Bio: Sh. Muhammad al-Harraq | سيدي الشيخ محمد الحراق

Sayyidi Shaykh Muhammad Al-Harraq

b. 1186 – d. 1261 H. in Tetuan (… CE)
الشيخ سيدي محمد الحراق

.


Took the Shadhili Tariqa from Imam al-Dirqawi

English

عربي

See aljounaid.ma

شيخ الطريقة ولسان الحقيقة سيدي محمد الحراق 1186-1261ﮪ
 لكريمة بن سْعاد
باحثة مساعدة بمركز الامام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة   

    هو في العلم بحرٌ واسع المجال، وفي التصوف لسان ناطق بالحال، اجتمعت فيه حسن الخصال، وعلا اسمه شامخا كالجبال، أما طريقته فقد تعاقبت عليها الأجيال، إنه الدرقاوي الشاذلي، سليل الدوحة الشريفة، صاحب الصولة الكبرى، والرتبة القصوى في علوم الظاهر الفقيه والعالم الصوفي: “أبو عبد الله سيدي محمد بن محمد بن عبد الواحد بن يحيى بن عمر الحسني العلمي الموسوي”،[1] ينتمي نسبة إلى سيدي الحاج موسى بن سيدي مشيش أخي مولاي عبد السلام”.[2]

    ولد سيدي محمد الحراق سنة 1186ﮪ ونشأ بمدينة شفشاون، حيث عاش في كنف أسرة صالحة متدينة، ربّته على مكارم الأخلاق، وطلب العلم، والمحافظة على روابط الشريعة، فكان وعاءا مهيئا لجميع مشارب العلوم، وقد تنبه أبوه لحماسته، وشغفه بالعلم، وكذا فطنته وسرعة بداهته في التعلم منذ صغره، فقرر مرافقته إلى جامع القرويين بفاس، قصد استكمال تعليمه والارتشاف من بحر العلوم هناك، إلى أن أتمّ دراسته، فأصبح بعد ذلك عالما جليلا، ذو شهرة ومكانة كبيرتين، يحضر مجالسه العلمية كبار العلماء وأعيان البلاد، وطلاب العلم، والفقراء، مما جعل السلطان مولاي سليمان العلوي، يعينه خطيبا ومدرسا بالمسجد الأعظم بتطوان، خاصة حين سمع برِفعة شأنه، وعلو همته، وغزارة علمه.

    “كان فقيها مدرسا له معرفة بالفقه وأحكامه، والحديث والسير والأصول، تصدر لنشر العلوم بمدينة تطوان مدة طويلة، وانتفع بعلومه خلق كبير…، وله أنظام في الحقيقة، ومذكرات بالطريقة، شهيرة شهرة شمس الظهيرة،… وكانت همته رضي الله عنه في جميع الأمور عالية..، متواضعا في لباسه..، ويأكل ما تيسر من الطعام، مع ما كان عليه من الكرم والمواساة…”،[3] إلا أن بعض النفوس الخبيثة والحسودة،لم يهدأ لها بال، فتآمرت عليه، ودبرت له المكايد، وَصَلَت لحد الطعن في شرفه، والتفكير في قتله، فقد أصابه المرض من شدة الأسى على ما كيد له، وقد تمكنوا من ذلك، حيث “…سُلب الشيخ من جميع مناصب الإمامة والخطابة والتدريس والفتوى، وأن لا يتعاطى شيئا مما كان له”،[4] لكن صبره على تلك المكائد والمحن، زاده تقربا إلى الله، وتمسكا بمنهج العارفين المحتسبين، حيث أدت تلك الأحداث إلى “اشتغاله بالتصوف والانخراط في طريق القوم”،[5] حتى فاق أقرانه، وأصبح عالما صوفيا، من كبار أعلام التصوف، الذين جمعوا بين الشريعة والحقيقة، وتمكنوا من التوفيق بين الظاهر والباطن.

     لقد سلك سيدي محمد الحراق طريق القوم على يد الشيخ مولاي العربي الدرقاوي، الذي طابت به نفسه، وتلاشت بصحبته أسقامُه، حيث “…لقَّنَهُ الأوراد، وبيّن له المُراد، ولم يأمره بخرق العادة، ولا كشف رأس ولا لبس مرقعة، وإنما حضّه على كثرة ذِكر الله، وجمع القلب على الله، وإخلاص العبودية إلى الله، وأذِن له في إعطاء الأوراد والتربية”،[6] وبذلك أخذ الشيخ محمد الحراق العبرة، وفهِم الحكمة، فتجرد من علمه الذي كان يفتخر به، وتغلغل في قلب الطريق، جاعلا علمه الغزير، مَطِيَّةً لخدمة النفس والفرد، خاصة وأن العلم هو باب معرفة الله ومفتاحها، يقول الشيخ سيدي محمد الحراق: “… فما فائدة هذا العلم والجاه، الذي لا يوصل صاحبه إلى الله، ولا يُعَرِّفُهُ مَولاه”.[7]

     هكذا كان رضي الله عنه “إماما جليل القدر، مُتضلعا في علم الظاهر، انتهت إليه فيه الرياسة، مشاركا في فنونه من تفسير وحديث وفقه وفتوى، ومعقول بجميع فنونه، وأما الأدب والشعر؛ فكاد ينفرد بهما في عصره، ولما أخذ حظه من الظاهر، أنعم الله عليه بعلم الباطن، ليكون رحمة في البلاد، وقدوة للعباد..، ولقد كان رضي الله عنه أوحد أهل زمانه في علم الباطن، وحرر طريقة القوم بين الشريعة والحقيقة، حتى سهلها للسالك”،[8] وقد أسس طريقه على أربع قواعد: “ذِكر، ومُذاكَرة، وعِلم، ومحبة”.[9]

     أما فنون القول، فقد كان له السبق في أهل زمانه، حيث اشتهر بأشعاره الصوفية، التي كانت لسان حَالِه، وعنوان وجده، فكانت كل قصائده حُبلى بمقاصد الشريعة، وبمناهج الطريقة، إذ تضمنت في طيّاتها الدعوة إلى الله، وتهذيب النفس، والحث على التشبث بالمنهج الصوفي، بعبارات وإشارات جامعة، تنير طريق السالك والمريد، يقول عبد القادر التليدي: “…كان ينظم الشعر الرقيق ويقول الأزجال حول الحضرة الإلهية، والجناب النبوي الكريم، حتى ترك لنا ثروة عظيمة في الشعر الصوفي الرقيق المؤثر، وقد جُمع في ديوان خاص …، حيث أصبح من الدعاة إلى طريق القوم المربين للمريدين المنقطعين إلى الله عز وجل”.[10]
يقول في بعض أبياته:

 وكُن مُفلِسا عن رُؤية الكَون كُلِّـه
إلى أن ترى ما كنت من قَبُل عاريا
وتُبصر ربًّا قد أحاط بما تـــرى
وتنظر نورا فائضا مـن حقيقــة

 تكن بإِلَهِ العـرشِ أغنى البريـةِ
بفكرك منه نفس عيـن الحقيقـة
وجودا على التحقيق في غير مِرية
تلون ألوانا لإظهـار حكمة.[11]

    أما مؤلفاته فنذكر من بينها: “تعليقه على المشيشية، وشرح حكم ابن عطاء الله وغيرها؛ ورسائل كثيرة كتبها لمريديه، جمعها تلميذه الشيخ محمد بن العربي الدلائي في كتابه النور اللامع البراق في التعريف بالشيخ الحراق…،كما جمع ابن القاضي نوازل وفتاوي الشيخ الحراق في جزء وتتبع تعاليقه”،[12] إضافة إلى حكم بليغة، وتقاييد عديدة، على بعض الآيات الكريمة.
     من أقوال وحكم سيدي محمد الحراق:
• “إني ربحت من باب الفضل، فلا أدل إلا عليه، وما من شيخ إلا يدل على السبيل الذي مر عليه ولا يوصل إلا إلى المقام الذي انتهى إليه.
• لو كنت أعلم أحدا بقُنَّةِ جبل يريد الوصول إلى الله، لأتيت إليه، وأخذت بيده ابتغاء مرضاة الله وترغيبا للإقبال على الله.
• ما رأيت أنفع لقلب المتوجه الصادق من ذكر الله.
• إن الهمة العالية هي التي لا ترضى بدون الله، إذ ليس وراء الله وراء.” [13]
 
    هكذا اشتهرت طريقة سيدي محمد الحراق الدرقاوية الشاذلية، رضي الله عنه في جُل ربوع البلاد، خاصة بمناطق الشمال، حيث أخذ عنه العديد من المريدين، وسلكوا طريقه السالكين المحبين.
توفي رحمه الله عام 1261ﮪ ودفن بتطوان بزاويته المشهورة، الزاوية الحراقية، وهي لا زالت لحد الآن، مزارا لمريديه، وكافة الزوار الذين عرفوا قدره، وسمعوا بسيرته الطيبة.
الهوامش:


[1]– سلوة الأنفاس، إدريس الكتاني، تحقيق: عبد الله الكامل وحمزة بن محمد الطيب ومحمد حمزة علي الكتاني، دار الثقافة ، ط1/2004، 1/389.
[2]– المطرب بمشاهير أولياء المغرب، عبد الله بن عبد القادر التليدي (950ھ)، دار الأمان للنشر والتوزيع، ودار البشائر الإسلامية- الرباط، ط 4/2003، ص:229 .
[3]– عمدة الراوين في تاريخ تطاوين، أبو العباس أحمد الرهوني، تحقيق: جعفر بن الحاج السلمي، ط 2003م، مطبعة الخليج العربي-تطوان، ج:4، ص ص:172-183.
[4]– المطرب، ص:230.
[5]– المصدر السابق، ص:231.
[6]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، محمد الحراق، تحقيق: عبد السلام العمراني الخالدي، ط:1 /2007، دار الكتب العلمية- بيروت، ص: 11.
[7]– المطرب، ص: 230.
[8]– عمدة الراوين، ج:4، ص ص: 177-179.
[9]– من أنوار تجليات الملك الخلاق، ص: 4.
[10] – المطرب، ص: 231.
[11] – ديوان محمد الحراق، محمد الدلائي الرباطي، نشر وتقديم: ابن الحاج السلمي، ص: 10.
[12] – معلمة المغرب، الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، مطابع سلا، 2005، 10/3364.
[13] – عمدة الراوين، ج:4، ص:170-177.

 

Photos

t.b.d.
 

Video


View Youtube

الولي الشاعر محمد الحراق رحمه الله
حمد بن محمد بن عبد الواحد العلمي شاعر صوفي من فقهاء المغرب. له (ديوان العلمي) في طريقة ابن الفارض، وفيه تواشيح وأزجال، و(ديوان رسائل ومنظومات) في خزانة الرباط و(شرح الصلاة المشيشية) رسالة

 

Ta'iyya

تائية سيدي محمد الحراق
قدس سره الشريف

أتطلب ليلى وهى فيك تجلت

فذا بله في ملة الحب ظاهر

ألم ترها ألقت عليك جمالها

تقول لها ادني وهي كلك ثم إن

عزيز لقاها لا ينال وصالها

كلفت بها حتى فنيت بحبها

وغالطت فيها الناس بالوهم بعدما

وغطيتها عني بثوب عوالمي

بديعة حسن لو بدا نور وجهها

تحلت بأنواع الجمال بأسرها

وحلّت عرى صبرى عليها صبابة

ومن ذا من العشاق يبلغ في الهوى

وبي من هواها ما لو ألقى في لظى

وبالبحرِ لو يلقى لأصبح يابسا

ذهلت بها عني قلم أر غيرها

ولما أزل مستطلعا شمس وجهها

فغاب جميعى في لطافة حسنها

فدعْ عاذلي فيها الملام فإنما

وإن شئت لُم فيها فلست بسامع

وكيف أصيخ للملامة في التي

وكنت بها مغري أراها حبيبة

وفيها ادعيت العين في مذهب الهوى

وأصبحت معشوقا وقد كنت عاشقا

بها سمعتْ أذني وأبصر ناظري

وفي حانها دارتْ عليَّ كؤسُها

وما أبصرتْ عيناي للخمر جامها

تلألأ منها كل شيء فما أرى

أباح لي الخمار منه تفضلا

فإن شئتها صرفا شربت وإن أشا

وإن شئت أطوي الكون طيا وإن أشا

شربت صفاء في صفاء ومن يرد

تقدم لي عند المهيمن سابق

فلي عزة الملك القديم لأنني

ولي مقعد التنزيه عن كل حادث

جلست بكرسي التفرد فاستوى

تراني ببطن الغيب إذ أنا ظاهر

تجليت من لوح البطون ولم يكن

لأني قبل الكون إذ أنا بعده

تجليت قبل باسم لوح القضا كما

ترامت بأنواري المقادير إنني

وخمرى أثارت فى الجميع ضياءها

مدام تزيل الهم وهي بدنها

تراها بحشو الكأس وهي زجاجة

بها هو ممسوك وقد مسكت به

تلطف منها إذ سرى منه نورها

ومن عجب كأس هو الخمر عينها

فيحسبه الراءون غير مدامة

ولو صفت الأسرار منهم لأبصروا

بدت برياض الملك أزهار مائها

فإن شئت أن تنفيه فاترك خواطرا

ولكن أتت من عالم الحسن فاستوت

وطر عن حبالات التفكر في الورى

وكن بمقامات الرجال بظاهر

فكم زاهد ألقاه فى الليل زهده

وذي طاعة قصت جوانحه بها

ولم يصف زهد لا ولا عمل لمن

لأن الذى يأتى ببر ولا يرى

ولم يصف أي يخلص من الجهل أمرُه

لأن فعلنا ما لم نر اللهَ فاعلا

لفقدان إخلاص به اللهُ آمر

ولم يكن الإفراد يوما لعامل

لأن إله العرش قد عم جوده

ولم يخصص الأعمال بالله من يرى

ويا عجبا كم تدعى أحدية

ولما تكن في اثنين والله غاية

ألم تره ينهى عن اثنين خلقه

فدع عنك أقوالا ترى إن أتيتها

وألق لنا أذن الفؤاد مصيخة

إذا شئت أن تلقى السعادة المنا

فطهر بماء الذكر قلبك جاهدا

ومكن بكف الشرع أمرك كله

ودع ما مضى إن تبت لا تكترث به

وشمر ذيول الحزم لله طالبا

فمن عمه القصاد بل من عماهم

ومن يبتغ غير الإله بسيره

بأن ينتهي للوهم والباطل الذي

ومن ثم كانت عادة الله في الذى

فيُحرمه ما أم إذ هو لم يكن

فذا عدم محض وذا لم يؤمه

فسر فى أمان الله للحق مسرعا

كحرص على مال وحب ولاية

وعب عن شهود الذات منك ووصفها

وكن مفلسا من رؤية الكون كله

فلم يفتقر من جاء بالفقر ذا الغنا

وكل مقام لا تقم فيه فكرة

إلى أن ترى ما كنت من قبل هاربا

وتبصر ربا قد أحاط بما ترى

وتنظر نورا فائضا من حقيقة

وتعلم أن الكون ليس بكائن

وتوقن أن الكأس خمرا ولا ترى

وأنك سر الكل والسر ذاته

وأنك موصول ولا ثم واصل

تناهت إليها بعد ما احتجبت بها

أبت أن تراها عينها وهي عينها

وتظهر إن شاءت إليه بحال ما

بدت بجمال من كمال صفاتها

ولم لم تجل بالصفات لما

لأن تجلى الذات يمحق نورَه

ألم ترها لما تجلت بذاتها

وخر لذاك الدك موسى كليمه

لأن تجلى الذات نفخة صورها

ومن ثم كانت نشأة الخلق أولا

فتدرك ما لم تدر من قبل بعثها

لأن مدرك الأنوار من عين نوره

ألم تر خير الخلق أبصر خلقه

وأصحابه لما علو باتصاله

وإن لم يروا جبريل إلا عشيرهم

فكيف يرى خلق حقيقة أحمد

لأنه صون السر بل سر صونه

عليه يدور القطب وهو بسره

ترى حكمه بالله في الخلق نافذا

ترقى إلى أن صار للكل جامعا

وأصل وجود الشىء رحمة نفسه

ورحمته من رحمة المصطفى أتتْ

لذلك كان القطب يبصر دائما

لأنه عن خير الأنام خليفة

فنور سرى فى الكون صورة أحمد

فهو الهدى والنور من حيث إنه

فلا مهتد إلا بأضواء نوره

وهو على التحقيق والله وصفه

فمن حفه نور الرسول يخوض من

وتنهى إليه في الإنام رياسة

ومن قد أتى من غير نور محمد

يروم دخول الدار من غير بابها

ولو لا سنى منها لما وصلتْ بنا

لنحو حماها وهي فى منعة الهوى

فلذ اغترابى فى اقترابى حبائبي

أواري غرامي عن هوجس عاذلي

ويعذرني منه صوان تجلدي

وما كنت أدري حين أذري مدامعي

وأن شئونى عن شئوني عبرت

توسدْت من جسمي الأمان لأنه

وإن حياة الروح عنه خفية

وصار بسر الذوق من عين ذاتها

ووافقها فيما يعمهما معا

فهذا بعين الذات نافى دائما

فأضحى الورى لما روى كل واحد

فمن قائل هذا يحب بثينة

رأوا من ثباتى في ثبات تولهي

ولما أبى كنى يكن هواى بل

وأصبح أفواها تناجي بكل ما

فإن أنه نظفى أنه ما كان مودعا

تيقنت إذ لم يبق مني كاتم

وصرتُ إذا لم يستر الشمس ظلها

وأعلم أني بالمعالم جاهل

وأسأل أهل الحيّ عن جيرة لها

أغالطهم في فتنة الفرق إن فتـ

فرقتي بدا غيهم عن عينهم فتواترتْ

ولو جردوا من نقطة الغين عينهم

وشاهد كل عينه عين حبه

ولكن إلى أنواره الكل ينتهي

عليه صلاة الله ثم سلامه

وأزواجه والتابعين جميعهم

وتحسبها غيرا وغيرَك ليست

فكن فطنا فالغير عينُ القطيعة

ولو لم تقم بالذات منك اضمحلت

حَبَتك بوصل أوهمتك تدلت

سوى من يرى معنى بغير هوية

فلو أقسمت إني إياها لبرت

تبينتها حقا بداخل بردتي

وعن حاسدي فيها لشدة غيرتي

إلى أكمه أضحى يرى كل ذرة

فهام بها أهل الهوى حيث حلت

فأصبحت لا أرضى بصفوة عروة

مرامي فيها أو يحاول رتبتى

لذابت لظى منه بأضعف زفرتى

والشم دُكت والسحاب لجفت

وهمت بها وجْدا بأول نظرة

إلى أن تراءت من مطالع صورتي

لأن كنت مشغوفا بها قبل نشأتي

عذابي بها عذْب وناري جنتي

دهيت فلم يكن إليك تلفتي

عليها جيوبي في الحقيقة زرت

إذا أنها والله عين حقيقتى

وقطعت رسمي كي أصحح حجتي

لأن ظهوري صار أعظم زلتي

فعاينتها منها إليها تبدت

فصرت بها أسمو على كل ذروة

لأن جامها منها لها عين حكمتي

سوى نورها الوقاد فى كل وجهتي

جناها فصار الشرب ديني وملتي

مزجت لأن الكل في طي قبضتي

نشرت جميع الكائنات بنظرتي

من القوم شربا لم يجد غير فضلتي

من الفضل واستدعاه حكم المشيئة

بعزة ربي في العوالم عزتي

ولي حضرة التجريد عن كل شركة

من الله عرش لي على ماء قدرتي

وما ثم غيري ظاهر حين غيبتي

تجلى منه غير تحقيق حكمتي

ولم يك كون غيرَ تلوين بهجتي

تجليت بعد باسم ناري وجنتي

عجيب بدت فى كثرتي أحديتي

وحقا بأنواع الوجود استبدت

وينشط كل الكون منها بنفحة

ولو لم تكن فيه لذاب بسرعة

تلون كأسي من تلون خمرتي

فتحسبها شمسا على البدر درت

ولكنه يبدو على شكل درة

لشدة آفات بعين البصيرة

لطائف أنوار بأشكال قدرة

وبالوهم يبدو الزهر غير المائية

تجول لفكر لم تكن في الحقيقة

على القلب عينا وهو عالم غفلة

كلي لا ترى مستوثقا لم تفلت

ولا تك يوما حذو كل بفكرة

تفكره فيه أتاه بظلمة

وعيق على المولى بلحظ الفضيلة

يرى نفسه فى زهدها قد ترقتِ

به اللهُ آت فاتح باب فتنة

ولم يلف إلا في غياهب ريبة

على الشك بالمعبود في كل وجهة

وذلك إفراد الإله بخدمة

إذا نفسه في ذلك الفعل عنت

ولما يكن شيء سواه بمثبت

شريكا له فيها بمثقال ذرة

وهي على التحقيق غاية وحدة

فكيف إذا أثبت نسبة كثرة

وشرك ذوي التثليث باد بحجة

أخا ظمأ يوما سرابا بقيعة

وعى القول مني واستمع لنصيحتي

وتبلغ ما عنه الرجال تولت

بصدق اللجا واغسله من كل علة

فدونك إن لم تفعل الباب سدت

ولا تلتفت في طاعة لمثوبة

ولا تقصدنْ حظا يسير الطريقة

توجههم نحو الحظوظ الدنية

إليه تراه راجعا أيّ رجعة

له نفسه عند البداية أمت

يؤم سواه دائما نيل خيبة

ولا يصلنْ لله من فقد نية

فصفقته والله أخسر صفقة

وكن معرضا عن ذي الأمور الشنيعة

وكثرة أصحاب ونيل المزية

وصل على كل تنل كل رفعة

تكن بإله العرش أغنى البرية

ولن يغن من يأتي إليه بثروة

ودع كل حال فيه نفسك حلت

بفكرك منه نفس عين الحقيقة

وجودا على التحقيق من غير مرية

تلونَ ألوانا لإظهار حكمة

لأجل دخول الكل تحت المهية

سواه فما أحلى لقاء الأحبة

وأنك أنت العين في بين صنعة

ولكن معاني الذات بالذات حفت

ومنها التناهي كان أول مرة

وفي ذا كمال القدرة الأزلية

به احتجبت عنها بسطوة عزة

فأهدت به من بالعناية خصت

اهتدى لعرفانها واله فهم الخليقة

جميع الذي يبدو له بالذتية

لطور كليم الله للصخر دكت

فعرضَ صعقُ الطور عن صعق نفخة

به تبدّل التلطيف كل كثيفة

تهد نشا العرض نفخة بعثة

ويعلم منه الغيب نفس البديهة

على قدره يبدو له فى الحقيقة

تنزل حتى كانفي الملكية

فلم يعْدُ منهم واحد حسنَ دحية

على أنهم في الناس أفضل أمة

ولكن يرى ظلا من البشرية

والأنوار طرا من سناه استمدّت

يدور عليه الكون فى كل لمحة

لأنه صار فيهم أصل نشأة

لسر أتى من همة أحمدية

لذلك كان رحمة للبرية

لأن سره من سر عين لرحمة

له سر الاستخلاف فى كل برزة

وهو عن الرحمن خير خليفة

به تهتدى لله كل بصيرتى

على ذاته تجلى معاني الحقيقة

لأن نعوت النور باب الأدلة

ومن ثم كان الفتح منه لحضرتي

بحار شهود الذات فى كل لجة

قد استسلفت في عزها كل رتبة

فأقدامه في مهوة الغيّ زلت

ويطلب هديا بالأمور المضلة

سنابك أفراس القلوب المجدة

وصون شفوف من سيوف أعزة

وهان عذابي إذ عذابي شقوتي

فتكشف عن سري حقائق سيرتي

فتعذرني من سرعة السكب عبرتي

بأن سرايا الطرف من جيش رقبتي

إذا غبرت فى التيه أخدود وجنتي

إذا ما فنى في الحب في زيّ ميت

إذا أنه لما فنى فيه حلت

ونال بقاء إذ رمى بالبقية

وداما جميعا بين خفض ورفعة

وهذا بنور العين في الهين مثبت

روايته قسمين في نوع عشقتي

ومن قائل هذا كثير عزة

فأوقعهم فى الوهم فهم تثبتي

يذيع جيمعا للوشاة سريرتي

له صار أسماعا على خلف إمرتي

سواه وذاع السر من كل جملتي

بأن استتاري في الغرام فضيحتي

أصانع عن درء الهوى بصنيعتي

وأنكر في كل اختباري خبرتي

لتبريد تبريحي وإطفاء لوعتي

ــنة الجمع ليست فى الصبابة

عليهم سهام البِين من عين نقطة

لفازوا بتفريد به الذات جلت

وأفضل خلق الله عين الوسيلة

ففيه حقائق الكرام ترقت

وآله والأصحاب في كل لحظة

وأمته الغراء أفضل أمة

From sama3ro7i.wordpress.com

Print Friendly, PDF & Email

Related Posts


Categories: , 🞄 Languages: , 🞄 Mediatype: , , 🞄 🞄 Tags: