Bio: Sh. `Abd al-Qadir al-Jaza’iri

Al-Amir Sheikh `Abd al-Qadir al-Jaza’iri al-Hasani al-Idrisi

b. 1222 H. in Algeria – d. 1300 H. in Damascus
radiya Allah anhu

.


He was `abd al-Qadir ibn Muhyi al-Din ibn al-Mustafa ibn Muhammad, from a family of nobles, originally from al-Maghrib al-Aqsa (Marokko), then they migrated to Algeria.

English

He was born on Friday the 23rd of Rajab year 122 H. in the village of al-Qaytana (القيهطنجة) in the region near Ma`askar (معسمكر) in al-Maghrib al-Awsat in a family known for its piety. He grew up under his father’s care, memorized the Qur’an as a young boy in his father’s madrasa and learnt from him the basics of fiqh and other sciences, and then he studied under other scholars.

In 1236, he travelled to Oran (وهران to persue his studies util he gained mastery in various subjects such as Arabic litterature, hte sciences of Tawhid and Fiqh and logic. He memorized most part of Sahih al-Bukhari. He also learnt French, and was trained in horse-riding and the use of weapons, hence he became conversant with both the sword and the pen.

—–

Source: Dar al-Fikr booklet

Poetry

Al-Amir `Abd al-Qadir wrote a long poem in praise of his Master Sheikh Muhammad al-Fasi. It begins by narrating his meeting with him Makka, year 1279, as follows:

أمسعود!! جاء السعد والخير واليسر *** وولت جيوش النحس، ليس لها ذكرُ
ليالي صدودٍ واقطاعٍ وجفرةٍ *** وهجراني سادات، ولاذكر الهجر
فأيامها أضحت قتاماً، ودجنةً *** لياليها، لا نجم يضيئ ولا بدر

(see below for continuation)

O Mas`ud! may fortune come, and goodness and ease,
may the armies of darkness turn back, no longer mentioned.
My nights are (nights of) obstruction, being cut off and estranged,
separated from the Masters – unnameable (is this) separation.
Days have become gloomy, and black
the nights; no stars are there to light it up, and no fullmoon.
My bed in (these nights) is filled of anxiety and emaciation,
the side gives me no pleasure in it, nor does the back.
All night I call, with a heart enthralled by love,
and passion burning for what the breast desires.
O my Master! The separation has been long, patience is broken,
O my Master! will there, after this night, be a daybreak?
Aid – o you who aid those who seek aid
– one who has lost his senses (because of love and grief),
stricken with harm, after his beloved ones (left).
I call to ask all creation: is there any announcer of news,
who can tell me about them, that the news may revive me?
Until the Sheikh’s aspiration called me from a distance
afar: O come near! I have a treasure for you!
So I tucked up the lose end of my izar, and was carried,
on wings of yearning, that will never break.
For the one who loves, Tihama is not far [],
ease does not divert him, nor does roughness (deter him) –
Until we made our camels kneel down in the Valley,
and I dismounted my saddle, and joy for it was complete.
A Valley in which the mighty House is the Qibla –
nothing except what’s beyond it can boast such greatness [].
A Valley in which lawful game is prohibited –
whoever makes it lawful, the load of his crime rests on him.
He came to me, who raises (adepts to the level of) gnostics,
and nothing was strange – every matter became clear [].
He said: “I have been, for so many hajj seasons
awaiting your meeting, o fullmoon!
You are my beloved son, since (Allah said) “Am I not your Lord?
truely, this hour is enclosed in the Tablet and the Scriptures.”
Your grandfather gave you a foot, in which for us is
your treasure – what a good a treasure!
Thus I kissed his feet and his carpet
and he said: “Good tidings to you, now fate is accomplished.”
And he cast over my brass his secret’s Elixir,
and to him was said: “This is an ore of pure gold”

Etc. The poem consists of more than hundred verses. It is preserved in the Zhahiri library in Damascus, and reproduced in [4].

هذه قصيدة للأمير المجاهد عبد القادر بن محي الدين الجزائري نظمها في مدح شيخه سيدي محمد الفاسي الشاذلي الذي التقى به بأرض الحرم المكي المكرم و هو أخذ الطريق عن سيدي محمد بن ظافر المدني عن مولاي محمد العربي الدرقاوي رضي الله عنهم، و لها طابع خاص و أسلوب عجيب و الشيء من معدنه لا يستغرب، قال لله دره :


أمسعود! جاء السعد، والخير، واليسر *** وولّت جيوش النحس، ليس لها ذكرُ
ليـالي صدودٍ، وانقطاع، وجفوةٍ *** وهجران سـادات.. فلا ذُكِرَ الهجرُ
فأيـامها، أضحت قتاماً، ودجنةً *** ليـالي، لا نجم، يضيء، ولا بـدرُ
فراشي فيها، حشوه الهمُّ والضنى *** فلا التذّ لي جنبٌ ولا التذّ لي ظهرُ
ليـالي، أنـادي، والفؤاد متيّمٌ *** ونار الجوى، تشوى لما قد حوى الصدرُ
أمولاي! طال الهجر وانقطع الصبر *** أمولاي! هذا الليل، هل بعده فجرُ
أغث، يا مغيث المسـتغيثين! والهاً *** ألمَّ بـه، من بعد أحبـابه، الضرُّ
أسـائل كلَّ الخلق هل من مخبّر؟! *** يحدثني عنكم، فينعشـني الخبر
إلى أن دعتني همَّة الشيخ من مدى *** بعيدٍ. ألا! فادنُ. فعندي لك الذخرُ
فشمَّرت عن ذبلي الإطار وطار بي *** جناح اشتياقٍ، ليس يخشى له كسرُ
ومـا بعدت، عن ذا المحب، تهامةٌ *** ولم يثنِه سهل، هناك، ولا وعر
إلـى أن أنخنـا بالبطاح ركابنـا *** وحطّت بها رحلي وتمّ لها البشرُ
بطاح بهـا البيت المعظَّم قبلـه *** فلا فخرَ إلا فوقـه وذلك الفخر
بطاح، بهـا الصيد الحلال، محرّمٌ *** ومن حلَّلها، حاشاه يبقّى له وِزر
أتـاني، مربِّي العـارفين بنفسـه *** ولا عجبٌ فالشأن أضحى له أمرُ
وقـال: فـإني، منذ إعداد حجة *** لمنتظر لقياك يـا أيها البدر!
فـأنت بني، مذ «ألست بربكم؟!» *** وذا الوقت، حقاً، ضمَّه اللوح والسطرُ
وجدُّك، قد أعطاك من قِدم لنـا *** ذخيرتكم فينا. ويـا حبذا الذخر!
فقبَّلت مـن أقدامه وبسـاطه *** وقال: لك البشرى. بذا، قضي الأمرُ
وألقى على صفري، بإكسير سرّه *** فقيل لـه: هذا هو الذهب التبر
وأعني به: شيخَ الأنام، وشيخ من *** له عمَّة في عذبة، وله الصدر
عياذي، ملاذي، عمدتي، ثم عدتي *** وكهفي، إذا أبدى نواجذه، الدهر
غيـاثي، من أيدي العتاة ومنقذي *** منيري، مجيري، عندما غمّني الغمر
ومحيي رفاتي، بعد أن كنتُ رِمةً *** وأكسبني عمراً، لعمري هو العمر
محمد الفاسـي، له من محمد *** صفيِّ الإله، الحالُ، والشيمُ الغُرُّ
بفرضٍ، وتعصيبٍ، غدا أرثه له *** هو البدر بين الأوليا، وهم الزهر
شـمائله، تغنيك، إن رمت شاهداً *** هي الروض لكن شقّ أكمامه القطر
تضوّع طيباً، كل زهرٍ بنشـره *** فما المسك؟!ما الكافور؟!ما الندُّ؟!ما العطر؟!
وما حاتم؟! قل لي. وما حلم أحنف؟ *** وما زهد إبراهيم أدهم؟! ما الصبرُ؟!
صفوحٌ، يغض الطرف عن كل زلةٍ *** لهيبته، ذلَّ الغضنفر، والنمر
هشوشٌ، بشوشٌ يلقى بالرحب قاصداً *** وعن مثل حبِّ المزن تلقاه يفترُّ
فلا غضبٌ، حاشا، بأن يستفزه *** ولا حدّة. كلا، ولا عنـده ضرُّ
لنا منه صدرٌ، ما تكدِّره الدلا *** ووجه طليق، لا يزايله البشرُ
ذليلٌ لأهل الفقر، لا عن مهانةٍ *** عزيزٌ، ولا تيهٌ، لديه، ولا كبر
وما زهرة الدنيا، بشيء له يُرَى *** وليس لها – يومـاً – بمجلسه نشرُ
حريصٌ على هدي الخلائق جـاهدٌ *** رحيمٌ بهم، برٌّ، خبيرٌ، له القدرُ
كساه رسول الله، ثوب خلافةٍ *** له الحكم، والتصريف، والنهيُ، والأمرُ
وقيل لـه: إن شئتَ قل: قدمي علا *** على كل ذي فضل، أحاط به العصر
فذلك، فضل الله، يؤتيه مـن يشـا *** وليس على ذي الفضل، حصرٌ، ولا حجر
وذا، وأبيك، الفخر، لا فخر، من غدا *** وقد ملك الدنيا، وسـاعده النصر!
وهذا كمالٌ. كلَّ عن وصفِ كنهه *** ممن يدّعي هذا، فهذا هـو السـرُّ
أبو حسن، لـو قد رآه، أحبّه *** وقال له: أنت الخليفة، يا بحر!
وما كلُّ شهم، يدعى السبق، صادق *** إذا سيق للميدان، بان له الخسـر
وعند تجلي النقع، يظهر من علا *** على ظهر جردبلٍ ومن تحته حمر
وما كلُّ، من يعلو الجواد، بفارس *** إذا ثار نقع الحرب، والجوّ مغبرّ
فيحمي دماراً، بوم، لا ذو حفيظةٍ *** وكل حماة الحي، من خوفهم، فرّوا
ونادى ضعيف الحي، ومن ذا يغيثني؟! *** أما من غيور! خانني الصبر، والدهر
وما كل سيف، ذو الفقار، بحدّه *** ولا كلّ كرارٍ، عليـاً، إذا كرّوا
وما كلُّ طيرٍ، طار في الجوّ فاتكاً *** وما كل صيّاحٍ، إذا صرصر، الصقر
ومـا كل من يُسمى بشيخ، كمثله *** وما كل من يدعى بعمرو، إذاً عمرو
وذا مَثَلٌ للمدّعين. ومن يكن *** على قدمٍ صَدق طبيباً لـه خبر
فلا شيخ، إلاّ مـن يخلّص هالكاً *** غريقاً، ينادي: قد أحاط بي المكر
ولا تسألن عن ذي المشائخ، غير من *** لـه خبرةٌ، فاقت. وما هو مغترُّ
تصفّح أحوال الرجال، مجربـاً *** وفي كل مصرٍ، بل وقطر، له أمر
فانعم بمصرٍ، ربّت الشيخ، يافعاً *** وأكرم بقطرٍ، طار منه، له ذكرُ
فمكّة ذي، خير البلاد، فديتهـا *** فما طاولتها الشمس– يوماً– ولا النسرُ
بها كعبتان: كعبة، طاف حولها *** حجيج الملا. بل ذاك، عندهم الظفر
وكعبة حجّاج الجناب الذي سما *** وجلَّ. فلا ركن، لديه، ولا حجرُ
وشتّان، ما بين الحجيجين، عندنا! *** فهذا، له ملك. وهذا، لـه أجر!
عجبت لباغي السير للجانب الذي *** تقدّس. مما لا يجدُّ لـه السـير
ويلقي إليه نفسـه، بفنـائه *** بصدقٍ، تساوى عنده السرُّ والجهرُ
فيلقى مناخ الجود. والفضل، واسعاً *** ويلقى فراتاً، طاب نهلاً، فما القطر؟!
ويلقى رياضاً، أزهرت بمعارفٍ *** فيا حبذا المرأى! وياحبذا الزهر!
ويلقى حناناً، فوق فردوسها العلى *** وما لجنان الخلد، إن عبّقت نشر
ويشرب كأساً صرفةً، من مدامةٍ *** فيـا حبذا كأس! ويا حبذا خمر!
فلا غول فيها، لا، ولا عنها نزقةٌ *** وليس لهـا بردٌ. وليس لها حرُّ
ولا هو، بعد المزج، أصفر فاقع *** ولا هو، قبل المزج، قانٍ ومحمرُّ
معتَّقة من قبل كسرى مصونة *** وما ضمّها دنُّ. ولا نالها عصر
ولا شانها زقٌّ. ولا سار سائرٌ *** بأجمالهـا. كلاّ، ولا نالها تجر
فلو نظر الأملاك، ختم إنائها *** تخلّوا عن الأملاك طوعاً ولا قهر
ولو شمّت الأعلام في الدرس ريحها *** لما طاش عن صوب الصواب لها فكرُ
فيا بعدهم عنها! ويا بئس ما رضوا! *** فقد صدَّهم قصدٌ. وسيّرهم وِزر
هي العلم، كلُّ العلم. والمركز الذي *** به كلّ علمٍ، كلَّ حين، له دور
فلا عالمٌ، إلا خبيرٌ بشـربهـا *** ولا جاهلٌ إلا جهولٌ به نمرُّ
ولا غبنَ في الدنيا، ولا من رزيئةٍ *** سوى رجلٍ، عن نيلها، حطه نزر
ولا خسر في الدنيا. ولا هو خاسرٌ *** سوى والهٍ والكفُّ من كأسها صفرُ
إذا زمزم الحادي، بذكر صفاتهـا *** وصرح ما كنى ونادى نأى الصبرُ
وقال:اسقني خمراً. وقل لي: هي الخمر *** ولا تسقني سراً، إذا أمكن الجهر
وصرّح بمن تهوى.ودعني من الكنى *** فلا خير في اللذات، من دونها ستر
ترى سائقيها، كيف هامت عقولهم *** ونازلهم بسطٌ وخامرهم سـكرُ
وتاهوا فلم يدروا من التيه من هم *** وشمس الضحى من تحت أقدامهم عفرُ
وقالوا: فمن يُرجى، من الكون، غيرنا؟! *** فنحن ملوك الأرض.لا البيض والحمر
تميد بهم كأس، بها قد تولّهوا *** فليس لهم عرفٌ. وليس لهم نكرُ
حيارى.. فلا يدرون أين توجهوا *** فليس لهم ذكرٌ. ليـس لهم فكرُ
فيطربهم برقٌ، تـألق، بالحمى *** ويرقصهم، رعد بسلع، له أزر
ويسكرهم طيب النسيم، إذا سرى *** تظنّ بهم سحراً، وليس بهم سحر
وتبكيهم ورق الحمائم، في الدجى *** إذا ما بكت من ليس يدرى لها وكر
بحزنٍ، وتلحين، تجاوبتا بمـا *** تذوب له الأكباد والجلمد الصخر
وتسبيهم غزلان رامة، إن بدت *** وأحداقها بيضٌ وقاماتها سمرُ
وفي شمها حقاً، بذلنـا نفوسـنا *** فهان علينا كل شيء، له قدر
وملنا عن الأوطان، والأهل جملةً *** فلا قاصرات الطرف، تثني ولا القصر
ولا عن أصيحاب الذوائب من غدت *** ملاعبهم منىً: الترائب والنحرُ
هجرنا لها الأحباب، والصحب كلَّهم *** فمـا عاقنا زيدٌ ولا راقنا بكر
ولا ردّنا عنها العوادي ولا العدا *** ولا هالنا قفرٌ ولا راعنـا بحر
وفيها حلالي الذلُّ، من بعده عزةٍ *** فيا حبذا هذا! ولو بدؤه مـرُّ
وذلك، من فضل الإله، ومنِّه *** عليّ. فما للفضل عدٌّ، ولا حصر
وقد أنعم الوهابُ، فضلاً، بشربها *** فلله حمدٌ دائم، وله الشـكر
فقل لملوك الأرض: أنتم وشأنكم *** فقسمتكم ضئزى وقسمتنا كثر
خذ الدنيا والأخرى، أباغيهما!! معاً *** وهات لنا كأساً فهذا لنا وفر!!
جزى الله عنا شيخنا،خير ما جزى *** به هادياً فالأجرُ منه هو الأمر
أمولاي! إنـي عبد نعمائك، التي *** بها صار لي كنز. وفارقني الفقر
وصرتُ مليكاً، بعدما كنت سوقةً *** وساعدني سعدٌ فحصباؤنا، درُّ
أمولاي! إنـي عبد بابك، واقفٌ *** لفيضك محتاج لجوداك مضطرُّ
فمرْ، أمرَ مولـى، للعبيد فإنني *** أنا العبد ذاك العبد لا الخادم الحرُّ
هنيئاً لها، يا معشر الصحب! إننا *** لنا حصنُ أمن، ليـس يطرقه ذُعرُ
فنحن بضوء الشمس، والغير في دجى *** وأعينهم عميٌ وآذانهم وقرُ
ولا غروَ في هذا، وقد نال ربنـا *** تراهم عيون ينظرون ولا بصر
وغيم السما مهما سما هان أمره *** فليس يرى إلا لمن ساعد القدر
ألا فاعلموا شكراً لما جاد بالذي *** هدانا ومن نعمائه عمّنا اليسرُ
وصلّوا على خير الورى خير مرسل *** وروح هداة الخلق، حقاً، وهم ذَرُّ
عليه صلاة الله، ما قال قائل: *** أمسعود! جاء السعد والخير واليسرُ

أوردها الدكتور عاصم الكيالي في مقدمة تحقيقه على (بغية الطالب على ترتيب التجلي بكليات المراتب) لصاحب القصيدة

عربي

t.b.d.
 

Photos

Pictures

click to enlarge



1.


2.


3.

Burial Place

Location of the maqam:

He was buried in the Maqam of al-Sheikh al-Akbar in Salihiyya, however his remains removed and brought to Algeria in 196x, upon the request of the Algerian government.

Reference:
Dar al-Fikr

Pictures

click to enlarge



1.


2.


3.

[1] JK/Ziarat 2006
[2] OZ/Ziarat 2006
[3] GFH/Ziarat ~2004

Refs

© Damas Cultural Society 2007 — Latest update: 2007-03-15
Original site: damas-original.nur.nu

Print Friendly, PDF & Email

Related Posts


Categories: , , , , , 🞄 🞄 Mediatype: 🞄 🞄 Tags: