Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi & Family

Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi

Bio: Sh. Ahmad Habbal

Shaykh Ahmad al-Rifa´i al-Habbal al-Dimashqi

الشيخ أحمد الرفاعي الحبال
d. 1430 H. (2009 CE) in Damascus

Sayyid Shaykh Ahmad al-Habbal al-Rifai was one of the Abdal and a protector Saint of Damascus. He was a student of Shaykh Badr al-Din al-Hasani, and a servant and companion of Shaykh Sharif al-Yaqoubi. – He was a businessman, he made and sold Ropes. A few days before he passed away he donated half a Million Syrian Pounds to the people of Gaza He passed away in 2009 at the age of 110 and was buried in Damascus.

English

1. A Tribute to Shaykh Ahmad Habbal | Shaykh Muhammad al-Yaqoubi
Sacred Knowledge Audio

 
2. Notes from Sh. Muhammad al-Yaqoubi’s obituary in Damascus
Sheikh Muhammad al-Yaqoubi’s obituary in Jami´al-Hasan in Damascus on the day of the passing of Sheikh Ahmad Habbal
Notes taken and translated by bmk

“Who has not accompanied the awlia, does not know their value”


Sheikh Ahmad al-Habbal al-Rifa’i passed away to today, Tuesday, 1st of Safar 1430 Hijri (corresponding to January 27, 2009), at an age of nearly 110 years. His lineage goes back to the Prophet ﷺ. The uncle of his father (Sheikh Salih) was Sheikh Sa’id Habbal, Imam of the Umayya mosque, and he was said to be the Qutb of his time.

Sheikh Ahmad Habbal was a student and close accompanion to Sheikh Badr al-Din al-Hasani, and had an immense love for him. After the passing of Sheikh Badr al-Din (in 1354 H.) he accomapanied and served Sheikh Sharif al-Yaqoubi, the paternal uncle of Sheikh Ibrahim al-Yaqoubi, until he passed away (in 1362).

He was unique in Sham – yes, on the entire earth – in righteousness, taqwa, wara’, zuhd, worships, following the sunna and love for the Prophet ﷺ. He carried on the majlis of dhikr and salawat after Sheikh ‘Arif ‘Uthman (one of the great awlia of Sham), which were held every day after fajr salat in different mosques in Damascus, and in which the fuqara used to attend.

It has been reported by tawatur (i.e. by so many people, that it is not reasonable to assume that they are all wrong), that the Prophet ﷺ was heard (in dreams) saying: “Sheikh Ahmad Habbal is my representative in Sham”, “Ask Sheikh Ahmad Habbal”, “Refer to Sheikh Ahmad Habbal”.

Such visions are not relied upon in matters of fiqh, but they are accepted as proof of a person’s rank.

“The souls of the dead are connected to the living” – this is mentioned in “Kitab al-Ruh” of Ibn al-Qayyim, the disciple of Ibn Taymiyya, and he gives examples from the sahaba and the tabi’in and the salaf that it was the habit of the salaf to rely on visions seen by several people independently. An example is seeking Laylat al-Qadr in the last ten days of Ramadan.

Therefore, if the awlia in a certain place have been informed in their dreams that a person has attained a special rank, and these reports are so many that they reach the degree of tawatur, it is accepted as a proof. Such was the case of Sheikh Ahmad Habbal.

(Sheikh Ahmad Habbal took hadith from Sheikh Badr al-Din al-Hasani, and he kept his close company, and took from his states.) Malik ibn Anas did not relate hadith except to somone in which he saw a strong attachment to the Prophet ﷺ. One of his students was Ayyub ibn Ayyub al-Sahiyani – he used to tremble and his skin contracted, each time he heard the mention of the Prophet ﷺ. (This was the state of Sheikh Ahmad Habbal, every time the name of the Prophet ﷺ was mentioned.)

Sheikh Ahmad Habbal was of those whose du’a was answered. His last days coincided with the war in Ghazza, and he was continuously doing du’a against the Israelis and Americans – it was as if he was fighting side by side with the mujahidin.

People of knowledge are many in Sham (wal hamduli Allah), i.e. people who are knowledgeable in Fiqh, ‘Aqida, Qira’a, Arabic language and eloquence – but the people of Wilaya (sainthood) are few.

Tomorrow, his janaza will be held in the Umawi mosque after Zhuhr salat, and it is a duty on every person i Sham to attend.

One of the Abdal

Sheikh Ahmad Habbal was one of the forty Abdal, of whom it is mentioned in a sahih hadith:

“The Abdal of my ummah are forty, and they are in Sham. By them (people) will be given rizq, and by them they will be given spport/victory.”- Imam al-Suyuti authored a Risala on the hadith of the Abdal.

The Prophet ﷺ also said: “The destruction of Dimashq will take place forty years after the destruction of the world” – due to the baraka of the du’a of the Prophet ﷺ, and the presence of the Sahaba and Ahl al-Bayt.

In another hadith, reported by Sayyidatuna Aisha (may Allah be pleased with her), the Prophet ﷺ said: “Allah does not take the knowledge away by tearing it out from the breasts of the ‘Ulama, but by taking their souls (i.e. when they die), until only ignorants remain, whom people take as their leaders. They will give fatwa without knowledge, being misguided and misguiding (others).” This hadith is agreed upon.

Sheikh Ahmad Habbal is one of those (‘ulama whose soul has been taken).

Sham is protected by The Awlia

We are seeing war and killings in Jordan, Iraq, Palestine – but Sham is protected.

(The awlia protect the land by their du’a, by their closeness to the Prophet ﷺ, and by lifting the tribulations from the common people. This was the case with Sheikh Ahmad Habbal, and therefore every single person in Sham is endebted to him.)

The love for the Prophet ﷺ has always been present in Sham. People do mawlids, adorn the streets, the shops, the home to celebrate him ﷺ. However there was a time when this habit decayed. Sheikh Muhammad ibn Ja’far al-Kettani and Sheikh Badr al-Din al-Hasani revived the love for the Prophet ﷺ at that time. Everyone in Sham owes a favor to Sheikh Muhammad ibn Ja’far al-Kettani for bringing back the habit of celebrating and honoring him ﷺ.

(Sheikh Ahmad Habbal was upholding the meetings of salawat at fajr time, thereby protecting the people of Sham, while people were unaware, sleeping in their beds.)

The people of Tasawwuf are the people of dhikr, and those who do not accept an atrocity, without trying to change it. The wali is the one who, when you see him, you are reminded of Allah. Visiting Sheikh Ahmad Habbal was like going to sit in front of the Angels.

Accompanyng Sheikh Badr al-Din al-Hasani

Common people who kept company with Sheikh Badr al-Din ended up being ‘ulama. He was of those who educate people by his state (hal) – not by his words (maqal). In those times, the study sessions were long, like two hours, and the sessions of reminder and preaching short, like ten minutes (– nowadays the proportions are the inverse). There was no need to speak much to remind people of Allah. A wali changes people’s hearts just by a few words – or even without any words at all.

Sheikh Badr al-Din al-Hasani was al-muhaddith al-akbar, not only of Sham – but of the world. (There is not a Sheikh of hadith in al-Azhar today, who is not student of a student of Sheikh Badr al-Din al-Hasani.) The ‘ulama of al-Azhar from his generation took from him, and from them took all others after them. Like (Sheikh Hakim al-Mundhiri), Sheikh Mahmud Muti’i, who became the mufti of Egypt, or Sheikh Muti’ Buq’i, who was a student of Sheikh Badr al-Din before he became a teacher at al-Azhar, and from him Doctor Yusuf al-Qaradawi took the knowledge of hadith. There is not a country on earth, even as far as China, that is not endebted to Sheikh Badr al-Din al-Hasani.

Sheikh Ahmad Habbal was the last of those who knew the states of Sheikh Badr al-Din al-Hasani.

Who does not keep company of the awlia does not know their states.

Sheikh Muhammad al-Yaqoubi kept the company of his father, Sheikh Ibrahim al-Yaqoubi, for twenty years, from childhood until he was a grown man, in every public or private moment, in every majlis, in every meeting with ‘ulama and awlia. He was with him every miniute, his father supervised all his movements and looked into all his states, and instructed him in the sciences and in dhikr.

This is how Sheikh Ahmad Habbal kept the company of Sheikh Badr al-Din al-Hasani.

“If it were not for my Guide (murabbi), I would not know my Lord (Rabbi)”

The loss of great Awlia

The past year has been called the year of affliction, due to the death of many awlia. We have seen the passing of:

– Sheikh Hasan Habannaka al-Midani (who passed away last year), he was the Sheikh of Sham in Shafi’i fiqh, and Arabic language
– Sheikh Murshid ‘Abidin, the brother of Sheikh Abul Yusr ‘Abidin, a Hanafi faqih, and one of the oldest ‘ulama of Sham, who passed away last year at the age of 100 years.
– Sheikh Muhammad Sukkar, Sheikh of the variants of Quran recition.
– Mustafa al-Khann, scholar of usul al-fiqh and Arabic language, one of the gratest students of Sheikh Hasan Habannaka, and teacher of Doctor al-Buti
– ‘Abd al-‘Aziz al-Rafa’i, of the people of zuhd
– Sheikh Mustafa Turkmani, the successor of Sheikh ‘Abd al-Rahman al-Shaghouri
– Sheikh ‘Abd Allah al-Rabih, from amongst the mujahidin, who passed away in Makka and was buried in al-Ma’alla (the burial place of Sayyidatuna Khadija, radia Allah ‘anha)

All these have passed away during a time span of one and half years.

Sheikh Muhammad al-Makki al-Kettani and Sheikh Abul Yusr ‘Abidin believed that Allah lifts away the trials from Sham by the presence of Sheikh Ahmad Habbal.

Accompanying Sheikh Sharif al-Yaqoubi

Sheikh Ahmad Habbal told Sheikh Muhammad al-Yaqoubi about the rain prayer (salat al-istisqa) on mount Qasiun. People did not perform the rain prayer in the Umawi mosque or in any place in the city, but they climbed up the mountain to perform it there – as has been the habit ever since the time of Sayyiduna Mu’awiyya (radya Alllah ‘anhu). Sheikh Ahmad Habbal related how he went up in the company of Sheikh Sharif al-Yaqoubi (and other ‘ulama of Damascus, amongst them) Sheikh Amin al-Swayd (one of the students from the company of Sheikh Badr al-Din al-Hasani), and they stayed for three days, making du’a for rain to come down. After the three days, Sheikh Sharif said: you may descend if you wish, i will not descend until the rain comes. So he did, and within a short time the rain came down.

Sheikh Ahmad Habbal also informed Sheikh Muhammad that the the burial procession of Sheikh Sharif was the largest seen in Sham after that of Sheikh Badr al-Din al-Hasan – and he (Sheikh Ahmad) was present on both occasions.

It is stated in the book “Al-Ibriz” that when tribulations descend from heaven, they first hit the awlia, according to their ranks: the highest wali will be struck by the heaviest blow, then it goes to the one next to him in rank, and he carries it, and so on, until the lowest awlia receive the last trials. It is in this way that the awlia protect the common people from tribulations, by taking them upon themselves. This is one of the secrets of the awlia. As it is stated in the hadith about the Abdal: “By them people are given rizq, and by them they are given protection/victory.”

Until the last moment of his life, Sheikh Ahmad Habbal did not cease making du’a for the Muslim. During Sheikh Muhammad’s visit to him, which may have lasted for half an our, he heard him doing du’a for the people of Ghazza and the Muslims in general over thirty times.

All or us need to attend his janaza, and dedicate recitals for him – maybe we will attain his shafa’a on the Day of Rising.

عربي

Khutba of Shaykh Muhammad al-Yaqoubi Friday, Jan 30, 2009 in Jami´al-Hasan in Damascus
View PDF | Download | Audo


Sh. Muhammad al-Yaqoubi speaking about Sh. Ahmad Habbal
in his dars on the Risala Qushayriyya in Damscus
From naseemalsham

بسم الله الرحمن الرحيم
بركة الشام العالم الرباني الشيخ
أحمد الرفاعي الشهير بالحبال
ترجمة فضيلة الشيخ محمد اليعقوبي مقتطفة من درس الرسالة القشيرية

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم افتح علينا فتوح العارفين، ووفقنا توفيق الصالحين، وانفعنا اللهم بالقرآن والذكر الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً وعملاً متقبلاً برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت يا حي يا قيوم تجعل الحزن إذا شئت سهلاَ سهلاً، اللهم أعذنا من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وأصلح لنا شأننا كله، لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أما بعد:

…فالسعيد من صحب أهل الخير.. السعيد من صحب أهل الطاعة.. أهل الإيمان.. أهل التقوى.. أهل الاستقامة.. أهل الذكر.. أهل المحبة..

نشأة الشيخ أحمد الحبال:

الشيخ أحمد الحبال ربما تفرد بكونه من العباد الزهاد في هذا الوقت، العبادة والزهد والمداومة على الذكر والمحبة للنبي صلى الله عليه وسلم أمور امتاز بها الشيخ أحمد الرفاعي الحبال. من أين جاءت هذه الأمور؟ جاءته هكذا؟ تلقطها من الكتب؟ تلقفها من السطور؟ لا.. الشيخ أحمد الحبال هو ابن الشيخ صالح الحبال الشيخ صالح الحبال كان من أهل الزهد والورع والعبادة وأكل الحلال والمداومة على الطاعة وحضور الجمع والجماعات مع المسلمين والإكثار من حج النافلة والده الشيخ صالح حج نحواً من ثلاثين حجة والده الشيخ صالح ما عرف أنه ترك الصلاة جماعة طيلة عمره حتى أيام الثورة السورية أيام الحرب والجهاد ما ترك صلاة الجماعة ما ترك والده صلاة الجماعة طيلة عمره كان يأكل من كسب يده كان يشتغل بذكر الله تعالى ويملأ وقته بتلاوة القرآن وتوفي من قريب فوق الأربعين سنة بقليل قريب من خمسين سنة من الآن توفي سنة إحدى وستين ميلادية.

الشيخ صالح الحبال لازم عمه الشيخ سعيد الحبال، الشيخ سعيد الحبال كان قطب الشام كان إمام الشافعية في الجامع الأموي وكان قطب الشام في الولاية وكان يشار إليه أنه القطب الغوث، أي: رئيس الأولياء في بلاد الشام، الشيخ سعيد الحبال هذا الرجل كراماته يتحدث الناس فيها إلى هذه الأيام، إلى الآن مازال هناك من المعمرين من أهل التقوى من يروي كرامات الشيخ سعيد الحبال في تقواه وورعه ومواظبته على الصدق والإخلاص لله تبارك وتعالى.

الشيخ صالح الحبال لازم الشيخ عبد الرزاق الطرابلسي الشهير بـ (غلَّا الحليب) شيخ الطريقة النقشبندية، بعض الناس يظن أن الشيخ أحمد الحبال رفاعي، هو رفاعي النسب ولكن الطريقة التي كانت في أهل بيته أصلاً هي الطريقة النقشبندية طريقة والده كانت الطريقة النقشبندية الشيخ صالح الحبال والده كان نقشبندي الطريقة أخذها عن الشيخ عبد الرزاق غلا الحليب وهذا الرجل قل من يعرفه، الشيخ عبد الرزاق غلا الحليب كان معتزلاً عن الناس في جامع سنان باشا (السنانية) وكان من الأقطاب الكبار والأولياء العظام والعارفين الذين لم يكن لهم نظير كان يتبرك به أهل عصره الشيخ صالح الحبال لازم الشيخ عبد الرزاق غلا الحليب، سمي غلا الحليب لأنه كان يغلي الحليب ويبيعه ويتقوت منه لازمه وأخذ عنه الطريقة النقشبندية وكان ملازماً لأذكاره وأوراده بعيداً عن الشهرة بعيداً عن رسوم العلماء كالتلاميذ والتصدر وما إلى ذلك.

فالشيخ أحمد غرسة ونبتة في ذلك البستان في ذلك البيت الصالح بيت التقوى وبيت الورع بيت الزهد بيت الجهاد والمجاهدة، يروى عن والد الشيخ صالح الحبال أنه ما أكل في غير بيته طعاماً عند أحد قط، ما أكل في غير بيته طعاماً لأحد قط، ما كان يأكل إلا من كسب يده، حتى التمرات التي كان يفطر عليها، الشيخ صالح الحبال كان دائم صيام الاثنين والخميس طيلة عمره وكان يفطر على تمرات يأتي بهن في جيبه من كسب يده يعني يأكل الحلال الخالص لانتشار الشبه في الرزق بين الناس فما يدرى الحلال من غيره، نحن الآن ربما نترخص ونتوسع في تناول الطعام في بيوت الناس لكن الجيل الذي قبلنا ما كان هكذا، والدي رحمه الله ما كان يأكل عند أحد من الناس لا يعرفه ولو فرشت له الأرض ذهباً، لو فرشت له الأرض ذهباً ليأكل عند أحد لا يعرفه لا يأكل، لا يذهب إلا إلى بيت إخوانه من أهل الصدق وأكل الحلال والورع نعم يأكل عند الخاصة من إخوانه، وهذا من كمال الاقتداء بالنبي عليه الصلاة والسلام كمال الاقتداء أن يأكل عند من يغلب على ظنه أن ماله حلال، لكن في شدة التورع كحال الشيخ صالح الحبال أيضاً خير حتى يكون قدوة للبقية حتى يكون قدوة للبقية من الناس فينظر الناس في أحوالهم كيف هي، الواحد منا يأكل الطعام ويأتي بالمال من الشرق والغرب ولا يسأل مصدر المال من أين.

فالشيخ أحمد رحمه الله تعالى غرسة نبتت في تلك الرياض الزاهرة رياض التقوى والورع وأكل الحلال والذكر والجهاد والمجاهدة غرسة غرسها والده رحمه الله وأنا قلت في خطبة الجمعة كلاماً قد رويته من قبل عبد الله بن عمر رضي الله عنه كان يقول لابنه سالم: أنا أزيد في صلاتي من أجلك وروينا لكم قديماً قصة إمام الحرمين الجويني كان أبوه من أهل التقوى والورع وكان عالماً جليلاً وكان يشتغل بنسخ الكتب ويأكل من كسب يمينه حتى جمع مقداراً من المال فاشترى جارية ذات دين وخلق فأعتقها وتزوجها وصار ينفق عليها من كسب يمينه المال الحلال وأمرها أن تحفظ البيت من أي مال يدخل إليه فحملت بإمام الحرمين الجويني ثم وضعت فأوصاها أن تحفظ ذلك الرضيع وفي مرة من المرات جاء في المساء فسألها عن الأحوال وإذا بجارة لها قد جاءت وكانت أم الرضيع قد انشغلت بأشغال البيت وولدها يبكي فأرضعته الجارة، [من الأحكام الشرعية لا يجوز للمرأة أن ترضع ولد غيرها إلا بإذن الزوج ولا يجوز للمرأة أيضاً أن تسترضع لولدها إلا بإذن الزوج، لأن اللبن حق الزوج كما يقول الفقهاء فالمرضع لا يجوز لها أن ترضع أولاد غيرها إلا بإذن زوجها والمرأة أيضاً لا يجوز لها أن تسترضع امرأة غيرها لأولادها إلا بإذن زوجها هي] فالشاهد هذه المرأة أرضعت ذلك الرضيع فلما جاء والد الإمام الجويني ودرى بالخبر جعل يدخل إصبعه في فم الرضيع حتى قاء الرضيع ذلك اللبن يقول إمام الحرمين الجويني: بقي أثر تلك الرضعة فتوراً يعرض له عند المناظرة!! مع أنها رضعة لم تتم، فانظروا إلى أثر الحلال في تنشئة القلوب الحلال لا يربي الأجسام فقط لكن يؤثر في القلوب.

بعض الصالحين كان يقول: ما أكل في الغفلة استعمل في الغفلة وما أكل في الحضور استعمل في الحضور ما معنى ذلك؟ يعني الطعام الذي تأكله هذا لو كان حلالاً الطعام الذي تأكله إذا ضمنا أنه حلال بعد ذلك إذا أكلته في حال الغفلة عن الله تبارك وتعالى وفرح بالطعام بالشراب وتأكل وتنظر إلى التلفاز تأكل وأنت تغتاب وتنم هذا ما أكل في الغفلة استعمل في الغفلة وما أكل بحضور مع الله عز وجل بالمراقبة لله عز وجل أثناء الطعام استعمل في الحضور، يقول الإمام الغزالي في بعض نصائحه: (من أراد أن يحفظ الله جوارحه فليسم الله عند كل لقمة) هذا ما فيه بدعة وإنما فيه زيادة في السنة وحرص، التسمية في أول الطعام لمن لا ينسى الله تعالى في آخره أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام والسلف الصالح كان إذا سمى الله تعالى في أول الطعام لا ينسى الله عز وجل ولا يغفل عنه إلى آخر الطعام أما الآن بين اللقمة واللقمة تعرض للإنسان ربما مائة فكرة فينسى الحق سبحانه وتعالى وينسى واجب الشكر لله سبحانه وينسى المنعم وينسى..، نقول نعم هذا ينبغي أن يجدد التسمية بين اللقمة واللقمة، حتى يظهر أثر ذلك في الطعام الذي يأكله وليكون استعماله في الطاعة.

لذلك عندما نتحدث عن مثل الشيخ أحمد الحبال رحمه الله لا ينبغي أن نتحدث عن الشيخ أحمد الحبال ونعظم الشيخ أحمد الحبال دون النظر إلى نشأة الشيخ أحمد الحبال ومن سقى تلك الغرسة ومن روى تلك النبتة ومن تعاهدها وهو أبوه رحمه الله تعالى ومشايخه بعد ذلك ، الآن نحن بدأنا فقط بالكلام عن الأب، الناس يتحدثون عن الشيخ أحمد الحبال وصحبته للشيخ بدر الدين الحسني وينسون أن الشيخ أحمد الحبال ابن أبيه الشيخ الصالح، والشيخ صالح أخذ عن عم أبيه الشيخ سعيد الحبال، وهكذا.. فهم أهل بيت فيهم النسب الشريف للإمام السيد أحمد الرفاعي رحمه الله تعالى ورضي عنه وهو النسب الممتد إلى النبي عليه الصلاة والسلام المتصل به صلى الله عليه وسلم، وفيهم نسب الروح وهو نسب الطريق، نسب من عدة طرق هذا من الطريقة النقشبندية وهذا من الطريقة الرفاعية وكل واحد من أجداده كان سالكاً في بعض الطرق والده كان نقشبندي الطريقة.

فهو من أهل بيت فيه الورع والصلاح والتقوى والزهد والعبادة والمجاهدة وهذا قليل في عصرنا، عندنا في هذا العصر علماء، عندنا خطباء، عندنا فقهاء، في بلادنا قراء، في بلادنا محدثون، في بلادنا فصحاء، عندنا دعاة.. لكن العباد قليلون وهذا من علامات الساعة مما أخبر به النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: (أن يكثر الخطباء وأن يقل الفقهاء) المراد بالفقهاء في كلام النبي عليه الصلاة والسلام الفقهاء الذين يعرفون الحلال والحرام ويطبقونه، فالفقه هنا فقه النفس، وإلا فبفضل الله عز وجل الخطباء عندنا كثر وطلاب العلم كثر والحمد لله وبخاصة في الشام لكن في الشام وخارج الشام الخطباء أكثر من الفقهاء وهذا بلاء نستعيذ بالله عز وجل منه ونسأل الله أن يحفظنا من أن يكون لساننا أفصح من عملنا، وهذا الكلام للإمام إبراهيم بن أدهم (لقد أعربنا في القول فلم نلحن ولحنا في العمل فلم نعرب).

فلا يجوز أن ننسى نشأة الشيخ أحمد الحبال رحمه الله وبمن تأثر ولذلك تقول لي أريد لأولادي أن يكونوا صالحين، أقول لك كن أنت من الصالحين، فإذا فاتك ذلك وتقدم بك العمر فابعث أولادك إلى أهل الصلاح والتقوى، من كلام السادة الصوفية: ما أفلح من أفلح إلا بصحبة من أفلح فالشيخ أحمد الحبال ما أفلح إلا بالنشأة الطيبة إلا بهذه الغرسة الكريمة التي غرسها والدها رحمه الله تعالى.

الشيخ أحمد الحبال عرف عنه حب الحج إلى بيت الله الكريم وزيارة نبيه عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ممن أخذ هذا؟ أخذه من أبيه لا من الشيخ بدر الدين الحسني ولا من الشيخ شريف اليعقوبي أخذه من أبيه ثم من الشيخ عارف عثمان الشيخ عارف عثمان حج ثلاثين حجة، وأظن أن الشيخ أحمد الحبال – فيما سمعت- حج خمسين مرة أو أزيد من خمسين مرة!.. لكن النشأة.. إذا كان أبوه ما كان يأكل إلا من طعامه ومن كسب يده.. قال وما عرف عنه أنه أكل عند أحد من الناس قط، الشيخ أحمد الحبال ما كان يأكل إلا من كسب يده، نعم كان يجبر خاطر الضعفاء والمساكين فيجيب الدعوات لكن لا يأكل إلا القليل من الطعام وفي ذلك أيضاً اتباع لسنة النبي عليه الصلاة والسلام لأن النبي عليه الصلاة والسلام كان يجيب دعوة العبد ويجيب الدعوة إلى الكراع كما قال عليه الصلاة والسلام: (لو دعيت إلى كراع لأجبت)[1] فهذا من أخلاق الشيخ أحمد رحمه الله تعالى أخذ هذه السنن عن كبار العلماء والأولياء ممن اجتمع به.

فأعظم الناس أثراً في الشيخ أحمد هو والده والناس يغفلون ذكره الآن الشيخ صالح الحبال والعهد به قريب وفاته سنة 1961 وقد سمعنا ثناء مشايخنا عليه وكان والدي رحمه الله تعالى يثني عليه وكان مثال الزهد عابداً زاهداً ورعاً تقياً هذا قل نظيره، وهذا حال الشيخ أحمد لذلك نشأ الشيخ أحمد وتخلق بأخلاق أبيه فما بالكم إذا زاد على ذلك النشأة في بيت المحدث الأكبر الشيخ بدر الدين الحسني وصحبة العارف بالله الشهير الشيخ شريف اليعقوبي؟! وصحبة العارف بالله الشهير الشيخ عارف عثمان؟!. هؤلاء هم أبلغ الناس أثراً في حياة الشيخ أحمد، إذا أردنا أن ننظر في المواد التي خرجت الشيخ أحمد الحبال حتى يمكن لنا أن نأتي بمواد أخرى ربما نخرج شيخ أحمد آخر في هذا العصر نقول: هاتوا مثل الشيخ بدر الدين والشيخ عارف عثمان حتى يخرج مثل الشيخ أحمد الحبال، وأصعب من ذلك هاتوا أب مثل الشيخ صالح الحبال، لذلك الذي لا يعرف هذا التاريخ يظن أن الأمر هين، مات الشيخ أحمد ويأتي مثله، إن شاء الله يأتي من هو أعظم منه لكن الأمر صعب أيها الإخوة الأمر صعب لأن كيمياء القلوب الآن صارت من المستحيلات كيمياء القلوب التي تحول قلوب الناس من حجر صلب إلى ذهب ناصع مشرق تحول القلب المظلم إلى قلب نير كيمياء القلوب التي تسقيها على مدى طويل، وكلما امتدت الغراس في الأرض كلما طال النبت.. سافرنا في بعض البلاد ورأينا من النخيل ما يمتد طوله ربما ثلاثين متراً -والله أعلم- وتهب الأعاصير، وأبنية أحياناً تسقط، والنخل يهتز مع الأعاصير يميناً ويساراً ولا يسقط!! لأن جذوره متينة في الأرض.

فإذا أردت أن تنشأ إنساناً على التقوى فهات أباً من أهل التقوى، هات شيخاً يصحبه من صغره حتى يكون من أهل التقوى، إذا أردت أن تنشأ إنساناً على محبة النبي صلى الله عليه وسلم هات أباً يزرع فيه محبة النبي عليه الصلاة والسلام منذ الصبا، أو هات شيخاً.. إذا كان الأب مقصراً يدفع ابنه إلى شيخ يصحبه من صغره ومن صباه يكون الشيخ من أهل محبة النبي عليه الصلاة والسلام، أقول: هذه الكيمياء لا بد أن تنتج ولا بد أن تعمل، أما أن تقول: أريد شيئاً من لا شيء!.. نعم فضل الله عز وجل واسع لكن الله رتب العطاء على الأسباب ومن أسباب الولاية صحبة الأولياء ومن أسباب الفلاح صحبة أهل الفلاح ومن أسباب العلم صحبة أهل العلم.

أولئك الذين خرجوا الشيخ أحمد الحبال:

الشيخ بدر الدين، وما أدراك ما الشيخ بدر الدين؟! آية من الآيات وحجة من الله تبارك وتعالى على أهل عصره إلى يوم القيامة، الشيخ بدر الدين إذا تركنا جانب العلم والحفظ والرواية والمعرفة بعلوم الفقه والحديث والتفسير والمنطق واللغة العربية إذا تركنا العلوم التي سلم له فيها كبار علماء عصره منذ شبابه، [الشيخ بدر الدين نبغ منذ شبابه وسلم له أهل عصره الرتبة العالية في العلم الظاهر] إذا تركنا ذلك وأخذنا جانب الورع والزهد أخدنا جانب الصمت أخذنا جانب تعظيم النبي عليه الصلاة والسلام جانب محبة النبي عليه الصلاة والسلام نرى جوانب عديدة كل منها يصنع رجلاً فكيف إذا اجتمعت في رجل واحد ماذا تصنع؟!.. تصنع أمة.. إذا رأينا الآن إنساناً يتبع السنة فقط أو إنساناً يحب تلاوة القرآن الكريم ويواظب على تلاوة القرآن نعظمه أشد التعظيم، فإذا اجتمعت هذه كلها في رجل تخرج منه أمة.. الشيخ بدر الدين كان أمة في رجل، فما بالك بمن كانت أنظار الشيخ بدر الدين عليه.

الشيخ سليم الحمامي أحد المعمرين الصلحاء في الشام الآن ممن تظن فيه الولاية وأنه من الأبدال ولا نزكي على الله تبارك وتعالى أحداً، يقول: الشيخ بدر الدين رحمه الله سأله بعض تلاميذه الدعاء وهو الشيخ عبد الكريم الآوي قال له: يا سيدي ادع لنا، فماذا قال له؟ قال له: (غفر الله لكم ولمن رآكم ولمن رأيتموه) دعوة ولي، دعوة عالم، دعوة قطب، دعوة إنسان له عند الله تبارك وتعالى منزلة يتكلم من بساط الدلال على الحق سبحانه وتعالى، قال: كان من الحاضرين لهذه الدعوة الشيخ عبد القادر المبارك والشيخ محمود العطار وكان ربما أصغر الحاضرين سناً الشيخ سليم الحمامي.. انظروا حال الشيخ بدر الدين.. يقولون: سر فتوح الشيخ بدر الدين كان الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أجمع كل من سمعناه يتحدث عن الشيخ بدر الدين [وقد أدركت بفضل الله تعالى حوالي ثلاثين من تلاميذ الشيخ بدر الدين من العلماء سوى العامة] كل منهم كان يقول: الشيخ بدر الدين ما كان يتكلم، حتى إذا سئل يقول: يابا هات الكتاب.. ماكان يتكلم، كلماته كانت معدودة، كان يغلب عليه الاشتغال بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا سئل عن مسألة كان يشير إلى الكتاب يقول: هات الكتاب.. (يؤتى بالكتاب).. افتح الكتاب، يدع الطالب بين يديه يستخرج الجواب من الكتاب فيقرأ النص بين يديه، لذلك كلماته كانت معدودة، وروي لنا الكثير من كلامه لأنه كان قليل الكلام، وهذا أصلاً من شمائل المصطفى عليه الصلاة والسلام: كان يتكلم بكلام لو أراد العاد أن يعده لعده – تقول السيدة عائشة – ما كان يسرد الحديث سردكم هذا، هذه هي أحوال الشيخ بدر الدين.

أما أحوال الشيخ شريف اليعقوبي فحدث ولا حرج عن تعظيمه للجناب النبوي الشريف حدث ولا حرج عن اتباعه للسنة.. يقولون: في الشام ثلاث جنائز كانت أكبر الجنائز في القرن الماضي أعظم جنازة كانت جنازة الشيخ بدر الدين الحسني، الجنازة الثانية كانت جنازة الشيخ شريف اليعقوبي، الجنازة الثالثة جنازة الشيخ علي الدقر، وتواتر هذا الكلام عمن حضر تلك الجنائز وعمن عرف علماء العصر في ذلك الزمان، لما توفي الشيخ شريف اليعقوبي أغلقت دمشق الأبواب، وخرج الناس جميعاً في تشييعه.

الشيخ أحمد الحبال لازم الشيخ شريف اليعقوبي اثنتي عشرة سنة ولازمه ملازمة خدمة، فإذا الخادم صار ولياً فما بالك بتلاميذ الولي، وقد ذكرت لكم سابقاً كلاماً رواه والدي عن الشيخ محمد المبارك عن الشيخ محمد الطيب يقول: المغاربة ينالون الولاية بالمجاهدات والمشارقة ينالون الولاية بالخدمة، وأنا أقول هذا مثال الشيخ أحمد الحبال، دخل على الشيخ بدر الدين من باب الخدمة دخل على الشيخ شريف اليعقوبي من باب الخدمة، حتى كان للشيخ شريف بنت، وعمرت زمناً، فكان يطرق بابها ويأتي لها بما تحتاج إليه من الأمور، هي بنت عم أبي، الشيخ شريف عم الوالد رحمه الله، والوالد والشيخ أحمد ترافقا ونشأت بينهما الصلة من زمن الشيخ شريف اليعقوبي، فالوالد رحمه الله تلميذ عمه يلازمه ويقرأ عليه ويقرأ على غيره من الشيوخ بإشارة أبيه وبإشارة عمه.

الشيخ شريف كان له خادمان، أحدهما يخدمه في أموره في بيته وهو الشيخ أحمد الحبال، والثاني يتولى أموره في التجارة وهو الشيخ سعيد الأحمر رحمه الله وكلاهما صارا من الأولياء الكبار، وكلاهما كان يروي لنا عشرات الكرامات من كرامات الشيخ شريف اليعقوبي، حال الشيخ شريف كان حالاً عظيماً جداً في الولاية والمعرفة والصدق مع الله تبارك وتعالى لم يكن له نظير بين أولياء عصره.

ثم زد على ذلك صحبة الشيخ عارف عثمان، والشيخ عارف عثمان من محبته للنبي عليه الصلاة والسلام رأى النبي عليه الصلاة والسلام تفل في يده في الرؤيا، الشيخ عارف عثمان عمر قريب المائة، من الأولياء الكبار وممن أخذ عن الشيخ يوسف النبهاني والشيخ محمد بن جعفر الكتاني وعنهما أخذ التعلق بالجناب النبوي الشريف، الشيخ يوسف النبهاني آية العصر في محبة النبي عليه الصلاة والسلام نذر كتبه ومؤلفاته لنشر سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام والتعريف به وحث الناس على محبته علم من الأعلام، والسيد محمد بن جعفر الكتاني أحيا الله تعالى به هذه البلاد من باب التعلق بالنبي عليه الصلاة والسلام وتعظيم آل البيت وتعظيم النبي عليه الصلاة والسلام، وكان السيد محمد بن جعفر الكتاني إذا ذكر عنده النبي عليه الصلاة والسلام كان يهتز طرباً، كان ترى في وجهه الخشية والهيبة والتعظيم للنبي عليه الصلاة والسلام، ورأينا الوالد رحمه الله كان إذا ذُكِر: (عن النبي عليه الصلاة والسلام) أو (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم).. كان يمسح على صدره أو وجهه، هذا كان حال من تعلق بالجناب النبوي الشريف، كلما زادت المعرفة كلما زادت الخشية في حق الله تعالى، وكلما زادت المعرفة كلما زاد التعظيم والمحبة للجناب النبوي الشريف.

الشيخ أحمد الحبال ما كان يفترعن الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام بعض الناس كان يجهل عظيم تعلق الشيخ أحمد الحبال بالجناب النبوي الشريف إلى أن رؤيت عدة مرائي: نائب المصطفى عليه الصلاة والسلام في الشام الشيخ أحمد الحبال، من أين جاء هذا؟ هذا له أسباب الأدب التعظيم العرفة وصحبة أولئك القوم.

الشيخ شريف اليعقوبي ما كان يدع أحداً يدخن في مجلسه [وكان الدخان في أول أمره قبل أن يعرف أحلال هو أم حرام، في ذلك الوقت كان الناس يجتهدون في الكلام عن الدخان، وكان بعض المفتين يفتي بجواز الدخان وحله بل كان بعض المفتين والعلماء يشرب الدخان] الشيخ شريف اليعقوبي رحمه الله ما كان يدع أحداً يشرب الدخان في حضرته على الإطلاق، الأجداد كانوا يحرصون على أن يكون كل مجلس يجلسونه فيه ذكر للنبي عليه الصلاة والسلام وذكر النبي عليه الصلاة والسلام ينبغي أن تصحبه رائحة طيبة فكانوا يبخرون المجالس، كانوا يحبون العود وأمثال ذلك من أنواع العطور التي تطيب به المجالس، لأنه عند ذكر النبي عليه الصلاة والسلام ينبغي التعظيم، ومن جملة أسباب التعظيم الرائحة الطيبة.

حج الشيخ شريف اليعقوبي لما حج بالقطار بالسكة الحديدية الحجازية أول ما أنشئت، وكان يخدمه في تلك الحجة الشيخ أحمد الحبال رحمه الله، وجرت في تلك الحجة كرامات متعددة ذكرها ووثقها الشيخ محمود ياسين في كتابه (الرحلة إلى المدينة المنورة) طبعة دار الفكر يقول: اختلف الناس يوماً من الأيام وهم في المدينة المنورة بدار أحد الأشراف في حكم الدخان فالتفتوا إلى الشيخ شريف يسألونه ما حكم الدخان ماذا تقول في الدخان؟ فقال: ما الكتاب الذي في أيديكم؟ قالوا: كتاب (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) للقاضي عياض قال: افتحوا الكتاب إلى أي موضع شئتم تجدون دليلاً على تحريم الدخان! ففتحوا الكتاب فأول ما خرج في أعلى الصفحة حديث العرباض بن سارية رضي الله تعالى عنه: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة فقلنا كأنها موعظة مودع.. فكان مما قال صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث: وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، فقال: ألا يكفيكم هذا دليلاً؟ يعني إذا لم يكن الدخان بدعة فأي شيء بدعة؟ إذا لم يكن الدخان محدثاُ ضاراً فأي شيء محدث؟.

نرجع إلى الكلام عن تعلق الشيخ أحمد الحبال بالنبي عليه الصلاة والسلام من أين جاء؟ جاء ممن صحبهم من المشايخ، وكان الشيخ أحمد الحبال لا يفتأ يذكر مشايخه حتى قبيل وفاته حدثني ابنه الكبير قال: من عشرين سنة ونحن مع الوالد وهو لا يفتر عن ذكر أل اليعقوبي وذكر الشيخ شريف اليعقوبي، وقال: أحببناكم لمحبته لكم. انظروا الوفاء للشيوخ، حتى في آخر مرة زرناه فيها وكانت في أيام عيد الفطر ورغم ذلك لما عرف من الزائرين: محمد اليعقوبي بدأ الكلام عن الشيخ شريف اليعقوبي.

وكان تعلقه بالشيخ بدر الدين تعلق الروح بالجسد بل أشد من تعلق الروح بالجسد لأن الروح قد تنزع من الجسد ويبقى الجسد حياً وذلك في التجريد الروحي، محبة مشايخه كانت مشتبكة في قلبه كاشتباك الماء بالعود الأخضر، وكان أعظم الناس أثراً فيه الشيخ بدر الدين الحسني، هو النور الذي كان يرى فيه، وسر الحياة الذي يسري فيه، ثم الشيخ شريف اليعقوبي ثم الشيخ عارف عثمان..

الشيخ عارف عثمان هو الذي أسس مجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وأوصى أن يخلفه الشيخ سعيد البرهاني ثم الشيخ سعيد أوصى أن يخلفه الشيخ أحمد الحبال، الشيخ أحمد والشيخ سعيد كانا رفيقين، لذلك أقول: الشيخ أحمد الحبال ليس ملكاً لجماعة هناك من يصور مثلاً أن الشيخ أحمد الحبال من جماعة فلان أو من جماعة فلان.

الدروس العظيمة في حياة الشيخ أحمد الحبال وفي وفاته:

أولاً: إذا أردنا أن نقول هو من جماعة من؟ نقول هو من جماعة الشيخ بدر الدين الحسني، وهل للشيخ بدر الدين جماعة؟ جماعته أهل الشام وصل إلى درجة لم يبق في الشام أحد إلا وقد قرأ عليه ولم يبق أحد إلا وهو من تلاميذه أو من تلاميذ تلاميذه أو من تلاميذ تلاميذ تلاميذه، هذا تحقق لجماعة كبار قديماً منهم الحافظ المنذري زكي الدين عبد العظيم المنذري هذا عمر في مصر ومات أقرانه ومات تلاميذ أقرانه فما بقي له ابن عم في العلم وما بقي إلا تلاميذه و تلاميذ تلاميذه. هذا تحقق لشيخ الإسلام زكريا بن محمد الأنصاري من تلاميذ الحافظ ابن حجر وغيره، هذا أيضاً عمر نحو مائة سنة وما بقي في مصر أحد إلا وهو من تلاميذ تلاميذه، الشيخ بدر الدين عمر ثمانية وثمانين سنة ما بقي أحد في الشام إلا وهو من تلاميذه أو من تلاميذ تلاميذه ومن لم يكن من تلاميذه أصلاً كالشيخ أمين سويد انضوى تحت لوائه وحضر دروسه وصار من تلاميذه، وكذلك الشيخ شريف اليعقوبي، حتى من كان من علماء عصره أسن منه كان أسن منه بنحو عشر سنوات انضووا تحت لواء الشيخ بدر الدين واتخذوه شيخاً لهم وكانوا لا يصدرون إلا عن أمره وإشارته ويعظمونه ويقدمونه ويتتلمذون عليه هذا أدب الشيوخ وأدب الأولياء الكبار.. الآن، إذا كان الشيخ عمره ثلاثين سنة والتلميذ عمره عشرين سنة فالتلميذ يتتلمذ على الشيخ ويقرأ عليه، فإذا تقدمت بهما العمر وصار التلميذ عمره خمسين والشيخ عمره ستين صار يعد نفسه من أقرانه!!.. قديماً كان الكبير يتتلمذ على الصغير، يعني ابن الخمسين كان يتتلمذ على ابن الثلاثين ولا يستحيي.

والآية الأخرى في الشيخ أحمد الحبال ما رأيتموه من خروج دمشق في تشييعه، مع أنه لم تكن له جماعة، الشيخ أحمد الحبال لم تكن له جماعة.. الآن الذين يربون الجماعات ويقولون للطالب ابق عندنا ولا تخرج لتحضر عند غيرنا ومن خرج يحضر عند غيرنا طرد من عندنا وأمثال ذلك.. ويتمسكون بطلابهم كتمسكهم بأرواحهم، ماهذا؟!.. قديماً كان المشايخ يقولون: هذا الخير الذي عندنا إن أحببت أن تحضر عندنا فأهلاً وسهلاً وإن وجدت عند غيرنا أفضل منه فحيهلا.. نعم من أراد أن يأخذ الأوراد لابد له أن يلتزم بآداب معينة للسلوك على المشايخ، لكن حتى هذه الآداب لا تدعوهم إلى هجران بقية المشايخ أو الانتقاص من أقدراهم وحقوقهم أو الامتناع عن التبرك بأهل العصر.. حدثني الأخ أبو الغيث ابن الشيخ عبد الرحمن الشاغوري قال: جاء مرة اثنان من الطلبة لزياة الشيخ عبد الرحمن فالأخ أبو الغيث من باب الحرص أخرج ورقة الورد وأعطاها لهما، وكان الشيخ عبد الرحمن في آخر عمره يبايع شفاهاً دون المصافحة ووضع اليد على اليد وهذا جائز، فأخرج ورقة الورد وأعطاها للاثنين كي يبايعوا الشيخ لأخذ الطريق، فقبل واحد منهما، وامتنع الآخر وقال: أنا أخذت الطريق على فلان وأوصاني أن لا أبايع أحداً بعده. وفلان الذي سماه هو من تلاميذ الشيخ!! قال أوصاه شيخه أن لا يبايع أحداً وقال له متى بايعت الشيخ لا يجوز لك أن تأخذ الطريق من أحد غيره إطلاقاً ولا يجوز أن تصحب غيره ولا أن تتبرك بغيره ولا ولا ولا.. حتى منعه من التبرك بشيخ شيخه!!.. والآن من صافح الشيخ عبد الرحمن مرة ربما يبقى ذلك فخراً له إلى يوم القيامة، الآن الذي اجتمع بالشيخ بدر الدين مرة واحدة يفتخر بذلك في هذا العصر.

فانظروا إلى أين يقود التعصب للجماعات والتنظيمات والتكثر من الأعداد و و .. الشيخ أحمد الحبال كان لا يهمه كل ذلك، فماذا كانت النتيجة؟.. خرجت دمشق كلها في جنازته بفضل الله تبارك وتعالى، هذا درس للمشايخ قبل أن يكون درساً للعامة، هو درس للمشايخ في أصول التربية، كانت هناك كتب تقرأ لم تعد تقرأ الآن، ككتب الإمام الشعراني، الإمام الشعراني رحمه الله وضع آداباً للطريق أخذها من مشايخه أخذها بالألفاظ والرواية والتخلق والمشاهدة ودوَّنها ورُزق الحظ والسعد في التدوين والتصنيف، فدون المصنفات وألف المؤلفات النفيسة، ووضع قواعد للسلوك والطريق والآداب، هذا التعصب الموجود الآن بين الجماعات هذا كله ليس من آداب التصوف ولا من آداب العلم ولا من آداب الدعوة إلى الله تبارك وتعالى.

من هذا الباب أقول: الشيخ أحمد الحبال كان ظاهرة تكاد تكون فريدة في عصرنا، ونحن لما نتحدث عن جانب عاميته في أنه كان من العامة وخدام العلماء فصار بعد ذلك من الأولياء، أقول هذا يفتح باب الأمل لكل واحد منا أن يكون من الأولياء، لكن السر كما قلت: الصحبة، هذا هو السر، وبه نختم إن شاء الله، والحمد لله رب العالمين….

Relation to Yaqoubi Family

Ijaza to Sh. Muhammad al-Yaqoubi

Shaykh Ahmad Habbal’s Ijaza to Shaykh Muhammad al-Yaqoubi
From : seekerofthesacredknowledge

All praise is due to Allah, Lord of the Worlds. May the salat and salutations [of Allah] be upon our liege-lord, Muhammad, as well as upon his family and companions, together.

As for that which proceeds:

Allah has most certainly favoured the ‘people of the prophetic household’ – the Ahl al-Bayt – with a pure attribution to the greatest of beloveds, salla Llahu ‘alayhi wa alihi wa sallam; in the same way, he has chosen the elite from amongst the scholars, in order that they may be inheritors of the Messenger [salla Llahu ‘alayhi wa alihi wa sallam], in terms of guidance and spiritual training. From amongst those who have joined between these two factors (lineage and knowledge) are our son, sayyidi ash-Shaykh al-Muhaddith, the great scholar, as-Sayyid Muhammad al-Ya’qubi, may Allah bless him. He has sought knowledge from his father, and travelled [the path] at his hands, until be became one of the people of knowledge, legal verdicts, spiritual training and guidance. We are witness to his aptitude in tasawwuf and knowledge, as well as his scrupulousness, uprightness and integrity. His father – the great scholar and knower of Allah, the spiritual upbringer and Shaykh, Ibrahim al-Ya’qubi [may Allah have mercy on him] – has authorised him, and so have others. We authorise him in that which his father authorised him, and we counsel Muslims in general and students in specific in the East and West to keep his [spiritual] company, and to take from him. We advise him to have taqwa of Allah, and to make dua for us as well as [the rest of] Muslims, privately. Our last call is ‘all praise belongs to Allah, Lord of the Worlds’.

Photos

Print Friendly, PDF & Email
Hadith about Sham | أحاديث حول الشام

Hadith about Sham | أحاديث حول الشام

أحاديث حول الشام
 

English

Hadith about the merits of Sham
 

عربي

From ulamaofdamascus.wordpress.com
بسم الله الرحمن الرحيم
أحاديث حول الشام


____________________________________

عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يا طوبى للشام! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام!قالوا: يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال: ( تلك ملائكة الله باسطوا أجنحتها على الشام )

صحيح / فضائل الشام ودمشق

____________________________________

عن عبد الله بن حوالة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ستجدون أجناداً ، جنداً بالشام ، وجنداً بالعراق ، وجندا ًباليمن

قال عبد الله: فقمت فقلت: خِرْ لي يا رسول الله ! فقال: ( عليكم بالشام ، فمن أبى فليلحق بيمنه ، و ليستق من غدره ، فإن الله عز و جل تكفل لي بالشام و أهله )

قال ربيعة: فسمعت أبا إدريس يحدث بهذا الحديث يقول: ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه .

صحيح جدا / فضائل الشام ودمشق

______________________________________

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي ، فنظرت فإذا هو نور ساطع عُمد به إلى الشام ، ألا إن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام

صحيح / فضائل الشام ودمشق

______________________________

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشام أرض المحشر والمنشر .

صحيح / فضائل الشام ودمشق

______________________________________

عن معاوية رضي الله عنه مرفوعاً ( إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة ) صحيح / فضائل الشام ودمشق

وهو مخرج في السلسلة الصحيحة وفي سنن الترمذي وزاد أبو عيسى الترمذي: [ قال البخاري : ( قال علي بن المديني هم اهل الحديث ) ]رواه أحمد وابن حبان

________________________________

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: صلّى رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر ثم أقبل على القوم فقال: اللهم بارك لنا في مدينتنا ، و بارك لنا في مدنا و صاعنا ، اللهم بارك لنا في حرمنا ، وبارك في شامنا فقال رجل: وفي العراق ؟ فسكت . ثم أعاد ، قال الرجل: وفي عراقنا ؟ فسكت . ثم قال: ( اللهم بارك لنا في مدينتنا و بارك لنا في مدنا و صاعنا ، اللهم بارك لنا في شامنا ، اللهم اجعل مع البركة بركة ، و الذي نفسي بيده ما من المدينة شعب و لا نقب إلا و عليه ملكان يحرسانها حتى تقدموا عليها . . .

صحيح / فضائل الشام ودمشق

___________________________________

عن عبد الله بن حوالة أنه قال: يا رسول الله ، اكتب لي بلدا أكون فيه ، فلو أعلم أنك تبقى لم أختر على قربك . قال: عليك بالشام ” ثلاثا ” فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم كراهيته للشام قال: ( هل تدرون ما يقول الله عز وجل ؟ يقول: أنت صفوتي من بلادي ، أدخل فيك خيرتي من عبادي ، ، وإليك المحشر ، ورأيت ليلة أسري بي عموداً أبيض كأنه لؤلؤ تحمله الملائكة ، قلت: ما تحملون ؟ قالوا: نحمل عمود الإسلام ، أمرنا أن نضعه بالشام ، وبينا أنا نائم رأيت كتابا اختلس من تحت وسادتي ، فظننت أن الله تخلى من أهل الأرض ، فأتبعت بصري ، فإذا هو نور ساطع بين يدي ، حتى وضع بالشام ، فمن أبى أن يلحق بالشام فليلحق بيمنه ، وليستق من غُدُره ( الغدر: بضم الغين وضم الدال جمع غدير )، فإن الله تكفل لي بالشام وأهله )

صحيح / فضائل الشام ودمشق

ـ——————————————————————-

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم الله يوماً: إني رأيت الملائكة في المنام أخذوا عمود الكتاب فعمدوا به إلى الشام ، فإذا وقعت الفتن فإن الإيمان بالشام

صحيح / فضائل الشام ودمشق

———————————————————–

عن سالم بن عبد الله عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ستخرج نار في آخر الزمان من ( حَضْر مَوْت تحشر الناس ) قلنا: بما تأمرنا يا رسول الله ؟ قال: ( عليكم بالشام )

صحيح / فضائل الشام ودمشق

ـ—————————————————-

عن بَهْزُ بنُ حَكِيمٍ بن معاوية القشيري ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدّهِ قَالَ: قلْتُ يا رَسُولَ الله أين تأمرني ؟ فقال: هاهنا وأومأ بيده نحو الشام . قال: ( إِنّكُمْ محْشورُونَ رِجَالاً وَرُكْبَاناً ومجرون علَى وُجُوهِكُم )

صحيح / فضائل الشام ودمشق

————————————————————-

عن أبي الدّرْدَاءِ أنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ: فُسْطَاط المُسْلِمِينَ يَوْمَ المَلْحَمَةِ بالْغُوطَةِ إلَى جَانِبِ مَدِينَةِ يُقَالُ لَهَا دِمَشْقُ مِنْ خَيْرِ مَدَائِنِ الشّامِ

وفي رواية ثانية: قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( يوم الملحمة الكبرى فسطاط المسلمين بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين يومئذ )

صحيح / فضائل الشام ودمشق

ووجدت رواية أخرى عند أبي داود قال : ( يقال لها دمشق من خير مدائن الشام ) وقد صححهاالألباني رحمه الله

والغوطة هي المنطقة المحيطة بدمشق من شرقها تقريبا وهي في محافظة ريف دمشق الآن

——————————————————-

عن أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ينزل عيسى بن مريم عليهما السلام عند المنارة البيضاء شرقي دمشق

صحيح / فضائل الشام ودمشق

ـ————————————————–

عن أوس ابن أوس الثقفي رضي الله عنه: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ينزل عيسى بن مريم عليه السلام عند بالمنارة البيضاء شرقي دمشق عليه ممصرتان ، كأن رأسه يقطر منه الجُمان

صحيح / فضائل الشام ودمشق

ـ—————————————-

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: أنه سَمِعْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: إذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثاً من الموالي أكرم العرب فرساً وأجودهم سلاحا يؤيد الله بهم الدين

حسن/ فضائل الشام ودمشق

ـ———————————————–

عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بناء له ، فسلمت عليه . فقال: عوف قلت: نعم يا رسول الله! قال: ( ادخل ) فقلت: كلي أو بعضي ؟ قال: ( بل كلك ) قال: فقال لي: ( اعدد عوف! ستا بين يدي الساعة ؛ أولهن موتي ) ، قال: فاستبكيت حتى جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسكتني . قال: ( قل: إحدى . والثانية فتح بيت المقدس ، قل اثنين . والثالثة فتنة تكون في أمتي وعظمها . والرابعة موتان يقع في أمتي يأخذهم كقعاص الغنم . والخامسة يفيض المال فيكم فيضاً حتى إن الرجل ليعطي المائة دينار فيظل يسخطها ، قل خمساً . والسادسة هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر يسيرون إليكم على ثمانين راية ، تحت كل راية اثنا عشر ألفا ، فسطاط المسلمين يومئذ في أرض يقال لها: الغوطة ، فيها مدينة و يقال لها: دمشق . )

صحيح / فضائل الشام ودمشق
—————————————

عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (صفوة الله من أرضه الشام ، وفيها صفوته من خلقه وعباده ، ولتدخلن الجنة من امتي ثلة لا حساب عليهم ولا عذاب .) رواه الطبراني

صحيح / سلسلة الأحاديث الصحيحة

—————————————-

عن سلمة بن نفيل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (عقر دار المؤمنين بالشام ) رواه الطبراني

صحيح / سلسلة الأحاديث الصحيحة

—————————————————

( ستخرج نار قبل يوم القيامة من بحر حضر موت ، تحشر الناس ، قالوا: يا رسول الله ! فما تأمرنا ؟ قال: عليكم بالشام . ) رواه الترمذي

صحيح / سلسلة الأحاديث الصحيحة

———————————————————–

عن ابن حوالة قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “” سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة ، جند بالشام وجند باليمن وجند بالعراق “” قال ابن حوالة: خر لي يارسول الله إن أدركت ذلك ، فقال: “” عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه ، يجتبى إليها خيرته من عباده ، فأما إن أبيتم فعليكم بيمنكم ، واسقوا من غُدُركم ( الغدر: بضم الغين وضم الدال جمع غدير ) ، فإن الله توكل لي بالشام وأهله ”

صحيح / سلسلة الأحاديث الصحيحة

—————————————-

عن زر بن حبيش قال أتيت صفوان بن عسال المرادي فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم المرء مع من أحب يوم القيامة فما زال يحدثنا حتى ذكر بابا من قبل المغرب مسيرة سبعين عاما عرضه أو يسير الراكب في عرضه أربعين أو سبعين عاما قال سفيان قبل الشام خلقه الله يوم خلق السموات والأرض مفتوحا يعني للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس منه ) رواه الترمذي مطولا وحسنه العلامة الألباني رحمه الله

قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح .

——————————————–

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن مولاة له أتته فقالت اشتد علي الزمان وإني أريد أن أخرج إلى العراق قال فهلا إلى الشام أرض المنشر اصبري لكاع فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من صبر على شدتها ولأوائها كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة ) رواه الترمذي وصححه الألباني رحمه الله

قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب من حديث عبيد الله .

————————————————-

عن معاوية بن حيدة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إنكم تحشرون رجالا و ركبانا و تجرون على وجوهكم هاهنا – و أومأ بيده نحو الشام ) رواه أحمد والترمذي والحاكم

صحيح / صحيح الجامع الصغير

——————————-

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم بارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا قالوا وفي نجدنا قال اللهم بارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا قالوا وفي نجدنا قال هناك الزلازل والفتن وبها أو قال منها يخرج قرن الشيطان

رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب

صحيح / صحيح الترغيب والترهيب

———————————————————–

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحذيفة بن اليمان ومعاذ بن جبل وهما يستشيرانه في المنزل فأومأ إلى الشام ثم سألاه فأومأ إلى الشام قال عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله يسكنها خيرته من خلقه فمن أبى فليلحق بيمنه وليسق من غدره فإن الله تكفل لي بالشام وأهله

صحيح لغيره / صحيح الترغيب والترهيب

————————————————

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ستكون هجرة بعد هجرة فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم ويبقى في الأرض شرار أهلها تلفظهم أرضوهم وتقذرهم نفس الله وتحشرهم النار مع القردة والخنازير

رواه أبو داود عن شهر عنه والحاكم عن أبي هريرة عنه وقال صحيح على شرط الشيخين

صحيح لغيره / صحيح الترغيب والترهيب

———————————————

اللهم أنصرنا على من عادانا وفرق من فرقنا ودمر من محا سماتنا الشامية
من أعدائك أعداء الدين

لا تنسونا من صالح دعاكم

الموضوع منقول

Ref's

Print Friendly, PDF & Email
Hadith al-Rahma

Hadith al-Rahma

al musalsal bil-awwaliyya

الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُم الرَّحْمن (تبارك وتعالى)
اِرْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمكُمْ مَنْ فِي السِّمَاء
To those who show mercy, the Merciful will show Mercy.
Show mercy to those on earth, then (the Angels) in heaven will show mercy to you.

English

View pdf
The hadith of Mercy (Hadith al-Rahma) is normally the first hadith that a teacher of Ahl al-Sunnah transmits to his or her students, in order to remind them of the Mercy of Allah. Mercy is also an attribute of His Messenger, our Master Muhammad (may Allah bless him and salute him), a central aspect of his Sunnah, and of the message of Islam.

Shaykh Muhammad al-Yaqoubi transmits this through the most direct chain that exists in the world. In every link of the chain, it is the first hadith transmitted from the teacher to the student.

The wording of the hadith is as follows:

الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُم الرَّحْمن (تبارك وتعالى)
اِرْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمكُمْ مَنْ فِي السِّمَاء
To those who show mercy, the Merciful will show Mercy.
Show mercy to those on earth, then (the Angels) in heaven will show mercy to you.

Svenska

الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

“De barmhärtiga kommer den Barmhärtige att visa barmhärtighet. Var barmhärtiga
mot dem som är på jorden, så kommer Himlarnas Herre att vara barmhärtig mot er.”

Türkçe

Merhamet edenlere, Rahman (olan Allah) merhamet eder. Siz yeryüzündekilere merhamet edin ki, semadakiler (melekler) de size merhamet etsin.

عربي

الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُم الرَّحْمن (تبارك وتعالى)
اِرْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمكُمْ مَنْ فِي السِّمَاء

Isnad

Audio-Video

The Isnad of Hadith al-Rahma
Sh. Muhammad al-Yaqoubi in Dar al-Hikma, Istanbul, 2011
View Youbube

Sh. Muhammad al-Yaqoubi in Dar al-Hikma, Damascus, 1998
View Youbube

Print Friendly, PDF & Email
Hizb al-Bahr

Hizb al-Bahr – The Litany of the Sea

View Arabic text as recited by Sheikh Muhammad al-Yaqoubi | MP3 | Youtube

The Litany of the Sea – حزب البحر – Hizb al-Bahr

by Sayyidi Imam Abul Hasan al-Shadhili (may Allah be pleased with him)
Recited by Sheikh Muhammad al-Yaqoubi

(more…)

Print Friendly, PDF & Email
Qasida: Look at the birds in cages...

Bahariye Mevlevihanesi, Istanbul 3 Janary 2017

Video

عربي

اما تنظر الطير المقفص يا فتى *** اذا ذكر الاوطان حن الى المغنى
فيفرج باالتغريد ما بفؤاده *** فتطرب الاغضاء في الحس والمعنى
ويرقص في الاقفاص شوقا الى اللقاء *** فيهتز ارباب العقول إذا غنى
كذلك ارواح المحبين يا فتى *** تهززها الأشواق للعالم الاسنى
انلزمها بالصبر وهي مشوقة *** وهل يستطيع الصبر من شاهد المعنى
فيا حادي العشاق قم واحد قائما *** ودندن لنا باسم الحبيب وروحنا
وسلم لنا فيم ادعينا لأننــــا *** إذا غلبت أشواقنا ربما صحنا
وصن سرنا في سكرنا عن حسودنا *** وان انكرت عيناك شيأ فسامحنا
فأنا اذا طبنا وطابت عقولنا *** وخامرنا خمر الغرام تهتكنا
فلا تلم السكران في حال سكره *** فقد رفع التكليف في سكرنا عنا

English

Look at birds when they are in cages,
When their homelands are mentioned, they yearn to them.
The bird by singing, it relieves what is in its heart,
As a result of this, the members of it all shake.
The bird in yearning it dances in its cage,
Just missing that meeting in yearning,
So it makes all people listening to in just dance in ecstasy.
Such is the case of the souls of the lovers, o man.
Yearning and longing make them shake,
Yearning to the sublime love makes them shake.
Shall we force their souls, the souls of the lovers to have patience while they are yearning?
Can anyone who witnessed their meaning have patience?
Oh singer of yearning! Stand up and sing, and mention,
Sing us the name of the Beloved and comfort our souls.
And surrender to us and submit to us
Don’t object to us in what we claim,
Because whenever souls are in a state of rapture, we might divulge some secrets.
When we are good and our selves are good in a state of ecstasy,
And when the wine of love is mixed with us,
Then we remove the veils.
Do not blame any intoxicated lover in his state of intoxication.
Because the lover in a state of intoxication is not tasked.

Print Friendly, PDF & Email
Recital of Sahih Muslim 1428

Recital of Sahih Muslim
by Sheikh Muhammad al-Yaqoubi in Damascus, Rajab 1428 (July 2007)


ختمت بحمد الله جامع مسلم *** بجوف دمشق الشام جوف الإسلام

Khutimat bi hamdiAllah-i Jami’u Muslim
bi-jawfi Dimashq al-Sham, jawf al-Islam.

The book of Muslim has been completed, praise be to Allah
in the heart of Damascus of Sham, the heart of Islam.

Ten yeas ago…

Those who regularly attend the classes of al-Sayyid al-Sharif Sheikh Abul Huda Muhammad ibn Ibrahim al-Yaqoubi in the Mosque of Sheikh Muhuy al-Din Ibn al-Arabi in Damascus, will have heard him mentioning time upon time: “The recital of the books of Hadith is a tradtion that must be revived. ”

Ten years ago, in Ramadan 1418 H., Sheikh Muhammad al-Yaqoubi (may Allah preserve him and raise his rank) completed the recitatal of Imam al-Bukhari’s Jami` al-Sahih (commonlyh known as “Sahih a-Bukhari”) on the 19th of Ramadan, followed by the recital of Imam Muslim’s Al-Musnad al-Sahih (known as “Sahih Muslim”) which he completed on the 29th of Ramadan, then Al-Shama’il al-Muhammadiyya of Imam al-Tirmidhi. This was a private recital. Sheikh Mustafa Turkmani (who later became the khalifa of Sheikh Abd al-Rahman al-Shaghouri, may Allah have mercy on them both) was among those who attended the triple khatam, which was celebrated with a mawlid at the end. After ‘Eid, Sheikh Muhammad continued reciting Al-Muwatta’ of Imam Malik and one forth of the Sunan of Abu Dawud.

At this time, he was witnessed in a dream, sharing out a huge mount of gold on top of the Mosque of al-Sheikh al-Akbar.

Sheikh Muhammad Abul Huda recited

  • Sahih al-Bukhari and al-Muwatta’ in the Zaytuna Institute in California in 2000 (1421) – this was the first time ever that these books were recited in the West.
  • He recited Sahih al-Bukhari in the Hounslow Mosque in London in December 2003 (1424 H.)
  • He recited Sahih al-Bukhari in a private home in Damascus in summer 2004 (Sha’ban 1425 H.)
  • He recited al-Muwatta’ in his own home in Dimas outside Damascus in 2005 (1426)
  • He recited Imam al-Tirmidhi’s al-Shama’il al-Muhammadiyya in the Central Mosque of Manhattan, New York in Ramadan 2004 (1425), and after `Eid again in Pittsburg, US; then the following summer 2005 (1426) in the Rihla program in Madina, then he began teaching and commenting upon it in the Mosque of Sheikh Muhyi al-Din Ibn al-‘Arabi in Damascus from the beginning of year 1428 and onwards.

Rajab 1428

Then in Rajab 1428, he recited Imam Muslim’s Al-Musnad al-Sahih in Damascus, hosted by none less than al-Sheikh al-Akbar, Sheikh Muhyi al-Din Ibn al-`Arabi, may Allah ta’ala be pleased with him, in al-Jami’ al-Salimiyy. the mosque annexed to his burial place.

This was a historical event, since Imam Muslim’s Musnad has not been recited publicly in its entirety for 130 years. The last time this occurred was in 1290, when Ahmad Musalla ibn ‘Abd al-Rahman al-Kuzbari recited it under Qubba al-Nasr in Damascus in 1290 H., and before that by al-Amir ‘ Abd al-Qadir al-Jaza’iri (the famous mujahid, who was also a muhaddith) in the maqam of Sayyiduna al-Husayn in the Ummawi mosque – may Allah ta’ala find pleasure in them all and accept their deeds.

Tabaqat – that is the traditon of registering the attendants and the details of which parts of the recital each person listened to or was absent from – have not been done for 200 years. The last person to set up tabaqat of hadith recition was Murtada al-Husayn al-Zabiydi (d. 1205 H.)

The recital was completed in 9 days, beginning after fajr – after reciting Hizb al-Nur, one of the Shadhili awrad – and continuing until ‘isha with breaks for prayer, food and rest. It was attended by some 400 persons, men and women, and lists of attendence (tabaqat) where established. About half of the attendees were visitors from other coutries – Malaysia, Singapore, Turkey, US, Britain, Canada, Egypt, Jordan, Saudi Arabia etc. A group of munshids, directed by Sheikh Abul Huda, refreshed the spririts during breaks. and made the travel easy and pleasant.

The recital was accompanied by several miracles as befits the dignity of the occasion:

  • Sheikh Muhammad Abul Huda one morning related dream he had the night before: He saw himself reciting the Musnad of Imam Muslim in the presence of two of Imam Muslim’s Shuyukh, Abu Bakr ibn Abi Shayba and Ishaq ibn Ibrahim. Upon hearing this, one of the attendees got up and said: “I had exactly the same dream.”
  • In one of the sessions, a young student of Sheikh Turkmani shared a dream he had of his Sheikh, directing him to “go to Sheikh Abu al-Huda.”
  • As for logistics, nothing was planned, everythinge was improvised. At times, there would be electricity black-outs, upon which the Sheikh continued the recitation at impovised lights, without micophones. The entire event was served by only two people, who vonunteered to serve food and coffe during the breaks.

However the greatest miracle is problably the voice of Sheikh Muhammad Abul Huda, by which – despite severely reduced lung capacity – Allah ta`ala has once more allowed us to inhale a fresh breath from the speach of His most beloved Prophet (sallAllah `alehi wa Alihi wa sallam).

Wa al-hamduli Allah Rabb al-`Alamin.

Khatam and Ijazat

The khatam took place on Sunday the 15th of Rajab, coinciding with the day of passing of Imam Muslim, and was attended by as many people as the mosque could hold, including some 40 top scholars of Damascus and visitors from other countries, among them:

  • Al-Sayyid al-Sharif Sheikh Fatih al-Kettani hafizhahu Allah ta’ala, son of the great muhaddith Muhammad al-Makki ibn Ja`far ibn Idris al-Kettani rahimahu Allah ta’ala, whose valuable ijazat are sought by many, but rarely given. On this occasion, he gave general ijaza to all those present at the khatam to pass on his isnads, which are the highest existing today.
  • Sheikh Muhammad TaHa Sukar hafizhahu Allah ta’ala, chief senior qari’  of Damascus, who made a long du`a.
  • Sheikh Hasan al-Hindi (one of Damascus’ great experts on Hanafi fiqh)
  • Sheikh Yahya al-Ghuthani, a famous qari’ from Saudi-Arabia, who gave general ijaza to all those present at the khatam;
  • Sheikh Munawwar `Atiq, who is serving as a Mufti for the community of Birmingham, UK’
  • etc. etc.

Finally Sheikh Muhammad ibn Ibrahim al-Ya’qubi – may Allah ta`ala spread his light and incline hearts to his guidance – made du`a and gave ijaza to all those present to narrate Sahih Muslim, under the conditons that the recipient must follow it up by acquiring precision and correctness in recitation, and submit to guidance and suluk.

Such ijazat are not a proof of qualification of the recipient, but may be used in future if the person acquires qualifications. Sheikh Muhammad al-Yaqoubi even encouraged children to attend the sama’ (hearing),  giving several examples of how great scholars attained ijazat in their childhood that later were valued because of their “highness’. He quoted as an example his own hearing at the age of ten  from sheikh Muhammad al-Makki al-Kettani, a link that contributes to the highness of his own chains of transmission today.

Impact

The khatam is over. however, the recital of hadith has only just begun.

“Haddathana Yahya bnu Yahya al-Tamimiyy… Haddathana Abu Bakri bnu Abi Shaybah… Haddathana Ishaqu bnu Ibrahima…Haddathana Qutaydatu bnu Sa`id…. Haddathna… ” The names of the narrators keep reverberating throughout Damasucus, as, at this time of writing, dozens of hadith work shops are taking place all over the city. How come?

Many of the attendees were attracted by the hope of being given ijaza by one of the greatest Hadith scholars’ of our time. However, certaiin conditions are attached to this, as the Sheikh detailed in connection with the recital sessions:

1. Sheikh Abul Huda stressed at the very beginning of the recital that the ijaza is not valid except to persons belonging to Ahl al-Sunna wa al-Jama’a, i.e. those who adhere to the Ash’ari-Maturidi ‘aqida, and the four schools of fiqh, and acknowledge the sufi turuq which conform thereto. – This caused some attendees to leave, while others were led to reconsider their own stance.

2. To show full adab towards Allah ta`ala, His Messenger (blessings and peace be upon him and his family), the mosque, the books (they belong to Allah, and are given as an amana) and the Sheikh, listening in silence, sitting in front of the Sheikh in a position like in tashahhud, giving him respect and complying with his requests. In this way the recital sessions became a practical course of adab, that no book can possibly replace.

3. Attendance of the entire recital. The Sheikh required any parts missed to be made up by listening or reading in front of attendees that he appointed.

This last point in particular contains a lot of wisdom. It has resulted in the recital being followed up by dozens of halaqas of hadith all over Damascus, where people recite to each other to make up for missed parts, exerting themselves, and thereby increasing their love for the hadith and their appreciation of the effort involved in performing this type of recital.

In general, the impact of the event can hardly be underestimated, and its fruits are already showing.

  • The envolvment of scholars of all ranks, seekers of Sacred Knowledge and commoners, in completing this recital has raised the consciousness of the value of upholding the tradition carrying on the chains of transmission.
  • The fame of Damascus and its scholars, as the treasurers of the science of hadith is flying over the Muslim world.
  • The subtle blessings of reciting the reports of Allah’s Messenger (may He send blessings and peace over him and his family) can not in any way be enumerated – but maybe some of it is conveyed in a dream that one of the attendees witnessed during the course of the recital. He said:
“A wali informed me last night of a great disaster approaching Damascus,
but because of this recital, it was averted.”

Praise and thanks be to Allah who grants us His favours. May our deeds meet with His pleasure and acceptance. May He preserve the People Hadith, its Keepers and Servants and Lovers. May He keep us all under the shade of Protection he grants us through them, and never stop the showers of Mercy sent down at their hands. May he tie us firmly, by word an deed and spirit, to the Sunna of His Most Beloved – upon whom be the blessings and salutations of Allah most Hign, as well as over his Noble Family and Companions. Amin.

bmk 2007

Print Friendly, PDF & Email
Sh. Muhammad al-Yaqoubi : Khutbas on Sira
العلامة الشيح محمد اليعقوبي:
سلسلة حواس النبي صلى الله عليه وسلم

Sh. Muhammad al-Yaqoubi :
Khutbas on the outer senses of the Prophet
(sallaAllah ‘aleihi wa Alihi sallam)
سمع النبي عليه الصلاة والسلام 20090227 PDFhttp://nur.nu/Yaqoubi/Khutbas/20090227.mp3

بصره صلى الله عليه وسلم 20090313 PDF
شمه صلى الله عليه وسلم 20090320 PDF
ذوقه صلى الله عليه وسلم 20090327 PDF
ذوقه صلى الله عليه وسلم -2 20090403 PDF
لمسه صلى الله عليه وسلم 20090410 PDF
(more…)

Print Friendly, PDF & Email

Shaykh Muhammad al-Yaqoubi: Adab of Seeking knowledge – Whatch video in overlay – Istanbul January 2017 (more…)

Print Friendly, PDF & Email
Sh. Muhammad al-Yaqoubi: Fatwa vs. Qada

Shaykh Muhammad al-Yaqoubi: Fatwa vs. Qada
Rabat 2012

Print Friendly, PDF & Email

Shaykh Muhammad al-Yaqoubi: Fatwa vs. Qada
Istanbul January 2017 soundcloud.com

Print Friendly, PDF & Email
Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi & Family

Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi


Tag: The Yaqoubi Family

Print Friendly, PDF & Email

The Legal Ruling on Smoking | Sh. Muhammad Al-Yaqoubi

The Legal Ruling on Smoking


By His Eminence Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi

The following is a transcript of a Friday sermon delivered on the 8th August 2008 by Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi.

 

Dear believing brothers! I would like to address an important matter, and that is the legal ruling on smoking in the Shari‘a. This habit has become prevalent amongst our youth, in so much so that it has become a custom to smoke to relieve oneself from anger or to appear elevated amongst a crowd. Smoking has become a form of amusement and folly for some, and many of our youth adopt this habit to conform to their friends and colleagues.

 

Dear believing brothers! Smoking is forbidden. There is no doubt whatsoever as to its prohibition among the jurists. The rulings of the Shari‘a can only be proven by a clear text from the Noble Qur’an, or by the pure Prophetic practice (Sunna), through the prohibition (in this case) of al-Mustafa, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, or by the consensus (ijma) of the mujtahidin or by analogical reasoning (qiyas) based upon the Book and the Prophetic practice. These are the four fundamental principles that are agreed upon by the all jurists, imams and mujtahidin without exception.

 

Through the application of these four principles, one does not need to find a specific text on smoking to arrive at the conclusion that it is forbidden. Rather, the agreement of the jurists in a given era is sufficient to deduce a particular act or thing is forbidden (haram), permissible (mubah), disliked (makruh) or recommended (mandub). It suffices us to find similar examples which are in unison with the original principle (laid down by the jurists to newly arising problems). As such, the principle of wine being intoxicating is mentioned in a narration of the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty,. If we apply the principle in this case, the ruling is one of prohibition and the proof is from qiyas.

 

Therefore, the majority of jurists have declared smoking to be forbidden. I am not referring to the Islamic council of jurisprudence in Jeddah which gathers a group of jurists from every country to agree on contemporary issues of the Muslims (this council agreed that smoking is forbidden).Rather, I refer you to the opinions of select jurists who clarified this ruling over one hundred years ago.

 

One such jurist was Sayyid Muhammad ibn Ja’far al-Kittani (may Allah Almighty show him mercy), a muhaddith from Morocco, who authored a great book about three hundred pages long in which he clarified that the legal ruling on smoking is forbidden. He mentioned its harms, deducing its prohibition from Prophetic narrations and various chapters of jurisprudence. My father’s paternal uncle, the erudite scholar, Sayyid Muhammad Sharif al-Yaqoubi (may Allah Almighty show him mercy), who was the Imam of the Grand Umayyad Mosque, also issued this ruling. He would never attend a gathering where people smoked, for the sake of establishing the Prophetic practice and supporting the religion of Allah Almighty.

 

My father, Sayyid Ibrahim al-Yaqoubi (may Allah Almighty show him mercy), seal of the authenticators, leader of the scholars in this city thirty years ago, also issued a legal ed

ict that it was forbidden to smoke according to the four legal schools of thought. Being an expert in issuing legal judgments according to the four schools, and possessing knowledge of the texts of the jurists of these schools, he found corroboration that indicated to the prohibition of smoking. What are these aspects?

 

The first aspect is harm. The harm of smoking is now obvious to everyone. Our parents and grandparents clarified some of its harms, and indeed in this era in which knowledge has advanced and medical research has expanded, everyone is familiar with the harm of smoking! It would require more time and along lecture to explain the harmful effects in detail. Nevertheless, I would like to elucidate the extent of the damage caused by smoking.

 

It has been proven that from the time of its plantation, farming and then further to its consumption, great harm is attributed to tobacco production, its inhalation and even long after its consumption. Some physicians from the Faculty of Medicine of Damascus authored an epistle called “The Industrial Harms of Tobacco Production”, which showed that there is harm involved in the sowing of tobacco, from harvesting, drying out and milling its leaves, and there is also harm on whoever is involved in the production process. If these people are inflicted with harm, what of the one who consumes smoke? In this latter case, smoke is entering the body! What is the proof for this? I do not believe a rational person would demand proof. The Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, said in an authentic narration, “There is no inflicting or receiving harm.” This means it is not permissible for anyone to harm himself or to inflict harm onto another. This narration is from the comprehensive speech of the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, which became a juristic principle on which rulings are based. Perhaps mankind thinks that the harm is not manifest and that he cannot see the effect. If a man consumes a large amount of poison he will die in a moment. Yet if he takes a matchstick, dips it into poison, places it in a handkerchief, and then puts the handkerchief into a barrel of water and then drinks from it, it will not visibly harm him straight away. However its harm will manifest over a period of time. Many leaders died from slow poisoning, Harun al-Rashid is one such example.

 

With regards to the inhalation of smoke, some of our youth argue, “I am not harmed by it, nor does it affect me”. They are deluded, as man does not know when an illness will appear. Likewise, it is not known when a malignant tumour will manifest itself. Tumours can consume the members of his body, limbs and intestines in the severest of manners. Man does not know when to purchase the cure for his body. It has been medically proven that smoking is harmful and the facet of its harm does not stop with the liver, the heart, the intestines, the brain, the blood and the chest. Physicians know this better than us. I do not wish to change the subject of this sermon to medicine. Hence, smoking is forbidden because it is harmful.

 

The second aspect of the prohibition is that smoking is an irritant. Namely, it is a type of drug which spreads after being consumed. We can prove this by knowledge of a smoker’s habit. Their habit is to argue with every one of their smoking companions and to display severe anger until what frees him! Smoking? So it cools his anger, cools his limbs and calms his nerves.

 

This is proof that smoking numbs the nerves. Knowledge of tobacco being an irritant has been proven without a shadow of a doubt. As a child, aged ten years old, I saw an experiment; the nicotine from a cigarette was injected into a kitten, and it died instantly! Although the strength of a human body can bear these levels of nicotine, it does cause weakness. Passing unnoticed, the desire to smoke increases; most smokers begin with one or two cigarettes in a day and then progress to one or two packets a day.

 

We are heading towards the month of Ramadan. Henceforth, we would like every one of us who smokes to take a silent oath within them to give up smoking. Fasting is the best way for us to quit smoking. Thus, we can see the benefits of fasting, its virtues and its fruits, if Allah Almighty wills, in Ramadan. We beseech Allah Almighty that we arrive in Ramadan in the best of health, wellbeing, faith and piety, as He is Sami, Qarib and Mujib.

 

It was narrated by Umm Salama, may Allah Almighty be pleased with her, recorded by Imam Ahmad in his Musnad and authenticated by Imam al-Suyuti, that the Prophet, upon him be the

peace and blessings of Allah Almighty, said, “Prohibited is every intoxicant and drug”. Thus, the second aspect is that it is an irritant.

 

As for the third aspect of prohibition; it gives off a pungent smell. This is something we know well, as most of us have experienced the harm caused by the smell of smokers or smoke. Imam Muslim reports, in his authentic collection of Prophetic narrations, that the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, said, “Whoever eats from these two nauseating trees should not approach our mosques because angels are repulsed by what people are repulsed by.” The Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, indicated onions and garlic and, in some narrations, leeks.

 

We have a principle in the manners of greeting people, which is that one adorns oneself with the best of ornaments and the most beautiful garments. Part of beautification is the use of perfume of goods cent and part of the individual characteristics of the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, was the pleasant fragrance of his noble perspiration. It would emanate an aroma of musk, despite it not being touched by perfume. Nevertheless, the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, loved perfume and said, “Beloved to me are perfume, women and the apple of my eye is in the prayer.” This is the disposition of the Muslim, especially concerning the obligations upon him. Therefore, how should one enter the house of Allah Almighty? How then, should one enter the prayer? In what state should one be in, considering the angels accompany him? “Protectors are sent to you.” “They guard you from the front and from behind; they protect you by the command of Allah Almighty.” How is it that he invokes Allah Almighty with this odour, knowing that with each invocation the angels descend on him from the heavens, bringing mercy which engulfs him and tranquillity falls upon him, as reported in the narration of al-Mustafa, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty,. Knowing this, is it appropriate for a believer to change the odour of his body and mouth? Is it appropriate, after this, to invoke the name of Allah Almighty with his mouth, and take breaths with His names? Is it fitting, after this, to change the natural odour to a disliked odour, which repels angels as it repels humans? This is an external aspect of the prohibition of smoking.

 

The fourth aspect to the prohibition of smoking and perhaps the most obvious is widely known among people, due to the fact that Allah Almighty categorised matters into good and bad. Our Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, was described in a passage from the Noble Qur’an, and it encompasses the description of his message. Allah Almighty states, “Those who follow the Messenger, the Prophet, the Unlettered, who is found recorded in the Torah and the Bible. He commands goodness and forbids evil…. ”“He invites to goodness and forbids that which is foul.” Allah Almighty has commanded us to take from the good of the Earth, “Eat from the good that we have provided for you.” It is forbidden to eat the odious; the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, forbade the repulsive. There is no hesitation in categorising tobacco as harmful. How can it be categorised as good? I do not think a drinker of wine would categorise it as good.

 

The aspect of its prohibition is vast and without end; it would need lengthy lectures and lessons. I would only like this to be a brief insight into the evidences for the prohibition of smoking. I urge smokers young, old, women and men to give up smoking because smoking is disobedience to Allah Almighty.

 

The fifth and final aspect is squandering and wasting money. We deduce this from the following narration of the Prophet, upon him be the peace and blessings of Allah Almighty, “Spend thrifts are the brothers of Satan.” The money of those who waste it is seized under the laws of jurisprudence and they are called fools. What would you think of a person who sets his money alight? What would you call a person who brings dollars and burns them in front of people? A person who, every day would come with hundreds of pounds and set them alight in front of others? How would people judge him? No doubt he would be called a fool. There are chapters and rules pertaining to these types of people in the books of jurisprudence. They are restricted from spending money even for their living expenses. This is the reality of the one who smokes; he burns and squanders his wealth. He will be asked regarding it on the Day of Judgment, “The feet of a slave will not move on the Day of Judgment, until he is questioned about four things.” The Prophet finished with, “From where he earned his wealth and where he spent his wealth.”

 

I ask Allah Almighty to teach us what benefits us and benefit us with what we have learnt; as He is Sami, Qarib and Mujib. I affirm my speech and I seek forgiveness for myself and all of you. And seek His forgiveness as the seekers of forgiveness attain success.

 

Print Friendly, PDF & Email

Tag: The Yaqoubi Family
Bio: Sh. Ismail al-Yaqoubi

Sayyidi Shaykh Ismail al-Yaqoubi al-Hasani al-Idrisi

الشيخ السيد إسماعيل اليعقوبي الحسني
d. 1380 H. / 1960 CE in Damascus
qaddasa Allah sirrahu

He was the grandfather of Sheikh Muhammad al-Yaqoubi, a great Wali known for his miracles. His khalwa was under in the Sinaniyya mosque in Damascus. He is buried in the cemetery of Bab Saghir in Damascs, near the tomb of Sayyiduna Shaykh Ibrahim al-Yaqoubi – may Allah be pleased with them both.

Burial place

Shaykh Isma’il al-Ya’qoubi (d. 1960/1380 H.)
He is buried in Maqbara Bab Saghir, 50 meters south of the pavillon of Sayyida Fatima Sughra – may Allha be pleased with him.

Love's Pilgrim (Qasida)

Love’s Pilgrim

By Shaykh Mudassir Hussain
A song in honour of the sublime spiritual Axis (Qutb) and Knower of Allah Most High, Sayyid Ismail Al Yaqoubi Al Hassani, the grandfather of Sayyid Shaykh Muhammad Al Yaqoubi:
View Youtube
play

Loved by The Prophet (s)
Revived the Sunnah
Coolness of our eyes
Shade of the Ummah

Jewel amongst the Folk
Gem amongst the Men
Warrior of his age
Rank beyond our ken

No hand above his
Said Ahmad Harun
Damascus danced to
This Ya’qoubi tune

Mounted on a steed
What a sight to see
Look away or else
Tremble at the knee

Charging through the night
Armies could not catch
They tried to snare him
Their plots were no match

Oppresors beware
This land is not yours
The people of Shaam
Will sacrifice scores

Wandering Sufi
Spreading his Lord’s Name
Then chose seclusion
Rejecting all fame

O grandfather Shaykh
Sayyid Ismail (r)
Help prepare us for
Munkar and Nakir


Dec 30th 2016, 30th Rabi al Awwal 1438
Vocals: Abdul Qadoos, Abdul Mateen, Shehzad Hanif, Abdul Shakoor, Eisa Qayyum
Audio: Yaseen Arlow & Shamshad Hanif

Print Friendly, PDF & Email
Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi & Family

Tag: Sheikh Muhammad al-Yaqoubi


Tag: The Yaqoubi Family

Print Friendly, PDF & Email


Print Friendly, PDF & Email

Related Posts

None found


🞄 🞄 Mediatype: 🞄 🞄 Tags: ,