى شخصه. قال: عمر، فما تروم؟ فقال:

    أرومُ وقد طال المَدى منكَ نظرةً
    * وكم من دماءٍ دون مرماي طُلّتِ

    ثم بعد ذلك تهلَّل وجهُه، وتبسَّم، وقضى نحبه فرِحًا مسرورًا، فعلمتُ أنّه قد أُعطي مرامَه.

    وكنَّا عنده جماعة كثيرة، فيهم من أعرفه من الأولياء، وفيهم من لا أعرفه، ومنهم الرَّجلُ الذي كان سببَ المعرفة، وحضرتُ غسلَه وجنازته، ولم أرَ في عمري جنازةً أعظمَ منها، وازدحم النَّاسُ على حمل نعشه، ورأيتُ طيورًا بيضاءَ وخضراء ترفرفُ عليه، وصلَّينا عليه عند قبره، ولم يتجهَّزْ حفرُه إلى آخر النهار، والناسُ مزدحمون عليه، وذلك لما كنتُ أَنظرُه بما فتحَ اللهُ به عليَّ من الكشف إلى الروح المقدَّسة المُحمدية، وهي تُصلّي إمامًا وأرواح الأنبياء والملائكة والأولياء من الإنس والجنِّ يُصلّون عليه مع روح رسول الله صلى الله عليه وسلم طائفة بعد طائفة، وأنا أُصلّي مع كلِّ طائفة إلى آخرهم، حتى إذا انتهت الصلاةُ تجهَّزَ القبرُ، وصارتِ الناس تتعجَّبُ من ذلك، ولكن من فتح الله بصيرته شاهد سرَّ ما هنالك.

    قال الشيخ إبراهيم الجَعْبَري رضى الله عنه: وأقمتُ عنده بعد الدفن ثلاثة أيام بلياليهن، وأنا أشاهدُ من حاله ما لم تحتملْه العقول، ثم توجَّهت إلى بلدتي جعبر، وكانت هذه السفرةُ أولَ دخولي مصر، ولسان الحال يقول:

    جزاك اللهُ عن ذا السَّعي خيرًا
    * ولكنْ جئتِ في الزَّمنِ الأخير

    ثم رجعتُ بعد ذلك إلى مصر، وأقمتُ فيها، وستأتي ترجمة سيدي إبراهيم الجعبري رضى الله عنه في محله إن شاء الله.

    وليكن ذلك آخرَ الكلام في ترجمة سيدي شرف الدين عمر بن الفارض نفعنا الله به، فإنَّ فضائله ومناقبه لا تحصرُها العقول، ولا تُدركها الأفهام، وما ذكرتُ إلا نقطةَ يسيرةً من بحر فضائله، اللهم أَمتنا واحشرنا في زمرته وتحت لوائه، واجعلنا من الذين تعلّقوا بمحبَّة الأولياء حتى لاقوا ربهم وهو عنهم راضٍ، وأَمدَّنا بمددهم. آمين يا ربَّ العالمين.

    ([1]) عمر بن علي بن مرشد بن علي الحموي الأصل، المصري المولد والدار والوفاة، أشعر المتصوفين، شرف الدين ابن الفارض، ولد سنة 576هـ وتوفي سنة 632هـ. [«الأعلام» (5/55، 56)، «طبقات المدلسين» (6)، و«وفيات الأعيان» (1/383)، و«ميزان الاعتدال» (2/266)].
    ([2]) المقطم: جبل في شرقي القاهرة بمصر.
    ([3]) نخَّ الإبل – نخًّا: صوَّت لها لتبرك.
    ([4]) القَرافَةُ: المقبرة، وهو اسم قبيلة يمنية جاورت المقابر بمصر فغلب اسمها على كل مقبرة.
    ([5]) أضغاث أحلام: ما لا يصح تأويله لاختلاطه والتباسه.
    ([6]) رابعة بنت إسماعيل العدوية مولاة آل عتيك، أم الخير، من أهل البصرة وبها مولدها، مشهورة صالحة، قال ابن خلكان: توفيت بالقدس سنة 135هـ كما في «شذور العقود» لابن الجوزي، وقال غيره: سنة 185هـ. [«الأعلام» (3/10)، و«وفيات الأعيان» (1/182)].

    Photos

    t.b.d.
     

    Diwan

    t.b.d.
     

    Refs

    t.b.d.
     
    Bio: The Yaqoubi Masters

    The Yaqoubi Masters


    Sheikh Sharif
    Al-Yaqoubi
    d. 1362 H./1943 CE

    Sheikh Ibrahim
    Al-Yaqoubi
    d.1406 H./1985 CE

    Sheikh Muhammad
    Al-Yaqoubi
    b.1382 H./1961 CE

    Sheikh Isma`il
    Al-Yaqoubi
    d.1380 H./1960 CE

    Sheikh Muhammad
    al-´Arabi Al-Yaqoubi
    d. H. / 1965 CE



    Click on photo to go the article | Yaqoubi family diagram | Burial places in Damascus

    Ocean of Awlia

    An Ocean of Awlia
    The Legacy of the Al-Yaqoubi Family in Damascus

    By His Eminence Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi
    View PDF | Download

    Pictures

    Yaqoubi Awlia
    awlia

    Family tree

    tree

    Lineage

    From cb.rayaheen.net
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أعلى نسبين معروفين بالتواتر في الشام هما نسب آل اليعقوبي وآل الكتاني الأدارسة.(وليفدنا الإخوة إن كان هناك ما هو أعلى).

    نسب الشيخ الشريف سيدي محمد أبي الهدى اليعقوبي:
    بن إسماعيل بن محمد الصديق بن محمد الحسن بن محمد العربي بن أحمد بن بابا حبي بن الخضر بن عبد القادر بن مزيان بن محمد الحسن بن محمد الصغير بن إبراهيم بن يحيى بن أحمد بن صالح بن إدريس بن أبي يعقوب بن محمد الحسن بن الجودي بن أحمد بن عبد القادر بن يحيى بن عمر بن أبي القاسم بن حسين بن إبراهيم بن عبد القادر بن عربي بن صالح بن سعيد بن عمر بن أحمد بن محمود بن حسين بن علي بن إدريس الأنور بن إدريس الأكبر بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن سيدتنا فاطمة الزهراء وسيدنا علي عليهما السلام.

    Refs

    damas
     

    Tabaqat al-Shadhiliyya

    Biobraphies of the Shadhili Masters
    By Sh. Hasan al-Kuhin al-Fasi
    طبقات الشاذلية الكبرى المسمى جامع الكرامات العلية في طبقات السادة
    للشيخ حسن بن محمد الكوهن الفاسي المغربي

    Info

    Arabic (Dar al-Kutub al-Ilmiyya) View | Download | Read online

    Fihris

  • مقدمة التحقيق
  • مقدمة المؤلف
  • الفصل الأول فيما يتعلَّق بفضائلهم ومناقبهم ومحبَّتهم وتوقيرهم وزيارة أضرحتهم والتبرك بلقائهم ممَّا دلَّت به الأحاديث والأخبار
  • الفصل الثاني فيما يتعلَّق بتراجمهم ومناقبهم [1] سيدي أبو الحسن الشاذلي رضى الله عنه (591- 656هـ)
  • [2] سيدي عبد السلام بن مشيش (… – 622)
  • [3] سيدي عبد الرحمن الزيات (…- القرن الخامس)
  • [4] سيدي أبو العباس المرسي (…-686)
  • [5] أبو الحسن الششتري (…- 668)
  • [6] أبو عبد الله السائح (…- 684)
  • [7] أبو القاسم القباري الشاذلي (…- 662)
  • [8] سيدي أحمد البدوي (…- 675)
  • [9] أبو عبد الله الشاطبي (…- 673)
  • [10] أبو العباس أحمد بن عجيل (…-690)
  • [11] سيدي إبراهيم الجعبري (…- 687)
  • [12] سيدي عمر بن الفارض (576- 632)
  • [13] سيدي أحمد الرفاعي (…- 570)
  • [14] سيدي عبد القادر الجيلاني (470- 561)
  • [15] سيدي إبراهيم الدسوقي (…- 676)
  • [16] الإمام البوصيري (608- 694)
  • [17] سيدي عبد الرحيم القنائي (…- 592)
  • [18] سيدي أبو الحجاج الأقصري (…- 642)
  • [19] سيدي مكين الدين الأسمر (610- 692)
  • [20] أبو العباس أحمد بن عَلْوان اليمني (…- 665)
  • [21] سيدي أبو عبد الله بن عباد الخطيب (733-777)
  • [22] أبو الفتح سيدي تقي الدين بن دقيق العيد (625- 702)
  • [23] سيدي تاج الدين بن عطاء الله السكندري (…- 709)
  • [24] سيدي عبد العال الأحمدي (…- 730)
  • [25] سيدي ياقوت العرشي (627- 707)
  • [26] سيدي أبو القاسم الطهطاوي (…- 762)
  • [27] السادات الوفائية وسيدنا محمد وفا (702- 765)
  • [28] الإمام الكبير سيدي داود بن ماخلا (…- حوالي 735)
  • [29] أبو محمد عبد الله اليافعي الشاذلي (…- 768)
  • [30] سيدي تاج الدين النخال (…- 824)
  • [31] سيدي أبو العباس الحضرمي (…- 857)
  • [32] الإمام الجزولي (…- 870)
  • [33] الإمام الكبير مولانا أحمد زروق (846- 899)
  • [34] سيدي شمس الدين الحنفي (775- 847)
  • [35] مولانا علي السدَّار الشاذلي (…- 778)
  • [36] مولانا أبو المواهب الشاذلي(…- بعد 850)
  • [37] سيدي أبو الحسن الشاذلي اليمني (…- 821)
  • [38] سيدي أبو عبد الله الغزواني (…- 935)
  • [39] شيخنا سيدي الدمرداشي (…- 939)
  • [40] الأستاذ الخضيري (…- 965)
  • [41] القطب الشعراني (… – 973)
  • [42] سيدي علي البيومي (1100- 1183)
  • [43] القطب سيدي محمد السمان (1130- 1189)
  • [44] مولانا عبد العزيز الدباغ (1095- 1131)
  • [45] مولانا علي بن العربي السقاط الشاذلي (…- 1183)
  • [46] أبو الحسن الشاذلي الجوهري (…- 1182)
  • [47] السيد علي البكري (…- 1207)
  • [48] أبو البركات الدردير (…- 1201)
  • [49] سيدي محمد بن عبد القادر الكوهن (… – 1254)
  • [50] سيدي عبد الوهاب العفيفي (…- 1172)
  • [51] سيدي أحمد البديري (…- 1184)
  • [52] سيدي أبو عبد الله التاودي الفاسي (…- 1207)
  • [53] سيدي أحمد العروسي (…- 1208)
  • [54] سيدي أحمد بن إدريس (…- 1253)
  • [55] سيدي أحمد ابن عجيبة الحسني(…- منتصف القرن 13)
  • [56] سيدي أحمد التيجاني (…- 1230)
  • [57] سيدي محمد الحرَّاق (…- 1261)
  • [58] سيدي عبد الواحد الدباغ (…- 1271)
  • [59] سيدي أبو بكر البناني (…- 1284)
  • [60] سيدي رفاعي بن عطاء الله السماني (…- 1314)
  • [61] سيدي الشيخ فتح الله البناني الرباطي الشاذلي (1281- 1353)
  • [62] السيد محمد العقاد (1269-…)
  • [63] سيدي محمد الفاسي (…-1289)
  • [64] والدي الحاج محمد بن قاسم الكوهن الفاسي (…- 1333)
  • [65] سيدي الشيخ نسيم حلمي الدرمللي (…- 1343)
  • [66] مولانا سيدي محمود نسيم الشاذلي
  • [67] سيدي محمد الشنواني
  • [68] سيدي الشيخ عمران الشاذلي
  • [69] سيدي أحمد بن مصطفى العلاوي
  • [70] الشيخ أمين البغدادي
  • [71] سيدي عوض الزبيدي الشاذلي (…- 1347)
  • [72] قطب العصر الشريف الحسني الحسيني السيد سلامة حسن الراضي
  • الخاتمة نسأل الله حسنها في قصيدة التوسلات العلية برجال الطائفة الشاذلية قدس الله أسرارهم العلية
  • Books of Imam Al-Suyuti

    Book list: Writings of Imam Al-Suyuti

    اﻺمام الحافظ عبدالرحمن بن أبي بكر بن محمد جلال الدين السيوطي

    Booklist

    Compiled by Sh. Gibril Haddad: View
    Listed here with links to online resources: Open | Close

    This content is password protected. To view it please enter your password below: